صفحة الكاتب : ماجد الكعبي

المتاجرة بهمومنا في مسلسلات رمضان
ماجد الكعبي
 تعود المشاهد العراقي طيلة السنوات الماضية ، على انتظار الدراما العربية في رمضان وخاصة السورية والمصرية لأنهما كانتا أفضل ما قدم للإمتاع في الشهر الفضيل . إلا أن الدراما المحلية ظلت شحيحة فلم يعتمد المشاهد على متابعتها إلا بأوقات نادرة جدا وخاصة بعد رمضان لزحمة ما تقدمه الفضائيات العربية من مواد ممتعة وترفيهية . وما دام الهم العراقي يواصل مسيرته باستمرارية وحضور ، فان المشاهد العراقي يحاول نسيان ما يستطيع نسيانه من خلال إنفاق الوقت في متابعة المواد التلفزيونية وخاصة في رمضان اعتقادا منه بان ما يراه من إمتاع سينسيه الهم اليومي والألم المستدام ..ولكن الهم العراقي بتفاصيله المرعبة تظل تطاردنا في كل وقت ما دام هو الموجود والحاضر في الساحة العراقية متمثلا بكل ما يعانيه المواطن العراقي من غصة أو خسارات أو مواعيد لم تتحقق من قبل المسؤولين أو لقلة الخدمات المستعصية والتي صارت عنوانا دائما للبلوى وقلة الحيلة وسوء المعاش .. انه صراع يومي يواصله المواطن منذ الإطاحة بالصنم وحتى اللحظة الراهنة . هذه المعاناة لا بد لها من تخريج درامي يستغله البعض لأجل الاستفزاز واللعب بالمشاعر والمتاجرة بالهموم والآلام .. وهو ما فعلته بعض القنوات الفضائية العراقية التي تبث من خارج العراق وهي معروفة للجميع  .. خذ مثلا المسلسل الدرامي " الباب الشرقي " والذي تبث إعلاناته في كل وقت على قناة الشرقية ، ماذا نجد فيه ؟ 
للإجابة على هذا التساؤل المهم لابد لنا من تحديد الغاية والأهداف أولا .. والمعروف أن معاناة العراقيين التي لم يتحملها الساسة ولا أي متابع للشان العراقي ، فان أي عمل تلفزيوني يجعل مادته الأساسية من معاناة العراقيين وهمومهم وسخطهم ، لا بد من ان يكون واقعيا موجودا داخل منطقة الحدث وجزءا منه ، وبالتالي فانه سيكون معبرا عن تلك الآلام والهموم تعبيرا صادقا وحقيقيا . أما أن يكون كادر العمل يعيش في الشقق الفارهة والليالي الحمراء وسحب الدولارات تغطيه من الرأس إلى أخمص القدم في أجمل المدن والدول ، فانه سيكون تعبيرا مغشوشا وباهتا وليس حقيقيا بل انه متاجرة شنعاء بالهم والمعاناة العراقية من الوريد الى الوريد . وليعلم أي كادر تمثيلي موجود خارج العراق بانه لا يمكن ان يعطي ثمرا ناضجا ان لم يشترك في زراعته وسقيه و متابعته أي انه لا بد له من المعايشة والاشتراك والتألم والسخط كما نفعل نحن داخل الوطن . وهذا الشي يشبه اديب ما يطلب منه الكتابة عن حادثة لم يرها ولم يعشها فانه حتما سيقع تحت الغش والخديعة والتخبط ومن ثم الابتعاد عن الروحية والصدق . ان مسلسل الباب الشرقي وهو يغطي مساحة تظاهرات العراقيين في شباط الماضي وما تلاها ، فانه لا يعكس بالضرورة ما عبّر عنه المواطن الموجود بالفعل في الساحة او المواطن العراقي المتابع لها . وهو ما سيكون واقعا مخادعا لا يمت للحقيقة باي صلة ولا يمكن لمترف يعيش البذخ والليالي البنفسجية ويركب السيارات الفارهة بان يكون صوت الفقراء او الحامي والذائد عن شرفهم او المدافع عن قضاياهم وهي رسالة واضحة نتوجه بها لكل من يفكر بإنتاج مسلسل عراقي في الخارج عن التفاصيل العراقية الراهنة ونقول له بانك مخادع ومهادن وواهن ولست ممثلا عن اصغر مواطن عراقي ، لانكم تتاجرون بهمومنا من اجل حفنة دولارات ومن اجل ابقاء واقعكم المزدان بالزهور والحياة الرغيدة مستمرا طافحا بسعادات على حسابنا وعلى حساب مصائرنا . انها صرخة بوجوهكم ايها المخادعون ولنرفض جميعا كل الاصوات النشاز التي تدّعي الوطنية والعراقية الصادرة من الازقة الخلفية والشقق الفاخرة ومحلات البوني اكس للازياء ومحلات شارلي كوبر للعطور وكل الامكنة الموبوءة وكل الروحية المزيفة وكل دموع الكذب وكل الكلام غير الصادق .. وكفى لعبا بالمشاعر وقد لا يصدقكم المشاهد العراقي لانه خبر المستحيل وخبر كل المفخخات والموت والارهاب والقتل والجوع والحرمان دون ان يبيع الصدق والشرف والضمير وهو يفضل مشاهدة كل دراما تسليه وتذهب عنه همومه بدلا من مشاهدة الاعمال التي تستفزه وتغيضه وتشحنه بالكراهية على بلده . ان عصر النقل الاعلامي يؤكد ان الحقيقة هي التي تحدث داخل منطقة الحدث وليس ما تزيفه الاوهام والصرخات المخادعة ولو انفق عليها ملايين الدولارات فأنها تظل بعيدة عن الصدق وغير متحمسة من صميمها لا بسط حالة تقع تحت لهيب الالم .. وما يؤسف له بان أي كادر يمثل علينا الوطنية والمعاناة عن بعد ، فانه يحظى دائما بتكريم المؤسسات الرسمية وغير الرسمية باعتباره جاهد واعطى وبذل من اجل الشعب ، تصورا هذه المزحة ، يكرم وهو الباذخ السعيد والبعيد كل البعد عن همومنا ، اية فضاعة ترتكب بحقنا يا سادة ؟ الاصوات النشاز الساكنة في الشقق العامرة تملؤها الخدم ودفاتر الشيكات وهدايا الاثرياء ، سيكرمون ان حضر احدهم الى الوطن وكانه كان جنديا على الحدود او مواطنا منع ارهابي من تفجير حزاما ناسفا او ام عراقية تبكي ماساتها وهذا ما يحدث ، انها حياة بالمقلوب علينا معرفة احداثياتها لكي نتواصل مع كذبهم وريائهم .. انها رسالة عسى ان تكون وصلت لمن تهمه عراقيته والباب الشرقي سيبقى عراقيا بغداديا يحتضن جواد سليم وكل الانفاس الصادقة التي انشدت للوطن.. 
 
