صفحة الكاتب : احمد خالد الاسدي

بحث حول مبنى المرجع الاعلى دام ظله حول رؤية الهلال(1)
احمد خالد الاسدي
بسم الله الرحمن الرحيم
والحمد لله رب العالمين خالق الوجود ومقّدر الامور بأحسن تقدير والصلاة والسلام على رسوله الخاتم افضل من خلق محمد صلى الله عليه وآله وعترته واهل بيته المعصومين المطهرين من كل رجس وذنب عليهم من الله افضل الصلاة والسلام وبعد: 
سبق وان كتبنا في موضوع الهلال وطرق تحديد بداية الشهور القمرية وفق نظريات ومباني علماء الطائفة - اعلى الله شأنها – لكننا اليوم نريد ان نعرض للموضوع من زاوية اخرى محددة وفق مبنى المرجع الديني الاعلى السيد السيستاني - دام ظله- ونسعى ان نزيح الابهام والايهام حول هذا الموضوع بالذات لأن الكثير من المؤمنين يشتبه عليه الامر ويحتار كيف يوجه تأخر اعلان العيد من مكتب السيد السيستاني عن بقية المراجع العدول – حفظ الله الجميع – كما حدث في السنين الاخيرة وسنتعرض ان شاء الله لأسباب ذلك بطريقة مبسطة وان كان هناك خللاً ما فأرجو من المؤمنين العذر فحسب كل امرؤٍ ان يعمل ما بوسعه وما التوفيق الا من عند الله سبحانه. 
مقدمة:
حتى نتمكن من رؤية الهلال يوم التاسع والعشرين من الشهر الهجري لابد من توافر شرطين أساسيين تستحيل الرؤية بغياب أحدهما:
أولاً: أن يكون القمر قد وصل إلى مرحلة المحاق ( الاقتران أو تولد الهلال أو الاستسرار ) قبل غروب الشمس، لأننا نبحث عن الهلال، وهو ـ أي الهلال ـ مرحلة تلي المحاق، فإذا لم يكن القمر قد وصل إلى مرحلة المحاق فلا جدوى إذاً من البحث عن الهلال.
ثانياً: أن يغرب القمر بعد غروب الشمس، لأننا سنبحث عن الهلال عندما يخف وهج السماء بعد غروب الشمس، فإذا كان القمر سيغيب أصلاً قبل غروب الشمس، فهذا يعني أنه لا يوجد هلال في السماء نبحث عنه بعد الغروب. ومن الجدير بالذكر أن الفترة الزمنية الممتدة من لحظة المحاق ( تولد الهلال ) وحتى وقت الرصد ( لحظة غروب الشمس مثلاً ) تسمى عمر القمر، فعلى سبيل المثال إن عمر القمر عندما يكون في طور البدر هو 14 يوماً تقريباً. وعمر القمر وقت المحاق ( تولد الهلال ) هو صفر.
هل المحاق ( الاقتران أو تولد الهلال أو الاستسرار ) لحظة عالمية واحدة؟
ساد الاعتقاد بأن لحظة الاقتران هي لحظة عالمية واحدة، إلا أن هذا الاعتقاد غير دقيق بعض الشيء، فهناك مصطلحان للاقتران، يطلق على الأول اسم ( الاقتران المركزي ( Moon New Geocentric ) والثاني ( الاقتران السطحي  Moon New Topocentric ) المصطلح الأول يعتبر أن الأرض والشمس والقمر عبارة عن نقاط ( وهي المراكز ) تسير في الفضاء، فإذا ما التقت هذه المراكز على استقامة واحدة وكان القمر في المنتصف، حدث الاقتران، بالطبع فإن لحظة الاقتران في هذه الحالة هي لحظة عالمية واحدة. إلا أن عملية رصد الهلال تتم من على سطح الأرض وليس من مركزها! فما يهمنا معرفته هو وقت حدوث الاقتران من موقع رصدنا على سطح الأرض، وهذا ما يعالجه المصطلح الثاني ( الاقتران السطحي )، إذ يعتبر هذا المصطلح أن الأرض والشمس والقمر كرات تسير في الفضاء، ويحدث الاقتران عندما يقع مركزا القمر والشمس على استقامة واحدة كما يرى من موقع الراصد على سطح الكرة الأرضية. بالطبع فإن لكل منطقة على سطح الأرض موعدها المختلف لحدوث الاقتران، وخير دليل على ذلك هو كسوف الشمس، فهو اقتران مرئي، ومن المعروف أن مواعيد الكسوف تختلف من منطقة لأخرى. ويبلغ أقصى فرق بين الاقتران المركزي والسطحي نحو ساعتين، في حين يبلغ أقصى فرق في الاقتران السطحي بين منطقتين مختلفتين للشهر نفسه نحو أربع ساعات (1).
العوامل المؤثرة في رؤية الهلال: 
هناك عدة عوامل لها دخل مباشر برؤية الهلال منها ارتفاعه عن الافق وعمر القمر (اي الوقت الفاصل بين الاقتران وخروجه من هذا الاقتران مبتعدا عن الخط المستقيم الرابط بين الشمس والارض والقمر)  وللأسف هذا العامل مما اختلف فيه علماء الفلك فالكثير من علماء الفلك يربط  إمكانية رؤية الهلال ان يكون بعمر 14 ساعة في حين اشترط آخرون أن يكون في الحد الأدنى بعمر 16 ساعة ، وقال بعضهم 18 ساعة وقيل غير ذلك. وأيضاً ادّعى بعضهم إمكانية رؤية الهلال وهو بارتفاع 4  درجات على الأفق حين غروب الشمس ، وقال آخرون أن الحد الأدنى من الارتفاع المطلوب لرؤيته هو 5 درجات ، وقال جمع أنه 6 درجات وقيل غير ذلك ، وهكذا الحال في سائر العوامل المؤثّرة في الرؤية  ومنها زاوية البعد من الشمس .
ثبوت الرؤية والاختلاف بين مراجع التقليد:
ان الاختلاف في اعلان ثبوت بدايات الاشهر الهجرية راجع الى الاختلاف في المباني الفقهية بين الفقهاء وهذا لا محيص عنه في عصر الغيبة الكبرى عصر فقد امام الزمان عجّل الله فرجه , وينبغي ان لا يكون هذا الاختلاف مثيرا لأي مشكلة او تنابز من أي نوع كان, لأن هذا الاختلاف في شتى الفروع الفقهية فلا وجه بتخصيص مسألة الهلال بهذه الضجة التي نأمل من المؤمنين تجنبها على اي حال.
ان المباني الفقهية المعاصرة اليوم تنقسم الى التالي:
1- الرؤية بالعين المجردة في بلد المكلف او البلاد القريبة التي تشترك معه في الافق بنحو لو رُأي الهلال في بلد المكلف فسَيُرى حتماً في البلاد القريبة المشتركة معه في الافق لولا المانع من الغبار او الغيوم . ويعتمد عليها اليوم سماحة المرجع الاعلى السيد السيستاني دام ظله فقط حسب تتبعي.
2- الرؤية بالعين المسلحة (التلسكوب) بنفس الشرط اعلاه وهذا الرأي هو المعتمد في البيان الرسمي في ايران اي المرجع السيد الخامنئي دام ظله.
3- الرؤية بالعين المجردة في اي بقاع العالم بشرط الاشتراك ولو بجزء بسيط من الليل وهذا مبنى المرجع الراحل السيد الخوئي قدس سره والكثير من تلامذته في النجف الاشرف وقم المقدسة.
4- الرؤية بالعين المجردة في اي بقاع العالم بشرط الاشتراك بجزء معتبر من الليل وهذا مبنى المرجع الشيخ الوحيد الخراساني دام ظله.
5- الرؤية بالعين المسلحة  في اي بقاع العالم بشرط الاشتراك ولو بجزء بسيط من الليل وهذا مبنى المرجع السيد كاظم الحائري دام ظله.
6- الرؤية بالعين المسلحة (بالناظور لا التلسكوب)  في اي بقاع العالم بشرط الاشتراك ولو بجزء بسيط من الليل وهذا مبنى المرجع السيد محمود الشاهرودي دام ظله حسب ما ينقل الاخوة الثقات.
7- الرؤية بالعين المجردة في القارات الثلاث او العالم القديم الذي كان تحت حكم الامام امير المؤمنين عليه السلام وهو مبنى المرجع السيد سعيد الحكيم دام ظله.
