صفحة الكاتب : عبد الحسين بريسم

الشاعر اوات حسن امين ارى الأشياء بنظرة مختلفة وبعيدة عن سائد
عبد الحسين بريسم
 النص الجيد يحمل جواز سفره وتأشيرة دخوله لقلوب القرّاء .
 
حاوره عبدالحسين بريسم
 
عرفته قبل اكثر من عقد من الزمن هناك في السلمانيه ذلك الشاعر الذي يعشق الشعر والاصدقاء والسليمانية يكتب الشعر بلغتين الكردية والعربية ولديه حضور فاعل في المشهدين تراه يوزع الابتسامة والشعر على محبيه شاعر ومترجم ويكتب ايضا للاطفال واصدر العديد من المنجزات منها ديوان ( الامتزاج -١٩٩٢)
ديوان( الفصول الانقطاع-١٩٩٧)
ديوان (المويجات-١٩٩٩)
ديوان( معطرة بأنفاسك -٢٠٠٠)ـ ترجم دواوين (كاظم السماوي ود- خزعل الماجدي ود- محمد حسين آل ياسين وأمل الجبوري واسكندر حبش) الى الكردية . 
 
شاعر ومترجم وصحفي يكتب منذ الثمانينات من القرن الماضي وينشر في الصحف والمجلات كردية وعربية داخل وخارج كردستان .   له عشرين كتاب مطبوع موزع بين دواوين شعرية ومسرحيات شعرية و دواوين مترجمة وكتب لأطفال وأنطولوجيات شعرية ولقاءات صحفية  عن كل ذلك كان   هذا الحوار معه 
 
-قبل البداية لابد ان نحاورك عن – البدايات ومن اخذك الى محرقة الشعر
----
لا أكتمك سرا .. إذا قلت منذ الطفولة وانا احس بنفسي باني ميال الأدب ومنذ فتحت عيني على هذه الحياة ، ارى الأشياء بنظرة مختلفة وبعيدة عن سائد الأشياء .. وهذا جعلني منذ الصغر في مرحلة الابتدائية بأن يكون لي قدرة على التعبير في شرح مكامن الأشياء وان ابصر الكتل وماورائها ، طبعا في اول الامر ليس بالعمق المطلوب ولكن  رويدا رويدا كبرت هذه الموهبة وفي بادي ء الامر احست بقدرتي الشفهية على التعبير وبعدها نمت عندي قدرة الكتابة ، وأتذكر اول محاولاتي الشعرية في نهاية السبعينات وكنت طالبا في المرحلة الخامس الابتدائي .. فكتبت قصيدة نوعا ما بسيطة ولكن استحسنت رأي أساتذتي آنذاك وكانت تحت عنوان ( الطالب) قصيدة للأطفال وقرأتها في تجمع طلاب مدرستي ليوم الخميس .. وهذا كانت البداية .
 
 -    هناك علاقة كبيرة نجدها مع المكان في اشتغالات الشاعر  اوات كيف تقراء هذا وماذا يعني المكان لذيك
 
 
-----
 
انا مسكون بالمكان منذ بداياتي الشعرية وهذا واضح وجلي في تجربتي التى قاربت ٣٦ سنة .
وحتى في سفراتي الكثيرة والبلدان التي زرتها يسكنني المكان وتحتويني بالصورة التي كلما حل ركابي في آية  أرض يكون لها موقع على خريطة تجربتي . وأن داخل أعمالي الشعرية والنثرية والتي كتبتها بالكوردية او العربية .. تجد محطات كثيرة وانا توقفت عنها وو صفتها بجمالها وقبحها بأناسها وجمال نسائها ومناظرها الخلابة ... فقد سكنني المكان وانا عشت تفاصيلها الدقيقة .
 
