صفحة الكاتب : د . حميد حسون بجية

الإعجاز الطبي في القرآن: دراسة نقدية تحليلية
د . حميد حسون بجية

قراءة في كتاب

اسم الكتاب: الإعجاز الطبي في القرآن: دراسة نقدية تحليلية

اسم المؤلف: مريم شمس| بكالوريوس في علوم الحياة(بايولوجيا)-ماجستير علوم قرآنية

الطبعة الأولى-2005

دار الهادي للطباعة والنشر والتوزيع

تعريب: زهراء يكانة

(ملاحظة: فيما يلي سرد لمواضيع الكتاب الغرض منه متابعة القارئ لما يرد فيه أولا والتعرف على التدرج الذي قدمت به الكاتبة كتابها.)

يتألف الكتاب من ثلاثة أبواب:

الباب الأول: الأبحاث العامة في تحليل الإعجاز القرآني

   ويتكون من ثلاثة فصول: 

الفصل الأول: تعريف الإعجاز ويشتمل على المواضيع التالية: المفهوم اللغوي والمفهوم الاصطلاحي وخصائص الإعجاز واثبات إعجاز القرآن والتحدي وأشكال التحدي وآفاق التحدي.

الفصل الثاني: أوجه إعجاز القرآن ويشتمل على المواضيع التالية: فصاحة القرآن وبلاغته وأسلوب القرآن وسياقه ونزول العلوم القرآنية على شخص أمي وحقائق القرآن وقوانينه ليست عرضة للاختلال والأسلوب الاستدلالي والبرهان السديد للقرآن والأخبار الغيبية وتناسق التعبير القرآني وانسجام الآيات وإيجاد النهضة الاجتماعية والصرفة والقرآن وأسرار الكون.

الفصل الثالث: الإعجاز العلمي للقرآن ويشتمل على المواضيع التالية: الإعجاز العلمي ودوره في العصر الحديث والتفسير العلمي والتزاماته وتاريخ التفسير العلمي والمجتمع الإسلامي والتفسير العلمي من وجهة نظر المؤيدين والمعارضين والرأي الوسط.

الباب الثاني: تحليل نظرية الإعجاز الطبي في القرآن ويتكون من ثلاثة فصول

الفصل الأول: دور الإشارات القرآنية ذات الصلة في تقدم العلوم الطبية لدى المسلمين

الفصل الثاني: الارتباط التاريخي بين التفسير العلمي والإعجاز الطبي ويشتمل على المواضيع التالية: تحليل آراء أشهر مؤيدي التفسير العلمي القدماء وتحليل آراء أشهر مؤيدي التفسير العلمي في العصر الحديث ومؤيدو التفسير العلمي من الشخصيات الإيرانية المعاصرة وآراء أشهر معارضي التفسير العلمي بين القدماء وآراء أشهر مناهضي التفسير العلمي في العصر الحديث.

الفصل الثالث: مقومات الإعجاز الطبي في القرآن ويشتمل على المواضيع التالية: العلاج القرآني من وجهة نظر المفسرين ومظاهر الإعجاز الطبي في القرآن بمفهومه العلاجي ونشاطات تحقيقية وإعلامية حول الإعجاز الطبي في القرآن بمفهومه العلاجي ومفهوم الإعجاز الطبي في بحث هذا الكتاب ومؤلفات في الإعجاز الطبي للقرآن بهذا المفهوم.

الباب الثالث: نظرة تحليلية نقدية لنظرية الإعجاز الطبي

الفصل الأول: إشارات قرآنية حول فيزيولوجية جسم الإنسان وفيه المواضيع التالية: القرآن الكريم وسر بصمات الأصابع وغزو الفضاء وأصحاب الكهف والشمس وقرحة السرير وتقليب المريض في الفراش ومن دواعي هدوء الكهف والحروق والشعور بالألم والمحيض في القرآن.

