صفحة الكاتب : مهدي المولى

البرلمان فشل يجب حله
مهدي المولى
اثبت بما لا يقبل أدنى شك بأن البرلمان العراقي  فشل فشلا ذريعا واصبح عاجزا بل مقصرا في اداء مهمته وواجبه المكلف به وكان السبب وراء كل الفساد الذي  انتشر وتفاقم في كل مكان وعلى كافة المستويات وكان السبب ايضا وراء الارهاب الوهابي الصدامي وسوء الخدمات ووراء الانهيارات التي حلت في البلاد في كل مكان من العراق  وعلى كافة الاصعدة
 فالبرلمان اصبح فاسد ومفسد في الوقت نفسه  فلا اصلاح ولا صلاح نافع واي دعوة  مثل هكذا اي  الى اصلاح البرلمان لا معنى لها بل تزيد في افساده  وخرابه  لهذا على العراقيين الذين يرغبون في وقف عجلة الانهيار والخراب   الاسراع بما يلي
اولا حل البرلمان  
ثانيا خفض رواتب وامتيازات ومكاسب اعضاء البرلمان وعدد افراد حمايتهم واعتبار من يرشح نفسه للبرلمان هدفه خدمة  الشعب لا خدمة نفسه ومنعه من اي عمل تجاري سواء مباشر او غير مباشر مهما كان نوعه واي زيادة في ثروته المالية والعقارية وحتى في مصروفاته اليومية العائلية وغيرها اعتبارها سرقة ويحال الى العدالة  كما يحال اي لص
 
 ثالثا  تقليص عدد اعضاء البرلمان الى الثلث  
رابعا تقسيم العراق الى دوائر انتخابية بعدد اعضاء البرلمان  ومن يحصل على الاصوات الاعلى هو الفائز ففي هذه الحالة نرى عضو البرلمان وصل  بارادة الشعب   وبالتالي يعيش مع منتخبيه ويعيشون معه ويلتقون به ويلتقي بهم
خامسا انشأ مكتب في وسط كل دائرة انتخابية لتكون مقر لقاء بين ابناء الدائرة وبين ممثلها في البرلمان  وهذا اللقاء يجب ان يكون شهري اسبوعي  كما يجب انشاء بيت لعضو البرلمان يسكن به مجاور  لمكتب الدائرة الانتخابية
سادسا الغاء مجالس المحافظات  ومجالس البلديات
اعتقد بهذه الحالة يمكننا ان نوصل الى البرلمان انسانا صادقا ونزيها  هدفه خدمة الشعب ويخضع لارادة الشعب  اي ناخبيه ابناء الدائرة الانتخابية فهم الذين اوصلوه وهم الذين يقيلوه وهم الذين يحاسبوه وفي هذه الحالة يصبح عضو البرلمان حرا في افعاله واقواله وفي ما يريد وما لايريد لا يخشى رئيس كتلة ولا ممول الكتلة ولا يخجل منهما
لو نظرنا نظرة موضوعية الى اعضاء البرلمان الحالي لاتضح لنا بصورة واضحة وجلية
ان الاغلبية الساحقة اي ثلثي اعضاء البرلمان نساءا ورجالا لم ينتخبهم الشعب بل وصولوا بالواسطة وحتى الواسطة الغير شريفة  لان الاختيار من رئيس الكتلة والمجموعة الممولة والداعمة للكتلة لا على اساس الكفاءة والاخلاص وانما على اساس المصالح الخاصة والمنافع الذاتية وحتى العلاقات الخاصة  المختلفة فمن الطبيعي هؤلاء لا يخدمون الشعب بل ليس لهم اي علاقة بالشعب بل مهمتهم سرقة اموال الشعب ومنحها لولي نعمتهم
وهذا هو السبب الاول والاهم في نشر الفساد وسيطرت الفاسدين في العراق وسوء الخدمات ومن ثم الارهاب وبالتالي ضاع العراق  والعراقيين 
فالاموال التي حصل عليها العراقيون خلال هذه ال13 عاما لو كانت بايدي امينة شريفة  لبنت لكل عراقي بيت من الذهب وعبدت شوارع العراق بالذهب لكنها ذهبت الى جيوب اللصوص والفاسدين الى الدواعش الارهابية الوهابية والصدامية وجعلوا منها سيوفا لقطع رؤوس العراقيين ورصاصا ملأ صدور العراقيين  كل ذلك كان نتيجة لفساد وتقصير واهمال اعضاء البرلمان  وانشغالهم بمصالحهم الخاصة ومنافعهم الذاتية
والله لولا الفتوى الربانية التي اصدرتها المرجعية الدينية مرجعية الامام السيستاني التي دعت العراقيين جميعا للدفاع عن الارض والعرض والمقدسات والتصدي للهجمة الظلامية الوهابية الصدامية المدعومة من قوى الظلام ال سعود   ومن ثم تلبية الجماهير العراقية من كل الاطياف والاديان والاعراق ومن كل المحافظات وتأسيس الحشد الشعبي المقدس وتصديه لهذه العقارب والافاعي التي ارسلها ال سعود لاصبح العراق في خبر كان
 فالحشدالشعبي المقدس بعث الروح الحية  التي قتلت  واعاد الثقة التي فقدت لدى قواتنا الامنية فعادة قوة جبارة متحدية سجلت اروع واعظم انتصارات على اعدائها فكان حشدنا الشعبي المقدس الظهير والسند القوي حتى اصبحا قوة واحدة لا يمكن فصل احدهما عن الاخرى وهذه حقيقة بدأ يدركها اعداء العراق والعراقيين في الداخل والخارج 
لا شك اننا حقنا اكبر نصر في حربنا ضد الدواعش الوهابية والصدامية واسيادهم ال سعود وخدمهم في داخل العراق وقضينا على حالة عدم الثقة لدى قواتنا الامنية وحالة اليأس التي سادت في نفسها بفضل الفتوى الربانية التي اصدرتها المرجعية الدينية الرشيدة بزعامة الامام السيستاني التي دعت العراقيين الدفاع عن الارض والعرض والمقدسات وفعلا لبت الجماهير العراقية من مختلف الاطياف والاعراق والمناطق واسست الحشد الشعبي المقدس وبدأت بمطاردة افاعي وعقارب ال سعود التي ارسلت لذبح العراقيين
لا شك اننا بحاجة الى فتوى ربانية جديدة تحث العراقيين للقضاء على الفساد والفاسدين بكل انوعه ولا بد من تأسيس حشد شعبي لمواجهة هؤلاء فهؤلاء اكثر خطرا من دواعش الظلام الوهابية والصدامية

