صفحة الكاتب : مصطفى الهادي

شخصيات قلقة في التاريخ .دراسة حول (الشمر بن ذي الجوشن). مهندس قطع الرؤوس بعد معاوية
مصطفى الهادي

ما أكثر الشخصيات القلقة في التاريخ التي تركت ندوبا عميقة لا تُمحى في ذاكرة الأمم ، وخلّفت آلاما أسست لحزنٍ دائم في وجدان الشعوب. صاحبنا اليوم هو الشخصية المضطربة الغامضة (شمر بن ذي الجوشن؟!!) مهندس قطع الرؤوس بعد معاوية.وهو الذي فضّ نزاع القوم عندما تنازعوا على حمل رؤوس شهداء كربلاء وبقيت قبيلة بلا رأس تحملهُ ، فقال الشمر أنا رأيت الحسين يدفن طفله المذبوح فذهب واخرج جسد عبد الله الرضيع وقطع رأسه واعطاه للقبيلة وحسم النزاع. 

لعلنا نستفيد من الرواية التالية في تكوين صورة لهذه الشخصية الهالكة المخيفة شمر بن ذي الجوشن. 

سأل رجل في الحج عبد الله بن عمر بن الخطاب عن دم بعوضة قتلها وهو محرم ؟ أهو حرام ؟ 

فسأله عبد الله من اي البلدان هو فقال من العراق . 

فصاح عبد الله بن عمر بن الخطاب :أنظروا إلى هذا يسألني عن دم البعوضة، وقد قتلوا إبن رسول الله (صلّى الله عليه وآله)! وسمعت رسول الله (صلّى الله عليه وآله) يقول: (إنهما رَيحانتّي من الدنيا) يعني الحسن والحسين (عليهما السلام).إذن معاوية قطع ريحانة من رياحين رسول الله (ص) الحسن بن علي. والشمر اجهز على الريحانة الأخرى الحسين وبأمر يزيد بن معاوية.ثم يصبح معاوية كاتب الوحي وخال المؤمنين ، والشمر بن ذي الجوشن من التابعين الذين ادخلوا اسمه بالصلاة والترضي. أمة لا زالت تعيش في المقابر وتتغذى على الجثث المتعفنة. 

فمن هو الشمر؟ هو ابن الجوشن بن الاعور بن الضباب بن كلاب!؟

كان يُذكر بالالقاب ، بن ذو الجوشن ومن هو ذو الجوشن ؟ اختلف الناس فيه . وابن الاعور من هو الاعور اختلف الناس فيه ايضا . ابن الضباب ويُقال له الضبابي.

يعني يصبح عندنا نسب هذا الرجل كالتالي : 

الإسم : شمر . 

الاب : ابن ذو الجوش!

الجد : ابن الأعور !

جد الجد : ابن الضباب ! 

العشيرة : ابن كلاب !

نسب شيلة راس . 

ولكن لماذا هذا الغموض في نسب الرجل ، لعل الرواية التالية تسلط الضوء أيضا على بعض جوانب هذا الغموض ورد في المثالب : (ان امرأة ذي الجوشن أم الشمر خرجت من جبانة السبيع إلى جبانة كنده فعطشت في الطريق ولاقت راعيا يرعى المعزى فطلبت منه الماء فابى ان يعطيها الا بالاصابة منها فمكنته فواقعها الراعي فحملت بشمر. فأصبح هذا الفعل سُبتة عليه حيث ناداه الحسين عليه السلام يوم عاشوراء : (يا ابن راعية المعزى) كناية عن هذا الفعل. (1)

كانت سيرته غامضة وذكره سيء وكان الناس يعرفونه بأقبح الاسماء حيث كان يُعرف بأنه (( ابن البوال على عقبيه )) كما في رواية زهير بن القين التالية . 

عندما خاطب زهير اهل الكوفة ووعضهم ناداه الشمر : لقد اضجرتنا بخطابك يا ابن القين . فقال له زهير : يا ابن البوال على عقبيه ما إياك اخاطب انما أنت بهيمة والله ما اظنك تحكم من كتاب الله آيتين فابشر بالخزي يوم القيامة والعذاب الأليم .

