صفحة الكاتب : اسعد عبدالله عبدعلي

مهنة صباغ الأحذية والتحديات الاجتماعية
اسعد عبدالله عبدعلي

كل صباح ينهض جميل باكرا ليحمل عدته على ظهره, ويتجه نحو كراج المشتل, ليجلس على الرصيف عارضا مهارته في مسح الأحذية, وبيده فرشاة الأصباغ وعلب الألوان والتلميع, كي يصبغ أحذية الناس مقابل اجر معين, ليعيد أليها بريقها الذي خطفته أتربة الشوارع ومستنقعات الماء, كل هذا ليعين أسرته الكبيرة بما يتحصل من رزق, كان في بداية مزاولته للمهنة يحس بالحرج, بل عاد باكيا أول يوم عندما جلس على الرصيف ليمسح أحذية المارة, لكن ماذا يفعل وأبوه توفي وترك كل العالة في رقبة الطفل جميل, وكان في العاشرة فقط, ترك المدرسة ليجلس على الرصيف, يزيت أحذية الموظفين والطلاب والجنود والمتنزهين, نعم أنها مهنة تجعل المجتمع لا يحترم صاحبها وتضيع كرامته, لكن هي أفضل من مهنة الوزير اللص بمعايير العدل والإنصاف, كان جميل دوما يتهرب من المناسبات الاجتماعية للأقارب, خوفا من أن يسخر منه البعض باعتباره مجرد صباغ أحذية. 

اليوم تعيش فئة كبيرة من المجتمع العراقي ظروف قاسية, تدفعهم للعمل في مهنة متعبة وحساسة, باعتبارها مهن مهينة أو تهدر كرامة الإنسان بحسب نظرة المجتمع, فالفقر تسبب بضياع الأحلام لفئة واسعة, مما اضطرهم لترك الأحلام على رفوف النسيان, والانغماس في حياة مهنية غريبة, ومهينة أحيانا, هم لم يخططوا أن تكون حياتهم بهذا الواقع, بل الظروف الضاغطة هي من فرضها عليهم, لذا نجد البعض لجأ الى مهن مثل مهنة مسح الأحذية ليسد حاجات أهله, وكي يرد قسوة الحياة, فهي طريق للهروب من الواقع المرير الى شيء أمر منه.

● أحاديث صباغي الأحذية

حاولت أن افهم عن قرب دوافع العمل كصباغ أحذية, فالتقيت بعدد منهم فكانت هذه الأحاديث:

حدثني شاب ( اسمه باسل), بالسادسة عشر من العمر, في الباب المعظم حيث يفترش الرصيف, ليصبغ أحذية الناس, فقال: منذ كان عمري ثمان سنوات وأنا أتنقل بين الإعمال لأحصل على رزقي, فقدت أبي وأنا في الثامنة من العمر, فدفعت بي أمي للعمل في السوق لأوفر للعائلة المال, فاشتغلت أبيع أكياس النايلون, وحمال انقل السلع, لكن مردودها قليل جدا, وعندما أصبحت بسن 13 سنة لجأت لمهنة صبغ الأحذية, ووجدتها اقل جهدا وأكثر مردودا, نعم أنا اخجل أن يراني احد أقاربي وأنا اعمل بهذه المهنة, لكن العمل أفضل من الجلوس في البيت, أنا اعمل ومقابل جهودي احصل على رزق يسد حاجات أهلي, أتمنى أن تتغير حياتي للأحسن واحصل على فرصة عمل أفضل. 

أما الطفل مهند ( 11سنة ) كان مبتسما وهو يعمل قرب تقاطع "البانزيخانة" في شارع الداخل (مدينة الصدر), فيقول : منذ سنة وتغيرت حياتي, حيث تمرض بالسرطان وما عاد يستطيع على المشي, وكان هو أبي هو المعيل الوحيد لعائلتنا, لذا أصبح علي الحمل الثقيل, فانا اكبر أخوتي, فتركت المدرسة, واشترت لي أمي صندوق صبغ الأحذية, وجلست في باب كراج الداخل, وبدأت اعمل وها هي سنة أنا أعيل أهلي, لكن أتحسر على المدرسة, وأحس بالحزن وأنا أشاهد أصدقاء المدرسة, وهم يذهبون صباحا للمدرسة, كل حلمي أن اترك هذا العمل وان أعود للمدرسة. 

