صفحة الكاتب : عبود كريم عباس الزكي

متابعة إخبارية عن ما جرى للربيع العربي الذي تحول الى خريف
عبود كريم عباس الزكي

 يجب تعريف ماهية الثورة . الثورة دائما تحول أو تغير جذري للنظام المعيشي والاقتصادي والاجتماعي والسياسي . ولكن اذا لم تحل هذه التغيرات الجذرية الثورية فأنه يمكن تسميتها انقلابا أو تمردا . وهذا يتمثل بالتظاهر الواسع للكتل الشعبية ولكنها ليست ثورة . الثورة كقاعدة أذا كان لها أن توصل للسلطة الجديدة قيادة قوة سياسية معينة . أما الأحداث العربية الجارية لدرجة كبيرة مفتعلة ومستفزة , هذا يعني أن أساس ودافع خروج الجماهير العربية أمور كانت دائما موجودة وقائمة من وقت طويل . فالتذمر الشعبي وعدم الرضا الاجتماعي فهو موجود منذ عقود . والعالم العربي المجزأ لدول أختلقها الاستعمار وليس العرب ذاتهم . والوطن العربي ليس مجزأ بشكل عادل من قبل الاستعمار لا من ناحية المعايير الدينية والطائفية ولا القبائلية ولا حتى العرقية ومن هنا لم تكن متوفرة تلك الأسس اللازمة لوجود هذه الدول بشكل مثالي . لذلك كانت المشاكل كثيرة دائما والأحداث مستفزة من الخارج وهذا الشئ نستطيع إثباته بالبرهان . في سوريا وليبيا يبرز أولا العامل الخارجي والمتمثل بالأموال المتدفقة من الخارج بشكل واضح , والتدخل بقوة السلاح كما يجري في ليبيا . لذلك نستطيع القول أي ثورة شعبية نتحدث عنها للإطاحة بالأنظمة البغيضة أمر مضحك , أي ثورة هذه يقودها حلف الناتو , وهذا أصبح أمرا واضحا للعالم أجمع . فمن الواضح أن الناتو يبذل كل إمكانياته لزعزعة الاستقرار في المنطقة , وفي السيطرة عليها من جديد وبالطرق الجديد للاستعمار وعولمته الديمقراطية المزعومة . أما اليمن فهذه الدولة وحدت ببذل كم هائل من نضال الشعب اليمني وعلى حساب ذوبان قوى بكاملها تحت راية الوحدة , وكانت فيها دائما تناقضات كثيرة بين القبائل والعشائر والطوائف المختلفة , وأصبح ممكنا استثمار هذه التناقضات لتفجير الأوضاع في هذا البلد , اذا ما هي تلك القوى التي تسعا الآن لتغيير السلطة بشكل ديمقراطي بل ولإرغام النظام عن التخلي عن السلطة لمن ومن هي هذه القوى ؟؟ . 

