صفحة الكاتب : نزار حيدر

حِوْارِيّات [١] أَلْجْارُ قَبْلََ الدّارِ!
نزار حيدر
   *نصّ الحوار الذي أجراهُ الزّميل محمود الحسناوي، في إطارِ تحقيقٍ صحفيٍّ موسّع يُنشر في عدّة وسائل إعلاميّةٍ.
   السّؤال الاوّل؛ هل فعلاً يُمكننا القول بوجود انشقاقات بين القوى الشيعيّة سياسيّاً ودينيّاً إِنبثقت من أجل مكاسب عدّة على رأسِها السُّلطة والنُّفوذ؟.
   واذا كان هنالك تنازُع، فما هي أَبرز الاطراف المتنازِعة من وجهة نظرِك؟.
   الجواب؛ المكوّن الشيعي كأيّ مكونٍ آخر في العراق يُعاني من مشاكلَ جمّة، هي التي طفت اليوم على السّطح على شكل صراع على السّلطة والنّفوذ، وهي في الحقيقة امتدادٌ لمشاكل عهد ما قبل سقوط نظام الطّاغية الذّليل صدّام حسين.
   فكلّنا نتذكّر يوم كنّا كحركة معارضةٍ تُقاتل وتُجاهد ضدّ الديكتاتوريّة والسّلطة البوليسية المستبدّة، [لاقامة حكومة العدل الالهي في العراق تحقّق العدالة الاجتماعيّة للشّعب وتحفظ كرامتهُ الانسانيّة!] كانت المشاكل الداخليّة تطغى حتّى على جهدنا الذي نبذلهُ في صراعِنا مع السّلطة الظّالمة، ولقد كتبتُ مرّةً وقتها قلتُ ان ١٠٪‏ فقط من جهدنا نبذلهُ في صراعِنا ضدّ نظام الطّاغية امّا الـ ٩٠٪‏ الباقية فنبذلها في الصّراع الداخلي لتصفية بَعضنا البعض الآخر وإِضعاف بَعضنا البعض الآخر.
   لقد تطايرت في تلك المرحلة من الصّراعات الدّاخليّة عمائم وأُهينت رموز ومرجعيّات وشُهداء أَمام مراى ومسمع النّاس في أَكثر من مرة!.
   ولم تكن تلك المشاكل والصّراعات بين الفصائل المتعدّدة فحسب وانّما داخل الفصيل الواحد كذلك، فلقد كانت كلّها تقريباً تتعرّض دائماً للانشقاق بالطّريقة الأميبيّة والتشظّي، بدءً من (قرار الحذف) المعروف فيما يخصّ حزب الدّعوة الاسلامية الذي ملّ [الانشقاق] من انشقاقاته، وليس انتهاءً بالمجلس الاعلى للثورة الاسلامية في العراق الذي تشكّل ليكون مظلّةً وحدويّةً تنضوي تحتها كلّ الفصائل والشّخصيّات الاسلاميّة، لينتهي به المطاف الى إرثٍ عائِلي، فيما قضت الصّراعات الداخليّة على وَاحِدَةٍ من أهم تلك الفصائل وأَقصد بها منظمة العمل الاسلامي في العراق!.
   وعندما نشطت فصائل الحركة الاسلامية الشيعيّة في سوريا بُعيد الانتفاضة الشّعبانيّة الباسلة عام ١٩٩١ إِثر هزيمة الطّاغية الارعن في حرب تحرير دولة الكويت وتشكيل لجنة العمل المشترك بين مختلف فصائل حركة المعارضة العراقيّة استصحبت الفصائل الشيعيّة خلافاتها الحركيّة والمرجعيّة معها الى هناك لم يكن بالامكان فك صداماتها في اغلب الأحيان الا بتدخّل قيادات رفيعة المستوى في جهاز المخابرات السوريّة!.
   ولا يُجادل عاقلٌ في انّ هذه المشاكل لم تنحصر على الصّعيد السّياسي والحركي فحسب وانّما كذلك شملت الصّعيد الديني (المرجعي) الذي لازال يترك بضلالهِ الثّقيلة وللاسف الشّديد، على البعد السّياسي.
   وعندما سقط نظام الطّاغية الذّليل صدّام حسين وعادت القوى الشيعيّة الى العراق لتُمسك بزِمام السّلطة، ظَنَنَّا انّها ستُدشّن مرحلةً جديدةً من العلاقات فيما بينِها تنسجم وحاجة ومتطلّبات المرحلة الجديدة، مرحلة السّلطة والحُكم، فبذلت المرجعيّة الدّينيّة في النّجف الأشرف، وتحديداً شخص المرجع الاعلى، جهوداً كبيرةً ومُضنيةً لتأسيس التّحالف الوطني الحالي ليكون بمثابة المؤسّسة القياديّة التي تمثّل المكوّن الشّيعي في العمليّة السّياسية، للنّهوض بأعباء المرحلة التي تتطلّب بناء رؤية جديدة تساهم في بناء دولة العراق الجديد، فنراها مثلاً رفضت إقصاء ايّة قوة من القوى الشيعيّة مهما كان لونها او خلفيتها المرجعيّة ومتبنّياتها الفكريّة والسياسيّة، من التشكيلة الجديدة على الرّغم من كلّ المحاولات التي بذلتها القوى التي كانت تصنّف نفسها على أساس انّها قوى أساسيّة ينبغي ان تنفرد في تشكيل التّحالف فيما تَعُدُّ بقيّة القوى على انّها ثانويّة يكفيها ان تتمثّل فِيهِ بشكلٍ رمزيٍّ فحسب.