ثم التقيت بالشاب فراس ( 25سنة ) في كراج بغداد الجديدة قرب سينما البيضاء والتي تحولت لمخزن حاليا, فقال : هذه الدنيا لم تريني الا وجهها القبيح, فالفقر ورثته عن أبي, ونعيش حياة صعبة جدا منذ أن فتحت عيني على هذه الدنيا, لا احلم ولا أتمنى أشياء عظيمة, بل كل تفكيري في كيفية تحصيل ما اجلب به حاجات أهلي, الأيام الجميلة لا توجد في قاموس حياتي, بل هي وجدت لغيرنا, وهذه المهنة تسبب احتقاري نفسي, فحتى أني اخجل أن أبوح بسرها لأقاربي , فاعمل في مكان بعيد كي لا يعرف الأقارب طبيعة عملي, اعتقد أن العدالة لا وجوده لها في حياتنا, فقط الظلم هو الذي يسود الحياة, هذه المهنة توفر لي بعض المال الذي يمكنني من شراء حاجات عائلتي مع توفير الدواء لامي المريضة.

 

● أحاديث الناس عن مهنة صباغي الأحذية

حاولت أن اعرف رأي الناس بهذه المهنة, وما هي الآراء المنتشرة بين الناس عن المشتغلين بهذه المهنة, فالتقينا ببعض المواطنين لإبداء رأيهم: 

يقول المواطن ضياء ( من سكنة مدينة الصدر ): الفقر والحاجة وانعدام فرص العمل للبعض, هي السبب الرئيسي لاتخاذ البعض من هذه المهنة مصدرا للرزق, فضغط الفقر هو الدافع للعمل, مع أني أراها مهنة تهدر كرامة الإنسان, لأنها تتعامل مع أقدام الناس, وحتى طريقة العمل أن تجلس تحت أقدام الناس بها نوع من الإذلال, والأغرب أننا بلد يقال عنه ذو الموازنات الانفجارية, للدلالة عن الأموال الضخمة جدا التي تصرف سنويا, من دون وجع قلب من قبل نخبة حاكمة فاسدة, لكن مع الأسف لا يحصل الفقير على دينار واحد, الفقر ينخر بفئة كبيرة ومن دون إي معالجات, الفقير ماذا يفعل فلا فرص للعمل أمامه, فيلجا لهكذا عمل والذي لا يكلفه أكثر من صندوق خشبي وعلب اللوان وفرش التلميع, لا يحتاج لخبرات آو دورات أو تراخيص عمل, لكن الأثر الأكبر الذي سيحدث لهذا الإنسان هو اثر نفسي سلبي بعد فترة من مزاولة هذا العمل, أتمنى أن هناك يكون طريقة لأداء العمل بشكل يحفظ كرامة الإنسان, مثلا يستلم الحذاء ويقوم بتلميعها هكذا يكون أفضل له نفسيا .

●هي مهنة أكثر شرفا من مهنة الرئيس

يضيف المواطن حيدر ( طالب جامعي ) : أنها مهنة توفر مصدر مالي لبعض العوائل الفقيرة, وتساعدهم في تلبيات حاجات بيوتهم, من غذاء بسيط ودواء, لكنها تهدر كرامتهم, فالمجتمع لا يرحم, والحكومة عاطلة فلا تقوم بعمل ما يساعد الفقراء, نعم المهنة شريفة فهي أفضل من التحول الى الاستجداء طلبا للرزق, وأفضل من اللجوء للسرقة, فهي رزق مقابل جهد حقيقي, بل اعتبر صباغ الأحذية أكثر شرفا من رئيس الوزراء, لأنه لا يأخذ ما لا يستحق, أتمنى أن تتغير نظرة الناس لصباغ الأحذية.

ويقول المواطن حسين (من سكنة حي أور ): عوامل الفقر والبطالة هي الدافع للبعض لمزاولة مهنة صبغ الأحذية في الشارع, والحقيقة هي طوق النجاة لهذه العوائل من الفقر والبطالة, ففي بلد فيه ندرة بالإعمال نتيجة غياب الخطط الإستراتيجية عن دولتنا, لكن الضغط يأتي اجتماعيا, فهذه الإعمال بنظر المجتمع من الإعمال المهينة, من صنف الإعمال ( الزبال, وعامل تنظيف المياه الثقيلة) , لذا حتى من يعمل بمهنة صبغ الأحذية تجده يخفي نوع عمله عن الناس والأقارب, خوفا من الفضيحة, وتأثير العمل على مزاوله سلبي نفسيا, حيث يحس المزاول للمهنة  انه بدا يفقد الإحساس بالعزة والكرامة, وتؤسس أفكار عن الدونية والنقص والتماهي مع الإحساس بالعيب, اعتقد نحتاج الى تغيير لقيمنا الاجتماعية السلبية, لانتشال طبقة الفقراء والمحتاجين من الإحساس بالعيب, بل يجب تكريمهم.

