صفحة الكاتب : قاسم شعيب

دُمَى قراطية أمريكا الفارغة
قاسم شعيب
يتكرر المشهد كل أربع سنوات. انتخابات تمهيدية داخل الأحزاب تنتهي بتسمية ممثل عن كل حزب ليكون مرشحه للانتخابات الأمريكية الجديدة. هذه المرة أصبح دونالد ترامب مرشحا عن الحزب الجمهوري وهيلاري كلينتون مرشحة عن الحزب الديمقرطي. ظاهر المشهد يوهم أننا أمام شعب حيوي يختار رئيسه بكل حرية. شعب يخرج ويشارك في التظاهرات والأنشطة والدعايات، ويوم الانتخاب يضع ورقة تحمل اسم مرشحه. وإذا كُتب للاسم الذي اختاره النجاح تملأه الفرحة.
على شاشات التلفزيون وفوق منصات الخطابة وفي صفحات الجرائد لا توجد سوى صور المرشحين. وعندما يصبح أحدهم رئيسا تختفي كل الصور لتبقى صورة الرئيس وحده. هذا الرئيس يقولون للعالم إنه منتخب من الشعب. هل ينتخب الناس حقا مرشحهم بوعي وإرادة أم إنه يتم سوقهم فاقدين للوعي لتنفيذ إرادة أخرى؟ ألا توجد ماكينة لصناعة الرأي العام في أمريكا والأنظمة الرأسمالية بشكل عام؟ كيف يتم غسل الأدمغة لتسهيل التحكم في أصحابها؟
يحكم أمريكا النظام الرأسمالي بشكل واضح. والرأسمالية نظام اقتصادي يسمح بالإثراء الفاحش دون حدود وبكل الوسائل ولا تحد من ذلك سوى بعض القوانين التي يمكن دائما التحايل عليها وتجاوزها. والذين أقروا هذا النظام  كانوا يعرفون أن مصالحهم وأهدافهم الكبرى لا يمكن تحقيقها إلا من خلاله.
طوال التاريخ الأمريكي، كان الذين يسيطرون بشكل فعلي على أمريكا هم الأثرياء. والنجاح الذي يحرزه السياسيون في دوائرهم المغلقة كان بفضل الإخلاص للطبقة الثرية الحاكمة. أيُّ فرد لا يمكنه أن يصبح رئيسا ولا حتى عضوا في الكونغرس دون المرور عبر دوائر الطبقة الثرية الحاكمة.
ومن الطبيعي أن يكون رئيس الولايات المتحدة، في مثل هذا النظام، مجرد ديكور؛ لان السياسة الحقيقية لا يرسمها الرئيس ومستشاروه في البيت الأبيض، بل تيرسمها جهاز الدولة الذي يدين بالولاء المطلق للمؤسسة الحاكمة. فمهمة هذا الجهاز هي السيطرة على الرئيس وتوجيه أعماله.
كانت الولايات المتحدة الدولة الوحيدة في العالم التي أسسها كبار ملّاك الأراضي والصناعيين والمصرفيين. وقد نجح مؤسسو الولايات المتحدة في خلق نظام جديد للحكومة لا تسيطر فيه الأراضي والطاقة والأيديولوجية على العائلة المالكة والكنيسة، ولكن تسيطر فيه الأقلية بحسب فلاديمير ليفين.
في كتابهما "الطبقة الحاكمة في أمريكا: تأثير الأثرياء والنافذين في دولة ديمقراطية"، يفضح  ستيف فرايزر وغاري غرستل كيف مارست طبقة الأثرياء وذوي الامتيازات نفوذها في الولايات المتحدة لتكون هي من يحكم حقيقة من خلال ديمقراطية فارغة ومزيفة.
فبعد الانهيار الاقتصادي عام 1929، ظهرت عدة مؤلفات لمفكرين عارفين حول الواقع السياسي الامريكي. في كتاب "عائلات أمريكا الستين" حاول المؤلف فيردناند لندبيرج وضع خارطة للترابطات القائمة بين أجيال النخبة في البلد. ونشر ماثيو جوزفسون في تلك المرحلة كتاب "الرأسماليون الذين جمعوا ثرواتهم من أعمال الاستثمار والاستغلال" وهو عنوان يلخص السمة الأخلاقية لمؤيدي حكم تلك القلة.. ثم توالت الكتابات التي تتهم الطبقة الحاكمة باغتصاب البلاد باقتصادها وشعبها الموزاييكي.