 -    السليمانية  المدينة اخذت  منك واعطتك  – ماذا تقول في ذلك
 
 
.....
سليمانية مدينتي وجنتي المعهودة .. وأرض مولدي ومكان انطلاقتي الادبية ، عشت صغري فيها وكملت مراحل دراستي فيها لغاية انتقالي الى المرحلة الجامعية .
وإنها بالنسبة لي كتاب مفتوح وحضن دافيء  ومنبع ثقافي ... بجمالها وطيبة اَهلها وكرمهم وعدم انغلاقها على الغرباء .. فهي بحق مدينة ناشنال كوردية وانتر ناشنال  للزائرين .
وعلاقتي بها .. علاقة طفل بأمها. فكلما اسافر وابتعد عنها بمجرد ان أوصل البلد التى سافرت لها يبداء حنيني لها وكتبت اكثر من قصيدة في مديحها . 
 -    انت تكتب الشعر بالعربية والكردية    وكيف يحصل ذلك
 
 
... لأجادتي اللغتين ، كتبت بالكوردية والعربية ... وكذالك لمعرفتي بأن قراء لغة الضاد اكثر عددا و تلمست انتشارا اكثر في المساحتين ، ولكن دون اغفالي لغتي الأصلية فأنا في الأساس شاعر كوردي ولي جمهوري  ومتابعي وقد نمت هذه العلاقة لأنشغالاتي الطويلة في مجال الأدب الكوردي .. وحتى هذا انعكست على نتاجاتي ، فمن خلال ٢٨ كتاب مطبوع لي وزعت بين الشعر والترجمة والمسرحية الشعرية وكتب أطفال قصائد وقصص وأنطلوجيا شعرية ،حصتي باللغة الكوردية ٢٠ مطبوع والبقية ٨ ثمانية ، كتبتها لو ترجمتها الى الغربية . وهذا خدمني مثلما خدمت مثقفين غيري من خلال ترجمتي لأعمالهم الى العربية او بالعكس .
 
 -     كيف تولد الفصيدة لديك وماهي طقوس الكتابة عندك
 
 
..... 
القصيدة وليد لحضتها ، فليس لي وقت معين لكتابة قصيدة . ولكن هناك مخاض  تبداء قبل البدء بكتابتها وفور انتهائي من عملية الولادة .. احس بنوع من  الحنين الى الرجوع الى منابعي الأصلية ... طفولتي ... محلتي ... اصدقائي القدامى .. وهكذا .
 
 -     تعمل العلاقات الشخصية على بناء الشهرة الشعرية كيف تقراء هكذا طرح في المشهد الشعري العراقي
 
....
هذا السؤال ، خارج سياق الأسئلة السابقة ولكن يخدم متن النص الشعري ... لذا يثيرني بان أجاوبه ، نعم العلاقات الشخصية تلعب دورا كبيرا وفاعلا في  تجمع القرّاء حول شاعر معين ولكن لايكون سبيلا الى وصول القرّاء آلى فهم النص ، بمعنى آخر الشاعر الخلاق يوصل فكرته حتى لو يكن قرأة متأخر .. مثلا لم نكن في زمن رامبو نحن ... ولم يكن يعرف إيجاد فن العلاقات العامة ، لان طرق التوصيل الحالية لم  تكن متوفرة ...،ها قد وصل وشق طريقه الى قلوبنا .
فالنص الجيد يحمل جواز سفره وتأشيرة دخوله لقلوب القرّاء .
 -     هل من جيل جديد في الشعرية الكردية يولد الان
 
.....
حسب أعتقادي  الشخصي ... تضائل الاهتمام بالشعر وتوجهت أنظار الشباب الى كتابة نصوص سردية من الرواية والقصة والاقصوصة، وهذا مرجوع الى أسباب كثيرة منها انعكاس حركة الترجمة الى اللغة الكوردية والتى جلت اهتمامها  الى ترجمة روايات وسرديات عالمية الى لغتنا  فذهبت الأنظار سوق صناعة الكتب والترويج لها الى هذا المضمار ... ولكن هناك ايضا مهتمين بكتابة الشعرية ومخلصين لهذا الفن الراقي والأزلي . نعم ايضا هناك كثرة ايضا يكتبون القصيدة ويكونون نوات جيل شعري مستقبلي .
 -     من هم الشعراء الذين تجد فيهم اخلاصا ومنجزا شعريا في  كردستان بالاخص وفي العراق بالاعم
 
