صفحة الكاتب : علي حسين الخباز

هذا بيتي " إعلام الحشد الشعبي "
علي حسين الخباز
 كل شيء هنا صار جزءاً مني، لا شيء غريب، القرى التي تتثاءب على قارعة الدرب بدرجة منزوية، البيوت المهجورة إلا من الصمت المفزع.. 
يرن جهاز الموبايل.. أقول دون شعور مني: عباس.. إنها زوجتي. 
فأجابني عباس فوراً: طمئنها. 
قلت: لا تخافي.. فأنا في حضن أمي. 
: أي أمّ تلك التي ترسل ابنها الى الموت والنار والحديد.. هؤلاء الدواعش يا زوجي العزيز بلا قلوب، لا يملكون رحمة إلا ما يبرر القتل والدمار، صعب عليّ أن أزفك للموت.
 وإذا بصوت أمي أسمعه: اِتركيه يا بنتي، زوجك رجل لا يرتضي الذل، لن يهجع الانسان عندما يناديه دين ووطن وأمة من المشردين، اِتركي زوجكِ فالله الحافظ..
يقول أحد المفكرين: إن المكان لا يعني شارعاً وبيتاً بل هو هوية، ولذلك أشعر بشيء ما يجذبني نحوها رغم أني أمر بأماكن لم أرها من قبل.. 
: عباس.. هل تسمع مثلي هذا الأنين المنبعث من البيوت.. 
عباس يسألني: أيعقل أن هذه البيوت تخدعنا.. فتخون..؟
وإذا بصوت أمي يصرخ في الضمير: إياكم يا ولدي أن تتركوه وحيداً، صدوا عنه سهام الغدر والخيانة.. لا تقصر يا بني، فهذا وطنك يقف وحيداً بمآذنه.. بقبابه.. بناسه الطيبين يدعو لك: (اللهم سدد رميته).
نظرت الى وجه عباس فرأيت فيه حزناً عميقاً: ما بك عباس؟ 
: أنا ليس لديّ زوجة تودعني، ولا أمّ ترش خلفي ماء.. وكل الذي أملكه في هذه الحياة أختي وأولادها، والعباس سأقلبها للدنيا لو مست بسوء، كانت تقول لي دائماً: (أنا أريدك للصعبات)، وعندما رأيت في التلفاز صورة امرأة عراقية يقودها داعشي إلى سوق النخاسة وقف شعر رأسي، ولم أستطع أن أنام ليلي، ولهذا سيكون هنا بيتي ومأوى حلمي.. سأبني من هذه السواتر لي بيتاً، صاح أحدهم: لقد وصلنا، ترجلوا.. فلابد من تكملة المشوار سيراً على الأقدام. 
 وعندما اقتربنا من السواتر سأل عباس أحد الاخوة من القاطع المنسحب: أي موضع هو الأقرب للمواجهة، فأشار بيديه الى داخل نقطة تلج العمق، ذهب إليها راكضاً محتفياً بهذا الموضع وكأنه يحتفي بالعالم.. رمي كثيف جعله يدرك أهمية الموقع الذي اختاره موضعاً ربما هو كمين يتقدم الحجابات، ومن فيه يصبحون أساساً في عداد المضحين. قال عباس بكل هدوء ورزانة: اسمعني حسين.. هذا بيتي وأنت أخي، وأريدك أن لا تتركني أبداً،.
قلت: والله.. أنا ما تعودت التراجع أو الهروب يوماً في عمري أبداً؟ 
قال: عباس.. أنا أقصد أن تعاهدني على شيء. 
: ما هو؟
: أن لا تستشهد قبلي.. 
ضحكت وقلت: عباس، هذه مشيئة الله تعالى، وهو يعلم من سيحمل من. 
وما إن أدركنا الليل، حتى شعرنا بأننا فعلاً معزولون عن مواضع جماعتنا، وهذا الموضع تحديداً يدخل في العمق، فصرنا لا نستغرب أن نستقبل الرصاص من أكثر من جهة، وفي وسط وابل الرصاص، أسمعه يضحك ويقول: هذا بيتنا محسود من قبل الجميع لموقعه المميز، ويضحك..! 
: عباس، هل لديك مزاج ضحك ونحن في فم الموت..! 
: بل نحن في فم الجنة. 
عجيب عباس هذا.. كلما يزداد وابل الرصاص، يرفع رأسه أكثر، وكأنه يغيظهم.. يقول لهم: أنا موجود رغم رصاصكم القذر.. 
