ممثل السيد السيستاني:قارون احتال على الامة

 جدد ممثل المرجعية الدينية العليا تذكيره بقارون الشخصية القرآنية التي اصيبت بالغرور بسبب السلطة المالية التي تجمع بغير وجه حق.

 
وقال السيد احمد الصافي خلال خطبة الجمعة من الصحن الحسيني الشريف اليوم 14/ذي الحجة/1437هـ الموافق 16/9/2016م ما نصه:اخوتي اخواتي ذكرنا فيما سبق عن مسألة الافتتان في المال وذكرنا ان القران الكريم عرّج على شخصية اُعطيت مالاً كثيراً وعبر عنه القران الكريم بتعبيرات مضت ولكنه اصيب بالغرور وايضاً كان فتنة لصنفين من الناس.. صنف تمنى ان يكون على شاكلته وصنف من الذين اوتوا العلم كانوا يتميزون بالعقل والسكينة ويعرفون ان هذا ليس هو مقياس الشخصية.. وهذا الشخص هو قارون واصبح هذا اللفظ لفظ قارون يمثل في اذهان الجميع هي السلطة المالية التي تُجمع بغير حق والله تبارك وتعالى يسرد لنا هذه القصة ويركز على المهم منها..
 
واضاف ان هذا القارون اعرفه بالالف واللام مع انه اسم علم..اشارة الى انه اصبح مصطلحاً كل من يكون على هذه الشاكله فانه سيسلك هذا المسلك.. هذا القارون يدعي انه ملك ما ملك بعلم من عنده: (قَالَ إِنَّمَا أُوتِيتُهُ عَلَى عِلْمٍ عِندِي أَوَلَمْ يَعْلَمْ أَنَّ اللَّهَ قَدْ أَهْلَكَ مِنْ قَبْلِهِ مِنْ القُرُونِ مَنْ هُوَ أَشَدُّ مِنْهُ قُوَّةً وَأَكْثَرُ جَمْعاً وَلا يُسْأَلُ عَنْ ذُنُوبِهِمْ الْمُجْرِمُونَ (78).،مبينا ان قارون يقول انا لا اعترف بجهة اخرى وانما نظري الى ما اجمع والى ما اكنز وهذا ان دل على شيء انما يدل على انني شخصية عظيمة استطعت بعلمي وجهدي ان اجمع هذه الثروة وانني لا اعترف بموجه ولا خطيب ولا ناصح ولست في هذا الصدد اسمع كلاماً وانما انا حصلت على ما حصلت بعلمي و بحيلتي وشطارتي وذكائي.. هذه فلسفة القارون الذي يجمع المال..بالنتيجة اصناف من الناس تارة ينظر اليه نظرة المعجب به واخر نظرة المعتبر به..
 
واضاف الصافي في مجمل حديثه ان القران الكريم يقول هذا قارون كان في مجموعة طيبة من قوم موسى فبغى عليهم لكنه تجاوز الحدود وبغى والله تبارك وتعالى عرض بأنه اوتي من الاموال ان مفاتحه تنوء بالعصبة اولي القوة..
 
وتابع الان نكمل المقاطع الاخرى من الايات الشريفة.. لاحظوا اخواني ما حصل:قارون قطعاً يفتخر بما عنده يرى ان قيمته بما جمع.. الناس تتباهى بأي شيء تتباهى.. اذا كانت سوق العلم رائجة الناس تفتخر في العلم وتقيّم العلم اذا كانت سوق المال رائجة الناس تتباهى بالمال والعلم لا تعتني به وهذه من ابتلاءات العلم.. اذا كان امراً معينا هو رائج الناس تتباهى. ونحن الان نرى بأم اعيننا كيف الناس تنشغل بحديث قد يطول ساعة او اكثر عندما تصغي الى ما يتحدثون به تجد نحو من التفاخر بسيارة او بيت او بعض وسائل التكنولوجيا الناس تتفاخر.. الناس تشعر ان عندها مجموعة من النواقص وتحاول ان تسد هذه النواقص بهذه الاشياء..قارون كان يعتقد ان نقصه هو المال يرى ان قيمته في المال فاذا كان عنده مال اعلى فهو لابد ان يكون شخصية كبيرة..
وهذا حتى في زمن موسى (عليه السلام) كان فرعون يرى القيمة الحقيقية بالقصر والمال والذهب وغيرها..
 
