صفحة الكاتب : ا . د . محمد الربيعي

معالجة سريعة لأزمة التعليم العالي الأهلي في ألعراق
ا . د . محمد الربيعي
يشهد العراق ظاهرة نمو سريع لقطاع التعليم العالي الأهلي كنتيجة للطلب ألزائد والمتباين للحصول على شهادة البكلوريوس، بحيث أدى عدم تمكن الجامعات الرسمية من توفير مقاعد كافية الى تلبية الطلب من قبل الجامعات الاهلية مع انه يتم بصورة مخالفة لما هو متعارف عليه في العالم حيث تكون مستويات المدخلات  ونوعية ومحتوى التعليم في الجامعات الاهلية أفضل مما هو عليه في الجامعات الرسمية. 
 
لماذا تخلفت نوعية وجودة التعليم العالي ألأهلي في ألعراق؟ 
يتميز ألتعليم الأهلي في ألعالم بتفوقه على ألتعليم الرسمي ولذلك يكون الطلب عليه كثيراً بالرغم من تكاليفه العالية. الطالب يبحث عن أحسن تعليم لأنه يمنح احسن الفرص لاشغال افضل الوظائف. ألتعليم الخاص يوفر تدريبا افضل ومن قبل تدريسيين افضل تأهيلا وفي بيئة اكاديمية اكثر ملائمة للتعليم والتعلم وتطوير المهارات ويظهر ذلك جليا في معدلات التحصيل الدراسي والنجاح والتسرب والفشل وما الى ذلك. عندنا تمثل الكليات والجامعات الاهلية الحلقة الاضعف في التعليم العالي على عكس ما هو معروف عنها في العالم. في ألولايات المتحدة تتميز الجامعات الاهلية بالتالي: صفوف ذات أعداد قليلة من الطلبة، وبناء اقوى لشخصية الطالب، ومستوى عال من العلاقات الشخصية بين الاساتذة والطلبة، ونشاطات متنوعة لتنمية قابليات الطالب المهنية والاجتماعية، واحتمالات أعلى لحصول المتخرج على عمل افضل.
الغريب إن ما يحدث في العراق هو عكس ما يمكن توقعه على الصعيد العالمي، حيث يتميز التعليم العالي الأهلي مع وجود بعض التباين والاستثناءات بالصفات التالية:
 
1- إستقباله الطلبة الفاشلين في الحصول على مقاعد دراسية في الجامعات الرسمية.
2- عدم امتلاكه لهيئة تدريسية مستقرة وطموحة ومستعدة للمنافسة بدرجة كافية.
3- ضعفه في مجالات البحث العلمي والابتكار والتطوير.  
4- دوافعه الربح المالي السريع او الايثار الخيري، او الكسب السياسي. 
5- انخفاض المستوى العلمي بدرجة مذهلة وعدم تمكين الطلبة من المهارات الأساسية.
6- معظم مواده التدريسية عبارة عن "ملازم" من وريقات معدودة لا تتناسب مع اهمية المادة والمستوى العلمي الضروري لمنح الشهادة.
7- كثرة التجاوزات اللا اخلاقية للطلبة على اساتذتهم وتفشي الغش، بحيث انه اصبح حالة طبيعية.
8-اهتمامه بتوفير دراسات دينية وإنسانية وتلك التي لا تحتاج الى بنية تحتية مكلفة او تجهيزات تقنية كبيرة. 
 
تكمن المشكلة الرئيسية للتعليم الاهلي برأي في تمتع هذا النوع من التعليم بمميزات فريدة كالنفعية والربحية واغتنام الفرص خصوصا في مجتمع تقلصت فيه ادوار الجامعة في بناء الانسان ويمر في ازمة اخلاقية واسعة النطاق فيه تتفكك منظومة الوحدة الوطنية بمفاهيم الطائفية السياسية والعرقية، ويتسع فيه حجم الفساد الاداري والمالي لدرجة رهيبة. وسيكون من الصعوبة تطوير جودة التعليم الأهلي في ظل بقاء الربح كقوة دافعة أساسية، وفي الاستمرار بالاعتماد في القبول على ما ترفضه الجامعات الرسمية، وبوجود بنى تحتية هشة وتجهيزات ضعيفة وموارد بشرية غير كافية وغير مستقرة، وكذلك في اكتظاظ الصفوف وانعدام مخرجات تعلم للبرامج وللكورسات وعدم توفر بيئة اكاديمية حرة مفضية للتعليم والتعلم بحيث يتخرج الطالب وهو لا يمتلك الا نصف المعرفة وبلا مهارات حياتية.  ولا يسعنا الا الجزم بأن هذه الأسباب هي التي أدت الى ان ينظر المجتمع لهذه الكليات نظرة دونية.  
 
