صفحة الكاتب : موسى غافل الشطري

الجذور المتوحشة
موسى غافل الشطري

يتراءى لي جنوح الشمس للمغيب، وزهرة تلقي بعصاها على كتفها، و أنا أهش
من خلفها شويهاتنا.
أتبعها، كأننا ماضيان نحو ذلك القرص الدموي الهائل . كنت أرصد الطيور نقطا سوداء كأنها تتلاشى في ثقبه المعتم . وزهرة تحث قدميها العاريتين.
حافّات وبريتها) ( 1 ) تلهبها تلك الحمرة المتوهجة . وتيجان نبات ( الخدم دم ) ( 2) تكتم دندنة خلخالها.
أتبعها صامتا، مثل ظلالها الزاحفة، فوق المروج السندسية ، و قد اكتسبت بهاءا إرجوانيا.
فهل يصدق المرء بأن رحيلها أبدي ؟
أتذكرها جيدا.. و أعيش الذكرى، حتى لو امتد عمري مائة عام .
كأني أنصت توّا ، لشكشكة خلخالها ،تتداخل بحفيف السنابل الهيفاء.ممعنا نظري ، بحمرة ( وبريتها) القانية ، منزلقة من قمّة شعرها الفاحم ، لتستقر على نحرها البض.
أسمع ضحكاتها تتردد، في مروج الحقل . ولم يزل مذاقُ رغيفها في فمي حتى اليوم . بل .. لم يزل .. عطرُ قبلتها على فمي . و جسدي الصغير ، إذ حملته بين ذراعيها ، و أراحته على بساط من العشب ،يقرصني خضالُ خضرته النضيرة ، ثم استلقت و أمطرت وجهي بالقبل.
أتذكر.. أني بكيت لبكائها ، منبهرا بذلك الحب العارم ، ثم احتوتني ، وألصقت صدرها بصدري ، و أحسست أن قلبَها ينبض بعنف .
كنت أسمعُه ، كما لو كان يطرق صدري ، بضربات .. ممعنة بطرادها ، مثل خيول الرهان . كنا وحيدين ، يحتضننا الصمت الجميل . لا يبدده سوى صفير قبّرة وحيدة ، وحفيف السنابل الرهيف .
كنت آنذاك لم ابلغ السابعة ، وكانت تتخطاني بحولين أو أقل.
بين لحظة و أخرى .. نطل برأسينا الصغيرين ، كبنات عرس و نختفي . ثم نلعب ( الختّيلتة )(3) نفترق ، ثم نبحث عن بعضنا. وما أن نلتقي حتى نلتصق بكل لهفة .
وكانت شويهاتُنا تبيح غفلتَها بقضم العشب ، على حافات الساقية .
ذات يوم ..قالت مطرقة برأسها، وهي تنبش بعود شوكي :
ــ ستكبر أنت و تنسى حُبَّنا .و آنذاك..لا نتزوّج .
قلت بسذاجة :
ــ و لماذا نتزوّج ؟ أليس ذلك عيبا؟
قالت:
ــ ولماذا العيب ؟ و أمهاتُنا و آباؤنا ألم يفعلوا ذلك؟
قلت:
ــ حينذاك، تتزوّجين أنت .
أجابت:
ــ هل يمكن أن أتزوّج بآخر ؟
وكأنها أحست بخطر يداهمنا.. فطوّقتني .. و أمطرت وجهي بالقبل .
نبشنا الأرض معا ــ حين اقترحت هي ــ أن نحفر ( نقرة العباس )(4) و نقسم .و أقسمنا: أن لا يخون أحدُنا الآخر.
خبّأتني تحت عباءتها، وبقيت أطل برأسي الصغير ، مشدودا لحمرة و(بريتها )
، ألتي استلقت على نحرها .
أطرقت برأسها فوق رأسي و قالت :
ــ أتلعـــب ؟
ركضنا يدا بيدٍ . وطأنا انتصاب عشب ( الخدم دم ). و استلقينا فوقه . حوت بيدها أزهاره. جمعتُه معها ، وكنت خائفا . أقعت وانحنت برأسها على الساقية . حشرته في رقاق أنفها ، و ضربته بجمع كفّيها مرددة :

خـــــــــــدم دم يــــــــــــــــــا خــــــدم دم
قـــــــــــــــــــدح روب قــــــــدح دم

خـــــــــــدم دم يــــــــــــــا خـــــــــدم دم
قـــــــــــــــــــــدح روب قـــــــــــــــــدح دم

رعفت بغزارة ، و صوّبت نظرَها إلي بانتصار، و ابتسمت :
ـــ خــــائف ؟
كررت مرة أخرى :

خــــــــدم دم يـــــــا خـــــــــدم دم
قــــــــــــــــــــــــدح روب قـــدح دم
خـــــــــــــدم دم يــــا خـــــــــــدم دم
قــــــــــــــــدح روب قـــــــدح دم
تراءت لي.. كأنها تستحم برعافها . و بدت مخضبةً بدمها القاني .
رددت صوتَها بهدوء غريب..و تراءى لي نحرَها ، مذبوحا من الوريد إلى الوريد. و انتفضت (وبريّتُها ) تلهث و تتنفّس دمـــا عبيطـــاً .