فاالشمر لم يكن يحسن من كتاب الله آيتين ؟؟!! لابل انه لم يكن يحضر الصلاة كما يروي ابي إسحاق السبيعي في لسان الميزان لابن حجر ج4 ص259 حيث يقول: ((كان شمر بن ذي الجوشن الضبابي لا يكاد أولاً يحضر الصلاة معنا)).

وفي قول علي عليه السلام دلالة لا تخفى على كل عاقل عندما يقول عليه السلام : لا نقبل قول أعرابي بوال على عقبيه؟

أو قول عمر بن الخطاب : يا كليب لن احاسبك فلا معنى لحساب أعرابي رجل بوال على عقبيه

فكانت هذه الكلمة سُبة لكل من تقال له ملازمة له يُعيرونه بها للدلالة على ضعة اصل الرجل 

والشمر بن ذي الجوشن ليس كما يُشاع عنه من شجاعة كاذبة بل كان الرجل في جُبن فاضح وخسة ونذالة تدفعهُ للجرأة على الشرفاء في حالة ضعفهم وليس في حال قوتهم . ولذلك لم يجرأ على الاقتراب من الحسين عليه السلام وهو حي وإنما انتظر الحسين إلى أن سقط على الأرض فجثا على صدره والحسين لا حول له ولا قوة له نتيجة نزف الدماء قد اثخنته كثرة الجراحات.

فعندما كان شمر بن ذي الجوشن يحرض الجيش على قتل الحسين فمر بأبي الجنوب وهو شاك في السلاح فقال له : أقدم على الحسين وقاتله قال : وما يمنعك أن تقدم عليه أنت يا شمر ؟ فقال شمر له : ألي تقول ذا ؟ قال : وأنت لي تقول ذا ؟ فاستبا فقال له أبو الجنوب : وكان شجاعا : والله لهممت أن أخضخض السنان في عينك قال : فانصرف الشمر عنه وقال : والله لان قدرت على أن أضرك لأضرنك . يعني يذهب إلى عبيد الله بن زياد أو يزيد ويُنافق على أبي الجنوب وهؤلاء لا يتورعون عن قتل اي شخص تثلهم عنه وشايه ،وهذا هو فعل الجبناء الذين يتحاشون لقاء الابطال وجها لوجه. 

والشمر كلمة اصلها : شامير ، أو سامر ، تُقلب فتصبح شمر وهي من أسماء اليهود ولربما يُشير ذلك إلى اصل الشمر اليهودي لأن الخطاب أيضا موجه له تحت إسم : يا ابن اليهودية . وكان إسم الشمر من أسماء اليهود المعروفة والمؤرخون يعرفون ذلك فلا يفوتهم الاشارة إلى ذلك:

وقد ذكر ذلك في بعض الروايات كما في الرواية التالية : 

فانطلق علي عليه السّلام إلى رجل من اليهود يقال له جار بن الشمر اليهودي. فقال له علي عليه السّلام: أسلفني ثلاثة أصوع من شعير وأعطني جزةً من الصوف تغزلها لك بنت محمد.

وحتى من كتب في هذا العصر يعرف ذلك ، كما قال أحد الكتاب : 

فإن شمر العصر هو (موشي ديان)، وإن الشمر الذي كان قبل 1300 عام مات وأتخم موتاً، فتعرفوا الى شمر هذا العصر.

ولربما نعرف هدف من يسأل عن كفر الشمر فإنه في النهاية يُريد ان يقول بأن الشمر كان من شيعة علي كما يُشاع عنه هنا وهناك . 

واقول له بأن ذلك بعيد كل البعد عن الحقيقة لأن أهل البيت لم يعرفوا امثال هذه النماذج ، وحتى لو عرفوها فهذا ليس من العجائب وخصوصا وان الرسول علّم بعض اصحابه اسماء المنافقين في المدينة وكانوا من أصحابه . ولكن العجب أن يبقى ذلك الحقد الأزرق يملأ قلوب هؤلاء ولم تؤثر فيهم شخصية الحسين (ع) وتفعل فعلها في قلوبهم كما فعل تأثير الحسين مع غيرهم أمثال زهير بن القين لا بل حتى في غير المسلمين والعبيد امثال جون ووهب النصراني.(2) 

فمثلا كان زهير بن القين وهو من افضل اصحاب الحسين عليه السلام كان عثمانيا يبغض الامام الحسين عليه السلام . 

