صفحة الكاتب : صالح الطائي

الفيلسوف المرزوقي وثقافة الاسترزاق
صالح الطائي
محمد الحبيب المرزوقي، أو أبو يعرب المرزوقي رجل مدع من دولة تونس العربية الشقيقة، من مواليد مدينة بنزرت سنة 1947م، يدعون أنه فيلسوف ومفكر عربي.
ويقولون إن له توجها فلسفيا إسلاميا في إطار وحدة الفكر الإنساني تاريخيا وبنيويا.
ويتوهمون أنه نجح في التأسيس لفلسفة عربية معاصرة، لا تناصب الدين العداء وإنما تتفيء بظلاله، وتسترشد بتوجيهاته.
ولهم فيه أقوال وآراء لم تخضع للأسف إلى موازين الاختبار لتتبين حقيقتها ويُعرف جوهرها ومعدنها وأصلها، بل على خلاف ذلك هناك عشرات المؤشرات على أثرها السلبي على الأمتين العربية والإسلامية، بما يدل على أنه منافق أفاك، فمن يقرأ كتاباته، يجد له وجوها كثرا: دكتور ... سياسي ... فيلسوف ... مفكر... رجل دين عروبي إخواني، لا يمكن لها أن تجتمع سوية إلا لدى من يحسن النفاق ويجيد اللعب على الحبال والتلون حسب المطلب.
فهو العلماني ظاهرا بحيث لا يتردد في مدح السياحة وما تدره من أرباح، وفي ذات الوقت لا يخجل من قول: "وتعلمون أن السياحة في الحقيقة بغاء سري".  قال ذلك في مداخلته في مؤتمر حركة النهضة بقصر المعارض بالكرم في 16 يوليو 2012، لكي يسترضي الإسلاميين في الحركة، ويتمكن من بناء قاعدة جماهيرية بين صفوفهم تمكنه من تحقيق أمنياته بكرسي الحكم بعد أن كان قد رشح لانتخابات المجلس الوطني التأسيسي في 23 أكتوبر 2011 عن قائمة حزب حركة النهضة وفاز بمقعد في المجلس الوطني التأسيسي. وعُيّن مستشارا لرئيس الحكومة حمادي الجبالي. 
والمعروف أن حركة النهضة التي ينتمي لها حركة سياسية دينية إخوانية سلفية كانت تعرف سابقا باسم (الجماعة الإسلامية) ثم عرفت باسم  (حركة الاتجاه الإسلامي) قبل أن يتحول أسمها إلى (حركة النهضة) وتمثل الحركة التيار الإسلامي (الإخواني) في تونس منذ تأسيسها عام 1972.
كانت الحركة قد أعلنت عن نفسها رسميا في 6 حزيران 1981، ولكن الاعتراف الرسمي بها كحزب سياسي لم يتم إلا في 1 مارس 2011 من قبل حكومة محمد الغنوشي الثانية، بعد اندلاع ما يعرف بالربيع العربي في تونس في 17 كانون الأول 2010، والظاهر أنها كانت محاولة استرضاء. 
في انتخابات عام 2011 ، فازت الحركة بتسعة وثمانين مقعدا من أصل مائتين وسبعة عشر،  أي حوالي 42% من المقاعد بدعم مالي وإعلامي من السعودية وقطر، ولكنها لم تتمكن من ممارسة الحكم إلا من خلال الائتلاف مع حزبين آخرين، وذلك حتى 2014. بمعنى أنها كانت تشعر بنصف نصر لا بنصر كامل يطلق يدها في شؤون البلاد والعباد، وأنها ستبقى عاجزة عن تحقيق النصر الكامل بسبب طبيعة المجتمع التونسي المنفتح، وهذا بالذات أقصد الشعور بعدم الجدوى؛ هو الذي دفع المرزوقي إلى تقديم استقالته من المجلس في 6 آذار 2013، واعتزال السياسة. وهذا تخمين جيد لأن الحركة حلت في انتخابات عام 2014 في المرتبة الثانية. 
