صفحة الكاتب : د . حميد حسون بجية

الإعجاز الطبي في القرآن: دراسة نقدية تحليلية
د . حميد حسون بجية

قراءة في كتاب

اسم الكتاب: الإعجاز الطبي في القرآن: دراسة نقدية تحليلية

اسم المؤلف: مريم شمس| بكالوريوس في علوم الحياة(بايولوجيا)-ماجستير علوم قرآنية

الطبعة الأولى-2005

دار الهادي للطباعة والنشر والتوزيع

تعريب: زهراء يكانة

(ملاحظة: فيما يلي سرد لمواضيع الكتاب الغرض منه متابعة القارئ لما يرد فيه أولا والتعرف على التدرج الذي قدمت به الكاتبة كتابها.)

يتألف الكتاب من ثلاثة أبواب:

الباب الأول: الأبحاث العامة في تحليل الإعجاز القرآني

   ويتكون من ثلاثة فصول: 

الفصل الأول: تعريف الإعجاز ويشتمل على المواضيع التالية: المفهوم اللغوي والمفهوم الاصطلاحي وخصائص الإعجاز واثبات إعجاز القرآن والتحدي وأشكال التحدي وآفاق التحدي.

الفصل الثاني: أوجه إعجاز القرآن ويشتمل على المواضيع التالية: فصاحة القرآن وبلاغته وأسلوب القرآن وسياقه ونزول العلوم القرآنية على شخص أمي وحقائق القرآن وقوانينه ليست عرضة للاختلال والأسلوب الاستدلالي والبرهان السديد للقرآن والأخبار الغيبية وتناسق التعبير القرآني وانسجام الآيات وإيجاد النهضة الاجتماعية والصرفة والقرآن وأسرار الكون.

الفصل الثالث: الإعجاز العلمي للقرآن ويشتمل على المواضيع التالية: الإعجاز العلمي ودوره في العصر الحديث والتفسير العلمي والتزاماته وتاريخ التفسير العلمي والمجتمع الإسلامي والتفسير العلمي من وجهة نظر المؤيدين والمعارضين والرأي الوسط.

الباب الثاني: تحليل نظرية الإعجاز الطبي في القرآن ويتكون من ثلاثة فصول

الفصل الأول: دور الإشارات القرآنية ذات الصلة في تقدم العلوم الطبية لدى المسلمين

الفصل الثاني: الارتباط التاريخي بين التفسير العلمي والإعجاز الطبي ويشتمل على المواضيع التالية: تحليل آراء أشهر مؤيدي التفسير العلمي القدماء وتحليل آراء أشهر مؤيدي التفسير العلمي في العصر الحديث ومؤيدو التفسير العلمي من الشخصيات الإيرانية المعاصرة وآراء أشهر معارضي التفسير العلمي بين القدماء وآراء أشهر مناهضي التفسير العلمي في العصر الحديث.

الفصل الثالث: مقومات الإعجاز الطبي في القرآن ويشتمل على المواضيع التالية: العلاج القرآني من وجهة نظر المفسرين ومظاهر الإعجاز الطبي في القرآن بمفهومه العلاجي ونشاطات تحقيقية وإعلامية حول الإعجاز الطبي في القرآن بمفهومه العلاجي ومفهوم الإعجاز الطبي في بحث هذا الكتاب ومؤلفات في الإعجاز الطبي للقرآن بهذا المفهوم.

الباب الثالث: نظرة تحليلية نقدية لنظرية الإعجاز الطبي

الفصل الأول: إشارات قرآنية حول فيزيولوجية جسم الإنسان وفيه المواضيع التالية: القرآن الكريم وسر بصمات الأصابع وغزو الفضاء وأصحاب الكهف والشمس وقرحة السرير وتقليب المريض في الفراش ومن دواعي هدوء الكهف والحروق والشعور بالألم والمحيض في القرآن.

الفصل الثاني: علم الجنين الطبي وانسجامه مع الطب القرآني ويشتمل على المواضيع التالية: مراحل تخلق الإنسان ومفهوم الماء في القرآن والتقدير الإلهي للإنسان بعد خلقه من نطفة والصلب والترائب ومرحلة تخلق الإنسان من النطفة المخصبة والقرار المكين ومرحلة تخلق الإنسان من العلق والظلمات الثلاث ومراحل تخلق الإنسان (المضغة في القرآن) ومرحلة تكوين العظام ونمو اللحم ومرحلة خلق الروح .

