صفحة الكاتب : حامد شهاب

وزير التربية الدكتور محمد إقبال ..وملامح (الطريق الثالث) للمسيرة التربوية!!
حامد شهاب

 يكاد وزير التربية الدكتور محمد إقبال الصيدلي أول وزير في الدولة العراقية  في مرحلة مابعد عام 2003 يضع سياقات عمل وإطار نظري للعلاقة بين وزارته وجيل الشباب من مختلف الفئات العمرية على شكل (ستراتيجية )  للعمل المستقبلي، بدأ يرسم معالمها ، وقد إختار لها تسمية (الطريق الثالث) بإعتباره (الحل الوسط) الأمثل ، بين نظامين متناقضين في التوجهات والاهداف هما : (العلمانية) و ما يطلق عليه بـ :  (الثيوقراطية) !!

يقول الدكتور محمد إقبال عند التعريف بمشروعه المستقبلي الذي ينوي أن تبدأ خطواته منذ الآن..( انه طريق ثالث بين العلمانية في نسختها المهددة للقيم والثيوقراطية المقيدة للتطور والنضج الاجتماعي والسياسي)!!

قد يثير كثيرون الأسئلة حول الموضوع ،وبعضهم ربما تدخل أسئلته في إطار التشكيك وبعضه لأغراض (التسقيط)..لكن السؤال العقلاني قد يكون: أن الأجيال التي يعني بها السيد وزير التربية تتراوح أعمارهم الشبابية بين (6 – 18) عاما، وهي لاتفهم أيا من تلك الرؤى او (الفلسفات) أو اطارها النظري،وهي لاتفهم الفرق بين (العلمانية والثيوقراطية) وبخاصة في مرحلتي الابتدائية ولا المتوسطة وقد لا يفهم منها إلا قليلا جدا في مرحلة الإعدادية)!!

وفي بعض تلك التساؤلات، قد تكون هناك بعض (المشروعية) ، ولكن آخرين لديهم أهداف منها ان لديهم (أجندة) وآخرون يريدون أن يفرضوا منهج تسلطهم بإسم الدين وآخرون يريدون سلخ الجيل الجديد عن تأريخه ومنهجه الإسلامي السمح المعتدل!!

لكن وزير التربية يقصد (الستراتيجية) الجديدة لـ (الطريق الثالث) هي رسم ملامحها كتطبيق أمثل كتطبيق يعتمد على كفاءات وزارة التربية في جوانب إعداد النشيء، من حيث تربية الطفل والشباب وفق انظمة تراعي تاريخ مجتمعها الذي يرفض التخلي عن قيمه وانماط سلوكه الإيجابي والقيمي ، وبين أن ينغمس في مهاوي التخلف والدكتاتورية وسيطرة النظم الدينية القمعية التي تسلب حريات الآخرين تحت غطاء الدين وتحول الأفراد والمجتمعات الى (خراف) لاحول لها ولا قوة .. مرة تذبح بإسم الدين وفي أخرى تحت مظلة تأجيج العوامل الطائفية والمذهبية وتغرق في تفاصيلها حد  القرف!!

أجل :  (الطريق الثالث) الذي أراد وزير التربية الدكتور محمد اقبال تطبيقه ، يعتمد على رؤيته لمناهج الدراسة وهو الأهم ، وكيف نبني من خلال تلك المناهج أجيالا متفتحة تعتمد الطريق العلمي الأمثل الرصين الذي لايغفل تجارب الشعوب المتقدمة في هذا المضمار ولا يتجاهل التاريخ المغمس بالقيم الايجابية للمجتمع العراقي الزاخر بكثير منها، وهي محل اعتزاز العراقيين ، ولا يريدون لتك القيم الرفيعة ان تضيع تحت أية نظرية تربوية علمانية كانت أم دكتاتورية!!