  

مهدي المولى
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/08/14



كتابة تعليق لموضوع : البرلمان فشل يجب حله
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Alaa ، على مَدارجُ السّالكين مِنَ الإيمان الى اليَقين - للكاتب د . اكرم جلال : احسنت النشر دكتور زدنا

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : بارك الله فيك أستاذي العزيز .. لي الشرف بالاستفادة من مكتبتكم العامرة وسأكون ممتنا غاية الامتنان لكم وأكيد أنك لن تقصر. اسمح لي أن أوصيك بهذه المخطوطات لأن مثل هذه النفائس تحتاج إلى اعتناء خاص جدا بالأخص مخطوطة التوراة التي تتربص بها عيون الاسرائيلين كما تربصت بغيرها من نفائس بلادنا وتعلم جيدا أن عددا من الآثار المسلوبة من المتحف العراقي قد آلت إليهم ومؤخرا جاهروا بأنهم يسعون إلى الاستيلاء على مخطوطات عثر عليها في احدى كهوف افغانستان بعد أن استولوا على بعضها ولا أعلم إذا ما كانوا قد حازوها كلها أم لا. أعلم أنكم أحرص مني على هذه الآثار وأنكم لا تحتاجون توصية بهذا الشأن لكن خوفي على مثل هذه النفائس يثير القلق فيّ. هذا حالي وأنا مجرد شخص يسمع عنها من بعيد فكيف بك وأنت تمتلكها .. أعانك الله على حمل هذه الأمانة. بالنسبة لمخطوط الرازي فهذا العمل يبدو غير مألوف لي لكن هناك مخطوط في نفس الموضوع تقريبا موجود في المكتبة الوطنية في طهران فربما يكون متمما لهذا العمل ولو أمكن لي الاطلاع عليه فربما استطيع أن افيدك المزيد عنه .. أنا حاليا مقيم في الأردن ولو يمكننا التواصل فهذا ايميلي الشخصي : qais.qudah@gmail.com

 
علّق زائر ، على إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام - للكاتب محسن الكاظمي : الدال مال النائلي تعني دلالة احسنت بفضح هذه الشرذمة

 
علّق عشتار القاضي ، على المرجعية الدينية والاقلام الخبيثة  - للكاتب فطرس الموسوي : قرأت المقال جيدا اشكرك جدا فهو تضمن حقيقة مهمة جدا الا وهي ان السيد الاعلى يعتبر نجله خادما للعراقيين بل وللامة ويتطلع منه الى المزيد من العمل للانسانية .. وهذا فعلا رأي سماحته .. وانا مع كل من يتطابق مع هذا الفكر والنهج الانساني وان كان يمينه كاذبا كما تدعي حضرتك لكنني على يقين بانه صادق لانه يتفق تماما مع رأي السماحة ولايمكن ان تساوي بين الظلمة والنور كما تطلعت حضرتك في مقالك ولايمكن لنا اسقاط مافي قلوبنا على افكار ورأي المرجع في الاخرين فهو أب للجميع . ودمت

 
علّق زائر ، على فوضى السلاح متى تنتهي ؟ - للكاتب اسعد عبدالله عبدعلي : المرجعية الدينية العليا في النجف دعت ومنذ اول يوم للفتوى المباركة بان يكون السلاح بيد الدولة وعلى كافة المتطوعين الانخراط ضمن تشكيلات الجيش ... اعتقد اخي الكاتب لم تبحث جيدا ف الحلول التي اضفتها ..