* * *

بعــــد رحيلي .. يفعت زهـــــرة. و أحبّت بصــــدق. ناصبتها زوجُ أخيها العداء . وأوغرت صدرَ ه. و اتهمتها بفقدان عفافها.
وذات مســــــاء حزيــــن، صحبها أبوها.. و كان أخـــوها ثالثَهم.
كان كل شيء يبدو صـــــامتا. عــــدا .. صفــــير قبّرة وحــــــيدة، و حفيف السنابل الرهــــــــيف.
ظلّت تمشي راسخـــــة القدمـــــين. و إذ.. وصلوا قبالة الساقيــــة، توشح الأفق بحمــــــرة قانــــية، ورســـّخ قرص الشمـــــس، نصفه في الأرض. ثمّ.. ســـاد صــــمت غريب.
كانت زهـــــرة، تجهل حتى ذلك الوقــــت قدرَها. كانت تتوجس أمرا.
ظلّ الصمت قابعا يرتجف. قبـــع تحت سنابل ( الخــدم دم).و انساق نحيب الساقيـــة.. نحيبا يمضي دون خوف . منحدرا ، متعانقا مع صفير قبّرة كامنة .
ظلّت زهـــــرة تجهل بغيتهما . لكن ارتجاف الصمت .. أوحى لها بالخطر .

قــــــال الأب لولده:
ــ أحفر هنــــــــا...
كانت الحفرة تتسع و تتعمّق . وكان الظلام يرخي بسدولـــــه.. لكي يخفي ارتعاش الأثنين.
فقــــال الأب بصوته الواهن المهزوم:
ــ من الذي فعلها ؟
أدركت ما يرميه . فقالت بهدوء و قدم راسخة :
ــ لم يفعل شيئا . سوى .. أنه أحبّني .
قـــــــا ل:
ــ مـــــن هو ؟
قـــــالت:
ــ أذا كنت لا تعرفه ، فلماذا تقتلاني ؟
قــــــــا ل:
ــ مــــن هو ؟
قـــالت:
ــ أقسمنا أن لا يخون أحدنــــا الآخر ، و أنا طاهرةً كما ولدتُ.
قــــادها ا لأب، إلى جرف الساقية . كان الخدم دم المختال ، ينحني تحت قدميها، و كانت الساقية تتهدج بهدوء مسموع . و السنابل .. تتشابك و تطوّح بتيجانها بألم .وكانت القبــــرةُ وحيدة حزينـــــة.
لوى عنقَها .. فوق أزهار الخدم دم المتوحّش، و شخب دمهـــا في مجرى الساقية .

* * *
زهرة..تلوح لي ( وبريَّتَها)الحمراء .. تُطوِق نحرها ، خافقة كالبيرق، وهي
تركض نحو أزهار الخدم دم ، تحشره في رقاق أنفها، و تردد بصوت هاديء جميل ،كأنها تسجد أمام مذبح ، و أنا أُردد معها:
خــــــــــــدم دم يـــــــا خــــــــدم دم
قـــــــــــــــدح روب قــــــــــــدح دم خـــــــــــــدم دم يـــــا خــــــــــــدم
قـــــــــــــــــدح روب قدح دم



1994
الوبرية: كوفية من الحرير تستخدم لغطاء الرأس للفتيات القرويات( 1)
)الخدمدم :سنابل الثيل يضعه أبناء الريف في انوفهم ويضربن عليه بأكفّهم لينزفوا ،اعتقا د منهم أن ذلك يحسن نظر العين.
(3)الختيلة:لعبة اختفاء ن يبحث البعض عن المختفين.
(4) نقرة العباس: يحفر العاشقان حفرة صغيرة و يقسمان على الخلاص.
(5) الروب : اللبن.
 