8- الاعتماد على الحسابات الفلكية المورثة للعلم والتي توجب الاطمئنان  وهكذا لو حصل هذا العلم بالأجهزة المتطورة ( والمراد من العلم هو الطمأنينة التي لا يأبه العقلاء بخلافها) وهو مبنى المرجع السيد المدرسي وآخرين.
9- الرؤية بالعين المجردة في اي بقاع العالم وهذا مبنى المرجع الشيخ بشير النجفي دام ظله.
10- كفاية رؤية الهلال في البلاد الشرقية لثبوته في البلاد الغربية: فقد ذهب عدد من الفقهاء إلى أنه إذا رؤي الهلال في بلد ما كفى في الحكم بثبوته في كل البلاد التي تقع غرب بلد الرؤية، ولكن لا يثبت الهلال في البلاد التي تقع شرق بلد  الرؤية, وينبغي ملاحظة أن هذه المسألة تختلف عن مسألة اتحاد الأفق التي تطرقنا إليها سابقاً النقطة رقم - 1 -  في بداية الموضوع.
 لأن تلك المسألة لا يفرق فيها بين الشرق والغرب. والسيد السيستاني لا يرى قاعدة (كفاية رؤية الهلال في البلاد الشرقية لثبوته في البلاد الغربية) على إطلاقها، بل يشترط لثبوت ذلك أن يتحد البلدان في خط العرض، ولا يتعدى الفارق بينهما درجة أو درجتين فقط.
هذه هي المباني الفقهية لكبار علماء الطائفة اعلى الله شأنها حسب تتبعي واذا كان هناك مبنى آخر فيرجى من الاخوة الكرام تزويدنا به وللعلم ان هذه المباني يقول بها اكثر من مرجع وانما ذكرنا بعض الاسماء رعاية للأختصار .
مبني المرجع الاعلى السيد السيستاني دام ظله:
ان سماحته ينفرد باشتراطه الرؤية بالعين المجردة اضافة الى اشتراطه الرؤية المحلية وان لكل بلد هلال خاص به اللهم الا ان يكون افق البلدين متحداً بأن تكون رؤية الهلال في البلد ملازمة لرؤيته في البلد الثاني الا بوجود مانع خارجي مثل الغيم او الغبار وغيرها. ويربط سماحته بين النصوص الروائية بهذا الموضوع وما توصل اليه العلم الحديث من تكنلوجيا لكن ليس على اطلاقها بل يخصصها بما كان عن تفاصيل علمية لا تقبل الخطأ وهي محل اتفاق بين اهل الاختصاص من الفلكيين ولمزيد من التوضيح نقول ما يلي.
علم الفلك والسيد السيستاني:
ان سماحة السيد السيستاني دام ظله يعتمد مبدأ الوسطية في الاعتماد على اقوال المختصين في علم الفلك وما يقوله الخبراء بهذا الخصوص ويفرق سماحته بين اقوالهم على نحوين:
الاول: يعتمد سماحته على اقوال الفلكيين التي تثبت ولادة الهلال ( اقترانه) ووقت خروجه من المحاق وكذلك مقدار ارتفاعه عن الافق ونسبة القسم المنار الى اكبر قطر يبلغه قرص القمر ونحو ذلك من التفاصيل,  وبالجملة الاعتماد على اخبارات الفلكيين ما دامت تعتمد الحسابات الرياضية ولا يتخلله الاجتهاد والحدس الشخصي ، ولا يحدث كما هو الظاهر اختلاف بين الفلكيين في هذا القسم .
الثاني: لا يعتمد سماحته على اقوال اهل الفلك اذا كانت من قبيل ما يخضع للحدس والاجتهاد وتعتمد التجربة والممارسة ، كقولهم أن الهلال لا يكون قابلاً للرؤية إلا إذا كان بارتفاع 6 درجات فوق الأفق أو بعمر 22 ساعة أو ببُعد كذا عن الشمس وأشباه ذلك من الاقوال ، وفي هذا القسم يكثر الاختلاف ويقل التوافق بين المختصين بعلم الفلك.
والنتيجة ان الاخبار عن رؤية الهلال اذا كانت تخالف النحو الاول لها حكم شرعي واذا كانت تخالف النحو الثاني لها حكم شرعي آخر بالتفصيل الاتي الوارد في استفتاء منشور في موقع السيد المرجع ذو الرقم 2 جاء فيه:
يحكى عن سيدّنا المرجع ( دام ظلّه ) أنه لا يأخذ أحياناً بشهادات الشهود على رؤية الهلال إذا خالفت إخبار الفلكيين بعدم قابليته للرؤية مع أن الشهادات حسّية والإخبار حدسي فما الوجه في ذلك؟
الجواب: إن إخبار الفلكيين على قسمين : 
١ـ ما يعتمد الحسابات الرياضية ولا يتخلله الاجتهاد والحدس الشخصي كإخبارهم عن زمان ولادة الهلال ووقت خروجه من المحاق ومقدار ارتفاعه فوق الأفق ونسبة القسم المنار إلى اكبر قطر يبلغه القرص ونحو ذلك ، ولا يحدث عادةً اختلاف بين الفلكيين في هذا القسم ، نعم ربما يخطأ بعضهم في المحاسبة.
٢ ـ ما يخضع للحدس والاجتهاد ويعتمد التجربة والممارسة ، كقول بعضهم أن الهلال لا يكون قابلاً للرؤية إلا إذا كان بارتفاع 6 درجات فوق الأفق أو بعمر 22 ساعة أو ببُعد كذا عن الشمس وأشباه ذلك ، وفي هذا القسم يكثر الاختلاف في وجهات النظر .
فإذا كانت شهادات الشهود على رؤية الهلال مخالفة لإخبار الفلكيين من القسم الأول يحصل عادة العلم أو الاطمئنان بخطأ الشهادة إذا اخبروا وفق حسابات دقيقة أن الهلال بعدُ في المحاق أو أنه قد غرب قبل غروب الشمس ومع ذلك شهد اثنان أو أزيد برؤيته! 
وأما إذا كانت الشهادات مخالفة لإخبار الفلكيين من القسم الثاني فربما يحصل الاطمئنان بخطأ الشهادات ـ بتجميع القرائن والشواهد ـ و ربما لا يحصل الاطمئنان بذلك، وإن لم يحصل وكان من ضمن الشهود عدلان تتوفر في شهادتهما شروط الحجيّة لزم العمل بمقتضاها ولا أثر للظن بخلافها .
وبالجملة : إن من شروط حجّية البيّنة ( شهادة العدلين ) على رؤية الهلال هو عدم العلم أو الاطمئنان باشتباهها ، فإن حصل العلم أو الاطمئنان بذلك ولو من إخبار الفلكي ــ مثلاً ــ بكون الهلال بعدُ في المحاق أو بكونه بعدُ رفيعاً جدّاً بحيث لم ير مثله بالعين المجرّدة من قبل فلا عبرة بالبيّنة ، و إلا يؤخذ بها ولا أثر لإخبار الفلكي(2).
وهذا امر مهم جدا فان قال اهل الفلك بان القمر مثلا يغرب قبل الشمس هذه الليلة وادعى الرؤية عادلان فعند السيد المرجع لا عبرة بشهادة هذان العادلان لوقوعهما فريسة الوهم والخطأ على اقل تقدير.
التعارض الحكمي عند السيد المرجع:
وهنا مسألة اخرى مهمة وهي مسالة تعارض الشهود بالأخبار عن رؤية الهلال وهي من مصاديق التعارض الحكمي , والمقصود بالتعارض  الحكمي  ما  هو  بحكم المعارض الحقيقي وقد مثل سماحة (السيد حفظه الله) للتعارض الحكمي بقوله : (لو استهل جمع ولم يدّع الرؤية إلا عدلان ولم يره الآخرون وفيهم عدلان يماثلانهما في معرفة مكان الهلال وحدّة النظر، مع فرض صفاء الجو وعدم وجود ما يحتمل أن يكون مانعاً عن رؤيتهما، فإن في مثل ذلك لا عبرة بشهادة البينة.
وفي استفتاء آخر برقم 18  النقطة الاولى تجد ما يلي لتوضيح مسالة التعارض الحكمي:
أن مئآت الأشخاص في الاحساء والقطيف والكويت والعراق وفي سائر أرجاء المنطقة استهلّوا ليلة الجمعة ومعهم الأدوات المقرّبة وفيهم الكثير ممن يعلم مكان الهلال بدقّة ومع ذلك لم يتيسّر لهم رؤيته ، ولكن هناك أشخاص آخرون ادعوا الرؤية وفيهم كما قيل ( عدول أو ثقات ) فاعتمدهم جمع من وكلاء المنطقة وهذا لا ينسجم مع مبنى سماحة السيد – مدّ ظلّه ــ من وقوع التعارض الحكمي بين الشهادات المثبتة والنافية في مثل هذه الحالة لما ورد في النص الصحيح عن أبي عبد الله (ع) من أنه ( إذا رآه واحد رآه مائة وإذا رآه مائة رآه ألف ) (3).