ويوضح السيد وزير التربية فلسقته التي يريد إعتمادها : "إنها طريق ثالث بين (المركزية) الشديدة في نمط الادارة وبين (الفدرالية) غير الراشدة..انها طريق ثالث يجد لنفسه مساحة ايجابية بين الجيل السياسي الذي يضع (تاريخه السياسي) كاستحقاق كثيرا ما يتقدم على استحقاق (المواطن ) وبين جيل من الشباب يفتقد البوصلة السياسية..انها طريق ثالث بين (القافزين) للسلطة دون كفاءة وبين (الكفاءات ) التي لازالت تتعامل بسلبية مع الواقع السياسي وتكتفي بالنقد".

ثم يضيف السيد وزير التربية : "انه طريق ثالث بين (المعادلة الوطنية) للعراق كهوية وبين (المعادلة المحلية )التي تعطي للهويات الخاصة احترامها ومساحتها من الخصوصية ..انه طريق ثالث نسعى من خلاله سوية لخلق (الطبقة الوسطى) بين الطبقات الاجتماعية التي ازدادت غنى بغير حق بعد التغيير وبين الطبقات التي قهرها الفقر وتسلط الأقوياء بكل تصنيفاتهم..انه طريق ثالث بين (هيمنة الأحزاب ) واستحواذها على العملية السياسية وبين العمل السياسي (غير الممنهج ) والذي لا ينتج إلا مزيدا من العشوائية".

ربما كان التساؤل الوحيد او الرابط الذي لم يلتفت اليه الدكتور محمد اقبال هو ارتباط العراق بمحيطه العربي،أي ليس الهوية الوطنية فقط أو (المحلية) ، بل هوية العراق القومية العروبية الأصيلة، لأن (الوطنية) هي (المحلية )، أما (القومية) فهي الجامع للكيانات العربية الممثلة بدولها وشعبها العربي ، ولن ينسلخ العراق عن منظومته العربية وهو جزء فاعل فيها وهو احد أعمدتها الرئيسة ، وسيبقى رائدها ورافع رايتها، مهما تكالبت عليه المحن والشدائد ، ولن يكون تابعا ذليلا لأي من دول الجوار التي تحاول مرة بإسم (المذهب) الكذاب ومرة أخرى تحت (الإطار السياسي) المخادع ، وشعارات (الأغلبية) الزائفة ، وما تحيكه بعض دول الجوار من كل أشكل التآمر ليبقى مقسما محطم القوى لاحول له ولا قوة!!

ثم يعود الدكتور محمد اقبال مجددا لتوضيح رؤيته عن منهجه بالقول : "انه ثورة على القناعات المعلبة وعلى ثقافة الاستهلاك والشعارات المكتسبة وراثيا وكل ماهو تقليدي..انه دعوة للمراجعة لكل سلوكياتنا السابقة وللتحرر والتفكير بطريقة جديدة".

وبهدف تعريف الكثيرين من شبابنا في مختلف الأعمار نود توضيح الكثير من المفاهيم السياسية التي يحذر وزير التربية من إعتمادها في مناهج التربية والنظام التربوي المعتمد ..

الثيوقراطية:

تعني (حكم الكهنة) أو (الحكومة الدينية او الحكم الديني . تتكون كلمة ثيقراطية من كلمتين مدمجتين في اللغة اليونانية هما ثيو وتعني الدين وقراط وتعني الحكم وعليه فان الثيقراطية هي نظام حكم يستمد الحاكم فيه سلطته مباشرة من الإله، حيث تكون الطبقة الحاكمة من الكهنة أو رجال الدين الذين يعتبروا موجهين من قبل الإله أو يمتثلون لتعاليم سماوية، وتكون الحكومة هي الكهنوت الديني ذاته أوعلى الأقل يسود رأي الكهنوت عليها.

العلمانية : تعني فصل الدين عن الدولة والسياسة ، ولا تتدخل الدولة بإسم الدين في مناهج الحياة أو نظمها ، وهي تحاول في بعض تبريراتها أن الدين قد يكون عائقا دون تقدم الشعوب ونهوضها!!

