صفحة الكاتب : كريم الانصاري

هل من فقهٍ وأُصولٍ أرقى ؟
كريم الانصاري

 تستوقف البعض منّا سلسلة استفهامات ربما يكون منشؤها محدودية الإحاطة  أو الجهل الذاتيّين، سواء الكلّي منهما أو المتجزّىء ، ولربما يكون منشئوها أمراً مشروعاً من حيث زواياه العلمية والمنهجية والتاريخية ، وقد لا يكون برأي البعض سوى سالبةً بانتفاء الموضوع ، أي أنّ أصل موضوع التساؤل لامحلّ له ؛ ذلك لاستكمال الشروط واستيفاء الحاجة ، فلاموجب لطرحه وخوض البحث فيه .
 
نعلم أنّ علمي الفقه والأُصول الشيعيّين قد مرّا بمراحل عدّة حتى بلغا مابلغاه من النموّ والنضوج والازدهار والثبات والرسوخ والانتشار الكبير ..
 والمشهور أنّ مرحلة الشيخ الأعظم الأنصاري رضوان الله تعالى عليه قد بلغ بها علما الفقه والأُصول الشيعيّين التكامل المطلوب .
كما لايخفى أنّ الشيخ الأعظم قد توفّي سنة   ١٢٨١ هـ.ق ، أي قبل أكثر من مائة وخمسين عاماً ، وهي فترة زمنية طويلة نسبيّاً ، تخلّلها ظهور عدّة أجيال من الفقهاء الأفذاذ والأُصوليّين العظام ، فقد سطعت كوكبة من النوابغ  والأساطين يضيق المقام عن ذكر الأسماء ناهيك عن الترجمة وبيان السيرة العطرة وكذا الولوج في تفاصيل النتاجات والآثارالتي خلّفت أبرز اللمسات في فضاءات الفكر والعلم والثقافة .
من هنا تأتي النوبة في عرض التساؤل المعهود الذي صدّرنا به البحث :
هل بلغ الفقه والأُصول الشيعيّين مرحلة التكامل قبل أكثر من قرنٍ ونصف ، فلامرحلة بعد هذه المرحلة ؟
وذلك ربما يعني : أن لامناطق فراغ علمية فيهما ولاخلل ولانقص ولا أيّ شيءٍ آخر .. وهذا مايجعل السؤال التالي يتداعى بالتبع في الأذهان : هل بلغا مرحلة الاستيعاب والفهم الكامل نقلاً وعقلاً ؟  تساؤلٌ بحدّ ذاته يجرّنا  إلى تأمّلٍ مفاده : مهما بلغنا المراحل العليا من الفهم فإنّه يبقى نسبيّاً إزاء المطلق الذي يتعذّر  بلوغه أنّى شئنا .. وعليه ففضاء ترقّي الفهم والاستيعاب يبقى رحباً مفتوحاً دوماً .. إذن لماذا توقّفنا عند الذي توصّل إليه ذهن الشيخ الأعظم  آنذاك ولم نجتاز مرحلته إلى مرحلةٍ أكمل وأشمل ؟  مع بالغ إجلالنا واحترامنا لتراث الشيخ الأعظم ، فإنّه الدرّة الناصعة في جبين الوجود الشيعيّ المقدّس والعلامة المضيئة في علوم مدرسة العصمة والطهارة ..
لماذا لم نطرق باب الإبداع والابتكار اللذين يسمحان بتأسيس مرحلة جديدة أكثر تكاملاً ونضوجاً من مرحلته قدّس سرّه ؟ بالطبع هذا على القول المشهور بكوننا لازلنا  عيال مدرسته ومرحلته .
 
