صفحة الكاتب : محسن ظافر غريب

حوادث الحج في ظل آل سعود
محسن ظافر غريب
 حوادث الحج في ظل آل سعود سابقة لتسلطهم ونفور المسلمين خاصة الإيرانيين وامتناع النَّاسِ حِجُّ البَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلاً (آل عمران 97)..، 
الحج يعني قصد مكة المكرمة لأداء فريضة عبادة من أركان الإسلام الخمسة.. 
في تقرير كتاب ضابط سري روسي مسلم وفي كتاب للكاتب الروسي 
"Jefim Anatoljewitsch Reswan" 
بروفيسور روسي مستعرب متخصص في الدراسات القرآنية، ولد في 7 أكتوبر 1957 في مدينة سان بطرسبورغ، نائب مدير متحف الانثروبولوجيا والاثنوغرافيا في سان بطرسبورغ التابع لأكاديمية العلوم الروسية، ترأس تحرير المجلة العلمية الدولية 
"Manuscripta Orientalia"
، وأستاذ في كلّيتي الفلسفة والاستشراق في جامعة سان بطرسبورغ. له أكثر من 250 بحثاً علمياً نشرت جميعها باللغات الروسية، والإنجليزية، والعربية، والفرنسية، والألمانية، واليابانية، الإيطالية، والأوزبيكية، والفنلندية، والفارسية، والتترية، وغيرها من اللغات. 
 
كتابه هذا حمل عنوان "الحج قبل مائة سنة- عبد العزيز دولتشين 
Davletshin 
ومهمته السرية في مكة المكرمة، عام 1898م 
 
Hadjdj qabla mi'a sana. Rihla Sirriya li l Dabit Rusi Abd al Aziz Davletshin ila l Macca, 1898. Beirut 1993.arabisch"، 
 
كتبه ضابط روسي مسلم يُدعى عبدالعزيز دولشتين، يقع في 352 صفحة باللغة العربية صدر عن دار التقريب بين المذاهب الإسلامية في بيروت عام 1993م. 
دولتشين، ضابط في الجيش الروسي أيام الإمبراطورية الروسية، من أصل تتري، ولد عام 1861م لعائلة من النبلاء، تقلد والده مناصب عسكرية قيادية، تبعه عبدالعزيز فانخرط في السلك العسكري، وساعدته ثقافته الواسعة وإجادته للغات العربية والتركية والفارسية والإنجليزية والفرنسية، بالإضافة إلى اللغتين التترية والروسية على التدرج بسرعة خاطفة في السلكين العسكري والدبلوماسي. لكن طبيعة عبدالعزيز لم تكن تلك التي ترغب في المناصب الهامة، فانتقل من بطرسبورغ، عاصمة الإمبراطورية الروسية آنذاك، إلى قرية "القلعة السوداء:  قره قلعة " في أطراف عاصمة تركمانستان عشق أباد وخدم في تلك المنطقة 7 سنين تشرب خلالها ثقافة أهل تلك المنطقة وعرف قضاياهم التي تشغلهم، وأتقن لهجتهم وتعلم تراثهم وفلوكلورهم. 
 