كـان زهـيـر رجلاً شريفاً في قومه ، نازلاً فيهم بالكوفة ، شجاعاً، له في المغازي مواقف مشهورة ومـواطـن مـشـهـودة . وكـان اولاً عـثـمانيّاً، فحجّ سنة ستين في اهله . ثمّ عاد فوافق الحسين (ع) في الطريق .

روى ابـو مخنف عن بعض الفزاريين قال : كنّا مع زهير بن القين حين اقبلنا من مكّة نساير الحسين (ع) فـلم يـكـن شـي ء ابـغـض إ ليـنـا مـن ان نـسـايـره فـي مـنـزل ، فـإ ذا سـار الحـسـيـن (ع) تـخـلّف زهـيـر، وإ ذا نـزل الحـسـيـن تـقـدّم زهـيـر،، فهداه اللّه ، وانتقل زهير علويا وقاتل بين يدي الحسين حتى قُتل رضي الله عنه . 

فإذا انقلب زهير بن القيم من مبغض إلى محب لآل البيت عليهم السلام ، فليس من العجب ان ينقلب من كان مع علي إلى بغضه وبعض أولاده طمعا في حطام الدنيا.

فالشمر بن ذي الجوشن كان بعيداً عن أهل البيت عليهم السلام ولم تكن له مخالطة معهم والغريب أننا لا نعرف المدرسة التي درس فيها الشمر بحيث زقته هذا الحقد العجيب على آل البيت عليهم السلام . فهذا الرجل لم يجرأ أن يواجه الرجال في ساحة المعركة بل كان جل شجاعته أنه يقتل الأطفال ويرمي سهامه من بعيد ويقوم بتحريض الناس ودفعهم للقتال من دون أن يُباشر القتال.فمن يكون هذا حاله من الجبن البغض كيف يكون من شيعة علي أو من أتباع آل البيت عليهم السلام.

فالتاريخ لم يذكر لنا أن الشمر كان له أي اختلاط بآل البيت عليهم السلام إلا التاريخ الذي اختطته الأيدي الاموية التي الصقت بآل البيت كل منحرف لأهداف معروفة. ولعله يكفي دليلا على عدم معرفة الحسين (ع) للشمر أن الحسين (ع) عندما قال الشمر أبشر يا حسين بالنار ، سأله من أنت ـــ لربما ايضا تصغيرا لشأنه ـــ فقال أنا شمر فلم يعرفه الحسين بينما نرى الحسين يخاطب من يعرفهم في الجيش الأموي مثل يا حجار ويا شبث ويا أنس وغيرهم ..وهذا دليل على عدم معرفته المسبقة به.فكيف يكون من اصحاب الامام علي عليه السلام .(3)

الشمر بن ذي الجوشن الضبابي ـ لعنه الله ـ كان يعلم حال الحسين (ع) من ابوه ومن امه ومن جده ولكن حطام الدنيا اعمى عينيه، لانه حينما رجع الى يزيد ( لعنه الله) وهو حاملاً رأس الحسين (ع) طلب الجائزة وقال مفتخراً : 

إملأ ركابي فضة أو ذهبـاً * قتلت خـير الـناس أما وأباً 

أنـي قـتلت الـسيد المهذبا * وخيـرهم جداً وأعلا نـسباً 

طغته بـالرمح حـتى انقـلبا * ضربته بالسيف ضرباً عجباً (4)

فمن يعترف بأنه قتل خير الناس أما وأبا وخيرهم جدا وأعلا نسبا ، طمعا في حطام الدنيا يدلنا على أن الجهة التي وقف في جانبها الشمر لا علاقة لها بالاسلام الذي جاء به جد الحسين (ع) بل أنهم على الإسلام الأموي الذي اختطه الخلفاء الثلاث وطبّقه معاوية ابن ابي سفيان دين السفياني الذي انطوى قلبه على الكره والبغض لمحمد وآل بيته عليهم السلام وحتى يوم القيامة فإن الاسلام الاموي السفياني سوف يتصدى لحركة الامام المهدي (عج) وهو نفس الاسلام الذي رأيناه ونراه يجري على ايدي هذه الشراذم الارهابية في القاعدة والنصرة وداعش وغيرها من حركات هدامة. 

