صفحة الكاتب : قاسم محمد الياسري

مؤرخ طويريج الدكتور علاء الكتبي والمساجد الاربعه
قاسم محمد الياسري
 
 الدكتور الحاج علاء محمد حسن الكتبي .. ابن الكتبي الطويرجاوي .. بمن أشبهه هل هو ابن عساكر الامام الحافظ الذي الف كتاب ((تاريخ مدينة دمشق)) ام مؤرخ طويريج الكتبي الاسلامي .. وهل هو ابن الجوزي البغدادي صاحب كتاب (( المنتظم في تاريخ الملوك والامم)) .. أم هو ابن الكتبي الطويرجاوي صاحب كتاب(( المساجد الاربعه )) نعم عندما أقرأ بحوثه وكتبه التي صدرت وآخرها هذا المؤلف الذي بين يدي المساجد الاربعه أعطي لنفسي الحق أن أشبهه بهؤلاء المؤرخين العمالقه لأنه عمل كبير ذات مجهود مميز يصب جهده في تدوين التاريخ الاسلامي وينقل لنا في بحثه القيم  وبسرد واقعي مبسط مستند على مصادر وثيقه مشفوعة بالتوثيق فيها ماينفعنا وماينفع الاجيال القادمه للاطلاع عليها ... هناك مقوله تتردد عند الباحثين هي لا تاريخ بلا مصادر فوجدت الكتبي مستند على مصادر موثوقه رصينه ورائعه ..وعادة عمل المؤرخين يختلف عن عمل الادباء .. فالاديب يكتب الروايه التاريخيه والقصه إعتمادا على ذاكرته وشاعريته وخياله .. أما المؤرخ فهو مقيد بضوابط وقواعد التوثيق إعتمادا على المصادر وتوثيقها.. وهنا إستند الحاج الدكتور علاء الكتبي الى مصادر التاريخ الاسلامي القديمه من العصر الاسلامي مجتمعة مع مصادر حديثه الفها العرب والاجانب المعتمده على المصادر القديمه .. والدكتور الحاج علاء الكتبي جمع في بحثه بين القديم والحديث مسنودا بالوثائق والمصادر التاريخيه ... وجمع بين المعلومات التاريخيه والجغرافيه ... وهذا الكتاب من تقديم المحقق السيد علي الشهرستاني  يتالف من ((220 صفحه من النوع الوزيري )) ..وكلنا نعرف ان للمساجد دور كبير في قيادة وتوجيه المجتمع المسلم في صدر الاسلام  حيث كانت ولا زالت ..فالمساجد في حياة النبي ص هي اداره شامله لكل أمور المسلمين في الحياة الاجتماعيه فهي مسجد ومعبد ومستشفى ومدرسه وهي جامعه ومحكمه ومجلس شورى وملجأ الفقراء والغرباء وابن السبيل  ومركز لتلبية حاجات الناس الضروريه , والمساجد هي مراكز دعوه ومنابر توجيه ... إن مؤلف كتاب (( المساجد الاربعه )) اليوم تفتقر له المكتبات العربيه والاسلاميه وذات أهميه لإبراز دور المساجد الاربعه  في الاسلام في عصر نشر الرساله المحمديه من خلال دور المساجد الاربعه وهي (( المسجد الحرام – والمسجد النبوي – والمسجد الآقصى – ومسجد الكوفه )) فتاريخ  هذه المساجد حافل بالاحداث ولها الاثر الكبير في بناء المجتمع الاسلامي وجمع كلمة الامه الاسلاميه ... حيث تحوي هذه الدراسه على عدد من المباحث تعريفيه بالمساجد وتسمياتها الاصطلاحيه اضافة للمقدمه التي قدمها الباحث بعدها التعريف الذي اشرت له حيث قسم الباحث دراسته الى ستت فصول وخاتمه سبقها عدة تقرضا شعريه تبارك هذه الدراسه من مؤرخين وأدباء مرموقين في الوسط الفكري الاسلامي وقدمت هذه التقريضات بالشعر المقفى والموزون ومنهم الاديب والمفكر السيد محمد علي النجاروالمؤرخ العلامه الشيخ سلطان العابدي وتقريض بعنوان نور المساجد للشيخ قيس بهجت النجار في مدينة مشهد وتقريض اخر للاديب الشيخ محمد علي القريشي ...  ففي الفصل الاول هو للتعريف بهذه المساجد الاربعه ومصطلحاتها لغويا والتعريف الشرعي وذكرها في القرآن الكريم والاحاديث النبويه وفضل الصلات في  المساجد .. وتحدث المؤرخ الكتبي في بحثه عن دور المسجد في الادب وشعراء المعلقات ومنهم شاعر الرسول حسان بن ثابت حيث تجرى المناضرات الشعريه في المساجد مشفوعا بابيات من الشعر لمشاهير الشعر الاسلامي ومدحهم للمساجد .... أما الفصل الثاني فركز الباحث على الدور العبادي والتبليغ بالرساله الاسلاميه ودور المسجد في تعبئة الناس ودورها الثقافي وهي مركز حكم وتوجيه تنموي اجتماعي ويحتوي الفصل الثاني على سبعة مباحث تركزت على ان المساجد هي مؤسسات تربويه لتعليم واعداد المسلمين ... أما الفصل الثالث .. تناول تاريخ المسجد الحرام واهميته في القرآن الكريم وتاريخ مكه المكرمه والكعبه المشرفه وموقعها الجغرافي بالنسبه للعالم ودور المسجد الحرام في التنمية البشريه للمجتمع الاسلامي .. أما الفصل الرابع ..وهو يتحدث عن المسجد النبوي وتاريخه  ومدينة الرسول محمد ص حيث اتخذ المسجد النبوي كأول مدرسه لنشر الرسالة الاسلاميه السمحاء ودوره بناء الحضاره الاسلاميه ... أما الفصل الخامس ..فقد نقل لنا الباحث تاريخ المسجد الاقصى وبيت المقدس ومكانته العباديه وذكره في القران الكريم وكيف كان معهد للعلم والاقامه فيه بعد الفتح حيث كان علماء المسلمين يحضروت لنيل العلم فيه ... وفي الفصل السادس .. تناول الباحث تاريخ مدينة الكوفه ومسجدها الذي هو مدرسة الامام علي ع ومكانته العلميه والسياسيه وخطبة الامام علي في اول جمعه فيه ومن ثم الخاتمه التي ودعنا بها الباحث بكلماته التي تدعوا للهدايه وعمران المساجد وعدم هجرها في صلاتنا وعباداتنا في روض من رياض الحياة الدنيا التي تهذب النفوس ونسال الله ان الحمد لله رب العالمين ...  

