صفحة الكاتب : د . ليث شبر

حلول ومقترحات.. الأحزاب والإصلاح
د . ليث شبر

في مقالتي السابقة أكدت على مبدأين :

أولهما.. أن خطابات التشاؤم والتذمر والتخوين وماشابهها لن تنفعنا في إصلاح البلاد والعباد بل العكس تماما إذ ستكون عقبة كأداء وحاجزا كونكريتيا لما تولده في داخل النفوس من الهزيمة والضغينة واليأس.. 

ثانيهما.. أن \" الأمن خط أحمر\" ولا خط أحمر آخر يعلو عليه.. وانتصاراتنا هي مصدر قوة للمجتمع وأساس متين لبناء الإصلاح بشرط استثمار النصر لبناء الثقة واسترجاع ماتسرب منها بسبب مكابح الفساد والتطرف..

وقد أخذت على عاتقي أن انطلق في الحلول والمقترحات من أرض الواقع وإن كان مأساويا فلا نفع في حلم لا واقع ينطلق منه فلا عصا موسى هنا بيننا ولا مصباح علاء الدين ولا الأمنيات الثلاثة والأميرة النائمة.. 

هنا أرض الواقع الذي شئنا أم أبينا يؤثر فينا ونؤثر فيه.. فهو المسيطر إن تكاسلنا وتقاعسنا وسمحنا للمعتوهين والحمقى والفاسدين والسيئين والأشرار أن يستولوا عليه.. ونحن المسيطرون إن فعلنا العكس وشمرنا عن سواعد الإصرار والعزيمة وإعلاء الحق وتمجيد الفضائل والعمل الصالح المنظم والموحد.. 

كثيرون وبنسب متفاوتة_وأنا منهم_ يعتقدون أن العملية السياسية وصلت الى طريق مسدود بمعنى آخر أنها لن تنتج حلا لما تعانيه البلاد من فساد وخلل في الأداء.. ولما كانت الأحزاب المشاركة في العملية السياسية هي من يقع اللوم والتقريع والاتهام عليها صار من الواجب علي هنا في هذا المقال والتزاما بالمنهج الواقعي والذي ينطلق من الإيجابيات أن أترك هذا اللوم والتقريع والتخوين والاتهام لنقدم الحلول والمقترحات الكفيلة بأن تستعيد بعض هذه الأحزاب ورموزها رونقها الذي عاشت به السنوات الأولى بعد 2003... فهذه الأحزاب السياسية فيها بعض الإيجابيات التي يمكن أن تكون انطلاقة نحو الإصلاح السياسي ليعاضد الإصلاح الأمني الذي ناقشناه في مقالتي السابقة. 

بعيدا عن التشويه المستمر لحركة هذه الأحزاب على اختلاف توجهاتها وانتماءاتها والذي مارسته القوى البعثية والجهل العربي والأنظمة التي خونت كل شيء بعد سقوط صدام واعتبار ان الشيعة هم الحاكمون.. والمتعاونون من السنة هم المرتدون.. والكورد هم الخونة والعملاء.. فإن هذه الأحزاب لم تستطع سلوكا وعملا واستراتيجية أن تفضح هذا التشويه وتسكته بل أسهمت هي نفسها في تأكيده بسبب ممارسات الفساد والمحاصصة والطائفية والقومية الضيقة التي انتهجتها لجلب جمهورها فكان سيفا ذا حدين انعكست آثار ذلك عليها سلبا ففقدت الجماهير او على أقل تقدير شريحة واسعة ثقتها بهذه الأحزاب. وانسحب فقدان الثقة على كل العملية السياسية حتى أضحى تأسيس حزب جديد أو حركة وطنية حقيقية أقرب الى المستحيل.. 

ولكن هذا النزوع لم يصنعه سوى من يريدون بالعراق شرا ثم استطاع هؤلاء بثه في كل النفوس أملا بالقضاء على هذه التجربة والالتفاف عليها وارجاع العراق الى ماكان عليه قبل 2003 أو تقسيمه كما جاء في ورقة بايدن.. 

واذا كان هناك من يرى أن هذه الأحزاب لن تنتصر لنفسها وعلى نفسها ولجمهورها وللعراق بسبب تركيبتها وأهدافها وبناءاتها فإنني هنا أقترح عليها مايلي لعلها تكون عند حسن الظن كما كانت في بدء العملية السياسية.. 

