صفحة الكاتب : احمد البديري

الارهاب وحواضنه الغربية
احمد البديري

تمثل ظاهرة الارهاب شكل من اشكال العنف السياسي والعقيدي الانساني الموجود منذ القدم ، والذي اتخذ الحروب والغزوات والاحتلالات كمظهر للتغطية على الممارسات العنيفة الترهيبية للأمم والشعوب ، الا ان العنف السياسي تطور بصورة ملحوظة وتحول الى انماط وتيارات دولية منظمة في منتصف واواخر القرن العشرين بعد ان تحول الى اداة للصراع بين الاجهزة الاستخباراتية للحكومات الغربية وينفذ بواسطة الحركات والمنظمات التي اصطلح عليها بالثورية والتي كانت خاضعة بشكل اساسي اما للمعسكر الاشتراكي بقيادة الاتحاد السوفياتي او المعسكر الرأسمالي بقيادة امريكا وحلفائها الغربيين .

كانت الانتقالة الاساسية لذلك الصراع هو نهاية الحرب الباردة بعد انهيار المعسكر الاشتراكي بتفكك الاتحاد السوفيتي وانهيار النظام الشيوعي فيها ، لتبدأ قيادات البيت الابيض بالتخطيط للمواجهة الرسمية ضد الاسلام والمسلمين بعد أن نظرت لتلك المواجهة وروجت لها من خلال أحد كبار شخصياتها الاكاديمية صامويل هنتغتون واطروحته (صراع الحضارات) ، ولذلك كان الاعلان الرسمي للحرب على الارهاب في 2001 من قبل الولايات المتحدة وعلى لسان رئيسها بوش الابن عبارة عن رد فعل سياسي أتسم بالاستهداف العام والعدوانية تجاه الاسلام والمسلمين في محاولة لاستعادة المعنويات والكبرياء للعم سام والتي هدرت وسقطت مع سقوط اطلال برجي التجارة العالمية في نيويورك والتي تعرضت الى هجوم بالطائرات من قبل فاعلين لا يزال الغموض والشك محيط بهم وبدوافعهم الحقيقية الى اليوم وان فبركت الادارة الامريكية مسؤوليتها الى مجموعة من المسلمين المرتبطين بالتيار الوهابي القاعدة ، الا ان اعلان اسامة بن لادن زعيم التنظيم آنذاك بمسؤولية تنظيمه عن تلك العمليات العدوانية ربما كان كذبة كبيرة تمت بتوجيه اسياده وصانعيه في البيت الابيض والمؤسسات الامنية والاستخباراتية الامريكية ليكون مبرراً للدور الامريكي الجديد في العالم ومؤشراً للبدء بإعلان ما يعرف بالنظام العالمي الجديد والمبني على الغطرسة والعدوان الامريكي المباح على الاسلام والمسلمين .

ولعل الدعم الامريكي لقوى التطرف الارهابية في المنطقة العربية والعالم يتمثل بقوة في الدعم اللامحدود والتعاون المفتوح مع راعية الارهاب الاصولي السعودية ، الدور السعودي في تقديم الدعم اللوجستي للتنظيمات الارهابية كان الدوام مثار للجدل في الاروقة الدولية خصوصاً ان ذلك الدعم السعودي لا يلفه أي غموض او شك بحيث ان نائب مساعد الرئيس الأمريكي لشؤون الأمن القومي، بن رودس لا يتردد في التصريح به بقوله " أن تنظيم القاعدة تأسس بأموال من السعودية وأن الأموال الأولى التي أنفقت على تأسيس التنظيم جاءت من السعودية بالذات.

ومن بين مصادر تمويل الإرهابيين، يوجد موظفون في الحكومة السعودية وأفراد عائلاتهم بالإضافة إلى بعض الأثرياء الذين لا علاقة لهم بالسياسة "، ورغم ذلك لا تتردد الولايات المتحدة في أن تكون الدولة الرئيسية المصدرة للأسلحة الى السعودية ما بين عامي ( 2011  و2015 ) .

