صفحة الكاتب : مهدي المولى

العدوان التركي من يردعه
مهدي المولى
الحقيقة ان الدكتاتور اردوغان تمادى في عدوانه على العراق وبشكل سافر وبتحدي فانه  يرى في العراق ضيعة تابعة له  والعراقيين جمبعا مجرد عبيد وملك يمين والحكام في العراق مجرد ازلام  ولاة تابعين له  هذا ما اكده في   تصريحاته الاخيرة   حيث أثبتت انه لا يعترف ولا يقر بالحكومة العراقية بل انه لا يرى لها اي وجود  لهذا كانت تصريحات غير عقلانية وكانت خارجة على كل ما هو مألوف معروف  لا يمكنه ان يصرح بمثلها في بلاده لانه سيواجه احتجاجات ومظاهرات ضده بقوة وسيسحب تصريحاته ويعتذر للشعب التركي لكن تصريحاته التي وجهت للعراق والعراقيين لم تواجه اي استنكار او احتجاج او رفض  من قبل الحكومة العراقية البرلمان العراقي الاحزاب  والقوى العراقية المختلفة بكل اطيافها وكأنها راضية  مسرورة
انه دعا الى حماية السنة الكرد العرب التركمان وطرد الشيعة العرب والكرد والتركمان كما  قرر البرلمان التركي باستمرار تواجد القوات التركية في العراق والبقاء فيه الى عام آخر
اين الحكومة العراقية اين البرلمان العراقي   اين القوى الوطنية الاسلامية  المدنية بكل انواعها المختلفة لم نسمع اي صوت ولا اي حركة كأن الامر لا يهمهم  لماذا لم نسمع اي كلام للقوى المدنية  للسيد القائد  هل انها لم تسمع لم ترى
فأحتلال القوات التركية للارض العراقية   وتماديها في العدوان وعدم الاعتراف بالعراق  شعبا وحكومة   اكثر خطرا من داعش  بل اثبت ان داعش مجرد غطاء لحجب داعش الحقيقية التي هي البرزاني ودواعشه والاخوين النجيفي ودواعشهما  ومن ثم استغلالها لتحقيق مطامع الحكومة التركية بتقسيم العراق الى ولايات  وجعلها تابعة   لسيد الباب العالي 
فالظروف ملائمة لتحقيق حلم اردوغان باعادة خلافة ال عثمان لانه يستند على خونة الشعب العراقي وعملاء اعدائه البرزاني ومجموعته الاخوين النجيفي ودواعشهما كما ا ن  ال سعود وال ثاني على استعداد لدعم مخطط اردوغان  ماليا لتحقيق هذا الحلم اي القضاء على الطائفية والقضاء على الطائفية يعني القضاء على الشيعة لهذا قرر القضاء على الطائفية من خلال  عدم السماح لاي شيعي سواء كان تركي كردي عربي  وهذا يعني عدم السماح لاي شيعي في كل العراق  لانه يريد القضاء على الطائفية  فالطائفية سببها الشيعة فالقضاء على الشيعة يعني القضاء على الطائفية حقا اكتشاف عظيم  اكتشفته عائلة ال سعود وطلبت من الطاغية المقبور صدام تنفيذه وفعلا رفع صدام شعار ال سعود الذي هو شعار الفئة الباغية بقيادة ال سفيان في صدر الاسلام لا شيعة بعد اليوم الا ان صدام قبر      والان طلب ال سعود من اردوغان تحقيق هذا الهدف فهل يحقق لهم الهدف وينجز المهمة التي عجز عنها ال سفيان وال صدام
 وقال اردوغان ان ابناء المناطق التي تحررت على يد  داعش الوهابية والزمر الصدامية من هيمنة الحكومة الفارسية وقواتها الرافضية استنجدت و طلبت من ال اردوغان من ال سعود من ال ثاني حمايتهم من الحشد الشعبي الطائفي والجيش العراقي الفارسي الصفوي لهذا اسرعنا ولبينا النداء اي ال اردوغان ال سعود ال ثاني وقررنا  حماية ابناء الموصل وغيرها 
اعتقد ان اعداء العراق ليس داعش الوهابية الصدامية داعش غطاء غطت داعش الحقيقية كما قلنا البرزاني  ودواعشه النجيفي ودواعشه هؤلاء  هؤلاء هم الذين  جعل من انفسهم مجرد آلات لتنفيذ مخططات اردوغان وال سعود  في نشر الفوضى في العراق والحروب الاهلية مما يسهل لهم
  
