صفحة الكاتب : عبد الرزاق عوده الغالبي

هل الغربة وطن....؟
عبد الرزاق عوده الغالبي
عندما تفرد الغربة جناحيها  لتطير ، ينقسم الكيان الإنساني بين الوطن وبينها مناصفة بلا زيادة ونقصان ، ويرجح جانب الوطن دوماً عند من عقله الزمن في ترابه ، و يحلق الجسد والنفس بكل تطلعاتها فوق تلك الأجنحة  المبهرة الخداعة عند من خف وزنه وهان تراب وطنه لديه ، ويحتجز الوطن طوعاً  كل الأحاسيس والمشاعر وحتى القلب .... ما تجرعت المر إلا سقاني الدهر أمر منه ، وحط بي الرحال ، في بقعة غريبة من دنيا الله الواسعة ، لا أعرف أرضها ولا سماءها ولا ناسها ، أي شعور يمتطيني الآن ، وأنا وحيد محتجز بين جدران الواقع الضيقة، لا أعرف سوى لغة الإشارات ، شعور يلغي كل الاعتبارات ويدمي شغاف القلب و يصبغ الأحاسيس بالعتمة والسواد ، سألت نفسي مراراً لماذا أنا هنا، فتجيبني نفسي بصوت خافت  حانق منتصر:
 
-" لقد رفضك الوطن...! ، إفهم  وانتبه لنفسك...!"
 
 قصة غريبة يسردها علي ضميري كلما سألته  ، يجيبني مبتسماً وكأنه يشمت بي :لا راتب ، لا بيت، لا عيشة كريمة ، جوع ، عري ، ظلم ، هلاك وموت، أضحك أحياناً وأعود أبكي بمرارة من طريقة التهكم الغريبة ، التي يرمي بها تلك المفردات في قرارة نفسي، فهي مفردات مستفزة ، التصقت فوق لسانه وتعّود أن يقولها لي بصوت مليء بالثقة والانفعال السلبي :
 
-" اصبر....!....إنه الوطن...! "
 
وتغط النفس بحزن عميق وصمت مميت ، يعقب تلك المحادثة الدورية السمجة.....فهي دوما أمَّارة  بالسوء.....هي حالة ضعف انتابتني يوماً وسلمتني مكبلاً بين مخالب اليأس القاتل ، اعتقلني هذا الفاسد الأفاق ، حتى دون أن ينظر في وجهي ، وأودعني في سجن الجحد المظلم  ، هم عصبة من الوحوش الجارحة أجتمعوا على فطيس ، الكذب  والرياء والدجل والجحد واليأس والطمع والخيانة والجحود ، خط منحرف للشر ينخر بالخير ويناهض الحق دفاعا عن الشيطان ، تلك حالة أقرّتها فورة الشباب في هذا الوطن الجريح ، فالكل يهم بالفرار ، ربما هو اليأس ظالم وحقود ، صور لنا بيوتنا ظلمة حالكة والغربة فردوس مفتوح مضيء ،  ونفخنا ريشاً في مهب الريح تذروه ، وتتلاطم به أمواج البحار والمحيطات ، فقضينا النصف غرقى ، والآخر  حريقاً بنار الغربة المستعرة ....
 
 انتبهت لنفسي في مرآب للسيارات ، أنا وعائلتي ، لا نملك إلا ما يغطي أجسادنا ،لا مال ولا بيت ولا أهل ولا أصدقاء ، عراة من كل شيء ، نرتدي العوز والندم  والحزن والجوع  جلباباً ، وهل يغني من برد أو من حر....؟ ، فيها أحسست بقيمة البيت، وأدركت أن قبر في بيتي  هو خير لي من فردوس الغربة ، مددت يدي لجيبي الخاوي ، لا أملك سوى الضئيل ، لا يغطي ثمن الخبز الحاف فقط ، ماذا سأطعم من جاع من عائلتي ؟ ماذا سأقول لأطفالي حين يلسعهم العوز بيده الحارقة ؟ أتلفت يميناً وشمالاً لا أدري ما أفعل ، وإن فعلت أين وفي أي مكان ....!؟
 
