صفحة الكاتب : حمزه الجناحي

حدود الدم ..ادعاءات للاستهلاك الاعلامي والشعبي .
حمزه الجناحي
من وجهة نظر سياسية او تحليلية يعتبر أغبى السياسيين والقادة وأكثرهم حماقة ذاك الذي يفكر ان يصنع دولته ويبنيها بحدود توسعية هو يقول عنها حدود اخذت وتوسعت بالدم .
فهذا القائد يهيئ لدولة لا تستقر ابدا فالدم المراق من اجل حدود ما يعني ان دما سيراق من اجل استعادة تلك الاراضي           ..
ولو كانت هناك دول ممكن ان تبنى بطريقة حدود الدم لكانت بريطانيا الان اكبر دول العالم مساحة او لاستقرت اسرائيل من منذ العام ١٩٣٦ و لاستمرت الإمبراطوريات الى الان تحكم العالم ..
القائد الذي يفكر هكذا سيسمح لدول اخرى بالتدخل بأرضه بطلب من هؤلاء المستلبة أراضيهم ..وظرف اليوم اكيد يختلف عن ظرفا قادما في الغد والمعادلات تتغير باستمرار ..فبناء الدول بهدوء وبموافقة الجيران هو الأصح لاستمرار الأمن ..والحد الذي اخذ بالدم سيكون خلفه دولة جارة تعرف ان حدودها اخذت بالقوة ..فلا يمكن ان تسكت ولو بعد مئة عام والامثلة كثيرة  ..والخرائط تملأ المكتبات والأرشيفات باقية قد يعتقد  البعض ان عبارة (حدود الدم ) عبارة طارئة أو حديثة القول في زمن التشتت والتشرذم العربي وظهرت على افواه بعض القادة التي حاولوا استغلال الوضع لبناء دولهم او قل لتحقيق طموحاتهم في رسم حدود لدول لم تظهر بعد على الخرائط ولم ترسم حدودها ولم يعترف بها أحد الى الان ,, هذه العبارة صار العراقيين يسمعوها كثيرا على السنة السادة القادة الاكراد وهم يتبجحون بأنهم بدءوا برسم حدود لدولة كردستان العراق على اساس أن قوات البيش مركة التي هي قوات كردية تعمل على السيطرة لبعض الاراضي التي احتلتها داعش فتثبت حدود الاقليم اينما وصل بها التحرك الى أن تقف وبالتالي فأن الدعامات لدولة كردستان ستكون اين ما وقف الزحف الكردي في الاراضي العراقية في الشمال العراقي والشرق منه ..
ظهرت هذه العبارة بكثرة قبل الان وتداولها الحكام الطموحين منذ مئاة السنين خاصة اولائك البانين لأمبراطوريات سابقة مثل الرومانية والفارسية والبريطانية وحتى العثمانية فكان هؤلاء الحكام يرددون ان الدول التي أخذت بتضحيات جنودهم لا تسترجع واصبحت حدود لممالكهم ورسموا الخرائط لامتدادت تلك الامبراطوريات ولكن بعد حين من الزمان عاد كل الى اصله وفصله وعادت الدول الى حاضرتها والى حدودها حتى لو استمر الحال عشرات او مئاة السنين وخير دليل على ذالك هو الدولة العثمانية التي احتلت دول لمئاة السنين انحسرت وعادت الى حدودها وعادت الدول المحتلة الى اصول خرائطها لينتهي لحال الى ما نحن عليه الان ..
طبعا يلعب الدور النفسي والطموح والظروف القلقة والمشاكل الداخلية والشعور بالعظمة دورا فاعلا في اطلاق مثل هذه العبارات الصارخة بوجه الحقائق على الارض فأنت من النادر تجد من يتحدث بمثل هذه العبارات على افواه رؤساء لدول ديمقراطية او الدول المراعية لحرية الرأي لان قائلها سيجد من يردعه اعلاميا واستشاريا ويعترض عليه من قبل معارضيه لذا قد تسمع مثل هذه العبارات على السنة الحكام الطغاة كما قالها رئيس العراق السابق صدام حسين عندما احتل دولة الكويت وآل الوضع الى ما آل عليه اليوم في العراق ولم يستمر الوضع في العراق الا اشهر معدودة لتنتهي اسطورة حدود لنفط والدم التي كان يطمح لها صدام حسين .
..