وبعد الحرب العالمية الثانية، تراجعت حدة الانتقاد إلا أنها لم تنته، فقد نشر سي رايت ميلز كتاب "نُخبة السلطة" في أواسط الخمسينات من القرن العشرين، وتتبع فيه تشابك وتفاعل الهرميات العسكرية والصناعية والاقتصادية والسياسية. كانت الطبقة الحاكمة قد اكتسبت سمعة سيئة خلال الحرب الباردة داخل أمريكا، لكن ميلز لم يستخدم هذا التعبير حتى لا يُتهم بمعاداة الدولة!
في نهاية الخمسينات من القرن العشرين، ظهر مصطلح جديد لوصف الطبقة الحاكمة هو المؤسسة الحاكمة والذي يبدو أكثر مهادنة من سابقاته.  ويمكن القول أنه في القرن العشرين لم يكن هناك سوى حالتين استثنائيتين لاستقلالية الرئيس الأمريكي. الحالة الأولى هي حالة فرانكلين روزفلت الذي حصل، في أوقات الكوارث الاقتصادية في عام 1933 والحرب العالمية الثانية، على تفويض مطلق لإجراء عملية مستقلة. والحالة الثانية، كانت في رئاسة جون كينيدي، وهو ديمقراطي كان لا يملك تفويضًا من القلة الثرية ولم يكن مقبولًا داخل نظام الحكم الأمريكي، تبعا لذلك، ليس فقط في صفوف الجمهوريين بل أيضًا بين حزبه الديمقراطي. وقد أصبحت الإطاحة المأساوية بجون وروبرت كينيدي آنذاك الأساس للأمريكان الآخرين الذين سعوا في وقت لاحق لدخول الحياة السياسية في البلاد. ولم يتم تحدي قواعد هذه السياسة حتى الآن من قِبل أي شخص، بما في ذلك باراك أوباما.
غني عن البيان أن ممولي الحملات الانتخابية والمروجين لمرشحي الرئاسة في الإعلام هم الطبقة الثرية أو المؤسسة الحاكمة كما أصبحت تسمى.  والممولون هم أنفسهم الذين يبدعون في ابتكار وسائل غسل الادمغة. ورغم أن هذه سياسة قديمة، إلا أن المؤسسة الأمريكية الحاكمة استخدمت كل ما يمكنها لتنفيذها بنجاعة. أما أبرز تلك الوسائل فهي التجهيل. أصبح شيئا معروفا محدودية معارف الإنسان الامريكي وجهله الكبير بما يجري حوله، فالدماغ الفارغ من كل محتوى ثقافي أو علمي هو دماغ يسهل غسله، وتوجيهه بما يرضي رغبات صاحب المخطط.
في هذه الانتخابات الدائرة الآن في امريكا رشحت مافيا النظام الرأسمالي الأمريكي من بارونات المال والإعلام والتكتل الصناعي العسكري دونالد ترامب وهيلاري كلينتون. استقرؤا الرأي العام ورشحوا اثنين على طرفي نقيض : دونالد ترامب الرجل التافه الذي يصنف بأقواله العنصرية ضمن فئة اليمين المتطرف. وهيلاري الكلينتون الاكثر طاعة للمؤسسة الحاكمة والأقرب إلى قلبها.
كتبت الأستاذة في جامعة كولومبيا بلير Blair  كتاباً عن آل ترامب عنوانه: The Trumps: Three Generations That Built an Empire    قالت فيه أن جده فردريك ترامب كون ثروته بواسطة بيت دعارة افتتحه في محيط مناجم الذهب الكندية والذي كان داخل فندق ومطعم وبار يتردد عليه ممن وجدوا الذهب. كتبت بلير ” كان أكثر الربح يأتي من المشروب والجنس“. وأعطت مثالاً للدعاية التي كان ينشرها الجد ترامب: "هناك غرف مخصصة للسيدات وبها موازين لمن يحب أن يدفع بالذهب". توفي الجد فريدريك ترامب في نيويورك بعد أن بدأ العمل في مجالات العقار سنة 1918 واستلم العمل والد دونالد ترامب الذي طور تلك الشركة إلى امبراطورية أمريكية للعقارات ثم طورها ابنه دونالد ترامب لتصبح عالمية المجال.
