صفحة الكاتب : علي حسين الخباز

رغيف انطباعي .. الناقد عماد العبيدي
علي حسين الخباز
تنفتح المقاربات النقدية على عوالم الجذر التكويني لرسم المنطلق الاول  وخاصة عندما يكون المؤثث الرؤئيوي موثرا  فاعلا كواقعة الطف التي جعلت العالم يقف امام تحديات  متنوعة بواسطة مشروعها التضحوي  الساعي لايصال  الرسالة  السماوية  الى اتساعها الكوني  وسعت العزاءات الحسينية لترسيخ  قيم  الواقعة  ويرى الناقد ( عماد  كاظم العبيدي) ( احد شعراء ونقاد كربلاء المعروفين ) في مقاربته الدرامية  بين التشابيه  ومسرح الشارع  ان لابد لتلك العزاءات  ان تنفتح  على الوعي الجمعي  العام لكون الكثير  من التقاليد  الطقوسية  للشعوب المختلفة تنطلق من مقومات مختلفة اجتماعيا وفكريا أو دينيا ومن جماليات تلك المقاربة انها ترى  ان تلك المكونات  الاساسية عبارة عن مساعي نظرية غير خاضعة  لتقنين ما ولكنها بالتأكيد لم تنكر مقومات الوعي  التي يراها الناقد تتمخض عبر مراحل  تطويرية  تمليها ضغوطات  الواقع  لكننا نرى ان الوعي الجمالي  العام  يمثل انعكاسات القدرة التوصيلية القائمةمن ذات الواقعة والتي تتمحور  في معنويات  الانتماء الامثل ..  العلاقة الجدلية  بين الوعي والمحتوى  ويعني  امكانية عرض  الطقوس بصياغات فنية  تمنحها القبول والتآلف  مع الموجهات المختلفة  وهذا هو مرتكز العملية  الشعائرية يجسدها المحتوى المكاني ولابد لمنطلقات المقاربة  ان تدرك خصوصية مكونات الجذر اللغوي ـ السلبي معادلة الشيء بشيء آخر وهي كل ما شبه من شخصيات ووقائع واحداث بما كان مثله موجودا في الواقع التاريخي فتسير المواكب بكل مكملاتها من خيول وأبل واسلحة  وهوادج  وطبول وصنوج  توضح قصة التمثيل ويعني ان قضية المعالجة التوصيلية  زاوجت عملية  التوصيل السماعي الى الاهتمام بعملية الشوف الفرجة  لكونها  تعتبر من اهم المؤثرات التي تقدم التطور الدال على حيثيات الواقعة ومن المؤكد ان مثل هذا التشخيص الواعي للناقد عماد العبيدي يؤخذنا باتجاه  بعض الردود العفوية المؤذية من الجمهور الى ممثلي الادوار السلبية  لكون الصورة التمثيلية  تتماهى  مع صورة  الواقع الفعلي  وثمة مقاربة اخرى تكون  اختلاف المستوى الادائي لكنها توحد المضمون ويرى الناقد عماد العبيدي ان تفسير النشأة  الاولى  قد فقدت ملامحها بسبب الضغط القسري  وتصفية المواليين  للقضية الحسينية ولهذا تم محاربة  أي تفاعل ايجابي فمنعوا عملية التدوين منعا للتأثير وبالمقابل هناك اصرار على تناقل الواقعة شفاهيا يرى الناقد ان ثمة دوافع جوهرية  ارتبطت بالمفهوم الشعبي الفطري لدى الناس ولاشك ان هذه الفطرية كانت تمثل اعلى درجات الوعي  والادراك حينها لمواجهة الضغوط السياسية  وحالات التعسف والطغيان  ولذلك سلكوا  سبيل الاثارة الوجدانية الشعورية المؤثرة  وابتعدوا عن أدلجة المسعى لكونهم  دونوا هذه الشعائر عن الموروث الوجداني عن أرث ائمة قدموا النموذج الأمثل لاحتضان الشعائرية ويرى الناقد العبيدي  ان الأمية المتفشية  كانت سببا في الاعتماد  على مسعى افهامي أكثر قدرة  على التواصل والرسوخ  الذهني ـ تحتاج المقاربات الى توازن طرفيها لتدفع  الجهد البحثي باتجاه المقومات والانسان بطبيعته لايمكث عند منطلق الشروع الاول فكان المسرح  واحدا من تطلعات الحضور راح يبحث فيه الانسان  عن طرق تعبيرية  تحتكم للاداء  فكان مسرح الشارع هدفا لاستيعاب مساحات العرض وشمولية المشاركة والذهاب الى الناس في اماكن تواجدهم وبما ان الحدث يختص بمسرحة الشعائر يعني ان التفاعل سيكون  مباشرا وآنيا  ويرى ان التسمية لا تقلل القيمة الفنية .. و التشابيه الحسينية  تعتمد على  الجانب الصوري المتشكل من الديكور  والانزياح  والاكسسوارات  أكثر من اعتماده على الحوار ..
وهي الوسيلة العملية لمسرح الشارع  كون الصورة لغة عالمية لاتتعرقل  بمشكلات المنطوق وهويته و نجد ان ذروة العمل البحثي  حين يحتوي  على امور تشخيصية  تخلق سمات تقيمية تدفع  الموضوع  نحو الدقة  فالناقد العبيدي يرى ان ما يشكل على التشابيه هو افتقارها الى المستوى المطلوب فنيا بسبب  المبالغة  في تجسيد الامور التي تؤآزر العاطفة واكثر من ناقد وجه الاهتمام الى قصدية ابقاء الشعائر بصورتها الشعبية للحفاظ على الفكرة الاصلية ورغم ان الناقد العبيدي يعتقد ان العمل برمته يتحرك اثناء العرض وهذا لايمكن ايجاده في اي مسرح لا في مسرح الشارع ولا في غيره من المسارح كما نجده يختار الامكنة  المفتوحة  فضاءات  مكانية واسعة ..ويذهب العبيدي الى التركيز على خصوصية  مهمة التشابيه الحسينية  وهي المشاركة الفعلية والعملية للجمهور  فهو ليس جمهور مشاهد فهو متفاعل  فكريا وعاطفيا ويشارك في الصوت بالعويل والبكاء  وهذا التفاعل  الروحي  يجعله بمستوى التمثيل الاسمى لأنعكاسات الواقعة الخالدة 
 