مما تقدم نفهم أن الرجل نكرة من نكرات التاريخ عاش على حواشيها وتقلب في غياهبها وأن هناك حركة مُريبة في ابهام نسب الشمر وارباك انتماءه العشائري لعلنا نختصرها في الاسباب التالية . 

السبب الأول : إما أن يكون الشمر فعلا من النكرات الجبناء وقد أتضح ذلك من أفعاله وأقواله كما مر بك ولذلك اغفل المؤرخون نسبه مع انهم ذكروا بانه كان تابعيا، ولا ادري إذا كان كذلك كيف عزب عنهم نسب الرجل او اسمه. 

الثاني : أن من يُقدسون الصحابة والتابعين والذين يترضون عليهم في الصلاة هم من ابهم نسبه تطهيرا للتابعين من افعل الشمر بقتله لحفيد رسول الله (ص). 

الثالث : مسألة إبهام نسب الشمر ووضع علامات عليه من ناحية اسم الأب والعشيرة وغيرها ، إنما حدث من قبل أهله وعشيرته - إن كان له عشيرة- أو ممن يقربون له، دفعا لذلك العار الذي سوف يصاحبهم أبد الدهر فيما لو كان اسم الشمر واسم أبيه وعشيرته وقومه معلوما . ويمكننا معرفة صحة ذلك إذا علمنا أن المجتمع المحيط بالشمر لا يرحم من يرتكب خطأ حيث سيكون ذلك سبة عليه مدى الدهر ومن هنا رأينا أن المجتمع يعيره بأنه (ابن البوال على عقبيه) ، أو كما نرى في حالة معاوية ابن أبي سفيان الذي يُعيره الناس بأنه (أبن هند آكلة الأكباد) التي شقت بطن حمزة عم النبي سيد الشهداء وأكلت كبده فكانت سبة عليها وعلى عقبها من بعدها أبد الدهر. أو يطلقون على آخر بأنه ابن الزرقاء او ابن النابغة أو ابن حنتمة أو (ابن مقطّعت البظور) (5) لأن أمه كانت تمارس ختان النساء فلصقت تلك النعوت بهم وأصبح ذلك تاريخا يُعرف به الكثير من الرجال . فمن كل ذلك لربما نعرف أن الإبهام الحاصل في نسب هذا المجرم شمر بن ذي الجوشن هو خوفا من أن ترمى عشيرته بأنهم (قتلة أولاد الأنبياء) ويصبح ذلك سبة عليهم على طول الزمان.

اعتراف الشمر بأنه قتل خير الناس أما وأبا وخيرهم جدا وأعلا نسبا ، طمعا في حطام الدنيا دراهم معدودة يملأ بها يزيد ركابه يدلنا على حقيقة هذا الوضيع وينفي عنه مسألة معرفة اهل البيت له او أنه كان من شيعتهم. ولكن مع اعتراف الشمر بقتل الامام الحسين ووصفه بانه خير الناس اما وابا إلا أننا نرى من عجائب الدهر ان بعض علماء علم الرجال عند اهل السنة والجماعة يوثقونه ويُدخلونه ضمن من يُصلى عليهم. امثال يحيى بن معين. 

ولعله من مآس الدهر ايضا أن يُعتبر الشمر بن ذي الجوشن من (خير الناس) وذلك حسب الحديث الذي يرويه اهل السنة من أن النبي قال : (خيركم قرني ، ثم الذين يلونهم ، ثم الذين يلونهم ). (6) مع علمهم بأن هذه القرون الثلاث هي قرون الجريمة والغدر والحروب التي اضرّت بالاسلام . يعني الصحابة والتابعين وأتباعهم هم خير القرون او خير الناس مع ما اشتهر عنهم من تقاتل وسفك الدماء ونقض لعرى الإسلام . 