الفصل الثاني: علم الجنين الطبي وانسجامه مع الطب القرآني ويشتمل على المواضيع التالية: مراحل تخلق الإنسان ومفهوم الماء في القرآن والتقدير الإلهي للإنسان بعد خلقه من نطفة والصلب والترائب ومرحلة تخلق الإنسان من النطفة المخصبة والقرار المكين ومرحلة تخلق الإنسان من العلق والظلمات الثلاث ومراحل تخلق الإنسان (المضغة في القرآن) ومرحلة تكوين العظام ونمو اللحم ومرحلة خلق الروح .

وهنالك مسرد بمصادر الكتاب باللغات العربية والفارسية والانكليزية. 

  ومن نقاط القوة في الكتاب هو كون الكاتبة متخصصة في البايولوجي وكذلك في العلوم القرآنية، مما يؤهلها للخوض في مثل هذا الموضوع.

    ومن نقاط القوة الأخرى فيه التدرج الذي استخدمته الكاتبة وهو ضروري جدا قبل التعرف على المعاجز الطبية في القرآن الكريم. فهي تبدأ بتعريف الإعجاز لغويا واصطلاحيا وتكرار ذلك مع المعجزة ثم تعول على خصائص الإعجاز ثم إثبات إعجاز القرآن وتحديه وأوجه إعجازه قبل أن تتناول الإعجاز العلمي فيه والتفسير العلمي والمؤيدين والمعارضين له ثم سلوك الرأي الوسط. ثم أنها تقود القارئ إلى موضوع الكتاب: الإعجاز الطبي. وهنا تشبع الموضوع نقاشا وتوثيقا لمختلف الآراء من قدماء ومعاصرين بين مؤيدين للتفسير العلمي(والطبي بالذات) ومعارضين له، ذاكرة كثير من المؤلفات في ذلك. 

  ومن نقاط القوة الأخرى في الكتاب أن الكاتبة تتخذ من النظرية المعتدلة منهجا لها: أي (لا إفراط ولا تفريط، فلم يهدف القرآن من بيان الحقائق العلمية-ومنها الطبية- إلى إيضاح هذه الحقائق بل إلى تحقيق هدف أسمى هو الإعلان عن حقيقة الإلوهية فيعرض حقائق عالم الخلق بشكل عابر طلبا لموعظة العباد واتعاظهم)، كما تشير الكاتبة في فصلها الأخير(الاستنتاج). 

    بعدها تبدأ بتناول المواضيع الطبية الإعجازية القرآنية المختلفة الواردة في القرآن الكريم.  

أما الإشارات القرآنية التي تتناولها المؤلفة فهي تعد على الأصابع: بصمة الأصابع وغزو الفضاء وأصحاب الكهف والحروق والشعور بالألم والمحيض وعلم الجنين. لكنها تغني كل موضوع بالبحث والتمحيص من خلال إخضاعه للمنهجية التي اتبعتها في الكتاب. وسنختار موضوع أصحاب الكهف من بينها.     

وتأخذ المؤلفة الآيتين 17 و18 من سورة الكهف المباركة. ففي الآية 17 تصف الآية الكريمة البيئة التي استقر فيها أصحاب الكهف إذ كانت الشمس تعدل وتنحرف عن جانبهم الأيمن عند الشروق وتبتعد عنهم عند الغروب إلى اليسار. وتوفر لهم في الكهف أشعة الشمس والهواء من ثغرة دون أن تلفحهم الشمس مباشرة لا عند شروقها ولا عند غروبها. وتشير المؤلفة إلى المفسر ناصر مكارم شيرازي الذي يقول إن الثغرة كانت إلى جهة الشمال، ولو أنهم تعرضوا للشمس مباشرة لتعرضت أجسامهم للتلف والإنتان. فالأشعة كانت تدخل بمقدار كاف. ومما يؤكد صحة هذا التفسير أن كلمة (تزاور)  تعني فيما تعنيه (الميلان): أي أن الشمس كانت تمر من يمين الغار. كما أن كلمة (تقرض) التي تعني (القطع) تدل على معنى (التكليف): أي أن الشمس مكلفة بذلك التزاور. وبما أن الفجوة باتجاه الشمال، فان النسيم اللطيف والمعتدل ينساب بسهولة إلى داخل الغار مالئا جميع أركانه. 