   من جانبٍ آخر حرصت المرجعيّة الدّينيّة على ان لا تتدخّل في كلِّ صغيرةٍ وكبيرةٍ من أجل ان تمنح التّحالف مساحةً واسعةً من حريّة العمل السّياسي في الادارة والسّلطة وكذلك في العلاقة مع بقيّة الشّركاء في الوطن والعمليّة السّياسية برمّتها، ليُثبت وجودهُ وكفاءتهُ فكانت لا تُبدي رأياً الا في الاستراتيجيّات ولا تُبادر للجواب او تقديم المشورة الا اذا سُئلت ولا تتدخّل الا اذا رأت انَّ مِقوَد السّفينة انحرف عن مسارهِ الصّحيح، ففي مثل هذه الحالات كان لها القول الفصل والحاسم انطلاقاً من تشخيصها الدّقيق والحكيم وكذلك انطلاقاً من مسؤوليّتها الدّينية والوطنيّة التّاريخية كونها الرّاعي الأَكبر لمصالح البلاد والعِباد ولكونِها فوق الميول والاتّجاهات التي تُفسِد الرّؤية عادةً ولأنها صمّام الأمان الحقيقي والواقعي للبلاد ومستقبلها، ولكونِها بمثابة الأَبُ الذي يرعى ابناءهُ، ينبّههم اذا أخطأوا ويُرشدهم اذا تاهوا ويحذّرهم اذا تمادَوا ويُشير عليهم اذا استشاروه ويصفعهُم اذا عاندوا!.
   إِنّ أصل فلسفة تأسيس التّحالف تعود الى محاولة المرجعيّة الدّينية لمساعدة كلّ القوى الشيعيّة لتجاوز مشاكلها الماضية وعُقدها التّاريخيّة سواء السّياسيّة والحركيّة منها او الأُسريّة والمرجعيّة، لمعرفة النّجف الأشرف بعمق هذه المشاكل التي تضرب بأطنابِها في عُمق التّاريخ، والتي اذا ما استصحبتها الاطراف السّياسية والحركيّة القادمة من الخارج لتستخلف نظام الطّاغية في السّلطة، فستكون كارثة على العراق الجديد وتحديداً على المكوّن الشّيعي حديث العهد بالسّلطة والحُكم.
   ولكن يبدو اليوم وبعد تجربة (١٣) عام من التّحالف الوطني، فانّ الفلسفة التي بُنيَ على أَساسها لم تكن موفّقة اذ لم تحقّق الغرض المطلوب، ولم تنجح في تحقيق الهدف المرسوم، اذ فشل التّحالف فشلاً ذريعاً في ان يكونَ مؤسّسة قياديّة قادرة على ادارة الخلافات والصّراعات المستديمة بين مكوّناتهِ، وبرأيي فانّ السّبب يعود الى ما يلي؛
   ١/ التشبّع بالحزبيّة الضيّقة والأنانية القاتلة التي ظلّت تحكم عقليّة كلّ القوى السّياسية الشيعيّة، ولذلك فشلت في أن تلتقي مع بعضِها في منتصف الطّريق، بل انّ الصّراع على النّفوذ والسّلطة ظلّ يتصاعد بشكلٍ اضطرادي حتّى وصلَ به الحال الى ما نراهُ الآن ونلمس ونستشعر ونتحسّس خطورتهُ، وظّفوا فيه كلّ الأدوات المشروعة وغير المشروعة بما فيها الأدوات القذِرة التي تتمثّل بالتقسيط حتى الاخلاقي مِنْهُ ونشر الدّعايات والإشاعات والاكاذيب والتُّهم وتوظيف التّضليل في مختلف وسائل الاعلام وكذلك توظيف السّلطة والمال العام لتحقيق التمدُّد المرغوب لكلِّ فصيلٍ على حساب الفصيل الآخر.