كوّن الجد ثروته من الدعارة، ثم جاء الحفيد دونالد ليتابع الطريق فزاد من الثروة بإنشاء كازونيهات القمار وما صاحبها من جنس وأضاف إلى ذلك العمل مع المافيا. في تقرير بتاريخ 31/7/2015 لــCNN بعنوان : دونالد ترامب والمافيا نجد: "امبراطورية دونالد ترامب البرّاقه من ناطحات سحاب في نيويورك وكازينوهات قمار في اتلانتك سيتي كان لها دائماً جهة سوداء وهي اتهامه بأن المافيا هي التي ساعدته في بناءها". وأضافت الـ CNN: "التهم  عن علاقة ترامب بعائلات المافيا في نيويورك وفيلادلفيا ترجع إلى عقود عديدة وتم تكرارها في  الكتب والجرائد وفي سجلات الحكومة وهذه العلاقة بدأت مع والده. وعند اتصال CNN بدونالد ترامب رفض الإدلاء بأي تصريح.
أمثال ترامب من الحثالات الدجالين يمكنهم أن يصبحوا رؤساء في أمريكا.  فهم ليسوا أكثر من أحجار شطرنج يمكن تحريكها في الاتجاه الذي تريده المؤسسة ويمكن من خلاله بتنفيذ برامجها. وإذا كانت تلك المؤسسة يسيطر عليها يهود، فإن إعلان ابنة دونالد ترامب المدعوة IVANKAسنة 2009 اعتناقها اليهودية ربما ساهم في قبوله مرشحا للحزب الجمهوري.
اما مرشحة الحزب الديمقراطي، فإنها لا تقل تفاهة وسوقية عن ترامب، ماعدا كونها دبلوماسية وزوجة رئيس سابق. كانت إدارة كلينتون من رأسها حتى قدميها إدارة يهودية صهيونية. وكانت شطحات الرئيس كلينتون جميعها مع يهود. كانت عشيقته التي مارس الجنس معها في البيت الابيض يهودية. وكانت المرأة التي احتفظت بتسجيلات وأحاديث الغرام بين كلينتون وعشيقته يهودية أيضاً.  وكانت Paula Jones   التي رفعت ضده قضية التحرش يهودية، وكان كاتب مذكراته  Branch   يهوديا، وزوجته كانت سكرتيرة هيلاري كلينتون. وكان Morris  مدير حملته يهودياً، وكان أصحاب المناصب الكبرى في ادارته مثل مدير CIA، ووزير المالية ، ووزير الخارجية وأكثر المناصب السيادة يهودا. بل ابنة بل وهيلاري كلينتون الوحيدة تزوجت من اليهودي مارك ميزفينسكي، وانجبت مؤخراً طفلة يهودية. لتصبح هيلاري كلينتون جدة ليهودية!
الديمقراطية الأمريكية ديمقراطية فارغة. مجرد خدعة تجعل الناس يتوهمون أنهم هم من يختار رئيسهم، بينما هم في الحقيقة مُغيَّبون. ولا يفعلون شيئا سوى تنفيذ ما يريده بارونات المال الذين نجحوا في سحب سلطة اتخاذ القرار من الكثرة إلى القلة. فـ"ما يقبع خلف الإطار أو القشرة الرسمية هو تحطيم منظم للقيم المدنية والفضائل التي نسميها الديمقراطية".
الرئيس الأمريكي كما قال ريغن مجرد ممثل. ممثل في مسرحية مخرجها وكاتب السيناريو فيها لا يظهران. ولنقل هو مجرد دمية. لقد أجاب ريغن أحد الصحفيين عندما سأله: كيف يمكن  لممثل مثلك من هوليود أن يصبح رئيساً للولايات المتحدة؟. فقال: سؤالك معكوس ويجب أن يكون: كيف يمكن لأي رئيس امريكي ألا يكون ممثلاً؟