........
هناك ثلاثة انواع من الشعراء في كوردستان ... أولا : شعراء مهمين وجيدين وأخذوا حصتهم من الشهرة وانتشروا ولهم جمهورهم الخاص ومتابعيهم . ثانيا: شعراء جيدين ولكن لم تلتفت الاعلام الى منجزهم .. ولم يأخذو فرصتهم في الانتشار وهذا ما جعلني بان اصدر إنطلوجيا شعري لهم ولمنجزهم لكي يلتفت النقد والقراء لهذا ألكم الجيد من الابداع الهامشي ولكن مهم . ثالثا : شعراء يكتبون وينشرون .. ولكن ضمن سياق السائد ، فيكون دورهم وتأثيرهم كساحبة صيف .. ولا يمثلون مرحلة معينة ونوعية من الشعرية الكوردية .
وحسب رأي الشخصي ، ينعكس هذا على المشهد الشعري العراقي ايضا ... ولا أتطرق الى ذكر الأسماء لوضوح المشهد دون ذكر آيه شخصية للمتتبع الجدي .
 -     ماذا اردت ان تقول في لا ياتي احد بعد مجئ النهاية 
 
 
.......
ديواني ( لايأتي أحد بعد مجيء النهاية ) وليدة قصيدة معينة عندما كنت راقدا في مستشفى إنعاش القلب لغرض إجراء فحص قسطرة ،وفي لحظة معينة أحسست بأحساس غريب جعلني أنتظر لا أحد لكوني منظر أجراء هذه التجربة المعقدة برأي .. وكونت لبناة الأولي لقصيدتي ..وسميتها ( لايأتي أحد بعد مجيء النهاية ) وبعدها كتبته في مرحلة لاحقة .  وسميت ديواني بها تخليدا للحظة وللشاعرية الجملة ... ألا تتفق معي ....؟! .
 
 -    هل  لديك خصوما في المشهد الشعري العراقي وخاصة في  السليمانية 
 
......
لا أعتقد ... فمحبتي للجميع ، هذا حسب رأي ، أما أختلاف ووجهات النظر واردة ... ومادام أنا مؤمن برأي ورأي الاخر ، والحوار .. فلا أعتقد هناك مساحة من الحقد في تكويني الشعري والشخصي .
 
 -     ماذا تريد من الشعر
 
 
......
الشعر سلواى ومدينتي الفاضلة ومكملة لتكويني الكينوني ، توازن مايدور في هذا الارض من خرق على الجمال و نوع من ممارسة حريتي الذاتية وكتابة مشاعري اتجاه الآخرين .
 -    ماذا تريد من الاخر
 
 
......
أنا كائن أجتماعي ... فالأخر مرآتي و  ونيسي  بهم تكتمل لوحتي وبدونهم لا أطيق هذه الحياة .

 

  

عبد الحسين بريسم
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/08/15



كتابة تعليق لموضوع : الشاعر اوات حسن امين ارى الأشياء بنظرة مختلفة وبعيدة عن سائد
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مصطفى كيال ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم ورحمة الله شيخنا الكريم؛ اذا امكن ان يرسل فضلكم لي صور تلك المجموعه اكون منونا لفضلكم؛ اذا كانت التوراه القديمه بالعبريه فقد يمكنني ايضا ترجمة نصها.. الا انني افترض ان تكون بالعبريه القديمه .. وترجمتها لبيت سهله.. دمتم في امان الله

 
علّق Alaa ، على مَدارجُ السّالكين مِنَ الإيمان الى اليَقين - للكاتب د . اكرم جلال : احسنت النشر دكتور زدنا

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : بارك الله فيك أستاذي العزيز .. لي الشرف بالاستفادة من مكتبتكم العامرة وسأكون ممتنا غاية الامتنان لكم وأكيد أنك لن تقصر. اسمح لي أن أوصيك بهذه المخطوطات لأن مثل هذه النفائس تحتاج إلى اعتناء خاص جدا بالأخص مخطوطة التوراة التي تتربص بها عيون الاسرائيلين كما تربصت بغيرها من نفائس بلادنا وتعلم جيدا أن عددا من الآثار المسلوبة من المتحف العراقي قد آلت إليهم ومؤخرا جاهروا بأنهم يسعون إلى الاستيلاء على مخطوطات عثر عليها في احدى كهوف افغانستان بعد أن استولوا على بعضها ولا أعلم إذا ما كانوا قد حازوها كلها أم لا. أعلم أنكم أحرص مني على هذه الآثار وأنكم لا تحتاجون توصية بهذا الشأن لكن خوفي على مثل هذه النفائس يثير القلق فيّ. هذا حالي وأنا مجرد شخص يسمع عنها من بعيد فكيف بك وأنت تمتلكها .. أعانك الله على حمل هذه الأمانة. بالنسبة لمخطوط الرازي فهذا العمل يبدو غير مألوف لي لكن هناك مخطوط في نفس الموضوع تقريبا موجود في المكتبة الوطنية في طهران فربما يكون متمما لهذا العمل ولو أمكن لي الاطلاع عليه فربما استطيع أن افيدك المزيد عنه .. أنا حاليا مقيم في الأردن ولو يمكننا التواصل فهذا ايميلي الشخصي : qais.qudah@gmail.com

