صفحة الكاتب : هشام شبر

قيصرية
هشام شبر
 كان ك الخفاش  يسكن قيصرية  تشكلت ورم في خاصرة شارع  يؤدي الى المقبرة  ضيقة كانت ك ضيق صدرة الذي تخلى عن مساحته للهزائم  فقد صباحاته  حين افقده الحزن عيونه  ف  راح يسبح  في دخان سجائره والخمر  عسى ان تصل   روحه الى ضفة اخرى اشد عتمه  مما هو عليه  حاول ان يصرخ  لكن صوته خانه كما الاخرين   وتركوه   في قيصرية اشبه ب مكب  للقمامة مد يده الى جيب معطفه  المتهالك قدما  واخرج صورة  ل امراة  تحسسها بانامله  وابتسم  كان يكفيه لحظتها  ان الصورة تتطلع اليه  قال ب صوت مخنوق  بالعبرة  صباح الموت الابدي  ايتها الحبيبة الغارقة ب ذاكرتي حد الاختناق  لم يبقى لي سواك انت صورة تعلقت  ب رائحة معطفي  لم تتركيني ك عيوني لم تتركيني ك اولادي لم تتركيني  ك الاخرين  حتى الاشياء اشاحت بوجهها عني  الا انت بقيت ذاكرة موت  سعل سعال شديد  حد البكاء  ف تحسس  ماحوله باحثا عن قدح ماء  لكن القدح كان ممتليء بالتراب  ف تيقن انه يعيش حاضره في متحف   وكل ماحوله شواخص ل خطوات دب فيها الجمود اراد ان يصلي  ولكنه  لم يستطع تحديد وجهة القبله كون عيونه ليست معه الان   ف انحنى اسفا  على ضياع ايامه  دون قبله  يوم كانت  عيونه  تتحرك  وتتلصص وتغمض وتفتح  امسك ب عصا  كانت مرمية قربه  ونهض  ينوي الخروج  لكنه تنبه ان لا وجهة له  ولا طريق  ف حدود خطواته تاكسدت  مابين غرفته  ونهاية قيصرية اشبه بالزائدة الدوديه  رغم ذلك قرر المغامرة والخروج منها الى حيث الشارع  حيث اخذته خطواته الى المقبرة  ف راح يتكأ على القبور محاولا الوصول الى جناح مدينة يحلق به  نحو الضجيج  وهو في طريقه  الى مراده صادفه حفار القبور  ف صاح به  الا زلت حيا  رغم الرغم الذي انت فيه  لا شيء يفرق بينك وبين هؤلاء الموتى  فهم في قبور تشبه قيصريتك المظلمه  ابتسم  وهو يتفادى  حفار القبور وكلماته  متجها الى حيث  تاخذه خطواته وفي تلك الاثناء سمع صوت امراة تبكي   ف وقف  حيث الصوت  القى عليها تحية الصباح وردت عليه  سالها  من انت ولماذا تبكين  قالت انا امراة هذا الميت  وابكي لفقدانه  وفقدان مكان ياويني  بادلها الحديث والاسئله الى ان انتهى الى اقناعها على ان تاتي معه للعيش في قيصريته  ف وافقت   ذهبت معه  وحين حل المساء  نام هو وبقيت هي تراوغ الوقت  حتى الصباح  وحين استفاق  تنفس رائحة انثى  ف ارتطمت روحه  ب مكان عيونه المفقوده  وهو يحاول ان يتخيل شكل ملامحها  بحث عنها صرخ ب اسمها  دون جدوى  فاجتاز القيصريه  وهو يلطم بخطواته  الارض غضبا  لانه شعر انه قد سرق منه  مابحث عنه  ووجده سرق من حول قيصريته الى رائحة حياة  دخل بطن الشارع  وواصل  هذيان خطوته الى حيث المقبرة  ف سمع صوت المراة تضحك مع حفار القبور حين طلب منها العوده  اجابته  ان القيصرية التي هو فيها قبر والمقبرة التي فيها حفار القبور مساحه  لا  تثير عندها عسر التنفس  فقررت ان تعيش مع من يدفن لا من دفن   تساقطت دموعه  من مكان عيونه المفقوده  وهو يعود ادراجه الى حيث قيصريته  المفعمة بالموت
 

  

هشام شبر
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/07/29



كتابة تعليق لموضوع : قيصرية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Alaa ، على مَدارجُ السّالكين مِنَ الإيمان الى اليَقين - للكاتب د . اكرم جلال : احسنت النشر دكتور زدنا