الفرق بين المركزية واللامركزية

المركزية: هي الإحتفاظ بالسلطات جميعا في يد شخص معين أو مستوى إداري عالي بحيث لا يتاح لباقي الأشخاص أو المستويات أن تتصرف إلا بناء على تعليمات من ذلك المستوى أو بعد موافقته.

اللامركزية: هي موقف يتسع فيه نطاق التفويض في السلطة أو تُمنح فيه سلطات أصلية لمستويات أدنى وفقاً لما يُسمح به في تنظيم الشركة أو المؤسسة.

فالمركزية إذن تعني الإتجاه الى تركيز السلطة والرجوع الى الادارة العليا في اتخاذ كل القرارات المنظمة للعمل.. أما اللامركزية فتعني العكس أي توزيع السلطات وإعطاء حرية اتخاذ القرارات حيث يجري العمل الفعلي.

الواقع العملي يقول: إنه ليس هناك مركزية مطلقة أو لامركزية مطلقة ولكن هناك مواءمة بين ما تحققه المركزية من الرقابة الفعالة على سلامة العمل وما تحققه اللامركزية من سهولة وتدفق وانطلاق في العمل.

الإتحادية أو الفدرالية :

شكل من أشكال الحكم تكون السلطات فيه مقسمة دستوريا بين حكومة مركزية (أو حكومة فيدرالية او اتحادية) ووحدات حكومية أصغر (الأقاليم، الولايات)، ويكون كلا المستويين المذكورين من الحكومة معتمد أحدهما على الآخر وتتقاسمان السيادة في الدولة..وهو مانص عليه الدستور العراقي لشكل النظام السياسي الجديد لمرحلة مابعد 2003 .

أما ما يخص الأقاليم والولايات فهي تعتبر وحدات دستورية لكل منها نظامها الأساسي الذي يحدد سلطاتها التشريعية والتنفيذية والقضائية ويكون وضع الحكم الذاتي للأقاليم، أو الجهات أو الولايات منصوصا عليه في دستور الدولة بحيث لا يمكن تغييره بقرار أحادي من الحكومة المركزية.

هذه بإختصار أبرز ملامح (الطريق الثالث) الذي يريد السيد وزير التربية تطبيقه في منهجه التربوي الجديد .. منهج متفتح عقلاني ، يجمع بين جمالية الماضي ووهجه الذهبي وبين كل ما هو زائف وخارج عن سياقاته وأصوله وارتباطه الصميمي بالإسلام غير المنغلق ..الاسلام الحقيقي الذي يحترم ارادات جميع المذهب والاديان والطوائف والاقليات، ويؤكد العراقيون جميعا : أنه لن يكون أحد فوق الآخرين، وأن يتعايش الجميع في هذا البلد إخوة متحابين ، يجمعهم تاريخ طويل من المفاخر والحضارات، التي تشكل كل هذا السفر الخالد من بلد تنظر اليه كل دول العالم على انه أول بلد أقام الحضارة وعرف التمدن، وهو أول من خط حرف الانسانية ، وأسس نظامها المدني الصحيح، حتى صار أمثولة تحتذى بها الشعوب والأنظمة المتقدمة، التي لن يكون بمقدور أي كان ان يغطي شمسها بغربال.

ولا بد أن يسجل تاريخ التربية الحديثة لتلك الفلسفة بأحرف من نور انها كانت راقية في توجهاتها واهدافها ومضامينها، وهي التي بإمكانها أن تطمئن الأجيال الى مستقبلها..وكان السيد وزير التربية الدكتور محمد إقبال الصيدلي موفقا كل التوفيق في طرح رؤيته التي أسماها بـ ( الطريق الثالث)!!

وأمنياتنا له ولمنهجه الجديد بالتوفيق الدائم، وهو يحتاج الى مزيد من الشرح والتوضيح عبر وسائل الاعلام المرئي والمسموع وكل وسائل التواصل الاجتماعي للحديث عن تلك الرؤية ، وهو يسعى الى أن يعلي شأن أجيالنا وشبابنا بين الأمم!!