 

أولا.. على الأحزاب الكبرى اليوم وتحالفاتها أن تعي جيدا أن ثقة الجماهير بها هو أهم عامل لبقائها وعليها أن تسعى جاهدة لتفعيل النقد الذاتي والاستماع الى من هو خارجها بحرص شديد وخاصة أولئك الذين يبتغون نجاح العراق وتجربته بعد 2003 في تخطيه هذه التحديات فهؤلاء يكتبون بتجرد خصوصا من خاضوا التجربة وفهموا التوجهات السياسية وكانوا جزءا فاعلا فيها.. 

 

ثانيا.. اذا كان واقعنا لايسمح الا بأحزاب مبنية على جمهور غير متنوع فالأحزاب الكوردية جمهورها كوردي والأحزاب في جنوب العراق ووسطه جمهورها شيعي والأحزاب في محافظات أخرى جمهورها سني فإن على هذه الأحزاب التخلص على أقل تقدير من هذا الجمود وتنويع قياداتها والحث على ذلك من خلال ترشيح متنوع أي أن يمارسوا نكران الذات والإيثار وترشيح المكون الآخر فهذا مما يقرب النفوس ويسقط مافي أيدي الأعداء .. أما الأحزاب التي اجتازت هذا التقوقع فعليها أن تفرد مساحة أخرى حقيقية للآخر.. 

 

ثالثا.. يجب أن تتفهم الأحزاب أن صلاحها هو صلاح الدولة وأن دعمها للإصلاح هو في التخلي عن مصالحها الحزبية وعن اعتبار المناصب مغانم لرفد أحزابها بالأموال والجمهور وأن لايكون ذلك بالكلام فقط فالجماهير ليست مغفلة.. كما أن أعداءهم التقليديين والجدد واقفون لهم بالمرصاد.. فنحن اليوم نسمع عن ضغوطات وتدخلات تمارسها الأحزاب على الوزراء التكنوقراط الجدد فضلا عن الوزراء الآخرين. ونرى أيضا بعض الصفقات المشبوهة وعودة لسلوكيات مرفوضة وكل ذلك لن يوصلنا الا الى هاوية أخرى..

 

رابعا.. مكاشفة الجماهير عن خططها لضرب الفساد وفضح رموزه والتخلي عن المكاتب الاقتصادية بصورة واضحة ودعوة النزاهة لكشف المتسترين بظلها وعزل من طالته الشبهات وتجديد الدماء في المناصب الموكلة لها ترشيحها ووضع قواعد صارمة وعقوبات مشددة لمن يتهم بالفساد منهم.. 

 

خامسا.. السؤال الأكثر احراجا هو.. هل تستطيع هذه الأحزاب انتاج نظام ديمقراطي حقيقي داخلها يتيح تغيير قيادتها كل أربع سنوات كما هو حال كل الأحزاب في الدول المتقدمة. فقاعدة أن(( الدولة الديمقراطية لاتبنيها إلا أحزاب ديقراطية)) حقيقة لاشك فيها ومن دون توفر هذا الشرط سنبقى نراوح مكاننا إذا لم يكن إلى الوراء در .. ويمكن لهذه الأحزاب أن لاتتخلى عن رموزها بطرق متعددة وحلول متنوعة.. 

 

هناك مقترحات أخرى يمكن إضافتها لكننا نعتقد أن هذه النقاط الخمسة كافية لخلق حركة إصلاحية في الأحزاب ومن ثم تتبلر كإصلاح سياسي.. 

قد يعتقد بعضنا أن هذا كلام لا طائل منه وأن هذه الأحزاب لن تغير شيئا مما ذكرناه أعلاه بيد أن بعض التغيرات التي طالت بعض الحركات السياسية وفي جو مشحون بالكلام عن الإصلاح وضغط جماهيري ومرجعي ودولي حينها ستجد هذه الأحزاب أن مصلحتها تتطلب أن تمارس الإصلاح من داخلها وإلا فإن الوقت كالسيف إن لم تقطعه قطعك.. 