ومن هنا نستنج أن الاحتجاج الشعبي الواسع يمكن أن يكون ناضجا أو مشكلا , مشكل يعني الكتل الجماهيرية تبدأ بادراك ما تحتاجه أي ليس مالا تحتاجه كي تتخلص منه , بل ما تحتاجه لكي تحصل عليه على الأقل لحد ما من الأشكال , لو تقدمت بالثورة المصرية قوة سياسية واحدة من التي نظمت المظاهرات باقتراحات محددة حول شكل السلطة والنظام المطلوب سوى حركة ستة ابريل والتي طالبت بغير مبارك العجوز بأخر جديد الأمر الذي يعتبر نفس ما تريده الطبقة الحاكمة تبعا لتغير موازين القوى والشهيات لهذه الفئة الحاكمة لو حصل ذلك لتغير ذلك التعريف , نعم نتفق على أن الثورة ليست لحظة وهي ديمومة إلا أن تحقق أهدافها وتكون هذه الأهداف حقيقية وليست شعارات , وهنا يمكن للشعب أن يتظاهر ويخرج الى الشوارع باستمرار حتى تسقط السلطة , ولكن أي سلطة ستأتي لاحقا . هل تمثل أرادة الشعب أم لا , فنجد أن الذي حصل في تونس ومصر في تغييرها لحكوماتها لم تكن تمثل هذه السلطات إرادة الشعب . والذي حدث هو فقط التخلص من النظرة السلبية لهذه السلطات وإخماد الروح الثورية لدى الجماهير , فهنا لابد من توضيح التدخل الخارجي في هذه الدول , وأن هذه التدخلات حصلت في آن واحد وتوقيتات مختلفة , وكم هو جلي التدخل الأمريكي في المنطقة . وللمتابع لتصريحات وكتابات الساسة الأمريكان يجد أن كل الذي يدور في المنطقة مخطط له وحسب تصريحاتهم عن المنطقة وقبل سنوات قليلة ( تصريحات وزيرة الخارجية الأمريكية كوناليزا رايز في سنة 2008 ) . ومن السذاجة والغباء عدم تصديق ما تقوله تصريحات الساسة الأمريكان وخاصة المبادرة الخاصة بالعالم العربية وما يسمى بالشرق الأوسط العظيم الممتد من المغرب حتى باكستان , كان من المفروض أن تبدأ هذه الاحتجاجات الواسعة عند نضوجها بشكل طبيعي , وليس بإعطاء الأمر بذلك من قبل الولايات المتحدة , ولماذا هذا التخطيط من قبل الامبريالية لهذا الجزء من اليابسة في كرتنا الأرضية يحتله العالم العربي لأنها منطقة مفتاح لكل نصف كرتنا الأرضية الشرقي وخاصة لأوربا وأسيا , وهنا يكمن جوهر العملية فعندما أعلنت الولايات المتحدة اواسط عام 2008 على أنها لن تدعم بعد الآن حلفائها وشركائها نفذت وعيدها بعد حين , وهنا بالنسبة لساسة المنطقة عموما فأنهم لا يريدون تذكره أو الحديث عنه بما فيهم القوى التي تسمي نفسها يسارية , فأنهم فرحون بالربيع الأمريكي وهنا الطامة الكبرى , فمن اللازم على قوى اليسار فضح السياسة الأمريكية وما تسعى إليه هذه الإدارة لاستعمار المنطقة من جديد بحكام جدد ووجوه جديدة . ولذلك علينا النظر الى البحرين وكيف تجاهلت هذه الإدارة ما جرى هناك وسكوت صحافتها وأعلامها عن ثورة البحرين والتدخل السافر من قبل قوات درع الجزيرة لقمع تلك الجماهير وتشويه صورة الثورة وقتل وزج الآلاف في السجون , ولنتصور ذلك الاختلال في توازن القوى , وهنا نرى كيف تخلت واشنطن عن حليفها السابق المخلص مبارك , وكذلك مع باقي الدول الحليفة لأمريكا في المنطقة يجري نفس الشيء , وبكل بساطة أن ما حدث أن الولايات المتحدة ظهرت لها مشاكل كبرى وذاتية وحلها يتطلب التفرغ للتنافس مع دول أسيا العملاقة الناشئة وكذلك مع أوربا , وهنا الشرق الأوسط هو موضع الألم ومركز الحيوية لكل هذه الدول الآسيوية والأوربية وليس لأمريكا فقط , ومن يتحدث عن أهمية نفط الشرق الأوسط لأمريكا يجب أن يعود للمراجع وأن يعرف عن يقين أن نفط الشرق الأوسط له أهمية كبرى والولايات المتحدة ديدنها هو السيطرة وخلق حكومات تدور في فلكها باستمرار , فنلاحظ حلفائهم من قوى الظلام الإسلامي مستعدة دائما لتغيير نهجها حسب رغبة واشنطن وتطبيقا لوصفات الماسونية العالمية . ولا بد من الإشارة بما أعلنت عنه كونداليزارايز في تموز عام 2008 أعلنت أن أمريكا سوف تتخلى عن الصفقات السابقة في الشرق الأوسط مع الأنظمة التي على مدى ستة عقود تعاونت معها مقابل توفير هذه الأنظمة للاستقرار بالرغم من هذه الأنظمة استبدادية , وهذا التخلي جاء حسب تصريح رسمي لمسؤول حكومي أمريكي , وميزان القوى عندما تتخلى عن الأنظمة المتحالفة معها يتغير بشكل هائل , وهذه أشارة لإمكانية مهاجمة هذه الأنظمة , وقد أدى هذا التخلي عن هذه الأنظمة الى تدهورها وهذا وحده كافيا , وحقيقة سياسة واشنطن لاتحتاج الى أنظمة موالية أو معادية هذا الأمر لا يقلقها الآن وإنما تحتاج الى زعزعة الاستقرار في المنطقة فقط لاغير ( كي تكون هذه الدول فاشلة بصورة مستمرة ولا تنافس دولة أسرائيل بأي شكل من الأشكال ) وهذا الأمر واضح وبسيط وفي هذه السياسة لا وجود لأي مؤامرات كل شيء واضح أن واشنطن تعمل بشكل علني وليس من خلال المؤامرات حسب التعريف القديم للسياسة الأمبريالية , ( والسبب واضح في عدم الاستقرار هو كذلك سد كل الطرق أمام دول أوربا وأسيا للاستفادة من استقرار المنطقة واستثمارها لصالحهم ويبدوا واضحا مدى ما تبغيه واشنطن لمحاربة أسيا واوربا وعدم إفساح المجال لها لاغتنام هذه المنطقة . ومن ناحية ثانية نرى من المستفيد لعدم الاستقرار هي دولة إسرائيل وهو سر بقائها وبما تمثله للولايات المتحدة الأمريكية من أهمية ) ونهوض الشعوب العربية ضد الحكام المستبدين الظالمين أمر واقع وطبيعي . ولابد هنا من الإشارة لكيفية حصول الخريف العربي ( الربيع العربي ) وبأمر من ولماذا لم تظهر تلك القوى التي ستقود هذه الاحتجاجات بالاتجاه الصحيح والايجابي , ولماذا تعلب المستشار الأول لهذه الثورات دول خارجية ( ديمقراطية < السعودية وقطر والأمارات >) وتقدم النصائح حول الانتقال الديمقراطي السلمي للسلطة هذا أمر له دلالاته الواضحة . وواقع الحال تتطلب الأمر استخدام كل أنواع السلاح الديمقراطي ( من صواريخ توماهوك وكروز وطائرات الشبح والآباتشي . أنها الديمقراطية المزيفة وهو سلاح يعرفه الشعب العراق والأفغاني وباقي شعوب الأرض , وكيف يتم إبادة البشر ليس فقط بهذا السلاح وإنما طوروا سلاح أكثر فتكا هو سلاح فرقب تسد والإرهاب الأسود ) . هذه هي سياسة الولايات المتحدة تجاه شعوب الأرض والشرق الأوسط خصوصا , كل ما تريده واشنطن هو عدم الاستقرار لهذه الشعوب . حتى لا تظهر سلطة في المنطقة تخدم شعبها وتجلب الاستقرار ومن ثم تصبح منافس لواشنطن ,, الأمريكان أنهم ينهجون نفس النهج الفاشي القديم وهو تركيع وإذلال الشعوب وبالتالي استعمارها .. وهذا هو نهج من يقود الولايات المتحدة من منظمة الماسونية العالمية , وكذلك تلاميذ هذه المنظمة الجهنمية من الحكام والسياسيين في منطقتنا العربية وباقي دول العالم .. 27/7/2011 
 