وهنالك مسرد بمصادر الكتاب باللغات العربية والفارسية والانكليزية. 

  ومن نقاط القوة في الكتاب هو كون الكاتبة متخصصة في البايولوجي وكذلك في العلوم القرآنية، مما يؤهلها للخوض في مثل هذا الموضوع.

    ومن نقاط القوة الأخرى فيه التدرج الذي استخدمته الكاتبة وهو ضروري جدا قبل التعرف على المعاجز الطبية في القرآن الكريم. فهي تبدأ بتعريف الإعجاز لغويا واصطلاحيا وتكرار ذلك مع المعجزة ثم تعول على خصائص الإعجاز ثم إثبات إعجاز القرآن وتحديه وأوجه إعجازه قبل أن تتناول الإعجاز العلمي فيه والتفسير العلمي والمؤيدين والمعارضين له ثم سلوك الرأي الوسط. ثم أنها تقود القارئ إلى موضوع الكتاب: الإعجاز الطبي. وهنا تشبع الموضوع نقاشا وتوثيقا لمختلف الآراء من قدماء ومعاصرين بين مؤيدين للتفسير العلمي(والطبي بالذات) ومعارضين له، ذاكرة كثير من المؤلفات في ذلك. 

  ومن نقاط القوة الأخرى في الكتاب أن الكاتبة تتخذ من النظرية المعتدلة منهجا لها: أي (لا إفراط ولا تفريط، فلم يهدف القرآن من بيان الحقائق العلمية-ومنها الطبية- إلى إيضاح هذه الحقائق بل إلى تحقيق هدف أسمى هو الإعلان عن حقيقة الإلوهية فيعرض حقائق عالم الخلق بشكل عابر طلبا لموعظة العباد واتعاظهم)، كما تشير الكاتبة في فصلها الأخير(الاستنتاج). 

    بعدها تبدأ بتناول المواضيع الطبية الإعجازية القرآنية المختلفة الواردة في القرآن الكريم.  

أما الإشارات القرآنية التي تتناولها المؤلفة فهي تعد على الأصابع: بصمة الأصابع وغزو الفضاء وأصحاب الكهف والحروق والشعور بالألم والمحيض وعلم الجنين. لكنها تغني كل موضوع بالبحث والتمحيص من خلال إخضاعه للمنهجية التي اتبعتها في الكتاب. وسنختار موضوع أصحاب الكهف من بينها.     

وتأخذ المؤلفة الآيتين 17 و18 من سورة الكهف المباركة. ففي الآية 17 تصف الآية الكريمة البيئة التي استقر فيها أصحاب الكهف إذ كانت الشمس تعدل وتنحرف عن جانبهم الأيمن عند الشروق وتبتعد عنهم عند الغروب إلى اليسار. وتوفر لهم في الكهف أشعة الشمس والهواء من ثغرة دون أن تلفحهم الشمس مباشرة لا عند شروقها ولا عند غروبها. وتشير المؤلفة إلى المفسر ناصر مكارم شيرازي الذي يقول إن الثغرة كانت إلى جهة الشمال، ولو أنهم تعرضوا للشمس مباشرة لتعرضت أجسامهم للتلف والإنتان. فالأشعة كانت تدخل بمقدار كاف. ومما يؤكد صحة هذا التفسير أن كلمة (تزاور)  تعني فيما تعنيه (الميلان): أي أن الشمس كانت تمر من يمين الغار. كما أن كلمة (تقرض) التي تعني (القطع) تدل على معنى (التكليف): أي أن الشمس مكلفة بذلك التزاور. وبما أن الفجوة باتجاه الشمال، فان النسيم اللطيف والمعتدل ينساب بسهولة إلى داخل الغار مالئا جميع أركانه. 