ولعل نشأة تنظيم القاعدة والدور الرئيسي للامريكان في تأسيسها ليست خافية على أحد ، حتى ان المرشحة للرئاسة الامريكية هيلاري كلينتون وخلال مؤتمراتها الانتخابية مؤخراً أفصحت عن ذلك بصورة رسمية من خلال قولها ( إن الذين قدمنا لهم المساعدات والدعم (تقصد المجاهدين في أفغانستان) هم الذين يحاربوننا ويهددون الأمن القومي الأمريكي (.

اما الدور الغربي في تأسيس تنظيم داعش فهو الاخر لا يحتاج الى عناء كبير لاكتشاف صلته ، فالدعم والتسهيلات الكبيرة التي قدمتها الادارة الامريكي للمعارضة السورية كان الدافع الاساسي لخل عدة تشكيلات ارهابية مسلحة وعلى راسها داعش ، الذي ولد في سوريا وتمدد بعد ذلك ميدانيا الى العراق وياقي دول المنطقة والعالم ، وكان اللقاء الذي جرى تم نشره اعلاميا بعد ذلك بين المرشح السابق للرئاسة الامريكية جون مكين ومجموعة من قيادات التشكيلات الارهابية في سوريا وفي مقدمتهم البغدادي زعيم التنظيم الارهابي أوضح مصداق على تدخل الادارة الامريكية ومؤسساتها الامنية في خلق هذه التيارات الارهابية الوهابية في المنطقة .

من جهة اخرى فأن الدور الغربي في رعاية الارهاب يكمن في التسهيلات التي تقدمها تلك الدول لخلايا الارهاب في التحرك  والتحشيد لغسل عقول الشباب المسلم في تلك البلدان من قبل الوهابيين لتحفيزهم للانضمام الى تنظيم داعش الارهابي ، وعند الاطلاع على اعداد الاجانب الذين أنظموا لصفوف الدواعش فان لغة الارقام تبين أن هناك تواجد لارهابيين من (67) دولة عربية وغربية تقاتل في صفوف داعش في العراق فقط ؟ كما ان اعدادهم بحسب احصائيات عام 2014 تقدر بحوالي (5000) مقاتل ، وان اعداد الاوربيين منهم (3000) حسب تقديرات مدير وحدة مكافحة الارهاب في الاتحاد الاوروبي  ؟! وان ثلث هؤلاء المقاتلين أي حوالي (1000) جاءوا من فرنسا وفق احصاءات الداخلية الفرنسية ؟ اما على صعيد التنظيم في سوريا فأن مقاتليه الاجانب وصل الى اكثر من (35000) ارهابي عربي وغربي ، وبذلك يتبين مدى التسهيلات التي تقدمها تلك البلدان الغربي للتنظيمات الارهابي والذي أنعكس بعد ذلك على نفس تلك البلدان وخصوصا فرنسا المصدر الاولى للارهابيين في الغرب والتي تشهد هجمات متلاحقة منذ 2014 وكانت أخرها هجمات نيس التي شهدت اسلوبا جديدا في ممارسة الارهاب من قبل الدواعش .

   العراق أصبح الضحية الاولى للإرهاب واعماله الاجرامية والتي كان أخرها العمل الارهابي المفجع الذي تعرضت له منطقة الكرادة في بغداد والذي راح ضحيته حوالي (500) انسان برئ ما بين شهيد وجريح ، أن الارهاب الذي يمارس في العراق ينقسم الى شكلين ، الاول هو ارهاب الجماعات والذي يظهر على شكل مجموعات ارهابية منظمة تستخدم أسلوب الاحتلال والسيطرة على المناطق واخضاعها لنفوذها بعد ان كانت حاضنة لها قبل ذلك ، مثل هذا النوع من الارهاب بدء منذ 2003 بتنظيم القاعدة في العراق بقيادة المقبور الزرقاوي ومستمر الى اليوم بداعش بقيادة البغدادي ، وهذا الشكل من الارهاب يمثل بؤرة اساسية للشكل الثاني من الارهاب وهو ارهاب العصابات والذي يمارس بصورة متواصلة لاستهداف المجتمع العراقي ومؤسسات الدولة وأجهزتها الامنية وينطلق اساسا من المناطق الخاضعة لنفوذ الجماعات الارهابية للوصول الى المستهدفة التي غالباً ما تتوفر فيها الحواضن المناسبة للاختفاء والانطلاق لممارسهم ارهابهم الدموي .