كيف يمكن اخراج التعليم الأهلي من أزمته؟
اخذا بنظر الاعتبار ما احتواه قانون التعليم العالي الأهلي، والذي اقر من قبل البرلمان بتاريخ 26 تموز 2016 من شروط مهمة لمنح الاجازة او الغائها، ومن تعليمات وإجراءات ملائمة لضمان نوعية عالية من التعليم، ولان التعليم الأهلي وجد ليبقى ويتوسع، ولحرصنا على دعم هذا القطاع المهم وتحسين جودته، ولأننا نرى خطورة كبيرة في تركه ينمو من دون وجود نهج إصلاحي يعالج مشاكله ويضع قيود صارمة لمراقبة أدائه، والتي من شأنها ان تنقذه من مأزق الانتهازية والربح وتجاوز مخاطر تدهور قيمة الشهادات وفقدان أهميتها. لهذه الأسباب نضع امام وزارة التعليم العالي والجامعات والكليات الاهلية المقترحات التالية: 
 
1- تشكل كل جامعة أو كلية أهلية مجلس أمناء مستقل من علماء وشخصيات عامة من ذوي الخبرة والاهتمام بالتعليم العالي، وخدمات الاستشارات العلمية وأكاديميين من خارج الهيئة التدريسية للكلية، مهماته الاشراف على رسم السياسة العامة للكلية، واقرار الخطة السنوية، وستراتيجية الكلية، وتقييم أداء الكلية. 
2- لا يتم الاعتراف بالكلية إلا اذا تضمنت هيئة تدريسية من حملة شهادة الدكتوراه لا تقل نسبتهم عن 80% من كامل الهيئة التدريسية وبكامل الدوام وبعقود لا تقل عن ثلاثة سنوات بالإضافة الى نسبة لا تقل عن 10% من التدريسيين خريجي جامعات الدول المتطورة. كذلك يمنع إعارة اعضاء هيئة التدريس من الجامعات الرسمية.
3- تحديد عدد الطلبة إلى عدد الاساتذة بما لا يزيد عن  1:20 وبأي ظرف من الظروف.
4- عدم السماح بالدراسات المسائية في الكليات الاهلية
5- لابد ان يتوفر للكلية استشاري من الخبراء او الاكاديميين او العلماء العالميين و وممتحنين او مقيمين خارجين External Examiners لكل برنامج اكاديمي، وعلى غرار ما هو متبع عليه في الجامعات الغربية. 
6- تقوم الدولة بتشجيع تلك الكليات التي تقبل طلبة بمعدلات اعلى من نظيراتها الحكومية وذلك بمنحها امتيازات ضريبية، وبشمول هيئات تدريسها في الايفادات والزمالات الحكومية. 
7- لابد للكلية الاهلية امتلاكها لنظام ضمان الجودة Quality Assurance على ضوء الأسس المعمولة في الجامعات الحكومية، ويشترط الحصول على اعتماد Accreditation محلي او دولي للبرنامج الاكاديمي في خلال فترة لا تزيد عن ستة سنوات منذ تأسيس البرنامج. 
8- تمنع الكليات الاهلية من تأسيس برامج للدراسات العليا الا بعد مرور ستة سنوات على الاقل على تأسيسها وبعد تقديم اثباتات لإمكانياتها العلمية والاكاديمية التي تؤهلها لتنفيذ الالتزامات الضرورية لمنح هذه الشهادات.
9- تشجيع انشاء الجامعات الاهلية-الرسمية بتمويل وإدارة مشتركة بين الدولة والقطاع الخاص. 
10- تشجيع انشاء فروع للجامعات العالمية في العراق وبتمويل دولي. 
11- وضع ترتيب سنوي للجامعات والكليات الاهلية للتعريف بمستوياتها العلمية والاكاديمية على غرار الترتيب العالمي للجامعات يأخذ بنظر الاعتبار المعايير الاكاديمية المتعارف عليها، بالاضافة الى اجور الدراسة وملائمة البنايات والمرافق. وسيستفيد من هذا الترتيب الطلبة الجدد عند اختيارهم للكلية التي يرغبون في الدراسة فيها ويزيد من درجة المنافسة بين الجامعات الاهلية وبينها وبين الجامعات الرسمية بما فيها من خير للتعليم العالي.

