صفحة الكاتب : محمد علي مزهر شعبان

مشروع قانون مجلس النواب ... هل الاعتراض على التوقيت والبنود ؟
محمد علي مزهر شعبان

دون ادنى شك ومن ثوابت المؤسسات التي تدير شؤون البلاد كالسلطة التشريعية، ان يكون لها قانون ينظم عملها، وشؤونها الادارية والمالية، وارتباطاتها باالسلطات التنفذية والقضائية، دون الاعتماد على النظام الداخلي، لاسباب غاية في الموضوعية ان يكون للمؤسسة الاولى في ان تحكم بمواد قانونية تلزم عملها وفق ضوبط  مشرعه واسانيد معتمده 

مشروع القانون كتبت بنوده في العام 2005 وبقى معلقا لحين قراءته الاولى في الجلسة الماضية . حيث أثير حول طرحه كثير من الاعتراضات سواء من الشارع او من الاعلام والمواقع بل من اغلب النواب . فهل يا ترى الاعتراض على التوقيت ام على بنود هذا القانون. 

التوقيت من الحساسية بمكان ان الشعب كما يبدو وهذه حقيقة قد فقد الثقة بالاغلب الاعم من السياسين، وان الاجواء من التوتر والاستياء وما يحدث على الارض، سواء المعركة الدامية مع داعش، وما تستنزف من مال وعدة وعتاد، وتضحيات بالارواح والاجساد ... انتصارات تلازمها نكبات في ميادين المدن من انفجارات اوصلت نزيف الانفعال الى الانفجار لاحقته انفجارات عدة وبالتتابع في كثير من المدن قبل الكرادة باشواط وربما لم تنقطع تلك الاشواط . هنا تفرض الضرورة والمسؤولية السياسية والاخلاقية التلاحم المعنوي والحركي على مستوى الاداء والسلوك بين المؤسسة التي تمثل نواب الشعب وناخبيهم . وفي خضم هذه الاجواء في ان ينهض النائب معبرا عن صلاحياته المنوطه به ، والتشديد في الرقابة والمحاسبة على القادة الامنيين،والجهات التنفذيه ، وتزويده فرضا بكل ما يستلزم من بيانات ومحاسبة المقصرين، حيث ترتقي صلاحياته التشريعية الى مستوى الصلاحية الرقابية . 

كان هذا مطلب الشارع في ظل دولة معلنة التقشف بل حد الافلاس على لسان رئيس وزارئها ووزير ماليته في كثير من مستلزمات الحياة، من الكهرباء في هذا الجو اللاهب الى اغلب مشاريع البنى التحية المعطلة تماما . 

أما البنود ... هل توقيت المشروع الذي تناول الرواتب والمناصب والمنح والحقوق التقاعدية للنائب . المادة الحادية عشر من مشروع القانون تنص : يتمتع النائب بما للوزير من الحقوق والامتيازات في جميع المجالات المادية والمعنوية ..... وتضاف لها فقره كتبت بالحبر وكانها امتياز مضاف ( وبالحقوق التقاعدية ) أليس بالامس القريب سمع وقرأ الناس ان لا رواتب تقاعدية للنواب كما اقرها المجلس ذاته. ادراج هذه الفقره سيفتح الباب واسعا للنقد ولربما الاسوء لدى الشعب في مثل هذه الظروف ؟

المادة 12 من المشروع ( يمنح النائب وافراد عائلته جواز سفر دبلوماسي، يحتفظ به لمدة ثمان سنوات بعد انتهاء الدورة التشريعية اي 12 عام . دون شك ان يمنح النائب الفاعل الممثل لدولته جوازا دبلوماسي وبهذه الصفة اثناء وجوده كنائب، ولكن بعد خروجه من هذا التمثيل يضحى مفردة من العامة، ويخضع لمقتضيات ما يقع على افراد الشعب من حقوق وواجبات وصفة. ان قيمة التمثيل البرلماني مرتبطة بزمان الصفة، وينتهي مفعولها بانتهاء التمثيل .