 
علّق زائر ، على إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام - للكاتب محسن الكاظمي : الدال مال النائلي تعني دلالة احسنت بفضح هذه الشرذمة

 
علّق عشتار القاضي ، على المرجعية الدينية والاقلام الخبيثة  - للكاتب فطرس الموسوي : قرأت المقال جيدا اشكرك جدا فهو تضمن حقيقة مهمة جدا الا وهي ان السيد الاعلى يعتبر نجله خادما للعراقيين بل وللامة ويتطلع منه الى المزيد من العمل للانسانية .. وهذا فعلا رأي سماحته .. وانا مع كل من يتطابق مع هذا الفكر والنهج الانساني وان كان يمينه كاذبا كما تدعي حضرتك لكنني على يقين بانه صادق لانه يتفق تماما مع رأي السماحة ولايمكن ان تساوي بين الظلمة والنور كما تطلعت حضرتك في مقالك ولايمكن لنا اسقاط مافي قلوبنا على افكار ورأي المرجع في الاخرين فهو أب للجميع . ودمت

 
علّق زائر ، على فوضى السلاح متى تنتهي ؟ - للكاتب اسعد عبدالله عبدعلي : المرجعية الدينية العليا في النجف دعت ومنذ اول يوم للفتوى المباركة بان يكون السلاح بيد الدولة وعلى كافة المتطوعين الانخراط ضمن تشكيلات الجيش ... اعتقد اخي الكاتب لم تبحث جيدا ف الحلول التي اضفتها ..

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكراً جزيلاً للكاتب ونتمنى المزيد

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكر جزيل للكاتب ونتمى المزيد لينيرنا اكثر في كتابات اكثر شكراً مرة اخرى

 
علّق مصطفى الهادي ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم اخي العزيز قيس حياكم الله . هذا المخطوط هو ضمن مجموعة مخطوطات توجد عندي مثل ألفية ابن مالك الاصلية ، والتوراة القديمة مكتوبة على البردي ومغلفة برق الغزال والخشب واقفالها من نحاس ، ومخطوطات أخرى نشرتها تباعا على صفحتي في الفيس بوك للتعريف بها . وقد حصلت عليها قبل اكثر من نصف قرن وهي مصانة واحافظ عليها بصورة جيدة . وهي في العراق ، ولكن انا مقيم في اوربا . انت في اي بلد ؟ فإذا كنت قريبا سوف اتصل بكم لتصوير المخطوط إن رغبتم بذلك . تحياتي

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : استاذ مصطفى الهادي .. شكرا جزيلا لك لتعريفنا على هذا المخطوط المهم فقط للتنبيه فاسهام الرازي في مجال الكيمياء يعتبر مساهمة مميزة وقد درس العالم الالماني الجوانب العلمية في كيمياء الرازي في بحث مهم في مطلع القرن العشرين بين فيه ريادته في هذا المجال وللأسف أن هذا الجانب من تراث الرازي لم ينل الباحثين لهذا فأنا أحييك على هذه الإفادة المهمة ولكن لو أمكن أن ترشدنا إلى مكان هذا المخطوط سأكون شاكراً لك لأني أعمل على دراسة عن كيمياء الرازي وبين يدي بعض المخطوطات الجديدة والتي أرجو أن أضيف إليها هذا المخطوط.