عن موسم حج عام 1898- 1899م. يصف "دولشتين": تنتشر أوبئة الكوليرا بكثرة في وقت توافد الحجاج، وبمتوسط مرة كل 3 سنوات؛ فتفتك بأكثر من نصف الحجاج وتمتد إلى أماكن ترحّل البدو المجاورة، وإلى أماكن آهلة أخرى في الجزيرة العربية. وأن هذا الوباء يبدأ أحياناً عند عرفات؛ لكن بشكل ضعيف؛ لذا لا يسترعي الانتباه؛ لكنه ينتشر بكثرة في منى، ويبلغ قوته القصوى هناك. وإذا سارت جميع الأمور على ما يرام عند الانطلاق إلى عرفات وحتى مساء اليوم الأول من الإقامة في منى؛ هناك أمل في أن الوباء لن ينشب هذه السنة. وأشهر الأوبئة التي أصابت موسم حج سنة 1831، وجاء من الهند إلى الحجاز ومات بسببه ثلاثة أرباع الحجاج، ونشب الوباء التالي سنة 1834، ثم سنة 1837، وسنة 1840. ثم عاثت الكوليرا فساداً لنصف عقد من زمن سنوات 1846- 1850، ثم أطل الوباء برأسه مجدداً في سنة 1865 وفي سنة 1883م. ويروي الضابط الروسي معاناة الحجاج الكبيرة من عمليات النهب والسلب والتي يقوم بها بعض "البدو"، ويتحدث عن اعتداءاتهم على القوافل، وصف المقاومة المسلحة التي تُبديها بعض القبائل لمرور القوافل في أراضيها. ويشرح "دولتشين" في حكاياته أن البدو ينقسمون إلى كثير من القبائل التي يشرف على كل منها شيخ، وتشغل كل منها منطقة معينة، وهناك قبائل غالباً ما تتصارع فيما بينها وتهاجم بعضها، ولها حسابات دائمة بلغة الدم؛ في إشارة إلى الانتقام. "تنتعش تجارة الرقيق كثيراً أثناء تجمع الحجاج؛ حيث إن الأرقاء الذين يباعون في الحجاز ينتمون حصراً إلى قوميتين: الزنوج السود تماماً الذين يعتبرونهم في الحجاز أفضل الكادحين، ويشترون منهم الرجال والنساء لأجل العمل فقط، والثانية هم الأحباش وهم أقل سواداً، وتباع النساء كمحظيات". واستفاض الكاتب في شرح الرق وأسعاره وكيف أن كثيراً من الحجاج يشترونهم ليعتقوهم لوجه الله طلباً للأجر من الله. ويعتبر أهل البادية أنفسهم الأسياد الحقيقيين لمناطقهم ولهم الحق في أن يُجيزوا أو يمنعوا القوافل من المرور في أراضيهم "يحمل الرجل البدوي دائماً الأسلحة في اليدين؛ سواء بندقية شطف بقداحة أو بندقية بفتيل أو رمح، وعلى الكتف أو على الظهر يتدلى سيف ذو حد أو حدين، وعلى حزامه الجلدي مسدس وخنجر ولوازم معدنية مختلفة لحفظ البارود والرصاص. في الطريق بين مكة وجدة حيث الحركة الدائمة، تَشَكّلت عصابات كاملة من قطّاع الطرق تنهب وتسلب على الدوام؛ رغم وجود المخافر؛ أما في الطريق بين مكة والمدينة المنورة وينبع؛ فإن هذا الشر يتطور أثناء حركة الحجاج؛ فمعظم القبائل تتعاطى السلب والنهب من دون أن تعتبر ذلك جريمة، وتبيع علناً -وبكل حرية- ما تحصل عليه من الأشياء بهذه الطريقة". ويروي "دولتشين" كيف أن امرأة وهبت نفسها زوجة لمن يقتل مَن قتل والدها، وكيف هب أحد الشبان وقتل أحد الأفراد المشاركين في قتل والدها، وبالفعل تزوجته؛ لكن الشاب أصيب بالجنون خشية الانتقام منه، ثم مات بعد ذلك. وفي إحدى قصصه يروي الضابط الروسي أنه أثناء إحدى الوقفات في الطريق بين مكة والمدينة المنورة، ظهر رجل من أهل البادية وأخذ يتنقل على الركب كله، عارضاً بيع سلاح وحزام وألبسة حج، وبدلة حاج اعترف بقتله على المكشوف، ورغم السعر التافه الذي طلبه لم يعمد أحد من الركب إلى شراء المعروض. وكانت بعض العصابات المتشكلة من أهل البادية يتعاطون السلب والنهب ويتتبعون القافلة كما تتبع الذئاب الجائعة القطيع؛ متخفين نهاراً في مكان ما يترقبون المسافرين المتخلفين. وحين تتوقف القافلة في الظلام لأجل الراحة ينقضّون عليها، ويحدث في هذه الحال الهرج والمرج، ثم يتسنى لهؤلاء الضواري أن يختلطوا مع أهل القافلة ويقطعوا الزنانير التي تُحفظ فيها النقود عادة؛ صاعقين مسبقاً بضعة أشخاص بضربات على مؤخرة الرأس بالهراوة، وهو ما يُسفر غالباً عن الموت "كانت تربة جميع الطرق في الحجاز من الرمل الخشن جداً، وهي موجودة بجوار الجبال، وتتناثر فيها أحجار متفاوتة الكبر؛ أما الطرق الضيقة والمعابر فتعترضها كسور من الصخور تصعّب الحركة كثيراً " كان الحجاج القادمون من بلاد فارس يسلكون طريق القدس للمرور -بعد مناسك الحج- على كربلاء التي تعتبر إحدى المدن المقدسة لهم. كما كانت الجنسية الهندية وقوافلها الأكثر في الحج. وقدم إحصائيات قيّمة عن أعداد الحجيج ودولهم والطرق التي يسلكونها، وهي معلومات من المستحيل أن تغيب عن رجل المخابرات الروسية".

