صفحة الكاتب : عدنان الصالحي

العبادي.. لماذا تبدلت الأولويات؟
عدنان الصالحي
مركز المستقبل للدراسات الستراتيجية
 
تحرير المدن من تنظيم داعش وإعادتها لسيطرة الحكومة المركزية هي أولويات رئيس الحكومة العراقية السيد العبادي الجديدة بعد ان كان شعاره وجل اهتمامه هو محاربة الفساد في بنية الدولة، هذا ما صرح به العبادي في اخر تصريحات له أثارت استغرابا لدى الكثير من المحللين وتعد تراجعا عما اعلنه سابقا، حيث اشار في احدى التصريحات (.. بانه غير مصر على استبدال الكابينة الوزارية في الوقت الحاضر وان الأولوية هي لتحرير المدن...).
فبعد ان أمضى السيد العبادي القسم الاكبر من عمر حكومته بحمل شعله الاصلاح والتغيير تراجع اليوم بشكل دراماتيكي ليتجه نحو الوجه الأخرى للعمل العسكري.
من اشار على العبادي بترك جانب الإصلاحات والتفرغ للجانب العسكري؟
ام انه توجه مجبرا على ذلك الطريق بعد وصوله الى قناعة بعدم جدوائية السير للنهاية بهذا الطريق دون حصول نتائج تذكر.
وبعيدا عمن نصح او من اشار فإننا نرى أسباب هذا التبدل منضوية في نقاط أهمها:
1- وصول العبادي الى قناعة بممانعة الكتل السياسية لأي مشروع للمساس بمصالحها ورفضها التغيير الذي يطال مناصبها بحجة الاستحقاق الانتخابي.
2- ان طريق الاصلاحات لابد ان يحظى بدعم وموافقة اقليمية ودولية وهذا ما لم يحصل عليه اتفاق لحد الان على اقل تقدير من جانب بعض الدول الاقليمية كونه قد يطيح ببعض صقورها في العلمية السياسية.
3- ان عملية الاصلاح تتطلب تغييرا جذريا في بنية القضاء وبعض المواد الدستورية وهذا غير ممكن انجازه في الوقت الحالي على اقل تقدير في ظل تشظي سياسي وخلافات تصل الى حد الصدام في داخل الطائفة والكتلة السياسية الواحدة.
4- اتضح للسيد العبادي ان اغلب القرارات التي اتخذها في موضوع الغاء مناصب ودمج اخرى هي قرارات غير دستورية او غير فعالة من جانب التقنين المالي، مما قد يضع نفسه في دوامة الخلل الإداري والقانوني.
5- تراجع وهج الدافع الشعبي والسياسي للمشروع ووجود عناصر الدولة العميقة المسيطرة على مقاليد مهمة في مفاصل الدولة قد تربك الوضع في حال تعرض مصالحها للخطر، مما قد يفتح جبهة اخرى في الوقت الحالي غير جبهة تنظيم داعش.
6- خوف العبادي من نشوب صراع شيعي- شيعي في وقت احوج مايكون به لوجود هدوء في هذا الجانب في هذه الاوقات.
هذا ما نراه من اهم الأسباب التي جعلت السيد رئيس الحكومة العراقية يتراجع بشكل هادئ عن مشروعه الاصلاحي وشعاراته التي اطلقها في بداية ترأسه للحكومة في ايلول عام 2014 وبدأ بها في منتصف عام 2015، ورغم نفي المتحدث الرسمي لرئيس الحكومة بتراجع السيد العبادي عن مشروعه حيث ذكر الدكتور سعد الحديثي في تصريح (ان رئيس الوزراء حيدر العبادي عندما يتحدث عن صعوبة طريقة الاصلاحات لا يقصد انه يتنصل او يتراجع عن هذه الاصلاحات وانما يريد ارسال رسالتين الاولى للرأي العام والمواطن بانه لن يتراجع عن طريق اختاره يعتقد انه الصواب والوسيلة الوحيدة لإعادة بناء الدولة العراقية على اسس سليمة توفر الحياة الكريمة للمواطن وترتقي بمستوى الاداء وبنفس الوقت تضرب الفساد والمفسدين وتعالج الاقتصاد العراقي بطريقة علمية حديثة).... وأضاف ان (الرسالة الاخرى فهي للأطراف والجهات التي تسعى او تحاول عرقلة منهج الاصلاح وتضع العقبات بطريق رئيس الوزراء في هذا الاتجاه، لكنه لن يتراجع وهو ماض قدما به مهما كلفه هذا الامر).
