صفحة الكاتب : مجاهد منعثر منشد

العدد الخامس اليهود اثناء الحكم الملكي في العراق
مجاهد منعثر منشد
كانت الطائفة اليهودية في العراق تفضل ان تبقى البلاد تحت وصاية وحكم وحماية القوات البريطانية المباشرة .
وهذا واضح من خلال الافكار التي  طرحها الحاخام الأكبر موشي حييم شماش رئيس الطائفة اليهودية العراقية (1) , مع المندوب السامي البريطاني في بغداد في مقابلة بينهما حيث كان من جملة افكار الحاخام الأكبر ,بأن العرب غير قادرين على تحمل المسؤولية السياسية , ويكونوا متعصبين طائفياً ,فهذا مع ما ذكرناه في العدد الرابع .
ولكن المندوب السامي استطاع اقناع رئيس الطائفة اليهودية العراقية بوجهة نظر حكومته البريطانية بتأسيس حكم وطني عراقي تحت رعاية  الانتداب البريطاني.
و سبق وان ايدت الطائفة اليهودية فكرة تأسيس حكومة عراقية مؤقتة برئاسة عبد الرحمن النقيب تكون تحت وصاية برسي كوكس بتاريخ 25 تشرين الأول 1920- آب 1921م.
وفي 23 آب 1921 - 7 أيلول 1933توج فيصل بن الحسين ملكاً على العراق ,فدخل البلد في عهد جديدا يعرف بالعهد الملكي (1921-1958), فاستقبلت الطائفة اليهودية هذا الحدث بفرحة غامرة , كونها ترى ذلك الملك  مفروضاً من قبل بريطانيا على البلاد.
والملك فيصل سرعان ما ترك الأمور لولي عهده وخليفته الملك غازي (1933-1939) , ولكن الملك غازي لم يكن كأبيه حيث اهمل الضغوط البريطانية .
وان الاقلية اليهودية استفادت في ذلك العهد من عدة قوانين لصالحها ,كالقانون الأساسي العراقي المادة السادسة التي تضمنت لا فرق بين العراقيين في الحقوق أمام القانون وان اختلفوا في القومية والدين واللغة (2).
وتبوأ الكثير منهم الوظائف الهامة في الدولة العراقية على اثر ذلك القانون , وبسبب حصولهم على ارتفاع مستوى التعليم ,ومعرفتهم باللغات الاجنبية أتيح لهم ممارسة الدور الفعال في الوصول الى  المناصب العديدة في وزارة المالية والمحاسبات العامة والأشغال والمواصلات والبريد والبرق وميناء البصرة والسكك الحديدية والجمارك ولم تخل منهم دوائر وزارة الداخلية والمعارف والصحة والشرطة والدفاع , وكان ابرزهم تولي ساسون حسقيل وزيراً للمالية في أول حكومة عراقية التي تشكلت في 25 من تشرين الاول عام 1920.
واستفادت الطائفة اليهودية من قانون  انتخاب النواب لسنة 1924 حيث خصص لتمثيلهم اربعة مقاعد اثنان لبغداد وواحد لكل من البصرة والموصل ، فيما كان لها ممثل واحد في مجلس الأعيان .
وكذلك انتفاعهم من القانون الذي سنته الحكومة بشأن ادارة الامور الدينية الخاصة بطائفتهم كقانون الطائفة الإسرائيلية رقم 77 لسنة 1931م (3).ومن ثم صدر قانون اخر يتعلق بنظام الطائفة رقم 36 لسنة 1931م(4).
  ذكرت مجلة آفاق عربية في عددها التاسع لسنة  1978 ما تضمنته تلك القوانين حيث قسم القانون الطائفة الى جماعات في مناطق بغداد والبصرة والموصل ، على ان يكون لكل جماعة رئيس حاخامات ، ومجلس عمومي وأخر جسماني ، ويكون لجماعة بغداد بالإضافة الى ذلك مجلس روحاني للإشراف على الشؤون الدينية والمعابد(5).