  

محسن ظافر غريب
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/09/08



كتابة تعليق لموضوع : حوادث الحج في ظل آل سعود
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق زائر ، على فوضى السلاح متى تنتهي ؟ - للكاتب اسعد عبدالله عبدعلي : المرجعية الدينية العليا في النجف دعت ومنذ اول يوم للفتوى المباركة بان يكون السلاح بيد الدولة وعلى كافة المتطوعين الانخراط ضمن تشكيلات الجيش ... اعتقد اخي الكاتب لم تبحث جيدا ف الحلول التي اضفتها ..

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكراً جزيلاً للكاتب ونتمنى المزيد

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكر جزيل للكاتب ونتمى المزيد لينيرنا اكثر في كتابات اكثر شكراً مرة اخرى

 
علّق مصطفى الهادي ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم اخي العزيز قيس حياكم الله . هذا المخطوط هو ضمن مجموعة مخطوطات توجد عندي مثل ألفية ابن مالك الاصلية ، والتوراة القديمة مكتوبة على البردي ومغلفة برق الغزال والخشب واقفالها من نحاس ، ومخطوطات أخرى نشرتها تباعا على صفحتي في الفيس بوك للتعريف بها . وقد حصلت عليها قبل اكثر من نصف قرن وهي مصانة واحافظ عليها بصورة جيدة . وهي في العراق ، ولكن انا مقيم في اوربا . انت في اي بلد ؟ فإذا كنت قريبا سوف اتصل بكم لتصوير المخطوط إن رغبتم بذلك . تحياتي

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : استاذ مصطفى الهادي .. شكرا جزيلا لك لتعريفنا على هذا المخطوط المهم فقط للتنبيه فاسهام الرازي في مجال الكيمياء يعتبر مساهمة مميزة وقد درس العالم الالماني الجوانب العلمية في كيمياء الرازي في بحث مهم في مطلع القرن العشرين بين فيه ريادته في هذا المجال وللأسف أن هذا الجانب من تراث الرازي لم ينل الباحثين لهذا فأنا أحييك على هذه الإفادة المهمة ولكن لو أمكن أن ترشدنا إلى مكان هذا المخطوط سأكون شاكراً لك لأني أعمل على دراسة عن كيمياء الرازي وبين يدي بعض المخطوطات الجديدة والتي أرجو أن أضيف إليها هذا المخطوط.

 
علّق حكمت العميدي ، على هيئة الحج تعلن تخفيض كلفة الحج للفائزين بقرعة العام الحالي - للكاتب الهيئة العليا للحج والعمرة : الله لا يوفقهم بحق الحسين عليه السلام

 
علّق حسين الأسد ، على سفيرُ إسبانيا في العراق من كربلاء : إنّ للمرجعيّة الدينيّة العُليا دوراً رياديّاً كبيراً في حفظ وحدة العراق وشعبه : حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة لحفظ البلد من شرر الأعداء

 
علّق Diana saleem ، على العرض العشوائي  للجرائم على الفضائيات تشجيع على ارتكابها  - للكاتب احمد محمد العبادي : بالفعل اني اسمع حاليا هوايه ناس متعاطفين ويه المراه الي قتلت زوجها واخذت سيلفي ويا. هوايه يكولون خطيه حلوه محد يكول هاي جريمه وبيها قتل ويخلون العالم مشاعرهم تحكم وغيرها من القصص الي يخلون العالم مشاعرهم تدخل بالحكم مو الحكم السماوي عاشت ايذك استاذ لفته رائعه جدا

 
علّق مصطفى الهادي ، على للقران رجاله ... الى الكيالي والطائي - للكاتب سامي جواد كاظم : منصور كيالي ينسب الظلم إلى الله . https://www.kitabat.info/subject.php?id=69447

 
علّق منير حجازي ، على سليم الحسني .. واجهة صفراء لمشروع قذر! - للكاتب نجاح بيعي : عدما يشعر حزب معين بالخطر من جهة أخرى يأمر بعض سوقته ممن لا حياء له بأن يخرج من الحزب فيكون مستقلا وبعد فترة يشن الحزب هجومه على هذه الجهة او تلك متسعينا بالمسوخ التي انسلخت من حزبه تمويها وخداعا ليتسنى لها النقد والجريح والتسقيط من دون توجيه اتهام لحزب او جهة معينة ، وهكذا نرى كثرة الانشقاقات في الحزب الواحد او خروج شخصيات معروفة من حزب معين . كل ذلك للتمويه والخداع . وسليم الحسني او سقيم الحسني نموذج لخداع حزب الدعوة مع الاسف حيث انسلخ بامر منهم لكي يتفرغ لطعن المرجعية التي وقفت بحزم ضد فسادهم . ولكن الاقلام الشريفة والعقول الواعية لا تنطلي عليها امثال هذه التفاهات.

