صفحة الكاتب : رزاق عزيز مسلم الحسيني

تبّتْ يدا كلِّ الطغاةِ
رزاق عزيز مسلم الحسيني

أقْلِعْ عنِ الشّكوى مُنيبا تائبا  

 
واصرخْ لحقِّكَ في الطّغاةِ مُطالِبا  
 
قِفْ مُشْرئبّا شامخا متجبّرا  
 
إنْ كنتَ يوما للطغاةِ مُخاطبا  
 
واثْبتْ كنصلِ الرّمحِ راعَ مُسدّدا
 
واصرخْ كليثِ الغابِ فيهمْ غاضِبا
 
فلقدْ رأيْتُهُمُ أشدَّ عداوةً
 
وأخَسَّ منزلةً وأخْنى صاحِبا
 
مِثْلَ الذُّبابِ على الموائدِ حائما
 
أو كالبعوضِ على الدّماءِ تَكَالَبا
 
خُذْ ما ترومُ مِنَ الطُّغاةِ مُجالِدا
 
وَاسْحَقْ بِنَعْلِكَ ما رأيْتَ عقارِبا
 
لِمَنْ التشكّي والحياةُ كغابةٍ
 
قدْ سادَ فيها مَنْ أحدَّ مخالِبا
 
أُنبيكَ مَنْ أَضحى الذّليلُ بِدارٍهِ
 
مَنْ ظلَّ يخشى في الأُمورِ عواقِبا
 
ومَنِ ارْتَدَى طِمْرَ  الطّوى مُتهيّبا
 
أوْمَنْ بِدَيْرِ الصّمتِ أضحى راهِبا
 
مِضياعَ فُرصَتِهِ وكُلَّ لذاذةٍ
 
يَشقى ويلعَنُ ذي الحياةَ مُعاتِبا
 
أو مُؤْثِرا فيهِ السّلامةَ ضارِعا
 
ما دامَ فوقَ الجّسمِ رأسُهُ راكِبا
 
يَتَفَيّأُ الصّمتَ المُثبّطَ خِيفةً 
 
وَلَكَمْ أضاعَ العاجزونَ مَطَالِبا
 
أو مَنْ تآكَلَ عُمْرُهُ مُترقِّبا
 
عهدا جديدا واعِدا ومُواكِبا
 
قَلَبَتْ لهُ الأيّامُ ظَهْرَ مِجنّها
 
وَسَخَتْ على مَنْ كانَ خبّا كاذِبا
 
ما نالَ بُغيتَهُ فتىً مُتردِّدا
 
وَمَنِ اسْتخفَّ الخطْبَ باتَ الغالِبا
 
   
 