علي حسين الخباز
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/07/28



كتابة تعليق لموضوع : رغيف انطباعي .. الناقد عماد العبيدي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق جاسم الحلفي ، على كيف تعامل الامام علي عليه السلام مع معضلة الفساد المالي - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : روعة مقاللالايستحق التقدير والاهتمام

 
علّق ابو الحسن ، على سالوفة على السلاطين معنى كلمة سرسري وسربوت - للكاتب عبود مزهر الكرخي : كاتبنا القدير عبود مزهر الكرخي السلام عليكم ورحمة الله انني اذ اتقدم لكم بجزيل شكري وعظيم امتناني اود ان اخبرك ان هذه امينة بغداد التي يطلق عليها من متملقيها لقب بلدوزر بغداد لاتعرف الله ولا رسوله ولا ال بيت الرسول لا هي ولا ذيولها شيعة ابي سفيان لكن كل الذي اطلبه من جنابك ان تعري شيعة ابي سفيان التي كالت الكيل بمكيالين الاماكن العائده للاحزاب والمليشيات قريبه مني لم يشملها قرار الازاله بل وجدت اليهم صيغ شيطانيه وانا صاحب الموافقات الرسميه ازالتي بكل وحشيه حتى ال ابي سفيان لا يفعلوها انا ليس لي طريق انشر المقال ولو اني اعلم ان المضيف لايعاد لانه ليس تابع لاحزابهم وعصاباتهم لكن لكي يكون مقالك حجة عليهم امام الله وليتم فضحهم امام الشرفاء خصوصا وان احدهم هذا اليوم شبه نفسه باصحاب الكساء الا تعسا لهم وتعسا لمن جلبهم فهم اعداء محمد الذي يقول بحقهم الامام الصادق عليه السلام هناك اراذل من شيعتنايفعلون افعال لا تفعلها نواصبنا فالى الله المشتكى ولازلت انتظر من سيدتي ومولاتي ام البنين الذين ازالو مضيفها ان تظهر شارتها بهؤلاء الاوباش وما ذلك على الله بعزيز تقبل ارق تحياتي