 

المقال السابق.. الانتصارات والإصلاح

المقال اللاحق.. المرجعية والإصلاح

  

د . ليث شبر
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/09/16



كتابة تعليق لموضوع : حلول ومقترحات.. الأحزاب والإصلاح
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مصطفى كيال ، على هل يسوع مخلوق فضائي . مع القس إدوارد القبطي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : كلما تدارسنا الحقيقه وتتبعناها ندرك اكثر مما ندرك حجم الحقيقه كم هو حجم الكذب رهيب هناك سر غريب في ان الكذب منحى لاناس امنوا بخير هذا الكذب وكثيرا ما كان بالنسبة لهم عباده.. امنوا انهم يقومون بانتصار للحق.. والحق لاعند هؤلاء هو ما لديهم؛ وهذا مطلق؛ وكل ما يرسخ ذلك فهو خير. هذا بالضبط ما يجعل ابليسا مستميتا في نشر طريقه وانتصاره للحق الذي امن به.. الحق الذي هو انا وما لدي. الذي سرق وزور وشوه .. قام بذلك على ايمان راسخ ويقين بانتصاره للدين الصحيح.. ابليس لن يتوقف يوما وقفة مع نفسه ويتساءل: لحظه.. هل يمكن ان اكون مخطئا؟! عندما تصنع الروايه.. يستميت اتباعها بالدفاع عنها وترسيخها بشتى الوسائل.. بل بكل الوسائل يبنى على الروايه روايات وروايات.. في النهايه نحن لا نحارب الا الروايه الاخيره التي وصلتنا.. عندما ننتصر عليها سنجد الروايه الكاذبه التي خلفها.. اما ان نستسلم.. واما ان نعتبر ونزيد من حجم رؤيتنا الكليه بان هذا الكذب متاصل كسنه من سنن الكون .. نجسده كعدو.. ونسير رغما عنه في الطريق.. لنجده دائما موجود يسير طوال الطريق.. وعندما نتخذ بارادتنا طريق الحق ونسيرها ؛ دائما سنجده يسير الى جانبنا.. على على الهامش.

 
علّق علي الاورفلي ، على لتنحني كل القامات .. ليوم انتصاركم - للكاتب محمد علي مزهر شعبان : الفضل لله اولا ولفتوى المرجعية وللحشد والقوات الامنية ... ولا فضل لاحد اخر كما قالت المرجعية والخزي والعار لمن ادخل داعش من سياسي الصدفة وعلى راسهم من جرمهم تقرير سقوط الموصل ونطالب بمحاكمتهم ... سيبقى حقدهم من خلال بعض الاقلام التي جعلت ذاكرتها مثل ذاكرة الذبابة .. هم الذباب الالكتروني يكتبون للمديح فقط وينسون فضل هؤلاء .

 
علّق منتظر البناي ، على كربلاء:دروس علمية الى الرواديد في كتاب جديد ينتقد فيها اللطميات الغنائية - للكاتب محسن الحلو : احب هذا الكتاب

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في قصّة "الأسد الّذي فارق الحياة مبتسمًا"، للكاتب المربّي سهيل عيساوي - للكاتب سهيل عيساوي : جميل جدا

 
علّق محمد دويدي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : شكرا على هذه القراءة المتميزة، جعلها الله في ميزان حسناتك وميزان حسان رواد هذا الموقع الرائع

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين"..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عقيل العبود
صفحة الكاتب :
  عقيل العبود


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 اكتشاف كتابات إسلامية قديمة على أحجار سبيل سليمان في يافا

 ​ وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة : انجاز صيانة وتأهيل المدخل الغربي لمدينة الناصرية  : وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية

 الوقت خارج الزمان  : بن يونس ماجن

 السعودي يناور بأدوات جديدة ..ماذا عن مشروع تفكيك واستنزاف جبهة صمود الداخل اليمني !؟  : هشام الهبيشان

 وزير الدفاع يستقبل نائب وزير الدفاع الالماني  : وزارة الدفاع العراقية

 البارزاني بطل العالم في لي الأذرع!  : قيس النجم

 لا عقرب إلا شبح الكلام الرابض بين سرة الحرف و شفاه الضجر  : عزيزة رحموني

 محاكمة مشروع قانون المحاماة الجديد بتهمة عدم التزامه بمبدأ تداول السلطة  : ضياء السعدي

 الآلاف من أهالي محافظة نينوى يحيون ذكرى استشهاد الإمام الكاظم عليه السلام بزيارة المراقد والمزارات الشريفة بالمحافظة  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 عاصمة الثقافة الاسلامية تستعد لاحتضان مهرجان (فائق حسن)للفنون التشكيلية  : احمد محمود شنان

 من اسرار الربيع العربي وتشكيل العالم الجديد  : وفاء عبد الكريم الزاغة

 الشعرية بسلطة النثر في ديوان البريسم قصائد مخططة  : عدنان الحيدري

 الثعلب الغبي  : مصطفى عبد الحسين اسمر

 الربيع العربي وقدره السيء(2)  : علي السواد

 العدد ( 501 ) من اصدار الاحرار  : مجلة الاحرار

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net