  

ا . د . محمد الربيعي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/09/22



كتابة تعليق لموضوع : معالجة سريعة لأزمة التعليم العالي الأهلي في ألعراق
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ان نكون "رجل دين" لك جمهورك فهذا يعني ان تاخذ على عاتقك الدفاع عن هذا المفهوم امام هؤلاء الناس بل وترسيخه ليست مشكله لدى رجل الدين بان تفكر بمفاهيم مغايره بقدر ان تكون تلك المفاهيم تعزز ما عند الاخر الذي بخ هو ليس رجل دين وان كان ولا بد.. فلا مشكله ان تعتقد ذلك.. لكن حتما المشكله ان تتكلم به.. اعتقد او لا تعتقد.. فقط لا تتكلم..

 
علّق هشام حيدر ، على حكومة عبد المهدي.. الورقة الأخيرة - للكاتب د . ليث شبر : ممكن رابط استقالة ماكرون؟ او استقالة ترامب ؟ او استقالة جونسون ؟ او استقالة نتن ياهو ؟؟؟ كافي!!!!

 
علّق عماد شرشاحي ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اسئل الله أن يجزي الباحثين عن الحق المدافعين عنه خير الجزاء ويفرح قلوبهم بنور الحق يوم يلتمس كل انسانا نورا في يوم موحش ، طلما انتظرنا أبحاث جديده ، انشاء الله لا تنقطع ، اتمنى لكي زياره الإمام الحسين عليه السلام لأنك ستشعرين ان للمكان نورا وامانا كانه اقرب مكان للملكوت الأعلى ولا ابالغ.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : لبنى صميدة
صفحة الكاتب :
  لبنى صميدة


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 المعارضة خانة يرغب بها المالكي..  : باسم السلماوي

 ​ وزارة الاعماروالاسكان والبلديات والاشغال العامة تباشر بحملة خدمية واسعه لصيانة وتطوير الشوارع في محافظة واسط  : وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية

 بورسعيد ضحية العدوان الثلاثي الجديد  : اوعاد الدسوقي

 السيستاني صنع هوية و تاريخ العراق الجديد  : صلاح التكمه جي

 تأمين اجهزة ومقاييس الكترونية لماراثون اربيل الدولي  : دلير ابراهيم

 (الإنجيل الحق): قرآن محرف  : د . حميد حسون بجية

 نقل الطاقة الكهربائية لمنطقة الفرات الوسط تتمكن من فحص مجموعة من خطوطها بالكاميرا الحرارية  : وزارة الكهرباء

 أعضاء كتلة المواطن في النجف يزوروا جرحى جرف النصر  : اعلام كتلة المواطن

 ضلوع  : مصطفى عبد الحسين اسمر

 العدد ( 119 ) من مجلة النجف الاشرف  : مجلة النجف الاشرف

 الخطاب الشوفييني...وبث سموم الفرقة  : عبد الخالق الفلاح

 قضاتنا.. حماتنا!!  : فالح حسون الدراجي

 دولة القانون والوطنية يستبعدان النجيفي من اية مناصب سيادية

 مصدر: اخماد حريق بقاعدة سبايكر بسبب مشاعل حرارية اطلقتها طائرات التحالف

  برلمان الطفل ... الحل الأمثل لتشكيل الحكومة  : علي المالكي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net