صفحة الكاتب : كريم الانصاري

على هامش القول بأصالويّة "القتل المقدّس " في الإسلام "سلطة النصّ بين الموروث والمعاصر
كريم الانصاري
 نشير خاطفاً إلى بعض ما يرتبط ببحثنا في مختصر بعض المحاور :
 
أوّلها : يقول علماء اللغة والألسنيّات : من عوامل التطوّر الدلاليّ للّفظ :
 
١- استعمال بعض الكلمات في مدلولات معيّنة  ٢- غموض معنى الكلمة  ٣- التطوّر الصوتي ٤- اختصار العبارة  ٥- كثرة الاستعمال ٦- الابتذال أو الانحطاط في الكلمة .
 
ثانيها: يقول أبو حاتم الرازيّ ( ٣٢٢ هـ ) رائد دراسة التطوّر الدلالي - كما قيل - : أقسام الرصيد اللّغويّ العربيّة :
 
١- قديمة موروثة بألفاظها ودلالاتها ٢- ألفاظ قديمة مُنِحت دلالاتٌ جديدة بعد مجيء الإسلام ، أي أنّها أصابها التطوّر الدلاليّ فعُمّم معناها أو خُصِّص ٣- ألفاظ جديدة في صيَغها ودلالاتها ٤- ألفاظ أعجميّة اقترضتها العرب من لغات الاُمم الاُخرى .
 
ثالثها : يقول اللّغويّ " اُولمان "  : تغيّر العلاقة بين اللّفظ والمدلول يظهر في صورتين :
 
١- أن يضاف مدلولٌ جديد إلى كلمة قديمة ٢- تضاف كلمةٌ جديدة إلى مدلول قديم . 
ثم يقول : الصورة الاُولى كادت تُنسي الباحثين الصورة الثانية ؛ على اعتبار أنّ اللّفظ ثابت ومعناه هو المتبدّل .
 
رابعها: يقول اللّغويّون : أهمّ مظاهر التطوّر الدلالي :
 
١-تخصيص دلالة الكلمة ٢- تعميم استعمالها ٣- تغيير مجال استعمالها : أ- تارةً بالانتقال من الدلالة الحسّيّة إلى المجرّدة ب- واُخرى بالانتقال من المجرّدة إلى الحسّيّة .
 