 

● دعوة لتغيير نمط التفكير

صباغ الأحذية هي مهنة لإنقاذ ما يمكن إنقاذه عند البعض, بسبب كم الضغوطات المهولة والتي حولت حياتهم الى جحيم حقيقي, وهي موجودة في أكثر بلدان العالم تطورا, لكن تأخذ هناك شكلا أخر يحمي كرامة المشتغل بها, وهي مهنة أفضل من السقوط في حضن الإرهاب أو الفساد, ففي ميزان العدل صباغ الأحذية أكثر شرفا من وزير فاسد أو مدير عام مرتشي, فصباغ الأحذية اشرف من كل مسؤول كبير يهدر المال العام, هؤلاء يحتاجون للدعم المعنوي من قبل المجتمع, وليس التسقيط والاستهجان والسخرية.  


اسعد عبدالله عبدعلي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/09/30



كتابة تعليق لموضوع : مهنة صباغ الأحذية والتحديات الاجتماعية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق منير حجازي ، على أنقياد الممكن واللطف المكمن - للكاتب كريم حسن كريم السماوي : خي العزيز ابو رضاب حياك الله . المقال فيه تكلف شديد و اعتقد هذا المقالة للدكتور إبراهيم الجعفري .

 
علّق سجاد الصالحي.. ، على تأريخ موجز للبرلمان - للكاتب محمد مشعل : مع وجود نجوم اخرى مازال عندها شيئ من الضياء دام ضيائك ابو مصطفى مقال جدا جدا رائع استاذنا العزيز..

 
علّق أبو رضاب الوائلي ، على أنقياد الممكن واللطف المكمن - للكاتب كريم حسن كريم السماوي : إلى الأستاذ كريم حسن السماوي المحترم لقد أطلعت على مقالتك وقد أعجبني الأهداء والنص وذلك دليل على حسن أختيارك للألفاظ ولكن لم أفهم الموضوعكليا لأنه صعب وأتمنى للقراء الكرام أن يوضحون لي الموضوع وشكرا . أبو رضاب الوائلي

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على السامري في الكتاب المقدس.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ امران متناقصان في هذه الدنيا احدهما شيطاني والاخر الهي الصدق في المعرفه .. يترتب عليه الصدق والبحث عن الحقيقه بصدف ابنما كانت.. المعرفه الالهيه.. وهي ان تتعالى فوق الديانات التي بين ايدينا والنذاهب السيطاني هو السبيل غي محاربة ما عند الاخر بكل وسيله ونفي صحته انا اعرف فئات دينيه لا يمكن ان تجد بهل لبل لبشيطان دمتم بخير

 
علّق Yemar ، على السامري في الكتاب المقدس.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : جزيت كل الخير في دفاعك عن قدسية انبياء الله

 
علّق مصطفى الهادي ، على السامري في الكتاب المقدس.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ساعد الله قلب السيدة ايزابيل آشوري على هذا البحث لأنه من الصعب على اي كاتب الخروج ببحث رصين يريد من خلاله ان يكتب موضوعا ويُحققه من خلال الكتاب المقدس ، وسبب الصعوبة هو أن صياغة الكتاب المقدس تمت على ايدي خبراء من كبار طبقة الكهنة والسنهدريم وكبار مفسري المسيحية صاغوه بطريقة لا يستطيع اي كاتب او محقق او مفسر ان يخرج بنتيجة توافقية بين النصوص ولذلك يبقى يدور في حلقة مفرغة . خذ مثلا زمري ، ففي الكتاب المقدس انه قُتل كما نقرأ في سفر العدد 25: 14( وكان اسم الرجل الإسرائيلي الذي قتل مع المديانية، زمري بن سالو). ولكن في نص آخر وهو الذي ذكرته السيدة آشوري في البحث يقول بانه احرق نفسه كما نقرأ في سفر الملوك الأول 16: 20 (زمري دخل إلى قصر بيت الملك وأحرق على نفسه بالنار، فمات).المفسر المسيحي في النص الأول طفر ولم يقم بتفسير النص تهرب من ذكره ، ولسبب ما نراه يعتمد نص انتحار زمري واحراقه لنفسه. ولو رجعنا إلى الكتاب المقدس لرأيناه يتهم هارون بانه قام بصناعة العجل كما نقرا في سفر الخروج 32: 4 (فأخذ هارون الذهب من أيديهم وصوره بالإزميل، وصنعه عجلا مسبوكا. فقالوا: هذه آلهتك يا إسرائيل). ولكن المفسر المسيحي انطونيوس ذكر الحقيقة فأكد لنا بأن زمري هو السامري الذي قام بصناعة العجل فيقول : (ملك زمرى 7 أيام لكنه في هذه المدة البسيطة حفظ له مكان وسط ملوك إسرائيل الأشرار فهو اغتال الملك وأصدقائه الأبرياء ووافق على عبادة العجول).(1) المفسر هنا يقول بأن زمري وافق على عبادة العجول ولم يقل انه قام بصناعتها مع أننا نرى الكتاب المقدس يصف السامريين بصناعة تماثيل الآلهة. ولعلي اقول ان الوهن واضح في نصوص الكتاب المقدس خصوصا من خلال سرد قصة السامري وصناعته للعجل فأقول: أن العجل الذى صنعه السامرى هو مجرد جسد لا حياة فيه وإن كان له خوار فعبده بني إسرائيل ولكن الأولى بهم أن يعبدوا السامري الذي استطاع أن يبعث الحياة فى العِجل. بحثكم موفق مع انه شائك . تحياتي 1-- شرح الكتاب المقدس - العهد القديم - القس أنطونيوس فكري ملوك الأول 16 - تفسير سفر الملوك الأول.