  

موسى غافل الشطري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/08/05



كتابة تعليق لموضوع : الجذور المتوحشة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مصطفى كيال ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم ورحمة الله شيخنا الكريم؛ اذا امكن ان يرسل فضلكم لي صور تلك المجموعه اكون منونا لفضلكم؛ اذا كانت التوراه القديمه بالعبريه فقد يمكنني ايضا ترجمة نصها.. الا انني افترض ان تكون بالعبريه القديمه .. وترجمتها لبيت سهله.. دمتم في امان الله

 
علّق Alaa ، على مَدارجُ السّالكين مِنَ الإيمان الى اليَقين - للكاتب د . اكرم جلال : احسنت النشر دكتور زدنا

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : بارك الله فيك أستاذي العزيز .. لي الشرف بالاستفادة من مكتبتكم العامرة وسأكون ممتنا غاية الامتنان لكم وأكيد أنك لن تقصر. اسمح لي أن أوصيك بهذه المخطوطات لأن مثل هذه النفائس تحتاج إلى اعتناء خاص جدا بالأخص مخطوطة التوراة التي تتربص بها عيون الاسرائيلين كما تربصت بغيرها من نفائس بلادنا وتعلم جيدا أن عددا من الآثار المسلوبة من المتحف العراقي قد آلت إليهم ومؤخرا جاهروا بأنهم يسعون إلى الاستيلاء على مخطوطات عثر عليها في احدى كهوف افغانستان بعد أن استولوا على بعضها ولا أعلم إذا ما كانوا قد حازوها كلها أم لا. أعلم أنكم أحرص مني على هذه الآثار وأنكم لا تحتاجون توصية بهذا الشأن لكن خوفي على مثل هذه النفائس يثير القلق فيّ. هذا حالي وأنا مجرد شخص يسمع عنها من بعيد فكيف بك وأنت تمتلكها .. أعانك الله على حمل هذه الأمانة. بالنسبة لمخطوط الرازي فهذا العمل يبدو غير مألوف لي لكن هناك مخطوط في نفس الموضوع تقريبا موجود في المكتبة الوطنية في طهران فربما يكون متمما لهذا العمل ولو أمكن لي الاطلاع عليه فربما استطيع أن افيدك المزيد عنه .. أنا حاليا مقيم في الأردن ولو يمكننا التواصل فهذا ايميلي الشخصي : qais.qudah@gmail.com

 
علّق زائر ، على إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام - للكاتب محسن الكاظمي : الدال مال النائلي تعني دلالة احسنت بفضح هذه الشرذمة

 
علّق عشتار القاضي ، على المرجعية الدينية والاقلام الخبيثة  - للكاتب فطرس الموسوي : قرأت المقال جيدا اشكرك جدا فهو تضمن حقيقة مهمة جدا الا وهي ان السيد الاعلى يعتبر نجله خادما للعراقيين بل وللامة ويتطلع منه الى المزيد من العمل للانسانية .. وهذا فعلا رأي سماحته .. وانا مع كل من يتطابق مع هذا الفكر والنهج الانساني وان كان يمينه كاذبا كما تدعي حضرتك لكنني على يقين بانه صادق لانه يتفق تماما مع رأي السماحة ولايمكن ان تساوي بين الظلمة والنور كما تطلعت حضرتك في مقالك ولايمكن لنا اسقاط مافي قلوبنا على افكار ورأي المرجع في الاخرين فهو أب للجميع . ودمت

 
علّق زائر ، على فوضى السلاح متى تنتهي ؟ - للكاتب اسعد عبدالله عبدعلي : المرجعية الدينية العليا في النجف دعت ومنذ اول يوم للفتوى المباركة بان يكون السلاح بيد الدولة وعلى كافة المتطوعين الانخراط ضمن تشكيلات الجيش ... اعتقد اخي الكاتب لم تبحث جيدا ف الحلول التي اضفتها ..

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكراً جزيلاً للكاتب ونتمنى المزيد

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكر جزيل للكاتب ونتمى المزيد لينيرنا اكثر في كتابات اكثر شكراً مرة اخرى

 
علّق مصطفى الهادي ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم اخي العزيز قيس حياكم الله . هذا المخطوط هو ضمن مجموعة مخطوطات توجد عندي مثل ألفية ابن مالك الاصلية ، والتوراة القديمة مكتوبة على البردي ومغلفة برق الغزال والخشب واقفالها من نحاس ، ومخطوطات أخرى نشرتها تباعا على صفحتي في الفيس بوك للتعريف بها . وقد حصلت عليها قبل اكثر من نصف قرن وهي مصانة واحافظ عليها بصورة جيدة . وهي في العراق ، ولكن انا مقيم في اوربا . انت في اي بلد ؟ فإذا كنت قريبا سوف اتصل بكم لتصوير المخطوط إن رغبتم بذلك . تحياتي

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : استاذ مصطفى الهادي .. شكرا جزيلا لك لتعريفنا على هذا المخطوط المهم فقط للتنبيه فاسهام الرازي في مجال الكيمياء يعتبر مساهمة مميزة وقد درس العالم الالماني الجوانب العلمية في كيمياء الرازي في بحث مهم في مطلع القرن العشرين بين فيه ريادته في هذا المجال وللأسف أن هذا الجانب من تراث الرازي لم ينل الباحثين لهذا فأنا أحييك على هذه الإفادة المهمة ولكن لو أمكن أن ترشدنا إلى مكان هذا المخطوط سأكون شاكراً لك لأني أعمل على دراسة عن كيمياء الرازي وبين يدي بعض المخطوطات الجديدة والتي أرجو أن أضيف إليها هذا المخطوط.