فاخْلَعْ رداءَ الخوفِ عَنْ جَسَدٍ بَدَا
 
مِنْ كَثْرَةِ الأوْصابِ شِلوا شاحِبا
 
فالخوفُ عَوْنُ الظّالمينَ على الورى
 
سَيْفٌ يُحقّقُ للطّغاةِ مآرِبا
 
وإذا تَفَشّى في قُلُوبٍ هَشَّةٍ
 
أَجْدَى عليها الدّهرَ همّا ناصِبا
 
ويَلُفُّها ليلُ الأسى بدُجُنّةٍ
 
وتظلُّ تشتملُ السماءُ غياهِبا
 
وتظلُّ تزدحِمُ الخطوبُ سحائِبا
 
تهمي عليهمْ كلَّ حينٍ حاصِبا
 
وَيَغَيبُ عنها الحقُّ في حَلَكِ الدُّجى
 
يُرْخِي عليهِ الارذلونَ سحائِبا
 
وستائرا وحواجزا وموانِعا
 
لِيبينَ فيها الحقُّ جَهْما قاطبا
 
حتّى ترى والقلبُ يعصرُهُ الأسى
 
جَمَّ المعايبِ في الدّنيءِ مناقِبا
 
ومن البليّةِ في حياتِكَ أنْ ترى
 
غُرَّ المحاسِنِ في الكريمِ مَثالِبا
 
بِئْسَتْ حياةُ القانعينَ بذُلّهم
 
الحاصدينَ منَ السُّكوتِ مصائِبا
 
والعاكفينَ على عبادةِ أرنبٍ 
 
خبٍّ ورعديدٍ يَنِزُّ مَعايبا
 
والناعبينَ مَعَ الغُرابِ تَمَلّقا
 
والصانعينَ منَ النفاقِ عَصَائِبا
 
والنائمينَ على نُعومةِ أرْقَطٍ
 
أخفى عَنِ الانظارِ سُمّا عاطِبا
 
والضارعينَ لِمُستبدٍّ جاهلٍ
 
مَلَأَ البلادَ أرامِلا ونوادِبا
 
فَارْبَأْ بنفسِكَ أَنْ تكونَ مُسخّرا
 
تَشقَى ويَجْني السّارقونَ رغائِبا
 
نَزَحُوا قَلِيبَكَ والدّلاءُ كثيرةٌ
 
حتّى اسْتحالَ اليومَ غورا ناضِبا
 
عارٌ عليكَ إذا تظلُّ على الطّوى
 
مستسمحا لصّا لمالِكَ ناهِبا
 
يا فارسا غَمَرَ القلوبَ محبّةً
 
وكذا العيونَ مهابةً وعجائِبا
 
كُنْ طامحا يبغي النجومَ مثابةً
 
أو ساعيا نحو السعادةِ جالبا
 
ومُحَلِّقا كالنّسرِ يرمُقُ منْ عَلٍ
 
لاباكيا يُشْقي المسامِعَ ناعِبا
 
كنْ سيّدا كالنّخلِ في غاباتهِ
 
والسيفِ في الهيجاءِ راعَ مَضَارِبا
 
يابلسمَ الوطنِ الجّريحِ وبرءَهُ
 
لاعِشْتَ يوما في ربوعِهِ غائِبا
 
أنتَ المُرجّى في الشدائدِ كلِّها
 
أنت المظفّرُ كيفَ ترجعُ خائِبا
 
أنتَ المليكُ فكيفُ تضرعُ سائِلا
 
أنتَ الغنيُّ فهلْ ستبقى حاطِبا
 
صُنْ كبرياءكَ لا ترقْها تشكّيا
 
لمن الحقولُ تفيضُ تِبْرا ذائِبا؟
 
وَإِلامَ نطوي الأرضَ نبغي مَأْمَنا؟
 
ومشرّدينَ مشارقا ومغارِبا
 
لِمَنِ السّلالُ الطافحاتُ أطايبا؟
 
والشّعبُ سِيءَ مطاعِما ومشارِبا
 
لِمَنْ الجنانُ الفيحُ مُثقلةُ الجنى؟
 
للسارقينَ وأنتَ تشكو ساغبا
 
لِمَنْ الجداولُ فاضَ عذبُ نميرِها؟
 
وتظلُّ من ظمإٍ تلظّى لاهبا
 
لِمَنْ القصورُ السامقاتُ من الخنى؟
 
وتعيشُ مُنفردا بكوخِكَ عازِبا
 
وطنٌ يفيضُ غنىً ويبقى شعبُهُ
 
يُلفي به بؤسا وكَدْحا لاغِبا
 
فَغِناهُ طولَ الدّهرِ ليسَ لأهْلِهِ
 
بلْ للطغاةِ ومنْ يكونُ مواربا
 
أيظلُّ هذا الخصبُ رهنَ عصابةٍ
 
وتلوذُ بالصّمتِ المُكبِّلِ هائِبا
 
فاللصُّ يَهْنأُ والعفيفُ بفاقةٍ
 
طاوٍ يصارعُ في الحياةِ مصاعِبا
 
شعبٌ يئِنُّ مِنَ الطّوى مُتململا
 
ورجالُهُ لمّا يؤدّوا الواجِبا
 
لاهينَ عنْ أَلَمِ الجّياعِ بأُنْسِهِمْ
 
وبما تكدّسَ يملؤونَ حقائِبا
 
تبّتْ يدا كلّْ الطغاةِ وظنِّهم
 
فاقوا الشّعوبَ مواهِبا ومراتِبا
 
البائعينَ دمَ الشّعوبِ رخيصةً
 
والمُشترينَ بها هوىً ومناصِبا
 
والمُهلكينَ شعوبَهم بمواقدٍ
 