ويجب ان نشير الى تنبيهٍ مهم  وهو في فرض خروج جماعة كثيرة  ورؤية اثنين ونحو ذلك وعدم رؤية البقية ، وحصول الاطمئنان للمتصدي للهلال ، هل يصح له اعلان ثبوت الشهر ام لا ؟  الظاهر انه لا يصح له أن يعلن ثبوت الشهر استنادا الى البينة ، فإن   البينة  في نفسها مبتلاة بالتعارض على راي السيد السيستاني ( حفظه الله) وينبغي ان يبين ذلك للمؤمنين(4) .
لكن  هل له العمل باطمئنانه الشخصي ؟
هذا يعتمد على أن الاطمئنان هل هو حجة مطلقا أو فيما اذا حصل من مناشئ عقلائية  ومختار السيد ( حفظه الله) الثاني وفي بعض أجوبته ما يدل على أن الاطمئنان في هذا الفرض لو حصل فليس منشؤه عقلائيا فقد قال ( حفظه الله ) في جواب احد الاستفتاءات الذي يحمل الرقم 15 وهو :
السؤال: (  شخص مؤمن قد اشتهر برؤيته الهلال لسنوات عديدة ، فهل يكفي حصول الاطمئنان من قوله في ثبوت الهلال ، وهل يكفي هذا الاطمئنان للآخرين بمعنى أن آمر اهل بيتي يعملوا باطمئناني ؟) 
الجواب:  من حصل له الاطمئنان يعمل بمقتضاه ومن لم يحصل له فعليه العمل وفق الموازين الاخرى ولا ينفع اطمئنان شخص لشخص آخر ، علماً أنّ انفراد شخص بدعوى رؤيته للهلال مع وجود مستهلين آخرين يماثلونه في معرفة مكان الهلال وحدّة النظر مع فرض صفاء الجو وعدم وجود ما يحتمل أن يكون مانعاً عن رؤيتهم يثير الريب عادةً في صحّة دعواه بل يظن وقوعه فريسة الخطأ في الحسّ فكيف يتصوّر حصول الاطمئنان من قوله؟! (5).
اتضح جلياً لحد الآن ان شهادة العدلين حجة على المكلف مشروطة بشرطين اساسيين هما:
الامر الاول : أن لا يحصل قطع أو اطمئنان على خلافها ، ولحصول القطع أو الاطمئنان أسباب منها :
١- ان يخبر الفلكيون بعدم امكان الرؤية اعتمادا على حساباتهم التي لا تقبل الاشتباه او اذا قبلته ففي مقدار يسير لا يحتمل معه الرؤية أو يكون احتمالها ضئيلا وموهوما جدا .
قال ( حفظه الله ) في استفتاء مر سابقا  انظر هامش رقم (2) : (إن من شروط حجّية البيّنة ( شهادة العدلين ) على رؤية الهلال هو عدم العلم أو الاطمئنان باشتباهها ، فإن حصل العلم أو الاطمئنان بذلك ولو من إخبار الفلكي ــ مثلاً ــ بكون الهلال بعدُ في المحاق أو بكونه بعدُ رفيعاً جدّاً بحيث لم ير مثله بالعين المجرّدة من قبل فلا عبرة بالبيّنة ، و إلا يؤخذ بها ولا أثر لإخبار الفلكي).
الامر الثاني : ان لا تكون مبتلاة بالتعارض الحكمي ومثاله أن تخرج جماعة كثيرة للاستهلال في أفق البلد كأن يخرج الف - مثلا - و لا يراه الا إثنان  او ثلاثة او خمسة من العدول  ، فانه في هذه الحالة وان لم يكن في الذين لم يروه عدول إلا انه يحصل للإنسان اطمئنان بعدم صحة دعوى الرؤية إذ مع وحدة المكان  والتساوي في حدة النظر ومعرفة موقع الهلال و صفاء الجو كيف لم تحصل الرؤية  الا لهذا العدد القليل جدا من مجموع عدد المستهلين الكثير جدا  !
الوكالة والاعتمادية لا تعني التقليد:
ان من الاشتباهات الكبيرة التي يقع فيها المؤمنون خصوصا من هم في خارج العراق هو اعلان بعض وكلاء سماحة السيد السيستاني دام ظله عن ثبوت العيد وهم لا يعرفون ان هذا الوكيل ثبت عنده العيد بناءً على تقليده او اجتهاده وليس على راي موكله وهو السيد السيستاني اذ ليس بالضرورة ان يكون الوكيل او المعتمد مقلدا للسيد المرجع بل من الممكن ان يكون مجتهدا  او انه يقلد مرجعا آخر . لذا يجب الحذر والتروي عند الحكم بهذا الامر ونهيب بالسادة والمشايخ الوكلاء اخذ الحيطة والحذر وان لا يغفلوا عن هذا الامر وان يخبروا الناس بتفاصيل اعتمادهم ثبوت الهلال من عدمه وعلى فتوى من استندوا لأثبات العيد عندهم حتى لا يتسببوا بحالة من الارباك وقد اشار الى ذلك الاستفتاء المرقم 43 الاتي: 
السؤال: نحن في العراق وعالم البلد الذي يعرف بين الناس بان وكيل لمرجعهم في التقليد إذا ثبت عنده حلول يوم العيد ولم يثبت ذلك عند موكله المرجع فهل يحق له الاعلان عن حلول العيد واقامة صلاته من دون ان يوضح للجميع ويصارحهم بالاختلاف بينه وبين المرجع في امر الهلال او لا ؟
الجواب: لا ينبغي له ان يفعل ذلك لما يتسببه من ارباك في الوضع إلى حدّ بعيد، حيث ان كثيراً من الناس سيفطرون ذلك اليوم اعتقاداً منهم بان الوكيل لا يتصرف الاّ وفق رأى موكله فيكون عدم مصارحتهم موجباً لما يشبه الاغراء بالجهل(6).
مغالطات متكررة:
من اكثر المغالطات التي تتكرر سنوياً ولا تنم عن علم ولا عن معرفة هي قول القائل لماذا لم يعلن السيد السيستاني عن العيد مع ثبوته عند كبار العلماء في النجف وايران ولبنان .؟
ونحن نقول في مقام الجواب ونعطي قاعدة عامة للمتكلم الذي سيتكلم جزماً في هذا العيد وهذه القاعدة بسيطة جدا وهي انه وقبل البدء بالكلام اقرأ بيان الاستهلال للمراجع الكرام وبعد ذلك قل ما شئت.
نعم يجب معرفة السبب والمستند الشرعي الذي افتى به المرجع الفلاني قبل ان تنتقد المرجع الآخر بعدم اعلان العيد لماذا؟ لأنه وبأبسط صورة ان المباني الفقهية تختلف اخي العزيز واذا رجعت لبداية البحث ستجد عشرة انواع ومباني متعددة ومختلفة فيما بينها فكيف تريد من هذا المرجع ان يخالف فتواه ومبناه لمجرد ان المرجع الفلاني افنى بثبوت الهلال وهل هذا الا كلام لا يسمن ولا يغني من جوع. 
أما اعتماد طريقة معينة في تحديد اليوم الأول للشهر وهذه الطريقة توحد جميع المسلمين وتجعلهم يصومون في يوم واحد ويفطرون في يوم واحد وعندهم يوم واحد لعرفة بالإضافة لعيدهم يصبح موحد هذا شيء جميل ويتمناه الجميع ولكن يجب أن يعتمد على الدليل الشرعي الصحيح.
نعم ان التوحد بيوم العيد من اجمل ما يتمناه المرء لكن التسليم للدين والاخذ بما قرره الشرع الحنيف هو الغاية العظمى التي يسعى اليها الجميع لا ما يتمناه القلب  وان خالف الشرع الحنيف, فلا معنى اذن لمقولة ان تتوحد الآراء في العيد وهل اجتهاد المرجع وتبنيه رأياً معيناً هو عن عبث ؟ لا والله فهو عمل حثيث واستفراغ للجهد والنظر في الادلة الشرعية . نعم من الطبيعي الاختلاف  لاختلاف البشر وطريقة تفكيرهم  وقوة وعمق فهمهم وهذا لا يحتاج الى مزيد بيان.
مسألتان مهمتان:
في المسألتين ادناه وجوابهما تتضح جملة من الاشكالات لذا نرجو من الاخوة مراجعتهما بشيء من التأمل والدقة.
المسألة الاولى: احيانا تنبعث شهادات منفردة برؤية الهلال من اشخاص موثقين من بلاد متقاربة في الافق , وهي بمجموعها تشكل رقما كبيرا - كثلاثين شهادة – ومع ذلك يلاحظ ان سيدنا المرجع (دام ظله) لا يأخذ بها ولا يعتمدها في ثبوت اول الشهر , فما هو الوجه في ذلك؟