 
علّق حكمت العميدي ، على هيئة الحج تعلن تخفيض كلفة الحج للفائزين بقرعة العام الحالي - للكاتب الهيئة العليا للحج والعمرة : الله لا يوفقهم بحق الحسين عليه السلام

 
علّق حسين الأسد ، على سفيرُ إسبانيا في العراق من كربلاء : إنّ للمرجعيّة الدينيّة العُليا دوراً رياديّاً كبيراً في حفظ وحدة العراق وشعبه : حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة لحفظ البلد من شرر الأعداء

 
علّق Diana saleem ، على العرض العشوائي  للجرائم على الفضائيات تشجيع على ارتكابها  - للكاتب احمد محمد العبادي : بالفعل اني اسمع حاليا هوايه ناس متعاطفين ويه المراه الي قتلت زوجها واخذت سيلفي ويا. هوايه يكولون خطيه حلوه محد يكول هاي جريمه وبيها قتل ويخلون العالم مشاعرهم تحكم وغيرها من القصص الي يخلون العالم مشاعرهم تدخل بالحكم مو الحكم السماوي عاشت ايذك استاذ لفته رائعه جدا

 
علّق مصطفى الهادي ، على للقران رجاله ... الى الكيالي والطائي - للكاتب سامي جواد كاظم : منصور كيالي ينسب الظلم إلى الله . https://www.kitabat.info/subject.php?id=69447

 
علّق منير حجازي ، على سليم الحسني .. واجهة صفراء لمشروع قذر! - للكاتب نجاح بيعي : عدما يشعر حزب معين بالخطر من جهة أخرى يأمر بعض سوقته ممن لا حياء له بأن يخرج من الحزب فيكون مستقلا وبعد فترة يشن الحزب هجومه على هذه الجهة او تلك متسعينا بالمسوخ التي انسلخت من حزبه تمويها وخداعا ليتسنى لها النقد والجريح والتسقيط من دون توجيه اتهام لحزب او جهة معينة ، وهكذا نرى كثرة الانشقاقات في الحزب الواحد او خروج شخصيات معروفة من حزب معين . كل ذلك للتمويه والخداع . وسليم الحسني او سقيم الحسني نموذج لخداع حزب الدعوة مع الاسف حيث انسلخ بامر منهم لكي يتفرغ لطعن المرجعية التي وقفت بحزم ضد فسادهم . ولكن الاقلام الشريفة والعقول الواعية لا تنطلي عليها امثال هذه التفاهات..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . عبد الباقي خلف علي
صفحة الكاتب :
  د . عبد الباقي خلف علي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 وزارة الشباب والرياضة : محكمة النجف الاشرف ترد الدعوة المقدمة من بلدية المحافظة بشان ملكية مسبح الشهيد عبد الزهرة  : اعلام وزارة الثقافة

 حوار عابر مع برلماني  : عبد الحمزة الخزاعي

 ندوه حول الإسعافات الأولية في ثقافي العزيزية  : اعلام وزارة الثقافة

 جامعة الكوفة تبرم خمسة اتفاقيات تعاون مع الجامعات الامريكية  : صبري الناصري

 النفط يتراجع 1% بينما تدرس واشنطن إعفاءات من عقوبات إيران

 قراءة في رواية عايش ميت للتونسية خيرية بوبطان  : د . اسامة محمد صادق

 المباشرة بتجهيز العوائل النازحة بمادة الرز المستورد ضمن الحصة التموينية  : اعلام وزارة التجارة

 شباب البصرة يقيم ندوة عن مفهوم الانتظار  : المشروع الثقافي لشباب العراق

 شكري ومفوض الجوار الأوروبي يبحثان ترتيبات القمة العربية الأوروبية

 شيوخ المسلمين وكأس العالم لكرة القدم  : صباح ابراهيم

 البنك المركزي العراقي.. جزيرة منعزلة  : د . عبد الحسين العنبكي

 مقتل إمام وخطيب مسجد جنوب الموصل بهجوم مسلح

 مفوضية الانتخابات تشارك في مؤتمر الخطة الوطنية لتفعيل قرار مجلس الامن الخاص بالمرأة والامن والسلام  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 أنصار ثورة 14 فبراير يرفضون الوصاية والتدخلات الأمريكية السعودية على الثورة ومستقبل الإصلاح السياسي في البحرين  : انصار ثورة 14 فبراير في البحرين

 محافظ ميسان يستقبل مستشار رئيس الجمهورية الايرانية ورئيس لجنة العلاقات الاقتصادية المشتركة والوفد المرافق له  : اعلام محافظ ميسان

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net