  

عبود كريم عباس الزكي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/07/28


  أحدث مشاركات الكاتب :



كتابة تعليق لموضوع : متابعة إخبارية عن ما جرى للربيع العربي الذي تحول الى خريف
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل

 
علّق تسنيم الچنة ، على قراءة في ديوان ( الفرح ليس مهنتي ) لمحمد الماغوط - للكاتب جمعة عبد الله : هذا موضوع رسالة تخرجي هل يمكنك مساعدتي في اعطائي مصادر ومراجع تخص هذا الموضوع وشكرا

 
علّق ابو الحسن ، على حدث سليم الحسني الساخن.. - للكاتب نجاح بيعي : الاستاذ الفاضل نجاح البيعي المحترم رغم اننا في شهر رمضان المبارك لكن فيما يخص سليم الحسني او جواد سنبه وهو اسمه الحقيقي ساقول فيه لو كلُّ كلبٍ عوى ألقمتُه حجرًا لأصبح الصخرُ مثقالاً بدينارِ لا اعلم لماذا الكتاب والمخلصين من امثالك تتعب بنفسها بالرد على هذا الامعه التافه بل ارى العكس عندما تردون على منشوراته البائسه تعطون له حجم وقيمه وهو قيمته صفر على الشمال اما المخلصين والمؤمنين الذين يعرفون المرجعيه الدينيهالعليا فلن يتئثرو بخزعبلات الحسني ومن قبله الوائلي وغيرهم الكثيرين من ابواق تسقيط المرجعيه واما الامعات سواء كتب لهم سليم او لم يكتب فهو ديدنهم وشغلهم الشاغل الانتقاص من المرجعيه حفظكم الله ورعاكم

 
علّق منبر حجازي ، على الصين توقف شراء النفط الايراني تنفيذاً للعقوبات الأميركية : الصين تستطيع ان توقف اي قرار اممي عن طريق الفيتو . ولكنها لا تستطيع ايقاف القرارات الفردية الامريكية . ما هذا هل هو ضعف ، هل هو ضغط اقتصادي من امريكا على الصين . هل اصبحت الصين ولاية أمريكية .