   وتقدم المؤلفة تفصيلا علميا لفيزيولوجية النوم. وتقسم النوم إلى قسمين: النوم مع انعدام تحرك العين السريع(No Rapid Movement: NREM  ) والنوم مع تحرك العين السريع(Rapid Eye Movement: REM). ثم تقدم الخصائص الأساسية لكلا النمطين. بعد ذلك تقدم آثار التعرض لأشعة الشمس المباشرة من فوائد وأضرار. وأخيرا تناقش آثار تعرض العين إلى الضوء طويلا. 

  وتتوصل من كل ذلك إلى أن الله حفظ أصحاب الكهف بتهيئة الظروف اللازمة. 

   وتتوصل الكاتبة إلى أن تكليف الشمس بمثل هذه الحركة (لا يعتبر بحد ذاته إعجازا طبيا)، لكن الإشارة (إلى مثل هذا الموضوع العلمي والناس في جهل منه) هو الإعجاز. 

  ثم تعرج الكاتبة على تقليب أجسامهم وذلك للحيلولة دون تركز الدم في مكان دون آخر ولتجنب الأضرار الناتجة من الاستقرار على الأرض لمدة طويلة. ثم تناقش الجانب العلمي لذلك. 

  وتذكر بخصوص الجزء من الآية(فضربنا على آذانهم في الكهف سنين عددا) رأيا تفرد به أحد العلماء وأيدته الأبحاث من أن دعك الأذن من الخلف(يثير مادة الاندروفين...فيشعر الشخص بالهدوء ويميل إلى النوم)، كما تفعل الأمهات مع أطفالهن (لتصورهن أن أوجاع الأذن هي سبب بكائهم). فقد أوحى الله بالهدوء لأولئك القوم (بالضرب برفق على خلف آذانهم مما أخلدهم إلى سبات طويل).

   وبعد فالكتاب من الروعة بحيث يمكننا استكمال قراءته بوقت قصير وذلك لما يحدثه من تحفيز لدى القارئ. ولو أن الكاتبة استكملت مناقشة المسائل الطبية الأخرى، لاسيما تلك التي أدت ببعض العلماء لاعتناق الإسلام بعد معرفتهم بالآيات التي تشير إلى تلك المسائل، في كتاب آخر لأسدت فضلا للقراء لا يمكن نسيانه.  


د . حميد حسون بجية
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/08/20



كتابة تعليق لموضوع : الإعجاز الطبي في القرآن: دراسة نقدية تحليلية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق منير حجازي ، على أنقياد الممكن واللطف المكمن - للكاتب كريم حسن كريم السماوي : خي العزيز ابو رضاب حياك الله . المقال فيه تكلف شديد و اعتقد هذا المقالة للدكتور إبراهيم الجعفري .

 
علّق سجاد الصالحي.. ، على تأريخ موجز للبرلمان - للكاتب محمد مشعل : مع وجود نجوم اخرى مازال عندها شيئ من الضياء دام ضيائك ابو مصطفى مقال جدا جدا رائع استاذنا العزيز..