نقول : إنّ  الصحيح المعتبر سنداً، الواصل بأيدينا من الموروث الدينيّ الثقافيّ الاجتماعيّ السياسيّ الاقتصاديّ العسكريّ ... حقيقةٌ تأريخيّةٌ ثابتةٌ  محفورةٌ في عمق الوجدان والضمير الإنسانيّ .. هذا الواصل حقيقةٌ بسلبيّاته  وإيجابيّاته ، بألَقه واُفوله ، بشموخه وهبوطه ، بنجاحاته وانتكاساته ، بحركاته وسكناته ، بنطقه وصمته ، بأنواره وعتماته .
موروثٌ متنوّعٌ ونتاجٌ مختلفٌ راشحٌ من تنوّع فهم النصّ  واختلاف الأنظار في كيفيّة تلقّيه وتحليله واستنباط الأحكام منه ، تبعاً لتباين المقوّمات الشخصيّة والمؤهّلات الذاتيّة - بمعنيّيها الأخصّ والأعمّ-  والمقاصد والأغراض الممنهجة والظروف الزمكانيّة... مع ادّعاء الكلّ التقيّدَ بحدود النصّ وعدم تجاوزها .. رافضين إشكاليّة هيمنة الحديث - بصحيحه وسقيمه - على النصّ الإلهيّ - القرآن الكريم - التي أثارها عددٌ من النقّاد والمفكّرين قديماً وحديثاً ؛ باعتبار أنّ " الحديث " لايشكّل برادوكساً معه فحسب، بل هو وليدُ رحمه البارّ الوفيّ وصنيعة أضلاعه المباركة .. مع أنّ لنا نحن أتباع مدرسة أهل البيت (ع) في هذا المضمار كلاماً يطول بيانه ويقصر مقامنا عن استيعابه واحتوائه .
إذن كلٌّ يدّعي وصلاً بليلى ..
ولو تنزّلنا واكتفينا بحاضر الزمان وأنشأنا مقاربةً علميّةً منهجيّةً  تستحضر مؤن البحث المعرفيّ وأدواته الشهيرة من المراجعة والقراءة والمقارنة والاستقراء والفحص والتحليل ... لوجدنا النتائج تشير إلى استمرار بقاء الخطّين المتوازيين اللذين ماالتقيا ولن يلتقيان يوماً ما ؛ لأسبابٍ وعلل بُذٍرَت بذرتها منذ البدء فضربت جذورها في الأعماق وامتدّت أغصانها وتشابكت فروعها فلازالت تضلّ - بالمعجمة اُخت الصاد - بظلالها السوادَ الأعظم من الاُمّة ..
فحينما ينسدّ باب الاجتهاد وتنشلّ حركة العقل وتفعل المقاصد الدنيئة والأغراض الحاقدة فعلتها في النفوس والأرواح تجد النصّ أحياناً أسيراً مرتهناً بأيد وعقولٍ تمتهن العنف والترويع والحذف والتضليل ..
وحينما يبقى باب الاجتهاد مفتوحاًوينبض العقل بالحيويّة والنضارة وتؤثّر المقاصد النبيلة والأغراض الحميدة أثرها في النفوس والأرواح تجد النصّ نميراً عذباً تنهل منه الألباب روائع الأنظار وبدائع الأفكار ، فيرشح الحبّ والأمان والتآلف والفلاح والإيمان . نعم ، هنا تتجلّى ثمرة التطوّر الدلاليّ للّفظ وماأشرنا إليه خاطفاً في صدر البحث من المحاورالأربعة .
ولاندّعي الكمال في فهم النصّ وبلورة مضامينه ، فلنا أخطاؤنا ونقاط ضعفناوهفواتنا، لكنّا حاولنا ولازلنا نسعى أن نكون بمستوى المرحلة والظرف من حيث التكيّف والتناسق والتعامل مع المستحدثات تعاملاً مسؤولاً ، بمعنى التماهيّ مع حاجة العصر في نفس الوقت الذي نحفظ فيه الاُصول والمبادئ والأخلاق التي استللناها من النصّ الإلهيّ المقدّس عبر بوّابة وفضاء فهم أئمّتنا(ع) له ، الفهم الذي نعتقد  ونتمسّك به انطلاقاً من أنّ القرآن الكريم والعترة الميامين صنوان لايفترقان .
 
فلاخيار عندنا سوى الإقرار والاعتراف وإعلان البيعة لسلطة النصّ وأنّه هو الملاك في تمييز الغثّ من السمين موروثاً ومعاصراً ، كما نؤمن بأنّ النصّ سيبقى هو الملبيّ الوحيد لحاجة الإنسان أبدا ؛  لصدوره من لدنّ الحكيم العليم تبارك وتعالى ، ولتكيّفه الزمانيّ المكاني ، ثم إجابته عن سؤال الحياة الكبير : من أين ، في أين ، إلى أين .. مع وضع الحاجة إلى  " العقلانيّة " هذه الحاجة الماسّة ، نصب عقولنا ، من أجل إيصال المفاهيم بنهج الإقناع لا الإسكات . 
 
إنّ حكمة وعقلانيّة وحسن تدبير وكياسة وفطانة  النخب والرموز مثلما نقرؤها: مؤشّراًواضحاًوبرهاناً ساطعاً على الملاحظة الدقيقة والدرك الصحيح والتوقيت السليم في بثّ الأفكار والآراء ثم التحرّك الفاعل والحضور المؤثّر في ميادين  التصميم والقرار ودرء الفتن والأخطار ولمّ الشمل ونشر ثقافة الإخاء والسلام ونبذ العنف والتشرذم والإرهاب .. كذلك نقرؤها : فهماً متطوّراً للنصّ يلبّي الحاجة ويحفظ الأصل .
 

