صفحة الكاتب : عادل علي عبيد

قراءة حسينية (أولى )
عادل علي عبيد
 (1)
 
الشعر الشعبي الذي رافق الحادثة الطفية الشريفة  ، يحسب له حسابا في الفضل بأنه قرب المعنى وجعل الحادثة الأليمة مباشرة ، وكأن مشهدها حيا يمثل تمامك .. فتجد (الحسكة) قريبة إلى تفعيل المشهد ، بل هي تؤكد وتعزز وتثري  حرارته ، لاسيما وان معلومة راهنة نقولها بصراحة إن عشاق الشعر الشعبي في العراق يتعدون الـ 80% إن لم نقل أكثر .. لذا تجد أن أي قارئ متميز متمكن فحل لا يمكن له أن يجتاز دور وصف الحادثة وتعزيزها وتوليفها بالشعر الشعبي ، وخاصة في مجال ما يعرف بـ (النعي) . هذا يشجعني على القول إن القراءة العراقية للحادثة الطفية الشريفة أصبحت وبفضل هذا الشعر تقليدا منبريا عاما لما يعرف بـ (الردات ) ومنذ بداية الثلاثينيات من القرن الماضي وحتى الساعة .
 
 
قراءة حسينية (أولى )
 
(2)
 
ينزفني ويثيرني ويزعجني أن اسمع من بعض أرباب المقاتل والمنابر تضعيف صورة الإمام الحسين (عليه السلام) هذا البطل الهمام والفحل الذي لم يجد به زمان .  أيعقل سادتي أن يكون الحسين (خائفا يترقب) / أيعقل أن تخرج المخدر ات المصونات اللواتي ضربن مثلا في الستر والشرف والعفة ناثرات الشعور ..... إلى غيره من الألفاظ التي لا تبتغي إلا استقطاب الحس البليد / أيعقل أن يكون الحسين مخذولا يضرب أخماسا بأسداس وهو الذي خبر وعرف وتيقن من مصيره ، واخبر وتحدث به إلى أهل بيته ، وهو يعرف ويدرك ويعي لا محالة انه صريع (حتما) ويكفينا ما يردده أولئك من القول المأثور : ( شاء الله إلا أن يراني شهيدا ويراكن سبايا ) إلى غيره من أقوال ثقف ونوه ومهد لها الحسين الشهيد قبل أن يشرع بعروجه ومسيره الحق . . اعتقد أن هذا الأمر حسم بقول حبر الأمة عبد الله بن عباس : (أي شهيد يا ابن أخي أنت اليوم ) .
 
 
 
قراءة حسينية (أولى )
 
(3)
 
يقسم المنبر الحسيني إلى مدرستين :
 
الأولى : مدرسة (ملائية تقليدية) تعتمد الكلام الدارج وتنشد (النعي) سبيلا للوصول إلى أغراضها وأهدافها ، إذ يؤلف هذا النعي ما يزيد على 90% من وقت المجلس (المحاضرة) . وينشط هذا النوع من المنابر والقراءات في الأرياف ومناطق المزارع والقرى النائية ، ولا يتطلب من القارئ أن يكون طالب حوزة او ممن خاض دورات في القراءة والخطابة .
 
الثانية : مدرسة موضوعية علمية تعتمد اللغة العربية الفصحى سبيلا للوصول والإثراء ، ويؤلف الشرح والحديث والتفسير والتحقيق هنا ما يعادل 95% من وقت المجلس (المحاضرة) ، ويعمد القارئ إلى ختم المجلس بطريقة النعي – وكأنها سنة معمول بها تقترب من طريقة التأثر والتأثير - وتنشط هذه المجالس الحلقات المنابر في المدن والجوامع والحسينيات – ومن محاسن المرحلة أنها انتشرت (تقريبا) في عموم المشهد المنبري . ويتطلب من القارئ أن يكون شخصية معروفة ، او طالب حوزة خاض دورات ودروس وبرامج في مجالات الخطابة والقراءة الصحيحة والشرح والتفسير وكيفية إيصال الفكرة .
 
ملاحظة :
 
من غرائب ما سمعت أن الصديق الكاتب والإعلامي توفيق التميمي حدثني قائلا : هناك من يحيي ليلة العاشر بقراءة مقتل الإمام الحسين (عليه السلام) على آلة العود ، وهناك رواد لهذا النوع من القراءات .
 