 
علّق حكمت العميدي ، على مطالبات بطرد "عباس البياتي" من كتلة النصر بسبب وصفه للقوائم الشيعية "بأصحاب الكساء" : والآن يأتي قزم من أقزام هذا الحزب المقيت وأعضائه اللصوص اللذين ظلموا البلاد واظلموه ليشبهوا أنفسهم بالانوار الخمسة صلوات الله وسلامه عليهم

 
علّق حكمت العميدي ، على مطالبات بطرد "عباس البياتي" من كتلة النصر بسبب وصفه للقوائم الشيعية "بأصحاب الكساء" : عباس البياتي سخف بكلامه وتطاول على أصحاب الكساء سلام الله عليهم بوصف الأحزاب السياسية والكتل الفاسدة بأصحاب الكساء الذين خلقت الدنيا من أجلهم ولاجلهم وهذا مالمسناه من أتباع حزب الدعوة الذي حاول قواده سرقة النصر والانتصار

 
علّق أبو جنيد ، على من هو الفاسد .. هم... أم... نحن ...ام الكل الا ما عصم ربي ... : صح لسانك يا محترم ، وضعت يدك على الجرح ولهذا السبب ابتلينا ،كيفما تكونوا يولى عليكم .رائع تقيم رائع ، أهل الاختصاص والدين لم يوضحوها.

 
علّق عبود مزهر الكرخي ، على سالوفة على السلاطين معنى كلمة سرسري وسربوت - للكاتب عبود مزهر الكرخي : الأخ العزيز أبو الحسن السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لطالما تعودت على مداخلتك الجميلة والتي تثري الموضوع وتعطيه قيمة أعلى وأرقى ويبدو أن ماقامت به عصابات المسؤولين والأحزاب هم يدخلون في خانة السرسرية والسرابيت وهناك البلشتية والسختجية وغيرها من المفردات التي تنطبق عليهم احسن انطباق العراق قد ابتلى العراق وشعبه بهذه الشخوص الممسوخة وهم لايعرفوا الخير ولاحتى الرحمة وقد صدق سيدي مولاي أمير المؤمنين(ع) عندما قال (لاتطلب الخير من بطون جاعت ثم شبعت، وأطلب الخير من بطون شبعت ثم جاعت) ويبدو أننا المستقلون والتي تمثل شريحة كبيرة من المجتمع العراقي قد ابتلت بهؤلاء الممسوخين ولانها اغلبها تسلك طريق الحق وطريق ونهج أهل البيت تجدها تواجه الصعوبات والمشاكل والذي يقول عنها الأمام علي(ع) ( لاتستوحشوا طريق الحق لقلة سالكيه) ويبدو ان هذه الحادثة الخاصة قد حفزتني لكتابة مقال عن قريب أن شاء الله لنعري هذه الفئات والشخوص الممسوخة. ولك مني كل التحايا شاكرين مروركم الكريم على الموضوع.