وعلى ضوء هذا الحديث قال الصفدي في كتابه الوافي بالوفيات في ترجمة شمر: (كانت لأبيه صحبة وهو تابعي). (7) أي ان شمرا كان من التابعين فيكون وفق الحديث الاول ان شمرا من (خير الناس). لانه من التابعين وبناء على ذلك أيضا فهو يدخل ضمن الصلاة عليه كما يُصلى على النبي وآله وصحابته حيث يقولون في الصلوات على النبي : اللهم صل على النبي محمد وعلى آله وصحبه ومن تبعهم باحسان إلى يوم الدين. مع ان كتبهم تروي كما عن ابن حجر في لسان الميزان في كلامه عن شمر: (أحد قتلة الحسين رضي الله عنه).(8)

فهل يكون من خيار الناس من اعترف انه قتل خير الناس ؟ 

قال تعالى في كتابه العزيز : (( ومن يقتل مؤمنا متعمدا فجزاؤهُ جنهمُ خالدا فيها وغضب الله عليه ولعنهُ وأعد له عذابا عظيما)). (9)

المصادر . 

1- ج4 ص492. عن الشيخ عباس القمي في نفس الصفحة عن كتاب مثالب العرب لابن الكلبي وعلى طريقة الامويين في تزوير الحقائق فقد اختلقوا روايات مفادها ان الشمر هو اخ لإم البنين وهذه طريقة من قبل الخط الأموي لوضع نسب للشمر لأنه اسدى خدمات جليلة لهم في واقعة كربلاء ولذلك قيل بأن الشمر من اقرباء العباس وهو من قبيلة بني كلاب . وبما أن زوجة الامام علي عليه السلام ام البنين كلابية ايضا ، فهذا يعني عند العرب بأن الشمر والعباس بينهم خوله ، ولذلك حسب رواياتهم فإن الشمر نادى العباس قال : (اين ابناء اختنا) . وهذا طبعا غير صحيح وغير ثابت تاريخيا .

2- وهب ابن عبد الله الكلبي نصراني اسلم على يد الحسين عليه السلام وهو أحد شهداء كربلاء قتل في يوم عاشوراءهو وزوجته وامه. 

3- ذكر أرباب المقاتل المحاورة المشهورة بين الشمر وبين الحسين عليه السلام وهي كالتالي : 

(فقال له الحسين (ع) ويلك اكشف لي عن وجهك وبطنك فكشف له فإذا هو أبقع أبرص له صورة تشبه الكلاب والخنازير، فقال (ع) صدق جدي فيما قال. فقال الشمر وما قال جدك؟ قال (ع) كان يقول لأبي: يا علي يقتل ولدك هذا رجل أبقع أبرص أشبه الخلق بالكلاب والخنازير، فغضب الشمر لعنه الله من ذلك وقال: تشبهني بالكلاب والخنازير فو الله لأذبحنَّك من قفاك).

فلو كان الحسين عليه السلام يعرف الشمر وأنه من أخوال العباس من جهة الأم أو أنه كان يقاتل في جيش الإمام علي عليه السلام لما قال له اكشف عن لثامك ، بل عرفه من مجرد ذكر اسمه ، وهل يخفى نسب هذا الرجل على الحسين العارف بالانساب والاصحاب . ولكن الشمر كان نكرة من النكرات الجبناء الذين يجرأون على الأسياد والشرفاء فالشمر في جُبن فاضح وخسة ونذالة تدفعهُ للجرأة على الشرفاء في حالة ضعفهم وليس في حال قوتهم، وما نسب له من شجاعة خارقة ليس لها إي اساس من الصحة ، وإلا لماذا لم يرد ذكره بين الشجعان في معركة صفين أو معارك الإمام علي عليه السلام التي خاضها ؟ 

4- يُنسب هذا الشعر إلى اثنين خولي بن يزيد وشمر بن ذي الجوشن كما في الفصول المهمة في معرفة الأئمة - ابن الصباغ - ج ٢ - الصفحة ٨٢٩ وكذلك : ينابيع المودة للقندوزي الحنفي ج 2 : 424 .