واوضح السيد الصافي في زمن النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) ايضاً اهل مكة قريش اعترضوا الله يجعل محمد (صلى الله عليه وآله وسلم) هو النبي والا كان ينبغي ان ينزل على رجل من القريتين عظيم لكثرة ماله وجاهه..مبينا ان الامة عندما تفقد الموازين في تقييم الاشخاص حقيقة الحق يصعب ان يجد له طريقاً وسط هذه الجعجعة ووسط هذا الحضور الوهمي.. الامة كانت في زمن قارون امة لم تفهم الحقائق وعُذّب موسى (عليه السلام) من امته عذاباً شديداً.. الله تعالى ابتلى امته بابتلاءات حقيقة صعبة على شخص ان يتحمله لولا ان موسى (عليه السلام) نبي من الانبياء..يعبدون العجل وعندما ذهب الى الالواح اعتدوا على اخيه هارون (عليه السلام) واصبحوا يسومونه الوان العذاب حتى ان الله تعالى ابتلاهم ان يتيهوا في الارض اربعين سنة والمسافة بين مصر وفلسطين لعلها قليلة..
 
واشار ممثل المرجعية العليا ان الامة لم تكن تعي اين المصلحة..وهذا قارون احتال على الامة واراد ان يبين ان العلم الذي عندي هو الذي جاءني بهذه الاموال.. الان بدأ يستعرض:
 
(فَخَرَجَ عَلَى قَوْمِهِ فِي زِينَتِهِ قَالَ الَّذِينَ يُرِيدُونَ الْحَيَاةَ الدُّنيَا يَا لَيْتَ لَنَا مِثْلَ مَا أُوتِيَ قَارُونُ إِنَّهُ لَذُو حَظٍّ عَظِيمٍ (79) – سورة القصص-.
 
واضاف قي حديثه ان قارون خرج على قومه في هذه الزينة اراد ان يستعرض قوته وطبعاً هذا الخروج خروج احتفال واراد ان يسرق الاضواء.. ثم لاحظوا هنا جاء الابتلاء والافتتان: (قَالَ الَّذِينَ يُرِيدُونَ الْحَيَاةَ الدُّنيَا يَا لَيْتَ لَنَا مِثْلَ مَا أُوتِيَ قَارُونُ) هذا الذي عند قارون شيء مفخرة عندهم ولم يكتفوا بذلك وانما نعتوه بنعت قالوا: (إِنَّهُ لَذُو حَظٍّ عَظِيمٍ)..لاشك لا يخلوا الحال من بعض العقلاء سواء سمع الناس كلامهم ام لم يسمعوا لكن الانسان عليه ان يبين ويوضح ان هذا هو ليس مقدار القيمة..
 
(وَقَالَ الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ وَيْلَكُمْ ثَوَابُ اللَّهِ خَيْرٌ لِمَنْ آمَنَ وَعَمِلَ صَالِحاً وَلا يُلَقَّاهَا إِلاَّ الصَّابِرُونَ (80) – سورة القصص-.
لاحظ الخطاب اهل العلم لم يخاطبوا قارون لان قارون لا يسمع الكلام بعد جمّع من الاموال ما وصلت الى اذنه فسدّت اذنه عن الحق.. لكن الكلام مع الذين يريدون ان يكونوا مثله عسى هذا الكلام ان ينفع ولا يكونوا مثل قارون..
ليست هذه هي القيمة وانما قيمة كل امرئ ما يُحسن وليس قيمة المرئ ما يكنز.. اخواني المال قيمته في انفاقه وليست قيمته في كنزه.. فالاكتناز حالة سلبية.. ليست له قيمة المال الا بالانفاق..اذن هؤلاء افتتنوا بمجرد ان رأوا هذا السلطان عند قارون وتمنوا ان يؤتون مثلما اوتي قارون..ونبههم اهل البصيرة والعلم والتقوى نبههوا هؤلاء ويلكم انتبهوا ان هذا شيء زائل.. ماذا كانت النتيجة ؟!
(فَخَسَفْنَا بِهِ وَبِدَارِهِ الأَرْضَ فَمَا كَانَ لَهُ مِنْ فِئَةٍ يَنصُرُونَهُ مِنْ دُونِ اللَّهِ وَمَا كَانَ مِنْ المُنْتَصِرِينَ (81) – سورة القصص-
الله تعالى للحظات الانسان عندما يتجبر وعندما يتكبر و يرى شأنية له كبيرة.. وترى الله تعالى فجأة يجعله في خبر كان..قطعاً الله تعالى لا يريد ان يسلينا فقط في القصص كما يفعل القصاصون بل يريدنا ان ننتبه.. هذا الكيان الذي كان عند قارون وسحر اعين الناس بلحظة الله تعالى يقول خسفنا به وبداره الارض..
(وَأَصْبَحَ الَّذِينَ تَمَنَّوْا مَكَانَهُ بِالأَمْسِ يَقُولُونَ وَيْكَأَنَّ اللَّهَ يَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ وَيَقْدِرُ لَوْلا أَنْ مَنَّ اللَّهُ عَلَيْنَا لَخَسَفَ بِنَا وَيْكَأَنَّهُ لا يُفْلِحُ الْكَافِرُونَ (82) تِلْكَ الدَّارُ الآخِرَةُ نَجْعَلُهَا لِلَّذِينَ لا يُرِيدُونَ عُلُوّاً فِي الأَرْضِ وَلا فَسَاداً وَالْعَاقِبَةُ لِلْمُتَّقِينَ (83)
الانسان بعد ان يرى التجربة امامه ويرى بأم عينيه ما جرى او يصله الخبر من صادق مصدّق كأنه مُشاهد وهذه عبارة موجزة لنتيجة من يعتقد ما دام في الدنيا عليه ان يلتفت..
(وَيْكَأَنَّهُ لا يُفْلِحُ الْكَافِرُونَ (82)).
لاحظوا ان اهل المال قد يفلحون لو انفقوا في وجوه البر.. والانسان الذي الله تعالى يهبه مالا ً ويخرج من عهدة المال بإنفاقه فهنيئاً ثم هنيئاً في وجوه البر قطعاً ولا بر افضل مما ينفق الان عند الاخوة المقاتلين حتى نرى بلدنا طاهراً مطهراً من دنس جميع الدواعش والارهابيين..