ورغم هذه التصريحات ونفي المتحدث الرسمي لرئيس الحكومة للتنصل عن مشروع الاصلاحات فان الواقع يتحدث عن شيء اخر، فالرجل وعلى مايبدو ضاق ذراعا بتصلب وتمسك الكتل السياسية بمناصبها وصلت الى حد التهديد بمقاطعة العملية السياسية بما فيها كتلته، والإشارات التي أطلقتها المرجعية الدينية في هذا الاتجاه بأسفها لعدم الوصول الى نتائج فعلية في جانب الاصلاحات بل واليأس ممن في السلطة من اجرائها على حد تعبير خطيبي جمعة الصحن الحسيني الشريف في خطبهم الاخيرة.
ان التراجع عن مكافحة الفساد المستشر في اغلب مفاصل الدولة ينذر بعواقب وخيمة لا يمكن لأحد تكهن مسار احداثها، فالمشهد العراقي مرشح للتصعيد بشكل كبير في حال انتهاء المعركة مع داعش، او حدوث فاجعة متوقعة في منطقة ما كحادثة الكرادة.
وعليه فاننا نرى:
1- ان على السيد العبادي إن لا يعول كثيرا على التحجج بالوضع الأمني للتراجع عن الاصلاحات فلا فائدة من تحرير ارض سيطر عليها تنظيم ارهابي نتيجة فساد حكومي دون معالجة المسبب، فقد تعود الامور الى بدايتها لان المسبب موجود وهو الفاسد والمفسد.
2- لابد للسيد العبادي من اتخاذ قرار واضح وايجاد كتلة سياسية في البرلمان العراقي والتحالف معها في تمرير الاصلاحات، وعدم التردد خوفا من اعتراضات بعض الصقور في كتلته او الكتل الاخرى، لان تردده سيذهب بالفرصة وعند فشل حكومته او الوصول الى طريق مسدود فان الجميع سيحمله المسؤولية ويتنصلون عنه بما فيهم اعضاء حزبه.
3- البدء بتغيير أعضاء مفوضية الانتخابات والدعوة الى تشكيل اخرى ضمن استقلالية فعلية وبمراقبة دولية للانتخابات القادمة لضمان العدالة وعدم استغلال المناصب الحكومية والمال السياسي، والعمل لتكوين بداية صحيحة للعملية السياسية قد تنتج شخصيات تمثل الراي العام تمثيلا صحيحا وضمن قانون انتخابات عادل.
4- لابد من اعادة الثقة بالقضاء العراق بمنحه حصانه حقيقية وابعاده عن المزاج السياسي وتركه يتخذ القرار الشجاع في محاسبة رؤوس الفساد لا صغار السراق فقط.
ان المستقبل قد ينبأ بتصاعد التظاهرات، وقد تنفلت الى ثورة لن يستطيع أحد السيطرة عليها حتى من دعا لها اليوم، وعندها لن يكون هنالك حديث عن اي سلمية.
ان محاولة تسطيح التفكير العراقي وإعادة رسمه في صورة التخندق الطائفي والقومي للمحافظة على مكاسب سياسية لشخصيات وأحزاب متنفذة، يقابلها تراجع وخراب انساني وعمراني للبلد لن يفلح هذه المرة بعد ان اكتشف اغلب العراقيين ان هذ اللعبة قد أردتهم جميعا في مستنقع الفقر ودمار البلد، ولذلك فان من اشار على العبادي بتغير الأولويات وتركه او تأجيله للإصلاحات فانه اما اخطأ خطأ فادحا او انه راعى مصالحه الشخصية والحزبية قبل مصلحة البلاد، وان ذلك سيسير بالبلاد الى ثورة ستأتي على الأخضر واليابس ان لم يكن عاجلا فبلاشك سيكون آجلا ولكنها ستأتي في نهاية المطاف وسيكون السيد العبادي اول ضحايا هذا الخطأ القاتل.
* مركز المستقبل للدراسات الستراتيجية
http://mcsr.net