 
علّق مصطفى الهادي ، على (متى ما ارتفع عنهم سوف يصومون). أين هذا الصيام؟ - للكاتب مصطفى الهادي : ملاحظة : من أغرب الأمور التي تدعو للدهشة أن تقرأ نصا يختلف في معناه واسلوبه وهو في نفس الكتاب . فمثلا أن نص إنجيل متى 9: 15يقول : ( فقال لهم يسوع: هل يستطيع بنو العرس أن ينوحوا ما دام العريس معهم؟) .فالنص هنا يتحدث عن النوح ، وهو كلام منطقي فأهل العريس لا ينوحون والعرس قائم والفرح مستمر لأن ذلك نشاز لا يقبله عقل . ولكننا نرى نص إنجيل مرقس 2: 19يختلف فأبدل كلمة (ينوحوا) بـ كلمة (يصوموا) وهذا تعبير غير منطقي لأن الفرق شاسع جدا بين كلمة نوح ، وكلمة صوم .فيقول مرقس: ( فقال لهم يسوع: هل يستطيع بنو العرس أن يصوموا والعريس معهم؟ ). فأي نص من هذين هو الصحيح ؟؟ النص الصحيح هو نص إنجيل متى فهو كلام معقول منطقي فاتباع السيد المسيح لا يستطيعون البكاء على فراقه وهو بعد معهم ، وإنما البكاء والنوح يكون بعد رحيله ولذلك نرى السيد المسيح قال لهم : (هل يستطيع ابناء العريس ان ينوحوا والعريس معهم؟). وهذا كلام وجيه . ولا ندري لماذا قام مرقس باستبدال هذه الكلمة بحيث اخرج النص عن سياقه وانسجامه فليس من الممكن ان تقول (هل يصوم ابناء العريس والعرس قائم والعريس معهم). هذا صيام غير مقبول على الاطلاق لأن العرس هو مناسبة اكل وشرب وفرح ورقص وغناء. لا مناسبة نوح وصيام..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عباس لفته حمودي
صفحة الكاتب :
  عباس لفته حمودي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 التطرف بدأ خليجيا وسيعود خليجيا  : مركز المستقبل للدراسات والبحوث

 مواجهة الإرهاب  : لطيف عبد سالم

 الأنكفاء والأزدواجية وصعوبة الأندماج..نقد.. مسار الجاليات العراقية خارج الوطن  : صادق الصافي

 الدبلوماسية في الإسلام  : غسان توفيق الحسني

 الاصلاحات بين مطالب المرجعية ورغبات الجماهير والواقع المرير  : حسن الهاشمي

 هذا ما حصل عليه العراقيون ..؟  : حامد الحامدي

 استغلال المرأة جنسيا  ( في الحروب والصّراعات الطائفيّة)   : زينة محمد الجانودي

 فلتات حنان لا تذكر باللسان  : حيدر حسين الاسدي

 إصدار جديد نوبات من القلق نوبات من الشعر بمناسبة صدور مجموعتي الشعرية "نوبات شعرية"  : صالح الطائي

 ضمن برنامجها لاسكان العوائل المتعففة المؤسسة التمار الخيرييتة في النجف تسلم عائلة مفاتيح بيت متكاملا  : علي فضيله الشمري

 بكاء الحالمين في ظل الدكتاتورية القادمة  : محمود الوندي

 وزير الدفاع: الحشد الشعبي یسقط رهانات الطائفيين

 الوكيل الإداري لوزارة الزراعة : للإعلام دور محوري في توجيه الفلاحين لتحديث طرق الاستزراع  : وزارة الزراعة

 تلبية لنداء المرجعية باغاثة النازحين : اهالي السيبة في محافظة البصرة يغيثيون اهالي الموصل

 مفوضية الانتخابات تعلن انجاز65% من تحضيراتها للعملية الانتخابية  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net