  

قاسم شعيب
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/10/03



كتابة تعليق لموضوع : دُمَى قراطية أمريكا الفارغة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عامر ناصر ، على الموت بحبة دواء؟! - للكاتب علاء كرم الله : للعلم 1- نقابة الصيادلة تتحكم بالكثير من ألأمور وذلك بسبب وضعها لقوانين قد فصلت على مقاساتهم متحدين بذلك كل ألإختصاصات ألأخرى مثل الكيمياويين والبايولوجيين والتقنيات الطبية وغيرها 2- تساهم نقابة الصيادلة بمنع فحص ألأدوية واللقاحات في المركز الوطني للرقابة والبحوث الدوائية بحجة الشركات الرصينة ؟؟؟ بل بذريعة تمرير ألأدوية الفاسدة واللقاحات الفاشلة لأسباب إستيرادية 3- يتم فقط فحص الأدوية واللقاحات رمزيا ( physical tests ) مثل وزن الحبة ولونها وهل فيها خط في وسطها وشكل الملصق ومدة ذوبان الحبة ، أما ألأمبولات فيتم فحص العقامة ؟؟؟ أما فحص ال potency أي فحص القوة فلا بل يتم ألإعتماد على مرفق الشركة الموردة ؟؟؟ وناقشت نائب نقيب الصيادلة السابق حول الموضوع وطريقة الفحص في إجتماع حضره ممثلون من الجهات ألأمنية والكمارك فأخذ يصرخ أمامهم وخرج عن لياقته ؟؟؟ حاولت طرح الموضوع أمام وزارة الصحة فلم أفلح وذلك بسبب المرجعية أي إعادة الموضوع الى المختصين وهم الصيادلة فينغلق الباب 4- أنا عملت في السيطرة النوعية للقاحات وكنت قريبا جداً من الرقابة الدوائية وعملت معاونا للمدير في قسم ألإخراج الكمركي ولا أتكلم من فراغ ولا إنشاءاً

 
علّق جيا ، على خواطر: طالب في ثانوية كلية بغداد (فترة السبعينات) ؟! - للكاتب سرمد عقراوي : استمتعت جدا وانا اقرا هذه المقاله البسيطه او النبذه القثيره عنك وعن ثانويه كليه بغداد. دخلت مدونتك بالصدفه، لانني اقوم بجمع معلومات عن المدارس بالعراق ولانني طالبه ماجستير في جامعه هانوفر-المانيا ومشروع تخرجي هو تصميم مدرسه نموذجيه ببغداد. ولان اخوتي الولد (الكبار) كانو من طلبه كليه بغداد فهذا الشيء جعلني اعمل دىاسه عن هذه المدرسه. يهمني ان اعلم كم كان عدد الصفوف في كل مرحله