  

قاسم محمد الياسري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/08/26



كتابة تعليق لموضوع : مؤرخ طويريج الدكتور علاء الكتبي والمساجد الاربعه
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : قاسم محمد الياسري ، في 2016/08/27 .

صورة الكتاب مرفقه بالموضوع غير منشوره




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق مهند العيساوي ، على زيارة وزير الخارجية الفرنسي للنجف .. دلالة وحيثية - للكاتب عبد الكريم الحيدري : احسنت التحليل

 
علّق حكمت العميدي ، على العراق يطرد «متجسساً» في معسكره قبل مواجهته قطر : ههههههههه هذا يمثل دور اللمبي

 
علّق سفيان ، على مونودراما(( رحيـق )) نصٌ مسرحيّ - للكاتب د . مسلم بديري : ارجو الموافقه باعطائي الاذن لتمثيل المسرحيه في اختبار لي في كليه الفنون الجميله ...ارجو الرد

 
علّق جعفر جواد الزركاني ، على أي قوة تحمل لديك سيدي السيستاني؟! - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : كلام جميل جدا اني من الناصرية نشكر الامام السيستاني دام ظله على الشيخ عطشان الماجدي الذي دافع عنا وعن المحافظة ذي قار واهم شي عن نسائنا والله لو لا هو لم يدز الدعم لوجستي وايضا بالاموال للحشد شكرا له

 
علّق علي حسن الخفاجي ، على أي قوة تحمل لديك سيدي السيستاني؟! - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : الله يحفظك شيخنا الفاضل على هذا الموضوع راقي نحن ابناء الناصرية نشكر سماحةالشيخ عطشان الماجدي على ما قدماه للحشد ولجميع الفصائل بدون استثناء ونشكر مكتب الامام السيستاني دام ظل على حسن الاختيار على هذا شخص الذي ساعد ابناء ذي قار من الفقراء والايتام والمجاهدين والجرحى والعوائل الشهداء الحشد الشعبي والقوات الامنية ولجميع الفصائل بدون استثناء الله يحفظك ويحفظ مرجعنا الامام السيستاني دام ظله

 
علّق احمد لطيف ، على أي قوة تحمل لديك سيدي السيستاني؟! - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : بالتوفيق ان شاء الله شيخنا الجليل

 
علّق حكمت العميدي ، على كريم يبتسم.. قبل أن يرحل...!! - للكاتب احمد لعيبي : هنيئا لارضك ياعراق الشهداء استقبالها لابطال حملتهم ارضك ودافعوا عن عرضك لتبقى بلدي الجميل رغم جراحك ....

 
علّق ميلاء الخفاجي ، على محمد علي الخفاجي .. فقيد الكلمة الشاهدة ...قصيدة (الحسين ) بخط الخفاجي تنشر لاول مرة - للكاتب وكالة نون الاخبارية : والحياء عباءة فرسانه والسماحة بياض الغضب ،،،،،، يا خفاجي!! انت من كان خسارة في الموت..

 
علّق منير حجازي ، على الحلقة الثانية:نبوءة كتاب الرب المقدس : من هو قتيل شاطئ الفرات ؟ Who is the Euphrates Slaughtered Man in the Holy Bible? - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السؤال الكبير الذي طرحتهُ السيدة إيزابيل على كل من اعترض على مقالها : (نبوءة كتاب الرب المقدس : من هو قتيل شاطئ الفرات ) سؤال واضح لم تُجيبوا عليه . دعوا عنكم تشكيكاتهم حول الخارطة والمكان والاشخاص والوقائع ، انها سألت سؤال ووجهته إلى كافة المسيحيين على اختلاف ثقافتهم ، فتقول : تقولون بأن المعركة حدثت بين جانبين وثنيين وهذا صحيح ، ولكن في هذه المعركة التي تقع على شاطئ الفرات قال الرب (إن الله ذبيحة مقدسة). السؤال هو من هذه الذبيحة المقدسة ؟ وهل الذبائح الوثنية فيها قدسية لله؟ إذن موضوعها كان يدور حول (الذبيحة المقدسة) بعيدا عن اجواء ومكان واشخاص المعركة الآخرين. انا بحثت بعد قرائتي لمقالها في كل التفسيرات المسيحية فلم اجد مفسرا يخبرنا من هي الذبيحة المقدسة الجميع كان ينعطف عند مروره في هذا النص . والغريب انا رأيت برنامج قامت المسيحية بإعداده اعدادا كبيرا وجيدا على احد الفضائيات استعانت فيه بأكبر المنظّرين وهو (وحيد القبطي). الذي اخذ يجول ويصول حول تزوير الخارطة وعبد نخو ونبوخذ نصر وفرعون ولكنه أيضا تجاهل ذكر (الذبيحة المقدسة). واليوم يُطالعنا ماكاروس ( makaryos) بفرشة حانقة قبيحة من كلماته ولكنه ايضا انحرف عن مساره عندما وصل الامر إلى (الذبيحة المقدسة). عندكم جواب تفضلوا على ما قالته السيدة ايزابيل ، فإن لم يكن عندكم جواب اسكتوا أو آمنوا يؤتكم اجركم مرتين

 
علّق حسين مصطفى ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : جميل جدا

 
علّق احمد علي احمد ، على مركز الابحاث العقائدية التابع للسيد السيستاني يجيب عن شبهات حول التقليد : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته هناك احاديث وروايات تتكلم عن ضغطة القبر هذا بالنسبة الى من يدفن اما من يموت غرقا او حرقا فكيف تصيبه ضغطة القبر ولكم جزيل الشكر

 
علّق موسى جعفر ، على الاربعينية مستمرة رغم وسوسة الادعياء - للكاتب ذوالفقار علي : السلام عليكم بارك الله بك على هذا المنشور القيم .

 
علّق علي غزالي ، على هل كان يسوع متزوجا؟ دراسة خاصة. اسرار تصدر المجدلية في الإنجيل بدلا من العذراء مريم . - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اختي الفاضلة لايخلوا التاريخ الاسلامي من التزييف حاله حال التاريخ المسيحي رغم وجود قران واحد قد فصل فيه كل مايتعلق بحياة المسلمين فكيف بديانات سبقت الاسلام بمئات السنين وانا باعتقادي يعود الى شيطنة السلطة والمتنفذين بالاظافة الى جهل العامة . واحببت ان انوه انه لا علاقة برسالة الانبياء مع محيطه العائلي كما في رسالة نوح ولوط فكم من رسول كان ابنه او زوجته او عمه كفروا وعصوا... تقبلي احترامي لبحثك عن الحقيقة.