 
 
قراءة حسينية (أولى )
 
(4)
 
مع جل احترامنا إلى الأدوار الاستثنائية الكبيرة التي يلعبها المنبر الحسيني ، ولكننا بحاجة ماسة جدا إلى قراءة حسينية (جديدة) متأنية واثقة ، تعتمد عملية استنطاق التأريخ ، واستكشاف أغواره ، والبحث عن خفاياه غريبه وعجيبه ، ووضع اليد على ملفقاته وتجنياته ، شريطة أن نمتطي الدلالة والمعلومة المنطقية والقياسية والاستقصائية – التمحيصية ، وصولا إلى وضع أصابعنا المرتعشة على ذلك الجرح العميق الغائر ، الذي ما فتيء يجدد دمه ويحجب الحقائق ويدرأ المسلمات .
 
ولا عجب سادتي فمثلما حملت النهضة الحسينية بصفحاتها كل العناوين والتوصيفات والأجناس البشرية : العربي ، الأعجمي ، المسيحي ، الرومي ، الأبيض ، الأسود .... فهي تحمل كل غريب وشارد ووارد وقريب وبعيد وناء ... بل ان هذه النهضة وعلى الرغم من قلة زمانها ، وعدد روادها ، إلا أنها جسدت كل معاني الحياة والإنسانية من خلال عبر وعظات ودروس ضجت بها كتب التاريخ ، والغريب الغريب أن دروسا جديدة تضاف إلى سفرها الخالد .
 
 
 
 
 
قراءة حسينية (أولى )
 
(5)
 
ابن شقيقتي كان نشطا ومرتبكا وكثير الحركة ، وهو يحث عزيمته وخطاه مع جماعته لبناء السردق الحسيني الذي يجاور دارنا . تعجبت أيما عجب لهمته الاستثنائية ، وحركته الدؤبه ، وعزيمته الأصيلة ،  وانتمائه للعمل الحقيقي الذي لم أره فيه من ذي قبل – إذا ما عرفنا انه من النوع الـ (عجوزي) - .. كان وبفطرته المعهودة يزودني بتقرير آني لأنشطته وجماعته في التحضير لأيام العاشوراء .. فجهد في البناء والتشييد والنظافة والعمل الخاص ، وقام بفعاليات وتحضيرات وأنشطة لها علاقة باستقبال المعزين من المواكب الأخرى والتي دائما ما تكرر زيارتها في الأيام العشرة المعروفة . وكنت ازداد إعجابا بهذا الشاب ، وانحني أمام جهده وجديته العاليتين ، ولكني تذكرت أمرا شجعني لأن اقترب منه هامسا لأقول : ولكنك يا ابن شقيقتي العزيز لا تصلي ؟ وأردفت : ويا عزيزي وابن شقيقتي الكل يتفق أن الصلاة التي تنهى عن الفحشاء والمنكر عمود الدين إذا قبلت قبلت قبل ما سواها ، وإذا ردت ... فرفع رأسه وحدق بي وساح بوجهي ، وتفحص معالمي ، وتبين ملامحي – وكأنه لم يرها الا للمرة الأولى - وغاص بعيني ، ولم يرد علي جوابا !!
 
ملاحظك : ابن شقيقتي الأخرى ، اتصلت به يوما قائلا : أين أنت يا عزيزي ، لم اسمع صوتك من زمان ؟ أجاب : خالي العزيز ، أنا الآن (مشاي) وأنا في الطريق ولليوم العاشر . قلت له : ولكن أنت لا تصلي ؟ أجاب : خالي : (أشوفك بخير ) .
 
 
 
 
 
 
 
قراءة حسينية (أولى )
 
(6)
 
 
 