راح يحدثني وكأنه اكتشف شيئاً: الآن عرفتهم أغبياء، يبدو لي أنهم عرفوا أنها الليلة الأولى لنا، ولا يريدون لنا أن نألف المكان، فحاولوا أن يرعبونا، أغبياء، هذا وطني يا شراذم التواريخ، رغم العتمة والرصاص المزغرد بهوس معتوه، ورغم الموت الملوح بين العين، أشعر بسعادة غامرة، وفجأة نمت دون أن أشعر بشيء.. 
وأطلَّ وجه عباس عليّ في الصباح مبتسماً: صباح الخير.. وهو مليء بريعان الشباب والوسامة والشجاعة قلت: عباس كم عمرك؟ 
ضحك عباس وقال: عمري ليلة..! ليلة واحدة عشتها أمس في بيتي، كنت وأنا أرد عليهم، أرى مهدي وهو يصعد وينزل، ويد أمي تهدهدني وهي تنشد لي نشيدها المقدس : دللول يا الولد يبني دللول.. 
 كنت أرى بين وميض الرصاص وجه أختي، وأصرخ: والله لن يمسك سوء وأنا على قيد الحياة.. استغربت فعلاً استغربت حين سمعت أذان الفجر، استغرب كيف جمعوا بين الصلاة وشراسة الذئاب، قلت: صلاتهم كصلاة ابن سعد، يصلي الشكر لله؛ لأنه ذبح الحسين ابن بنت رسول الله (ص)؟ يقتلون، يذبحون الأبرياء، ويحلمون بالجنة..! 
أوه.. قال عباس: إنهم الخوارج الآن. 
قلت: عباس، حين نعود الى كربلاء، سأجعل أمي تختار لك زوجة من أقربائنا، قاطعني قائلاً: تعال أول مرة نعمر بيتنا.. لقد بعثرته سنابك الرصاص (ثم يضحك): (ملاعين) وكأنهم قرروا ابداء حق الضيافة في أول ليلة ندخل فيها البيت..! 
عطر عباس الموضع، وقال لي: ماذا لو تنام قليلاً، وأنا سأسهر، فأنا أحب أن أسهر معهم اليوم، لكن انتظرني لدقائق؛ لأجلب الذخيرة، فالليل طويل مع هؤلاء السفلة، وجلب معه لافتة إعلانية مكتوب عليها (هذا بيت حسين وعباس، فادخلوا بسلام آمنين). 
 وبعد أيام قليلة، صارت السواتر تسمى بيوت، وكل بيت صار باسم مقاتل، يقول عباس وهو يسرد ذكرياته: حين كنت في الابتدائية أحضر مبكراً لأكنس الصف، والصغار يضحكون، قلت لهم: هذا بيتنا.. فسخروا مني كثيراً، لكن النتيجة جميعهم صاروا يتسابقون على المكانس والمقشات، والجميع رفعوا شعار: تعالوا ننظف بيوتنا، وفي ذات صباح زارنا آمر الفوج، قرر أن نترك الموضع..! 
صاح عباس بحزن: لماذا..؟ 
: لأنه صار مكشوفاً للأعداء، وهو أساساً زاحف نحو العمق، مما يمكنهم من مشاغلتكم من ثلاث جهات. 
صاح عباس: أنا لا يمكن أن أترك لهم بيتي. 
طلب مني حينها آمر اللواء ومشرف الفرقة أن أهدّئ عباس وأقنعه بالانسحاب من بيتنا، لنبني بيتاً جديداً.. فقال عباس:ـ هل يعقل أن نترك لهم ما يريدون، هم يختارون المواقع المؤثرة، ماذا لو انسحبنا من الموضع، سيحتل من قبلهم ويصبح لهم تمكن واضح على مواضع جماعتنا.
 المقاتلون هم أمراء الجيش الحقيقي، هم يعرفون كيف يقاتلون، ورضخ عباس للأمر، وترك البيت بدمع عينه، وما إن ضمن العدو انسحابنا من بيت عباس، حتى قرر احتلاله، تقدم الدواعش لاحتلال البيت، وهم يقصدون التقدم بشكل مكشوف، وإذا بعباس ينتفض، فهو ما عاد باستطاعته تحمل الوقف، فصاح: لن أدعهم ولو على قطع رقبتي.. لن أدعهم يأخذون بيتي وبهذه الطريقة المهينة، تقدم صوبهم وهو يحصد رقابهم، واستقبل كثافة النار، وفعلاً استطاع أن يدخله، وأعاد السيطرة على البيت، بعدما جعلها مقبرة لهم.. دخلت الموضع وعباس في أنفاسه الأخيرة: حسين.. أرجوك ادفني هنا في بيتي.. وإياك أن تنسى أن تمر دائماً لزيارتي... هذا بيتي.