5- السيرة النبوية لابن هشام قال : (وقاتل حمزة بن عبد المطلب حتى مر به سباع بن عبد العزى الغبشاني ، وكان يكنى بأبي نيار ، فقال له حمزة : هلم إلي يا ابن مقطعة البظور - وكانت أمه ختّانة بمكة - فلما التقيا ضربه حمزة فقتله) .

6- البخاري رقم الحديث (2652) ، ومسلم في صحيحه رقم الحديث (2533).

7- لسان الميزان لابن حجر ج16 ص 105.

8- نفس المصدر السابق ج4 ص259 .

9- سورة النساء آية : 93.

 

  

مصطفى الهادي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/10/08



كتابة تعليق لموضوع : شخصيات قلقة في التاريخ .دراسة حول (الشمر بن ذي الجوشن). مهندس قطع الرؤوس بعد معاوية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق صالح الطائي ، على تجهيز الموتى في السعودية - للكاتب الشيخ عبد الامير النجار : الأخ والصديق الفاضل شيخنا الموقر سلام عليكم وحياكم الله أسعد الله أيامكم ووفقكم لكل خير وأثابكم خيرا على ما تقدمونه من رائع المقالات والدراسات والمؤلفات تابعت موضوعك الشيق هذا وقد أسعدت كثيرة بجزالة لفظ أخي وجمال ما يجود به يراعه وسرني هذا التتبع الجميل لا أمل سوى أن ادعو الله أن يمد في عمرك ويوفقك لكل خير

 
علّق خالد طاهر ، على الخمر بين مرحلية (النسخ ) والتحريم المطلق - للكاتب عبد الكريم علوان الخفاجي : السلام عليك أستاذ عبد الكريم لقد اطلعت على مقالتين لك الاولى عن ليلة القدر و هذا المقال : و قد أعجبت بأسلوبك و اود الاطلاع على المزيد من المقالات ان وجد ... علما انني رأيت بعض محاضراتك على اليوتيوب ، اذا ممكن او وجد ان تزودوني بعنوان صفحتك في الفيس بؤك او التويتر او اي صفحة أراجع فيها جميع مقالاتك ولك الف شكر

 
علّق الكاتب جواد الخالصي ، على حملة اعلامية ضد الضحايا من سجناء الرأي والشهداء في حقبة نظام حزب البعث - للكاتب جواد كاظم الخالصي : الاستاذ ناجي العزيز تحياتي رمضان كريم عليكم وتقبل الله اعمالكم شكرا لكم ولوقتكم في قراءة المقال اما كتابتنا مقالات للدفاع عن المضحين فهذا واجب علينا ان نقول الحقيقة وان نقف عند معاناة ابناء الشعب وليس من الصحيح ان نسكت على جرائم ارتكبها النظام السابق بحق شعبه ولابد من الحديث عن الأحرار الذين صرخوا عاليا بوجه الديكتاتور ولابد من ان تكون هناك عدالة في تقسيم ثروات الشعب وما ذكرتموه من اموال هدرتها وتهدرها الحكومات المتعاقبة فعلا هي كافية لترفيه الشعب العراقي بالحد الأدنى وهناك الكثير من الموارد الاخرى التي لا يسع الحديث عنها الان. تحياتي واحترامي

 
علّق ناجي الزهيري ، على حملة اعلامية ضد الضحايا من سجناء الرأي والشهداء في حقبة نظام حزب البعث - للكاتب جواد كاظم الخالصي : اعزائي وهل ان السجناء السياسيين حجبوا رواتب الفقراء والمعوزين ؟ ماعلاقة هذه بتلك ؟ مليارات المليارات تهدر هي سبب عدم الإنصاف والمساواة ، النفقة المقطوع من كردستان يكفي لتغطية رواتب خيالية لكل الشعب ، الدرجات الخاصة ،،، فقط بانزين سيارات المسؤولين يكفي لسد رواتب كل الشرائح المحتاجة ... لماذا التركيز على المضطهدين ايام النظام الساقط ، هنا يكمن الإنصاف . المقال منصف ورائع . شكراً كثيراً للكاتب جواد الخالصي