وشكلت محاكم خاصة بالطائفة في بغداد ترأسها الحاخام الأكبر موشي حييم , واصبح لليهود في بغداد لوحدها (50 ) معبدا ومدرسة عليا لتخريج الحاخامات لحد سنة 1950.
وافضل تعبير يشير الى حرية الطائفة اليهودية في العراق وتمتعها بالمواطنة والحقوق ما ذكره الصحفي البريطاني ديفيد هيرست في كتابه (البندقية وغصن الزيتون – جذور الصراع في الشرق الأوسط عن أوضاع اليهود في  العراق, فيقول : ((… لم تفرض عليهم الإقامة في (الجيتو) .. ولم تعلق على ظهورهم لافتات مهينة بأنهم يهود ، ولم يسخر أحد من صفاتهم الشاذة ، كما فعل شكسبير في قصة تاجر البندقية … ان حياتهم كانت مريحة وجذورهم متأصلة ، ولم يتمتعوا بحريتهم في أي مكان مثلما تمتعوا بها في العراق)).
ولكن البعض منهم ظل مرابطا من اجل تنفيذ اهداف الحركة الصهيونية , ونفس الحركة كانت مواظبة على النشاط , ففي سنة 1927 أوفدت  الصهيونية من فلسطين اليهودي(نسيم ملول) إلى مدينة الحلة كي يدير المدرسة اليهودية فيها فقام بنشاط دعائي و تنظيمي للصهيونية فيها.
وفي أواخر سنة 1933 ظهرت (جمعية نشر منتوجات فلسطين) في نفس المدينة المذكورة , وهذه الجمعية أسسها بعض الشباب من أبناء الأقلية اليهودية في الحلة من ذوي الأفكار الصهيونية من اجل الوقوف ضد جمعية مقاطعة البضائع الإسرائيلية التي أسسها مجموعة من الشباب  المثقف دعماً للقضية الفلسطينية .
ولذا مارست هذه الجمعية نشر التعاليم الصهيونية بين اليهود  و التي كانت تأتي إليهم من اليهود الصهاينة في فلسطين متخفية وراء واجهة تجارية من أجل عدم أثارة الشبهات فضلا على أنها كانت تروج للمصنوعات الصهيونية الآتية من فلسطين الى تلك لمدينة ، من اجل دعم الحركة الصهيونية ماديا ومعنويا من خلال أقامة بعض الندوات والاجتماعات في الكنس اليهودي الموجود في محلة الجباويين بمدينة المذكورة , فضلا عن ذلك كان الدعم للحركة الصهيونية من داخل العراق عن طريق مطابع اليهود التي يمتلكونها منذ العهد العثماني كالمطبعة التي تأسست سنة 1863 التي يديرها اليهودي موشي باروخ مزراحي ,والاخرى سنة 1866 يديرها اليهودي رحميم بن راؤبين وشركائه , والغريب بان هذه المطابع لا تحمل اسم كعنوان لها .
واما التي تأسست سنة 1888م كان عنوانها  مطبعة بيخور ويديرها شلوموبيخور , وذكر د, علي الوردي مطبعة دنكور التي كان افتتاحها سنة 1904 ويديرها عزرا روبين دنكور(6).
والى جانب انخراط بعضهم بشكل خاص في صفوف نشاطات الحركة الصهيونية , الا ان زعماء الاقلية اليهودية واتباعها  في العراق اتخذوا موقفا سلبيا ,اذ تخلفوا عن التظاهرات الجماهيرية التي عبرت عن  رفض الشعب العراقي لمعاهدة لوزون سنة 1922 ,والتي كانت تشير الى رسم العلاقة بين بريطانيا والعراق  حيث تضمنت أعباء سياسية واقتصادية وعسكرية على العراق، فضلاً عن كونها انتداباً في حلة معاهدة جديدة.
ولذلك عدتها الجماهير العراقية أسوأ من الانتداب , بينما كان موقف الأقلية اليهودية  على النقيض من ذلك، فرحبوا بعقد تلك الاتفاقية من اجل حماية مصالحهم الاقتصادية على حساب الشعب برمته .