 
علّق ابو الحسن ، على سالوفة على السلاطين معنى كلمة سرسري وسربوت - للكاتب عبود مزهر الكرخي : الاخ الكاتب القدير عبود مزهر الكرخي السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لطالما اتحفتنا بمقالاتك اللطيفه والمعبره لست متاكد لكن انا مره قرئت ان كلمة السرسري تعني المحامي او لها معنى اخر هو من لاعمل له بمناسبة السرسريه والهتليه والسفله سوف اروي لك واقعه حدثت معي ولانني لست في الدوله الفاضله التجئت الى الله واليك ثانيا القصه تدور انا خادم الحسين وقد شيدت مظيف باسم ام البنين كمكز ثقافي واحياء الشعائر الحسينيه والقاء المحاضرات الثقافيه قبل تشييد المظيف حصلت على موافقه رسميه من امين بغداد الاسبق صابر العيساوي قبل 15 يوم فوجئت بعصابة امينة بغداد تبلغني بضرورة ازاله المضيف لانه تجاوز على حديقه عامه مافاز قوم ولوا امرهم الى امرئه اخبرتهم ان لي موافقه رسميه وابرزتها لهم وان المضيف ليس له علاقه بالحديقه العامه ولم يشوه المنظر العام الا ان عصابة بلدوز بغداد لم تقتنع بجوابي اتصلت باكثر من سافل من سفلة الدوله بمستوى عضو برلمان او وزير لكنهم اعتذرو بحجة ان الامر يحتاج لموافقه حيدر العبادي بلمح البصر حضرت عصابة بلدوز بغداد وقاموا بشكل وحشي بتهديم مظيف باب الحوائج ام العباس وكل منهم ينادي سجلوني عند الامير حتى ارضيه المضيف جرفوها بالبلدوزرات الى هنا والامر هين وسلمت امري الى الله لاني اعرف شيعة ابي سفيان موجودين في كل عصر ومصر الا ان المضحك المبكي هناك مواكب متجاوزه تم غظ النظر عنها لكن كيف تم غظ النظر عنها انا اخبرك لقد تنادى مسؤؤلوا الاحزاب والمليشيات بالحظور الى تلك المواكب للدفاع عنها رغم انهم لايحملون اي موافقه رسميه لكن كما قتلك في هذه الدوله البائسه الغلبه للعصابات المسلحه ولاحزاب السلطه فانا لله وانا اليه راجعون انا كتبتلك هذه القضيه وانا متاكد ان المضيف لن يرجع وان الهجمه عليه هجمه وحشيه لانني انسان مستقل لا انتمي لاحزابهم البائسه ولا لمليشياتهم المسلحه وقد اخبرني احد المحاميين انني على ضوء الموافقه بامكاني ان اقيم دعوة على بلدوز بغداد واقاضيها قلت له مشعان بدقائق حوله القضاء من مجرم الى برىء واكيد القضاء سيحولني الى مجرم كتبت لك لكي تعري هؤلاء السفله الذين يريون ان يكون حسين خاص بهم كما كان لهدام حسين خاص بهم وكتبتلك لانني لا اجد منفذ انشر قضيتي فيه والله المستعان

 
علّق بورضا ، على المصيبة العظمى شهادة الصديقة الكبرى: الوحيد الخراساني 1439 هـ - للكاتب شعيب العاملي : يا فاطمة

 
علّق شاهد عيان على الحادثة ، على مراجعة تاريخية لمواليد 2000 : السلام عليكم. بالنسبة إلى الشيخ عباس السراج لم يتعرض إلى عبوة ناسفة او محاولة اغتيال وإنما حادث عرضي تعرض إليه أطفاله عندما كانوا يلعبون بانقاض جلبت من مقالع الرمل من بحيرة النجف وكانت هذه الانقاض فيها رمانة دفاعية فانفجرت عليهم وقتل على أثره أطفاله الثلاثة.رحمهم الله