   ٢/ لقد أَثبتت التّجربة انّ هذه القوى قريبة من المرجعيّة بلسانِها وخطابها وبعيدة كلّ البعد عنها بقلبِها وعقلِها وخُططها، وهي تنضوي تحت مظلّتها اذا خدمت أجنداتها، وتهرب منها وتتمرّد عليها اذا تعارضت او تناقضت مع متبنّياتها التي تعتمد مصالحها الحزبيّة فقط، وهكذا، وكلّنا نعرف قصّة العلاقة بين رئيس مجلس الوزراء السابق والمرجعيّة الدّينية، فبينما كان يعتبر نَفْسَهُ الابن المدلّل للنّجف عندما كان المرجع الاعلى يتعمّد توديعهُ الى باب الدّار عندما يزورهُ، اذا بالمرجع الاعلى يغلق الباب بوجههِ عندما اكتشف انّ الموما اليه يكذبُ عليه ويُحاول خداعهُ، وانّهُ يقول ما لا يفعل ويفعل ما لا يقول! حتى وصلت به الوقاحة الى ان يشنّ حملة تسقيط واسعة ضد المرجعيّة الدّينية من خلال الشّبكة العنكبوتيّة الواسعة التي شكّلها في مختلف وسائل التّواصل الاجتماعي والتي يصرف عليها من المال العام.
   اكثر من هذا فقد دفعهُ جنون السّلطة وغباءهُ السّياسي وأحلامهُ المريضة بالولاية الثّالثة الى ان يتحدّى رأي المرجع الاعلى القاضي بتغييرهِ والبحث عن بديلٍ عَنْهُ كمرشّحٍ لرئاسة مجلس الوزراء في قصّة جوابهِ على رسالة حزب الدّعوة الاسلاميّة المعروفة للقاصي والدّاني، حتى وصل به الحال الى ان يهدّد بفتحِ أبواب جهنّم على العراق عندما بادر (من كلّ عقلهِ) الى تحريك بعض قطعات الجيش في العاصمة بغداد ملوّحاً بتنفيذ إِنقلابٍ عسكريٍّ اذا لم يتّفق الفُرقاء السياسيّين على منحهِ الولاية الثّالثة!.
   لقد حاول الموما اليه وقتَها إِخفاء جواب المرجع الاعلى المشار اليه، عندما سعى هو وزبانيتهُ وذيوله من [عَبدَةِ العِجلِ] الى تسويق فكرة انّ قوى خارجيّة واقليميّة لا تُريد الخير للعراق هي التي تُعرقل الولاية الثّالثة، وكأنّهُ القائد الضّرورة والزّعيم الأوحد الذي يمثّل صمّام الأمان ليس للعراقِ فحسب وانّما للتشيّع الذي سيختفي من الوجود ومن خارطة العالم اذا لم يتمكّن من التّجديد لنفسهِ لولايةٍ ثالثةٍ! الا انّهُ اعترف قبل عدة أَيّام في حوارٍ مُتلفز بدورِ المرجع الاعلى في إِفشالِ مسعاهُ للولايةِ الثّالثةِ، من منطلق تقديرهِ للمصلحة العامّة على حدِّ قولهِ!. 
   ٣/ لقد ثَبُتَ بالتّجربة انّ جلّ الزّعماء السياسيّين سمعتُهم أَكبر من واقعهِم، وانّ تاريخهم يختلف عن حاضرهِم، وانّ عقولهُم أَصغر مما كنّا نتصوّر، وانّ إدراكهُم للامور والمصالح العامّة أَقلّ بكثيرٍ ممّا كنّا ننتظرهُ.
   إِنّهم وظّفوا التّاريخ الجهادي والمسيرة المضمّخة بدم الشّهادة والهويّة الدّينيّة والانتماء المذهبي لسرقةِ البلادِ والتورّط في فسادٍ ماليٍّ وإِداريٍّ قلّ نظيرهُ في تاريخ العراق الحديث.
   كما انّهم وظّفوا الدّعم المرجعي والشّعبي ليخونوا الامانةِ ويخونوا تاريخهُم وشهداءهُم والقيم التي تربّوا عليها، وعندما سأَلتُ مرّةً أَحد اكبر وأَقدم القيادييّن في حزب الدّعوة الاسلاميّة عن السّبب وراء كلّ هذا أجابني بالقول؛ لقد دمّرتنا السّلطة وعرّتنا وفضحتنا وأسقطت مصداقيّتنا، اذ تبيّن لنا انّ ما كنّا نقرأهُ ونتعلّمهُ ونتربّى عليهِ في الحلقات الحزبيّة لم تكن أَكثر من نظريّات! امّا الواقع فيختلف عن ذلك كثيراً!
   ٤/ كما انّ تجربة السّنوات الماضية أَثبتت بالقطعِ واليقين أنّ وطنيّتهم ضعيفة لا ترقى الى المستوى الذي يمكّنهم من بناء الدّولة، فمصالحهُم الحزبيّة الضيّقة والعائليّة والمناطقيّة والعشائريّة فَوْقَ المصالح الوطنيّة العُليا، كما انّ مصالح (الجار) في سياساتهِم واجنداتهِم قبل مصالح (الدّار)!.
   *يتبع
   ٢١ تموز ٢٠١٦
                       للتواصل؛
‏E-mail: nhaidar@hotmail. com