المادة15 ... تخص رجوع النائب فيما اراد الرجوع الى دائرته، فتحسب خدمته البرلمانية لاغراض التعين والعلاوة والترفيع والتقاعد وان تتوفر له درجة .. والسؤال ان النائب يتقاعد بدرجة وزير وهي ثاني اعلى درجة تقاعدية من حيث الراتب  في المادة 11. والسؤال ماهي طبيعة الوظائف الذي سيشغلها هذا النائب اذا كان معاون ملاحظ قبل وجوده كنائب واضيفت له اربعة سنوات خدمة حتى لو ضوعفت لان الراتب الوظيفي حسب الدرجات ؟

 ان الوقت كما يبدو ليس وقت هكذا مشاريع، ففي الوقت الذي يؤيد هذا المشروع سادة من النواب في مقدمة المسؤولية في المجلس ، نجد رؤوساء كتلهم يعلنون جهارا رفضا قاطعا لهذا المشروع، فالدكتور الشيخ همام حمودي النائب الاول يدفع بهذا المشروع، ورئيس اللجنة المالية يقدمه وهما من كتلة المواطن، في حين ان السيد عمار الحكيم ضد الامتيازات في قانون البرلمان . وهذه بعض الردود الاولية من الكتل السياسية ذاتها : 

أكد ائتلاف المواطن بزعامة عمار الحكيم، الاثنين، ان اغلب اعضاء البرلمان ضد الامتيازات في قانون مجلس النواب الجديد ، فيما بين ان بعض فقرات القانون مخالفة للدستور.

وقال النائب عن الائتلاف عبير الحسيني لـ"عين العراق نيوز"، ان "التحالف الوطني رفض قراءة قانون مجلس النواب قراءة أولى لوجود بعض التعديلات عليه"، موضحا ان "القانون فيه مخالفات دستورية وقانونية منها ان مدير مكتب رئيس البرلمان يعامل معاملة الوزير ولا يمكن القبول بهذا الأمر".

وبينت الحسيني ان "ائتلاف المواطن ضد الامتيازات في قانون البرلمان وهناك اجماع من اغلب النواب لتلك الامتيازات" ، مضيفة ان "هذه الامتيازات تتسبب بازالة ثقة الشعب عن ممثليه خصوصا مع الحراك الجماهيري المطالب بالإصلاحات".فيما أعلن رئيس كتلة الفضيلة النيابية عمار طعمه ،الأسبوع الماضي، رفضه بعض فقرات قانون مجلس النواب، واصفا اياهها بـ"المنافية لمعايير العدالة الاجتماعية".

كذلك طالب رئيس كتلة دولة القانون الدكتور على الاديب بسحب القانون . واغلب كتلة الاصلاحيين رفضوه .

تقول النائبه الموسوي : هذا العرض لا يحترم الناس واصواتهم وانه تسقيط للمؤسسة التشريعية .

نافلة القول لابد من تشريع قانون ولكن الزمان الذي يجعل قبوله امرا له اهميته وقبوله كحق مشروع وفق ما جرت عليه العادة في كل برلمانات العالم .

  

محمد علي مزهر شعبان
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/07/26



كتابة تعليق لموضوع : مشروع قانون مجلس النواب ... هل الاعتراض على التوقيت والبنود ؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق رحيم الصافي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخي الفاضل.. ان من يحمل اخلاق الانبياء - حملا مستقرا لا مستودعا - لا يستغرب منه ان يكون كالنهر العذب الذي لايبخل بفيضه عن الشريف ولا يدير بوجهه عن الكسيف بل لا يشح حتى عن الدواب والبهائم.، وكيف لا وهو الذي استقر بين افضل الملكات الربانية ( الحلم والصبر، والعمل للاجر) فكان مصداقا حقيقيا لحامل رسالة الاسلام وممثلا واقعيا لنهج محمد وال محمد صلو ات ربي عليهم اجمعين.