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : بارك الله فيك أستاذي العزيز .. لي الشرف بالاستفادة من مكتبتكم العامرة وسأكون ممتنا غاية الامتنان لكم وأكيد أنك لن تقصر. اسمح لي أن أوصيك بهذه المخطوطات لأن مثل هذه النفائس تحتاج إلى اعتناء خاص جدا بالأخص مخطوطة التوراة التي تتربص بها عيون الاسرائيلين كما تربصت بغيرها من نفائس بلادنا وتعلم جيدا أن عددا من الآثار المسلوبة من المتحف العراقي قد آلت إليهم ومؤخرا جاهروا بأنهم يسعون إلى الاستيلاء على مخطوطات عثر عليها في احدى كهوف افغانستان بعد أن استولوا على بعضها ولا أعلم إذا ما كانوا قد حازوها كلها أم لا. أعلم أنكم أحرص مني على هذه الآثار وأنكم لا تحتاجون توصية بهذا الشأن لكن خوفي على مثل هذه النفائس يثير القلق فيّ. هذا حالي وأنا مجرد شخص يسمع عنها من بعيد فكيف بك وأنت تمتلكها .. أعانك الله على حمل هذه الأمانة. بالنسبة لمخطوط الرازي فهذا العمل يبدو غير مألوف لي لكن هناك مخطوط في نفس الموضوع تقريبا موجود في المكتبة الوطنية في طهران فربما يكون متمما لهذا العمل ولو أمكن لي الاطلاع عليه فربما استطيع أن افيدك المزيد عنه .. أنا حاليا مقيم في الأردن ولو يمكننا التواصل فهذا ايميلي الشخصي : qais.qudah@gmail.com

 
علّق زائر ، على إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام - للكاتب محسن الكاظمي : الدال مال النائلي تعني دلالة احسنت بفضح هذه الشرذمة

 
علّق عشتار القاضي ، على المرجعية الدينية والاقلام الخبيثة  - للكاتب فطرس الموسوي : قرأت المقال جيدا اشكرك جدا فهو تضمن حقيقة مهمة جدا الا وهي ان السيد الاعلى يعتبر نجله خادما للعراقيين بل وللامة ويتطلع منه الى المزيد من العمل للانسانية .. وهذا فعلا رأي سماحته .. وانا مع كل من يتطابق مع هذا الفكر والنهج الانساني وان كان يمينه كاذبا كما تدعي حضرتك لكنني على يقين بانه صادق لانه يتفق تماما مع رأي السماحة ولايمكن ان تساوي بين الظلمة والنور كما تطلعت حضرتك في مقالك ولايمكن لنا اسقاط مافي قلوبنا على افكار ورأي المرجع في الاخرين فهو أب للجميع . ودمت

 
علّق زائر ، على فوضى السلاح متى تنتهي ؟ - للكاتب اسعد عبدالله عبدعلي : المرجعية الدينية العليا في النجف دعت ومنذ اول يوم للفتوى المباركة بان يكون السلاح بيد الدولة وعلى كافة المتطوعين الانخراط ضمن تشكيلات الجيش ... اعتقد اخي الكاتب لم تبحث جيدا ف الحلول التي اضفتها ..

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكراً جزيلاً للكاتب ونتمنى المزيد

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكر جزيل للكاتب ونتمى المزيد لينيرنا اكثر في كتابات اكثر شكراً مرة اخرى

 
علّق مصطفى الهادي ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم اخي العزيز قيس حياكم الله . هذا المخطوط هو ضمن مجموعة مخطوطات توجد عندي مثل ألفية ابن مالك الاصلية ، والتوراة القديمة مكتوبة على البردي ومغلفة برق الغزال والخشب واقفالها من نحاس ، ومخطوطات أخرى نشرتها تباعا على صفحتي في الفيس بوك للتعريف بها . وقد حصلت عليها قبل اكثر من نصف قرن وهي مصانة واحافظ عليها بصورة جيدة . وهي في العراق ، ولكن انا مقيم في اوربا . انت في اي بلد ؟ فإذا كنت قريبا سوف اتصل بكم لتصوير المخطوط إن رغبتم بذلك . تحياتي

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : استاذ مصطفى الهادي .. شكرا جزيلا لك لتعريفنا على هذا المخطوط المهم فقط للتنبيه فاسهام الرازي في مجال الكيمياء يعتبر مساهمة مميزة وقد درس العالم الالماني الجوانب العلمية في كيمياء الرازي في بحث مهم في مطلع القرن العشرين بين فيه ريادته في هذا المجال وللأسف أن هذا الجانب من تراث الرازي لم ينل الباحثين لهذا فأنا أحييك على هذه الإفادة المهمة ولكن لو أمكن أن ترشدنا إلى مكان هذا المخطوط سأكون شاكراً لك لأني أعمل على دراسة عن كيمياء الرازي وبين يدي بعض المخطوطات الجديدة والتي أرجو أن أضيف إليها هذا المخطوط.