  

نزار حيدر
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/07/22



كتابة تعليق لموضوع : حِوْارِيّات [١] أَلْجْارُ قَبْلََ الدّارِ!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل

 
علّق تسنيم الچنة ، على قراءة في ديوان ( الفرح ليس مهنتي ) لمحمد الماغوط - للكاتب جمعة عبد الله : هذا موضوع رسالة تخرجي هل يمكنك مساعدتي في اعطائي مصادر ومراجع تخص هذا الموضوع وشكرا

 
علّق ابو الحسن ، على حدث سليم الحسني الساخن.. - للكاتب نجاح بيعي : الاستاذ الفاضل نجاح البيعي المحترم رغم اننا في شهر رمضان المبارك لكن فيما يخص سليم الحسني او جواد سنبه وهو اسمه الحقيقي ساقول فيه لو كلُّ كلبٍ عوى ألقمتُه حجرًا لأصبح الصخرُ مثقالاً بدينارِ لا اعلم لماذا الكتاب والمخلصين من امثالك تتعب بنفسها بالرد على هذا الامعه التافه بل ارى العكس عندما تردون على منشوراته البائسه تعطون له حجم وقيمه وهو قيمته صفر على الشمال اما المخلصين والمؤمنين الذين يعرفون المرجعيه الدينيهالعليا فلن يتئثرو بخزعبلات الحسني ومن قبله الوائلي وغيرهم الكثيرين من ابواق تسقيط المرجعيه واما الامعات سواء كتب لهم سليم او لم يكتب فهو ديدنهم وشغلهم الشاغل الانتقاص من المرجعيه حفظكم الله ورعاكم

 
علّق منبر حجازي ، على الصين توقف شراء النفط الايراني تنفيذاً للعقوبات الأميركية : الصين تستطيع ان توقف اي قرار اممي عن طريق الفيتو . ولكنها لا تستطيع ايقاف القرارات الفردية الامريكية . ما هذا هل هو ضعف ، هل هو ضغط اقتصادي من امريكا على الصين . هل اصبحت الصين ولاية أمريكية .