  

حامد شهاب
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/09/16


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • قراءة في تبعات القرارات الإستثنائية لـ(رفع الحصانة) ..ومظاهر(التشهير) وتعريض سمعة البرلمان للمخاطر!!  (المقالات)

    • الدكتور كامل خورشيد ..مخاطر وتحديات السلطة الرابعة !!  (المقالات)

    • الإعلام..بين الحقيقة..والدعاية والإختلاق والتضليل!!  (المقالات)

    • الإعــلام والمنظومة الأمنية ..رؤية تحليلية في الإعلام الأمني التخصصي  (المقالات)

    • معالي وزير الكهرباء..العيد على الأبواب..والعراقيون يريدون كهرباء تشعرهم بالآدمية والكرامة!!  (المقالات)



كتابة تعليق لموضوع : وزير التربية الدكتور محمد إقبال ..وملامح (الطريق الثالث) للمسيرة التربوية!!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق جمال ، على اغتصاب السلطة ما بين رئيس الوزراء و رئيس جامعة النهرين الا من ظلم (2) - للكاتب احمد خضير كاظم : اذا تحب انزلك شكم مصيبة هي مسوية من فتن افتراءات ماانزل الله بها من سلطان هذي زوجة المعمم والعمامة الشريفة بريئة من افعالكم تحفظون المعروف وانت كملت نفقة خاصة بفلوس داينتها د.سهى لزوجتك حتى تدفعها الك ذنبهم سووا خير وياكم

 
علّق مريم ، على اغتصاب السلطة ما بين رئيس الوزراء و رئيس جامعة النهرين الا من ظلم (2) - للكاتب احمد خضير كاظم : زوجتك المصونة التي تتحدث عنها في عام ٢٠١٥ قامت بنقل كلام سمعته من تدريسي على زميل آخر وقد يكون بحسن نية او تحت ظرف معين وأضافت عليه ما يشعل الفتنة ثم تشكلت لجان تحقيق ومشاكل مستمرة ثم أتاها كتاب توجيه من السيد العميد آنذاك بأن هذا السلوك لا يليق بتدريسية تربي أجيال

 
علّق عامر ناصر ، على الموت بحبة دواء؟! - للكاتب علاء كرم الله : للعلم 1- نقابة الصيادلة تتحكم بالكثير من ألأمور وذلك بسبب وضعها لقوانين قد فصلت على مقاساتهم متحدين بذلك كل ألإختصاصات ألأخرى مثل الكيمياويين والبايولوجيين والتقنيات الطبية وغيرها 2- تساهم نقابة الصيادلة بمنع فحص ألأدوية واللقاحات في المركز الوطني للرقابة والبحوث الدوائية بحجة الشركات الرصينة ؟؟؟ بل بذريعة تمرير ألأدوية الفاسدة واللقاحات الفاشلة لأسباب إستيرادية 3- يتم فقط فحص الأدوية واللقاحات رمزيا ( physical tests ) مثل وزن الحبة ولونها وهل فيها خط في وسطها وشكل الملصق ومدة ذوبان الحبة ، أما ألأمبولات فيتم فحص العقامة ؟؟؟ أما فحص ال potency أي فحص القوة فلا بل يتم ألإعتماد على مرفق الشركة الموردة ؟؟؟ وناقشت نائب نقيب الصيادلة السابق حول الموضوع وطريقة الفحص في إجتماع حضره ممثلون من الجهات ألأمنية والكمارك فأخذ يصرخ أمامهم وخرج عن لياقته ؟؟؟ حاولت طرح الموضوع أمام وزارة الصحة فلم أفلح وذلك بسبب المرجعية أي إعادة الموضوع الى المختصين وهم الصيادلة فينغلق الباب 4- أنا عملت في السيطرة النوعية للقاحات وكنت قريبا جداً من الرقابة الدوائية وعملت معاونا للمدير في قسم ألإخراج الكمركي ولا أتكلم من فراغ ولا إنشاءاً

