صفحة الكاتب : قاسم شعيب

دُمَى قراطية أمريكا الفارغة
قاسم شعيب
يتكرر المشهد كل أربع سنوات. انتخابات تمهيدية داخل الأحزاب تنتهي بتسمية ممثل عن كل حزب ليكون مرشحه للانتخابات الأمريكية الجديدة. هذه المرة أصبح دونالد ترامب مرشحا عن الحزب الجمهوري وهيلاري كلينتون مرشحة عن الحزب الديمقرطي. ظاهر المشهد يوهم أننا أمام شعب حيوي يختار رئيسه بكل حرية. شعب يخرج ويشارك في التظاهرات والأنشطة والدعايات، ويوم الانتخاب يضع ورقة تحمل اسم مرشحه. وإذا كُتب للاسم الذي اختاره النجاح تملأه الفرحة.
على شاشات التلفزيون وفوق منصات الخطابة وفي صفحات الجرائد لا توجد سوى صور المرشحين. وعندما يصبح أحدهم رئيسا تختفي كل الصور لتبقى صورة الرئيس وحده. هذا الرئيس يقولون للعالم إنه منتخب من الشعب. هل ينتخب الناس حقا مرشحهم بوعي وإرادة أم إنه يتم سوقهم فاقدين للوعي لتنفيذ إرادة أخرى؟ ألا توجد ماكينة لصناعة الرأي العام في أمريكا والأنظمة الرأسمالية بشكل عام؟ كيف يتم غسل الأدمغة لتسهيل التحكم في أصحابها؟
يحكم أمريكا النظام الرأسمالي بشكل واضح. والرأسمالية نظام اقتصادي يسمح بالإثراء الفاحش دون حدود وبكل الوسائل ولا تحد من ذلك سوى بعض القوانين التي يمكن دائما التحايل عليها وتجاوزها. والذين أقروا هذا النظام  كانوا يعرفون أن مصالحهم وأهدافهم الكبرى لا يمكن تحقيقها إلا من خلاله.
طوال التاريخ الأمريكي، كان الذين يسيطرون بشكل فعلي على أمريكا هم الأثرياء. والنجاح الذي يحرزه السياسيون في دوائرهم المغلقة كان بفضل الإخلاص للطبقة الثرية الحاكمة. أيُّ فرد لا يمكنه أن يصبح رئيسا ولا حتى عضوا في الكونغرس دون المرور عبر دوائر الطبقة الثرية الحاكمة.
ومن الطبيعي أن يكون رئيس الولايات المتحدة، في مثل هذا النظام، مجرد ديكور؛ لان السياسة الحقيقية لا يرسمها الرئيس ومستشاروه في البيت الأبيض، بل تيرسمها جهاز الدولة الذي يدين بالولاء المطلق للمؤسسة الحاكمة. فمهمة هذا الجهاز هي السيطرة على الرئيس وتوجيه أعماله.
كانت الولايات المتحدة الدولة الوحيدة في العالم التي أسسها كبار ملّاك الأراضي والصناعيين والمصرفيين. وقد نجح مؤسسو الولايات المتحدة في خلق نظام جديد للحكومة لا تسيطر فيه الأراضي والطاقة والأيديولوجية على العائلة المالكة والكنيسة، ولكن تسيطر فيه الأقلية بحسب فلاديمير ليفين.
في كتابهما "الطبقة الحاكمة في أمريكا: تأثير الأثرياء والنافذين في دولة ديمقراطية"، يفضح  ستيف فرايزر وغاري غرستل كيف مارست طبقة الأثرياء وذوي الامتيازات نفوذها في الولايات المتحدة لتكون هي من يحكم حقيقة من خلال ديمقراطية فارغة ومزيفة.
فبعد الانهيار الاقتصادي عام 1929، ظهرت عدة مؤلفات لمفكرين عارفين حول الواقع السياسي الامريكي. في كتاب "عائلات أمريكا الستين" حاول المؤلف فيردناند لندبيرج وضع خارطة للترابطات القائمة بين أجيال النخبة في البلد. ونشر ماثيو جوزفسون في تلك المرحلة كتاب "الرأسماليون الذين جمعوا ثرواتهم من أعمال الاستثمار والاستغلال" وهو عنوان يلخص السمة الأخلاقية لمؤيدي حكم تلك القلة.. ثم توالت الكتابات التي تتهم الطبقة الحاكمة باغتصاب البلاد باقتصادها وشعبها الموزاييكي.
