صفحة الكاتب : هادي عباس حسين

(دعوة من رجل حمسيني)...للنقاش ...للحوار...
هادي عباس حسين
كم أنت جميلة ورائعة سيدتي أنت الوحيدة التي عرفت كيف تصطاد فريستها بسهولة كان قلبي هو مبتغاك المفضل،كنت استمع فيما مضي عن الحب الخمسيني الذي تصورته يعني العشق الماضي الذي يخلد في الأعماق سنوات الخمسين لكني تلمسته ووجدته قريبا مني عندما مر ني العمر لاجتازا لنصف قرن باحثا في زوايا روحي عن ملاذ امن اتجه صوبه إلا ان هذه المرة اندفعت كثيرا وراء هذا الإحساس الذي شددت نحوه بقوة أيوجد عشقا بعد سن الخمسين عام سؤال حيرني واحترت بالإجابة عليه لذا وجدتك أنت يا ملاكي ويا من اقتحمتيني بقوة وبلا مرد ان تبين لي الجواب
-الحب الخمسيني الذي هو بلا أمل..هو الحياة..
فهمت أخيرا ان هذا الحب هو اسمي معاني الغرام لأنه بلا أمل ،كانت فريستك سهلة المنال كون الزمن أتعبها وأرهقها واحضرها لك كاملة مكملة ليس لديها قدرة علي المقاومة،مثلك أنت تبدين شهية طيبة المذاق اتسمت بالضبط بملامحك فقد احتار القلم بوصفك فلتلك العيون الساحرة بريق لامع ولشفتيك الوردية اثر بالغ ولخصلات شعرك الذي اختط فوقه بياض بسيط زاده إكراما واحتراما انها بريشة أبداع فنان أتقن برسم اللوحة فظهرت بميزتها الخلابة أنت أجمل من المونليزا أري فيك كل سمات الجمال فخط شفتيك يبهر الناظر لها كيف لا يقتل من شاركها قبلات اللقاء والفراق ,معجونة أنت بشعاع جسدي وخيوطا من نور جسدك امتزج مع خيوط الشمس لحظة الشروق لتتموج صورتك في مخيلتي وتلتحم في وقت العناق الأبدي ،ذلك الوقت كنت أنت فريستي وملهمتي وعشيقتي  ماذا افعل بك ونسيت ماذا فعلت لعلها من هفوات هذا الحب النصف قرني والذي تأكدت من تسميته
-الحب الملعون...
كيف لم يكن ملعونا وحدثت به كل الأشياء و ارتكبت فيه أبشع الذنوب،كنا في حالة أشبه بغيبوبة أو كابوس جثم فوق صدورنا كم كان حلو المذاق أعادنا الى لحظات اوج شبابنا حتى نسينا أنفسنا واقتدنا الى دقائق أحرقت بها كل خلية من خلايا جسدينا لم نعلم بل إرادتنا ان لا نعلم ولن ندري وما حدث في  وقت عشناه سوية الواحد يحتضن الآخر لم نقدر ان نميزها هل هي لحظة موت أم حياة لحظة رذيلة أم فضيلة لحظة صمت أم صراخ, أنفاسنا كانت تتصاعد ولهثاتنا تتسارع كأننا نريد السباق الى قمة الإحساس بالعطش لأي شيء كي ترتوي أنفسنا بالنهاية من نهر الشعور بالذنب ،لم يرهبنا ما فعلناه ولن يخيفنا ما ينتظرنا من عقاب لقد نسينا روحنا وما أحطنا بضباب كثيف حل بالمكان الذي التقينا فيه،عشقا خمسينيا ولد لعاشقة خمسينية ارتضت به رغم اعتلاله المستديم،لربما حاولت ان تعرف قدرتها ان تمارس حقا من حقوقها وان تلبي طلبا من نفسها التي لها هي الأخرى حقا عليها ان تعيش أحلى اللحظات التي ودعتها ايام كانت زوجة صالحة لزوج فشل بالاستمرار معها،كنت فريسة تلفظ أنفاسها الأخيرة بين فكي مفترسها الذي اقسم ان لا يؤذيها بتاتا ان يعتني  مهتما بما ستشعر به من لوعة ولذة من الحرمان لسنوات,،كيف لي قلبا ان يجعلك تتألمين أو تشعرين بأذى وأنت ملهمتي ومن دخلت لأعماق الروح وأشعلت كل شيء في الجسد لأردد