إخوتي : تؤلف الحادثة الطفية الحسينية الشريفة لنا جميعا منعطفا كبيرا ومتجددا في الذات الجمعية العراقية ، وأنا – العبد الفقير البائس - (خجل) هنا لأن انوه إلى أمر مهم وخطير ، وهو أن هذه المناسبة الكريمة كبيرة المعاني ، وغزيرة العبر ، وكريمة المواعظ .. يجب استثمارها استثمارا موضوعيا وعلميا واجتماعيا منتجا .. والله والله والله يستطيع المنبر والمدرسة والمحاضرة والدرس والوسيلة الإعلامية الوطنية أن يجعل من هذه المناسبة الكبيرة مفطنا ومحفزا ودافعا للعمل الحقيقي المجدي ، والإنتاج الذي يغنينا عن منة الآخرين . وان عاشوراء الشهادة والإباء والبطولة والصمود والتضحية هو موسم الوحدة العراقية ، وموسم الإخاء و ،وسم العمل والإنتاج ، وموسم النهوض ، وموسم الحب العراقي بنكهته الجديدة ، بعيدا عن كل متعلقات الكره والبغض والانقسام والرصد الغائي ! نستطيع بل بالإمكان لأن نبني عراقا نموذجيا كالحسين ، ونؤسس دولة حصينة محمية على صغرها كمخيمه الصامد ، ونؤثث دارنا المهدمة ، ونؤشر بجرأة استثنائية بوضوح شمسنا اللاهبة على المشبوهين والسراق والقتلة والفاسدين والمتلاعبين بمقدراتنا وعراقنا العزيز .. يستطيع المنبر والمدرسة والمحاضرة والدرس أن يترجم الدرس الحسيني من خلال إشهار شعار (حي على العمل) حي على الإنتاج والبناء ، نعم البناء في كافة معانيه ومفاصله ودروسه وأبعاده .. نستطيع من خلال الدرس الحسيني أن نبني العراق ( ننظفه ونزرعه ونحميه ) وباستطاعتنا ايضا أن ننسى العبارة المكرورة والتي تجعلنا نطأطيء الرؤوس ونشعر بعظم الإثم والتقصير عندما نسمع أن إيران جميلة ونظيفة ، وشعبها نظيف وحضاري ، وكذلك تركيا وارمينيا وغيرها . نستطيع نستطيع نستطيع .

  

عادل علي عبيد
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/10/10



كتابة تعليق لموضوع : قراءة حسينية (أولى )
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق إيزابيل بنيامين . ، على تأملات في قول يسوع : من ضربك على خدك الأيمن فأدر له الأيسر ! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم ، اخي الطيب . اقرأ هذا النص وقل لي بربك ، هل مثل هذا الشخص مسالم ، هل فعلا يُدير خده الآخر لضاربه ؟؟ قال لوقا في الاصحاح 19 : 22. ( أيها العبد الشرير . عرفت أني إنسانٌ صارمٌ آخذُ ما لم أضع ، وأحصدُ ما لم ازرع. أما أعدائي، أولئك الذين لم يريدوا أن أملك عليهم، فأتوا بهم إلى هنا واذبحوهم قدامي). بالنسبة لي أنا انزّه يسوع من هذه الاقوال فهي لا تصدر منه لأنه نبي مسدد من السماء يرعاه كبير الملائكة فمن غير الممكن ان يكون فضا غليظا. والغريب أن يسوع حكم بالذبح لكل من لم يقبل به ملكا . ولكن عندما أتوه ليُنصبّوه ملكا لم يقبل وانصرف.من هذا النص يعكس الإنجيل بأن شخصية يسوع متذبذة أيضا. إنجيل يوحنا 6: 15( وأما يسوع فإذ علم أنهم يأتوا ليجعلوه ملكا، انصرف أيضا إلى الجبل وحده). وأما بالنسبة للقس شربل فأقول له أن دفاعك عن النص في غير محله وهو تكلف لا نفع فيه لأن يسوع المسيح نفسه لم يقبل ان يلطمهُ احد وهذا ما نراه يلوح في نص آخر. يقول فيه : أن العبد لطم يسوع المسيح : ( لطم يسوع واحد من الخدام قال للعبد الذي لطمه. إن كنت قد تكلمت رديا فاشهد على الردي، وإن حسنا فلماذا تضربني؟). فلم يُقدم يسوع خده الآخر لضاربه بل احتج وقال له بعصبية لماذا لطمتني. أنظر يو 23:18. ومن هذا النص نفهم أيضا أن الإنجيل صوّر يسوع المسيح بأنه كان متناقضا يأمر بشيء ويُخالفه. انظروا ماذا فعل الإنجيل بسيوع جعله احط مرتبة من البشر العاديين في افعاله واقواله. اما بالنسبة لتعليق الاخ محمود ، فأنا لم افهم منه شيئا ، فهل هو مسلم ، او مسيحي ؟ لان ما كتبه غير مفهوم بسبب اسمه ال1ي يوحي بانه مسلم ، ولكن تعليقه يوحي غير ذلك . تحياتي