مدير مركز الاعلام الحر
 
majidalkabi@yahoo.co.uk
 
 
 

  

ماجد الكعبي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/08/02



كتابة تعليق لموضوع : المتاجرة بهمومنا في مسلسلات رمضان
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 6)


• (1) - كتب : متابع من : العراق ، بعنوان : البغدادية وبرنامج ساعة ونص تحت المجهر في 2011/08/04 .

الاستاذ عزيز الفتلاوي المحترم
كتب الزميل ماجد الكعبي هذا المقال قبل مدة ونشر في كتابات في الميزان الرجاء الاطلاع عليه لانك قد تعاتبه لم يذكر البغدادية او غيرها واعتقد ان الكعبي لم تفلت منه اية فضائية مغرضة
اخوك متابع

البغدادية وبرنامج ساعة ونص تحت المجهر .. بقلم الاستاذ ماجد الكعبي

من الحقائق الناطقة , ومن المستوجبات الحيادية أن يمتلك أي برنامج تلفزيوني وفي أية فضائية الحيادية والإنصاف والمهنية والابتعاد عن رصيف التغرض والتشهير وخلط الأوراق ... ولدى رصدي المتواصل لبرنامج ساعة ونص والذي تبثه الفضائية البغدادية , أراقب بدقة ان مقدمة البرنامج السيدة نغم عبد الزهرة لا تتقيد بالمهنية , ولا تلتزم بالحياد, وتدير البرنامج حسب ما مرسوم لها ومن منطلقات ذاتية متقصدة لدرجة أن كل متابع ومراقب لها يجزم بأنها بعيدة كل البعد عن المنطق الإعلامي والصحفي الأصيل الذي يتسامى عن المجاملة والأهواء والرغبات الشخصية التي ترفع وتحط من قيمة الموضوع منطلقة من نوازع لا تخفى على الواعي اللبيب .
للحقيقة وللتاريخ أقول :
بان السيدة نغم قد أثارت وما تزال تثير على نفسها الكثير من التقولات والتكهنات والإدانات لأنها تتصرف حسب مشيئتها الذاتية , فإنها متهمة بأنها تضخم بعدسات مكبرة صغائر الأمور, وتطرح طروحات شائنة غايتها تأجيج الرأي العام , ودس السم في الدسم , فان أكثر الضيوف التي تختارهم قد هيئاتهم للإجابة عن أسئلتها في ايجابيات مثيرة وتحمل طوفان هائل من الشكوك والتخرصات والأراجيف التي تسيء إلى العملية السياسية الديمقراطية قاطبة , علما بان اكثر الضيوف المختارة هم من ينسجمون ويوافقون اراء ورغبات السيدة نغم , كما انها تمتلك غرورا ملحوظا واندفاعا متصنعا وكأنها من العقول المفكرة والمدبرة على الساحة العراقية , في حين ان معلوماتها الهشة وثقافتها المحدودة لا تمتلك الحضور المتميز في الوسط الإعلامي والثقافي .
أن كل من يرصد حركات عيونها ولهجتها والتفنن في حركات يدها يجزم بأنها نمرة متنمرة وكأنها تريد أن تفترس كل مواطن يمدح أو يثني على العملية السياسية في العراق , فإنها تتذمر وتسخط بحماقة , وتتكلم بضراوة على ابسط الحالات والسلبيات التي تحدث في الواقع , فإنها إذا وجدت احد ضيوفها يطرح بصيصا من الضوء على الواقع المعاش فإنها تسارع إلى إطفاءه وإسدال ستار كثيف من الدخان عن كل موقف ايجابي أو مخالف لما تريد طرحه البغدادية التي عودتنا على نكران الحقائق , وتهويل السلبيات , وخلق الإدانات , وتشويه الديمقراطية والعملية السياسية والتي قد تطرأ عليها بعض الحالات الطارئة , ولكن لا يستوجب التضخيم والتطبيل والتعميم المغرض .