الدول الغربية وعلى رأسها الولايات المتحدة وحلفائها مطالبين بوقف دعمها المباشر للإرهاب والمتمثل بالتسهيل لأعضاء التنظيمات الارهابية في التنقل بين البلدان لتجنيد الارهابيين وإرسالهم للعراق وسوريا وغيرها من الدول التي تشكل المناطق النشطة لتلك التنظيمات لممارسة جرائمها من خلال تجفيف منابع الارهاب التي تنطلق من بلدانها وحلفائها في المنطقة، و عليها كذلك ان توقف دعمها العسكري المفتوح للدول الراعية للإرهاب وتنظيماته وخصوصا السعودية وتركيا وقطر والمعارضة لأن الجزء الاكبر من تلك المعدات العسكرية التي تجهزها لتلك البلدان تذهب للتنظيمات الارهابية ،  وعلى الدول الغربية ايضا ان تقلل من مظاهر الضغط والاجحاف الذي تمارسه على المسلمين في بلدانها والتي تثير الكراهية والتطرف ضدها وضد شعوبها وبالتالي سهولة استغلاله وتوظيفه من قبل التيارات الارهابية المتطرفة ومن تلك الإساءات المتكررة الى الرموز الاسلامية كالقرآن الكريم  والنبي الاكرم محمد (صلى الله عليه واله) او التشدد في منع ارتداء الحجاب للمرأة وغيرها من الممارسات الاستفزازية ، هذا ما على الغرب ان يعيه ويعمل عليه للخلاص من الارهاب وجرائمه خصوصا بعد ان أصبحت بلدانهم وشعوبهم ضحيا تشاطر شعوبنا فيما تتعرض له من مأسي وظلم صفحاته الدموية الشرسة .

  

احمد البديري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/07/26



كتابة تعليق لموضوع : الارهاب وحواضنه الغربية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد علي ، على زيكو.. يدرِّبنا على الإنسانية - للكاتب الشاعر محمد البغدادي : انا طالب ماجستبر في قسم اللعة الغربية واريد اجراء بجث موجز عن حياة الشاعر الكبير محمد البغدادي وبعضا من قصائدة لكن للاسف المعلومات غير كافية على مواقع النت هل يمكن الحصل على شيء من المعلومات وكيف السبيل الى ذلك

 
علّق مصطفى الهادي ، على الصليبية مشبعة بدمائهم وتطوق أعناقهم.  - للكاتب مصطفى الهادي : هذه صورة شعار الحملات الصليبية الذي تستخدمه جميع الدول الأوربية وتضعه على اعلامها وفي مناهجها الدراسية ويعملونه ميداليات فضية تُباع ويصنعونه على شكل خواتم وقلائد وانواط توضع على الصدر . فماذا يعني كل ذلك . تصور أوربى تتبنى شعار هتلر النجمة النازية وتستخدمها بهذه الشمولية ، فماذا يعني ذلك ؟ رابط الصورة المرفقة للموضوع والذي لم ينشرها الموقع مع اهميتها. http://www.m9c.net/uploads/15532660741.png او من هذا الرابط [url=http://www.m9c.net/][img]http://www.m9c.net/uploads/15532660741.png[/img][/url]

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على هل الأكراد من الجن ؟ اجابة مختصرة على سؤال. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اخي الطيب اميد رضا حياك الرب . انا سألت شخص مترجم إيراني عن كلمة ملائكة ماذا تعني بالفارسي فقال ( ملائكة = فرشتگان). واضهرها لي من القاموس ، وكتبتها في مترجم كوكلي ايضا ظهرت (فرشتگان) ومفردها فرشته، وليس كما تفضلت من انها شاه بريان تعني ملك الملائكة. بريان ليست ملائكة.