 
علّق حكمت العميدي ، على هيئة الحج تعلن تخفيض كلفة الحج للفائزين بقرعة العام الحالي - للكاتب الهيئة العليا للحج والعمرة : الله لا يوفقهم بحق الحسين عليه السلام

 
علّق حسين الأسد ، على سفيرُ إسبانيا في العراق من كربلاء : إنّ للمرجعيّة الدينيّة العُليا دوراً رياديّاً كبيراً في حفظ وحدة العراق وشعبه : حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة لحفظ البلد من شرر الأعداء

 
علّق Diana saleem ، على العرض العشوائي  للجرائم على الفضائيات تشجيع على ارتكابها  - للكاتب احمد محمد العبادي : بالفعل اني اسمع حاليا هوايه ناس متعاطفين ويه المراه الي قتلت زوجها واخذت سيلفي ويا. هوايه يكولون خطيه حلوه محد يكول هاي جريمه وبيها قتل ويخلون العالم مشاعرهم تحكم وغيرها من القصص الي يخلون العالم مشاعرهم تدخل بالحكم مو الحكم السماوي عاشت ايذك استاذ لفته رائعه جدا

 
علّق مصطفى الهادي ، على للقران رجاله ... الى الكيالي والطائي - للكاتب سامي جواد كاظم : منصور كيالي ينسب الظلم إلى الله . https://www.kitabat.info/subject.php?id=69447

 
علّق منير حجازي ، على سليم الحسني .. واجهة صفراء لمشروع قذر! - للكاتب نجاح بيعي : عدما يشعر حزب معين بالخطر من جهة أخرى يأمر بعض سوقته ممن لا حياء له بأن يخرج من الحزب فيكون مستقلا وبعد فترة يشن الحزب هجومه على هذه الجهة او تلك متسعينا بالمسوخ التي انسلخت من حزبه تمويها وخداعا ليتسنى لها النقد والجريح والتسقيط من دون توجيه اتهام لحزب او جهة معينة ، وهكذا نرى كثرة الانشقاقات في الحزب الواحد او خروج شخصيات معروفة من حزب معين . كل ذلك للتمويه والخداع . وسليم الحسني او سقيم الحسني نموذج لخداع حزب الدعوة مع الاسف حيث انسلخ بامر منهم لكي يتفرغ لطعن المرجعية التي وقفت بحزم ضد فسادهم . ولكن الاقلام الشريفة والعقول الواعية لا تنطلي عليها امثال هذه التفاهات.

 
علّق نور الهدى ال جبر ، على كتب أحدهم [ حكاية، كأنها من زمن آخر ] : احسنتم و جزاكم الله خير جزاء المحسنين و وفقكم لخدمة المذهب و علمائه ، رائع ما كَتبتم ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ابو حوراء التميمي
صفحة الكاتب :
  ابو حوراء التميمي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 أستعدوا لسقوط نظام ال سعود  : مهدي المولى

 مشكلة الحكم الشرعي  : سلمان عبد الاعلى

 بيان:الإصلاحات السياسية مستحيلة في ظل حكم العصابة الخليفية الأموية  : انصار ثورة 14 فبراير في البحرين

 الى مجلس محافظة ذي قار بانتظار الوعد  : مجاهد منعثر منشد

 أهمية العائدات النفطية والعوامل المؤثرة فيها  : مركز الفرات للتنمية والدراسات الإستراتيجية

 نحن وأمريكا والإعلام المضاد  : عبد الحمزة سلمان النبهاني

 المديرية العامة لتربية بغداد الرصافة الاولى تنشئ مدرسة كرفانية في منطقة باب المعظم بالتعاون مع منظمة اليونيسف  : وزارة التربية العراقية

 انتكاسة وفوضى تشريعية كبيرة في قانون العفو العام  : د . عبد القادر القيسي

 بالصور:مؤسسة نور الحسن الخيرية تتجول بين قطعات الحشد الشعبي في بيجي

 صفين أُخرى .. وعليٌ من جديد  : وليد كريم الناصري

 القائمة ضمت 18 لاعبا فقطكتيبـة الاســود تحــزم حقائـــب السفـــر الى رام الله ..غدا

 في اطار مشاركتها بمعرض بغداد الدولي بدورته الحالية ...الشركة العامة للفحص والتأهيل الهندسي توقع عقدا لتأهيل الشركة العامة للمعارض العراقية بموجب المواصفة القياسية (ISO 9001:2015 )   : وزارة الصناعة والمعادن

 لماذا نرفض إسقاط ألنّظام ألسّوري؟  : عزيز الخزرجي

 معارك الفلوجة اهم حدث منذ 96 سنة  : سامي جواد كاظم

 الجامعات الهولندية في قمة الاعتمادية  : البروفسور جواد مطر الموسوي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net