صفحة الكاتب : المشروع الثقافي لشباب العراق

طلبة جامعات ومعاهد محافظة البصرة في رحاب المرجعية العليا
المشروع الثقافي لشباب العراق

 بسم الله الرحمن الرحيم

ضمن برنامج المشروع الثقافي لشباب العراق 

تشرف مجموعة من طلبة الجامعات والمعاهد في محافظة البصرة من مختلف الاقسام العلمية بزيارة المراقد المقدسة في كربلاء والنجف الأشرف في يومي الاثنين والثلاثاء المصادف ( 18- 19 / 7 / 2016 ) ، وقد كان من ضمن برنامج الزيارة السلام على سماحة المرجع الاعلى السيد علي الحسيني السيستاني (اطال الله بقاءه) وحضور محاضرتين داخل مكتب المرجعية العليا.

(المحاضرة الأولى)

لاحد المشايخ تطرق فيها الى عدة امور مهمة و محاور منها:

🔹موضوع الرجوع إلى العلماء سلوك عقلائي قبل ان يكون تشريعي وقد عمل بها بعض ائمة اهل البيت (عليهم السلام) بإرجاع العامة الى بعض اصحابهم من اهل العلم واكد على ضرورة التمسك باهل البيت (عليهم السلام) من خلال الالتزام بنهج المرجعية التي تمثل مقام النيابة عن الامام المعصوم (عليه السلام) .

🔹عدم تصديق كل مدعي للاتصال بالإمام (عجل الله تعالى فرجه الشريف) لوجود التوقيع الشريف و قواعد كثيرة تمنع من ذلك.

🔹عدم تصديق اي دعوى بالاعلمية مالم تكن مستندة الى اسس علمية .

(المحاضرة الثانية) 

تطرقوا فيها لشبهات عديدة واجابوا عنها وكذا اجابوا على اسئلة الطلبة و منها :

🔹علاقه سماحته ادام الله بركات وجوده بيننا بالمجاهدين ( من ابنائنا في القوات المسلحة ومن يساندهم من المتطوعين ) حيث ان سماحة المرجع يوصي دائما بالمجاهدين وجرحاهم وبعوائل الشهداء خيرا فهؤلاء قدموا شبابهم من اجل الوطن والدين ، حيث ذكر ان احد عوائل الشهداء جاء الى سماحة السيد يبلغه سلام تلك العوائل فأجابه سماحته ادام الله بركات وجوده (( ابلغ عوائل الشهداء عني التحية والسلام فهم عظماء وانني خاضع لهم خضوعا معنويا فهم قدموا شبابهم عنا بل عن العراقيين جميعا بل عن الشرق الاوسط بأكمله فلو دخلت داعش ولم تكن الفتوى لاحتلت الشرق الاوسط وهذا مخطط مرسوم وانا اعلم به )) وكما ذكر ان احد عوائل الشهداء احضر يتيمين لاحد الشهداء من طلبه العلوم الدينية في النجف الاشرف فقال لهما سماحة السيد ان ابيكما مع انصار الحسين (عليه السلام) مع زهير ومع برير لا تقولا نحن يتيميان وقد فقدنا ابينا ووضع يديه الكريمتين على رأسهما وقال ( انتم ابنائي بل انتم اعز من ابنائي ) وفي هذه اللحظات دموع الشباب تنهمر على وجناتهم على هذه الكلمات لاهتمام المرجع الاعلى بهذه الشريحة من المجاهدين وعوائل الشهداء.

وكذا بين ان الأخوة اصحاب الدعم اللوجستي ان شاء الله هم مع المجاهدين واذا استشهد احدهم في الطريق ان شاء الله تعالى ينال اجر الشهيد وكما وضح ان سماحته اصدر وصايا للمجاهدين والتي نشرت في وقت سابق فهذا دليل على اهتمامه بهذه المسألة وكما هو معهود دقة سماحته في كل المسائل واي كلام نقول بعد ماقال سيدنا السيستاني في خطبة الجمعة 9شعبان 1437 هــ (وياليتنا كنا معكم فنفوز فوزاً عظيما)

🔹قضايا النزاعات العشائرية واحكام الفصل حيث ان هذه الاحكام موجودة في الموقع الرسمي الوحيد لمكتب سماحة السيد (دام ظله ) تحت هذا العنوان .