 
علّق مصطفى الهادي ، على ظاهرة انفجار أكداس العتاد في العراق - للكاتب د . مصطفى الناجي : السلام عليكم . ضمن سياق نظرية المؤامرة ــ اقولها مقدما لكي لا يتهمني البعض بأني من المولعين بهذه النظرية ، مع ايماني المطلق أن المؤامرة عمرها ما نامت. فضمن السياق العام لهذه الظاهرة فإن انفجارات اكداس العتاد هي ضمن سلسلة حرائق ايضا شملت ارشيفات الوزارات ، ورفوف ملفات النزاهة . وصناديق الانتخابات ، واضابير بيع النفط ، واتفاقيات التراخيص والتعاقد مع الشركات وخصوصا شركة الكهرباء والنفط . وهي طريقة جدا سليمة لمن يُريد اخفاء السرقات. واما الحرارة وقلة الخبرة وسوء الخزن وغيرها فما هي إلا مبررات لا معنى لها.لك الله يا عراق اخشى ان يندلع الحريق الكبير الذي لا يُبقي ولا يذر.

 
علّق محمد ميم ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : الرواية الواردة في السيرة في واد وهذا النص المسرحي في واد آخر. وكل شيء فيه حديث النبي صلى الله عليه وسلم فلا ينبغي التهاون به، لما صح من أحاديث الوعيد برواية الكذب عنه: ⭕ قال النبي صلى الله عليه وسلم : (مَنْ كَذَبَ عَلَي مُتَعَمِّدًا فَلْيَتَبَوَّأْ مَقْعَدَهُ مِنْ النَّارِ) متفق عليه ⭕ وقال صلى الله عليه وسلم : (مَنْ حَدَّثَ عَنِّي بِحَدِيثٍ يُرَى أَنَّهُ كَذِبٌ فَهُوَ أَحَدُ الْكَاذِبِينَ) رواه مسلم

 
علّق محمد قاسم ، على (الثعلبة المعرفية) حيدر حب الله انموذجاً....خاص للمطلع والغائر بهكذا بحوث. - للكاتب السيد بهاء الميالي : السلام عليكم .. ها هو كلامك لا يكاد يخرج عن التأطير المعرفي والادلجة الفكرية والانحياز الدوغمائي .. فهل يمكن ان تدلنا على ابداعك المعرفي في المجال العقائدي لنرى ما هو الجديد الذي لم تتلقاه من النصوص التي يعتمد توثيقها اصلا على مزاج مسبق في اختيار رواة الحديث او معرفة قبلية في تأويل الايات

 
علّق مصطفى الهادي ، على متى قيل للمسيح أنه (ابن الله).تلاعبٌ عجيب.  - للكاتب مصطفى الهادي : ما نراه يجري اليوم هو نفس ما جرى في زمن المسيح مع السيدة مريم العذراء سلام الله عليها . فالسيدة مريم تم تلقيحها من دون اتصال مع رجل. وما يجري اليوم من تلقيح النساء من دون اتصال رجل او استخدام ماءه بل عن طريق زرع خلايا في البويضة وتخصيبها فيخرج مخلوق سوي مفكر عاقل لا يفرق بين المولود الذي يأتي عبر اتصال رجل وامرأة. ولكن السؤال هو . ما لنا لا نسمع من اهل العلم او الناس او علماء الدين بأنهم وصفوا المولود بأنه ابن الطبيب؟ ولماذا لم يقل أحد بأن الطبيب الذي اجرى عملية الزرع هو والد المولود ؟ وهذا نفسه ينطبق على السيد المسيح فمن قام بتلقيحه ليس أبوه ، والمولود ليس ابنه. ولكن بما أن الإنسان قديما لا يهظم فكرة ان يلد مولود من دون اتصال بين رجل وامرأة ، نسبوا المولود إلى الله فيُقال بأنه ابن الله . اي انه من خلق الله مباشرة وضرب الله لنا مثلا بذلك آدم وملكي صادق ممن ولد من دون أب فحفلت التوراة والانجيل والقرآن بهذه الامثلة لقطع الطريق امام من يتخذون من هذه الظاهرة وسيلة للتكسب والارتزاق.كيف يكون له ابن وهو تعالى يقول : (أنّى يكون له ولد ولم تكن له صاحبة). وكذلك يقول : (لم يلد ولم يولد). وكذلك قال : (إنما المسيح عيسى ابن مريم رسول الله وكلمته القاها إلى مريم وروح منه ... سبحانه أن يكون لهُ ولد ولهُ ما في السماوات وما في الأرض). وتسمية ابن الله موغلة في القدم ففي العصور القديمة كلمة ابن الله تعني رسول الله أو القوي بامر الله كماورد في العهد القديم.وقد استخدمت (ابن الله) للدلالة على القاضي أو الحاكم بأنه يحكم بإسم الله او بشرع الله وطلق سفر المزامير 82 : 6 على القضاة بأنهم (بنو العلي)أي أبناء الله. وتاريخيا فإن هناك اشخاص كثر كانوا يُعرفون بأنهم أبناء الله مثل : هرقل ابن الإله زيوس، وفرجيليوس ابن الالهة فينوس. وعلى ما يبدو أن المسيحية نسخت نفس الفكرة واضافتها على السيد المسيح.