 
علّق علي الدلفي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخنا الجليل انت غني عن التعريف وتستحق كل التقدير والثناء على اعمالك رائعة في محافظة ذي قار حقيقة انت بذلت حياتك وايضا اهلك وبيتك اعطيته للحشد الشعبي والان تسكن في الايجار عجبا عجبا عجبا على بقية لم يصل احد الى اطراف بغداد ... مع اسف والله

 
علّق محمد باقر ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا المجاهد

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقةٌ تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله مع الأحداث التي جرت في ضل تلك الحقبة ولازالت ومدى خطورتها بالنسبه للعراق والمنطقه نرى انه تعاطى معها بحكمة وسعة صدر قل نظيرها شهد بها الرأي العام العالمي والصحافة الغربيه فكان (أطال الله في عمره الشريف) على مدى كل تلك السنين الحافلة بالأحداث السياسيه والأمنية التي كان أخطرها الحرب مع تنظيم داعش الوهابي التي هزت العالم يحقن دماءًتارةً ويرسم مستقبل الوطن أخرى فكان أمام كل ذالك مصداقاً لأخلاق أهل البيت (عليهم السلام) وحكمتهم فلا ريب أن ذالك مافوت الفرص على هواةالمناصب وقطاع الطرق فصاروا يجيرون الهمج الرعاع هذه الفئة الرخيصة للنعيق في أبواق الإعلام المأجور بكثرة الكذب وذر الرماد في العيون و دس السم في العسل وكل إناءٍ بالذي فيه ينضحُ .

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقه تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله معها

 
علّق اسطورة ، على الصيدلي يثمن جهود مدير مدرسة الرفاه لافتتاحه مدرسة في ميسان - للكاتب وزارة التربية العراقية : رحم الوالديكم ما تحتاج المدرسة كاتبة

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : وما هي التعددية في عرفك اخ احمد ؟ ثم كيف تكون التعددية والاسلام على طول التاريخ سمح للمماليك ان يُقيموا دولة ، وامبراطوريات تركية ومغولية وفارسية ، لا بل كان هناك وزراء نافذون من اليهود والنصارى في الدولة الإسلامية على طول التاريخ ثم ألا ترى النسيج الاسلامي إلى اليوم يتمتع بخصائص تعددية الانتماء له ؟ ألا ترى أن الإسلا م إطار يجمع داخله كل الاعراق البشرية . وهل التعددية في المسيحية المتمثلة في أوربا وامريكا التي لازالت تعامل الناس على اساس عنصري إلى هذا اليوم . ام التعددية في الدولة العبرية اللقيطة التي ترمي دماء الفلاشا التي يتبرعون بها للجرحى ترميها بحجة أنها لا تتوافق والدم النقي للعنصر اليهودي. . ولكن يا حبذا لو ذكرت لنا شيئا من هذه الأدلة التي تزعم من خلالها ان الاسلام لا يقبل التعددية فإذا كان بعض المسلمين قد غيروا بعض المعالم فإن دستور الاسلام وما ورد عن نبيه لا يزال نابضا حيا يشهد على التسامح والتعددية فيه. هذا الذي افهمه من التعددية ، وإلا هل لكم فهم آخر لها ؟

 
علّق أحمد حسين ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : الإسلام لا يقبل التعددية و الأدلة كثيرة و إدعاء خلاف ذلك هو اختراع المسلمين لنسخة جديدة محسنة للإسلام و تفسير محسن للقرآن.