مما استوقفني وأثار الكثير الكثير من الزملاء الشرفاء أن السيدة مقدمة برنامج ساعة ونص عندما عقدت لقاءها أمس مع الحضور فإنها قد ارتكبت تجاوزا فادحا , وخطا مهنيا مزعجا , حيث أن برنامج أمس قد تجاهل هرم الصحافة العراقية الأستاذ مؤيد اللامي حيث لم تقدم له الدعوة للمشاركة بالحوار باعتباره أكثر الصحفيين الماما بواقع الصحافة وقانونها ومعاناتها ومشاكلها وطموحاتها فهذا التجاهل المتعمد لا يخلو من مقاصد تحمل بين دفتيها ما تخبئه البغدادية من تحركات مرفوضة ومدانة , وان تجاهلكم للنقيب الصحفيين هو إساءة صميمية لبرنامجكم الذي أزعج الكثيرين من الصحفيين والمتابعين .
أعود وأقول واكرر أن مقدمة برنامج ساعة ونص كان يجب عليها وبإلحاح أن تتوازن بتوجيه دعوة للرموز القادرة على معالجة الموضوع ( قانون حماية الصحفيين ) ووضع الحلول الناجعة والناجحة له , لا أن تنساق وراء مآربها الذاتية وتصورتها التي تخدم خط البغدادية فقط . إن أي موضوع أو قضية تحتاج إلى الرأي والرأي الأخر والحوار الصريح والطروحات المبتغى منها تحقيق طموحات الصحفيين والإعلاميين الذين يعرفون ويعون كل شاردة وواردة , لأنهم يقرأون السطور وما بين السطور وما خلف السطور بكل دقة وإمعان وإتقان ولا تتصور السيدة نغم عبد الزهرة بأنها قادرة على أن تتلاعب بالعقول وتتفنن بالكلمات المعسولة , وتطرب على أنغامها الشخصية فعندنا عقولنا وآراؤنا وطروحاتنا وشجاعتنا التي تسمي الأسماء والأشياء بأسمائها الحقيقية بلا رتوش وبلا تزويق فالحق يعلى ولا تعلى تعلى عليه يد .
إن الذي يثير عجب وانتباه المتابعين للبغدادية هي أنها تتمشدق بالحرية الواسعة والديمقراطية العريضة , ولكنها لا ولم ولن تحترم الرأي الآخر, ولا تفتح المجال لضيف يخالفها بالرأي , ولا تشرع أبواب ونوافذ الحقيقة , إنما تتصيد الهنات والتجاوزات البسيطة وتدخلها في مطبخ التقولات والافتراءات والتجاوزات منطلقة من عقد هي أدرى الناس بها من غيرها .
والحديث قد يطول ويطول والحقائق تهطل كزخات المطر , ولا تتصور السيدة نغم بأننا نتجاهل أو نجهل كل ما هو مخبأ ومستور , وهنا اذكر نقطة مهمة إذا أن البغدادية لن تكلف نفسها بضم رأي نقابة الصحفيين في برنامج أمس المهلهل بيد أن نقيب الصحفيين العراقيين بادر بنفسه ودخل على البرنامج وأغنى واثري اللقاء بطروحات يقينية صائبة , وبأفكار سليمة , وبنقاشات موضوعية لها فوائدها الجمة في الحوار, وان مشاركة نقيب الصحفيين الفعلية في النقاش منطلقة من قناعته التامة بان بعض الطروحات كانت مظللة وغير دقيقة وتحتاج إلى توضيح , لذلك مزق الضباب والدخان الذي أراد إخفاء الحقائق , وبالفعل قد انتبه الرأي العام لهذه المداخلة المشرقة وقدم باقات الشكر والاعتزاز لنقيب الصحفيين الذي كشف النقاب عن زوايا وخفايا وأماط اللثام عن ماهو تحت الغطاء , وكلنا قناعة بان السيدة نغم عبد الزهرة تتناغم مع أهوائها وجذورها والمطبلين لها . فنور الشمس لن يخفى , ووهج الحق والصراحة لم يطفئ .
وكل حقيقية ستبين يوما وكل تصنع فإلى افتضاح .