 أرى كل شيء ليس لي، مبهم غريب لا جمال فيه ، حتى الاشجار تغيرت الوانها ولبست ثوبا ممزقاً ، اختفت الألوان من ذهني تماماً وتجمعت في لون واحد ، أسود ، رفعت يدي للسماء خجلاً من ربي متسائلاً ، وهل يغفر لي فعلتي تلك ، ماذا سأقول وانا المذنب بحق تلك العائلة التي جلبها معي طيشي ، رجوته باسمها خجلاً ، أن يفتح نافذة لهم فقط من دوني ولو بقدر ثقب إبرة الخياطة ، وأنا مستغرق بدعائي تذكرت رقم تلفون قد دسه في جييبي صديق قبل مغادرة الوطن قائلاً لو ساقك الدهر وسحقتك الظروف ، اتصل بهذا الرقم  ، قد يعينك ، أخذت قصاصة الورق منه  حينها دون أن أنتبه لما قاله ، ظني سلفاً أني متجه نحو فردوس  حقيقي تستقبلني عند بابه الملائكة ، فتشت الآن  جيوبي  كالمخبول حتى ظن أفراد عائلتي أن شيئاً لسعني من تحت ملابسي ، ووجدت قصاصة الورق الصغيرة  أخيراً ، كانت محيطاً من أمل ، بحاراً من فرج وانتظار ، طوف نجاة لغريق أيقن أنه هالك........واتصلت ولا أعرف بمن أتصل، وماذا أقول ، لكني اتصلت فهو فرجي الوحيد في تلك الضائقة المقيتة :
 
-" ألو.....ألو....!؟ 
 
كررتها مراراً كالمخبول ، أمل مشدود بطرف خيط رفيع جداً قد ينجي إن صمد، وقد يهلك إن انقطع ، وصمد الخيط  بأعجوبة ، شملني الله برعايته ، لا... أنا متأكد أنه شمل العائلة و شملني معها من أجلهم هم وليس من أجلي، هو غاضب مني جداً ، وجاء الرد أخيراً من صوت رجولي غريب لم أسمعه من قبل :
 
-" تفضل من أنت....؟"
 
-" أنا فلان من طرف أخيك  فلان في الوطن وقد......!!"
 
وسردت كل حكايتي بالتفصيل والتلعثم ، كلماتي تسابق بعضها البعض ، ازدحام من خطوات ، فوضى عارمة من حركة ، وتتعثر الواحدة بالأخرى من شدة التأثر واليأس الجاثم فوق صدري وظهري المهدود ، فهذا الصوت الغريب هو آخر رجاء لي وأول أمل سأزرعه في حقول ذلك الجحيم المقيت ، رب شيء بعيد عنك هو خير من قريب لا  يفيد بشيء ولا يثير حتى الإحساس، أعطاني الرجل العنوان وطلب مني السفر إليه مسافة عشرين كيلومتراً ، وفي الحال أخذت مركبة أجرة بآخر ما أملك من ثروة ، وأنا مبتسم فرح وكأني متجه نحو الفردوس ، وهي آخر مال بذلته من خيرات الوطن ....
 
توجهت نحو عنوان غربتي الجديد ، هي رحلة في عالم الغموض والغرابة والمجهول ، ربع ساعة وبلغت العنوان ،وكأني نزلت في سابع أرض ، شخص لا أعرف ، جزء من عالم مجهول لا أدرك ، سلمت وقدمت نفسي ، رحب بي كثيراً ، واتضح أنه يعرف أخي الذي سرقته الغربة  ومر بهذا الجحيم المستعر من قبل.....
 