 
علّق جيا ، على خواطر: طالب في ثانوية كلية بغداد (فترة السبعينات) ؟! - للكاتب سرمد عقراوي : استمتعت جدا وانا اقرا هذه المقاله البسيطه او النبذه القثيره عنك وعن ثانويه كليه بغداد. دخلت مدونتك بالصدفه، لانني اقوم بجمع معلومات عن المدارس بالعراق ولانني طالبه ماجستير في جامعه هانوفر-المانيا ومشروع تخرجي هو تصميم مدرسه نموذجيه ببغداد. ولان اخوتي الولد (الكبار) كانو من طلبه كليه بغداد فهذا الشيء جعلني اعمل دىاسه عن هذه المدرسه. يهمني ان اعلم كم كان عدد الصفوف في كل مرحله

 
علّق مصطفى الهادي ، على ظاهرة انفجار أكداس العتاد في العراق - للكاتب د . مصطفى الناجي : السلام عليكم . ضمن سياق نظرية المؤامرة ــ اقولها مقدما لكي لا يتهمني البعض بأني من المولعين بهذه النظرية ، مع ايماني المطلق أن المؤامرة عمرها ما نامت. فضمن السياق العام لهذه الظاهرة فإن انفجارات اكداس العتاد هي ضمن سلسلة حرائق ايضا شملت ارشيفات الوزارات ، ورفوف ملفات النزاهة . وصناديق الانتخابات ، واضابير بيع النفط ، واتفاقيات التراخيص والتعاقد مع الشركات وخصوصا شركة الكهرباء والنفط . وهي طريقة جدا سليمة لمن يُريد اخفاء السرقات. واما الحرارة وقلة الخبرة وسوء الخزن وغيرها فما هي إلا مبررات لا معنى لها.لك الله يا عراق اخشى ان يندلع الحريق الكبير الذي لا يُبقي ولا يذر.

 
علّق محمد ميم ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : الرواية الواردة في السيرة في واد وهذا النص المسرحي في واد آخر. وكل شيء فيه حديث النبي صلى الله عليه وسلم فلا ينبغي التهاون به، لما صح من أحاديث الوعيد برواية الكذب عنه: ⭕ قال النبي صلى الله عليه وسلم : (مَنْ كَذَبَ عَلَي مُتَعَمِّدًا فَلْيَتَبَوَّأْ مَقْعَدَهُ مِنْ النَّارِ) متفق عليه ⭕ وقال صلى الله عليه وسلم : (مَنْ حَدَّثَ عَنِّي بِحَدِيثٍ يُرَى أَنَّهُ كَذِبٌ فَهُوَ أَحَدُ الْكَاذِبِينَ) رواه مسلم

 
علّق محمد قاسم ، على (الثعلبة المعرفية) حيدر حب الله انموذجاً....خاص للمطلع والغائر بهكذا بحوث. - للكاتب السيد بهاء الميالي : السلام عليكم .. ها هو كلامك لا يكاد يخرج عن التأطير المعرفي والادلجة الفكرية والانحياز الدوغمائي .. فهل يمكن ان تدلنا على ابداعك المعرفي في المجال العقائدي لنرى ما هو الجديد الذي لم تتلقاه من النصوص التي يعتمد توثيقها اصلا على مزاج مسبق في اختيار رواة الحديث او معرفة قبلية في تأويل الايات