 
علّق الكاتب جواد الخالصي ، على حملة اعلامية ضد الضحايا من سجناء الرأي والشهداء في حقبة نظام حزب البعث - للكاتب جواد كاظم الخالصي : العزيز الاستاذ محمد حيدر المحترم بداية رمضان مبارك عليكم وتقبل الله اعمالكم واشكر لك وقتك في قراءة المقال وفي نفس الوقت اشكر سؤالك الجميل بالفعل يجب ان يكون إنصاف وعدالة مجتمعية لكل فرد عراقي خاصة المحتاجين المتعففين وانا أطالب معك بشدة هذا الامر وقد اشرت اليه في مقالي بشكل واضح وهذا نصه (هنا أقول: أنا مع العدالة المنصفة لكل المجتمع وإعطاء الجميع ما يستحقون دون تمييز وفقا للدستور والقوانين المرعية فكل فرد عراقي له الحق ان يتقاضى من الدولة راتبا يعينه على الحياة اذا لم يكن موظفًا او لديه عملا خاصا به ) وأشرت ايضا الى انني سجين سياسي ولم اقوم بتقديم معاملة ولا استلم راتب عن ذلك لانني انا أهملتها، انا تحدثت عن انتفاضة 1991 لانهم كل عام يستهدفون بنفس الطريقة وهي لا تخلو من اجندة بعثية سقيمة تحاول الثأر من هؤلاء وتشويه ما قاموا به آنذاك ولكنني مع إنصاف الجميع دون طبقية او فوارق بين أفراد المجتمع في إعطاء الرواتب وحقوق الفرد في المجتمع. أما حرمان طبقة خرى فهذا مرفوض ولا يقبله انسان وحتى الرواتب جميعا قلت يجب ان تقنن بشكل عادل وهذا طالبت به بمقال سابق قبل سنوات ،، اما المتعففين الفقراء الذين لا يملكون قوتهم فهذه جريمة ترتكبها الدولة ومؤسساتها في بلد مثل العراق تهملهم فيه وقد كتبت في ذلك كثيرا وتحدثت في أغلب لقاءاتي التلفزيونية عن ذلك وهاجمت الحكومات جميعا حول هذا،، شكرا لكم مرة ثانية مع الود والتقدير

 
علّق محمد حيدر ، على حملة اعلامية ضد الضحايا من سجناء الرأي والشهداء في حقبة نظام حزب البعث - للكاتب جواد كاظم الخالصي : السلام عليكم الاستاذ جواد ... اين الانصاف الذي تقوله والذي خرج لاحقاقه ثوار الانتفاضة الشعبانية عندما وقع الظلم على جميع افراد الشعب العراقي اليس الان عليهم ان ينتفضوا لهذا الاجحاف لشرائح مهمة وهي شريحة المتعففين ومن يسكنون في بيوت الصفيح والارامل والايتام ... اليس هؤلاء اولى بمن ياخذ المعونات في دولة اجنبية ويقبض راتب لانه شارك في الانتفاضة ... اليس هؤلاء الايتام وممن لايجد عمل اولى من الطفل الرضيع الذي ياخذ راتب يفوق موظف على الدرجة الثانية اليس ابناء البلد افضل من الاجنبي الذي تخلى عن جنسيته ... اين عدالة علي التي خرجتم من اجلها بدل البكاء على امور دنيوية يجب عليكم البكاء على امرأة لاتجد من يعيلها تبحث عن قوتها في مزابل المسلمين .. فاي حساب ستجدون جميعا .. ارجو نشر التعليق ولا يتم حذفه كسابقات التعليقات

 
علّق ريمي ، على عذرا يا فيكتور هيجوا فأنك مخطأ تماماً - للكاتب حسين العسكري : من الوضاعة انتقاد كتابات ڤيكتور وخصوصًا هذه القصيدة الرائعة ڤيكتور هوچو نعرفه، فمن أنت؟ لا أحد بل أنت لا شيئ! من الوضاعة أيضاً إستغلال أي شيىء لإظهار منهج ديني ! غباءٍ مطلق ومقصود والسؤال الدنيئ من هو الخليفة الأول؟!!! الأفضل لك أن تصمت للأبد أدبيًا إترك النقد الأدبي والبس عمامتك القاتمة فأنت أدبيًا وفكرياً منقود.