إن الرجل وكما يبدو من تاريخه لا يمت إلى العلم بصلة وإنما هو مجرد صياد جوائز من جماعة (الكاوبوي) في الغرب الأمريكي، يبحث عن فرصة سانحة ولا يهمه أن يخلع ثوب العلم ويلبس ثوب (الشطار) إذا دعت الضرورة، عسى أن ينال النجومية والصيت والمكسب، وهو ما اعترف به بنفسه في هجومه على الدكتور عدنان إبراهيم الذي أفحمه في حوار بينهما بقوله: "إن ما يسميه المدافعون عن عدنان إبراهيم رسالة أكاديمية نال بها الدكتوراه كما يزعمون ليست هي إلا الخاصية المشتركة بين كل المترشحين لنيل النجومية والصيت في الغرب مع الجهل التام بمعنى البحث العلمي"(1) ودافع هذا القول؛ الذي لا يمت إلى العلمية بصلة هو النرجسية بالتأكيد، ولاسيما وأن هناك عشرات الأقوال التي أدلى بها في أكثر من مناسبة، تؤكد بلا أدنى شك أن النرجسية تتلاعب بعقله وتؤثر على قراره، ولهذا السبب حاول أكثر من مرة الطعن بالمثقفين التونسيين وتطاول عليهم، ولم يحترم تخصصاتهم، فقال: "ولنا في تونس الآلاف من هذا الرهط الذين يكثرون ترديد كلمة العلم وأسماء العلوم والكتب بعناوينها دون مضمونها، وهم أجهل خلق الله حتى بمقتضى طبيعة دراستهم التي هي في الغالب الآداب العربية أو بعض مبادئ العلوم الطبيعية الغفلة"(2).
إن من يعرف أثر النرجسية على سلوك الأفراد لا يستغرب أن يتخلى المرزوقي عن (أعلميته) الفارغة و(مهنيته) الكاذبة لمجرد أن هناك من هزمه في حوار أو من تقدم عليه في علم، ولذا قال بعد هزيمته على يد الدكتور عدنان إبراهيم: " وبت لا استغرب ما قاله في حوار متلفز معي بعد أن تعرفت على الكثير ممن يعتبرونه هو وأركون وناصر حامد أبا زيد علماء رغم أنهم أكثر تخلفا حتى من الشيوخ التقليديين والفرق هو في التشرق والتغرب لا غير"(3). 
إن عدم احترام بعض الشخصيات العلمية التي تركت بصمة واضحة على الفكر العربي والإسلامي المعاصر لا يدل على نقص في الشخصية فحسب، وإنما يؤكد أن هذا الرجل المدعي، يسعى من وراء ما يكتب وينشر إلى إرضاء بعض الذين اتخذهم أسيادا وأولياء نعمة لكي ينال أعطياتهم، ويفوز برضاهم، ولذا لا نستغرب تهجمه المتكرر على إيران بشكل خاص وعلى الشيعة بشكل عام طالما أن أسياده يكرهون هذين المكونين، ويبحثون عمن يحاول النيل منهما.
إن مجرد وجود هذا التهافت الكبير في شخصية المرزوقي، يسقط عنه جميع الألقاب العلمية التي يتخفى وراءها، فالمفروض بالفيلسوف أن يكون محايدا ـ في الأقل ـ هذا ما تعلمناه من قراءتنا للفلسفة، لكن المرزوقي يبدو متحيزا بشكل لا يتناسب مع اللقب الذي يمنحه لنفسه وهو لقب فيلسوف، فهو بدلا من البحث عن حجج وأعذار لفك طلاسم الخلاف بين الفرقاء والفرق، ولاسيما الفرق الإسلامية، نجده متطرفا قاسيا على التشيع بشكل غير معقول، وقاسيا على إيران دون سواها بالرغم من أن مساوئ إيران، هذا إذا ما كانت لإيران مساوئ، هي أقل بمئات المرات من غيرها، ولنأخذ تركيا على سبيل المثال؛ التي لا زال المرزوقي يتحبب إليها، ويدافع عنها، فهي سبب رئيس من أسباب تدمير سوريا والعراق وليبيا، وهو أمر لا يتمكن من إثبات صدور ما يشبهه عن إيران؛ التي كانت ولا زالت تدعم حركات التحرر في الوطن العربي، وتقدم لحماس أكثر بكثير مما يقدمه لها العرب كلهم، ولكنه لا يذكر تركيا إلا بخير تماما مثلما كان أجداده يتحدثون عن سلاطين آل عثمان الذين أساءوا للعرب والإسلام أكثر من كل الأقوام الغازية، وهذا يعني أنه متحيز كبير لا يعرف الحياد!
إن استمرار المرزوقي بالتهجم على التشيع، يصب في مصلحة أعداء الأمة ويزرع بين مكوناتها الفرقة والكراهية والبغضاء والتنافر، ولو كان المرزوقي يملك ذرة من الإيمان الحقيقي لقال حقا أو سكت بدل أن يهذي ويهجر.
 