-الله واكبر الله اكبر لهذا الجسد..
لم اشعر لحظة واحدة ان انم  فوقه...او أتلمس بيدي كل ما فيه، من اعلي راسك الى أسفل ونهاية أصابع قدميك ،كل شيء فيك رائع قد اتعب لما ابتدأ أصفك ما أجده اغرب من الخيال ولا استطيع ان أميز الأشياء وددت القول بشيء لم أجد إلا
-سبحان الله ..سبحان ربي الخالق...
كلما تركت شيئا حتى انتقل لشيء آخر أجد نفسي تعود للسابق لعلي تركت شيئا في نفسي ان أداعبه بهدوء ثم تستمر اللحظات بالمرور كأننا في مد وجزر،ساعة أجدها بجانبي وأخري تصبح لي فراشا ارتاح فوقه كم جميلا أنت أيها الحب الخمسيني الملعون ,لا أجد فيك الا السكوت والاستسلام لصمت جميل حتي سكوتك رائع وجذاب كنت أحس ان دقائقك التي عشتيها كانت الفاصل بين  حالة الشعور واللاشعور وإلهامك بالفوز هي مصدر قوتك وتأجج أحاسيسك النائمة التي كانت في سبات عميق .سنوات تعلقي بك كانت طويلة كنت اخشي البوح لأقرب الناس مني ،فقد زعمت انها نزوة وتنتهي لم اعرف ان هذا الحب الخمسيني يتولد عقيم لا ثمرة فيه ولا نهاية له سوي إشباع الذات بملذات الحياة وتأكدت أخيرا ان حبي سيبقي بنوعه المتفرد حب الروح للروح لا للجسد بأكثر الأحيان،همست في إذنك وانا في موطن الغربة قبل الفجر بساعة
-لا أريد ان أنام..
تعجبت من القول وسؤالك أدهشني
-ولماذا.. 
وصباح الغد ينتظرنا ابي جواد ليأخذنا الى السوق...
أحبتك بعدما احتضنتك بحرارة وشوق
-أريد ان اشبع...ما زلت بجائع..
يديك الباردتين بعناقك المستمر وردك وعينيك تاهت في غفوة سريعة نطقت بصعوبة
-لكني أريد ان أنام ...
لم أتذكر هل نمنا بعد ذلك ام بقينا حتي الصباح..ودادي أنت ستبقين شعاعا نيرا في ظلمة حياتي وسنوات عمري اقتربت الى الستين،وتركنا القدر وحكمه الذي أنصفنا وحقق لنا  حلمنا الذي ولد في وقت إعلاني لحبي لك عندما وضعت في فمك حبة العنب الأسود فأسرعت في التهامها ملبية طلب مشاعرك في ظهيرة ذلك اليوم لتقولين لي
-ليس من حقي ان أبادلك الشعور وكذلك ليس من حقك..
صمتت قليلا وأجبت
-كوني متزوج ولي أولاد..وماذا يعني..
برهة لف المكان السكوت لتكرري
-نعم...نعم...
مثلما أجدك تكررين جوابك اليوم لسؤالي
-أتحبينني...
-نعم.. نعم ...نعم
وأؤكد مرة أخري
-أيوجد إنسان يحبك أكثر مني ...
جوابك الخجول
-لا أحدا يحبني أكثر منك..