وفي  معاهدة1926 ومشروع معاهدة 1927 المرفوض من قبل الحكومة والشعب العراقي معا , ماعدا الاقلية اليهودية التي لم يكن لها موقف واضح من المعاهدة ومشروعها .
واما معاهدة 1930 التي واجهت نقداً لاذعاً من قبل المعارضة الوطنية العراقية والشارع العراقي , كونها صيغةً انتدابية , لان النفوذ البريطاني متغلغل في داخل بنودها . وكان موقف أبناء الأقلية اليهودية مع عقد تلك الاتفاقية بسبب سلامة مصالحهم الاقتصادية المرهون ببقاء القوات البريطانية حسب تصورهم .
وعندما انتهى الانتداب البريطاني في الثالث من تشرين الأول سنة 1932, واصبح العراق دولة مستقلة من خلال قبوله عضواً في عصبة الأمم , فكان موقف اليهود من ذلك موقفا يــنتابه الحذر والقلق , ولكنهم كانوا على يقين بــان بريطانيا سـوف لن تتخلى عنهم إن احتاجوا إليها، أو عـندما تهدد مصالحـهم الاقتصـادية.
وفي سنة 1936 فترة الانقلاب العسكري بقيادة بكر صدقي ضـــــــد وزارة  ياسين الهاشمي بسبب سياسة الاخير في دعم وتمويل القضية الفلسطينية, ودعمه للكفاح المسلح ضد العصابات الصهيونية في فلسطين, فهذه السياسة اثارت الحقد والعنصرية لدى البريطانيين  وبعض جماعات الاقلية اليهودية من الذين ينتمون للحركة الصهيونية , فاعتبروا حكومة ياسين الهاشمي تستخدم سياسة قومية , مما جعل موقفهم مؤيد للانقلاب العسكري ضد حكومة الهاشمي .
ورغم موقفهم ضد حكومة ياسين الهاشمي المذكور اعلاه , الا ان الرجل كان لا ينظر الى الاقلية اليهودية بأي منظار خارج المواطنة وعلى ان قوميتهم يهود , بل ينظر اليهم جزء من تنوعات البلد حيث نرى في وزارته الاولى تم تعيين ساسون حسقيل في منصب وزير المالية  ( 1924 – 1925) بعد ان تخلت عنه وزارة جعفر العسكري.
وكان الهاشمي عند توليه الوزارة للمرة الثالثة (17 آذار 1935 - 29 تشرين الأول 1936) يرى في حينها وجود نشاط صهيوني , ولابد له من بعض الإجراءات التي يفرضها الواجب الوطني كمراقبة العناصر الصهيونية النشيطة ، وإبعاد قسماً منهم خارج العراق.
ولكن اليهود ينظرون بمنظار اخر ,فبعد الانقلاب العسكري اصبح بكر صدقي رئيس أركان الجيش في حكومة حكمت سليمان ( 1936ـ 1937) , مما جعل أبناء الأقلية اليهودية يقدمون هدايا ثمينة لقائد الانقلاب خصوصا بعد زواجه من إحدى الألمانيات.
وجاء لهم موقف اخر دعما لحكومة نوري السعيد (1939-1940)عندما قام بقطع العلاقات الدبلوماسية مع ألمانيا بسبب إعلانها الحرب على الحلفاء، وتسليم الرعايا الألمان الموجودين في بغداد إلى البريطانيين.
ولم تكتفي الاقلية اليهودية بدعم قرار الحكومة العراقية فحسب ,بل حثتها على إعلان الحرب ضد ألمانيا ، وذلك بسبب ما قامت به السفارة الألمانية في بغداد من دعاية ضد اليهود ومخططاتهم في فلسطين , اذ ان السفارة الالمانية بدأت بتضيق الخناق على المصالح الاقتصادية للأقلية اليهودية , لاسيما بعد ان وجدت الدعية الالمانية رواجا ومقبولية بين ابناء الشعب العراقي خصوصا بعد ان برزت الشركات اليهودية في السوق العراقية على نحو واضح , فمن ابرز تلك الشركات ، شركة خضوري وعزرا وميرلاوي (وكلاء سيارات شوفرليت) ، وشركة إبراهيم وشفيق عدس (وكلاء سيارات فورد) ، وفي الصناعة أسس اليهود معامل لصناعة الصابون والمنسوجات الصوفية والسجائر وصياغة الذهب والفضة والطباعة ,والمقصود بالطباعة المطابع التي يمتلكها اليهود وهي كما ذكرنا مسبقا نشاط كدعم مادي وثقافي للحركة الصهيونية وشخصي , ومنها المطابع التالية :ـ