 
علّق Zia Ghannideyin ، على فتوى الشيخ الوحيد والشيخ الصافي في كمال الحيدري : بسمه تعالى نعوذ بالله العظيم من الشيطان الرجيم ونساله ان يكفينا مضلات الفتن وتشابهه الباطل واختلاطه بالحق اللهم اسالك بلا اله الا انت وبمحمد واله الاطهار ان ترني الحق حقا فاتبعه واعمل به والباطل باطلا فاجتنبه اللهم احسن عواقب امورنا ولاتخرجنا من الدنيا الا وانت راضٍ عنااللهم ان عملنا ضعيف فضاعفه لنا بفضلك واشهد ان لا اله الا الله وحده لاشريك لك واشهد ان محمدا عبده ورسوله واشهد ان عليا واولاده المعصومين أولياء الله اللهم اني أشهدك اني ولي لمن والاهم وعدو لمن عاداهم الى يوم الدين اللهم لقني حجتي يوم ألقاك اللهم امتني مسلما وألحقني بالصالحين وادخلني في زمرة محمد واله الطاهرين

 
علّق حكمت العميدي ، على محمد المهدي حي - للكاتب الشيخ عبد الامير النجار : احسنتم اللهم عجل لوليك الفرج

 
علّق حكمت العميدي ، على هل تعرفني..؟ - للكاتب علي حسين الخباز : السلام عليكم كنت أعتقد أن القعقاع شخصية خرافية ليس لها وجود وحقيقة موضوعك ادهشني

 
علّق حكمت العميدي ، على حقائق تعرفها لاول مرة عن سيرة القاسم بن الامام الكاظم ع - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : احسنتم وأعظم الله اجورنا واجوركم جميعا

 
علّق جميل البزوني ، على مراجعة تاريخية لمواليد 2000 : سلام عليكم بالنسبة الى شيخ سلام الابراهيمي لم يقع له حادث اغتيال في الناصرية نعم استشهد طالب اخر في نفس السنة اسمه الشيخ سلام الحسيناوي وكان الحادث في اول ايام شهر رمضان اما شيخ سلام الابراهيمي فهو لم يتعرض لحادث اغتيال وهو الان يحضر البحث الخارج في النجف عند السيد الحكيم والشيخ هادي ال راضي

 
علّق حكمت العميدي ، على اين كانت فتوحات الشيعه ؟؟؟ - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : الحمد لله رب العالمين انه خلقنا مسلمين ومسلمين من أتباع امير المؤمنين عليه السلام ومن شيعته فلو كنا خلقنا من طائفة أخرى لاقت بنا الدنيا وما كنا عرفنا الحق اسأل الله الهداية للمخالفين لأهل البيت عليهم السلام .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : طلال الغوار
صفحة الكاتب :
  طلال الغوار


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 بكل الاشياء وجدتكم  : عطا علي الشيخ

 الملاين الستة ووزير العدل البطران  : احمد سامي داخل

 مع خطباء المنبر الحسيني الشيخ إبراهيم النصيراوي  : ابواحمد الكعبي

 سوق مفتوحة  : عدوية الهلالي

 مو صوچك.. صوچ إبن شكرية!!  : فالح حسون الدراجي

 أسرار العشق: الحسين..كأس الخلود!  : مديحة الربيعي

 مكاتيب  : سعدون التميمي

 تاملات في القران الكريم ح67 سورة المائدة  : حيدر الحد راوي

 عاجل : مؤامرة من قائد عمليات البصرة بعدم ملاحقة السجناء الفارين من القصور الرئاسية  : صادق الموسوي

 وفد من أوقاف المحافظات في ديوان الوقف الشيعي يزور دوائر الوقف في محافظة كركوك وطوزخورماتو  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 العدد ( 517 ) من اصدار الاحرار  : مجلة الاحرار

 رسالة الى الشاعر أحمد فؤاد نجم من مواطن مصرى  : عاطف علي عبد الحافظ

  المرجع المفدى الشيخ بشير النجفي ينفي استقباله سياسيين أو إجراء تغيير في رايه حول الأوضاع السياسية في العراق

 لا كلمةَ حرّة في قناةِ الحرّة  : رضي فاهم الكندي

  رئيس مجلس محافظة ميسان يعلن بحسم تشكيل لجان المجلس خلال الأسبوع القادم  : بسام الشاوي

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 98329324

 • التاريخ : 24/02/2018 - 21:53

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net