تعيش منطقة الشرق الاوسط اليوم حالة من القلق والحراك السياسي والعسكري لم تمر به قبل عقود من الان بسبب القبضات الحديدية لحكام المنطقة وخاصة الدول العربية التي انطلت على شعوبها عبارة (الربيع العربي) وبدأت تتحرك عشوائيا سامحة بالتدخلات الاجنبية الاقليمية والعالمية بالتدخل بشؤونها وبالتالي ولدت في المنطقة قوى من الركام مستغلة تلك الظروف تغذي الفتنة وتأجج الاوضاع من استمرارها منتهزة فرص الظهور على حساب انهاك وأضعاف الدول فظهرت المنظمات الارهابية قادمة من دول الجوار العربي العربي والعربي الاقليمي ولمع نجم بعض الاشخاص والقادة والاحزاب لتحقيق مآرب وطموحات لم تكن في يوم من الايام مسموح لها حتى بالحلم التفكر بها لأن مقصلة الطغاة تطال الرؤوس من تلك الطموحات طموح السيد مسعود البرزاني الذي يحق لنا أن نقول أنه الرجل الذي عرف كيف يلعب اللعبة بكل اشواطها ولم يخسر يوما فهو اشترى قوته وبنى اقليمه من مليارات الوسط والجنوب وباع واشترى في سياسي الغفلة التي قدمت الى العراق بعد السقوط ليتحدث بصراحة ببناء الدولة الكردية وبالذات بحدود الدم التي قرر ان تكون كذالك .
ليس خطئا ن تولد الدول وتبنى وتظهر فهذا هو الواقع الجغرافي قبل السياسي فالدول قبل الان كانت مترامية الاطراف والحدود متباعدة فيما بينها الى أن ظهرت قبل مئة عام مثلا اتفاقية سايكس وبيكو لتقسم المنطقة العربية ,,وقد تتوحد الدول ايضا ردحا من الزمان لتعود وتتفكك ثانية تحت طائلة ظرف ما كما هو الحال للإتحاد السوفيتي ويوغسلافيا وتشكوسلفاكيا كل ذالك يحدث لكن ليس بالدعوة او الادعاء انها حدثت بالدم كما هو الحال اليوم في العراق . 
من حق الشعوب أن تقرر مصيرها وتكون دول لها حسب القوانين والاعراف الدولية وحسب ما هو مقر بمقررات العصبة الدولية والامم المتحدة ولكن افشل الدول المتكونة حديثا تلك التي تحاول أن ترسم لها حدود بالقوة وفرض ارادتها على الدول الجارة .
فالدولة الكردية التي ممكن أن تولد في المنطقة مثلا ويقرر شعبها أن يذهب بدولته بعيدا عن بغداد من المؤكد هذه الدولة ستكون لها جارة وهذه الجارة هي دولة العراق فإذا سلبت الدولة الكردية اراضي من العراق تحت ظرف ضعف الدولة العراقية ولو مترا واحدا فلايمكن أن يكون هذا المتر قد نسي او تناسته الدولة الجارة القديمة فتصبح الحدود بين الدولتين مثار لتوقعات لا يحمد عقباها ولا أعتقد أن اي دولة فتية تريد ان تكون دولتها مبتدئة بمشاكل مع جيرانها لانها ستكون عرضة للأنهيار وبسرعة البرق والامثلة كثيرة اضف الى ذالك فأن الاعلان المتكرر عن دولة حدودها من الدم سيكون ايضا مثار لدول فيها جاليات كردية طموحة ايضا منها ايران وتركيا وسوريا وهذه الدول لا تسمح لأي طرف خارجي ان يكون مصدرا للأزمات على اساس بناء دولة كردية ولتحقيق ما يطمح له السادة الاكراد عليهم أن ينتظروا تفكيك دولة ايران والدولة التركية  وسوريا العائد جيشها بقوة الى ماكان عليه سابقا ,, البعض يعتقد ان الطموح الشعبي والسياسي الكردي والادعاءات من قبل قادة الاكراد ماهي الا محاولة للتخفيف عن المشاكل وتصدير مشاكل الداخل الكردي الى الخارج خاصة وأن المشكلة الكبرى التي يعيشها الاقليم هو تشبث العائلة البرزانية بالحكم منذ العام 91 والى اليوم وهي تحاول التخفيف عنها من الضغوط الداخلية بسبب التخبط السياسي وحكم العائلة التي بدأ الشعب الكردي يتململ من استمراره هكذا منذ عقود ومحاولة العائلة البرزانية تهميش شركائها القدماء وخاصة الاتحاد الكردستاني الشريك الاستراتيجي الذي اتخذ منحى اخر بالتعامل مع الحزب الديمقراطي الذي استفرد بحكم الاقليم والابتعاد عنه بالتقارب مع حركة التغيير الكردية التي طرد رئيس البرلمان من اربيل الذي ينتمي لها ..
الذي يجري في الاقليم يعلن ببساطة ما يذهب له الطامحون من العائلة البرزانية برسم حدود الدولة الكردية في شمال العراق بالدم كما يدعون ما هو إلا لاستهلاك الاعلامي والشعبي .
العراق—بابل