الاسم                    تاريخ التأسيس         مديرها
الوطنية الإسرائيلية 1922         صيون عوزير
اليشع شوحيط      1924           اليشع شوحيط
الآداب – دنكور     1928   الياهو عزرا دنكور (مطبعتين)
الجمعية الخيرية الإسرائيلية 1928      الياهو ساسون
المطبعة التجارية           1928   شلومو إبراهيم صدقه
المطبعة الملوكية       1929   الياهو عزرا دنكور
مطبعة الهلال              -     أهرون مردوخ باشا
مطبعة النهضة            1935      إبراهيم يوسف
الخيرية الإسرائيلية -     إسحاق شاؤول سوفير 
المطبعة الشرقية        1936 إبراهيم هومي
مطبعة المنصور       - إبراهيم يوسف خليف
مطبعة الحمراء      -          إسحاق رحمين يونا
مطبعة المأمون      - مير إبراهيم سلمان
المطبعة الوطنية     - صيون عزرا
وكانوا اليهود  في  غرفة تجارة بغداد عند تأسيسها عام  1926 يشكلون الأكثرية بين أعضائها , وسيطروا على واردات العراق فكان بيدهم(95%)منها، ولم تختلف هذه السيطرة كثيراً بالنسبة للعقود التجارية باحتكارهم (90%) منها و (10%) من صادراته (7), وذلك كله بمساعدة القوات البريطانية , مما جعل اليهود يقفون مع حكومة نوري سعيد من اجل مصالحهم الاقتصادية ,وكانت بريطانيا تخشى من  اقامة تحالف عراقي - الماني ضدها , وللعراق  الاهمية الاستراتيجية في حسبانها ,ولذلك سعت لأعادة احتلاله مما دفع السلطات البريطانية الى احكام قبضتها على العراق بسلسلة من الاجراءات التي نتج عنها اندلاع انتفاضة مايس الوطنية التحررية في العراق التي ادت الى توسيع المواجهة بين حكومة الكيلاني والبريطانيين.
وهكذا في ظل العهد الملكي وحكوماته المتعاقبة كان تعداد الطائفة اليهودية يزداد تبعاً للظروف الجيدة, وبدعم بريطاني , ليتجاوز مائة ألف نسمة في نهاية الثلاثينات وبداية الأربعينات من القرن العشرين.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الهوامش 
(1)موشي شماش (1835-1923) ,ولد في بغداد , وتلقى دروسه في المدارس اليهودية فيها ,وعين عام 1917 رئيسا للحاخامين ,فتولى منصبه حتى وفاته في 15 شباط 1923.
(2)ديوان التدوين القانوني , القانون الأساسي العراقي مع تعديلاته ، بغداد ، ص20.
(3)و الغي هذا القانون بموجب القانون رقم 109 ، الصادر في 4 أيلول 1963 لمراجعة التفاصيل ينظر وزارة العدل ، مجموعة القوانين والأنظمة لسنة 1963م.
(4)المصدر السابق , وزارة العدلية ، مجموعة القوانين والأنظمة لسنة 1931.
(5)مجلة آفاق عربية , العدد 9 لسنة  1978, ص73-74.
(6)لمحات اجتماعية من تاريخ العراق الحديث ، جـ3 ، ص247.
(7)احمد عبد القادر مخلص القيسي ، الدور الاقتصادي لليهود في العراق 1921-1952 ،  ،  ص35.