   وتقدم المؤلفة تفصيلا علميا لفيزيولوجية النوم. وتقسم النوم إلى قسمين: النوم مع انعدام تحرك العين السريع(No Rapid Movement: NREM  ) والنوم مع تحرك العين السريع(Rapid Eye Movement: REM). ثم تقدم الخصائص الأساسية لكلا النمطين. بعد ذلك تقدم آثار التعرض لأشعة الشمس المباشرة من فوائد وأضرار. وأخيرا تناقش آثار تعرض العين إلى الضوء طويلا. 

  وتتوصل من كل ذلك إلى أن الله حفظ أصحاب الكهف بتهيئة الظروف اللازمة. 

   وتتوصل الكاتبة إلى أن تكليف الشمس بمثل هذه الحركة (لا يعتبر بحد ذاته إعجازا طبيا)، لكن الإشارة (إلى مثل هذا الموضوع العلمي والناس في جهل منه) هو الإعجاز. 

  ثم تعرج الكاتبة على تقليب أجسامهم وذلك للحيلولة دون تركز الدم في مكان دون آخر ولتجنب الأضرار الناتجة من الاستقرار على الأرض لمدة طويلة. ثم تناقش الجانب العلمي لذلك. 

  وتذكر بخصوص الجزء من الآية(فضربنا على آذانهم في الكهف سنين عددا) رأيا تفرد به أحد العلماء وأيدته الأبحاث من أن دعك الأذن من الخلف(يثير مادة الاندروفين...فيشعر الشخص بالهدوء ويميل إلى النوم)، كما تفعل الأمهات مع أطفالهن (لتصورهن أن أوجاع الأذن هي سبب بكائهم). فقد أوحى الله بالهدوء لأولئك القوم (بالضرب برفق على خلف آذانهم مما أخلدهم إلى سبات طويل).

   وبعد فالكتاب من الروعة بحيث يمكننا استكمال قراءته بوقت قصير وذلك لما يحدثه من تحفيز لدى القارئ. ولو أن الكاتبة استكملت مناقشة المسائل الطبية الأخرى، لاسيما تلك التي أدت ببعض العلماء لاعتناق الإسلام بعد معرفتهم بالآيات التي تشير إلى تلك المسائل، في كتاب آخر لأسدت فضلا للقراء لا يمكن نسيانه.  

  

د . حميد حسون بجية
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/08/20



كتابة تعليق لموضوع : الإعجاز الطبي في القرآن: دراسة نقدية تحليلية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق مهند العيساوي ، على زيارة وزير الخارجية الفرنسي للنجف .. دلالة وحيثية - للكاتب عبد الكريم الحيدري : احسنت التحليل

 
علّق حكمت العميدي ، على العراق يطرد «متجسساً» في معسكره قبل مواجهته قطر : ههههههههه هذا يمثل دور اللمبي

 
علّق سفيان ، على مونودراما(( رحيـق )) نصٌ مسرحيّ - للكاتب د . مسلم بديري : ارجو الموافقه باعطائي الاذن لتمثيل المسرحيه في اختبار لي في كليه الفنون الجميله ...ارجو الرد

 
علّق جعفر جواد الزركاني ، على أي قوة تحمل لديك سيدي السيستاني؟! - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : كلام جميل جدا اني من الناصرية نشكر الامام السيستاني دام ظله على الشيخ عطشان الماجدي الذي دافع عنا وعن المحافظة ذي قار واهم شي عن نسائنا والله لو لا هو لم يدز الدعم لوجستي وايضا بالاموال للحشد شكرا له

 
علّق علي حسن الخفاجي ، على أي قوة تحمل لديك سيدي السيستاني؟! - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : الله يحفظك شيخنا الفاضل على هذا الموضوع راقي نحن ابناء الناصرية نشكر سماحةالشيخ عطشان الماجدي على ما قدماه للحشد ولجميع الفصائل بدون استثناء ونشكر مكتب الامام السيستاني دام ظل على حسن الاختيار على هذا شخص الذي ساعد ابناء ذي قار من الفقراء والايتام والمجاهدين والجرحى والعوائل الشهداء الحشد الشعبي والقوات الامنية ولجميع الفصائل بدون استثناء الله يحفظك ويحفظ مرجعنا الامام السيستاني دام ظله

 
علّق احمد لطيف ، على أي قوة تحمل لديك سيدي السيستاني؟! - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : بالتوفيق ان شاء الله شيخنا الجليل

 
علّق حكمت العميدي ، على كريم يبتسم.. قبل أن يرحل...!! - للكاتب احمد لعيبي : هنيئا لارضك ياعراق الشهداء استقبالها لابطال حملتهم ارضك ودافعوا عن عرضك لتبقى بلدي الجميل رغم جراحك ....