وبعد الحرب العالمية الثانية، تراجعت حدة الانتقاد إلا أنها لم تنته، فقد نشر سي رايت ميلز كتاب "نُخبة السلطة" في أواسط الخمسينات من القرن العشرين، وتتبع فيه تشابك وتفاعل الهرميات العسكرية والصناعية والاقتصادية والسياسية. كانت الطبقة الحاكمة قد اكتسبت سمعة سيئة خلال الحرب الباردة داخل أمريكا، لكن ميلز لم يستخدم هذا التعبير حتى لا يُتهم بمعاداة الدولة!
في نهاية الخمسينات من القرن العشرين، ظهر مصطلح جديد لوصف الطبقة الحاكمة هو المؤسسة الحاكمة والذي يبدو أكثر مهادنة من سابقاته.  ويمكن القول أنه في القرن العشرين لم يكن هناك سوى حالتين استثنائيتين لاستقلالية الرئيس الأمريكي. الحالة الأولى هي حالة فرانكلين روزفلت الذي حصل، في أوقات الكوارث الاقتصادية في عام 1933 والحرب العالمية الثانية، على تفويض مطلق لإجراء عملية مستقلة. والحالة الثانية، كانت في رئاسة جون كينيدي، وهو ديمقراطي كان لا يملك تفويضًا من القلة الثرية ولم يكن مقبولًا داخل نظام الحكم الأمريكي، تبعا لذلك، ليس فقط في صفوف الجمهوريين بل أيضًا بين حزبه الديمقراطي. وقد أصبحت الإطاحة المأساوية بجون وروبرت كينيدي آنذاك الأساس للأمريكان الآخرين الذين سعوا في وقت لاحق لدخول الحياة السياسية في البلاد. ولم يتم تحدي قواعد هذه السياسة حتى الآن من قِبل أي شخص، بما في ذلك باراك أوباما.
غني عن البيان أن ممولي الحملات الانتخابية والمروجين لمرشحي الرئاسة في الإعلام هم الطبقة الثرية أو المؤسسة الحاكمة كما أصبحت تسمى.  والممولون هم أنفسهم الذين يبدعون في ابتكار وسائل غسل الادمغة. ورغم أن هذه سياسة قديمة، إلا أن المؤسسة الأمريكية الحاكمة استخدمت كل ما يمكنها لتنفيذها بنجاعة. أما أبرز تلك الوسائل فهي التجهيل. أصبح شيئا معروفا محدودية معارف الإنسان الامريكي وجهله الكبير بما يجري حوله، فالدماغ الفارغ من كل محتوى ثقافي أو علمي هو دماغ يسهل غسله، وتوجيهه بما يرضي رغبات صاحب المخطط.
في هذه الانتخابات الدائرة الآن في امريكا رشحت مافيا النظام الرأسمالي الأمريكي من بارونات المال والإعلام والتكتل الصناعي العسكري دونالد ترامب وهيلاري كلينتون. استقرؤا الرأي العام ورشحوا اثنين على طرفي نقيض : دونالد ترامب الرجل التافه الذي يصنف بأقواله العنصرية ضمن فئة اليمين المتطرف. وهيلاري الكلينتون الاكثر طاعة للمؤسسة الحاكمة والأقرب إلى قلبها.
كتبت الأستاذة في جامعة كولومبيا بلير Blair  كتاباً عن آل ترامب عنوانه: The Trumps: Three Generations That Built an Empire    قالت فيه أن جده فردريك ترامب كون ثروته بواسطة بيت دعارة افتتحه في محيط مناجم الذهب الكندية والذي كان داخل فندق ومطعم وبار يتردد عليه ممن وجدوا الذهب. كتبت بلير ” كان أكثر الربح يأتي من المشروب والجنس“. وأعطت مثالاً للدعاية التي كان ينشرها الجد ترامب: "هناك غرف مخصصة للسيدات وبها موازين لمن يحب أن يدفع بالذهب". توفي الجد فريدريك ترامب في نيويورك بعد أن بدأ العمل في مجالات العقار سنة 1918 واستلم العمل والد دونالد ترامب الذي طور تلك الشركة إلى امبراطورية أمريكية للعقارات ثم طورها ابنه دونالد ترامب لتصبح عالمية المجال.
كوّن الجد ثروته من الدعارة، ثم جاء الحفيد دونالد ليتابع الطريق فزاد من الثروة بإنشاء كازونيهات القمار وما صاحبها من جنس وأضاف إلى ذلك العمل مع المافيا. في تقرير بتاريخ 31/7/2015 لــCNN بعنوان : دونالد ترامب والمافيا نجد: "امبراطورية دونالد ترامب البرّاقه من ناطحات سحاب في نيويورك وكازينوهات قمار في اتلانتك سيتي كان لها دائماً جهة سوداء وهي اتهامه بأن المافيا هي التي ساعدته في بناءها". وأضافت الـ CNN: "التهم  عن علاقة ترامب بعائلات المافيا في نيويورك وفيلادلفيا ترجع إلى عقود عديدة وتم تكرارها في  الكتب والجرائد وفي سجلات الحكومة وهذه العلاقة بدأت مع والده. وعند اتصال CNN بدونالد ترامب رفض الإدلاء بأي تصريح.
أمثال ترامب من الحثالات الدجالين يمكنهم أن يصبحوا رؤساء في أمريكا.  فهم ليسوا أكثر من أحجار شطرنج يمكن تحريكها في الاتجاه الذي تريده المؤسسة ويمكن من خلاله بتنفيذ برامجها. وإذا كانت تلك المؤسسة يسيطر عليها يهود، فإن إعلان ابنة دونالد ترامب المدعوة IVANKAسنة 2009 اعتناقها اليهودية ربما ساهم في قبوله مرشحا للحزب الجمهوري.
اما مرشحة الحزب الديمقراطي، فإنها لا تقل تفاهة وسوقية عن ترامب، ماعدا كونها دبلوماسية وزوجة رئيس سابق. كانت إدارة كلينتون من رأسها حتى قدميها إدارة يهودية صهيونية. وكانت شطحات الرئيس كلينتون جميعها مع يهود. كانت عشيقته التي مارس الجنس معها في البيت الابيض يهودية. وكانت المرأة التي احتفظت بتسجيلات وأحاديث الغرام بين كلينتون وعشيقته يهودية أيضاً.  وكانت Paula Jones   التي رفعت ضده قضية التحرش يهودية، وكان كاتب مذكراته  Branch   يهوديا، وزوجته كانت سكرتيرة هيلاري كلينتون. وكان Morris  مدير حملته يهودياً، وكان أصحاب المناصب الكبرى في ادارته مثل مدير CIA، ووزير المالية ، ووزير الخارجية وأكثر المناصب السيادة يهودا. بل ابنة بل وهيلاري كلينتون الوحيدة تزوجت من اليهودي مارك ميزفينسكي، وانجبت مؤخراً طفلة يهودية. لتصبح هيلاري كلينتون جدة ليهودية!
الديمقراطية الأمريكية ديمقراطية فارغة. مجرد خدعة تجعل الناس يتوهمون أنهم هم من يختار رئيسهم، بينما هم في الحقيقة مُغيَّبون. ولا يفعلون شيئا سوى تنفيذ ما يريده بارونات المال الذين نجحوا في سحب سلطة اتخاذ القرار من الكثرة إلى القلة. فـ"ما يقبع خلف الإطار أو القشرة الرسمية هو تحطيم منظم للقيم المدنية والفضائل التي نسميها الديمقراطية".
الرئيس الأمريكي كما قال ريغن مجرد ممثل. ممثل في مسرحية مخرجها وكاتب السيناريو فيها لا يظهران. ولنقل هو مجرد دمية. لقد أجاب ريغن أحد الصحفيين عندما سأله: كيف يمكن  لممثل مثلك من هوليود أن يصبح رئيساً للولايات المتحدة؟. فقال: سؤالك معكوس ويجب أن يكون: كيف يمكن لأي رئيس امريكي ألا يكون ممثلاً؟

