صفحة الكاتب : مكتب سماحة آية الله الشيخ محمد السند (دام ظله)

السلام العالمي والسلم الحسيني نفقات التسلح العالمي والإنفاق الحسيني
مكتب سماحة آية الله الشيخ محمد السند (دام ظله)

 

لنستعرض بعض الحالات  التي يرزح فيها البشر في العصر الراهن ، ونلاحظ أن جملة ثروات الأرض تهدر بشكل جنوني تحت طائلة الغرائز الحيوانية من الغضب الجامح أو الشهوة المفرطة أو شدة الطمع لجمع الثروة  لنقارن بين الإنفاقين العالمي والحسيني وأن أيهما يصب في السلم الدولي و الأمن البشري :
1-  التسلح والفقر البشري : أظهرت دراسات وتقارير لمعاهد دولية وبيانات الأمم المتحدة، أن العالم ينفق على السلاح ما يزيد عن مائة ضعف مجموع ما يصرفه على المساعدات الانسانية.
وكانت الأمم المتحدة أنفقت العام الماضي قيمة المساعدات الإنسانية في 24 دولة، وطلبت العام الحالي مبلغ 13 مليار دولار من أجل تقديمها لـ52 مليون شخص في 17 دولة. حسب برنامج الأمم المتحدة لعام 1998 فالعالم في احتياج لـ 13 مليار دولار فقط لمنح كل إنسان ما يلزمه من طعام ورعاية صحية أساسية. ويحتاج العالم إلى 6 مليار أخرى للتعليم الأساسي للجميع.
وأن مصاريف التسلح العام للوجود العسكري للقوي  المتنافسة تشير إلي  ارتفاعه العام القادم بسبب سعيها لتكثيف التسليح. ويذكر أن قيمة المساعدات الإنسانية انخفضت في السنين الأخيرة ، مع أن المساعدات غالبًا ما تصرف على شكليات تستفيد منها شركات الدولة الغنية التي تدفع هذه المعونات و العديد من الحروب في العصر الحديث قامت بسبب مصالح وطموحات شخصية اقتصادية .  فيلاحظ أن نفقات البشر ذي العقلية النموذجية العصرية تتجه الى أسلحة الدمار الفتاكة ويزداد الإنفاق في هذا النفق المظلم الى متاهة لا يعلم شدة مخاطرتها ، وكله نابع من ازدياد سعرة الغرائز  الحيوانية من الغضبية والعصبية وحمية الجاهلية  و عدم سيطرة النظام الأخلاقي للمكارم والمعالي الذي تبنيه وتزرعه مدرسة الحسين ع ، فكم تتعطش البشرية الراهنة والمعاصرة لروحية المثل التي تجسدها روح الحسين ع ومدرسة الطف وكربلا وعاشوراء وكنموذج مصغر مجتمع مسيرة الأربعين الحسيني، ومن ثم يتضح أن الإنفاق على عولمة المشروع الشعائري الحسيني( كتفاعل فكري وعاطفي) سفينة نجاة للركب البشري المعاصر ، الى ساحل الأمان الذي تنشد البشرية الوصول اليه ، وأن تصحر الأرض لا يخضرها إلا الزرع الحسيني، وإلا فأن الحياة على هذا الكوكب مهددة بالفناء ، وليس هذه المقولة شعرا أدبيا بقدر ما هي أرقام ملموسة راهنة.
2-  الفقر في العالم: ويعرف الفقر بإنه حالة اقتصادية تتمثل في نقص كل من المال والضروريات الأساسية لحياة ناجحة مثل الغذاء، الماء، التعليم والرعاية الطبية. و ذكرت التقارير عن منظمة "غالوب" العالمية  التي تقدم الاستشارات الإدارية والموارد البشرية والبحوث الإحصاءية  إن أكثر من خُمس سكان العالم يعيشون تحت خط الفقر المدقع، مضيفة أنه في آخر إحصاء أجرته حديثاً على نحو 131 دولة حول العالم أن 22% من سكان العالم يعيشون على 1.25 دولارا في اليوم أو أقل.  