ورغم العوائق التي تأخر لقاءاتنا المستمرة لكنك كنت القريبة لروحي ونفسي وقلبي وأعماقي أجدك تشاركينني وسادتي وتظهرين فارسة أحلامي علي الدوام تضحكين لضحكتي وتحزنين لدمعتي كنت أنت ودادي الذي يلازمني باستمرار ولن تغيبي عني لحظة واحدة فأنت شمس هذا الحب السرمدي الخمسيني الذي وهب الحياة لرجل مثلي أنهكه التعب والجري خلف الكلمات ليصنع من الخيال واقع ومن الواقع خيال خصب،لم تصعب علي ذاكرتي ان تختط إي قصة تسمعها إذني لتصوغها كلمات مؤثرة لها وقع علي النفس،لتكونين أنت اليوم قصة اختطتها يدي الذي ارجفها زمن القسوة وأرهقها شعورا بالذنب  اليوم أنا وأنت...وغدا لا اعرف هل أنت لوحدك ..أم أكن أنا لوحدي لذلك كان رجائي وتوسلي بالله قائلا
-دع موتي ورحيلي قبلها..فانا لا اصبر علي فراقها....
بقيت اسأل نفسي ولعدة مرات
-لا أريد المفرق بيننا سوي الموت..
كيف وأنت اليوم تطلبين مني الابتعاد بكلماتك
-أنا لم اعد احتمل..أتعذب..لما نفعله..انه حرام...حرام...
-والذي يحدث لو ابتعدتي عني...
-تعلم الصبر..
-ونهايتي..لو غبت عني...
-ستتعود...شيئا فشيئا..
عرفت من كلماتها
-ان النسيان نعمة من نعم الله.
فيخرج السؤال من فمي  لسماعة موبايلي
-وهل تقدرين أنت...
(......)(......)(.......)
لا جواب لهذا الصياد الذي صوب سهمه الى قلبي ليطرحه قتيلا ،الا لأنني بدأت محتاجا لك وأريدك علي الدوام حملتي راية النسيان في وجهي وشهرتي خنجر الموت البطيء لتغرسيه في جسدي الذي مازالت فيه بقايا من خلايا جسدك المذهل الذي تحتفظ ذاكرتي بصور شتي له، آبدات تكرهيني هذا مستحيل فما زال قلبك يخفق لأجلي وبسمتك الخجولة مني مرسومة علي شفتيك التي طالما امتصصت شهدها المتناثر ،أحقا تغلقين الباب بوجهي عندما أقول لك
-أريدك اشتقت إليك..
تفهمين قصدي وتردين بحجج وأعذار  ليس لها أساس
-لا اقدر ...لن استطيع الفرص باتت معدومة..
لينبت الخوف في ثنايا روحك فاكرر باهتمام
-لكني بحاجة لك..
إلا ان جوابك اليوم وعبر سماعة الهاتف
-لا اقدر ..لا.استطيع..أريدك ان تتركني..دعني ارتاح..وهبتك نفسي مرة... مرات..لكن ليس علي الدوام..
وأنت تتحسسين بفريستك تتألم وتتعذب..وصار عنوانها الأنين المستمر ورفضك تحول الى مطلب ضروري بان أطلق سراحك من هذا السجن الخمسيني الذي تحولت صورته الي إرهابي يريد تفجير نفسه بالله عليك اهذا المعقول الذي أصبح جزء من اللامعقول..أنت ودادي وحبي واشتياقي وحارس قلبي الذي يستمر بدقاته لأجلك..أحقا هذا مرادك واملك الذي تودين له التحقيق مع الأمنيات الأخرى،ان تفك قيودك وتهربين مني وتتركين خلفك إنسانا شللت قواه وأخمدت أنفاسه وذبحتيه شر ذبحة وتركتيه ينزف ليلاقي حتفه المنشود،كفاك كلام لحد الآن أنفاسك احتبسها داخل صدري مع أنفاسي لتجيبي على السؤال
-كم مقدار حبك لي..بحجم الأرض والسماء..