 
علّق احمد الحميداوي ، على عبق التضحيات وثمن التحدّيات - للكاتب جعفر البصري : السلام عليكم نعم كان رجلا فاضلا وقد عرفته عن قرب لفترة زمنية قصيرة أيام دراستي في جامعة البصرة ولا زلت أتذكر بكائه في قنوت صلاته . ولقد أجدت أخي البصري في مقالك هذا وفقك الله لكل خير .

 
علّق احسان عبد الحسين مهدي كريدي ، على (700 ) موظفا من المفصولين السياسيين في خزينة كربلاء - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : لدي معاملة فصل سياسي لا اعرف مصيرها مقدمة منذ 2014

 
علّق ابو الحسن ، على كيف تقدس الأشياء - للكاتب الشيخ عبد الحافظ البغدادي : جناب الشيخ الفاضل عبد الحافظ البغدادي دامت توفيقاتكم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته جزاك الله خير جزاء المحسنين على هذا الوضيح لا اشكال ولا تشكيل بقدسية ارض كربلاء الطاهره المقدسه مرقد سيد الشهداء واخيه ابي الفضل العباس عليهما السلام لكن الاشكال ان من تباكى على القدسيه وعلى حفل الافتتاح هو نوري ***************فان تباكى نوري يذكرني ببكاء اللعين معاويه عندما كان قنبر يوصف له امير المؤمنين ع فان اخر من يتباكى على قدسيه كربلاء هو  $$$$$ فلللتذكير فقط هو من اقام حفله الماجن في متنزه الزوراء وجلب مريام فارس بملايين الدولارات والزوراء لاتبعد عن مرقد الجوادين عليهما السلام الا بضعة كليومترات وجماعته من اغتصبوا مريام فارس وذهبت الى لبنان واقامت دعوه قضائية عن الاغتصاب ومحافظ كربلاء سواء ابو الهر او عقيل الطريحي هم من عاثوا فساد بارض كربلاء المقدسه ونهبوا مشاريعها وابن &&&&&&&   اما فتاه المدلل الزرفي فهو من اقام حفله الماجن في شارع الروان في النجف الاشرف ولم نرى منه التباكي على رقص البرازيليات وراكبات الدراجات الهوائيه بالقرب من مرقد اسد الله الغالب علي بن ابي طالب هنا تكمن المصيبه ان بكائه على قدسية كربلاء كلمة حق اريد بها باطل نامل من الاخوة المعلقين الارتقاء بالاسلوب والابتعاد عن المهاترات فهي لاتخدم اصل الموضوع ( ادارة الموقع )   

 
علّق علي حسين الخباز ، على نص محدَث عن قصيدة منشوره - للكاتب غني العمار : الله ما اجملك / كلماتك اجمل من نبي الله يوسف اقلها وعلى عاتقي

 
علّق نور الهدى ال جبر ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم يلتقي بنائب رئيس الوزراء الغضبان ويقدم مقترحا لتخفيف الزخم في الزيارات المليوينة : مقترح في غاية الأهمية ، ان شاء الله يتم العمل به