الهوامش
(1) (2) (3) مقال للمرزوقي بعنوان "دكتوراه عدنان إبراهيم – هل هي رسالة علمية أم رسالة ترشح للنجومية في الغرب؟" منشور في موقعه https://abouyaarebmarzouki.wordpress.com

  

صالح الطائي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/07/12



كتابة تعليق لموضوع : الفيلسوف المرزوقي وثقافة الاسترزاق
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل

 
علّق تسنيم الچنة ، على قراءة في ديوان ( الفرح ليس مهنتي ) لمحمد الماغوط - للكاتب جمعة عبد الله : هذا موضوع رسالة تخرجي هل يمكنك مساعدتي في اعطائي مصادر ومراجع تخص هذا الموضوع وشكرا

 
علّق ابو الحسن ، على حدث سليم الحسني الساخن.. - للكاتب نجاح بيعي : الاستاذ الفاضل نجاح البيعي المحترم رغم اننا في شهر رمضان المبارك لكن فيما يخص سليم الحسني او جواد سنبه وهو اسمه الحقيقي ساقول فيه لو كلُّ كلبٍ عوى ألقمتُه حجرًا لأصبح الصخرُ مثقالاً بدينارِ لا اعلم لماذا الكتاب والمخلصين من امثالك تتعب بنفسها بالرد على هذا الامعه التافه بل ارى العكس عندما تردون على منشوراته البائسه تعطون له حجم وقيمه وهو قيمته صفر على الشمال اما المخلصين والمؤمنين الذين يعرفون المرجعيه الدينيهالعليا فلن يتئثرو بخزعبلات الحسني ومن قبله الوائلي وغيرهم الكثيرين من ابواق تسقيط المرجعيه واما الامعات سواء كتب لهم سليم او لم يكتب فهو ديدنهم وشغلهم الشاغل الانتقاص من المرجعيه حفظكم الله ورعاكم

 
علّق منبر حجازي ، على الصين توقف شراء النفط الايراني تنفيذاً للعقوبات الأميركية : الصين تستطيع ان توقف اي قرار اممي عن طريق الفيتو . ولكنها لا تستطيع ايقاف القرارات الفردية الامريكية . ما هذا هل هو ضعف ، هل هو ضغط اقتصادي من امريكا على الصين . هل اصبحت الصين ولاية أمريكية .

 
علّق مصطفى الهادي ، على (متى ما ارتفع عنهم سوف يصومون). أين هذا الصيام؟ - للكاتب مصطفى الهادي : ملاحظة : من أغرب الأمور التي تدعو للدهشة أن تقرأ نصا يختلف في معناه واسلوبه وهو في نفس الكتاب . فمثلا أن نص إنجيل متى 9: 15يقول : ( فقال لهم يسوع: هل يستطيع بنو العرس أن ينوحوا ما دام العريس معهم؟) .فالنص هنا يتحدث عن النوح ، وهو كلام منطقي فأهل العريس لا ينوحون والعرس قائم والفرح مستمر لأن ذلك نشاز لا يقبله عقل . ولكننا نرى نص إنجيل مرقس 2: 19يختلف فأبدل كلمة (ينوحوا) بـ كلمة (يصوموا) وهذا تعبير غير منطقي لأن الفرق شاسع جدا بين كلمة نوح ، وكلمة صوم .فيقول مرقس: ( فقال لهم يسوع: هل يستطيع بنو العرس أن يصوموا والعريس معهم؟ ). فأي نص من هذين هو الصحيح ؟؟ النص الصحيح هو نص إنجيل متى فهو كلام معقول منطقي فاتباع السيد المسيح لا يستطيعون البكاء على فراقه وهو بعد معهم ، وإنما البكاء والنوح يكون بعد رحيله ولذلك نرى السيد المسيح قال لهم : (هل يستطيع ابناء العريس ان ينوحوا والعريس معهم؟). وهذا كلام وجيه . ولا ندري لماذا قام مرقس باستبدال هذه الكلمة بحيث اخرج النص عن سياقه وانسجامه فليس من الممكن ان تقول (هل يصوم ابناء العريس والعرس قائم والعريس معهم). هذا صيام غير مقبول على الاطلاق لأن العرس هو مناسبة اكل وشرب وفرح ورقص وغناء. لا مناسبة نوح وصيام..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علي السبتي
صفحة الكاتب :
  علي السبتي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الإصلاح السياسي والعفو عن المجرمين (القتلة والسراق والإرهابيين) أنموذجا  : د . محمد ابو النواعير

 العشائر العراقية والخطر الكبير.  : باقر العراقي

 زيارة مدير شرطة الخالص لمديرية الشهداء ديالى من اجل التعاون لخدمة ذوي الشهداء  : اعلام مؤسسة الشهداء

 ابواب الحب ..ابواب الحرب  : علي الزاغيني

 البرلماني العراقي واستحاقات الحضور والغياب  : محمود ابراهيم الجبوري

 وزارة الصناعة والمعادن تعقد سلسلة من الاجتماعات مع وزارة الزراعة  والقطاع الخاص لتطوير الواقع الزراعي في العراق  : وزارة الصناعة والمعادن

 صدى الروضتين العدد ( 76 )  : صدى الروضتين

 الرياضة تغتال بقرار حكومي  : جعفر العلوجي

 الإمام علي عليه السلام في الفكر الإستشراقي العالمي

 وزارة الصناعة والمعادن تعلن عن تحققات شركاتها العامة للفصل الاول من عام 2018  : وزارة الصناعة والمعادن

 السيد السيستاني وفتاوى الميلاد  : نزار حيدر

 المركز الوطني للامراض السرطانية يصدح متحديا الاٍرهاب  : اعلام دائرة مدينة الطب

 هاك .. لا هناك  : عبد الزهره الطالقاني

 كلمات ميتة  : خالد الناهي

 البصرة من ازمة المظاهرات الى- ازمة تلوث المياه  : جنان الهلالي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net