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكراً جزيلاً للكاتب ونتمنى المزيد

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكر جزيل للكاتب ونتمى المزيد لينيرنا اكثر في كتابات اكثر شكراً مرة اخرى

 
علّق مصطفى الهادي ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم اخي العزيز قيس حياكم الله . هذا المخطوط هو ضمن مجموعة مخطوطات توجد عندي مثل ألفية ابن مالك الاصلية ، والتوراة القديمة مكتوبة على البردي ومغلفة برق الغزال والخشب واقفالها من نحاس ، ومخطوطات أخرى نشرتها تباعا على صفحتي في الفيس بوك للتعريف بها . وقد حصلت عليها قبل اكثر من نصف قرن وهي مصانة واحافظ عليها بصورة جيدة . وهي في العراق ، ولكن انا مقيم في اوربا . انت في اي بلد ؟ فإذا كنت قريبا سوف اتصل بكم لتصوير المخطوط إن رغبتم بذلك . تحياتي

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : استاذ مصطفى الهادي .. شكرا جزيلا لك لتعريفنا على هذا المخطوط المهم فقط للتنبيه فاسهام الرازي في مجال الكيمياء يعتبر مساهمة مميزة وقد درس العالم الالماني الجوانب العلمية في كيمياء الرازي في بحث مهم في مطلع القرن العشرين بين فيه ريادته في هذا المجال وللأسف أن هذا الجانب من تراث الرازي لم ينل الباحثين لهذا فأنا أحييك على هذه الإفادة المهمة ولكن لو أمكن أن ترشدنا إلى مكان هذا المخطوط سأكون شاكراً لك لأني أعمل على دراسة عن كيمياء الرازي وبين يدي بعض المخطوطات الجديدة والتي أرجو أن أضيف إليها هذا المخطوط.

 
علّق حكمت العميدي ، على هيئة الحج تعلن تخفيض كلفة الحج للفائزين بقرعة العام الحالي - للكاتب الهيئة العليا للحج والعمرة : الله لا يوفقهم بحق الحسين عليه السلام

 
علّق حسين الأسد ، على سفيرُ إسبانيا في العراق من كربلاء : إنّ للمرجعيّة الدينيّة العُليا دوراً رياديّاً كبيراً في حفظ وحدة العراق وشعبه : حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة لحفظ البلد من شرر الأعداء

 
علّق Diana saleem ، على العرض العشوائي  للجرائم على الفضائيات تشجيع على ارتكابها  - للكاتب احمد محمد العبادي : بالفعل اني اسمع حاليا هوايه ناس متعاطفين ويه المراه الي قتلت زوجها واخذت سيلفي ويا. هوايه يكولون خطيه حلوه محد يكول هاي جريمه وبيها قتل ويخلون العالم مشاعرهم تحكم وغيرها من القصص الي يخلون العالم مشاعرهم تدخل بالحكم مو الحكم السماوي عاشت ايذك استاذ لفته رائعه جدا

 
علّق مصطفى الهادي ، على للقران رجاله ... الى الكيالي والطائي - للكاتب سامي جواد كاظم : منصور كيالي ينسب الظلم إلى الله . https://www.kitabat.info/subject.php?id=69447

 
علّق منير حجازي ، على سليم الحسني .. واجهة صفراء لمشروع قذر! - للكاتب نجاح بيعي : عدما يشعر حزب معين بالخطر من جهة أخرى يأمر بعض سوقته ممن لا حياء له بأن يخرج من الحزب فيكون مستقلا وبعد فترة يشن الحزب هجومه على هذه الجهة او تلك متسعينا بالمسوخ التي انسلخت من حزبه تمويها وخداعا ليتسنى لها النقد والجريح والتسقيط من دون توجيه اتهام لحزب او جهة معينة ، وهكذا نرى كثرة الانشقاقات في الحزب الواحد او خروج شخصيات معروفة من حزب معين . كل ذلك للتمويه والخداع . وسليم الحسني او سقيم الحسني نموذج لخداع حزب الدعوة مع الاسف حيث انسلخ بامر منهم لكي يتفرغ لطعن المرجعية التي وقفت بحزم ضد فسادهم . ولكن الاقلام الشريفة والعقول الواعية لا تنطلي عليها امثال هذه التفاهات.

 
علّق نور الهدى ال جبر ، على كتب أحدهم [ حكاية، كأنها من زمن آخر ] : احسنتم و جزاكم الله خير جزاء المحسنين و وفقكم لخدمة المذهب و علمائه ، رائع ما كَتبتم ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حيدر المحرابي
صفحة الكاتب :
  حيدر المحرابي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :