صفحة الكاتب : مهدي المولى

زيارة البرزاني لبغداد لعبة شيطانية ام خطوة رحمانية
مهدي المولى

لا شك ان زيارة البرزاني المفاجئة والغير متوقعة  أثارت تكهنات وتقولات عديدة ومختلفة  بين ناقد ومعترض ومستغرب كما  أثارت تساؤلات عديدة

لماذا زار بغداد ماذا يريد ما هي الدوافع التي دفعته  المعروف جيدا ان مسعود البرزاني منذ التغيير الذي حدث في العراق لم يزر  بغداد رغم ان يغداد كانت بحاجة اليه حيث واجهت مصاعب  ومحن كبيرة كان المفروض من اول المسارعين لزيارة بغداد واللقاء بالحكومة العراقية  وكل القوى السياسية في بغداد ووضع خبرته وقدرته وامكانيته في مساعدة الحكومة العراقية في بغداد  ووضع الخطط المشتركة لمواجهة كل الصعاب والمحن التي واجهت العراق والعراقيين وهذه مهمته وواجبه كمسئول عراقي الا انه تخلى واعلن براءته من بغداد واهلها مجاهرا بل كان يتمنى ويرغب اكثر من ذلك كان يتمنى العمى لاهلها والدمار لها 

الا انه لم يفعل ذلك بل انه استغل ظروف بغداد والعراق وما حل بها من كوارث ومصائب ومتاعب واخذ يفرض مطالب خاصة ورغبات ذاتية باسم الكرد اثبتت الايام انها بالضد من الكرد لهذا اول الناقمين  واكثر الغاضبين عليه هم ابناء الاقليم الذي كثير ما تبجح بحبهم وخدمتهم وانه وحده الضمانة والسند فاذا بهم يتظاهرون ويحتجون ضده ويطالبون برحيله  ويتهمونه بعدم شرعيته 

فكان البرزاني يرى في حكومة بغداد سدا يحول دون تحقيق اهدافه واحلامه في بناء امارة مشيخة عائلية على غرار  امارات ومشيخات الجزيرة والخليج  لهذا لا يحب ان يراها او حتى ان يسمع اسمها فحول وجهته الى عواصم معادية لبغداد وحكومة بغداد مثل انقرة الرياض الدوحة فكان في سفرات ورحلات متتالية اليها لا نعرف ما يجري  في حوارات اتفاقيات معاهدات  

فالسيد مسعود يتصرف كأنه رئيس دولة مستقلة في كل المجالات وليس رئيس اقليم تابع للعراق ارضا وشعبا ومسئولين انه لا يختلف عن اي محافظ من محافظات القطر  وكان في صراع كبير مع حكومات بغداد حتى اصبحت المشاكل بين البرزاني وحكومة بغداد  مشاكل  لا يمكن حلها   لولا خضوع حكومة بغداد  للبرزاني وغضها الطرف عن سلبيات واخطاء  وخروقاته المتتالية للدستور للقانون لاشعلت حربا دامية  تفوق خطر داعش الوهابية بل ان داعش الوهابية الصدامية كان نتيجة  لسلبيات واخطاء  وخروقات البرزاني 

لهذا على حكومة بغداد ان توقف سلبيات ومفاسد واخطاء وخروقات الدستور  والقانون  والا لا يمكن القضاء على داعش الوهابية والصدامية ولا يمكن القضاء على الفساد كما لا يمكن اقامة  عراق ديمقراطي تعددي مستقل بناء دولة  القانون دولة المؤسسات الدستورية 

هل  اقر مسعود البرزاني بانه عراقي وانه مسئول هدفه خدمة  كل العراق والعراقيين انقاذ العراق والعراقيين من الدواعش الوهابية ومن الدول التي لها  مطامع بالعراق والتي لها اهداف سيئة ضد العراق والعراقيين مثل اردوغان ال سعود وغيرها من الدول الاخرى

في حين نرى ال سعود تعاون مع داعش الوهابية مع انقرة الرياض الدوحة  لتدمير العراق وذبح العراقيين والاطاحة بالحكومة العراقية ونشر الفوضى وبهذه الحالة  يمكنه تحقيق هدفه في اقامة مشيخة  امارة عائلية   معتقدا ان  اردوغان سيكون له عونا في اقامة هذه الامارة المشيخة وان ال سعود  سيدعمونه ماليا لهذا  نراه  في كل مرحلة صعبة يمر بها العراق يصرخ البرزاني وزمرته بصوت واحد نحن لسنا عراقيون ولا علاقة لنا بالعراق

نحن منفصلون عن العراق والعراقيين ونسعى الى ازالة  اسم العراق والعراقيين من خلال تقسيم العراق الى امارات ومشيخات عائلية

كل هذ الامور هل  بحثها السيد العبادي  مع مسعود البرزاني  ما هو رده هل اتفقا على خطة معينة محددة 

البرزاني اعلن من جهته  ان هدف زيارته الى بغداد جاءت لدعم حكومة العبادي   هل فعلا ان حكومة العبادي معرضة للانهيار  وجاء بنفسه الى بغداد لدعم حكومة بغداد ومنعها من السقوط والانهيار هل يسير السيد العبادي على خطى البرزاني باغلاق البرلمان ومنع اعضائه من الحضور ويفرض نفسه حاكما واحدا  كما فعل البرزاني في الاقليم انه بدأ السير في نفس الطريق ووفق الخطوة التي سار عليها البرزاني انتقد اعضاء البرلمان واتهمهم  بعرقلة اعمال الحكومة من خلال استجواب الفاسدين واقالتهم  الغريب في امر البعض كانوا اكثر الناس صراخا وعويلا ضد الفاسدين والفساد واكثرهم مطالبة باقالة الفاسدين ومحاسبتهم  وعندما بدأت محاسبتهم واقالتهم فاذا بهم يقفون الى جانب الفاسدين ويدافعون عنهم ويتهمون من كشفهم واقالهم بالخيانة بالمتآمرين على الحكومة والمعرقلين لعملها والساعين للاطاحة بها

ليت السيد العبادي يوضح لنا حقيقة زيارة البرزاني


مهدي المولى
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/10/01



كتابة تعليق لموضوع : زيارة البرزاني لبغداد لعبة شيطانية ام خطوة رحمانية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق كرار الزنكي كربلاء السعدية المخيم ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم اولاد العم وتحيات الشيخ الحاج حمودي الزنكي لكم واي شي تحتاجون نحن بخدمت العمام

 
علّق صلاح زنكي مندلي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : ال زنكي متواجدين بكل انحاء ديالى بالاخص خانقين سعدية جلولاء مندلي وبعقوبة

 
علّق مؤيد للحشد ، على السيد حميد الياسري ينفي ما تم تداوله في مواقع التواصل الاجتماعي من تصريح نسب اليه : حمدا لله

 
علّق محمد فلاح زنكي سعدية ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الى كل زنكي حاليا مع الزنكنة التحول الى الاصل مع الشيخ حمود وشيخ عصام الزنكي فرصة كبيرة لنا ولكم لم الشمل الزنكي ونحترم امارة زنكنة تحياتنا لكم في سليمانية وكركوك اخوكم محمد الزنكي السعدية

 
علّق عادل زنكنة سليمانية ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : كثر الحديث الان عن اصولنا النسب الاصلي لعشيرة الزنكي كل ال زنكي حاليا مع الزنكنة ناكرين نسب زنكي ولا يعترفون الا القليل لانهم مع الزنكنة ومستكردين ولا يعترفون في ال زنكي

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على بعض احاديث المسلمين مأخوذة من اليهود !! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب محمد مصطفى كيال حياك الرب منذ ان اختط قلم القدرة مسيرة الانسانية في الكون او على هذه الأرض كان هناك خطان . خط اتبع الشيطان لأن في جعبته الكثير من الشهوات . وخط الرب الذي جعل افضل شهواته (الجنة) محفوفة بالمكاره وبما ان الناس عبيد الدنيا وعبّاد الشهوة انجرفوا وراء الخط الثاني واغترفوا من شهوات الدنيا ما دفعهم إلى قتل كل من يُحاول ارجاعهم إلى الصواب او الخط الالهي وخير من يُحاول ذلك هم المقدسون في كل دين اسباط او حواريون او ائمة السبب لأن هؤلاء كما قال عنهم الرب (وجعلناهم ائمة يهدون بأمرنا) وليس بأمر إبليس . هؤلاء الائمة لا يعطون ذهبا او مناصبا او وعودا كاذبة ، بل رجال الرب الصادقين الذين يقودون الناس إلى النعيم الأكبر المحفوف بالمكاره . اشكركم اخي الطيب على المرور . تحياتي

 
علّق نادية مداني ، على قصة مضرّجة جدائلها بالليلة القزحية - للكاتب احمد ختاوي : نص رائع وممتع تحياتي أستاذ

 
علّق وليد خالد زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيرة زنكي كبيرة جدا في خانقين لاكن المشكلة اين في القيادة الزنكية لايوجد قائد للزنكية على مر السنين المضت فا اصبحت مع اخوالهم الاركوازية

 
علّق فلاح زنكي كربلاء السعدية المخيم ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : شيخ ال زنكي العام في كربلاء وكلنا من اصول ديالى وتحياتنا لكم اولاد العم في ديالى وكركوك والموصل

 
علّق ام على الزنكي ديالى ناحية السعدية سابقا ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيرة الزنكي ومسقط راس اجدادي في ناحية السعدية لاكن الان كل زنكي مرتبط مع الزنكنة من ظمنهم اخوتي واولاد عمي المتواجدين في ديالى لقلة التواصل ولايوجد اخ كبير لهم وهل الشيخ عصام قادر على المهمة الصعبة اختكم ام علي الزنكي كركوك وسابقا ناحية السعدية

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على بعض احاديث المسلمين مأخوذة من اليهود !! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ((فلماذا لا تُطبقون ذلك مع حكامكم اليوم في بغداد المالكي والجعفري والعبادي مع انهم لم يضربوكم ولم يسلبوكم بل اعطوكم ثروات الجنوب وفضلوكم على انفسهم فلماذا تنقلبون عليهم وتخرجون عليهم بينما احاديثكم تقول لا يجوز الخروج على الحاكم الظالم. ممكن تفسير؟)) السلام عليكِ ورحمة الله التفسير متضمن في فهم ابليس هناك امر لا ينتبه اليه كثيرون؛ وهو ان ابليس حياته مسخره فقط لمحارية دين الله في الانسان لا يوجد له حياه او نشاط الا ذلك. الدين السني؛ ووفق سيرته التاريخيه؛ هو دين باسم الاسلام لا يوجد له فقه او موروث الا بمحاربة المذهب الشيعي والتعرض له. وضعت الاحاديث للرد على الشيعه اخترع مصطلح صحابه لمواجهة موالاة ال البيت تم تتبع (الائمه) الاكثر يذاءه في حث الشيعه.. يمكن من فهم هذا الدين فهم عميق لما هو ابليس دمتم في امان الله

 
علّق ذنون زنكي موصل ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم ورحمة الله وبركاته بالنسبة لعشيرة زنكي مهمولة جدا وحاليا مع عشيرة زنكنة في سهل نينوى مع الشيخ شهاب زنكنة مقروضة عشيرة زنكي من ديالى وكركوك والان الموصل اذا حبيتم لم عشيرة زنكي نحن نساعدكم على كل الزنكية المتواصلين مع الزنكنة ونحن بخدمت عمامنا والشيخ ابو عصام الزنكي في ديالى ام اصل الزنكي

 
علّق يشار تركماني ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عائلة زنكي التركمانية ونحن من اصول ديالى والنسب يرجع الى عماد نور الدين زنكي ويوجد عمامنا في موصل وكربلاء اهناك شيخ حاجي حمود زنكي

 
علّق محمد جعفر ، على منطق التعامل مع الشر : قراءة في منهج الامام الكاظم عليه السلام  - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : احسنتم شيخنا

 
علّق عباس البخاتي ، على المرجعية العليا ..جهود فاقت الحدود - للكاتب ابو زهراء الحيدري : سلمت يداك ابا زهراء عندما وضعت النقاط على الحروف .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : امير نصيف
صفحة الكاتب :
  امير نصيف


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 إِلَى كُلِّ حُرٍّ لَمْ يَخْرُجْ بَطِرا،  : عبد الكريم رجب صافي الياسري

 لجنة المصالحة والمساءلة والعدالة تعلن عن النسخة النهائية للمشمولين بحجز الأموال المنقولة وغير المنقولة لأركان النظام البائد

 الامم المتحدة تصف العمليات الارهابية في العراق بعمليات إبادة جماعية والسوداني يشيد بالدور الذي تلعبه بعثة الامم المتحدة في العراق.  : فاتن رياض

 المرجع الحكيم یستنکر تفجیرات بغداد والمقدادية ویطالب باستتباب الأمن وحماية المدنيين

 ثقافة الحرف ثقافة التعبير الجمالي  في الخط العربي حسين النصراوي انموذجا ً  : د . حازم عبودي

 استشهاد العلامة محمد سعيد رمضان البوطي بتفجير انتحاري في دمشق

 من يوقف تنفيذ حكم الاعدام بحق العراقيين  : مهدي المولى

  الجمعيه الخيريه لدعم مجاهدي الحشد المقدس تواصل دعمها لجرحى معارك الشرف  : الدعم اللوجستي في البصرة

 مفارقة الغرب بين صناعة الإرهاب ومنح اللجوء الإنساني !  : عبد الرضا الساعدي

 من سيدخل حجل عروس الحدباء؟  : مفيد السعيدي

 الانتهاكات الحاصلة على ابناء القومية الشبكية لعام 2011  : محمد الشبكي

 عاصفة الحزم تهدد كيان آل سعود ..!  : قيس المهندس

 وفد الموسوعة الحسينية الى باكستان يلتقي وزير الشؤون الدينية  : الرأي الآخر للدراسات

  انتهى العقيد الاخضر...  : د . يوسف السعيدي

 الكل فاسد في عراق غارق حتى أخمص قدميه في الإرهاب والفساد ووطن ينشد التغيير الجذري  : وداد فاخر

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 107995420

 • التاريخ : 24/06/2018 - 09:46

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net