ويعرّف البنك الدولي الفقر على أنه الحالة التي يكون فيها واحد من بين كل ثلاثة أشخاص - بما يعني نسبة 34% - يعيشون على 2 دولار في اليوم ، وفي بعض التقارير 2مليار من البشر حول العالم يعيشون على أقل من دولار يوميًّا، و2.8 مليار يعيشون على أقل من دولارين في اليوم. هناك حوالي 45% من الفقراء يعيشون في مجتمعات غير منخفضة الدخل، أي هناك فقراء في بلاد الأغنياء، مثلا إن 30 مليون فرد يعيشون تحـت خط الفقـر في الولايات المتحدة الأمريكية (15 % من السكـان) .
 بينما نشاهد في المدرسة الحسينية محورية التكافل والتعاون و الإيثار والإحسان و التحسس بالرأفة و الرحمة و الإهتمام  بالمحرومين ، والتحرر من حبوسية الذات وسجن الأنانية وبوتقة الذاتية ، ونحن نعيش مجتمع مسيرة الأربعين الحسيني نموذجا مثاليا لذلك، وهذا ما دهش و حيّر المراقبين رغم عدم إعتماد الملايين في مجتمع الأربعين على دعم أي دولة ولا نظام بل على نظام التكافل و الإيثار تعجز الأنظمة السياسية الدولية عن القيام بها في ضمن فترة زمنية قصيرة لملايين في بقاع جغرافية، بل تعجز النظم العصرية الدولية عن إقامة هذه الخدمات في مآت آلاف في أيام محدودة قصيرة في منتدى ألمبيادي رياضي .     
3- الأصول المالية للدول : تقوم الدول الغربية بإحتضان الطبقة الحاكمة لأنظمة الدول المتوسطة والفقيرة، تستقبل أموالهم في حسابات بنكية، وتستفيد البنوك الأوروبية والأمريكية بهذه الأموال بفتح حسابات لهؤلاء الإقطاع السياسي للحكام فتضخ ثروات الشعوب للغرب ثم يقوم الغرب بتجميد تلك الأصول المالية ومصادرتها بألاعيب شتى بل لا تسمح لذلك الإقطاع من الحكام بنقل الأصول الماليةو لا تحريكها و لا مداولتها كيفما يشاؤوا  و لا الإسترباح بها ولا إستعادتها لمشاريع في بلدانهم ولا و لا و لا ألف لا بل هي حكر للإقطاع الغربي ليس إلا  حينئذ . وهذا ما يقاومه النهج الحسينيي بشعار مناهض لـ (وإتخذوا  ...... مال الله  دولا ).
4- الرق البشري المعاصر : ويسمى الاستعباد والرق الجنسي و هو إستعباد بهدف الاستغلال الجنسي، أو الإتجار بالإعضاء  أو التشغيل القسري ، يفرض فيه الطرف المستعبد على الطرف المستعبَد القيام بممارسات جنسية مختلفة، ومن أنماطه إغراء الفتيات من  كافة الاعمار بوظيفة ما في أحد الدول الغنية حيث يقوم المستغلون بأساليب إستغفال وخداع للإستحواذ عليهن، ومن ثم تقوم بأعمال الفواحش الساقطة وتنتهي حياتها كعبدة لمستغليها وان خرجت عن قوانينهم تتعرض للضرب والتشويه الجسدي والقتل أحيانا ، أو بالخطف للنساء ، وتتم في جميع البلدان و تنتشر أكثر في البلدان التي فيها حروب وكوارث،  من قبل العصابات وتهريبهن في معظم الأحيان خارج حدود الدولة وبيعهن في اسواق الدعارة.
بينما في النهج الحسيني( وإتخذوا عباد الله خولا ...)(وَ يَزِيدُ فَاسِقٌ شَارِبُ الْخَمْرِ وَ قَاتِلُ النَّفْسِ وَ مِثْلِي‏ لَا يُبَايِعُ‏ لِمِثْل).
 