 
علّق مصطفى الهادي ، على متى قيل للمسيح أنه (ابن الله).تلاعبٌ عجيب.  - للكاتب مصطفى الهادي : ما نراه يجري اليوم هو نفس ما جرى في زمن المسيح مع السيدة مريم العذراء سلام الله عليها . فالسيدة مريم تم تلقيحها من دون اتصال مع رجل. وما يجري اليوم من تلقيح النساء من دون اتصال رجل او استخدام ماءه بل عن طريق زرع خلايا في البويضة وتخصيبها فيخرج مخلوق سوي مفكر عاقل لا يفرق بين المولود الذي يأتي عبر اتصال رجل وامرأة. ولكن السؤال هو . ما لنا لا نسمع من اهل العلم او الناس او علماء الدين بأنهم وصفوا المولود بأنه ابن الطبيب؟ ولماذا لم يقل أحد بأن الطبيب الذي اجرى عملية الزرع هو والد المولود ؟ وهذا نفسه ينطبق على السيد المسيح فمن قام بتلقيحه ليس أبوه ، والمولود ليس ابنه. ولكن بما أن الإنسان قديما لا يهظم فكرة ان يلد مولود من دون اتصال بين رجل وامرأة ، نسبوا المولود إلى الله فيُقال بأنه ابن الله . اي انه من خلق الله مباشرة وضرب الله لنا مثلا بذلك آدم وملكي صادق ممن ولد من دون أب فحفلت التوراة والانجيل والقرآن بهذه الامثلة لقطع الطريق امام من يتخذون من هذه الظاهرة وسيلة للتكسب والارتزاق.كيف يكون له ابن وهو تعالى يقول : (أنّى يكون له ولد ولم تكن له صاحبة). وكذلك يقول : (لم يلد ولم يولد). وكذلك قال : (إنما المسيح عيسى ابن مريم رسول الله وكلمته القاها إلى مريم وروح منه ... سبحانه أن يكون لهُ ولد ولهُ ما في السماوات وما في الأرض). وتسمية ابن الله موغلة في القدم ففي العصور القديمة كلمة ابن الله تعني رسول الله أو القوي بامر الله كماورد في العهد القديم.وقد استخدمت (ابن الله) للدلالة على القاضي أو الحاكم بأنه يحكم بإسم الله او بشرع الله وطلق سفر المزامير 82 : 6 على القضاة بأنهم (بنو العلي)أي أبناء الله. وتاريخيا فإن هناك اشخاص كثر كانوا يُعرفون بأنهم أبناء الله مثل : هرقل ابن الإله زيوس، وفرجيليوس ابن الالهة فينوس. وعلى ما يبدو أن المسيحية نسخت نفس الفكرة واضافتها على السيد المسيح.

 
علّق احمد الحميداوي ، على عبق التضحيات وثمن التحدّيات - للكاتب جعفر البصري : السلام عليكم نعم كان رجلا فاضلا وقد عرفته عن قرب لفترة زمنية قصيرة أيام دراستي في جامعة البصرة ولا زلت أتذكر بكائه في قنوت صلاته . ولقد أجدت أخي البصري في مقالك هذا وفقك الله لكل خير .

 
علّق احسان عبد الحسين مهدي كريدي ، على (700 ) موظفا من المفصولين السياسيين في خزينة كربلاء - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : لدي معاملة فصل سياسي لا اعرف مصيرها مقدمة منذ 2014

 
علّق ابو الحسن ، على كيف تقدس الأشياء - للكاتب الشيخ عبد الحافظ البغدادي : جناب الشيخ الفاضل عبد الحافظ البغدادي دامت توفيقاتكم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته جزاك الله خير جزاء المحسنين على هذا الوضيح لا اشكال ولا تشكيل بقدسية ارض كربلاء الطاهره المقدسه مرقد سيد الشهداء واخيه ابي الفضل العباس عليهما السلام لكن الاشكال ان من تباكى على القدسيه وعلى حفل الافتتاح هو نوري ***************فان تباكى نوري يذكرني ببكاء اللعين معاويه عندما كان قنبر يوصف له امير المؤمنين ع فان اخر من يتباكى على قدسيه كربلاء هو  $$$$$ فلللتذكير فقط هو من اقام حفله الماجن في متنزه الزوراء وجلب مريام فارس بملايين الدولارات والزوراء لاتبعد عن مرقد الجوادين عليهما السلام الا بضعة كليومترات وجماعته من اغتصبوا مريام فارس وذهبت الى لبنان واقامت دعوه قضائية عن الاغتصاب ومحافظ كربلاء سواء ابو الهر او عقيل الطريحي هم من عاثوا فساد بارض كربلاء المقدسه ونهبوا مشاريعها وابن &&&&&&&   اما فتاه المدلل الزرفي فهو من اقام حفله الماجن في شارع الروان في النجف الاشرف ولم نرى منه التباكي على رقص البرازيليات وراكبات الدراجات الهوائيه بالقرب من مرقد اسد الله الغالب علي بن ابي طالب هنا تكمن المصيبه ان بكائه على قدسية كربلاء كلمة حق اريد بها باطل نامل من الاخوة المعلقين الارتقاء بالاسلوب والابتعاد عن المهاترات فهي لاتخدم اصل الموضوع ( ادارة الموقع )   