  

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/09/16



كتابة تعليق لموضوع : ممثل السيد السيستاني:قارون احتال على الامة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق يوسف ناصر ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : شكرًا أستاذنا الجليل ، لا عجب ، من عادة الزهر أن يبعث الأريج والعبير

 
علّق مهند العيساوي ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : وانا اقرا مقالكم تحضرني الآن مقولة الإمام علي (ع) ( الناس صنفان: أما أخ لك في الدين, أو نظير لك في الخلق) احسنت واجدت

 
علّق متابع ، على مجلس الفساد الاعلى يطالب بضرورة تزويده بالادلة والبيانات المتعلقة بفساد اشخاص او مؤسسات : ليتابع اللجان الاقتصادية للاحزاب الحاكمة ونتحدى المجلس ان يزج بحوت من حيتان الفساد التابعة للاحزاب السنية والشيعية ويراجع تمويل هذه الاحزاب وكيف فتحت مقرات لها حتى في القرى ... اين الحزم والقوة يا رئيس المجلس !!!!

 
علّق Ahmed ، على حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء - للكاتب اسعد الحلفي : فالكل يعرف ان هناك حوزة عريقة في النجف الاشرف وعمرها يزيد على الألف سنة سبحانك ربي ونحن في عام 1440 ه والحوزة عمرها أكثر من ألف سنة

 
علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمود السيد اسماعيل
صفحة الكاتب :
  محمود السيد اسماعيل


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



  من قراء رسائل الحكيم؟؟؟  : رضوان ناصر العسكري

 المرجعية الدينية العليا أدوار وجهود يراد تجاهلها  : هيئة مجلة الامين

 موقف صلاح النهائي من مواجهة روسيا

 حزب شيزوفرينيا  : حيدر حسين سويري

 معصوم والحكيم یلتقیان كوبيتش ویبحثان معه تطورات العراق ومرحلة ما بعد الانتصار

 للجدران، أذان  : زياد السلطاني

 كردستان العراق تودع إيرادات مبيعات النفط في بنك تركي

 أَلْمُجَامَلَاتُ...لِمَاذَا؟! [١٢]  : نزار حيدر

 فلسطين تحت القصف والصهاينة تحت الرجم 7  : معمر حبار

 حي التنك والحواسم خارج تغطية ألدوله  : علي الغزي

 السعودية تصدر تعليمات لكتابها وأجهزة اعلامها بعدم توجيه أي انتقادات او هجمات على ايران

 تأملات في القران الكريم ح337 سورة ص الشريفة  : حيدر الحد راوي

 ( نهج النصائح ) / قراءة انطباعية في نصائح سماحة السيد علي السيستاني دام ظله الوارف ( 1 )  : علي حسين الخباز

 الكويت تطلب تأجيل التصويت على مشروع قرارها بشأن فلسطين بمجلس الأمن

 إختفاء مصور صحفي عند نقطة تفتيش عسكرية قرب كركوك  : مرصد الحريات الصحفية في العراق

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net