  

مكتب سماحة آية الله الشيخ محمد السند (دام ظله)
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/10/09



كتابة تعليق لموضوع : السلام العالمي والسلم الحسيني نفقات التسلح العالمي والإنفاق الحسيني
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق كرار احمد ، على البكاء على الحسين بدعة ام سنة ؟ - للكاتب حيدر الراجح : وفقكم الله

 
علّق Nouha Adel Yassine ، على إمرأة متميزة نادرة - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : تعليقي على تغريدة د.صاحب حول السيدة زينب ع علمٌ من بلاد الحضاراتِ والكرامةِ يَحْمِلُ هَمَّ العدالةِ الإنسانيّةِ و يَمضي نِبْراساً يُنير لنا دَرْبَنا ؛ ولا عجب من هذا فهو المجاهد الحكيم من نسل بيت النبوّة ع ، نهجه طريق الله يجوب المعمورة ولواءه خفّاقاً نصرةً للحق والمستضعفين ، شامخاً كجدّته بطلة كربلاء يقدّم القرابين واهباً من ذاته كل مايملك و أكثر .. دُمْتَ وفيّاً مِعْطاءً كما عهدناك دكتور

 
علّق Nouha Adel Yassine ، على أغرب طريقة دفن لطفل في العالم .... لم يحدثنا التاريخ بمثلها ، قط - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : إنّ تَضْحيةَ الحسين وأهل بيته ع بالرغم من الجراح والمآسي ستبقى نوراً نهتدي به إلى أنْ يَتُمَّ اللهُ نورَهُ .. سلامٌ عليكم دكتور وعلى جهودكم المتواصلة في ترسيخ نهج الحق والخير والعدل

 
علّق د.صاحب الحكيم ، على اللهم تقبل منا هذا القربان - للكاتب صالح الطائي : تحية لك و لقلمك المعبر أيها الكاتب الفذ

 
علّق حميد الدراجي ، على كيف يكون علي الأكبر (ابن الحسن والحسين) معاً ؟ - للكاتب شعيب العاملي : بسم الله الرحمن الرحيم الصحيح ان العم اب كما ورد في الكتاب العزيز ولاداعي لما ذكره الكاتب واطنب فيه فهو بعيد عما نحن فيه و لنا في ازر عم ابراهيم ع دليل قاطع قال المولى عز و وجل وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ لِأَبِيهِ آزَرَ أَتَتَّخِذُ أَصْنَامًا آلِهَةً إِنِّي أَرَاكَ وَقَوْمَكَ فِي ضَلَالٍ مُبِينٍ وفي اسماعيل ع عم يعقوب ع دليل اخر وبرهان علي ونص جلي قال تعالى أَمْ كُنتُمْ شُهَدَاءَ إِذْ حَضَرَ يَعْقُوبَ الْمَوْتُ إِذْ قَالَ لِبَنِيهِ مَا تَعْبُدُونَ مِن بَعْدِي قَالُوا نَعْبُدُ إِلَٰهَكَ وَإِلَٰهَ آبَائِكَ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ إِلَٰهًا وَاحِدًا وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ ولا ادري كيف خفي هذا عن الكاتب ولم يذكره او يشر اليه

 
علّق حميد الدراجي ، على الشريفة بنت الحسن من هي...؟! - للكاتب الشيخ تحسين الحاج علي العبودي : بسم الله الرحمن الرحيم تصحيح لم يكن طريق عودة ال البيت ع من هذه الجهة وانما عادوا الى كربلاء عن طريق الصحراء حيث عين التمر ثم دخلوا لى الكوفة بعد المقام اياما في كربلاء ا ومن الكوفة عادوا الى المدينة

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على كركاميش هل تعني كربلاء ؟؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : بمزيد من الحزن والاسى بلغني ان الاخ الكاتب ماجد المهدي كاتب الموضوع الذي نشرته أعلاه قد توفي و رحل من هذه الدنيا بتاريخ 2/3/2018 . فهنيئا له الأثار الطيبة التي تركها .

 
علّق المعتمد في التاريخ ، على كيف يكون علي الأكبر (ابن الحسن والحسين) معاً ؟ - للكاتب شعيب العاملي : بسم الله الرحمن الرحيم السلام عليكم . العم يقال عنه اب لأبناء اخيه. فليس هناك مانع مثل استغفار إبراهيم لإبيه أزر وهو في الأصل عمه. و الله العالم

 
علّق بورضا ، على ادارة موقع كتابات في الميزان تنعى العلامة السيد محمد علي الحلو : إنا لله وإنا إليه راجعون رحم الله السيد العزيز بحق محمد وآل محمد صلوات الله عليهم أجمعين كان مبلغا وناصحا ومناصرا بارزا بلسانه ويده وشعوره في قضية الإمام المهدي عجل الله فرجه الشريف

 
علّق بشير البغدادي ، على تعرف على تاريخ عزاء ركضة طويريج وكيف نشأ ولماذا منع؟! : الحمد لله وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله الطيبين الطاهرين

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على كركاميش هل تعني كربلاء ؟؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : االسلام عليكم ورحمة الله الحريه الفكريه والصدق كمنهج في المعرفه.. هي هي ان تعرف حقا وان تكون حرا بينك وبين نفسك.. تحياتي وتواضعي اما الفكر الحر والصدق في البحث.. تحياتي لسمو منهاج السيد ماجد المهدي.. دمتم غي امان الله