 
علّق علي حسين الخباز ، على نص محدَث عن قصيدة منشوره - للكاتب غني العمار : الله ما اجملك / كلماتك اجمل من نبي الله يوسف اقلها وعلى عاتقي

 
علّق نور الهدى ال جبر ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم يلتقي بنائب رئيس الوزراء الغضبان ويقدم مقترحا لتخفيف الزخم في الزيارات المليوينة : مقترح في غاية الأهمية ، ان شاء الله يتم العمل به

 
علّق ابو سجى ، على الحلقة الأولى/ عشر سنوات عاش الإمام الحسين بعد أخيه الحسن(عليهما السلام) ماذا كان يفعل؟ - للكاتب محمد السمناوي : ورد في كنتب سليم ابن قيس انه لما مات الحسن بن علي عليه السلام لم يزل الفتنة والبلاء يعظمان ويشتدان فلم يبقى وليٌ لله إلا خائفاً على دمه او مقتول او طريد او شريد ولم يبق عدو لله الا مظهراً حجته غير مستتر ببدعته وضلالته.

 
علّق محمد الزاهي جامعي توني ، على العدد الثاني من مجلة المورد - للكاتب اعلام وزارة الثقافة : سيدي الكريم تحياتي و تقديري ألتمس من معاليكم لو تفضلتم بأسعافي بالعنوان البريدي الألكتروني لمجلة المورد العراقية الغراء. أشكركم على تعاونكم. د. محمد الزاهي تونس.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . طارق المالكي
صفحة الكاتب :
  د . طارق المالكي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 أمريكا الجنوبية تثق في قدرة الأرجنتين على عبور نيجيريا

 الأيزيديون من اكثر الشعوب العراقية اصالة  : مهدي المولى

 أيتام صدام يشوهون الحقائق من لندن  : فراس الغضبان الحمداني

 استفتاء حول شخصية العباس بن عبد المطلب وجه للمرجع سماحة الشيخ اسحاق الفياض حفظه الله  : رابطة فذكر الثقافية

  سِياسي زَوجي ..سِياسي فَردي!  : اثير الشرع

 السلطة الرقابية تحتاج الى رقابة..!!  : واثق الجابري

 العتبة العباسية المقدسة : لا توجد جهةٌ أو شخصٌ يمثّل العتبة العبّاسية المقدّسة في الدفاع عن العراق ومقدّساته سوى فرقة العبّاس(عليه السلام) القتالية..  : موقع الكفيل

 أزمة قطر والسعودية أُللهَم أجعل بأسهم فيما بينهم  : علاء كرم الله

 بمناسبة عيد الاضحى المبارك  : سعيد الفتلاوي

 استعدادا لشهر محرم:،واسط تحتضن المؤتمر السادس للشعائر والمواكب الحسينية  : علي فضيله الشمري

 الطيران المدني: ازدياد حركة الطائرات العابرة للأجواء العراقية خلال شهر تشرين الثاني  : وزارة النقل

 العتبة العلوية المقدسة تستضيف كوكبة من القرّاء خلال فعاليات شهر رمضان المبارك  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 اُحْضُنِي أَفْكَارَ حُبِّي  : محسن عبد المعطي محمد عبد ربه

 اطراف كردية ترحب بقرار البرلمان حول تعديل قانون الانتخابات

 هم حلو وزغيرون.. وهم (سني وشيعي)  : بشرى الهلالي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net