حالتْ بها خضرُ المروجِ سباسِبا
 
والمُرتقينَ على جماجمِ خيرِهِمْ
 
جانينَ من ألمِ الشّعوبِ مكاسِبا
 
فاقْحَمْ فديتُكَ بابَ كلِّ مُلمّةٍ
 
واتركْ دويّا إثرَ برقِكَ صاخِبا
 
فمدائنُ التأريخِ أودى مجدُها
 
ولِكَثْرَةِ الغازينَ صرْنَ خرائِبا
 
مَنْ هادَنَ الأيّامَ ذلّ لخطبِها
 
والحرُّ من يبقى يقارعُ دائِبا
 
قُمْ واقْتَحِمْ نقْعَ الخُطوبِ بعزمةٍ
 
فالفذُّ مَنْ قَتَلَ الحياةَ تجارِبا
 
والحرُّ إنْ رامَ الحياةَ بعزّةٍ
 
لابدَّ أنْ يلقى الخطوبَ مُحارِبا
 
واثْبتْ لِمَدِّ العادياتِ كجلمدٍ
 
تتكسّرُ الامواجُ فوقَهُ ضارِبا
 
واتركْ فديتُك كلَّ وكْرٍ طافحٍ
 
سُحْتا عليهِ البارحاتُ نواعِبا
 

  

رزاق عزيز مسلم الحسيني
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/07/08



كتابة تعليق لموضوع : تبّتْ يدا كلِّ الطغاةِ
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق علي العلي ، على بيان النصيحة - للكاتب د . ليث شبر : ايها الكاتب الم تلاحظ من ان المظاهرات تعم العراق وخاصة الفرات الاوسط والجنوب اليس انتم وانت واحد منهم تتباكون عقوداً على الظلم من قبل المستعمر البريطاني بعدم اعطائكم الحكم؟ الان وبعد 17 عام تأتي متساءلاً عن من يمثلهم؟ اليس من اتيتم بعد 2003 كلكم تدعون انكم ممثلين عنهم؟ كفى نفاق وارجع الى مكانكم من اين اتيتم والا تبعون مزطنيات هنا وهنا وخاصة هذا الموقع ذو ذيل طويل الاتي من شرق العراق

 
علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمد جواد سنبه
صفحة الكاتب :
  محمد جواد سنبه


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 اَلْأَيَّامُ..السَّوْدَاء  : محسن عبد المعطي محمد عبد ربه

 الحكومة المحلية في واسط تفتتح مشروع ماء بدرة - جصان الجديد  : علي فضيله الشمري

 عضوية فلسطين في المؤسسات الدولية مقاومة  : د . مصطفى يوسف اللداوي

 فريق منتدى النجف يحرز المركز الأول في بطولة الشباب بكرة اليد وناشئة اسود الرافدين بطولة الريشة لمنتديات الشباب في النجف الاشرف  : احمد محمود شنان

 الأمانةُ العامّة للمزارات تَفتتح الشوارع والساحات المحيطة بمزارِ زيد الشهيد (رضي الله عنهُ)  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 أخيرا بعد سبات.. رئيس للتحالف الوطني  : زيد شحاثة

 ماذا بعد البند السابع؟  : ماء السماء الكندي

 رئيس مجلس القضاء الأعلى ينهي زيارة رسمية إلى المملكة المتحدة  : مجلس القضاء الاعلى

 السيد محمد علي الحلو يرد على محمد الصافي في قضية الشعائر الحسينية

 طوبى للرحماء لانهم يرحمون  : مدحت قلادة

 المنظمة الدولية لمكافحة الارهاب والتطرف الديني... مراجعنا العظام خطوط حمراء وستُقطع اليد التي تمتد اليهم بسوء  : علي السراي

 فطرس طائرة استطلاع ايرانية بدون طيار تستطيع التحليق لـ2000كم و30 ساعة+صور

 اليابان تفوز على كولمبيا بهدفين لهدف

 “داعش” يعدم عناصره الهاربين من غربي الانبار باتجاه البوكمال السورية

 الشيخ د. همام حمودي: الاستثمار بالعقول من أهم التحديات المقبلة  : مكتب د . همام حمودي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net