  

حمزه الجناحي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/08/22



كتابة تعليق لموضوع : حدود الدم ..ادعاءات للاستهلاك الاعلامي والشعبي .
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق علي الاورفلي ، على لتنحني كل القامات .. ليوم انتصاركم - للكاتب محمد علي مزهر شعبان : الفضل لله اولا ولفتوى المرجعية وللحشد والقوات الامنية ... ولا فضل لاحد اخر كما قالت المرجعية والخزي والعار لمن ادخل داعش من سياسي الصدفة وعلى راسهم من جرمهم تقرير سقوط الموصل ونطالب بمحاكمتهم ... سيبقى حقدهم من خلال بعض الاقلام التي جعلت ذاكرتها مثل ذاكرة الذبابة .. هم الذباب الالكتروني يكتبون للمديح فقط وينسون فضل هؤلاء .

 
علّق منتظر البناي ، على كربلاء:دروس علمية الى الرواديد في كتاب جديد ينتقد فيها اللطميات الغنائية - للكاتب محسن الحلو : احب هذا الكتاب

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في قصّة "الأسد الّذي فارق الحياة مبتسمًا"، للكاتب المربّي سهيل عيساوي - للكاتب سهيل عيساوي : جميل جدا

 
علّق محمد دويدي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : شكرا على هذه القراءة المتميزة، جعلها الله في ميزان حسناتك وميزان حسان رواد هذا الموقع الرائع

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع  .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علاء الحجار
صفحة الكاتب :
  علاء الحجار


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 وزارة الكهرباء تنجز اعمال تصريف احمال محطة بسماية الاستثمارية وتعيد خط (ميرساد - ديالى)  : وزارة الكهرباء

 العدل تعمم على جميع دوائرها بضرورة الالتزام بالاوامر القضائية ومحاسبة المقصرين  : وزارة العدل

 حمامات جسر الكاظم  : وجيه عباس

 مجلة منبر الجوادين العدد رقم ( 112 )  : منبر الجوادين

 العمل: دورات تخصصية لزيادة كفاءة العاملين مع اطفال التوحد  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 إستجواب المالكي..الحل الاخير والوحيد !  : مهند حبيب السماوي

 وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة د. المهندسة آن نافع اوسي ترعى ورشة عمل حول (التغيرات المناخية ) ومضمون اتفاق باريس بشأنها  : وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية

 ناتو إسلامي بقيادة امريكا وإسرائيل؟!  : إيزابيل بنيامين ماما اشوري

 مأساة الحُسين؛ بين جفاء الشـــيعة و ظلم ألسُّـــنّة  : عزيز الخزرجي

 اثيل النجيفي يختلف مع اسياده في قطر بقوله لهم لم نتفق هكذا

 حكاية كلب باسط ذراعيه بالوصيد!!!  : الشيخ قيصر التميمي

 نظرية الانفجار العظيم  : د . حميد حسون بجية

 صلاة على حافة الرغبة !!  : عنان عكروتي

 طهران تعلن تسيير 40 قطارا لنقل الزوار الايرانيين الى كربلاء

 اللعنة العراقية تضرب المنطقة  : علي ساجت الغزي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net