صفحة الكاتب : احمد علي الشمر

لماذا يصمت العالم الإسلامي..أمام ذكرى مأساة كربلاء الحسين..؟!!
احمد علي الشمر

   حوادث ومآسي العالم، والتى من منها لاشك، العالم الإسلامي عبرالتاريخ، حوادث ومآسي سجلتها ودونتها القواميس والموسوعات والمدونات والوثائق التاريخية عبركل العصور، وفى مختلف الأزمنة والدهور، كما تناقلتها الأجيال ووثقتها كتب العباقرة والفلاسفة، عبرمختلف العهود وحتى عصرنا الحديث، والذى تميزعن غيره، من العصوربمزاياه الهامة والعديدة التى لا حصرلها، والتى لم تتح من جهة أخرى، لغيرهم من المهتمين بتدوين وتوثيق الحوادث التاريخية من تلك الأجيال، بشكل دقيق وسليم، كما اليوم الذى نعيشه، وأصبحت فيه معظم وبل كل تلك الحوادث التاريخية واضحة وجلية ومتاحة، لكل من يريد الإطلاع والتعرف عليها والإستفادة من دروسها ومواعضها وعبرها بشكل سليم ودقيق أيضا، وهذا لا شك بفضل التطورالعلمي والثقافي والفكري، والإستفادة من مختلف العلوم التقنية والتكنلوجية التى وظفت وسخرت، من أجل تطويروتوثيق هذه المنظومات التاريخية. 

  ولعل ان التقدم الإعلامي والمعلوماتي، والذى منه أيضا عالم التوثيق التسجيلي السينمائي والإعلامي بمختلف ألوانه وأشكاله وتخصصاته، والذى منه جوانب الإعلام التلفازي والفضائي أيضا، الذى سجل ثورة ونقلة تاريخية هامة وناذرة فى حياة الإنسان، والذى أصبح اليوم دون منازع يجنيها ويستفيد منها ويتمتع وينعم بها، وتعد ايضا ودون ريب من المعجزات التاريخية، التى تحققت للإنسان اليوم بفضل تطوروتقدم تلك العلوم.

  فإذن أمامنا اليوم كل هذا الزخم الزاخروالهائل والحافل من تلك الاحداث والمنجزات التاريخية والإسلامية الهائلة الواضحة، التى أصبحت بين أيدينا وحوتها جميع هذه المنقولات التاريخية، والتى من بينها كما أوضحت، جميع وكل تلك الأحداث والوقائع التى حدثت فى تاريخ وحياة المسلمين، وبينتها تلك المجلدات والموروثات إيتداء من كتب التراث والسيروالموسوعات التاريخية منذ فجرالإسلام وحتى يومن هذا.

  أقول هذا التوضيح الإستهلالي البياني لهذه المعلومة وأنا أكاد أجن مفجوعا فى غرابة عجبي ودهشتي، من هول صدمتي بما هوموجود وما حوته تلك المدونات والوثائق التاريخية الإسلامية، والتى منها مدونات ووثائق التاريخ الإسلامي، فى  حاضرنا الحديث تحديدا، بمختلف تشكيلاته وألوانه التوثيقية والتسجيلية، التى أهملت واستبعدت وتجاهلت وبشكل واضح ومتعمد، حادثة إسلامية مأساوية وثيقة ولصيقة ومرتبطة، إرتباطا وثيقا ودقيقا بتاريخ وحياة وقداسة المسلمين أنفسهم، بل وتعد من أهم وأبرزالحوادث التاريخية الإسلامية، التى مزقت الأمة وأحدثت بهم كل هذا الشقاق والنزاع والشرخ الواسع الذى ألم بهم، منذ تلك الجريمة البشعة الآثمة التى أرتكبت، بحق شخصية عظيمة من شخصيات بيت العصمة والنبوة، وأعني بها جريمة مؤامرة مقتل الإمام الحسين بن علي بن ابي طالب، عليه السلام سبط النبي المصطفى صلى الله عليه وآله، مع ثلة من أهله وأصحابه يوم (عشوراء من سنة الواحد والستين للهجرة) فى تلك المعركة المعروفة بواقعة كربلاء أوواقعة الطف الأليمة..؟!!