-أكثر من هذا..
أيعقل ان ينتهي هذا الحب في لمحة بصر ولأتفه الأسباب منها لا اقدر...لا استطيع....تعبت...تحرجني كثيرا... هكذا علمك حبي الجنوني..ألبسك ثوبا لطالما تمنيتي ارتدائه لأنه أطعمك الإخلاص والوفاء ويزيدك إصرارا وثباتا وعزيمة اتركي كل شيء يخيل لك ويقلل من إرادتك وعزيمتك  وجدت فيك القوة والشجاعة وبداخلك الحب الكبير الذي على استعداد للتضحية لأجله وتحمل الصعاب لآجل بقائه واستمراره، أخائفة من بقايا سنوات  فقد مضى من العمر الكثير ولن يبقي الا قليله أذا لماذا كل هذا التشاؤم  والإحساس بالألم  دعي احدنا يعانق الآخر لآخر الأنفاس،تشبثي ني ولتسمحي بأصابعنا ان تتشابك وأجسادنا ان تتلاصق،وللشفاه ان تلتقي، وللعيون ان تغمض لتحقق حلم اخضر جميل، وللأجساد ان تتبادل بالمواقع تارة أنا الفوق وأخري أنت الفوق وعلى رغبتي ان تكوني أنت الأسفل،مرادنا هكذا نؤمله ،ان أعتصرك محتضنا إياك أضمك لي  وتضميني إليك ان ألازمك بقوة  وأطبع فوق كل خلية من خلايا جسدك قبلة سأسميها قبلات الخلود والبقاء ماذا نريد أكثر من هذا كفي لوعة ومرارة وابتعاد وفراق وانين وألم ودمعات، وتفكير طويل منهك ومتعب وخيالات تقودنا الى ضياع السبيل ونهاية الأشياء ،حبك صار شيئا عندي وحبي صارت أشياؤه عندك الأجمل ان نعيش والأجمل ان لا نضيع احلى اللحظات بأتفه الإحداث،أتخشين ان يتولد الجنين وأنت تعلمين كل هذا لا ميلاد أبدا لجنين ،لماذا أذا هذا الخوف ولماذا هكذا انفعال والقلبين يخفقان لأجل استمرار الحياة،تعالي نامي بين الأحضان لنقصص حكايات الشوق ونستلهم الدروس والعبر ان الدنيا فيها حياة واحدة يعيشها الإنسان ولن تتكرر ثانية ،دعينا نعيش هذه الحياة التي قد ننسي من خلالها لحظات الممات لكن هي حياتنا التي من اجلها نعيش ،دعينا نكون ولا تحرمينا بان نكون،كفاك ألما ومعاناة ومرارة وخوف من شيء مبهم  مجهول ،وحياتنا واحدة كتبت علينا فإذا لماذا هذا الهروب ،والتأمل في أوجه الحياة لا يتم اختيار لون السواد لوحده علينا اختيار لونا آخر ،يزرع الأمل الموجود وبالفعل الذي اخذ مكانه عند لقيأنا، أتذكرين عندما حاولت ان ابقي الضوء مشتعلا ونستمر في النوم أصررت ان أطفئه بالحال،لعلك خشيت ان اختلس النظرات من جسدك المشع المنير دون رضاك،علميني حقا كيف أغمض العينيين  وأبقيها متفتحة حتي الصباح لقد سرقت منك أروع الصور المرسومة في ذاكرتي كم جميلة أنت يا سيدتي وأنت حالمة مغمضة العين هادئة الأنفاس مرخية الأعصاب ممددة علي الفراش أقلبك وأعانقك وأضمك كيفما أريد،ممسوكة اللسان تريدين الهروب للعالم المثالي الاخر.....
هذه دعوتي الأخيرة إليها أريد ان أجد الجواب من كل قاريء شريطة ان يكن عمره تجاوز الخمسين...وأنا بانتصار  التعليق...