  

قاسم شعيب
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/10/03



كتابة تعليق لموضوع : دُمَى قراطية أمريكا الفارغة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ان نكون "رجل دين" لك جمهورك فهذا يعني ان تاخذ على عاتقك الدفاع عن هذا المفهوم امام هؤلاء الناس بل وترسيخه ليست مشكله لدى رجل الدين بان تفكر بمفاهيم مغايره بقدر ان تكون تلك المفاهيم تعزز ما عند الاخر الذي بخ هو ليس رجل دين وان كان ولا بد.. فلا مشكله ان تعتقد ذلك.. لكن حتما المشكله ان تتكلم به.. اعتقد او لا تعتقد.. فقط لا تتكلم..

 
علّق هشام حيدر ، على حكومة عبد المهدي.. الورقة الأخيرة - للكاتب د . ليث شبر : ممكن رابط استقالة ماكرون؟ او استقالة ترامب ؟ او استقالة جونسون ؟ او استقالة نتن ياهو ؟؟؟ كافي!!!!

 
علّق عماد شرشاحي ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اسئل الله أن يجزي الباحثين عن الحق المدافعين عنه خير الجزاء ويفرح قلوبهم بنور الحق يوم يلتمس كل انسانا نورا في يوم موحش ، طلما انتظرنا أبحاث جديده ، انشاء الله لا تنقطع ، اتمنى لكي زياره الإمام الحسين عليه السلام لأنك ستشعرين ان للمكان نورا وامانا كانه اقرب مكان للملكوت الأعلى ولا ابالغ.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علي الزين
صفحة الكاتب :
  علي الزين


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 أعمال تخريبية بأبراج نقل الطاقة في جرف الصخر تتسبب بانقطاع الكهرباء عن كربلاء لثلاث أيام

 الحسني والسفياني في السياسة العراقية  : حيدر حسين سويري

 سورية ... ردت وسترد على العدوان الصهيوني !؟  : هشام الهبيشان

 إصدار جديد الحسن بن علي؛ الإمامة المنسية  : صالح الطائي

 برشلونة وريال مدريد!!  : د . صادق السامرائي

 ملك مدريد يتنازل عن العرش.. زيدان يطوي صفحة خالدة ويرحل

 هل الاثار مائدة قرابين التاريخ أم هي ملك الدول تؤرخ لشعوب العالم !  : ياس خضير العلي

 مقتل "رئيس مجلس شورى داعش" بقصف وسط الموصل

 من طرائف الأطباء  : حميد مسلم الطرفي

 عوائل الشهداء لوفد المرجعية الدينية العليا في بغداد : نحن نواسي مولاتنا الزهراء ( ع ) باستشهاد أبنائنا

 رفع أعلام الدول من قبل الزوار في زيارة الأربعين ضرورة ملحة لتعريف العالم بعالمية هذه الزيارة  : خضير العواد

 شهيد النكاح  : محمد حسين السعدي

 اضاءات في العقل  : نزار حيدر

 الأسوة الحسنة برسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) ﴿وَإِنَّكَ لَعَلَى خُلُقٍ عَظِيمٍ﴾  : د . الشيخ عماد الكاظمي

 العراق سجل حافل بالانجازات الحضارية  : د . ماجد اسد

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net