 

  

مجاهد منعثر منشد
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/08/23



كتابة تعليق لموضوع : العدد الخامس اليهود اثناء الحكم الملكي في العراق
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم

 
علّق علي العلي ، على لِماذا [إِرحلْ]؟! - للكاتب نزار حيدر : يذكر الكاتب خلال المقابلة الاتي:"التَّخندُقات الدينيَّة والقوميَّة والمذهبيَّة والمناطقيَّة والعشائريَّة" هنا احب ان اذكر الكاتب هل راجعت ما تكتب لنقل خلال السنوات الخمس الماضية: هل نسيت وتريد منا ان تذكرك بما كتبت؟ ارجع بنفسك واقرأ بتأني ودراسة الى مقالاتك وسوف ترى كم انت "متخندُق دينيَّا ومذهبيَّا" وتابعاً لملالي طهران الكلام سهل ولكن التطبيق هو الاهم والاصعب قال الله عز وجل : بسم الله الرحمن الرحيم {يَحْذَرُ الْمُنَافِقُونَ أَن تُنَزَّلَ عَلَيْهِمْ سُورَةٌ تُنَبِّئُهُمْ بِمَا فِي قُلُوبِهِم قُلِ اسْتَهْزِؤُواْ إِنَّ اللّهَ مُخْرِجٌ مَّا تَحْذَرُونَ * وَلَئِن سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنتُمْ تَسْتَهْزِؤُونَ * لاَ تَعْتَذِرُواْ قَدْ كَفَرْتُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ إِن نَّعْفُ عَن طَآئِفَةٍ مِّنكُمْ نُعَذِّبْ طَآئِفَةً بِأَنَّهُمْ كَانُواْ مُجْرِمِينَ} [سورة التوبة، الآيات: 64-66].

 
علّق الحق ينصر ، على عندما ينتحل اليربوع عمامة - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لاتعليق على منتحل العمامة............ المجلس الاسلامي الاعلى ( اذا كنت تقصد ياشيخ المجلس الاعلى في لبنان!!) المقالة من سنتين وماعرف اذا اتحف ببيان او لا الى حد هذي اللحظة ولااعتقد بيتحف احد من يوم سمعت نائب رئيس الملجس الاعلى يردعلى كلام احد الاشخاص بمامعنى ( انتوا الشيعة تكرهو ام.......... عاشة ) رد عليه(نائب الرئيس) اللي يكره عاشة.......... ولد.........) وشكرا جزاك الله خير الجزاء على المقالات شيخ أحمد

 
علّق حسين عيدان محسن ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : أود التعين  على الاخوة ممن يرغبون على التعيين مراجعة موقع مجلس القضاء الاعلى وملأ الاستمارة الخاصة بذلك  ادارة الموقع 

 
علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : كريم حسن كريم السماوي
صفحة الكاتب :
  كريم حسن كريم السماوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 رئيس حزب شباب مصر يكشف دور المخابرات المصرية فى مواجهة مخططات حماس وجماعة الإخوان لإحتلال سيناء

 وزير الدفاع يستقبل نائب رئيس الوزراء الصربي  : وزارة الدفاع العراقية

 مع مقال ازمة العقل التشريعي الاسلامي  : اصف اللعيبي

 بين العواصف والعواطف...والمطر!!  : د . سمر مطير البستنجي

 وفد مبلغي لجنة الإرشاد ينقلون للعراقيين انتصارات أوفياء الوطن والمرجعية من غيارى الحشد غرب الموصل

  الشيعة في فخ السلطة  : هادي جلو مرعي

 "إسرائيل" والمتدينون والخلطة السحرية  : علي بدوان

 لستم حريصين على الحشد ولكنه الحسد  : عزيز الابراهيمي

 ما أخبار التحقيق بسقوط الموصل؟  : علي علي

 الجمعية العالمية لعلوم الدواجن- فرع العراق

 5 أيار المقبل بدء تسويق الحنطة في بغداد وديالى

 مدير عام دائرة الامور الفنية في وزارةً الصحة يتابع ميدانيا سير العمل وتقديم الخدمات  : وزارة الصحة

 قول على قـول أفندم أنا موكَـود  : حميد الحريزي

 الفياض والمظفر ومَنْ معهم ليسوا شهداء!  : قيس النجم

 إعلام الوزارات العراقية ..بين الواقع والطموح ح 4  : عدنان فرج الساعدي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net