majidalkabi@yahoo.co.uk



• (2) - كتب : ماجد الكعبي من : العراق ، بعنوان : ثناء وإطراء لكوكبة المعجبين والمعلقين في 2011/08/04 .

ثناء وإطراء لكوكبة المعجبين والمعلقين

أقدم عميق الشكر, وفائق الامتنان , وجزيل التقدير لكوكبة من المعجبين والمعلقين الذين أتحفوني بإعجابهم بالمقال , وإنني أثمن وأعزز مشاعرهم الفواحة وأحاسيسهم العبقة وأشعر بأنني غريق هذا الفضل الكبير والتعاطف الأمثل الذي يدل على الروحية الأخاذة الشفافة والتي تتمتع بها هذه النخبة من الزملاء الذين يمتلكون ذوقا أدبيا عاليا ونفسا مغمورة في بحيرة الأناقة والرشاقة والشفافية والعذوبة ... فمرحى لكل إنسان منشد للكتاب الذين يكتبون للوطن والمواطن .
شكري وتقديري واحترامي للأعزاء :
كادر مدونة كتابات في الميزان
الزميل الأستاذ عزيز الفتلاوي
الزميل الأستاذ العراقي
الزميل الأستاذ علي حسين الخباز
فانا أسير الطيبين والمخلصين والذين يمتهنون ويعانقون المقال الأخاذ والكلمة المموسقة والإبداع الأمثل وان شاء الله نظل سائرين على دروب الإبداع والإنتاج الجماهيري .. ولكل مثقف ومبدع اصدق آيات الاعتزاز والوفاء . وليسلم كل فرسان الكلمة الصادقة المعبرة . والله هو الموفق والمستعان .
ودمتم لأخيكم المخلص
ماجد الكعبي

majidalkabi@yahoo.co.uk



• (3) - كتب : عزيز الفتلاوي من : العراق ، بعنوان : الاخ ماجد في 2011/08/03 .

الاخ الفاضل ماجد الكعبي
لا تنسى ان تذكر قنوات الفحش والفجور امثال روتانا والشرقية والبغدادية
والتي همها عرض الانسان العراقي سكير وخمار لاهم له الا التحرش بالنساء
فاين عراقية من يسمون انفسهم عراقيين من امثال مخرج الشرقية ..... الذي يقول على ما يقدمه من تمثيليات سمجة انها فن وهو لايعرف الا ان يتفق مع العاهرات لكي يقدمهن ...
تعسا لكم يا من تريدون ان تقتاتوا على هموم المواطن ومشاكله

شكرا لك ايها المبدع

• (4) - كتب : عراقي من : العراق ، بعنوان : اه في 2011/08/03 .

كم نقول اه ولا من سامع لتلك الانه
وها نحن نعيدها
اه اه اه
كم من سخافات تنشر طمسا لكل ما يمت للفن من صله
والمشكله انها تاخذ صداها التخريبي بعقول الناس

• (5) - كتب : علي حسين الخباز من : كربلاء ، بعنوان : بوركت في 2011/08/03 .

الى الزميل المبدع ماجد الكعبي سلام الله عليك وعلى هذه الوطنية الرائعة وعلى مصداقية مادونت وأني لأعجب احيانا من بعض الاقزام ان يمثلوا عنوة لنا عراقيتنا ويبنوا الوطن عبر ديكورات مصطنعة لاحداث مصطنعة تريد منا ان ننسى ما يأتينا منهم من هدايا التفجيرات والتفخيخات
وعمليات التباكي على حال العراقيين يضحكني احيانا بعض اصحاب البرامج التي تحضر لفتح جراح الفاقة والعازة والعطالة والفقر لتخيطها بعد ذلك بدولارات لاتتجاوز المائة لاحول ولاقوة الا بالله
المهم كانت صرختك جادة ووطنية صادقة تقبل مودتي ودعائي


• (6) - كتب : علي حسين الخباز من : كربلاء ، بعنوان : بوركت في 2011/08/03 .

الى الزميل المبدع ماجد الكعبي سلام الله عليك وعلى هذه الوطنية الرائعة وعلى مصداقية مادونت وأني لأعجب احيانا من بعض الاقزام ان يمثلوا عنوة لنا عراقيتنا ويبنوا الوطن عبر ديكورات مصطنعة لاحداث مصطنعة تريد منا ان ننسى ما يأتينا منهم من هدايا التفجيرات والتفخيخات
وعمليات التباكي على حال العراقيين يضحكني احيانا بعض اصحاب البرامج التي تحضر لفتح جراح الفاقة والعازة والعطالة والفقر لتخيطها بعد ذلك بدولارات لاتتجاوز المائة لاحول ولاقوة الا بالله
المهم كانت صرختك جادة ووطنية صادقة تقبل مودتي ودعائي






حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ابو الحسن ، على قرارنا وطني - للكاتب عباس الكتبي : الاخ عباس الكتبي المحترم كيف تجرء وتكتب هذا المقال وخدم ايران هادي العامري وقيس الخزعلي واكرم الكعبي وجلال الدين الصغير منذ يوم اعلان رئيس الوزراء لموقفه والجماعه يتباكون على الجاره المسلمه الشيعيه ايران حتى وصل الامر باحد وعاظ السلاطين في وكالة انباء براثا بشتم العبادي شتيمه يندى لها الجبين كيف تجرء سيدي الكاتب على انتقاد الجاره المسلمه الشيعيه التي وقفت معنا ضد داعش ولولا قاسم سليماني لكانت حكومة العبادي في المنفى حسب قول شيخ المجاهدين الكبير ابو حسن العامري وكيف تجرء ان تؤيد موقف رئيس الوزراء ضد الجاره المسلمه ووزير داخليتنا قاسم الاعرجي يقول حريا بنا ان ننصب ثمثال للقائد سليماني كئن من اصدر الفتوى هو الخامنئي وليس السيد السيستاني كئن من قاتل هم فيلق الحرس الثوري وليس اولاد الخايبه وطلبة الحوزه وكئنما ايران فتحت لنا مخازن السلاح لسواد عيوننا بل قبضت ثمن كل طلقه اعطتها للراق

 
علّق إسراء ، على إنا أعطيناك الكوثر.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : أتذكر قبل سنوات ليست بالقليلة، في برنامج غرف البالتوك، وبينما كنت أبحث عن شخصٌ مسيحي ما بين غرف مسيحية وغرف إسلامية، قد كان لي لقاء معه سابقًا وأردت لقائه مجددًا (وبمعنى أصح تصفية حساباتي معه لفعلته المشينة معي)، دخلت على إحدى الغرف المسيحية واسترقت السمع حينها بينما كنت ابحث عن اسم الشخص بالقائمة الجانبية للمتواجدين إلى ما كان يتناقشون حوله. كان يتحدث حينها مسيحيًا مصريًا يريد أن يُضحِك الآخرين بما يؤمن به المسلمين فأمسك بسورة الكوثر آية آية ولكن قبلها أراد تفسير معنى كلمة الكوثر قبل البدء بالسخرية بالآيات، بدأ يتحدث ويسخر بأن المسلمين يقولون أن معنى الكوثر هو نسل النبي وآل بيته عليهم الصلاة والسلام (ويتضح أن هذه المعلومة وصلته من مسلمين شيعة)، فبينما يهمّ بالسخرية من الآيات واحدة تلو الأخرى قاطعه مسلم (سني كما يتضح) بقوله: الكوثر معناه اسم نهر بالجنة وليس كما يقوله الشيعة، توقف المسيحي لحظة صمت خلالها ثم قال: كيف يكون معناه اسم نهر بالجنة وليس معناه نسل النبي التي تتلائم مع كل الآيات؟ ثم بدأ يذكر آية آية ويطابقها مع المعنى قائلًا: انظر، إنا أعطيناك النسل (استمرار النسل) لأنك أطعت ربك واستحققت وإلخ (أو هو وعد إلهي)، فصلِ لربك وانحر حمدًا وشكرًا لأنني سأكرمك باستمرار نسلك (حيث سخروا بعضهم من النبي من أن نسله سينقطع لأنه لم يعش ويكبر عنده ولد ليخلف نسلًا تحمل اسمه -حيث الفخر بحمل النسب يأتي من جانب الذكور- ومن هذا السبب أراد الله أن يخفف ذلك ويكرمه ويعده بأن نسله سيستمر من خلال ابنته فاطمة الزهراء وهو ما حصل إلى اليوم)، إن شانئك هو الأبتر (وإن عدوك هو الأبتر الذي سينقطع نسله وليس أنت). ثم أعاد المسيحي الآيات باستخدام معنى النهر، وضحك لعدم تطابقه مع المعنى الافتراضي للآيات، إنا أعطيناك نهر بالجنة، فصل لربك وانحر لأن أعطيناك نهر بالجنة وكيف يعطيه نهر بالجنة ويضمنه له قبل العمل، كيف يسبق الجزاء العمل الصالح الذي قد يفعل بالشخص المماطلة مثلا لأن نهايته مضمونة؟ وهذا ليس من عمل الله لأي نبي له ما لم يوصل رسالته، إن شانئك هو الأبتر لأني أعطيتك نهر بالجنة وما دخل النهر لقطع نسل عدوك؟! هذا الموقف الطريف الذي شاهدته، والذي تحول أمر المسيحي من ساخر إلى مدافع دون أن يشعر، وهو في حقيقة الأمر حين يُعمَل العقل المنطق ستعطي نتائج أقرب للصحة حتى دون أن يشعر! ولو لم يقاطعه المسلم السني لا أعرف لأي غرض سيسخر منه ذلك المسيحي، وهل ستكون سخريته منطقية أو تافهة هدفها الضحك لأي شيء متعلق بالطرف الآخر ولو لم يوجد ما يُضحِك!

 
علّق جمال البياتي ، على قبيلة البيات في صلاح الدين وديالى تنعى اربعة من أعيانها - للكاتب محمد الحمدان البياتي : الله يرحمهم

 
علّق منير حجازي ، على الداخلية تضع آلية إطلاق العمل بجواز السفر الالكتروني : ولماذا لا يتم تقليد الدول المتقدمة بالخدمات التي تقدمها لمواطنيها ؟ الدول المتقدمة وحتى المتخلفة لا تنقطع فيها الكهرباء والماء ولا يوجد فيها فساد او محسوبيات او محاصصات وكتل واحزاب بعدد مواطنيها . تختارون تقليد الدول المتقدمة في اصدار الجوازات لا ادري لعل فيها مكسب مادي آخر يُتخم كروش الفاسدين يا سيادة رئيس الوزراء ، اصبحت السفارات في الخارج مثل سفارات صدام اي مواطن يقترب منها يقرأ الفاتحة على روحه ونفسه وكرامته وصحته سفاراتنا فيها حمير منغولية لا تعي ولا تفقه دورها ولماذا هي في السفارات كادر السفارات اوقعنا في مشاكل كبيرة تكبدنا فيها اموال كبيرة ايضا . اللهم عقوبة كعقوبة عاد وثمود اصبح المواطن العراقي يحن إلى انظمة سابقة حكمته والعياذ بالله . جوازات الكترونية ، اعطونا جوازات حمراء دبلوماسية ابدية حالنا حال البرلمانيين ونسوانهم وزعاطيطهم حيث اصبح ابناء المسؤولين يُهددون الناس في اوربا بانهم دبلوماسيين .

 
علّق حكمت العميدي ، على العبادي يحيل وزراء سابقين ومسؤولين إلى "هيئة النزاهة" بتهم فساد : التلكؤ في بناء المدارس سببه الميزانيات الانفجارية التي لم يحصل المقاولين منها إلا الوعود الكاذبة بعد أن دمرت آلياتهم وباتت عوائل العاملين بدون أجور لعدم صرف السلف ولسوء الكادر الهندسي لتنمية الأقاليم عديم الخبرة أما الاندثار الذي حل بالمشاريع فسببه مجالس المحافظات عديمي الضمير

 
علّق هادي الذهبي ، على وجه رجل مسن أم وجه وطن .. - للكاتب علي زامل حسين : السلام عليكم أخي العزيز ارغب في التواصل معك بخصوص بحوثك العددية وهذا عنواني على الفيسبوك : هادي ابو مريم الذهبي https://www.facebook.com/hadyalthahaby دمت موفقا ان شاء الله

 
علّق ابوزهراء الاسدي ، على [السلم الاهلي والتقارب الديني في رؤيا السيد السيستاني ] بحثاً فائز في مؤتمر الطوسي بإيران : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تبرع أحد الأفاضل من أهل بذل المعروف والإحسان بطباعة الكتاب المذكور فأن كان لكم نية في الموافقه أن ترسلوا لي على بريدي الإلكتروني كي اعطيكم رقم هاتف السيد المتبرع مع التحيه والدعاء

 
علّق مهند العيساوي ، على الكرادلة من هم ؟ سوء العاقبة.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : بارك الله فيك ايها الاخت الفاضلة

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الكرادلة من هم ؟ سوء العاقبة.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ورحمة الله اطلاق المصطلحات هو حجر الاساس للصياعه الفكريه للناس والهيمنه على عقولهم وجعلهم كالقطيع التحرسفات الدينيه تشتؤط امرين الاول: ان تفبض قيضة من اثر الرسول الثاني؛ (ولا يمكن الا اذا حدث الشرظ الاول): جمل الاوزار من زينة القوم). جميع هذه التوظيفات اتت ممن نسب لنفسه القداسة الدينيه ونسب لنفسه الصله بالرساله الدينيه.. خليفه. بهذا تم تحويل زينة القوم الى الرساله التي اتت الرساله اصلا لمحاربتها. دمتم في امان الله

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الاسلام والايمان باختصار. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ورحمة الله النظر الى الاديان كمنظومه واحده تكمل بعضها بعضا هي الايمان بالله الواحد خالق هذا الكون هو الفهم لسنن الله في هذه الدنيا اذا نظرنا لبيها متفرقه علا بد من الانتفاص بشكل او باخر من هذا الايمان دمتِ في امان الله

 
علّق حكمت العميدي ، على مدراء المستشفيات والمراكز والقطاعات الصحية في ذي قار يقدمون استقالة جماعية : السلام عليكم أعتقد الدائرة الوحيدة الغير مسموح لها بالإضراب هي دوائر الصحة بمختلف اختصاصاتها باعتبارها تهتم بالجانب الإنساني

 
علّق علاء عامر ، على الطفل ذلك الكيان الناعم اللطيف... - للكاتب هدى حيدر مطلك : احسنتم مقال جميل

 
علّق ابو الحسن ، على السيستاني...نجم يتألق في السماء - للكاتب عبود مزهر الكرخي : اهلا ومرحبا بالكاتب القدير عبود مزهر المحترم كفيت ووفيت بهذا المقال الشيق الجميل كنت اتمنى على جنابك الكريم ان يكون عنوان مقالك المبارك السيستاني بدر يضيىء سماء العراق التي اظلمها هؤلاء الساسه الحثالثه المحسوبين على الاسلام بصوره عامه والشيعه بصوره خاصه والاسلام والشيعه براء منهم فقد عاثوا بالارض فسادا ودمرو البلاد والعباد اسئل الله ان يوفقك ويرعاك

 
علّق مهدي الشهرستاني ، على شهداء العلم والفضيلة في النجف الأشرف, الشهيد السيد محمد رضا الموسوي الخلخالي"قدس سره" 1344 هـ ـ 1411 هـ - للكاتب المجلس الحسيني : السلام عليكم مع جزيل الشكر على المعلومات الهامة التي تنقل على موقعكم المحترم ملاحظة هامة ان السيد الجالس بجانب المرجع القدير اية الله الخوئي قدس سره هو ليس السيد محمد رضا الخلخالي بل هو السيد جلال فقيه ايماني وهو صهر المرجع الخوئي ولكم جزيل الشكر

 
علّق ابو الحسن ، على نبوءة ملا لفته ومأساة ام موسى  - للكاتب عادل الموسوي : جزاك الله خير جزاء المحسنين هذه قصه رائعه من مئات القصص لكن كما تعلم ان الفقراء هم من يقومون بالثورات ويجني ثمارها الاغنياء انت تعلم ان هدام بدء بتصفيه الشيعه بعدة مراحل ابتدئها بتصفيه الشيوعين بحجة الجبه القوميه واعقبها بتسفير الشيعه بحجة التبعيه وخصوصا التجار في الشورجه من الكرد الفيليه واكملها بتهمة الانتماء الى حزب الدعوه العميل وقد طالت هذه الحمله شباب الشيعه المتواجدين في الكليات وهم اصلا لم يسمعوا بالدعوه وختمها باعدام الشيعه بتهمة سب الرئيس اضافة الى محرقة الحرب العراقيه الايرانيه القصد من هذه المقدمه لماذا لم تطال الاعدامات قادة الدعوة الموجودين في الحكم حاليا وكيف سافروا الى خارج البلاد هناك مقوله للركابي امين سر القياده القطريه البعثيه يقول ان البعث جاء بقطار امريكي فلماذا لايكون اليوم اشبه بالبارحه ويئتي الدعوجيه والدعوه منهم براء بقطار امريكي اليس الامر يستحق الوقوف الا تثير انتباهنا مسرحيه مؤتمر الدعوه التي طرد فيها ابراهيم الجعفري وانتخاب نوري امينا عاما والدعوه لم يكن لديها امين عام الا يذكرنا صعود نوري المفاجىء بصعود صدام المفاجىء اليسهاك ربط بين ضياء يحيى العلي امين سر حزب البعث في كربلاء بنوري لانه ابن عمه وحضر تشييعه الايام حبلى بالمفاجئات.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . يوسف السعيدي
صفحة الكاتب :
  د . يوسف السعيدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



  الإعجاز في سورة النمل

 تجلي الشهود الحسيني بين مشارق الفلسفة ومغارب العرفان  : الشيخ عدنان الحساني

 بعد استشهاد العلامة البوطي من سيتصدى للإرهابيين؟  : د . حامد العطية

 نعم خدعنا ولكن  : مهدي المولى

 كيف اقتدى غاندي بالحسين عليه السلام .  : د . طلال فائق الكمالي

 موت ملك قوي  : هادي جلو مرعي

 فضيحة قطر و"آل ثاني" تستضيف درع صاروخي لحماية إسرائيل  : وكالة انباء النخيل

 وزير العمل يوجه بترشيح منسق في المحافظات مع منظمات المجتمع المدني لضمان التعاون والتواصل مع الفئات الضعيفة  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 المستجوبون في سيرك النواب  : علي علي

 السيد الخوئي محور الأمة ورجل المرحلة  : الشيخ عبد الحافظ البغدادي

 داعش ..إرث ثقافة الصحراء...!!!  : صادق الحسناوي

 لماذا يجتمعون في منازلهم؟  : علي علي

 واقذفْ بقلبٍ إذا يهتزّ ُمُــــرتعدا....!! قصيدة الشهيد ( البحرالبسيط)  : كريم مرزة الاسدي

 أنا خائف  : هادي جلو مرعي

 واعية هشام البيضاني  : جواد الماجدي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net