🔹قانون الاحوال الشخصية الجعفري حيث بين ان سماحة المرجع (دام ظله) لم يطّلع نهائيا على هذا القانون ووضح ان سماحه السيد اكد على ضمان حقوق العراقيين باختيار قانون الاحوال الشخصية في الدستور العراقي كما سُأل حول القانون الوضعي حيث بين انه اذا كان هذا القانون ((لا يخالف الشريعة الاسلامية)) وفيه مصلحة للعباد والبلاد لا يجوز مخالفته اذا كان يؤدي الى الفوضى والتجاوز على الاخرين .

🔹حول ادعاء بعض الاحزاب والجهات الاخرى من فصائل الحشد قربها من المرجعية حيث بين بانه (لا يوجد اي جهة حزبية او سياسية او عسكرية) قريبة من سماحة السيد دام ظله حيث ان سماحه المرجع على مسافه واحده من جميع العراقيين .

🔹سُؤل الشيخ حول عدم خروج سماحة السيد المرجع على وسائل الإعلام وكان جوابه ( انما هو امر شخصي عائد لسماحة المرجع ، فاذا كانت الغاية من الاعلام هو التواصل مع المجتمع والمقلدين فسماحة المرجع متواصل مع المؤمنين من خلال الوكلاء والمعتمدين اضافة إلى إنه يستقبل يومياً المئات من المؤمنين في منزله المتواضع وهو لا يغلق بابه طيل ايام السنة فهذا رأي سماحة السيد الشخصي وهو حر في رأيه ).

🔹تحدث الشيخ حول دور مؤسسة العين التابعة لمكتب سماحة السيد دام ظله بتكفل ورعاية الايتام بصورة عامة وعوائل الشهداء بصورة خاصة وانها تكفل ما يقارب (٣٤) الف يتيم في عموم العراق .

🔹تم توزيع نسخ من:-

📒كتاب النصوص الصادرة واكد على قراءته 

📘كتاب الرحلة العلاجية

📙كتيب وصايا المرجع الى الشباب

وفي طريق العودة الى البصرة تم اخذ آراء الطلاب حول برنامج الزيارة فكانت الردود ايجابية ومشجعة للاستمرار في هكذا زيارات هادفة ونافعة وكثير من الاخوة ابدوا تغييرا في افكارهم تجاه قضايا كانت عالقة في اذهانهم وكذلك ابدوا رغبتهم في التواصل مع الاخوة المنظمين في بقية الانشطة و وقدموا الشكر الجزيل لكل من ساهم بإقامة هذا البرنامج من الامانة العامة للعتبة الحسينية المتمثلة بالشيخ عبد المهدي الكربلائي (حفظه الله) وكذلك العتبة العلوية ( مضيف العتبة العلوية ) على ضيافتهما وقدم الطلبة وافر شكرهم لمكتب سماحة المرجع وخاصة سماحة الشيخ بشير الاسدي (حفظه الله) لاستقباله الحسِن وصدره الرحب في التعامل مع الشباب.

فجزى الله القائمين على هذه البرامج والانشطة خيرا واخر دعوانا ان الحمد لله رب العالمين .