 
علّق ابو سجى ، على الحلقة الأولى/ عشر سنوات عاش الإمام الحسين بعد أخيه الحسن(عليهما السلام) ماذا كان يفعل؟ - للكاتب محمد السمناوي : ورد في كنتب سليم ابن قيس انه لما مات الحسن بن علي عليه السلام لم يزل الفتنة والبلاء يعظمان ويشتدان فلم يبقى وليٌ لله إلا خائفاً على دمه او مقتول او طريد او شريد ولم يبق عدو لله الا مظهراً حجته غير مستتر ببدعته وضلالته.

 
علّق محمد الزاهي جامعي توني ، على العدد الثاني من مجلة المورد - للكاتب اعلام وزارة الثقافة : سيدي الكريم تحياتي و تقديري ألتمس من معاليكم لو تفضلتم بأسعافي بالعنوان البريدي الألكتروني لمجلة المورد العراقية الغراء. أشكركم على تعاونكم. د. محمد الزاهي تونس

 
علّق حسين علي ، على قصيدة ميثم التمار على الراب: شاهدتُها ؛ فتأسفتُ مدوِّنًا ملاحظاتي الآتيةَ - للكاتب د . علي عبد الفتاح : 5- اما هذه فترجع الى نفسك ان وجدتها طربا سيدي العزيز فاتركها ولا تعمل بها ولا تستمع اليها.. او اذا لم تجدها طريا صح الاستماع اليها (مضمون كلام السيد خضير المدني وكيل السيد السيستاني) 6-7 لا رد عليها كونها تخص الشيخ نفسه وانا لا ادافع عن الشيخ وانما موضوع الشور

 
علّق حسين علي ، على قصيدة ميثم التمار على الراب: شاهدتُها ؛ فتأسفتُ مدوِّنًا ملاحظاتي الآتيةَ - للكاتب د . علي عبد الفتاح : 4- لا فتى الا علي * مقولة مقتبسة * لا كريم الا الحسن ( اضافة شاعر) وهي بيان لكرم الامام الحسن الذي عرف به واختص به عن اقرانه وهو لا يعني ان غيره ليس بكريم.. ف الائمة جميعهم كرماء بالنفس قبل المال والمادة.. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : احمد العبدالنبي
صفحة الكاتب :
  احمد العبدالنبي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 بطئ في تجهيز زيت الكاز الخاص بوقود للشاحنات الكبيرة بعد تحويل محطة الواسطي الى حكومية  : علي فضيله الشمري

 آداب إطاعة الوالدين  : سوسن عبدالله

 احجروا على السعودية وسينتهي الإرهاب  : د . علي المؤمن

 بيان صادر عن مجلس المفوضين  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 التنظيم الدينقراطي يصدر بيانا حول التطورات الاخيرة في اليمن  : التنظيم الدينقراطي

  اين نحن من دول العالم المتحضرة والمتخلفة  : ابراهيم عسكر خضير

 السيد مقتدى الصدر وتهديد السليمان له  : فراس الخفاجي

 هوسة للنبي ( ص )  : سعيد الفتلاوي

 شارع النسيج يلتهم أبناء واسط  : علي فضيله الشمري

 مهرجان الحسيني الصغير لمسرح الطفل خطوة لصناعة مسرح وطني حسيني تربوي  : علي حسين الخباز

  فن التعامل مع الآخر (12) الغيبة وآثارها الوخيمة  : حسن الهاشمي

 مناصبٌ سياديةٌ لخدمة الشعب العراقي تُستخدم ضدّه !!!  : صالح المحنه

 المدرسة العراقية الجديدة ليس كل ما يتحرك عدوا  : حمزه الجناحي

 نفي خبر صحفي  : غالب الدعمي

 خروج العراق من الفصل السابع بداية لمرحلة جديدة  : النائب شيروان كامل الوائلي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net