 
علّق محمد عبد الرضا ، على كربلاء ثورة الفقراء - للكاتب احمد ناهي البديري : عظم الله لكم الاجر ...احسنتم ستبقى كربلاء عاصمة الثورات بقيادة سيد الشهداء

 
علّق مصطفى الهادي ، على عزاء طويريج وسيمفونية الابتداع - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : شيخنا الجليل حياكم الله . مسيرة الامام الحسين عليه السلام مستمرة على الرغم من العراقيل التي مرت بها على طول الزمان ، فقد وصل الأمر إلى قطع الايدي والأرجل وفرض الضرائب الباهضة او القتل لا بل إلى ازالة القبر وحراثة مكانه ووووو ولكن المسيرة باقية ببقاء هذا الدين وليس ببقاء الاشخاص او العناوين . ومسيرة الامام الحسين عليه السلام تواكب زمانها وتستفيد من الوسائل الحديثة التي يوفرها كل زمن في تطويرها وتحديثها بما لا يخرجها عن اهدافها الشرعية ، فكل جيل يرى قضية الامام الحسين عليه السلام بمنظار جيله وزمنه ومن الطبيعي ان كل جيل يأتي فيه أيضا امثال هؤلاء من المعترضين والمشككين ولكن هيهات فقد أبت مشيئة الله إلا ان تستمر هذه الثورة قوية يافعة ما دام هناك ظلم في الأرض.

 
علّق حكمت العميدي ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم بعد فاجعة عزاء طويريج يقدم عدة مقترحات مهمة تعرف عليها : لو ناديت حيا

 
علّق منير حجازي ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم حتى في الكتاب المقدس امر الله بعدم تقبل ذبائح الوثنيين رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 10: 28 ( إن قال لكم أحد: هذا مذبوح لوثن فلا تأكلوا). توضيح جدا جيد شكرا سيدة آشوري.

 
علّق منذر أحمد ، على الحسين في أحاديث الشباب.أقوى من كل المغريات. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : عن أبان الأحمر قال : قال الامام الصادق عليه السلام : يا أبان كيف ينكر الناس قول أمير المؤمنين عليه السلام لما قال : لو شئت لرفعت رجلي هذه فضربت بها صدر أبن ابي سفيان بالشام فنكسته عن سريره ، ولا ينكرون تناول آصف وصي سليمان عليه السلام عرش بلقيس وإتيانه سليمان به قبل ان يرتد إليه طرفه؟ أليس نبينا أفضل الأنبياء ووصيه أفضل الأوصياء ، أفلا جعلوه كوصي سليمان ..جكم الله بيننا وبين من جحد حقنا وأنكر فضلنا .. الإختصاص ص 212

 
علّق حكمت العميدي ، على التربية توضح ما نشر بخصوص تعينات بابل  : صار البيت لام طيرة وطارت بي فرد طيرة

 
علّق محمد ، على هل الأكراد من الجن ؟ اجابة مختصرة على سؤال. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : $$$محرر$$$.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علي السواد
صفحة الكاتب :
  علي السواد


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 آيات شيطانية وبراءة المسلمين  : القاضي منير حداد

 هل يكفي السير وعين الله ترعانا؟  : علي علي

 الارهاب صنعته دول وتتهم اخرين به  : عبد الخالق الفلاح

  للوقاية من افكار الحركات الضالة  : مجاهد منعثر منشد

 هذا هو العراق أيها الأغبياء  : عبدالله الجيزاني

 انهم لايريدون العراق  : عصام العبيدي

 على هامش مهرجان ربيع الشهادة العالمي دور نشر تستعد للافتتاح

  الازمة الخليجية ، الادوار والتطورات  : عبد الخالق الفلاح

 الرعاية العلمية تنظم جولة علمية لطلبة معهد الادارة ضمن مشروع تطبيق  : وزارة الشباب والرياضة

 النجيفي يدعوا الى الحرب الاهلية  : مهدي المولى

  أحاديث يقرأونها مقلوبة..!  : علي علي

 عامر عبد الجبار: نعم لمحافظة حلبجة فخريا لا اداريا  : مكتب وزير النقل السابق

 سكت دهراً ونطق شراَ  : ابواحمد الكعبي

  رئيس المرصد العراقي يطالب الحكومة العراقية بالتكفل بعلاج صحفية جزائرية  : مرصد الحريات الصحفية في العراق

 عودة الأمريكي الضال  : هادي جلو مرعي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net