 
علّق محمد قاسم ، على ردا على من يدعون ان الاسلام لم يحرر العبيد! - للكاتب عقيل العبود : مسألة التدرج في الاحكام لم يرد بها دليل من قرآن او سنة .. بل هي من توجيهات المفسرين لبعض الاحكام التي لم يجدوا مبررا لاستمرارها .. والا لماذا لم ينطبق التدرج على تحريم الربا او الزنا او غيرها من الاحكام المفصلية في حياة المجتمع آنذاك .. واذا كان التدريج صحيح فلماذا لم يصدر حكم شرعي بتحريمها في نهاية حياة النبي او بعد وفاته ولحد الآن ؟! واذا كان الوالد عبدا فما هو ذنب المولود في تبعيته لوالده في العبودية .. الم يستطع التدرج ان يبدأ بهذا الحكم فيلغيه فيتوافق مع احاديث متى استعبدتم الناس وقد ولدتهم امهاتهم احرارا !! ام ان نظام التدرج يتم اسقاطه على ما نجده قد استمر بدون مبرر ؟!!

 
علّق Alaa ، على الإنسانُ وغائيّة التّكامل الوجودي (الجزء الأول) - للكاتب د . اكرم جلال : احسنت دكتور وبارك الله فيك شرح اكثر من رائع لخلق الله ونتمنى منك الكثير والمزيد

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على حكم الابناء في التشريع اليهودي. الابن على دين أمه. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب أحمد بلال . انا سألت الادمور حسيب عازر وهو من اصول يهودية مغربية مقيم في كندا وهو من الحسيديم حول هذا الموضوع . فقال : ان ذلك يشمل فقط من كانت على اليهودية لم تغير دينها ، ولكنها في حال رجوعها لليهودية مرة أخرى فإن الابناء يُلحقون بها إذا كانت في مكان لا خطر فيه عليهم وتحاول المجامع اليهودية العليا ان تجذبهم بشتى السبل وإذا ابوا الرجوع يُتركون على حالهم إلى حين بلوغهم .ولكنهم يصبحون بلا ناموس وتُعتبر اليهودية، من حيث النصوص الواضحة الصريحة والمباشرة في التوراة ، من أكثر الديانات الثلاثة تصريحاً في الحض على العنف المتطرف المباشر ضد المارقين عنها.النصوص اليهودية تجعل من الله ذاته مشاركاً بنفسه، وبصورة مباشرة وشاملة وعنيفة جداً، في تلك الحرب الشاملة ضد المرتد مما يؤدي إلى نزع التعاطف التلقائي مع أي مرتد وكأنه عقاب مباشر من الإله على ما اقترفته يداه من ذنب، أي الارتداد عن اليهودية. واحد مفاهيم الارتداد هو أن تنسلخ الام عن اليهودية فيلحق بها ابنائها. وجاء في اليباموث القسم المتعلق بارتداد الام حيث يُذكر بالنص (اليهود فقط، الذين يعبدون الرب الحقيقي، يمكننا القول عنهم بأنهم كآدم خُلقوا على صورة الإله). لا بل ان هناك عقوبة استباقية مرعبة غايتها ردع الباقين عن الارتداد كما تقول التوراة في سفر التثنية 13 :11 (فيسمع جميع إسرائيل ويخافون، ولا يعودون يعملون مثل هذا الأمر الشرير في وسطك) . تحياتي

 
علّق حكمت العميدي ، على  حريق كبير يلتهم آلاف الوثائق الجمركية داخل معبر حدوي مع إيران : هههههههههههه هي ابلة شي خربانة