 
علّق بشير البغدادي ، على المجلس الحسيني في لندن يصدر توضيحا بشان حادثة دهس المشيعيين بمصاب ابي الاحرار : ويبقى الحسين ع

 
علّق ماجد المهدي ، على مناقشة الردود على موضوع (ذبيح شاطئ الفرات).  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اختي الفاضلة ايزابيل باركك و اسعدك الله سبحانه و تعالى . اختي الفاضلة ايزابيل . لقد وقعت بين يدي مصادفة مقالة (قتيل شاطئ الفرات) الرائعة التي تفضلت بكتابتها و انا لدي نفس الشغف الذي قادك للبحث و القراءة في هذه العلوم الاهوتية و عندما قرأت مقالتك هذه استوقفني اسم المدينة ( كركاميش) على انها تعني مدينة كربلاء و اعتقد اني توصلت لحل هذه المسألة ان شاء الله سبحانه و تعالى. لقد لفت انتباهي عدة اشارات و تلميحات قد تساعدنا في اثبات ان الاية المذكورة في الانجيل في سفر يهوديت و التي تذكر الذبيح على نهر الفرات هو الامام الحسين عليه السلام و نظرا لان معلوماتي محدودة جدا حول تاريخ و خفايا و تفسيرات الكتاب المقدس الانجيل فلابد ان اعرض عليك هذه الاشارات و التلميحات لاعرف مدى حجيتها و مصداقيتها عند المحاججة بها لان الواحدة ستقودنا الى الاخرى الى ان تكتمل الصورة عندنا . 1- الايات التي ذكرت الذبيح في سفر يهوديت تذكر ان نبوخذ نصر انتصر على ارفشكاد بمعركة في منطقة (رعاوي) قرب دجلة و الفرات و لكن العجيب ان التوراة تقول ان نبوخذنصر ملك اشور و انه كان مالكا لمملكة نينوى و لقد ذكر هذا الامر عدة مرات مع اننا نعرف ان نبوخذ نصر هو ملك بابل و ليس ملك اشور فهل معقول ان الله سبحانه و تعالى لا يفرق بين ملك اشور و ملك بابل . 2- المنطقة التي دارت بها تلك الحرب هي صحراء ( رعاوي ) و هي تقع قرب نهري دجلة و الفرات و نهر اخر اسمه ياديسون ( وجدت ان كلمة رعاوي هي نسبة الى احد ابناء اسحاق و اسمه ( رعو ) و ذكر ان اسحاق تزوج رفقة بنت باتور و ولدت له ( عيسو ، صفو ، رعو ) و سكن رعو صحراء رعاوي وقرب طريف و تزوج سولافة ... ) و هي اي رعاوي كما تشير المصادر منطقة صحراوية تقع ما بين بحيرة الرزازة قرب كربلاء و منطقة ( طريف ) في السعودية و من ظمنها منطقة ( عرعر ) و كما ان قبيلة ( الشوايا ) و هي من القبائل العراقية (مثلا فلان الفلاني الشاوي ) ﻻ يزالون يسكنون تلك المنطقة و يقال انهم من نسل رعو بن اسحاق !! 3 -بالنسبة لنهر ياديسون فهو كما تذكر بعض المصادر انه يعبر من قناة صغيرة تسمى بلابوكاس كانت تنبع من عين دخنة المتفرعة من بحيرة الرزازة في كربلاء و كان هذا النهر الصغير يخترق صحراء رعاوي و يمر بقصر الاخيضر ليصل الى سكاكا ثم تبوك و يصب في وادي ثرف. و هذا ما تذكره بعض المصادر على انه يوجد مكان قرب كربلاء يسمى ( نينوى) اليس هو نفس اسم المدينة او المملكة العظيمة التي ذكرت في سفر يهوديت ؟؟!! ومن المعلوم إن قرية كربلاء القديمة كانت ترتبط برستاق نينوى من طسوج مدينة سورا التي تجاور مدينة بورسيبا (برس) تقريبا وتقعان على نهر الفرات ، وكان النبي ابراهيم الخليل (ع) قد ظهر فيها وكذلك في مدينة سورا والفلوجة السفلى « الكفل وما جاورها ». وهذه المناطق الثلاث متجاورة وأصبحت المساحة التي تنقل فيها النبي إبراهيم (ع) بما فيها حدود مدينة النجف الحالية لنشر دينه الذي يعتمد على وحدانية ألإله الواحد ألأحد ، قبل أن ينتقل إلى الشام وثم إلى مصر، وإلى الجزيرة العربية . 4- قاموس الكتاب المقدس نفسه يقول ان نهر بلاكوباس ( يقال انه نفسه نهر الكوفة) ربما هو رابع انهار الجنة الاربعة و هو نفسه نهر فيشون و على اساس انه يصب في شط العرب موقع جنة عدن . 5- لفت انتباهي ان كلمة (كركميش) و تعني حصن كميش و كميش هو اسم لاله تلك المنطقة تم ذكره في نصوص ( ابلا) التي وجدت في كركميش اي جرابلس الان لو انتبهنا الى الاسم و معناه المدينة اسمها كركميش و النصوص منسوبة لمكان او شخص او اي شيء اسمه ( ابلا ) اصبح لدينا ثلاث مقاطع ( كر ) ( كميش ) ( ابلا ) لو دمجنا الكلمتين تصبح ( كرابلا ) و هي كربلاء المعروفة و حتى لو اخذنا ( كر كميش ) فكميش هو اله يعبد اي متن معنى الكلمة هو ( حصن الاله ) و ما هو حصن الاله الا هو المصلى او المعبد اي بيت الله و الان ما هو اسم كربلاء الا (حصن الله ) او ( مصلى الله ) فكل التفاسير تقول ان اصل كلمة كربلاء هو ( كرب ايل ، كرب ايلا ، كربلة ..... ) و حتى ان كلمة ( كر ) و ( كرب ) تكادان تكونان واحدة و على الاكثر مصدرهما واحد و الباء اما مضافه هنا او مهمله هناك و هذة الحالات طبيعية جدا و اكثر من ان تحصى .. اعتقد اني قد اوضحت الاشارات و التلميحات التي استطعت الوصول اليها خلال الفترة القليلة لاني لم تمضي علي ربما اكثر من 24 ساعة بقليل منذ ان قرأت مقالتك الرائعة حول الذبيح على نهر الفرات ... ارجوا اكون وفقت في بيان ما توصلت اليه و الله يوفقنا جميعا لما يحب و يرضى. ارجوا التفضل بقبول خالص الاحترام و التقدير.