الجواب: مورد عدم الاخذ بها هو ما أذا استهل في كل بلد جمع من الناس ولم يدعي الرؤية الا نفر قليل منهم وفي الباقين من يماثلونهم في معرفة مكان الهلال وحدة البصر مع فرض صفاء الجو وعدم وجود ما يحتمل ان يكون مانعا من رؤية الآخرين ,فان في مثل هذه الحالة لا يعتد بدعاوى الرؤية كما يستفاد ذلك من عددٍ من النصوص: 
1) معتبرة ابي ايوب إبراهيم بن عثمان الخزاز عن الصادق عليه السلام : قلت له : كم يجزئ في رؤية الهلال ؟ فقال : " إن شهر رمضان فريضة من فرائض الله  فلا تؤدوا بالتظني ، وليس رؤية الهلال أن تقوم عدة فيقول واحد : رأيته ، ويقول الآخرون : لم نره ، إذا رآه واحد رآه مائة ، وإذا رآه مائة رآه ألف..(7).
2) صحيحة محمد بن مسلم عن أبي جعفر عليه السلام قال : إذا رأيتم الهلال فصوموا وإذا رأيتموه فافطروا وليس بالرأي ولا بالتظني ولكن بالرؤية ، والرؤية ليس ان يقوم عشرة فينظروا فيقول واحد هو ذا هو ، وينظر تسعة فلا يرونه ، إذا رآه واحد رآه عشرة والف.. (8). 
3) موثقة عبد الله بن بكير بن أعين عن أبي عبد الله عليه السلام قال : صم للرؤية وأفطر للرؤية ، وليس رؤية الهلال ان يجئ الرجل والرجلان فيقولان رأينا ، إنما الرؤية أن يقول القائل رأيت فيقول القوم صدقت(9).
فيلاحظ تأكيد الامام عليه السلام في هذه النصوص على عدم الاعتداد بدعوى رؤية الهلال من واحد أو أثنين في ضمن جمع من المستهلين , ومحمله هو ما تقدم من توفر فرص مماثلة للآخرين لرؤية الهلال لو كان موجوداً في الافق وفي هذه الحالة يغلب ابتناء دعاوى الرؤية على الخطأ في الحس وتوهم ما ليس بهلال هلالاً, كما ثبت ذلك في وقائع كثيرة (10).
المسألة الثانية: لماذا لم يثبت هلال العيد عند سيدنا المرجع دام ظله في ليلة الاثنين من عامنا هذا ( 1419) على الرغم من :
اولا: توفر شهادات على رؤية الهلال في تلك الليلة من قبل جمع من المؤمنين الثقات بل العدول وعدم تحقق شهادات معاكسة لشهادتهم لوجود بعض العوائق الطبيعية مثل الغيم والضباب في مختلف المناطق مما يحتمل ان تكون هي المانع من رؤية الآخرين؟
ثانيا: الاعلان عن ثبوت رؤية الهلال عند بعض العلماء في ايران استناداً الى شهادة جمع من المؤمنين في مناطق مختلف فيها وافطار معظم الشعب الايراني على هذا الاساس , وايران تقع في شرق العراق ورؤية الهلال فيها ملازمة لرؤية الهلال في العراق لولا المانع من غيم ونحوه, وهكذا الامر بالنسبة الى سائر الدول الاسلامية التي هي الاخرى اعلنت الاثنين اول ايام عيد الفطر؟
الجواب: ان سماحة السيد (دام ظله ) كان متأكدا من ان هلال شوال لا يمكن أن يكون قابلاً للرؤية في ليلة الاثنين وأن كل الذين شهدوا برؤيته في تلك الليلة  قد وقعوا       - على احسن تقدير – فريسة الخطأ في الحس فتوهموا ما ليس بهلالٍ هلالاً كما يقع كثيراً والوجه في ذلك أمران:
الامر الاول: ان الحسابات الفلكية الدقيقة قد اكدت ان هلال  شهر شوال يولد ( يبدأ بالخروج من المحاق ) بعد غروب يوم الاحد , مما يستحيل معه رؤيته عند غروب الشمس في اسيا وافريقيا  وحتى اوربا وامريكا , فقد اجمع اصحاب التقاويم والمراصد الفلكية في مختلف انحاء العالم كإيران والعراق وبريطانيا ولبنان ومصر وسوريا وماليزيا وغيرها على ان هلال  شوال لعام 1419 هجرية لن يكون خارجاً من المحاق عند غروب الشمس من يوم  الاحد في باكستان والهند وايران ودول الخليج والعراق وسوريا ولبنان والاردن ومصر وبلاد المغرب العربي .. فكل من يدعي رؤيته في هذه البلاد فهو بلا شك اما كاذب أو واهم .. 
 ومن الواضح لكل من له المام بطريقة عمل الفلكيين أن اخبارهم عن موعد ولادة الهلال لا يبتني على الحدس والتخمين ولا يخضع للاجتهادات الشخصية ليقال انه لا عبرة بالخبر الحدسي  في مقابل الشهادات الحسية بالرؤية , بل انه يعتمد على محاسبات رياضية بحتة ولا يحتمل تعرضها للخطأ الا بنسبة  001%  ومقدار الخطأ المحتمل لا يتجاوز الدقيقة الواحدة !! 
الامر الثاني: انه لم يمكن رؤية الهلال في ليلة الاثنين بالأدوات المقربة والرصد المركّز كما اعلنت ذلك مراصد معروفة كالمركز الفلكي البريطاني  والمركز الفلكي المصري وهكذا عشرات الذين راقبوا الهلال من خلال مراصدهم الخاصة ,فكيف يحتمل انه قد تيسّر لجمع من (الثقات أو العدول ) أن يروا بأعينهم المجردة ما عجز الرصد العلمي عن رؤيته!!.
فلهذين الامرين البيّنين كان سماحة السيد دام ظله متيقنا من عدم احتمال رؤية الهلال في ليلة الاثنين , وقد تأكد ذلك بما لا يقبل الجدل ليلة الثلاثاء حيث كان الجو صافياً في مناطق كثيرة في العراق ومنها النجف وكربلاء وبغداد والحلة واستهل عشرات الآلاف من الناس ولم يتمكن 99% من المستهلين ان يروا الهلال !!  وبعض من رآه استعان في ذلك بالمنظار وأما بدونه فلم يكن قادراً على رؤيته!.
فواعجباه كيف يكون الهلال ابن ليلتين ولا يراه الا نفر معدود ولا يرى الا كخيط ضعيف مثل الشعرة الواحدة ؟! بل كيف يكون الشهر السابق تاماً ولا يرى هلال هذا الشهر الا ضعيفاً في غاية الدقة ولا يتسنى لمعظم الناس رؤيته؟!!
والحاصل ان الذي منع سماحة السيد دام ظله من الاعتماد على شهادة المدّعين في ليلة الاثنين هو ما تقدم , واما من ثبت لديهم رؤية الهلال في تلك الليلة هنا وهناك فعذرهم في ذلك توفر عدد من الشهادات على رؤيته مع عدم التفاتهم الى مخالفتها للثوابت الفلكية او توهم انها محاسبات اجتهادية تعتمد الظن والحدس فلا يعتنى بها في مقابل الشهادات الحسية.
بقيت الإشارة الى أمرين: 
اولا: الملاحظ انه منذ سنوات طوال وفي الليلة الثلاثين من كل رمضان يتوفر عدد لا باس به من الشهود من اماكن متعددة يدّعون رؤية الهلال , ويتم ابلاغ المراجع بذلك فيعلنون عن ثبوت هلال العيد في تلك الليلة استنادا الى شهادات اولئك الاشخاص ,وقد نتج عن ذلك ان شهر رمضان لا يتم عند هؤلاء منذ عقود من الزمن  وهذا امر مقطوع البطلان , وليس له سبب سوى الاعتماد على دعاوى الرؤية في ليلة لا يمكن فيها رؤية الهلال فلكياً , فلا بد من وضع حد لهذه الحالة المتكررة سنويا بعدم قبول الشهادات التي تخالف الضوابط العلمية القطعية.
ثانيا: ان معظم المسلمين في هذا العام افطروا في يوم الثلاثاء  - على خلاف ما ورد في بعض الكلمات – فأن الذين اعلنوا حلول عيد الفطر في هذا اليوم هم المسلمون في دول شرق آسيا كإندونيسيا وماليزيا والفليبين وتايلند والمسلمون في شبه القارة الهندية (بنغلادش والهند وباكستان ) وسلطنة عمان ودول آسيا المركزية ( تاجيكستان وازبكستان وقزقيستان وتركمنستان ) واذربيجان وتركيا وبعض دول المغرب العربي كتونس والجزائر (11).
 خلاصة البحث