 
علّق أبو رضاب الوائلي ، على أنقياد الممكن واللطف المكمن - للكاتب كريم حسن كريم السماوي : إلى الأستاذ كريم حسن السماوي المحترم لقد أطلعت على مقالتك وقد أعجبني الأهداء والنص وذلك دليل على حسن أختيارك للألفاظ ولكن لم أفهم الموضوعكليا لأنه صعب وأتمنى للقراء الكرام أن يوضحون لي الموضوع وشكرا . أبو رضاب الوائلي

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على السامري في الكتاب المقدس.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ امران متناقصان في هذه الدنيا احدهما شيطاني والاخر الهي الصدق في المعرفه .. يترتب عليه الصدق والبحث عن الحقيقه بصدف ابنما كانت.. المعرفه الالهيه.. وهي ان تتعالى فوق الديانات التي بين ايدينا والنذاهب السيطاني هو السبيل غي محاربة ما عند الاخر بكل وسيله ونفي صحته انا اعرف فئات دينيه لا يمكن ان تجد بهل لبل لبشيطان دمتم بخير

 
علّق Yemar ، على السامري في الكتاب المقدس.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : جزيت كل الخير في دفاعك عن قدسية انبياء الله

 
علّق مصطفى الهادي ، على السامري في الكتاب المقدس.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ساعد الله قلب السيدة ايزابيل آشوري على هذا البحث لأنه من الصعب على اي كاتب الخروج ببحث رصين يريد من خلاله ان يكتب موضوعا ويُحققه من خلال الكتاب المقدس ، وسبب الصعوبة هو أن صياغة الكتاب المقدس تمت على ايدي خبراء من كبار طبقة الكهنة والسنهدريم وكبار مفسري المسيحية صاغوه بطريقة لا يستطيع اي كاتب او محقق او مفسر ان يخرج بنتيجة توافقية بين النصوص ولذلك يبقى يدور في حلقة مفرغة . خذ مثلا زمري ، ففي الكتاب المقدس انه قُتل كما نقرأ في سفر العدد 25: 14( وكان اسم الرجل الإسرائيلي الذي قتل مع المديانية، زمري بن سالو). ولكن في نص آخر وهو الذي ذكرته السيدة آشوري في البحث يقول بانه احرق نفسه كما نقرأ في سفر الملوك الأول 16: 20 (زمري دخل إلى قصر بيت الملك وأحرق على نفسه بالنار، فمات).المفسر المسيحي في النص الأول طفر ولم يقم بتفسير النص تهرب من ذكره ، ولسبب ما نراه يعتمد نص انتحار زمري واحراقه لنفسه. ولو رجعنا إلى الكتاب المقدس لرأيناه يتهم هارون بانه قام بصناعة العجل كما نقرا في سفر الخروج 32: 4 (فأخذ هارون الذهب من أيديهم وصوره بالإزميل، وصنعه عجلا مسبوكا. فقالوا: هذه آلهتك يا إسرائيل). ولكن المفسر المسيحي انطونيوس ذكر الحقيقة فأكد لنا بأن زمري هو السامري الذي قام بصناعة العجل فيقول : (ملك زمرى 7 أيام لكنه في هذه المدة البسيطة حفظ له مكان وسط ملوك إسرائيل الأشرار فهو اغتال الملك وأصدقائه الأبرياء ووافق على عبادة العجول).(1) المفسر هنا يقول بأن زمري وافق على عبادة العجول ولم يقل انه قام بصناعتها مع أننا نرى الكتاب المقدس يصف السامريين بصناعة تماثيل الآلهة. ولعلي اقول ان الوهن واضح في نصوص الكتاب المقدس خصوصا من خلال سرد قصة السامري وصناعته للعجل فأقول: أن العجل الذى صنعه السامرى هو مجرد جسد لا حياة فيه وإن كان له خوار فعبده بني إسرائيل ولكن الأولى بهم أن يعبدوا السامري الذي استطاع أن يبعث الحياة فى العِجل. بحثكم موفق مع انه شائك . تحياتي 1-- شرح الكتاب المقدس - العهد القديم - القس أنطونيوس فكري ملوك الأول 16 - تفسير سفر الملوك الأول.