فاردوغان  يرغب في تقسيم سوريا والعراق وتحويلهما الى ولايات الى مشيخات تابعة الى سلطان الباب العالي وال سعود يرغبون في القضاء على الشيعة وتحقيق شعار لا شيعة بعد اليوم ونشر الدين الوهابي في العراق وسوريا
يعني اعداء  العراق ليس ابو بكر البغدادي ودواعشه وانما مسعود البرزاني والاخوين النجيفي ومن حولهم  ومن ورائهم الحكومة التركية وحكومة ال سعود وال ثاني
لهذا على الحكومة العراقية على القوى المتنفذة في الحكومة على قوى الشعب الوطنية المخلصة ان تحدد موقفها بشكل واضح وحازم من العدوان التركي ومن عملاء تركيا امثال البرزاني والنجيفي ومن حولهما وفق خطة واحدة متفق عليها مسبقا
استخدام كل وسائل الضغط السياسية والاستنجاد بالامم المتحدة وكل المنظمات الدولية والانسانية وكشف حقيقة  التجاوزات التركية ومطامعها في العراق وفي سوريا والمطقة
على البرلمان العراقي ان  يحدد موقفه ويصدر قراراته الحاسمة  ضد تجاوزات ومطامع الحكومة التركية  ودعوة الشعب الى النفير العام لمواجهة العدوان التركي  وتوجيه انذار الى الحكومة التركية  بسحب جيشها فورا من الارض العراقية والا من حق الشعب العراقي الدفاع عن ارضه وعرضه ومقدساته وكرامته بالوسيلة التي يراها
لا ادري لماذا هذا الصمت والخضوع  
دعوة البرزاني والنجيفي واردوغان وال سعود وال ثاني انها  خاتمة لعبة داعش الوهابية ان هؤلاء هم داعش قلنا اسم داعش كان غطاء فهؤلاء هم الذين احتلوا الموصل وصلاح الدين والانبار ومناطق اخرى وكانت مخططاتهم تستهدف  بغداد وكل العراق الا ان الفتوى الربانية وحشدنا المقدس خيب احلامهم
لهذا  على الحكومة العراقية اذا كانت جادة في تحرير الموصل عليها
اولا ان تخرج القوات التركية من ارض العراق باي وسيلة وتطهرها من رجسهم وقذارتهم  وتقطع لسان كل من يتجاوز على العراق
ثانيا القضاء على البرزاني ودواعشه  البشمركة  والنجيفي ودواعشه الحشد الوطني
  والا لا تحرير للموصل

  

مهدي المولى
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/10/04



كتابة تعليق لموضوع : العدوان التركي من يردعه
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مصطفى كيال ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم ورحمة الله شيخنا الكريم؛ اذا امكن ان يرسل فضلكم لي صور تلك المجموعه اكون منونا لفضلكم؛ اذا كانت التوراه القديمه بالعبريه فقد يمكنني ايضا ترجمة نصها.. الا انني افترض ان تكون بالعبريه القديمه .. وترجمتها لبيت سهله.. دمتم في امان الله

 
علّق Alaa ، على مَدارجُ السّالكين مِنَ الإيمان الى اليَقين - للكاتب د . اكرم جلال : احسنت النشر دكتور زدنا