 
علّق مصطفى الهادي ، على (متى ما ارتفع عنهم سوف يصومون). أين هذا الصيام؟ - للكاتب مصطفى الهادي : ملاحظة : من أغرب الأمور التي تدعو للدهشة أن تقرأ نصا يختلف في معناه واسلوبه وهو في نفس الكتاب . فمثلا أن نص إنجيل متى 9: 15يقول : ( فقال لهم يسوع: هل يستطيع بنو العرس أن ينوحوا ما دام العريس معهم؟) .فالنص هنا يتحدث عن النوح ، وهو كلام منطقي فأهل العريس لا ينوحون والعرس قائم والفرح مستمر لأن ذلك نشاز لا يقبله عقل . ولكننا نرى نص إنجيل مرقس 2: 19يختلف فأبدل كلمة (ينوحوا) بـ كلمة (يصوموا) وهذا تعبير غير منطقي لأن الفرق شاسع جدا بين كلمة نوح ، وكلمة صوم .فيقول مرقس: ( فقال لهم يسوع: هل يستطيع بنو العرس أن يصوموا والعريس معهم؟ ). فأي نص من هذين هو الصحيح ؟؟ النص الصحيح هو نص إنجيل متى فهو كلام معقول منطقي فاتباع السيد المسيح لا يستطيعون البكاء على فراقه وهو بعد معهم ، وإنما البكاء والنوح يكون بعد رحيله ولذلك نرى السيد المسيح قال لهم : (هل يستطيع ابناء العريس ان ينوحوا والعريس معهم؟). وهذا كلام وجيه . ولا ندري لماذا قام مرقس باستبدال هذه الكلمة بحيث اخرج النص عن سياقه وانسجامه فليس من الممكن ان تقول (هل يصوم ابناء العريس والعرس قائم والعريس معهم). هذا صيام غير مقبول على الاطلاق لأن العرس هو مناسبة اكل وشرب وفرح ورقص وغناء. لا مناسبة نوح وصيام..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : قاسم قصير
صفحة الكاتب :
  قاسم قصير


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 بابل تغلق جرف الصخر تمهيدا لتطهيرها وإنهيار التنظيم بالحمدانية والتنسيق متواصل بين بغداد وأربيل

 دموع النائب آلا طالباني  : هادي جلو مرعي

 الحملة الدولية لمقاطعة إسرائيل تُدرج منتجات شركة نستلة

 النجف الاشرف: تغطية كاملة لليوم السابع من محرم الحرام 1434هـ(مصور)  : نجف نيوز

 الوضع الأمني الى الأنهيار  : مهدي المولى

 المناهج الدراسية لاتفي بالغرض المطلوب  : صادق غانم الاسدي

 إيران: اتفاق «أوبك» الأخير لا يعطي الحق لأعضاء المنظمة في ضخ إمدادات نفطية فوق المستهدفة

 "14" لاعب ضد "10" في مباراة الريال والباير !!  : عباس الكتبي

 الاصرار المعجوني  : د . رافد علاء الخزاعي

 خمسة اوراق في السيد محمد باقر الصدر  : اسعد عبدالله عبدعلي

 المسلم الحر تدعو المجتمع الدولي الى احياء ثقافة التسامح في يومه العالمي  : منظمة اللاعنف العالمية

 الأمل ...كوكباً على الأرض  : احمد جابر محمد

 إيران نفذت حكم الإعدام بحق النمر ..!  : علي سالم الساعدي

 السعودية الخادمة المطيع لصهيونية  : محمد كاظم خضير

 المرجعية الدينية العليا تبارك تحرير تكريت وتدعو إلى تسليح أبناء العشائر "الموثوق" بمواقفهم الوطنية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net