  

هادي عباس حسين
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/08/07



كتابة تعليق لموضوع : (دعوة من رجل حمسيني)...للنقاش ...للحوار...
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!

 
علّق sami ، على  وقعة تل اللحم - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : لم تحصل معركة بتليل جبارة ولم يهزم ابن رشيد فيها وكل ما حصل أن ابن رشيد غزى عربان سعدون بالخميسية بسبب عبث سعدون الأشقر وقطعه لطريق القوافل التجارية من حائل بتحريض من بريطانيا عدوة ابن رشيد. وهزم ابن رشيد عربان سعدون الأشقر وتم أسر سعدون شخصيا ومكث ابن رشيد عدة أيام بالخميسية ثم أطلق سراح سعدون الأشقر بعد وساطات مكثفة من شمر أنفسهم لدى ابن رشيد وعاد الى عاصمته حائل علما أن سعدون الأشقر لم يكن زعيم قبائل المنتفق وإنما الزعيم الكبير كان فالح ناصر السعدون الذي لم يرضى عن تصرفات سعدون بينما سعدون الأشقر كان متمردا على ابن عمه الأمير العام فالح ناصر السعدون وكان يميل مع من يدفع له أكثر حتى أنه التحق كمرتزق لدى جيش مبارك الصباح وقد قيلت قصائد كثيرة توثق معركة الخميسية وتسمى تل اللحم ومنها هذا البيت عندما هرب سعدون الأشقر قبل بدء المعركة سعدون ربعك وهقوك دغيم والعصلب رغيف خيل الطنايا حورفت بين المحارم والمضيف

 
علّق متفائل ، على المندس اطلاقة موجهة - للكاتب خالد الناهي : وخاطبت المرجعية الاغلبية من المتظاهرين بعبارة " احبتنا المتظاهرين " ودعت الى السلمية وتوجيه الناس الى ذلك وهذا هو دور النخب والكوادر المثقفة بان تخرج على الاحزاب والتيارات الفاسدة وتطور احتجاجاتها بقوة ... محبتي

 
علّق حسين المهدوي ، على متى ستنتهي الإساءة؟ - للكاتب امل الياسري : سلام علیك من اين هذه الجملة او ما هو مصدر هذه الجملة: "أن أسوأ الناس خلقاً، مَنْ إذا غضب منك أنكر فضلك، وأفشى سرك، ونسي عشرتك، وقال عنك ما ليس فيك" او من قالها؟ اشكرك.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : السيد اسعد القاضي
صفحة الكاتب :
  السيد اسعد القاضي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 روحاني خلال استقباله السفير العراقي: إیران حكومة وشعبا تتطلع إلی تكریس الأمن والاستقرار في العراق

 وَطَفِّي شَفَايْفَكْ الْعَايْقَةْ  : محسن عبد المعطي محمد عبد ربه

 جنايات واسط: السجن 21 عاما عن ثلاثة احكام لمدان بالابتزاز الالكتروني  : مجلس القضاء الاعلى

 هل ستفجر المرجعية المفاجأة  : غفار عفراوي

  من معالم شخصية السيد السيستاني

 كيف نتحدث مع اطفالنا عن الارهاب ؟  : د . تارا ابراهيم

  ذهب الوكيل .. عاد الوكيل!!  : نوال السعيد

 هلال النجف الاحمر يستكمل استعداداته لموسم عاشوراء  : احمد محمود شنان

 العراق وايران يوقعان اتفاقية لتبادل المحكومين

 بلاد الدم أوطاني  : شاكر عبد موسى الساعدي

 الشباب والنزعة الثوريه  : سجاد العسكري

 حوار مهم حول تنصيب السيد الدريني  : خالدة الخزعلي

 وزير العمل يؤكد عدم وجود اسماء وهمية في شبكة الحماية الاجتماعية والحكومة الالكترونية وفرت لنا 58 مليار دينار  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 وزير الخارجية يستقبل رئيس البرلمان العربي والوفد المرافق له في بغداد  : وزارة الخارجية

 من الذي انتصر في حرب غزة الأخيرة؟!  : د . خليل الفائزي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net