 
علّق ميلاء الخفاجي ، على محمد علي الخفاجي .. فقيد الكلمة الشاهدة ...قصيدة (الحسين ) بخط الخفاجي تنشر لاول مرة - للكاتب وكالة نون الاخبارية : والحياء عباءة فرسانه والسماحة بياض الغضب ،،،،،، يا خفاجي!! انت من كان خسارة في الموت..

 
علّق منير حجازي ، على الحلقة الثانية:نبوءة كتاب الرب المقدس : من هو قتيل شاطئ الفرات ؟ Who is the Euphrates Slaughtered Man in the Holy Bible? - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السؤال الكبير الذي طرحتهُ السيدة إيزابيل على كل من اعترض على مقالها : (نبوءة كتاب الرب المقدس : من هو قتيل شاطئ الفرات ) سؤال واضح لم تُجيبوا عليه . دعوا عنكم تشكيكاتهم حول الخارطة والمكان والاشخاص والوقائع ، انها سألت سؤال ووجهته إلى كافة المسيحيين على اختلاف ثقافتهم ، فتقول : تقولون بأن المعركة حدثت بين جانبين وثنيين وهذا صحيح ، ولكن في هذه المعركة التي تقع على شاطئ الفرات قال الرب (إن الله ذبيحة مقدسة). السؤال هو من هذه الذبيحة المقدسة ؟ وهل الذبائح الوثنية فيها قدسية لله؟ إذن موضوعها كان يدور حول (الذبيحة المقدسة) بعيدا عن اجواء ومكان واشخاص المعركة الآخرين. انا بحثت بعد قرائتي لمقالها في كل التفسيرات المسيحية فلم اجد مفسرا يخبرنا من هي الذبيحة المقدسة الجميع كان ينعطف عند مروره في هذا النص . والغريب انا رأيت برنامج قامت المسيحية بإعداده اعدادا كبيرا وجيدا على احد الفضائيات استعانت فيه بأكبر المنظّرين وهو (وحيد القبطي). الذي اخذ يجول ويصول حول تزوير الخارطة وعبد نخو ونبوخذ نصر وفرعون ولكنه أيضا تجاهل ذكر (الذبيحة المقدسة). واليوم يُطالعنا ماكاروس ( makaryos) بفرشة حانقة قبيحة من كلماته ولكنه ايضا انحرف عن مساره عندما وصل الامر إلى (الذبيحة المقدسة). عندكم جواب تفضلوا على ما قالته السيدة ايزابيل ، فإن لم يكن عندكم جواب اسكتوا أو آمنوا يؤتكم اجركم مرتين

 
علّق حسين مصطفى ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : جميل جدا

 
علّق احمد علي احمد ، على مركز الابحاث العقائدية التابع للسيد السيستاني يجيب عن شبهات حول التقليد : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته هناك احاديث وروايات تتكلم عن ضغطة القبر هذا بالنسبة الى من يدفن اما من يموت غرقا او حرقا فكيف تصيبه ضغطة القبر ولكم جزيل الشكر

 
علّق موسى جعفر ، على الاربعينية مستمرة رغم وسوسة الادعياء - للكاتب ذوالفقار علي : السلام عليكم بارك الله بك على هذا المنشور القيم .

 
علّق علي غزالي ، على هل كان يسوع متزوجا؟ دراسة خاصة. اسرار تصدر المجدلية في الإنجيل بدلا من العذراء مريم . - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اختي الفاضلة لايخلوا التاريخ الاسلامي من التزييف حاله حال التاريخ المسيحي رغم وجود قران واحد قد فصل فيه كل مايتعلق بحياة المسلمين فكيف بديانات سبقت الاسلام بمئات السنين وانا باعتقادي يعود الى شيطنة السلطة والمتنفذين بالاظافة الى جهل العامة . واحببت ان انوه انه لا علاقة برسالة الانبياء مع محيطه العائلي كما في رسالة نوح ولوط فكم من رسول كان ابنه او زوجته او عمه كفروا وعصوا... تقبلي احترامي لبحثك عن الحقيقة.

