صفحة الكاتب : اسعد عبدالله عبدعلي

قصة قصيرة / الخطيئة
اسعد عبدالله عبدعلي
عاد للبيت على غير طبيعته, مرتبكا حائرا, حتى نسي أن يسلم على أمه, كررت أمه ندائها عليه, وهو لا يلتفت إليها, وهم بصعود السلم نحو غرفته, ليغرق في بحر أفكاره, فصاحت به وبصوت متدفق حنان وتساؤل:
-         حيدر, ما بك , تبدو على غير طبيعتك, هل أنت مريض, حيدر ابني رد علي؟!
-         أهلا أماه, فقط صداع اعتقد أنها بداية افلاونزة, سأنام كي ارتاح.
أغلق باب غرفته, جلس على سريره وهو يستعيد شريط ذكريات الساعات الماضية, الندم الكبير هو ما يحيطه الآن, فكيف تخلى عن تدينه, وكيف سقط في فخ الإغواء, نعم كانت جميلة ومثيرة, كان يجب أن يصمد, لكن أي صمود منتظر أمام فتاة كالأفعى, تخنق الوجود بأنوثتها, لن يزهد أمامها حتى شيخ الجامع, فأسلحتها لا يمكن الصمود إمامها.
نظر إلى القران بجانب سريره, انهمرت دموعه فلأول مرة لا يستطيع أمساكه, هنالك حاجز بينه وبين القران, حاجز ولد في الساعات الماجنة التي عاشها مع زينة, الموظفة الجديدة معه بمخزن الدائرة, كان الاختبار الحقيقي الأول لإيمانه, فإذا به يسقط بشكل غريب, كان كآي رجل شهواني منزوع القيم, قد تجاوب مع رغبات نفسه الإمارة.
عاد شريط الذكريات لساعات الصباح الأولى عندما دخل إلى المخزن, وقد جاء اتصال للحاج أبو منير "مدير المخزن", ليغادر مسرعا بسبب طارئ في بيته, ليبقى حيدر مع الموظفة السمراء زينة وحدهما في مخزن الدائرة, زينة بتنورتها القصيرة, حيث تكشف ساقيها الممتلئين, وقميصها الشفاف الذي يبرز تفاصيل غاية في الإبداع, وبشرتها السمراء المحببة, حاول أن يشغل نفسه عن النظر إليها, وان يغرق في رواية حسن مطلك ( دابادا), لكن كان هناك شيء خفي, يجبره على التلصص على جسد زينة, واستراق صورة تشتهيها النفس.
تحركت زينة نحوه بإثارة هائلة, ووقفت بالقرب منه تكاد ساقها تلاصق ساقه, وهب نسيم عطرها ليملأ انفه, ووضعت أصابعها بين شفتيها بإثارة وهي تفكر بشيء ما, ونظرة بعمق لحيدر, ثم تمايلت كأنها تتوجع, وكي تحسسه بألم تشعر به, وقالت:
-    حيدر ساقي تؤلمني جدا, سأصرخ من الألم, لم اعد أطيقه هلا عملت لي مساج أرجوك, فلم اعد استطيع الصمود, لكن أولا اقفل الباب كي لا يراك احد, ويشك بنا, تعرف أن الناس لا ترحم.
فأسرع حيدر يقفل الباب بالمفتاح ويسرع بالعودة لزينة, حيث استلقت على كرسي حيدر وكشفت على ساقها, وهي تتلوى بسحر لا يقاومه اكبر الزهاد.
-         حيدر, أرجوك الألم يكاد يقتلني, هنا هنا, أرجوك ساعدني , أشفق علي.
جلس حيدر بين ساقيها, ولمس ساقها التي ادعت فيها الألم, ليهتز جسده بمس شهواني, فطوقته بيديها وهمست بأذنه:
-         حبيبي أعشقك.
وقبلته ,وغرقا معا في مجون, لم يستفيق حيدر من سكرته إلا بعد ساعة, حيث كانت زينة تضحك لأنها نجحت أخيرا, في إسقاط حيدر في دوامة إغراءها.
-    أخيرا حيدر استجبت لي, شهر كامل وأنا أفكر في احتوائك, كنت أصعب شخص مر في حياتي, كان تحدي كبير أن أوقعك في أحضاني, أني انجح دائما.
غرق حيدر في صمت إلى نهاية اليوم الوظيفي, فماذا يقول, هل فعل الصواب عندما استجاب لنداء الشهوة, أم هي خطيئة كبرى لأنه رجل متدين, وهو المعروف بين الناس بزهده عن الشهوات, سنوات طويلة وهو ينصح الآخرين, كي لا يقعوا في الخطيئة, فإذا به يقع بسهولة في فخ زينة, لكنه يبقى رجل ولا يمكن أن يقاوم امرأة جميلة تغريه, أنها الحكاية الأزلية التي تقول "ما اجتمع رجل وامرأة في مكان لوحدهما ألا وكان الشيطان ثالثهما".
نزل إلى الحمام ليغرق نفس بماء التطهير, مع نزول الماء على جسده كان يحس انه اخطأ, وهو أمر يحصل للكثيرين, لكن الأهم إن لا يقع في نفس الخطأ مجددا, صعد إلى غرفته امسك القران وبكى كثيرا, حتى أحس براحة نفسية.
صباح اليوم الثاني, عند وصوله إلى دائرته توجه إلى غرفة المدير, قدم طلب نقل إلى مكان أخر, هكذا قرر كي لا يعود للخطيئة, فزينة لا يمكن مقاومتها, ويعلم انه أن بقي معها فسيعود مجددا إلى الخطيئة, وافق المدير على نقله إلى القسم الإداري, تنفس بعمق, فشعر بالراحة.
اخذ كتاب النقل بيديه, ودخل المخزن سلم على أبو منير وأعطاه أمر النقل, حاول أبو منير أن يفهم سبب النقل, ففضل حيدر الصمت, ثم افهمه أنها رغبته. 
ثم نظر باحتقار إلى زينة, هي تعجبت من تصرفه, بل صعقت من ردة فعله, حيث كانت تتوقع انه لن يترك المخزن, بعد إن عاش ساعة مجون معها.  
جمع أوراقه وحاجياته, ووقع ورقة براءة الذمة, وغادر.