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الساعة ؟! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ورحمة الله سيدتي ساختصر الحكايه من اولها الى اخرها هي بدات بان الله سبحانه خلق الملائكة وابليس وكانوا يعبدون الله ثم اخبرهم بخلق ادم؛ وان يسجدوا له كانت حكمة الله ان ادم صاحب علم الامور التي لم يطلع عليها الملائكة وابليس سجدوا الا ابليس تكبر على ادم لعن ابليس العابد المتكبر مكر لادم كي لا يكون ادم في حال افضل اخرج ادم من الفردوس ابني ادم قتل منهم الضال المؤمن الانيبء؛ رسل الله؛ اوصوا اتباعهم بالولايه للولي.. صاحب العلم. السامري قيض قيضة من اثر الرسول. القوم حملوا اوزارا من زينة القوم. المسيحية والاسلام ايضا.. قبض قيضة من اثر الرسول بولص (الرسول). قبض فبضة من اثر الرسول ابو بكر (الخليفه). اصبح دبن القوم الذي حاربه المسيح دين باسم المسيح. اصبح الدين الذي حاربه النبي محمد دين باسم دين محمد. فقط ان الاسلام المحمدي كان نقطة التحول قابيل لم يستطع القضاء على هابيل رغم ما تعرض له هابيل على مدار اكثر من 1400 سنه.. بل هابيل دائما يزداد قوه. هي الثصص الربانيه.. انها سنن الله .. دمتم في امان الله.

 
علّق zuhair shaol ، على الكشف عن خفايا واسرار مثيرة للجدل خلال "مذكرات" ضابط مخابرات عراقي منشق عن نظام صدام حسين - للكاتب وكالة انباء النخيل : بصراحه ليس لدي اي تعليق وانما فظلا ولا امرا منذ مده طويله وانا ابحث عن كتاب اسمه محطة الموت 8سنوات في المخابرات العراقيه ولم اجده لذا ارجوكم اذا كان لديكم هذا الكتاب هل تستطيعون انزاله على النت لكي اراه بطريقة ال PDF ولكم مني جزيل الشكر. عذرا لقد نسيت ان اكتب اسم المؤلف وهو مزهر الدليمي..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : امال ابراهيم
صفحة الكاتب :
  امال ابراهيم


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الربيعي :على المؤسسة العسكرية عدم الانجرار وراء النزاعات السياسية

 الدكتور خالد عبد الرحمن النعيمي..عشق دراسات الشخصية وأبدع في دراسات تحليل المضمون!!  : حامد شهاب

  رغم التوتر.. روسيا تسعى للحصول على مساعدة أمريكا في إعادة إعمار سوريا

 من اراد ان يكون خادما مقبولا عند ال محمد ص ..فليقتدي بهذا العظيم  : الشيخ عقيل الحمداني

 رسالة ظريف لشيعة العراق!..  : محمد الحسن

 إعلامي الصدفة ....!! يحيى أبو زكريا  : حسين محمد العراقي

 العراق: مخاوف من انهيار أمني على وقع تشكيل الحكومة

 غرامات مالية وعقوبات قطع على الذين يستخدمون الانارة صباحاً ويفرطون باستخدامهما ليلاً  : وزارة الكهرباء

 انتظار عودتكم سيادة الرئيس...شهادة بحجم مكانتكم الوطنية...  : مام أراس

 كلام النفس وما تشتهي  : حيدر محمد الوائلي

 تضرر الشبكة الكهربائية في قضاء الكحلاء و ناحية بني هاشم بسبب الإعصار ميسان و انقطاع التيار الكهربائي عنهما

 الشروع بتنفيذ المرحلة الثانية من الحزام الأخضر الشمالي في كربلاء  : علي فضيله الشمري

 الحوار  : مصطفى غازي الدعمي

 مجرد صغار  : بوقفة رؤوف

 أعداء الدين ومثيرو الفتن هم المنافقون  : سيد صباح بهباني

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net