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الساعة ؟! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ورحمة الله سيدتي ساختصر الحكايه من اولها الى اخرها هي بدات بان الله سبحانه خلق الملائكة وابليس وكانوا يعبدون الله ثم اخبرهم بخلق ادم؛ وان يسجدوا له كانت حكمة الله ان ادم صاحب علم الامور التي لم يطلع عليها الملائكة وابليس سجدوا الا ابليس تكبر على ادم لعن ابليس العابد المتكبر مكر لادم كي لا يكون ادم في حال افضل اخرج ادم من الفردوس ابني ادم قتل منهم الضال المؤمن الانيبء؛ رسل الله؛ اوصوا اتباعهم بالولايه للولي.. صاحب العلم. السامري قيض قيضة من اثر الرسول. القوم حملوا اوزارا من زينة القوم. المسيحية والاسلام ايضا.. قبض قيضة من اثر الرسول بولص (الرسول). قبض فبضة من اثر الرسول ابو بكر (الخليفه). اصبح دبن القوم الذي حاربه المسيح دين باسم المسيح. اصبح الدين الذي حاربه النبي محمد دين باسم دين محمد. فقط ان الاسلام المحمدي كان نقطة التحول قابيل لم يستطع القضاء على هابيل رغم ما تعرض له هابيل على مدار اكثر من 1400 سنه.. بل هابيل دائما يزداد قوه. هي الثصص الربانيه.. انها سنن الله .. دمتم في امان الله.

 
علّق zuhair shaol ، على الكشف عن خفايا واسرار مثيرة للجدل خلال "مذكرات" ضابط مخابرات عراقي منشق عن نظام صدام حسين - للكاتب وكالة انباء النخيل : بصراحه ليس لدي اي تعليق وانما فظلا ولا امرا منذ مده طويله وانا ابحث عن كتاب اسمه محطة الموت 8سنوات في المخابرات العراقيه ولم اجده لذا ارجوكم اذا كان لديكم هذا الكتاب هل تستطيعون انزاله على النت لكي اراه بطريقة ال PDF ولكم مني جزيل الشكر. عذرا لقد نسيت ان اكتب اسم المؤلف وهو مزهر الدليمي..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : باسم العجري
صفحة الكاتب :
  باسم العجري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 يحاربون الكفر ...ولايخافون الموت  : عبد الخالق الفلاح

 وزارة التعليم العالي تناقش تأسيس لجنة خاصة بإدماج مخرجاتها بسوق العمل  : اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

 مهرجان ربيع الشهادة الثقافي العالمي الثالث عشر مشروع انساني (4)  : علي حسين الخباز

 الامام علي (ع) يرسم الطريق للعلمانية  : سامي جواد كاظم

 الغاء امتيازات البرلمانيين ينهي التهافت على الكراسي  : راسم قاسم

 رجل السلام في ضيافة معهد صحافة الحرب والسلام في بغداد  : خالدة الخزعلي

 داعش التجرؤ على بغداد  : هادي جلو مرعي

 لِقَانُونِ إِنْتِخَابَاتٍ أَكْثَرَ فَاعِلِيَّةٍ [١]  : نزار حيدر

 الحالة الجوية ليوم الاثنين 17/4/2017  : الهيئة العامة للانواء الجوية والرصد الزلزالي

 أسحار رمضانيّة (21)  : نزار حيدر

 قم يا نائم وحد الدائم  : سيد صباح بهباني

 في الطريق.. وثيقة الاستقرار السياسي  : عبدالله الجيزاني

 مصدر: الميناء يقيل مدربه ناظم شاكر

 ذاكرة الفنجان..  : عادل القرين

 جواد العطار: انشطار التحالف الوطني اصبح واقعا ، وعودة الائتلاف الوطني هو الارجح  : المجلس السياسي للعمل العراقي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net