اتضح جيدا مبنى سماحة السيد المرجع الاعلى دام ظله وسنلخصه على شكل نقاط مركزة:
اولا: سماحته يشترط ان تكون الرؤية بالعين المجردة وفي بلد المكلف او البلاد القريبة المشتركة معه في الافق التي لو رُأي الهلال في احدها حتماً وجزماً يُرى في الثاني مع عدم وجود مانع ما .
ثانيا: سماحته  لا يرى قاعدة (كفاية رؤية الهلال في البلاد الشرقية لثبوته في البلاد الغربية) على إطلاقها، بل يشترط لثبوت ذلك أن يتحد البلدان في خط العرض، ولا يتعدى الفارق بينهما درجة أو درجتين فقط فلاحظ ذلك جيداً.
ثالثا: سماحته يرتضي شهادة الشهود العدول أو الثقات بشرط عدم تعارضها مع اقوال الفلكيين المجمع عليها من قبيل ولادة الهلال وغروبه بعد غروب الشمس ونحو ذلك التي لا تحتمل الخطأ نهائيا الا بنسب لا تكاد تذكر ولا يعتنى بها اصلا.
رابعا: سماحته يرتضي شهادة الشهود العدول أو الثقات بشرط عدم ابتلائها بالتعارض الحكمي الذي اوضحناه والا فلا اعتبار لها عنده دام ظله.
خاتمة البحث:
وفي الختام بودي ان أشير الى مجموعة ملاحظات مهمة الى جميع اخواني في الله سبحانه :
الملاحظة الاولى : اقول بعد التوكل على الله انه يجب على المهتمين بمسألة الهلال ولمساعدة الناس في تحديد البداية و النهاية الصحيحة للشهر إعتماداً على القواعد الشرعية ينبغي من المتصدين توضيح هذين العاملين للناس حتى يبتعدوا عن الإختلاف ويصبح عندهم طمأنينة في إثبات بداية ونهاية الشهر وهذان العاملان هما:
العامل الاول:  لما كانت عملية تعين بداية الشهر تعتمد على الاساس بمبدأ الرؤية بالعين المجردة  لذا يجب تشجيع الناس على الأستهلال ومساعدتهم في تحديد الزوايا أو الإتجاهات التي سيظهر فيها الهلال ، ويجب ايضا على اخواني المؤمنين بمعية رجال الدين والمثقفين الكرام احياء سنة الاستهلال للشهر القمري وفيه دعاء مروي باحاديث عديدة وبصيغ مختلفة ما يدل على تركيز الائمة عليهم السلام على موضوع تحري الهلال .
ويمكن الأخذ بنصائح الفلكيين في مسألة تحديد يوم الولادة وساعتها ومن ثم معرفة إمكانية الرؤية من عدمها وبعدها تحديد الإتجاهات والوقت الذي سيظهر فيه الهلال ، بعد هذا التنسيق ما بين نصائح الفلكيين و المهتمين بمشاهدة الهلال سوف تسهل عملية رؤية الهلال كثيراً .
 العامل الثاني: وهو أراء الفقهاء من ناحية المباني الفقهية التي يعتمدون عليها في حجية الرؤية في منطقة معينة للمنطقة الأخرى( كوحدة الأفق أو حجية الشرق على الغرب أو تعدد الأفاق) ، وهذه النقطة مهمة جداً ويجب على المكلف فهم مبنى مرجعه في التقليد بصورة شفافة وواضحة حتى لا يقع فريسة الخطأ والوهم ، ولكن يحتاج الناس توضيح أكثر لهذه النقطة من ناحية رأي مرجعهم في هذا الأمر ، وبعد فهم الناس لهذه النقطة بشكل وافي ودقيق عندها يصبح الأمر أكثر وضوحاً وسهلاً لأكثر الناس ، عندها لا يحدث أي إشكال أو إختلاف في مسألة تحديد بداية الشهر لأنهم سوف يطمأنون من ناحية الرؤية التي تساعدها نصائح الفلكيين وفي نفس الوقت الرأي الفقهي عندهم واضح من ناحية حجية المناطق التي شاهدوا فيها الهلال .
الملاحظة الثانية :  نتمنى كذلك في الجهة المقابلة من السادة والمشايخ الوكلاء ومكاتب المرجعيات ان يهتموا بالتثقيف بهذا الجانب وان يذكروا مستندهم لأثبات بداية الاشهر القمرية حتى يستطيع المكلف تطبيق فتوى مرجعه وهل تتطابق مع بيان مرجع من المرجعيات لكي يستطيع العمل وفق بيانه لان تحديد المصداق لا يكون جزما محصورا بمرجع التقليد بل اكثر الموضوعات الخارجية اليوم ملقاة على عاتق المكلف فهو من يحدد مصاديقها والهلال من بينها طبعا فمن الطبيعي مثلا اذا رأى المكلف الهلال بأمِ عينيه وكان من المحتمل رؤية الهلال بالعين المجردة فلكياً ولم يثبت عند مرجعه هلال العيد فما حكم المكلف الذي رأى الهلال؟ طبعا حكمه الافطار . او على الاقل يكون المكلف مطمئناً بأن المرجع الفلاني ثبت عنده العيد حسب المبنى الفقهي الفلاني وبذلك تكون الصورة واضحة وشفافة عند الجميع وتنتهي الاشكالات والاقاويل عندئذٍ.
الملاحظة الثالثة: يجب تحلي جميع المؤمنين بأخلاق آل محمدٍ عليهم السلام وضرورة التحلي بمسألة قبول الرأي الآخر فبنظري القاصر ان تعدد المرجعيات الدينية لا يضر ابدا على وحدة المؤمنين –وفقهم الله- بل بالعكس يزيد من وحدتهم كما نراه واضحا في الاعصار السابقة التي كانت خالية من التدخلات الاجنبية التي تسعى وبكل قوة الى فك هذا الارتباط الروحي بين الناس وبين مراجعهم . نعم يجب على المؤمنين ان يميزوا بين الحق وبين الباطل فوصف الامام عليه السلام دقيق جداً ( فأما من كان من الفقهاء صائنا لنفسه ، حافظا لدينه ، مخالفا على هواه ، مطيعا لأمر مولاه ، فللعوام أن يقلدوه)(12).
الملاحظة الرابعة: ان شبهة ان مقلدي المرجع الفلاني قد صاموا عيدهم وارتكبوا المعصية غير صحيحة وغير واردة اطلاقاً لسبب بسيط وواضح وهو أن حرمة صوم يوم العيد إنما هي حرمة تشريعية لا ذاتية أي إن من يعلم أنه يوم عيد ويصومه بداعي كونه مأموراً به يرتكب الحرام وأمّا من لا يعلم أنه يوم عيد فلو صامه لا يكون مرتكباً للحرام واقعاً وهذا ما افتى به المرجع الاعلى دام ظله في النقطة الثانية من الاستفتاء المرقم 18 فراجع (13).
وأخيرا اقول لا بد للمؤمنين ان يتفقهوا في دينهم وان لا يركزوا بنحو مفرط على قضية الهلال كونها مسألة حالها حال المسائل الفقهية الاخرى نعم انها مهمة لأنها تحدد شهر الصيام وشهر الحج والكثير من العبادات لكن عند التفقه فيها ومعرفة مباني مرجع التقليد فيها ستذوب الكثير من الاشكاليات وتصبح المسألة عادية جدا وواضحة .
هذا ما اردنا توضيحه من مبنى سماحة المرجع الاعلى دام ظله من نواحٍ عدة واعتقد انه اصبح واضحاً وهذا ما نتمناه والا فالعذر منكم اخواني المؤمنين واعترف لكم ان القلم قد شط بنا وطال البحث وكثرت الكلمات لكن ما باليد حيلة فأرجو من القراء العذر وان لا يبخلوا علينا بملاحظاتهم والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
ملاحظة
 اتمنى من قراء هذا البحث المتواضع ان لا ينسى والدي المرحوم خالد عباس رحمه الله من قراءة سورة الفاتحة جزاكم الله خيرا.
وقع الفراغ منه
ليلة 27 رمضان 1437
اخوكم
احمد خالد الاسدي
الهوامش:
1- نقلا عن مواقع فلكية
4- من مقال للشيخ حيدر السندي
7- تهذيب الأحكام - الشيخ الطوسي ج 4 ص 160
8- المصدر السابق ج 4  ص 156
9- المصدر السابق ج 4  ص 164
10- اسئلة حول رؤية الهلال مع اجوبتها للسيد المرجع ص 48.
11- المصدر السابق ص 51
12- الاحتجاج 2 : 263 وكذلك الوسائل ج 18 ص 94

  

احمد خالد الاسدي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/07/05



كتابة تعليق لموضوع : بحث حول مبنى المرجع الاعلى دام ظله حول رؤية الهلال(1)
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق رسول مهدي الحلو ، على الصحابة الذين اشتركوا في قتل الحسين (ع) في كربلاء - للكاتب حسان الحلي : تحية طيبة. وجدت هذا المقال في صفحة الفيس للشبكة التخصصية للرد على الوهابية ولا أعلم من هو الذي سبق بالنشر كون التأريخ هنا مجهول. التأريخ موجود اعلى واسفل المقال  ادارة الموقع 

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على التنصير في العراق .كنيسة مار أبرام في الناصرية. بعض من تسريبات الآباء. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : أخي الطيب أحمد سميسم سلام ونعمة وبركة . سبب الاستشهاد بالآيات القرآنية هو أن الطرف الآخر (الكنيسة) أخذ يُكثر هذه الأيام بذكر الآيات القرآنية والاستشهاد بها وقد نجحت فكرتي في هذا المجال حيث اعترضوا على ذلك ، فوضعت لهم بعض ما اوردوه واستشهدوا به من آيات قرآنية على قاعدة حلال عليهم حرام علينا. فسكتوا وافحموا. يضاف إلى ذلك فإن اكثر الاباء المثقفين الواعين ــ على قلتهم ــ يؤمنون بالقرآن بانه كتاب سماوي جاء على يد نبي ومن هنا فإن الخطاب موجه بالتحديد لهؤلاء ناهيك عن وجود اثر لهذه الايات القرآنية في الكتاب المقدس. وانا عندما اذكر الايات القرآنية اكون على استعداد للانقضاض على من يعترض بأن اضع له ما تشابه بين الآيات والكتاب المقدس . اتمنى ان تكون الفكرة واضحة. شكرا لمروركم . ايز . 29/9/2020 : الموصل.

 
علّق الحاج ابو احمد العيساوي ، على المرجعية الدينية العليا تمول معمل اوكسجين في النجف الاشرف : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نرجو من الله العلي القدير ان يحفظ لنا امامنا السيد علي الحسني السستاني ، وان يديم هذه الخيمة المباركة الذي تضلل على العراقيين كافة . في الحقيقة والواقع هذا دور الحكومة بإنشاء هكذا معامل لخدمة المواطن ، ولكن الحكومة في وادي والمواطنين في وادي آخر ... جزاك الله خيراً سيدنا الجليل عن العراقيين . وحفظك الله من كل سوء بحق فاطمة وابيها وبعلها وبنوها والسر المستودع فيها ..