 
علّق نور الهدى ال جبر ، على كتب أحدهم [ حكاية، كأنها من زمن آخر ] : احسنتم و جزاكم الله خير جزاء المحسنين و وفقكم لخدمة المذهب و علمائه ، رائع ما كَتبتم .

 
علّق منير حجازي ، على بالصور الاستخبارات والامن وبالتعاون مع عمليات البصرة تضبط ثقبين لتهريب النفط الخام - للكاتب وزارة الدفاع العراقية : ولماذا لم يتم نصب كمين او كاميرات لضبط الحرامية الذين يسرقون النفط ؟؟ ومن ثم استجوابهم لمعرفة من يقف خلفهم ام ان القبض عليهم سوف يؤدي إلى فضح بعض المسؤولين في الدولة ؟

 
علّق منير حجازي ، على كتب أحدهم [ حكاية، كأنها من زمن آخر ] : التوريث في الاسلام ليس مذموم ، بل أن الوراثة تاتي بسبب أن الوريث عاصر الوارث ورأى تعامله مع الاحداث فعاش تلك الاحداث وحلولها بكل تفاصيلها مما ولد لديه الحصانة والخبرة في آن واحد ولذلك لا بأي ان يكون ابن مرجع مؤهل عالم عادل شجع ان يكون وريثا او خليفة لأبيه ولو قرأت زيارة وارث لرأيت ان آل البيت عليهم السلام ورثوا اولاولين والاخرين وفي غيبة الثاني عشر عجل الله تعالى فرجه الشريف لابد من وراثة العلماء وراثة علمية وليس وراثة مادية. واما المتخرصون فليقولوا ما يشاؤوا وعليهم وزر ذلك . تحياتي

 
علّق سعد جبار عذاب ، على مؤسسة الشهداء تدعو ذوي الشهداء لتقديم طلبات البدل النقدي - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : استشهد من جراء العمليات الحربية والأخطاء العسكرية والعمليات الإرهابي بموجب شهاده الوفاة(5496 )في ٢٠٠٦/٦/١٩ واستناداً إلى قاعدة بيانات وزارة الصناعة والمعادن بالتسلسل(١١٢٨ )والرقم التقاعدي(٤٨٠٨٢٣٢٠٠٤ )

 
علّق حكمت العميدي ، على كتب أحدهم [ حكاية، كأنها من زمن آخر ] : ماشاء الله تبارك الله اللهجة واضحة لوصف سماحة السيد ابا حسن فلقد عرفته من البداية سماحة السيد محمد رضا رجل تحس به بالبساطة عند النظرة الأولى ودفئ ابتسامته تشعرك بالاطمئنان.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : منى الخرسان
صفحة الكاتب :
  منى الخرسان


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي الحلقة الثالثة  : ابواحمد الكعبي

 مشكلة بدون المانيا

 اية من سورة النساء تزين جدار جامعة هارفارد الامريكية

 وزارة النفط تكرم عددا من عوائل شهداء الحشد الشعبي  : وزارة النفط

  صديقتي هناء  : حوا بطواش

 الحضارة بين الإنسان والجان  : بوقفة رؤوف

 الــوجوه الخفية للفســــاد الإداري  : ا . د . عبد الرزاق العيسى

 السيد كمال الحيدري : الله ديمقراطي والنبي سليمان (ع) لايفهم ( 2 )  : صفاء الهندي

 سبل بناء المؤسسات والإنسان بعد الإنتهاء من داعش  : مركز المستقبل للدراسات والبحوث

 قراءة جديدة لشخصية العباس تقدمها شخصيات أكاديمية وعلمية من داخل وخارج العراق

 الانتخابات الامريكية مسرحية عالمية  : مهدي المولى

  المخربط عزة الدوري يهدد العراقيين  : مهدي المولى

 نازحو جنوب الموصل في مخمور (إ رحموا من في الأرض يرحمكم من في السماء ، عنوانها السيد السيستاني )

 تقرير كامل عن عمليات " لبيك يا رسول الله " تابعونا لحظة بلحظة 3/7 / 2015

 وشهد شاهد من أهلها  : اياد السماوي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net