 
علّق المصيفي الركابي ، على همسات الروح..للثريّا - للكاتب لبنى شرارة بزي : قصيدة رائعة مشاعر شفافة دام الالق الشاعرة لبنى شرارة

 
علّق عامر ناصر ، على السامري في الكتاب المقدس.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السيدة آشوري ، حياك الله ، إن كلمة السامري قريبة اللفظ من الزمري أو هي هي ، وما جاء في سفر الملوك الأول 16: 20 (زمري دخل إلى قصر بيت الملك وأحرق على نفسه بالنار، فمات من أجل خطاياه التي أخطأ بها بعمله الشر في عيني الرب، ومن أجل خطيته التي عمل بجعله إسرائيل يخطئ ) لا ينطبق على النبي هارون ع كما أعتقد ، وأن الدفاع عن ألأنبياء ع ودفع التهم عنهم يعتبر عين العقل بغض النظر عن الدين ، إذ أن العقل لا يقبل أن يكون المعلم في حياتنا الحالية ملوثا بشيء من ألألواث التي تصيب الناس ، شكراً لكم ودمتم مدافعين عن الحق .

 
علّق عامر ناصر ، على محكم ومتشابه ، ظاهر وباطن ، التفسير الظلي في المسيحية.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ألأخ محمد حياك الله وحيا السيدة آشوري ، إن ألإدراكات العقلية نسبية ، أي أن ما يدركه ألأنبياء عليهم السلام غير ما يدركه العلماء وما يدركه هؤلاء غير ما أدركه أنا مثلاً ، فنفي ألإدراك ليس تغييباً للعقل دائما وإنما هو تحديد القدرات العقلية المختلفة عند الناس ، ومن ألأمثلة على ذلك أن العقول لا تستطيع إدراك ماهية الله سبحانه أو حتى بعض آياته مثل قوله سبحانه ( وَإِنْ مِنْ شَيْءٍ إِلَّا عِنْدَنَا خَزَائِنُهُ وَمَا نُنَزِّلُهُ إِلَّا بِقَدَرٍ مَعْلُومٍ (21)الحجر ، فقد إحتار العلماء في تفسير خزائن ألأشياء كيف تكون وما طبيعة هذه ألأشياء المخزونة وكيفية الخزن وما هو ألإنزال ، كذلك إحتار العلماء وحتى العلم أيضاً في تفسير معنى الروح ، إذاً العقول محدوة ألإدراك أصلاً ، تحياتي .

 
علّق عادل الموسوي ، على معركة احد اﻻنتخابية - للكاتب عادل الموسوي : إذن انت من الناخبين الذين وقعوا في حيرة بسبب الترويج لخطاب قديم عمره خمس سنين ، واﻻ فالخطاب الجديد لم يشترط ذلك الشرط الذي ذكرته .. اما موضوع ان عدم المشاركة سببها العزم على المقاطعة فرأيك صحيح فقد تكون هناك اسباب اخرى غير معلومة لاينبغي الجزم بارجاعها الى سبب واحد .

 
علّق عادل الموسوي ، على اﻻختلاف في الرأي يفسد للود قضية - للكاتب عادل الموسوي : ملاحظة : العنوان هو : اﻻختلاف في الرأي يفسد للود قضية .

 
علّق أحمد ، على عتاب الى كل من لم يشارك في الانتخابات النيابية الأخيرة - للكاتب محمد رضا عباس : لاحول ولا قوة الا بالله العلي العظيم.. حسبنا الله ونعم الوكيل، اتمنى أن اطلع على الدافع الحقيقي لهؤلاء الكتاب، هل هو صعود الصدريين؟! والله لقد افتضحتم

 
علّق منير حجازي ، على من هو الجحش التافه الذي يعوي كثيرا .  نظرة الكتاب المقدس إلى أنبيائه.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السيدة آشوري سلم يراعك ونصر الله باعك ولكن ممكن تضربين لي مثلا عن هذه النبوءات التي ذكرتيها والتي تقولين انك اضهرتيها للمسيحيين وهي تتعلق بالاسلام . تحياتي واشكر لكم صبركم ، كما اشكر الاخ محمد مصطفى كيال على توضيحه .