  

عدنان الصالحي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/08/14



كتابة تعليق لموضوع : العبادي.. لماذا تبدلت الأولويات؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق الجمعية المحسنية في دمشق ، على الطبعات المحرّفة لرسالة التنزيه للسيد محسن الأمين الأدلة والأسباب - للكاتب الشيخ محمّد الحسّون : السلام عليكم شيخنا الجليل بارك الله بجهودكم الرجاء التواصل معنا للبحث في إحياء تراث العلامة السيد محسن الأمين طيب الله ثراه

 
علّق علي العلي ، على بيان النصيحة - للكاتب د . ليث شبر : ايها الكاتب الم تلاحظ من ان المظاهرات تعم العراق وخاصة الفرات الاوسط والجنوب اليس انتم وانت واحد منهم تتباكون عقوداً على الظلم من قبل المستعمر البريطاني بعدم اعطائكم الحكم؟ الان وبعد 17 عام تأتي متساءلاً عن من يمثلهم؟ اليس من اتيتم بعد 2003 كلكم تدعون انكم ممثلين عنهم؟ كفى نفاق وارجع الى مكانكم من اين اتيتم والا تبعون مزطنيات هنا وهنا وخاصة هذا الموقع ذو ذيل طويل الاتي من شرق العراق

 
علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : الشيخ احمد الدر العاملي
صفحة الكاتب :
  الشيخ احمد الدر العاملي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 النائب الحكيم : فليطمئن جمهورنا بأن شعاراتنا هي محض قيم ومبادئ ومصالح ناخبينا من خلال رؤيتنا المستقلة التي نعلنها ونلتزم بها التزاما تاما  : مكتب د عبد الهادي الحكيم

 افتتاح النشاط الاعلامي للعتبة الحسينية في السفارة العراقية بباريس

 الدولة .... والأمام علي بين أزمة التعليم والقانون .  : ثائر الربيعي

 فؤاد لست معصوم..!  : علي الغراوي

 البيت الثقافي في نينوى ينال شهادة إعداد المدربين  : اعلام وزارة الثقافة

 التخطيط تعقد اجتماعا مشتركا بين خلية متابعة نتائج التقرير الوطني لتحقيق أهداف التنمية المستدامة  : اعلام وزارة التخطيط

 الاعلام الامني يعلن القبض 6 مطلوبين بأيسر الموصل  : وزارة الداخلية العراقية

 ​وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة تعلن تنفيذ (70%) من خطتها الخدمية في محافظة البصرة للعام الجاري  : وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية

 لماذا يفشل الزواج ...؟  : ابراهيم القعير

  مملكة الدماء  : صفاء ابراهيم

 الحمود: ما قبل تحرير الموصل ليس كما بعدها  : اعلام وزارة الثقافة

 كلام الموتى  : حيدر الحد راوي

 كل مايو بتقول ... يارب  : محمد نبيه إسماعيل

  كلية الفنون الجميلة/ جامعة بغداد تطور وزهو دائم  : زهير الفتلاوي

 من قتل الإمام الحسين عليه السلام؟! ومن قاتل معه؟ حقائق مُغيّبَة تكشف الهوية العقائدية والجغرافية للفريقين ( 5 )  : جسام محمد السعيدي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net