 
علّق سارة خالد الاستاذ ، على هام :زيارةُ الأربعين بالنيابة عن كلّ من تعذّر عليه أداؤها هذا العام : زيارة الأربعين بالنيابة عن

 
علّق احمد سميسم ، على التنصير في العراق .كنيسة مار أبرام في الناصرية. بعض من تسريبات الآباء. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : أختي الطيبة إيزو تحية طيبة : يبدو أنَّ حُرصكِ على تُراث العراق وشعبه دفعكِ لتحمُل كل المواجهات والتصادُم مع الآخرين ، بارك الله بك وسدَّدَ الله خُطاكِ غير أنَّ عندي ملاحظة بسيطة بخصوص هذا المقال ، إذ تُخاطبين الطرف الآخر هُم الكنيسة، وأنت تستشهدين بالنص القُرآني . محبتي لكِ وُدعائي لكِ .

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على الرحمة تاج مكارم الأخلاق ـ الجزء الأول - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : المفكر المتألق ومفسر القرآن أستاذنا الكبير وفخرنا وقدوتنا السيد حيدر الحدراوي دامت توفيقاته السلام عليكم بما أنتم أهله ورحمة الله وبركاته في جوابك السابق أخجلتني كثيرا لدرجة أني طلبت من جنابك عدم الرد على رسالتي الهزيلة معنىً ومبنىً. لكنك هذه المرّة قد أبكيتني وانت تتواضع لشخص مثلي، يعرف من يعرفني أني لا أصلح كخادم صغير في حضرتك. فجنابكم فامة شامخة ومفكر وأديب قلّ نظيره في هذا الزمن الرديء، هذا الزمن الخؤن الذي جعل الاشرار يتقدمون فيجلسون مكان الأخيار بعدما أزاحوهم عن مقامهم فبخسوهم أشياءهم. هذه يا سيدي ليست بشكوى وبث حزن وإنما وصف حال سيء في زمن (أغبر). أما الشكوى والمشتكى لله علاّم الغيوب. سيدي المفضال الكريم.. الفرق بيني وبينك واسع وواضح جلي والمقارنة غير ممكنة، فأنا لا أساوي شيئا يذكر في حضرتكم ومن أكون وما خطري وكن مظهري خدعكم فأحسنتم الظن بخادمكم ومن كرمكم مررتم بصفحته ومن تواضعكم كتبتم تعليقا كريما مهذبا ومن حسن تدينكم جعلتم هذا العبد الفقير بمنزلة لا يستحقها ولا يسأهلها. سيدي الفاضل.. جعل الله لك بكل كلمة تواضع قلتها حسنة مباركة وضاعفها لك أضعافا كثيرة وسجلها في سجل أعمالك الصالحة ونفعك بها في الدارين ورففك بها في عليين ودفع بها عنك كل ما تخاف وتحذر وما يهمك وما لا تهتم به من أمر الدنيا والآخرة وجعل لك نورا تمشي به في الناس وأضعف لك النور ورزقك الجنة ورضاه واسبغ عليك نعمه ظاهرة وباطنة وبارك لك فيما آتاك "ومن يؤت الحكمة فقد أوتي خيرا كثيرا"وجعلني من صغار خدامكم الذين يمتثلون لأوامركم ويزيهم ذلك فخرا وشرفا وتألقا. خدّام المؤمنين ليسوا كبقية الخدم أكررها إلى أن تقبلوني خادما وتلك أمنية اسأل الله ان يحققها لي: خدمة المؤمنين الأطايب امثالكم. أرجو أن لا تتصدعوا وتعلقوا على هذه الرسالة الهزيلة فأنا أحب أن أثّبت هنا أني خادمكم ونسألكم الدعاء. خامكم الأصغر جعفر شكرنا الجزيل وتقديرنا للإدارة الموفقة لموقع كتابات في الميزان وجزاكم اللخ خير جزاء المحسنين. مودتي

 
علّق مجمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على إنّهُ وقتُ السَحَر - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السيد الكريم مهند دامت توفيقاته السلام عليكم ورحمة الله وبركاته دعوت لنا بالخير فجزاك الله خير جزاء المحسنين أشكر مرورك الكريم وتعليقك الجميل دمت بخير وعافية احتراماتي

 
علّق مهند ، على إنّهُ وقتُ السَحَر - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : ذكرتم الصلاة جعلكم من الذاكرين الخاشعين  احسنتم

 
علّق حيدر الحدراوي ، على الرحمة تاج مكارم الأخلاق ـ الجزء الأول - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : سيدنا الاكبر واستاذنا المبجل محمد جعفر الكيشوان الموسوي اطال الله لنا بقائه في خير وعافية ومتع أبصارنا بنور طلته ولا حرمنا الله فيض كلماته وفواضل دعواته سيدي الأكرم .. كانت ولا زالت دروسكم تثري ثقافتنا ننهل منها ما أستطعنا وعلى قدر طاقتنا البسيطة وبمستوى فهمنا الوضيع فنغترف منها ونملأ أوعيتنا بالمقدار الذي يمكنها ان تحويه. سيدي الفاضل المفضل .. حشاكم من القصور وانتم المشهود لكم بالسبق .. لكنه درسا من دروسكم لنا نحن التلاميذ الكسالى .. درسا في التواضع لتنوير التلاميذ الأغبياء من أمثالي .. على طريقة كبار الأساتذة في الصف الأول . سيدي الفاضل الأفضل ..لست أستاذا ولا أصلح لذلك .. لا أستاذية لي في حضرتكم .. لا زلت كاي تلميذ صغير يبحث عن المعلومة في كل مكان حتى منّ الله علينا بفاضل منه وجوده وكرمه بنبع منهلكم وصفاء ماءه سيدي الأكبر .. لا سيادة لي ولست لها وأدفعها عني فلا طاقة لي بها ولست طالبا اياها أبعدني الله عنها وجردني منها فلست لها بأهل .. فكيف بحضرتكم وأنتم من أبناء الرسول الأعظم صلى الله عليه واله وسلم وجدكم علي "ع" وجدتكم فاطمة "ع" وما انا واجدادي الا موالي لهم وهم سادتي وسادة ابائي واجدادي لو كانت لي مدرسة لتسنمتم منصب مديرها واكتفيت أنا بدور عامل النظافة فقط ولقمت بإزالة الغبار الذي يعتلي أحذيتكم أثناء سيركم بين الصفوف. واطلب منكم وأنتم من أبناء الحسين "ع" أن تدعو الله لي ان يرشدني الى طريق التكامل وان يرفع عني ما أنا فيه من البله والحمق والتكبر والغرور والسذاجة والغباء والغفلة والانشغال بالدنيا واغفال الحقوق .. أدعو الله وهو السميع البصير دعاء التلميذ الساذج أن يأخذ بإيديكم ويسدد خطاكم وأن يلهمكم المعرفة والعلم اللدني وأن يرزقكم الأنوار الساطعة أنوار محمد وال محمد لتفيضوا بها على تلاميذكم ومنهم تلميذكم الكسول عن البحث والطلب والمقصر في حق أساتذته والمعتر عن فضلهم عليه فأكتسب درجتي اللئم والأنانية حيدر الحدراوي

 
علّق نمير كمال احمد ، على عقد الوكالة وانواع الوكالات القانونية في العراق - للكاتب حسين كاظم المستوفي : ماهي مدة الوكالة العامة المطلقة في العراق؟

 
علّق نبيل الكرخي ، على  هل كان عيسى روح الله ؟ (إن هو إلا عبدٌ أنعمنا عليه). - للكاتب مصطفى الهادي : بسم الله الرحمن الرحيم موضوع جيد ومفيد، ولاسيما الاستشهاد بما في الكتاب المقدس من ان يوسف عليه السلام كان فيه ايضاً فيه روح الله والتي يمكن ان تعني ايضاً الوحي الإلهي، وكما في الامثلة الاخرى التي اوردها الكاتب. جهود الشيخ مصطفى الهادي مشكورة في نصرة الاسلام المحمدي الاصيل.