يحقّ لنا القول : إنّنا أتباعُ مدرسةٍ  نابضة بالحركة  والتطوّر والتجديد ، متكيّفة زمكانيّاً ، حافظة للأُصول والثوابت .. فلامفهوم للتوقّف الاستيعابي عندنا إذن ،  ولاسيّما بوجود هذا الزحف العقَدي الثقافي المعرفي التاريخي المذهل رغم تلك الفترات المؤلمة بعد رحيل الرسول الأكرم (ص) وماترتّب عليها من حصارٍ ممنهجٍ مقرونٍ بمساعي الحذف والتضليل والإرعاب ، فإنّ مدرسة أهل البيت (ع) قد تمكّنت من عبور كلّ المقاطع الكأداء لتبلغ مراحل الفتح المبارك الذي نلمس آثاره ونقطف ثماره على غايةٍ من الألق والشموخ .
وبذلك ، فإنّ العقل الشيعي بما يمتاز به من الخصائص والفرص التي تمهّد له ديمومة الحركة والنموّ ، مثل انفتاح باب الاستنباط والاجتهاد ومنهج الحوار العقلاني اللذين أثبتا مفعولهما المعرفي ميدانياً ... قادرٌ على التجديد والإبداع والابتكار ، فهذا ابن إدريس قدّس سرّه - على سبيل المثال - قد تمكّن من إعادة الحياة إلى جسد الاجتهاد الشيعي بعد غيبوبةٍ طويلةٍ إثر التخدّر  بفتاوى وأفكار شيخ الطائفة الطوسي رضوان الله تعالى عليه ، حين طرح بشجاعةٍ  كبيرةٍ آراءه قبال آراء  جدّه لأُمّه شيخ الطائفة ، التي لم يجرؤ أمثال ابن البرّاج وسلّار وابن زهره وأبي الصلاح وغيرهم من الفقهاء الكبار على مخالفتها والقول بما سواها ؛ نتيجة عظمة وهيبة وألق الطوسي العظيم .. ورغم الملاحظات المسجّلة على أُسلوب ابن إدريس ومنهجه رحمه الله في النقض على جدّه   قدّس سرّه ، فإنّه قد أخرج الفقه الشيعي من مرحلة التبعية والتقليد إلى حيث وضعه على سكّة الاستنباط والاجتهاد مرّةً أُخرى .
إذن ، يبقى الإناء الفقهي الأُصولي الشيعي ينضح دوماً بالأساطين والأقطاب الجديرين بتأسيس مرحلة جديدة أكمل وأشمل وأتمّ .. فإنّ حركة العلم والمعرفة والاستيعاب لاتتوقّف عند حدٍّ معيّن ، وتظلّ مهما بلغت من الدرك والفهم نسبيّةً إزاء المطلق  .

  

كريم الانصاري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/08/09



كتابة تعليق لموضوع : هل من فقهٍ وأُصولٍ أرقى ؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عمار الزيادي ، على كورونا هل هي قدر الهي ؟ - للكاتب سامي جواد كاظم : ذكرت الدول كلها...لكنك لم تذكر ايران

 
علّق التمرد على النص ، على عظائمُ الدهور لأَبي علي الدُّبَـْيزي: - للكاتب د . علي عبد الفتاح : فكيف بأمير المؤمنين علي ع

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته العلوية المهذبة إبنتنا الراقية مريم محمد جعفر أشكر مرورك الكريم وتعليقك الواعي نسأل الله أن يغيّر الله حالنا إلى أحسن حال ويجنبنا وإيّاكم مضلات الفتن. وأن يرينا جميعاً بمحمدٍ وآل محمد السرور والفرج. إسلمي لنا سيدتي المتألقة بمجاورتك للحسين عليه السلام. الشكر الجزيل لأدارة الموقع الكريم دمتم بخيرٍ وعافيةٍ جميعا

 
علّق مريم محمد جعفر الكيشوان ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ابي العزيز والكاتب القدير. حفظك الله من كل سوء، وسدد خطاك. كل ما كتبته هو واقع حالنا اليوم. نسال الله المغفرة وحسن العاقبة❤❤

 
علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار

 
علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف

 
علّق سعيد العذاري ، على رسول الله يعفو عن الجاسوس (!) - للكاتب محمد تقي الذاكري : احسنت التفصيل والتحليل ان العفو عنه جاء بعد ان ثبت ان اخباره لم تصل ولم تترتب عليها اثار سلبية .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : السيد حسين المولى
صفحة الكاتب :
  السيد حسين المولى


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 برعاية وتمويل من الأمانتين العامتين للعتبتين المقدستين: الحسينية والعباسية افتتاح مهرجان ‏موسم الأحزان الفاطمي ‏الرابع ‏  : موقع الكفيل

 محاضرة في جامعة كركوك عن مرض توسع الاوردة  : اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

 وزارة التربية تنشر رابط النتائج النهائية للامتحانات العامة للصف السادس الاعدادي بكافة فروعه/الدور الثاني للعام الدراسي 2016 - 2017  : وزارة التربية العراقية

 التجارة تستنفر اسطولها لمناقلة 90000 طن من الرز من مناشئ عالمية مختلفة

 قراءة في مقترح السيد وزير التربية للنظام التربوي الجديد(4 × 4 × 4)  : حامد شهاب

 من أدب الدفاع المقدس على طرفي أمنية  : علي حسين الخباز

 مؤسسة خيرية تقيم ملتقى الفنان الراحل عبد سلمان البديري للفنون التشكيلية .

 اخبار  : وكالة انباء المستقبل

 العمل تجري اكثر من 100 زيارة ميدانية لمشاريع المدينة للمدة من 27 -31 كانون الثاني 2019  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 مع... رزية الخميس.  : صلاح عبد المهدي الحلو

 المسرحية الرقمية !!!  : د . ميثاق بيات الضيفي

 الدول المُصلمة؟!!  : د . صادق السامرائي

 نحن المُخلّصون  : ابراهيم امين مؤمن

 الى اولئك الذين اسمعهم يقولون :  في عصر صدام كان العراق اكثر امناً !!  : هاني المالكي

 انتخاب..وشفافيه...ونزاهه...وديمقراطيه  : د . يوسف السعيدي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net