 
علّق محمدباقر ، على سلوني قبل ان تفقدوني - للكاتب سامي جواد كاظم : يوجد جواب اضافي ايضا على هذه الشبهة وهو ان الامام علي ع كان يقصد مقام الامامة فان مقام الامامة يمتلك المؤهل له ومن يكون مصداقا له يمتلك امكانية ان يجيب عن كل ما يسأل فكل مؤهل لمنصب الامامة يمتلك صلاحية ان يقول سلوني قبل ان تفقدوني

 
علّق بورضا ، على ادارة موقع كتابات في الميزان تنعى العلامة السيد محمد علي الحلو : إنا لله وإنا إليه راجعون رحم الله السيد العزيز بحق محمد وآل محمد صلوات الله عليهم أجمعين كان مبلغا وناصحا ومناصرا بارزا بلسانه ويده وشعوره في قضية الإمام المهدي عجل الله فرجه الشريف .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عبد الواحد محمد
صفحة الكاتب :
  عبد الواحد محمد


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 من الملام في قضية الفاتح الهاشمي  : عون الربيعي

 مشروع حكايتي ..حكاية أمل لأيتام العراق…   : عباس عبد السادة

 قرار الالغاء يكشف عن حكومة متخبطة ....... عاجزة ..... بعيدة عن نبض الشارع  : احمد رزج

 نصوص من محبرة الدمع  : حبيب محمد تقي

 خمس و صايا للضوء..

 الوجودية الإسلامية في ميزان التقييم ح2 الوجودية المؤمنة والوجودية الملحدة  : رشيد السراي

 سبحان مغير الأحوال الفلوس تغير النفوس  : احمد الفهد

 وزارة التربية تعقد ندوة تعريفية عن البطاقة الوطنية الموحدة  : وزارة التربية العراقية

 إلى الرئيس (سود الله وجهه) ... هنا القطيف  : كمال الدوخي

 الكُتابُ بين الضميرِ والعصا والجزرة  : د . مصطفى يوسف اللداوي

 مؤتمر العودة والإسراف بعد قطيعه وسنوات عجاف  : عادل الكاتب

 الأسلبة في الكتابة!!  : د . صادق السامرائي

 قول على قـول ..... 2 ....لو كان الفقر رجلا لقتلته  : حميد الحريزي

 الحشد الشعبي: ملتزمون بفتوى المرجعية العليا وسنطارد داعش حتى النهاية

 ماهكذا تورد الإبل ياوزير التعليم العالي  : عبد الكاظم محمود

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net