 
علّق رائد الجراح ، على يا أهل العراق يا أهل الشقاق و النفاق .. بين الحقيقة و الأفتراء !! - للكاتب الشيخ عباس الطيب : ,وهل اطاع اهل العراق الأمام الحسين عليه السلام حين ارسل اليهم رسوله مسلم بن عقيل ؟ إنه مجرد سؤال فالتاريخ لا يرحم احد بل يقل ما له وما عليه , وهذا السؤال هو رد على قولكم بأن سبب تشبيه معاوية والحجاج وعثمان , وما قول الأمام الصادق عليه السلام له خير دليل على وصف اهل العراق , أما أن تنتجب البعض منهم وتقسمهم على اساس من والى اهل البيت منهم فأنهم قلة ولا يجب ان يوصف الغلبة بالقلة بل العكس يجب ان يحصل لأن القلة من الذين ساندوا اهل البيت عليهم السلام هم قوم لا يعدون سوى باصابع اليد في زمن وصل تعداد نفوس العراقيين لمن لا يعرف ويستغرب هذا هو اكثر من اربعين مليون نسمة .

 
علّق أحمد بلال ، على حكم الابناء في التشريع اليهودي. الابن على دين أمه. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : هذه الحالة اريد لها حل منطقى، الأم كانت جدتها يهودية واسلمت وذهبت للحج وأصبحت مسلمة وتزوجت من مسلم،، وأصبح لديهم بنات واولاد مسلمين وهؤلاء الابناء تزوجوا وأصبح لهم اولاد مسلمين . ابن الجيل الثالث يدعى بما ان الجدة كانت من نصف يهودى وحتى لو انها أسلمت فأن الابن اصله يهودى و لذلك يتوجب اعتناق اليهودية.،،،، افيدوني بالحجج لدحض هذه الافكار، جزاكم الله خيرا

 
علّق أحمد بلال ، على حكم الابناء في التشريع اليهودي. الابن على دين أمه. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ا ارجوا افادتي ، إذا كانت جدة الأم قد أسلمت ذهبت للحج وأصبحت حاجة وعلى دين الاسلام، فهل يصح أن يكون ابن هذه الأم المسلمة تابعا للمدينة اليهودية؟

 
علّق باسم محمد مرزا ، على مؤسسة الشهداء تجتمع بمدراء الدوائر وقضاة اللجان الخاصة لمناقشة متعلقات عملهم - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : الساده القضاه واللجان الخاصه والمدراء سوالي بالله عليكم يصير ايراني مقيم وهو به كامل ارادته يبطل اقامته وفي زمان احمد حسن البكر وزمان الشاه عام 1975لا سياسين ولا اعتقال ولا تهجير قسرا ولا ترقين سجل ولامصادره اموال يحتسب شهيد والي في زمان الحرب وزمان صدام يعتقلون كه سياسين وتصادر اموالهم ويعدم اولادهم ويهجرون قسرا يتساون ان الشخص المدعو جعفر كاظم عباس ومقدم على ولادته فاطمه ويحصل قرار وراح ياخذ مستحقات وناتي ونظلم الام الي عدمو اولاده الخمسه ونحسب لها شهيد ونص اي كتاب سماوي واي شرع واي وجدان يعطي الحق ويكافئ هاذه الشخص مع كل احترامي واعتزازي لكم جميعا وانا اعلم بان القاضي واللجنه الخاصه صدرو قرار على المعلومات المغشوشه التي قدمت لهم وهم غير قاصدين بهاذه الظلم الرجاء اعادت النظر واطال قراره انصافا لدماء الشداء وانصافا للمال العام للمواطن العراقي المسكين وهاذه هاتفي وحاضر للقسم 07810697278