 
علّق المصيفي الركابي ، على همسات الروح..للثريّا - للكاتب لبنى شرارة بزي : قصيدة رائعة مشاعر شفافة دام الالق الشاعرة لبنى شرارة

 
علّق عامر ناصر ، على السامري في الكتاب المقدس.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السيدة آشوري ، حياك الله ، إن كلمة السامري قريبة اللفظ من الزمري أو هي هي ، وما جاء في سفر الملوك الأول 16: 20 (زمري دخل إلى قصر بيت الملك وأحرق على نفسه بالنار، فمات من أجل خطاياه التي أخطأ بها بعمله الشر في عيني الرب، ومن أجل خطيته التي عمل بجعله إسرائيل يخطئ ) لا ينطبق على النبي هارون ع كما أعتقد ، وأن الدفاع عن ألأنبياء ع ودفع التهم عنهم يعتبر عين العقل بغض النظر عن الدين ، إذ أن العقل لا يقبل أن يكون المعلم في حياتنا الحالية ملوثا بشيء من ألألواث التي تصيب الناس ، شكراً لكم ودمتم مدافعين عن الحق .

 
علّق عامر ناصر ، على محكم ومتشابه ، ظاهر وباطن ، التفسير الظلي في المسيحية.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ألأخ محمد حياك الله وحيا السيدة آشوري ، إن ألإدراكات العقلية نسبية ، أي أن ما يدركه ألأنبياء عليهم السلام غير ما يدركه العلماء وما يدركه هؤلاء غير ما أدركه أنا مثلاً ، فنفي ألإدراك ليس تغييباً للعقل دائما وإنما هو تحديد القدرات العقلية المختلفة عند الناس ، ومن ألأمثلة على ذلك أن العقول لا تستطيع إدراك ماهية الله سبحانه أو حتى بعض آياته مثل قوله سبحانه ( وَإِنْ مِنْ شَيْءٍ إِلَّا عِنْدَنَا خَزَائِنُهُ وَمَا نُنَزِّلُهُ إِلَّا بِقَدَرٍ مَعْلُومٍ (21)الحجر ، فقد إحتار العلماء في تفسير خزائن ألأشياء كيف تكون وما طبيعة هذه ألأشياء المخزونة وكيفية الخزن وما هو ألإنزال ، كذلك إحتار العلماء وحتى العلم أيضاً في تفسير معنى الروح ، إذاً العقول محدوة ألإدراك أصلاً ، تحياتي .

 
علّق عادل الموسوي ، على معركة احد اﻻنتخابية - للكاتب عادل الموسوي : إذن انت من الناخبين الذين وقعوا في حيرة بسبب الترويج لخطاب قديم عمره خمس سنين ، واﻻ فالخطاب الجديد لم يشترط ذلك الشرط الذي ذكرته .. اما موضوع ان عدم المشاركة سببها العزم على المقاطعة فرأيك صحيح فقد تكون هناك اسباب اخرى غير معلومة لاينبغي الجزم بارجاعها الى سبب واحد .

 
علّق عادل الموسوي ، على اﻻختلاف في الرأي يفسد للود قضية - للكاتب عادل الموسوي : ملاحظة : العنوان هو : اﻻختلاف في الرأي يفسد للود قضية .