  

كريم الانصاري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/07/08



كتابة تعليق لموضوع : على هامش القول بأصالويّة "القتل المقدّس " في الإسلام "سلطة النصّ بين الموروث والمعاصر
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عبد المحسن ابومحمد ، على فساد الفرد ويوم الغدير  - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم وفقكم الله

 
علّق عبد الله ، على الحيدري وأهم مقولات الحداثيين..هدم أم تقويم؟ - للكاتب د . عباس هاشم : لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم

 
علّق ابو الحسن ، على جمعة العطواني  مثال قول الله تعالى كَالَّتِي نَقَضَتْ غَزْلَهَا مِن بَعْدِ قُوَّةٍ أَنكَاثًا . - للكاتب محمد علي البغدادي : الكاتب الكريم للاسف الشديد ان تتحول وكالة انباء براثا ساحه لمقالات هؤلاء الحثالات امثال العطواني من ابواق الدعوه وجربوع اخر يدعي اياد الامره انا انتهجت نفس اسلوبك رديت على مقال العطواني القذر وترفعت عن الرد على اياد الاماره لانه مليىء بالشتائم والقاذورات ضد السيد الخوئي اسفنا ليس على الدعوه وحثالاتها اسفنا على براثا التي سمحت لهم بنشر قاذوراتهم

 
علّق عبد الخالق الفلاح ، على ضياء بدران وترسبات الوطن المهاجر - للكاتب جهاد العيدان : رحمك الله يابو يقين فقد كنت علماً من الاعلام التي ترفرف في سماء الشعر والادب والاجادة في الكتابة وشاعرا خدوما لا هل البيت ( ع )وقد حملت ادب الغربية بكل بسالة اديباً ومعلماً وشاعراً ملهم واحاسيس لا تنضب بالعطاء الادبي والاعلامي والثقافي ونهراً داماً الخير انا لله وانا الية راجعون

 
علّق نبيل الكرخي ، على "مسيح الأناجيل الأربعة" وصواب رفض اليهود له - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم الاخ استاذ نجم الحجامي المحترم. الاربعة الذين كتبوا الاناجيل الأربعة الموجودة في العهد الجديد هم من اتباع بولس وليسوا من اليهود عدا مرقس، لأن بولس يقول في رسالته إلى أهل كولسي (11:4) في حوالي سنة 63م إن ارسترخس ومرقس ويسطس هم "وحدهم من اليهود الذين عملوا معي في سبيل ملكوت الله فكانوا عونا لي"! والفكرة التي ذكرها جنابك يمكن ان نطورها لنقول ان بولس نفسه قد ابتكر شخصية المسيح الإله ليعطي الحق لليهود في اضطهاد المسيح وقتله على الصليب! ولكن الذي يعيق هذه الفكرة ان يولس كان مخلصاً للدين الشيطاني الذي ابتكره الى درجة ان ضحى بنفسه من اجله وقتل في سبيله! ولكن يمكن ان نقول ان اليهود لكي يبرروا قتلهم واحداً من اعظم الانبياء - بحسب ظنهم انهم قتلوا المسيح بعد ان شبّه لهم - بدأوا يطلقون عليه الاشاعات انه كان يدعي الإلوهية ويقول عن نفسه انه ابن الله كذباً عليه وظلما له! ثم جاء بولس وانخدع بإشاعاتهم الى ان هتف به الشيطان وهو في طريقه الى دمشق فجعله يعتنق العقيدة الشركية الجديدة! شكرا عزيزي استاذ نجم الحجامي على تعليقك الكريم.