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : بارك الله فيك أستاذي العزيز .. لي الشرف بالاستفادة من مكتبتكم العامرة وسأكون ممتنا غاية الامتنان لكم وأكيد أنك لن تقصر. اسمح لي أن أوصيك بهذه المخطوطات لأن مثل هذه النفائس تحتاج إلى اعتناء خاص جدا بالأخص مخطوطة التوراة التي تتربص بها عيون الاسرائيلين كما تربصت بغيرها من نفائس بلادنا وتعلم جيدا أن عددا من الآثار المسلوبة من المتحف العراقي قد آلت إليهم ومؤخرا جاهروا بأنهم يسعون إلى الاستيلاء على مخطوطات عثر عليها في احدى كهوف افغانستان بعد أن استولوا على بعضها ولا أعلم إذا ما كانوا قد حازوها كلها أم لا. أعلم أنكم أحرص مني على هذه الآثار وأنكم لا تحتاجون توصية بهذا الشأن لكن خوفي على مثل هذه النفائس يثير القلق فيّ. هذا حالي وأنا مجرد شخص يسمع عنها من بعيد فكيف بك وأنت تمتلكها .. أعانك الله على حمل هذه الأمانة. بالنسبة لمخطوط الرازي فهذا العمل يبدو غير مألوف لي لكن هناك مخطوط في نفس الموضوع تقريبا موجود في المكتبة الوطنية في طهران فربما يكون متمما لهذا العمل ولو أمكن لي الاطلاع عليه فربما استطيع أن افيدك المزيد عنه .. أنا حاليا مقيم في الأردن ولو يمكننا التواصل فهذا ايميلي الشخصي : qais.qudah@gmail.com

 
علّق زائر ، على إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام - للكاتب محسن الكاظمي : الدال مال النائلي تعني دلالة احسنت بفضح هذه الشرذمة

 
علّق عشتار القاضي ، على المرجعية الدينية والاقلام الخبيثة  - للكاتب فطرس الموسوي : قرأت المقال جيدا اشكرك جدا فهو تضمن حقيقة مهمة جدا الا وهي ان السيد الاعلى يعتبر نجله خادما للعراقيين بل وللامة ويتطلع منه الى المزيد من العمل للانسانية .. وهذا فعلا رأي سماحته .. وانا مع كل من يتطابق مع هذا الفكر والنهج الانساني وان كان يمينه كاذبا كما تدعي حضرتك لكنني على يقين بانه صادق لانه يتفق تماما مع رأي السماحة ولايمكن ان تساوي بين الظلمة والنور كما تطلعت حضرتك في مقالك ولايمكن لنا اسقاط مافي قلوبنا على افكار ورأي المرجع في الاخرين فهو أب للجميع . ودمت

 
علّق زائر ، على فوضى السلاح متى تنتهي ؟ - للكاتب اسعد عبدالله عبدعلي : المرجعية الدينية العليا في النجف دعت ومنذ اول يوم للفتوى المباركة بان يكون السلاح بيد الدولة وعلى كافة المتطوعين الانخراط ضمن تشكيلات الجيش ... اعتقد اخي الكاتب لم تبحث جيدا ف الحلول التي اضفتها ..

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكراً جزيلاً للكاتب ونتمنى المزيد

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكر جزيل للكاتب ونتمى المزيد لينيرنا اكثر في كتابات اكثر شكراً مرة اخرى

 
علّق مصطفى الهادي ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم اخي العزيز قيس حياكم الله . هذا المخطوط هو ضمن مجموعة مخطوطات توجد عندي مثل ألفية ابن مالك الاصلية ، والتوراة القديمة مكتوبة على البردي ومغلفة برق الغزال والخشب واقفالها من نحاس ، ومخطوطات أخرى نشرتها تباعا على صفحتي في الفيس بوك للتعريف بها . وقد حصلت عليها قبل اكثر من نصف قرن وهي مصانة واحافظ عليها بصورة جيدة . وهي في العراق ، ولكن انا مقيم في اوربا . انت في اي بلد ؟ فإذا كنت قريبا سوف اتصل بكم لتصوير المخطوط إن رغبتم بذلك . تحياتي

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : استاذ مصطفى الهادي .. شكرا جزيلا لك لتعريفنا على هذا المخطوط المهم فقط للتنبيه فاسهام الرازي في مجال الكيمياء يعتبر مساهمة مميزة وقد درس العالم الالماني الجوانب العلمية في كيمياء الرازي في بحث مهم في مطلع القرن العشرين بين فيه ريادته في هذا المجال وللأسف أن هذا الجانب من تراث الرازي لم ينل الباحثين لهذا فأنا أحييك على هذه الإفادة المهمة ولكن لو أمكن أن ترشدنا إلى مكان هذا المخطوط سأكون شاكراً لك لأني أعمل على دراسة عن كيمياء الرازي وبين يدي بعض المخطوطات الجديدة والتي أرجو أن أضيف إليها هذا المخطوط.