 
علّق أحمد ، على عتاب الى كل من لم يشارك في الانتخابات النيابية الأخيرة - للكاتب محمد رضا عباس : لاحول ولا قوة الا بالله العلي العظيم.. حسبنا الله ونعم الوكيل، اتمنى أن اطلع على الدافع الحقيقي لهؤلاء الكتاب، هل هو صعود الصدريين؟! والله لقد افتضحتم

 
علّق منير حجازي ، على من هو الجحش التافه الذي يعوي كثيرا .  نظرة الكتاب المقدس إلى أنبيائه.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السيدة آشوري سلم يراعك ونصر الله باعك ولكن ممكن تضربين لي مثلا عن هذه النبوءات التي ذكرتيها والتي تقولين انك اضهرتيها للمسيحيين وهي تتعلق بالاسلام . تحياتي واشكر لكم صبركم ، كما اشكر الاخ محمد مصطفى كيال على توضيحه .

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على معركة احد اﻻنتخابية - للكاتب عادل الموسوي : وما ادراك ان ضعف المشاركة سببها العزم على المقاطعة كيف وان كثير من الناخبين وقعوا في حيرة بسب الترويج لخطاب قديم عمره خمس سنين للشيخ عبد المهدي الكربلائي مفاده اشتراط ان يكون المرشح مرضي في قائمة مرضية وهذا شرط تعجيزي وان كنت تخالفني فكن شجاعا وقل من انتخبت حتى اثبت لك من خطاب المرجعية الأخير انك انتخبت من قائمة غير مرضية

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما آشوري ، على من هو الجحش التافه الذي يعوي كثيرا .  نظرة الكتاب المقدس إلى أنبيائه.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخ منير حياكم الرب. انا لم اوجه كتاباتي للمسلمين بل للمسيحية ، والمسلمون هم من حلّوا ضيوفا على صفحتي ، ويقرأوا مواضيعي لاني ايضا كتبت بحوثا اظهرت فيها نبوءات تنبأ بها الاسلام ونبوءات مسيحية تتعلق بالاسلام اظهرتها ولكنها كلها موجهة للمسيحية . الشباب المسيحي الموجود بالالوف على صفحتي في فيس بوك ، وهم يتأثرون بما اكتب وذلك انهم يُراجعون المصادر ويطمأنون إلى ما اكتبه . انا انتصر للحقيقة عند من تكون ولا علاقة لدين او مذهب بما اكتب ، وإذا ظهرت بعض البحوث تميل لصالح الاسلام او الشيعة ، فهذا لانها لم تنطبق إلا عليهم . تحياتي .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : احمد الدمناتي
صفحة الكاتب :
  احمد الدمناتي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 مكتب سماحة المرجع الشيرازي دام ظله يدين التفجيرات الأخيرة في الكاظمية المقدسة داعياً المؤمنين إلى المطالبة بحقوقهم

 الجابري يزور معرض بغداد ويتفقد نشاطات الشباب التطوعية  : اعلام وزارة الثقافة

 مَقْهـــى العٌــــزّابْ  : اسراء البيرماني

 مغامرة «القاعدة» في سورية  : عبد العزيز عبدالكريم الهندال

 السيد السيستاني للحكومة:التهاون مع الفاسدين والفاشلين على حساب دماء وارواح المواطنين أمر لا يطاق ولا بد من حل

 جراحو مدينة الطب ينجحون بإجراء عملية استثنائية في القلب لمريض يبلغ من العمر 45 سنة يعاني من انسداد الشرايين التاجية  : اعلام دائرة مدينة الطب

 أعمار الإقتدار!!  : د . صادق السامرائي

  " يا ذيب ليش اتعوي"!!  : د . صادق السامرائي

 نقابة المعلمين في بابل تعقد مؤتمرها الثالث لمناقشة الواقع التربوي  : نوفل سلمان الجنابي

 يرابييع سعودية!!!!!!  : حسين باجي الغزي

  مفوضية الإنتخابات تحدد موعدا لإنعقاد مؤتمرها العلمي الثاني  : عزيز الخيكاني

 تشابه أسماء !  : عدوية الهلالي

 وزيرة الصحة والبيئة تناقش سبل الارتقاء بالخدمات البيئية  : وزارة الصحة

 مفوضية الانتخابات تؤكد ان محكمة التمييز الاتحادية نقضت قرار محكمة استئناف الكرخ المتعلق بالقضية المقامة من قبل قناة الفيحاء الفضائية  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

  كيف نقف امام هذا التصريح لنائب برلماني  : فراس الخفاجي

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 105304707

 • التاريخ : 23/05/2018 - 12:00

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net