 
علّق نبيل الكرخي ، على "مسيح الأناجيل الأربعة" وصواب رفض اليهود له - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم الاخ استاذ نجم الحجامي المحترم. الاربعة الذين كتبوا الاناجيل الأربعة الموجودة في العهد الجديد هم من اتباع بولس وليسوا من اليهود عدا مرقس، لأن بولس يقول في رسالته إلى أهل كولسي (11:4) في حوالي سنة 63م إن ارسترخس ومرقس ويسطس هم "وحدهم من اليهود الذين عملوا معي في سبيل ملكوت الله فكانوا عونا لي"! والفكرة التي ذكرها جنابك يمكن ان نطورها لنقول ان بولس نفسه قد ابتكر شخصية المسيح الإله ليعطي الحق لليهود في اضطهاد المسيح وقتله على الصليب! ولكن الذي يعيق هذه الفكرة ان يولس كان مخلصاً للدين الشيطاني الذي ابتكره الى درجة ان ضحى بنفسه من اجله وقتل في سبيله! ولكن يمكن ان نقول ان اليهود لكي يبرروا قتلهم واحداً من اعظم الانبياء - بحسب ظنهم انهم قتلوا المسيح بعد ان شبّه لهم - بدأوا يطلقون عليه الاشاعات انه كان يدعي الإلوهية ويقول عن نفسه انه ابن الله كذباً عليه وظلما له! ثم جاء بولس وانخدع بإشاعاتهم الى ان هتف به الشيطان وهو في طريقه الى دمشق فجعله يعتنق العقيدة الشركية الجديدة! شكرا عزيزي استاذ نجم الحجامي على تعليقك الكريم.

 
علّق نجم الحجامي ، على "مسيح الأناجيل الأربعة" وصواب رفض اليهود له - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : قال الاخ الكاتب في الخلاصه ( ولذلك فإن موقف اليهود من "مسيح الأناجيل الأربعة" هو موقف صحيح وينطلق من عقيدتهم الدينية التوحيدية. ) ان معنى ذلك ان كاتبي تلك الاناجيل الاربعه هم من اليهود وليس من تلامذه السيد المسيح وقد برروا رفضهم و(قتلهم )للسيد المسيح بتلك الروايات فما هو راي السيد الكاتب بشخصيه كتبه الاناجيل ؟؟

 
علّق ali alsadoon ، على الحوزة العلمية في النجف الأشرف تزف سماحة الشيخ محمد حسين الراشد (رحمه الله) شهيداً : من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا .. صدق الله العلي العظيم رحم الله شهداء العراق واسكنهم فسيح جناته

 
علّق ali alsadoon ، على استشهاد الشيخ امير الخزرجي معتمد مكتب السيد السيستاني اثناء تقديمه الدعم اللوجستي : من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا .. صدق الله العلي العظيم رحم الله شهداء العراق واسكنهم فسيح جناته.

 
علّق Ibrahim Fawaz ، على منتحل العمامة..وتستمر المهزلة ؟! ألف ركعة في اليوم والليلة؟! - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : ما بال هذا للص !! ليس له عمل سوى انتقاد تاريخ الأئمة الأطهار صلوات ربي عليهم وسلامه؟ ألم يحن الوقت لكشفه وكشف أمثاله ومن ورائهم ؟

 
علّق زين أحمد ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : شكرا للصدفة التي جمعتني بموقع كتابات في الميزان ..