 
علّق زينة محمد الجانودي ، على رسالة إلى رسول الله  - للكاتب زينة محمد الجانودي : أستاذ علي جمال جزاكم الله كلّ خير

 
علّق علي جمال ، على رسالة إلى رسول الله  - للكاتب زينة محمد الجانودي : جزاكم الله كل خير

 
علّق زينة محمد الجانودي ، على رسالة إلى رسول الله  - للكاتب زينة محمد الجانودي : الأستاذ محمد جعفر الكيشوان الموسوي شكرا جزيلا على تعليقك الجميل وشكرا لاهتمامك وإن شاء الله يرزقنا وإياكم زيارة الحبيب المصطفى ونفز بشفاعته لنا يوم القيامة كل التقدير والاحترام لحضرتك

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على رسالة إلى رسول الله  - للكاتب زينة محمد الجانودي : الكاتبة الرائعة السيدة زينة محمد الجانودي دامت توفيقاتها السلام عليكم ورحمة الله وبركاته رسالة مؤلمة وواقعية وبلاشك سوف تؤلم قلب رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم احسنتِ الإختيار وأجدتِ وصف حالنا اليوم. بالنسبة للمقصرين ارجو إضافة إسمي للقائمة أو بكلمة أدق على رأس القائمة عسى ان يدعو بظهر الغيب للمقصرين فيشملني الدعاء. إلتفافتة وجيهة ودعوة صادقة لجردة حساب قبل انقضاء شهر الله الأعظم. أعاهدك بعمل مراجعة شاملة لنفسي وسأحاول اختبار البنود التي ذكرتيها في رسالتك الموقرة لأرى كم منها ينطبق عليّ وسأخبرك والقرّاء الكرام - يعني من خلال هذا المنبر الكريم - بنتائج الإختبار،ولكن ايذّكرني احد بذلك فلربما نسيت ان اخبركم بالنتيجة. ايتها السيدة الفاضلة.. رزقك الله زيارة الحبيب المصطفى وحج بيته الحرام وجزاك عن الرسالة المحمدية خير جزاء المحسنين وزاد في توفيقاتك الشكر والإمتنان للإدارة الموقرة لموقع كتابات في الميزان وتقبل الله اعمالكم جميعا محمد جعفر

 
علّق امال الفتلاوي ، على الشهيد الذي جرح في يوم جرح الامام"ع" واستشهد في يوم استشهاده..! - للكاتب حسين فرحان : احسنتم وجزاكم الله خيرا .... رحم الله الشهيد وحشره مع امير المؤمنين عليه السلام

 
علّق نادر حي جاسم الشريفي ، على عشائر بني تميم هي أقدم العشائر العربية في العراق - للكاتب سيد صباح بهباني : نادر الشريفي اخوک الصقیر من دولة جمهوريه الاسلاميه ايرانيه,ممكن نعرف نسب عشائر اشريفات من جنوب الايران في محافظة خوزستان قطر اليراحي,هنا الاكبار يقولون عشيرة اشريفات ترجع التميم و نخوتهم(دارم)آل دارم,هاي الهه صحه و بيرقهم اسود,رحمه علي موتاك اهدينه علي درب الصحيح و اذا ممكن دزلي رقم هاتفك و عنوانك,انشالله انزورك من جريب

 
علّق حيدر الحدراوي ، على علي بن ابي طالب "ع" ح2 .. الولادة .. المعلم - للكاتب حيدر الحد راوي : سيدنا واستاذنا الواعي والكاتب القدير محمد جعفر الكيشوان الموسوي تلميذكم لا يعلو على استاذه رزقنا الله زيارته ومعرفة حقه وجعلنا الله واياكم من المستمسكين بحجزته نسألكم الدعاء ******** الشكر موصول ..... الادارة المحترمة .... موقع كتابات في الميزان

 
علّق حكمت العميدي ، على تحقيق حول مشاركة الإمامين الحسن والحسين ع في الفتوحات - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : احسنتم .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : اسامة الشبيب
صفحة الكاتب :
  اسامة الشبيب


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net