 
علّق باسم محمد مرزا ، على مؤسسة الشهداء تجتمع بمدراء الدوائر وقضاة اللجان الخاصة لمناقشة متعلقات عملهم - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : المدعو جعفر كاظم عباس الي امقدم على معامله والدته فاطمه وحصل قرار والله العظيم هم ظلم وهم حرام لانه مايستحق اذا فعلا اكو مبالغ مرصوده للشهداء حاولو ان تعطوها للاشخاص الي عندهم 5 شهداء وتعطوهم شهيد ونصف هاذه الشخص صحيح والدته عراقيه بس هي وزوجها واولاده كانو يعيشون بالعراق به اقامه على جواز ايراني ولم يتم تهجيرهم ولاكانو سياسين لو كانو سياسين لكان اعتقلوهم لا اعتقال ولامصادره اموالهم ولاتهجير قسرا ولا زمان صدام والحرب في زمان احمد حسن البكر وفي زمان الشاه يعني عام 1975 هومه راحوا واخذو خروج وبارادتهم وباعو غراض بيتهم وحملو بقيه الغراض به ساره استاجروها مني بوس وغادرو العراق عبر الحود الرسميه خانقين قصر شرين ولا تصادر جناسيهم ولا ترقين ولا اعرف هل هاذا حق يحصل قرار وياخذ حق ابناء الشعب العراقي المظلوم انصفو الشهداء ما يصير ياهو الي يجي يصير شهيد وان حاضر للقسم بان المعلومات التي اعطيتها صحيحه وانا عديله ومن قريب اعرف كلشي مبايلي 07810697278

 
علّق مشعان البدري ، على الصرخي .. من النصرة الألكترونية إلى الراب المهدوي .  دراسة مفصلة .. ودقات ناقوس خطر . - للكاتب ايليا امامي : موفقين

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على عمائم الديكور .. والعوران !! - للكاتب ايليا امامي : " إذا رأيت العلماء على أبواب الملوك فقل بئس العلماء و بئيس الملوك ، و إذا رأيت الملوك على أبواب العلماء فقل نعم العلماء و نعم الملوك"

 
علّق حكمت العميدي ، على مواكب الدعم اللوجستي والملحمة الكبرى .. - للكاتب حسين فرحان : جزاك الله خيرا على هذا المقال فلقد خدمنا اخوتنا المقاتلين ونشعر بالتقصير تجاههم وهذه كلماتكم ارجعتنا لذكرى ارض المعارك التي تسابق بها الغيارى لتقديم الغالي والنفيس من أجل تطهير ارضنا المقدسة .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمد نبهان
صفحة الكاتب :
  محمد نبهان


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 وزارة النفط توقع بالاحرف الاولى على ثلاث عقود جديدة  ضمن جولة تطوير الحقول الحدودية  : وزارة النفط

 اطلاله حول الادب الاسلامي عبر عصور الادب التاريخية ... الحلقة الرابعة عشر والخامسة عشر  : ابو فاطمة العذاري

 (3)ـ تعالوا إلى كلمة سواء .. ثمان خطوات للمرجعية العليا كفيلة بإنهاء المعركة مع داعش والإرهاب!  : نجاح بيعي

 هكذا أشكل الشيخ: فأجبت..  : السيد يوسف البيومي

 الدستور وليس مريم الريس يا محرر العمود الثامن  : اياد السماوي

 جامعة ديالى تقيم حلقة نقاشية عن الحوسبة السحابية  : اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

 تقرير عن الحالة الجوية للعراق خلال أيام عيد الفطر المبارك  : الهيئة العامة للانواء الجوية والرصد الزلزالي

 هل عندنا فعلا ازمة رجولة؟!  : حسن الهاشمي

 وزير التخطيط / وزير التجارة وكالة يبحث مع الجانب الامريكي تعزيز العلاقات التجارية  : اعلام وزارة التجارة

 إعداد القادة وكريسمس أبو الشون  : احمد العلوجي

 السيد السيستاني اليوم .. في عيون الغرب  : سامي محمد العيد

  قراءة في شعرية المشهد لمجموعة (بسملة في سورة العشق) للشاعر حسين حسن آل جامع  : علي حسين الخباز

 وقفة بين يدي الإمام الباقر (عليه السلام) في ذكرى شهادته الحلقة الثانية  : ابو فاطمة العذاري

 فشل الخيارات الامريكية... ورقة القدس نموذج  : عبد الخالق الفلاح

 ترامب يهدد الكونغرس بإغلاق حكومي لسنوات وإعلان الطوارئ

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net