 
علّق رعد أبو ياسر الطليباوي ، على هل آية (ولا تزرُ وازرةٌ وزرَ أخرى) استثنت العتبة العباسية ؟!  - للكاتب ابو تراب مولاي : من الإنصاف أن نقول لولا العتبتين الحسينية والعباسية ووقوفهما الى جانب الشعب العراقي وبكل أطيافه وبلا تمييز وفي أحلك الضروف وأشدها لانهار العراق أمنيا"وأقتصاديا"وصحيا". حفظ اللة مرجعيتنا الرشيدة وأبقاها

 
علّق مطصفى الهادي ، على لماذا حذف اليهود قصة موسى والخضر من التوراة ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : تقول أيها الانسان العراقي : (لماذا حذف المسلمون كل قصص النبي موسى الرائعة و بناء خيمة الاجتماع حيث حل الله فيها ) . واقول لك : وهل وسعته خيمة الاجتماع. وعندما تقول التوراة بأن الله لا يراه احد ، وان من يراه يحترق. كيف رآه من كان معه في خيمة الاجتماع. ثم من لا تسعهُ السموات والأرض كيف تسعهُ خيمة؟؟!! يقول الله لموسى : (لا تقدر أن ترى وجهي ، لأن الإنسان لا يراني ويعيش). سفر الخروج 33:20 آرائنا لا نفرضها بالقوة وموقع كتابات سوف ينشر تعليقك لانه متهافت كله نسخ ولصق من الانترنت مع ا لاسف وكنت بودي أن لا ارد عليك لانه من عادتكم ان تضعون اشكالات كثيرة حتى نتكاسل عن الرد عليها وتعتبرون ذلك انتصارا. فلم يعتقد المسلمون أنهم شعب الله المختار بل كتابك المقدس نسب إليكم ذلك كما يقول في تتمة سفر أستير 1: 10( وأمر أن يكون سهمان أحدهما لشعب الله والآخر لجميع الأمم). وفي إنجيل لوقا 7: 16يقول : ( وافتقد الله شعبه). وكذلك في رسالة بطرس الرسول الأولى 2: 10( الآن أنتم شعب الله). ليس فقط شعب الله بل أبناء الله كما يقول في رسالة بولس الرسول إلى أهل رومية 9: 26( يدعون أبناء الله الحي). أما الاشياء التي ذكرتها وتقول أن المسلمين حذفوها فهي ليست من شأنهم ولا من اختصاصهم فحذف قصة خيمة الاجتماع وحذف الحيّة النحاسية وحذف عيسو فهذه كلها اساطير وأن الله ادرى بما يُنزله على اللناس وللناس . لو لم تكتب تعليقا لكان خير لك.

 
علّق انسان عراقي ، على لماذا حذف اليهود قصة موسى والخضر من التوراة ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : لماذا حذف المسلمون كل قصص النبي موسى الرائعة و بناء خيمة الاجتماع حيث حل الله فيها لماذا تم حذف حدث الحية النحاسية هل لانها ترمز الى المسيح له المجد ؟ لماذا حذف المسلمون قصص الانبياء الكبار مثل ايليا النبي و اشعيا و ارميا و حزقيال و دانيال ؟ لماذا حذفوا اسم عيسو ابن اسحق ؟ و حذفوا بناء الهيكل..، تعتقدون بالقوة تفرضون اراءكم ... انا متاكد لن يتم نشر تعليقي هذا ؟ لان المسلمين يعتقدون انهم الشعب المختار وان كل ما يفعلوه بالاخرين حلالا... يخاف المسلم السؤال عن كيفية جمع القران و من نقط القران مرتين ؟ و يتبجح ان الكتاب المقدس محرف ! حذف المسلمون كل القصص و اضافوا في تراثهم في القرون الوسطى قصص كثيرة عن الانبياء وموسى قال لشاب ما و ابراهيم قال للشخص الملحد و كلها ينسبوها الى رسول الاسلام وهم يقرون ان الاحاديث ليست وحي انما لا ينطق عن هوى بالنهاية انها ليست وحي الهي باعتراف المسلمين

 
علّق حكمت العميدي ، على بعد اطلاعه على الاحوال المعيشية لعائلة الشهيد جمعة الساعدي ممثل المرجعية الدينية العليا يتعهد ببناء دار سكن لهم : فعلا انها المرجعية الابوية.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . علي رمضان الاوسي
صفحة الكاتب :
  د . علي رمضان الاوسي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net