 

  

اسعد عبدالله عبدعلي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/07/26



كتابة تعليق لموضوع : قصة قصيرة / الخطيئة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق الجمعية المحسنية في دمشق ، على الطبعات المحرّفة لرسالة التنزيه للسيد محسن الأمين الأدلة والأسباب - للكاتب الشيخ محمّد الحسّون : السلام عليكم شيخنا الجليل بارك الله بجهودكم الرجاء التواصل معنا للبحث في إحياء تراث العلامة السيد محسن الأمين طيب الله ثراه

 
علّق علي العلي ، على بيان النصيحة - للكاتب د . ليث شبر : ايها الكاتب الم تلاحظ من ان المظاهرات تعم العراق وخاصة الفرات الاوسط والجنوب اليس انتم وانت واحد منهم تتباكون عقوداً على الظلم من قبل المستعمر البريطاني بعدم اعطائكم الحكم؟ الان وبعد 17 عام تأتي متساءلاً عن من يمثلهم؟ اليس من اتيتم بعد 2003 كلكم تدعون انكم ممثلين عنهم؟ كفى نفاق وارجع الى مكانكم من اين اتيتم والا تبعون مزطنيات هنا وهنا وخاصة هذا الموقع ذو ذيل طويل الاتي من شرق العراق

 
علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : اياد طالب التميمي
صفحة الكاتب :
  اياد طالب التميمي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 حصار البغدادي واخلاقيات الجهاد  : حميد الموسوي

 ماذا طلب برزاني من مقتدى الصدر في كردستان  : فراس الغضبان الحمداني

 الكوليسترول ضريبة المطبخ الحديث على صحتنا  : د . رافد علاء الخزاعي

 نبارك للزميلة ( النجف نيوز ) تكريمها من قبل جامعة الكوفة  : كتابات في الميزان

 مشكلة أصحاب الشهادات العليا في مؤسسات الدولة  : د . عبد الحسين العطواني

  الشيخ عبد اللطيف المحمود وطائفيته المقيتة  : محمد البحراني

 البرلمان...والحمار...والطب الصيني!!  : وجيه عباس

 المثقف والحدث  : رائد عبد الحسين السوداني

 العمل والبنك الدولي يتفقان على تطوير ورصد سياسات سوق العمل  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 العمل تعلن نتائج المقبولين للتعيين بصفة باحث اجتماعي في بغداد  : اعلام وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 طائفية الأسياد والأولاد

 عاجل ... عاجل .. سقوط نظام حسني مبارك  : د . جواد المنتفجي

 الحشد الشعبي يصنع الحب والسلام  : مهدي المولى

 سبعون منقبة للإمام علي عليه السلام لم يشاركه أحد فيها  : عمار العيساوي

 الحشد هو البديل .  : اياد حمزة الزاملي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net