 
علّق محمد محمود عبدالله ، على التسويق الرياضي شركات تسويق اللاعبين في العراق تحقيق احلام اللاعبين ام مكاسب للمستثمرين - للكاتب قيس عبد المحسن علي : أنا محمد لاعب كوره موهوب بلعب كل الخط الهجوم بشوت يمين ويسار مواليد 2002والله عندي احسن مستوي الكروي جيد جدا وابحث عن نادي لان السودان ما عندها اهميه كبيره بالكور ه فلذلك انا قررت اني اذهب الى أي دولة أخرى عشان العب والله انا لو حد مدرب كويس يشتغل ماعاي تمارين والله احترف

 
علّق الجمعية المحسنية في دمشق ، على الطبعات المحرّفة لرسالة التنزيه للسيد محسن الأمين الأدلة والأسباب - للكاتب الشيخ محمّد الحسّون : السلام عليكم شيخنا الجليل بارك الله بجهودكم الرجاء التواصل معنا للبحث في إحياء تراث العلامة السيد محسن الأمين طيب الله ثراه

 
علّق علي العلي ، على بيان النصيحة - للكاتب د . ليث شبر : ايها الكاتب الم تلاحظ من ان المظاهرات تعم العراق وخاصة الفرات الاوسط والجنوب اليس انتم وانت واحد منهم تتباكون عقوداً على الظلم من قبل المستعمر البريطاني بعدم اعطائكم الحكم؟ الان وبعد 17 عام تأتي متساءلاً عن من يمثلهم؟ اليس من اتيتم بعد 2003 كلكم تدعون انكم ممثلين عنهم؟ كفى نفاق وارجع الى مكانكم من اين اتيتم والا تبعون مزطنيات هنا وهنا وخاصة هذا الموقع ذو ذيل طويل الاتي من شرق العراق

 
علّق محمود ، على تأملات في قول يسوع : من ضربك على خدك الأيمن فأدر له الأيسر ! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ، اما كلامك عن اخلاق المسيحين فأتفق معك ، انهم لا يعملون بهذه الوصايا والأخلاق ولا يتعاملون بها ، ولكن نعاملهم بأخلاقنا ، لن تجد من امة ملعونة الا الشر، لگن تفسيرك لما اراده المسيح من قوله انه يريد ان يحميهم لانهم قلة وضعفاء ، هذا غير صحيح ، المسيح يريد لهم النجاة من العذاب ،وهذا لن تفهمه ،لكن سوف تتمنى في اخر عمرك لو تركت من يلطمك على خدگ يدوس عليه بحذاءه، وانا اعمل بهذه الوصية ،والخطأ الاخر أنك خلطت بين قتال المسيح لااعداء الله واعداء ألبشر ، هذا معروف في سير چميع الانپياء انهم علمو الناس الخير وقاتلو الشر والمتكبرين الذين استعبدو الپشر واستحلو اموالاهم واعرأظهم

 
علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عدنان خلف المنصور
صفحة الكاتب :
  عدنان خلف المنصور


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 العقل واللعن  : الشيخ علي عيسى الزواد

 جدلية قانون الحرس الوطني.  : مفيد السعيدي

 سباق التهاني بحلول شهر رمضان المبارك  : فؤاد المازني

 بعد أربعة أشهر.. تطور جديد في حادثة العبارة، و 40 جثة مازالت مفقودة

 اعتقال 5 عناصر لداعش خططوا لاستهداف مراكز انتخابية بكركوك

 عصرنة صاخبة  : نايف عبوش

 اتحاد الكرة يعفي أندية الدرجتين الأولى والممتازة من بدل الاشتراك  : نوفل سلمان الجنابي

 حسرتي...ولوعتي..عليك يا وطني  : د . يوسف السعيدي

 اين يقع قبر الشهيد جون ؟  : الشيخ عقيل الحمداني

 شرعية الاحزاب السياسية كتاب جديد يصدر في كربلاء

 تغير مزاج فضائيات العهر العربي, لماذا؟  : اسعد عبدالله عبدعلي

 العراق يعتزم شراء بواخر يابانية جديدة

 وفد مفوضية الانتخابات يلتقي رئيس واعضاء اللجنة القانونية في مجلس النواب  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 اللاعنف العالمية: ما يحدث في كشمير يثير الاستياء والقلق  : منظمة اللاعنف العالمية

 بدعة التعليم الموازي .  : حمزه الجناحي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net