 
علّق حكمت العميدي ، على هيئة الحج تعلن تخفيض كلفة الحج للفائزين بقرعة العام الحالي - للكاتب الهيئة العليا للحج والعمرة : الله لا يوفقهم بحق الحسين عليه السلام

 
علّق حسين الأسد ، على سفيرُ إسبانيا في العراق من كربلاء : إنّ للمرجعيّة الدينيّة العُليا دوراً رياديّاً كبيراً في حفظ وحدة العراق وشعبه : حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة لحفظ البلد من شرر الأعداء

 
علّق Diana saleem ، على العرض العشوائي  للجرائم على الفضائيات تشجيع على ارتكابها  - للكاتب احمد محمد العبادي : بالفعل اني اسمع حاليا هوايه ناس متعاطفين ويه المراه الي قتلت زوجها واخذت سيلفي ويا. هوايه يكولون خطيه حلوه محد يكول هاي جريمه وبيها قتل ويخلون العالم مشاعرهم تحكم وغيرها من القصص الي يخلون العالم مشاعرهم تدخل بالحكم مو الحكم السماوي عاشت ايذك استاذ لفته رائعه جدا

 
علّق مصطفى الهادي ، على للقران رجاله ... الى الكيالي والطائي - للكاتب سامي جواد كاظم : منصور كيالي ينسب الظلم إلى الله . https://www.kitabat.info/subject.php?id=69447

 
علّق منير حجازي ، على سليم الحسني .. واجهة صفراء لمشروع قذر! - للكاتب نجاح بيعي : عدما يشعر حزب معين بالخطر من جهة أخرى يأمر بعض سوقته ممن لا حياء له بأن يخرج من الحزب فيكون مستقلا وبعد فترة يشن الحزب هجومه على هذه الجهة او تلك متسعينا بالمسوخ التي انسلخت من حزبه تمويها وخداعا ليتسنى لها النقد والجريح والتسقيط من دون توجيه اتهام لحزب او جهة معينة ، وهكذا نرى كثرة الانشقاقات في الحزب الواحد او خروج شخصيات معروفة من حزب معين . كل ذلك للتمويه والخداع . وسليم الحسني او سقيم الحسني نموذج لخداع حزب الدعوة مع الاسف حيث انسلخ بامر منهم لكي يتفرغ لطعن المرجعية التي وقفت بحزم ضد فسادهم . ولكن الاقلام الشريفة والعقول الواعية لا تنطلي عليها امثال هذه التفاهات..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : نور الدين الخليوي
صفحة الكاتب :
  نور الدين الخليوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 رسالة مفتوحة إلى أبناء الشعب الليبي وجيشه الوطني

 عندما تُسبى الأنبياء  : وليد كريم الناصري

 أيُ قيادات تقودنا ؟؟؟  : خضير العواد

 رؤيا في بعض قصائد مجموعة علي العبادي  : مهدي النعيمي

 اكتمال إجلاء المدنيين من بلدتي كفريا والفوعة

 من شهداء العراق : تلاميذ المرجع الديني السيد محسن الحكيم قدس  : د . صاحب جواد الحكيم

 هذا هو علي ولذلك نحن نحبه ونُقدسه.  : إيزابيل بنيامين ماما اشوري

 تهديدات بالقتل تطال مراسل في قناة الحرة بث تقريرا عن الفساد في العراق

 ليس منهم رجل رشيد  : نزار حيدر

 لا عقرب إلا شبح الكلام الرابض بين سرة الحرف و شفاه الضجر  : عزيزة رحموني

  مصر والقلق الإسرائيلي  : علي بدوان

 الكهرباء ولعبة القط والفأر  : عبد الكاظم حسن الجابري

 اللجنة الدولية لحقوق الإنسان: تركيا تزجّ بــ 431 معتقل رأي في السجون وتلاحق 142 من أرباب الصحافة...

 ماخبَّأَهُ ابنُ طفيل في قماطِ حيِّ بنِ يقظان  : جواد كاظم غلوم

 لوجود متسع من الوقت بينها والبطولة العربية لاعبـو النفط والجويـة فـي وديـة الأسود امام الفدائي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net