  

المشروع الثقافي لشباب العراق
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/07/27


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • ندوة بعنوان (حراك السيدة الزهراء (عليها السلام) ومطالبتها بالحقوق ) - النجف الاشرف   (نشاطات )

    • مجلس عزاء بذكرى وفاة ام البنين (ع) - ميسان - المجر الكبير  (نشاطات )

    • شباب في البصرة يقومون بحملة توزيع الورود على ابطال الجيش العراقي بمناسبة عيد الجيش  (نشاطات )

    • حملة لجمع الكتب والملازم لطلبة السادس الاعدادي المحتاجين - ذي قار - الشطرة  (نشاطات )

    • تكريم منسقية كربلاء المقدسة لمديرية الدفاع المدني  (نشاطات )



كتابة تعليق لموضوع : طلبة جامعات ومعاهد محافظة البصرة في رحاب المرجعية العليا
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته العلوية المهذبة إبنتنا الراقية مريم محمد جعفر أشكر مرورك الكريم وتعليقك الواعي نسأل الله أن يغيّر الله حالنا إلى أحسن حال ويجنبنا وإيّاكم مضلات الفتن. وأن يرينا جميعاً بمحمدٍ وآل محمد السرور والفرج. إسلمي لنا سيدتي المتألقة بمجاورتك للحسين عليه السلام. الشكر الجزيل لأدارة الموقع الكريم دمتم بخيرٍ وعافيةٍ جميعا

 
علّق مريم محمد جعفر الكيشوان ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ابي العزيز والكاتب القدير. حفظك الله من كل سوء، وسدد خطاك. كل ما كتبته هو واقع حالنا اليوم. نسال الله المغفرة وحسن العاقبة❤❤

 
علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار

 
علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف

 
علّق سعيد العذاري ، على رسول الله يعفو عن الجاسوس (!) - للكاتب محمد تقي الذاكري : احسنت التفصيل والتحليل ان العفو عنه جاء بعد ان ثبت ان اخباره لم تصل ولم تترتب عليها اثار سلبية

 
علّق عمادالسراي ، على معمل تصنيع اسطوانات الغاز في الكوت يقوم بإجراءات وقائية ضد فيروس كورونا - للكاتب احمد كامل عوده : احسنتم

 
علّق محمود حبيب ، على حوار ساخن عن الإلحاد - للكاتب السيد هادي المدرسي : تنزيل الكتاب .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : رأفت تادرس
صفحة الكاتب :
  رأفت تادرس


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 خطيب جمعة الكاظمية: "الدواعش" أبناء معاوية وسننتصر عليهم كما انتصر الامام علي (ع)

 الأزمة بين دول مجلس التعاون الخليجي: اتفاق على آليات لتطبيق المعاهدة الأمنية

 متى نزيل النقطة عن كلمة عرب وغرب ونلجأ للرب  : وفاء عبد الكريم الزاغة

 كابوس موت الغربة  : د . رافد علاء الخزاعي

 وزير الخارجية يلتقي وزير الدولة لشؤون الخارجية الهندي في نيويورك  : وزارة الخارجية

 منظمات خليجية وشراء البطاقات الانتخابية  : سهيل نجم

  شيعة رايتس ووتش تشكك بالرواية الرسمية وتدين استخدام العنف المفرط في البحرين  : شيعة رايتش ووتش

 مع نزار قبّاني: نبكي على الرأس المرتل آية  : ادريس هاني

 لَنْ نَنْتَظِرَ خَيْرَاً مِنْ إِعْلَامِ [الْعُرْبَانِ]!  : نزار حيدر

 ألا يوجد بينكم طاهر ابن نجيبة ؟  : عباس الخفاجي

 العمل : الثلاثاء المقبل موعدا لصرف رواتب العمال المضمونين (فئة الصرف اليدوي) لشهري تموز وآب في بغداد والمحافظات  : اعلام وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 مجلس الوزراء يلغي عطلة يوم السبت لطلبة المدارس والكليات  : الامانة العامة لمجلس الوزراء

 قدسية كربلاء وافتتاح بطولة غرب آسيا؟  : غزوان العيساوي

  إضراب الأسرى يستمر والسبات العربي يتواصل  : علي بدوان

 ميسان تحتفي بالشاعر الكبير كاظم اسماعيل الكاطع  : عدي المختار

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net