 
علّق حكمت العميدي ، على هيئة الحج تعلن تخفيض كلفة الحج للفائزين بقرعة العام الحالي - للكاتب الهيئة العليا للحج والعمرة : الله لا يوفقهم بحق الحسين عليه السلام

 
علّق حسين الأسد ، على سفيرُ إسبانيا في العراق من كربلاء : إنّ للمرجعيّة الدينيّة العُليا دوراً رياديّاً كبيراً في حفظ وحدة العراق وشعبه : حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة لحفظ البلد من شرر الأعداء

 
علّق Diana saleem ، على العرض العشوائي  للجرائم على الفضائيات تشجيع على ارتكابها  - للكاتب احمد محمد العبادي : بالفعل اني اسمع حاليا هوايه ناس متعاطفين ويه المراه الي قتلت زوجها واخذت سيلفي ويا. هوايه يكولون خطيه حلوه محد يكول هاي جريمه وبيها قتل ويخلون العالم مشاعرهم تحكم وغيرها من القصص الي يخلون العالم مشاعرهم تدخل بالحكم مو الحكم السماوي عاشت ايذك استاذ لفته رائعه جدا

 
علّق مصطفى الهادي ، على للقران رجاله ... الى الكيالي والطائي - للكاتب سامي جواد كاظم : منصور كيالي ينسب الظلم إلى الله . https://www.kitabat.info/subject.php?id=69447

 
علّق منير حجازي ، على سليم الحسني .. واجهة صفراء لمشروع قذر! - للكاتب نجاح بيعي : عدما يشعر حزب معين بالخطر من جهة أخرى يأمر بعض سوقته ممن لا حياء له بأن يخرج من الحزب فيكون مستقلا وبعد فترة يشن الحزب هجومه على هذه الجهة او تلك متسعينا بالمسوخ التي انسلخت من حزبه تمويها وخداعا ليتسنى لها النقد والجريح والتسقيط من دون توجيه اتهام لحزب او جهة معينة ، وهكذا نرى كثرة الانشقاقات في الحزب الواحد او خروج شخصيات معروفة من حزب معين . كل ذلك للتمويه والخداع . وسليم الحسني او سقيم الحسني نموذج لخداع حزب الدعوة مع الاسف حيث انسلخ بامر منهم لكي يتفرغ لطعن المرجعية التي وقفت بحزم ضد فسادهم . ولكن الاقلام الشريفة والعقول الواعية لا تنطلي عليها امثال هذه التفاهات..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حميدة العسكري
صفحة الكاتب :
  حميدة العسكري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الاقتصاد ودوافع التظاهر في العراق  : مركز الفرات للتنمية والدراسات الإستراتيجية

 المسلم الحر تستنكر الإجراءات القمعية التي تمارسها السلطات التركية  : منظمة اللاعنف العالمية

 القوات الامنية تدمر 3 مخازن للسلاح في الضلوعية  : مركز الاعلام الوطني

  ماذا لو كان النفط في المنطقة الغربية من العراق  : اياد السماوي

 العبادي والفرصة الاخيرة عند المرجعية  : الشيخ جميل مانع البزوني

 أحمد المساري.. أحمد (المجاري)!!  : اعلام د . وليد الحلي

 وزير الصناعة والمعادن يبحث امكانية عقد شراكات ناجحة مع مؤسسة بنياد المستضعفين لتطوير قطاع الصناعة العام والخاص والمختلط  : وزارة الصناعة والمعادن

 ثيمة " الرؤيا "و دلالتها في مسرحية ( لا تقصص رؤياك) لإسماعيل عبدالله..  : هايل المذابي

 داعش والخراف السوداء..  : رحمن علي الفياض

 المرجعية تؤكد ..؟؟  : سعد البصري

 بالاسماء.. ابرز 12 شخصا أستحوذوا على أموال الشعب العراقي سلمها لهم صدام حسين بعد سقوط نظامه ؟  : وكالة انباء النخيل

  الشاعر والقاص محمد الميالي: نحن في زمن التكثيف والمفارقة والانزياح  : حيدر السلامي

 القرآن الكريم و التنوع  : الشيخ ليث عبد الحسين العتابي

 كتاب ( على نهج محمد )للكاتب الامريكي كارل إيرنست مؤاخذات و تعليقات الحلقة الثالثة  : امجد المعمار

 قراءة في رواية ألف عام  : علي الزاغيني

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net