  

علي حسين الخباز
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/08/07



كتابة تعليق لموضوع : هذا بيتي " إعلام الحشد الشعبي "
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق يوسف ناصر ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : شكرًا أستاذنا الجليل ، لا عجب ، من عادة الزهر أن يبعث الأريج والعبير

 
علّق مهند العيساوي ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : وانا اقرا مقالكم تحضرني الآن مقولة الإمام علي (ع) ( الناس صنفان: أما أخ لك في الدين, أو نظير لك في الخلق) احسنت واجدت

 
علّق متابع ، على مجلس الفساد الاعلى يطالب بضرورة تزويده بالادلة والبيانات المتعلقة بفساد اشخاص او مؤسسات : ليتابع اللجان الاقتصادية للاحزاب الحاكمة ونتحدى المجلس ان يزج بحوت من حيتان الفساد التابعة للاحزاب السنية والشيعية ويراجع تمويل هذه الاحزاب وكيف فتحت مقرات لها حتى في القرى ... اين الحزم والقوة يا رئيس المجلس !!!!

 
علّق Ahmed ، على حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء - للكاتب اسعد الحلفي : فالكل يعرف ان هناك حوزة عريقة في النجف الاشرف وعمرها يزيد على الألف سنة سبحانك ربي ونحن في عام 1440 ه والحوزة عمرها أكثر من ألف سنة

 
علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : رحمن علي الفياض
صفحة الكاتب :
  رحمن علي الفياض


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 بعد أن حررها الشهداء.. الموصل تُغتَصب من جديد  : وليد كريم الناصري

 المفوضية: أكثر من 60 كيانا سياسيا غير معلوم مشاركتهم بالانتخابات المقبلة

 هل تنجح لعبة الازمات ؟  : محمد حسن الساعدي

 العدد ( 28 ) من اصدار العائلة المسلمة صفر 1434 هـ  : مجلة العائلة المسلمة

 غيرة الشباب الحسيني!  : ابن الحسين

 ليلة القدر .. ليلة البحث عن الذات  : طارق الغانمي

 البي بي سي اعلام لا يعرف الحياء  : د . حامد العطية

 ممارسة أمنية تشترك بها أفواج الطوارئ والنجدة في ذي قار  : وزارة الداخلية العراقية

  تشيّعوا ولو لمرة..!  : محمد الحسن

 وزارة الزراعة تحدد طرق انتقال مرض الحمى النزفية والوقاية منه

 من هنا..

 رئيس مجلس ميسان: مطار العمارة الدولي ومبنى الجامعة ومركز معالجة الأورام السرطانية ابرز انجازات المحافظة للعام الماضي  : اعلام مجلس محافظة ميسان

 أجواء حرب تجارية تخيّم على اجتماع مجموعة العشرين

 سياسة التوحد البيبية  : نبيل عوده

 مستشفى الحروق التخصصي في مدينة الطب تقدم دراسة حول حالات الحروق من الدرجة الاولى  : اعلام دائرة مدينة الطب

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net