لم ألتفت لعصيان النوم وأنا في تلك الفوضى إلا الآن ، علمت أنه فضل البقاء في الوطن ، فهو أفضل مني، فارق عيني ، ولم يفارق الوطن ....وصراخ الصراع المحتدم في عقلي أفقدني قدرتي على النوم ، أيضاً وجعل السهد قيماً على أبواب غرف ذهني المترعة بالغيض والضجر والاستفزاز ، أظن أن  حرباً كونية محتملة الوقوع ، ستنفجر قريباً بين نفسي وضميري ، ونام أطفالي ولا تزال نظرة أمهم المعاتبة تشكل لي هاجساً وسوطاً يجلدني في كل نظرة من عينيها الباكية بصمت مميت كصمت القبور، لا أسمع نشيجه بل أحس به من اشتداد الحمرة في مقلها وهي تترصدني في كل حركة اقوم بها حتى نسيت صوتها تماما.....ويستمر الصراع كلما تزكي النار في صدري  اوارها ، من ما أنا فيه من أخطاء لا تغتفر ، زلة قدم فوق منحدر حاد أودى بي للهلاك ، لكن ما ذنب هؤلاء المساكين وخنقتني العبرة وقفزت من النوم فقابلني الصباح بوجهه الضاحك.....
 
أقبل  مضيفنا يحمل صينية من الطعام، صبحني بخير الله وسلمها لي تحت شكري العميق وقال جملة جعلتني أبتسم لأول مرة منذ فراقي تراب وطني خلال رحلة الهلاك واليأس:
 
 
-" اتصلت بأخيك البارحة وكان الوقت متأخراً ولم أيقظك ، أراد أن يتكلم معك ، قلت له أنك نائم ، هو ينتظرك اليوم صباحاً....!"
 
وبعد الفطور مباشرة سمعنا صوت مركبة تقف في باب المنزل وصوت مضيفنا يصيح :
 
-" استعجلوا المركبة بالانتظار....!"
 
 و انطلقنا ، وبعد نصف ساعة وصلنا إلى بيت أخي هناك في أعمق أعماق الجحيم.... و نحن نسوق انفسنا بعجلة نحو جحيم العذاب و الألم واليأس والذل والمهانة.......

  

عبد الرزاق عوده الغالبي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/09/17



كتابة تعليق لموضوع : هل الغربة وطن....؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : احمد عبد الصاحب كريم
صفحة الكاتب :
  احمد عبد الصاحب كريم


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الخلود يحتضن جثمان الشهيدة العراقية.. رنا العجيلي  : عزيز الحافظ

 نسينا الله فانتصر علينا حزبه  : د . ناهدة التميمي

 مديرية شباب ورياضة بابل والمنتديات التابعة لها تقيم العديد من الانشطة والمبادرات  : وزارة الشباب والرياضة

 التفكير الصادق والتفكير الصحيح  : زعيم الخيرالله

 الإنتخابات، إدارة الدولة: رؤية موحدة، ثورة إدارية شاملة  : ضياء المحسن

 رخصة القلم  : يحيى غالي ياسين

 أصابعي التي ترى لن اترك لآلامي فيك جرح ....  : مكارم المختار

 سماحة الشيخ طاهر الخاقاني يستقبل عدد من الجرحى الحشد الشعبي الابطال.  : طاهر الموسوي

 مقتل "مدرب" الإرهابيين الانتحاريين شمالي الرياض

 هامش الحب  : د . علاء سالم

 قيادة عمليات بغداد : العثور على عبوة ناسفة مع (36) قنبرة هاون جنوبي بغداد

 عاقبة حب الدنيا  : السيد اسعد القاضي

 الإصلاح الـسياسي مـطلب شعبي وجماهيري

 مجلس النواب يرفض تولي العاني منصب رئيس مجلس الخدمة الاتحادي

 المرجعية الدينية ودورها في المجال السياسي  : د . رزاق مخور الغراوي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net