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على معركة احد اﻻنتخابية - للكاتب عادل الموسوي : وما ادراك ان ضعف المشاركة سببها العزم على المقاطعة كيف وان كثير من الناخبين وقعوا في حيرة بسب الترويج لخطاب قديم عمره خمس سنين للشيخ عبد المهدي الكربلائي مفاده اشتراط ان يكون المرشح مرضي في قائمة مرضية وهذا شرط تعجيزي وان كنت تخالفني فكن شجاعا وقل من انتخبت حتى اثبت لك من خطاب المرجعية الأخير انك انتخبت من قائمة غير مرضية

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما آشوري ، على من هو الجحش التافه الذي يعوي كثيرا .  نظرة الكتاب المقدس إلى أنبيائه.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخ منير حياكم الرب. انا لم اوجه كتاباتي للمسلمين بل للمسيحية ، والمسلمون هم من حلّوا ضيوفا على صفحتي ، ويقرأوا مواضيعي لاني ايضا كتبت بحوثا اظهرت فيها نبوءات تنبأ بها الاسلام ونبوءات مسيحية تتعلق بالاسلام اظهرتها ولكنها كلها موجهة للمسيحية . الشباب المسيحي الموجود بالالوف على صفحتي في فيس بوك ، وهم يتأثرون بما اكتب وذلك انهم يُراجعون المصادر ويطمأنون إلى ما اكتبه . انا انتصر للحقيقة عند من تكون ولا علاقة لدين او مذهب بما اكتب ، وإذا ظهرت بعض البحوث تميل لصالح الاسلام او الشيعة ، فهذا لانها لم تنطبق إلا عليهم . تحياتي .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : سالم مشكور
صفحة الكاتب :
  سالم مشكور


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 بناءا على طلب هيئة النزاهة .. قوة من وزارة الداخلية تنقل رئيس مجلس محافظة البصرة ( صباح البزوني) من تسفيرات البصرة إلى بغداد  : وزارة الداخلية العراقية

 ذي قار : القبض على أربع متهمين بجرائم القتل والاتجار والمخدرات بناحية النصر شمال المحافظة  : وزارة الداخلية العراقية

 عاجل : طيران الجيش يدمر 20 عجلة لداعش

 (جنجلوتية ) سيارات المنفيست ومغارة المرور العامة ..!!  : زهير الفتلاوي

 النائب الحكيم : وزارة التعليم العالي أصدرت تعليماتها الخاصة بإعادة الطلبة العراقيين الدارسين في أوكرانيا  : مكتب النائب د عبد الهادي الحكيم

 بسمة حب بحياء أنت  : عطا علي الشيخ

 بحسب موقع الاهلة للسيد السستاني >>> سيكون هناك خسوف للقمر مع كيفية صلاة الايات

  سحب الثقة تثير جدل الساسة بين نفي تزوير التواقيع ورفع دعاوى قضائية لأجل ذلك وانشقاقات في التيار الصدري  : حسين النعمة

 معاذ الكساسبة والشبكة العراقية زيادة مساحة الغضب واستثماره  : احمد طابور

 أهم مواضع الجدل في قانون التأمينات الاجتماعية-حساب الراتب التقاعدي(التأمين)  : رشيد السراي

 الدخيلي يعلن قرب افتتاح مركز تخصصي للأسنان الاول من نوعه في الجنوب بالشراكة مع القطاع الخاص  : اعلام النائب الأول لمحافظ ذي قار

 اللاعنف العالمية: النظام السعودي يكرس يوما بعد يوم سياسة تكميم الافواه  : منظمة اللاعنف العالمية

 واقعة الطف للمرة الاولى على شاشة السينما  : عبد العليم البناء

 أطباء"الدبل ڤاليوم"!  : عباس الكتبي

 مدير شرطة النجف يقود اكبر ممارسة أمنية في ناحيتي الحرية والعباسية  : وزارة الداخلية العراقية

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 105306829

 • التاريخ : 23/05/2018 - 12:25

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net