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على علاج خرافي (قصة قصيرة) - للكاتب حيدر الحد راوي : المفكر الفذ والأديب المتألق بنصرة الحق وأهله سيدي وأستاذي المعتبر حيدر الحدراوي دامت توفيقاته مولاي الأكرم.. أثنيت عليّ بما أنت أهله وبما لا أستحقه ولا أراني مستأهلاً له، لكن من يمنع الكريم من التصدق بطيب الكلام إلاّ اللئيم مثلي، أوليس الكلمة الطيبة صدقة، أو ليس خير الناس من نفع الناس، أولست َمن خيارنا وممن لا زلنا ننتفع وننهل من معينك الذي لا ينضب. أرجو ان لا يحسبني البعض المحترم أني أحشو كتابة التعليقات بالأخوانيات كما قالها أخ لنا من قبل. أنا تلميذ صغير أقف أمام هامة شامخة ولكن استاذي يتواضع كثيرا كالذي يقيم من مكانه ليجلسك محله كرما منه وتحننا ومودة ورحمة. لا أخفيك سرا أيها الحدراوي الشامخ وأقول: لكن (يلبقل لك التواضع سيدي). أليس التواضع للكبار والعطماء. أرجو ان لا ترد على حوابي هذا فإني لا أملك حيلة ولا أهتدي لجملة واحدة تليق بعلو قدركم وخطر مقامكم. يا سيدي أكرمتني فأذهلتني فأخرستني. دمتَ كما أنت أيها الحدرواي الأصيل نجما في سماء الإبداع والتألق خادمكم الأصغر جعفر شكرا لا حدود له لإدارة موقعنا المائز كتابات في الميزان الموقرة وتحية منا وسلاما على كل من يمر هنا في هذا الموقع الكريم وان كان مستطرقا فنحن نشم رائحة الطيبين فنستدل بها عليهم.

 
علّق منير حجازي . ، على هل كان يسوع الناصري متطرفا ؟ حوارات في اللاهوت المسيحي 45 - للكاتب د . جعفر الحكيم : ابو ايمن الركابي مع شكري وتقديري . https://www.kitabat.info/subject.php?id=148272

 
علّق مصطفى الهادي ، على هل كان يسوع الناصري متطرفا ؟ حوارات في اللاهوت المسيحي 45 - للكاتب د . جعفر الحكيم : السلام عليكم روح الله اي من امر الله وهي للتشريف . وقد ورد في الكتاب المقدس ان نبي الله يوسف كان روح الله كما يقول (فقال فرعون: هل نجد مثل هذا رجلا فيه روح الله؟). وهكذا نرى في سفر سفر العدد 24: 2. ان روح الله يحل على الجميع مثلما حل على بلعام. ( ورفع بلعام عينيه فكان عليه روح الله). وكذلك قوله في سفر صموئيل الأول 11: 6 ( فحل روح الله على شاول).وهكذا نابوت : سفر صموئيل الأول 19: 23 ( نايوت كان عليه أيضا روح الله). لابل ان روح الله يحلّ بالجملة على الناس كما يقول في سفر صموئيل الأول 19: 20 (كان روح الله على رسل شاول فتنبأوا ). وكذلك يحل روح الله على الكهنة سفر أخبار الأيام الثاني 24: 20 ( ولبس روح الله زكريا بن يهوياداع الكاهن). وفي الانجيل فإن روح الله (حمامة) كما يقول في إنجيل متى 3: 16( فلما اعتمد يسوع ... فرأى روح الله نازلا مثل حمامة). وروح الله هنا هو جبرئيل . ولم تذكر الأناجيل الأربعة ان السيد المسيح زعم أو قال أنه روح الله ، بل ان بولص هو من نسب هذه الميزة للسيد المسيح ، ثم نسبها لنفسه ولكنه لم يكن متأكدا إنما يظن وبحسب رأيه ان فيه روح الله فيقول في رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 7: 40(بحسب رأيي. وأظن أني أنا أيضا عندي روح الله). اما من زعم أن المسيح قال عن نفسه بأنه روح الله فهذا محال اثباته من الكتاب المقدس كل ما قاله السيد المسيح هو ما نراه في إنجيل متى 12: 28 ( إن كنت أنا بروح الله أخرج الشياطين). اي بقوة الله أو بأمر الله اخرج الشياطين أو بواسطة الوحي الذي نزل عليه مثل حمامة . وبعيدا عن القرآن ومفاهيمه فإن الأناجيل الأربعة لم تذكر أن المسيح زعم انه روح الله فلم ترد على لسانه . وقضية خلق عيسى تشبه كثيرا قضية خلق آدم الذي لم يكن (من مني يمنى). فكان نفخ الروح فيه من قبل الله ضروريا لكي تدب الحياة فيه وكذلك عيسى لم يكن من مني يُمنى فكان بحاجة إلى روح الله نفسها التي وضعها الله في آدم . وفي كل الأحوال فإن (روح من الله) لا تعني أنه جزءٌ من الله انفصل عنه لأن الله جلّ وعلا ليس مركباً وليس له أجزاء، بل تعني أنه من قدرة الله وأمره، أو أنه مؤيّد من الله، كقوله تعالى في المؤمنين المخلصين كما في سورة المجادلة : (أولئك كتب في قلوبهم الإيمان وأيدهم بروح منه). فكل الاشياء من الله ولا فرق بين قوله تعالى عن عيسى (وروح منه). وقوله : (ما في السماوات وما في الأرض جميعا منهُ).ومن ذلك ارى أنه لا ميزة خاصة لعيسى في كونه روح الله لأن إضافة الروح إلى الله في قولنا (روح الله) لتشريف المسيح وجبرئيل وتعظيمهما كما نقول: (بيت الله) و (ناقة الله) و (أرض الله). تحياتي

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على الرحمة تاج مكارم الأخلاق ـ الجزء الأول - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : المفكر الإسلامي والأديب المتألق استاذنا ومعلمنا المعتبر السيد حيدر الحدراوي دامت توفيقاته سلام الله عليكم من مقصرٍ بحقكم معترفٍ بسابقِ أفضالكم لا غرو ولا عجب أن ينالني كغيري كرم خلقكم وحسن ظنكم فمذ ان تشرفت بمعرفتكم ووابل بركم يمطرني كلّما أصابني الجدب والجفاف. مروركم الكريم يدخل السور على قلبي لأمرين: أولهما: وكيف لاتسر القلوب بمرور السيد الحدرواوي فأنت كريم ومن شجرة طيبة مباركة، والكريم عندما يمر بقوم ينثر دررا على رؤوس حتى من لا يستحقها مثلي جودا منك وكرما. وثانيهما: مرورك الكريم يعني انك قبلتني تلميذا في مدرستك وهذا كافٍ لإدخال السرور على القلوب المنكسرة. سأدعو لك ربي وعسى أن لا أكون بدعاء ربي شقيّا ننتظر المزيد من إبداعكم المفيد دمت سيدي لنصرة الحق وأهله في عصر يحيط بنا الباطل من الجهات الأربع وفاعل الخير أمثالكم قليل وإلى الله المشتكى وعليه المعوّل في الشدةِ والرخا. إنحناء هامتي سيدي الشكر الجزيل والتقدير الكبير لإدارة هذا الصرح الأخلاقي والمعرفي الراقي موقعنا كتابات في الميزان والكتّاب والقرّاء وكل من مر مرور الكرام فله منا التحية والسلام .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : جعفر زنكنة
صفحة الكاتب :
  جعفر زنكنة


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net