 ومن ثم من هي هذه الشخصية، وإلى من تنتمي من عراقة الشأن والنسب والمنزلة والمكانة، التى شرفها الله تعالى بالقداسة والطهارة( إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا) وكذلك ما لشخصيته العظيمة عليه السلام من بعد لمنزلته عند الرسول الأكرم صلوات الله عليه وآله، والذى قال عنه  ( حسين مني وأنا من حسين) وكذلك ما يتصف به عليه السلام من علو وشأن كما بينت فى موقعه الديني والفقهي، علما ومنطقا ومناقب جليلة، مما أوردتها وبينتها وأوضحتها، معظم النصوص والملاحم التاريخية التى وردت في روايات المسلمين، بمختلف توجهاتهم ومذاهبهم الإسلامية، وهذا أيضا فضلا عما بينه علماء وعباقرة وعظماء الغرب والشرق من غيرالمسلمين فى تاريخنا الحديث من الإشادة والتعظيم والإجلال لمنزلته وشخصيته الفذة والعظيمة. 

   الذى أريد الإشارة إليه بعد كل هذه المقدمة الطويلة نسبيا، وليعذرني القارئ الكريم على ذلك، هوالعودة لعنوان هذا الموضوع، وهو( لماذا يصمت العالم الإسلامي..أمام مأساة كربلاء الحسين عليه السلام، برغم عظمة ومكانة هذه القامة والشخصية الإستثنائية، وكذلك بأهمية وفضاعة الجريمة الآثمة، بحق شخصيتة ومكانتة العظيمة، كشخصية من شخصيات وقامات بيت الرسالة النبوية الشريفة، ومن ثم يبرزهذا التساؤل الكبيربحق وهو..لماذا أهملتها مدوناتهم وسجلاتهم المعرفية، ومن ثم أيضا..لماذا تعرض عنها جميع وسائل ومنظومات المعرفة العامة والخاصة فى هذا العصر وحتى يومنا هذا..؟؟!!      

  فهل أن شخصية الإمام الحسين سلام الله علية، هى حكرا محصورا، لطائفة واحدة من طوائف المسلمين دون غيرها..؟!!

  وهم كما بينتها حقائق تلك المنظومات التدوينية التوثيقية المغرضة، خاصة فحسب، لمن ينتسبون للمذهب الجعفري الإمامي فقط..؟؟!!

  أنها والله لمهزلة المهازل بأن تتغاضى وبل تتعمد جميع تلك الوسائل والدوائر المعلوماتية فى العالم الإسلامي اليوم إلى تجاهل هذه الواقعة، ومحاولة تهميش وتجهيل الإنسان المسلم بتلك المأساة الأليمة، إلا من لمام متعمد من تلك الإشارات المجتزأة التى تؤشربدلالاتها التسطيحية الطائفية المقيتة، للعمل على تشويه وقلب الحقائق، وجعلها مسألة مذهبية تخص طائفة معينة دون غيرها من طوائف المسلمين..؟!!

 

  ويا للأسف أن عملية هذا التجاهل والتشويه فى معظم مايذكرحول هذه الواقعة، ليس إلا من قبيل إثارة الضغائن والعنصريات والعصبيات الطائفية، وجملة ذلك الكلام المغرض الذى يطلق على عواهنه..!!

   وملخص القول هنا فيما هوواضح، بأن شخصية الإمام الحسين ومقتله فى هذه المأساة المروعة، هووأهله وأصحابه، لاتستحق فى نظرالقائمين على إدارة دفة وسائل التعليم والإعلام، بمختلف منظوماته وهيئاته وأشكاله فى معظم بلدان العالم الإسلامي، لاتستحق لفتة ولوعابرة، للتعريف والتذكير بتلك الذكرى الخاصة بهذه الواقعة، رغم تسجيلها وتوثيقها فى مختلف النصوص والروايات المتواترة لأئمة وعلماء المسلمين وصحابتهم عبر التاريخ..!!

 = موضوع رغم أهميته الفائقة لدى ولدى معظم القائمين والمهتمين بإحياء هذا الإرث والتراث الأصيل، كتبته من على سرير المرض بين المنزل والمستشفى، وتحت تأثيررومعاناة المرض ونقل صفائح الدم إلى جسدي النحيل، أرجو أن يكون خاليا من الهنات والأخطاء المعلوماتية أوغيرها، وسائلا  المولى جل وعلا بأن يتقبله مني..إكراما لسيد الشهداء، الذى لم أستطع هذا العام للأسف بفعل دواعي المرض من الحضورلعزاء ركب محافل وفعاليات ذكراه الخالدة.

                                              ==========

  السلام عليك يا أبا عبد الله الحسين وعلى الأرواح التى حلت بفنائك، عليك مني سلام أبدا مابقيت وبقي الليل والنهارولا جعله الله بآخرالعهد مني لزيارتكم..    السلام على الحسين وعلى علي بن الحسين وعلى أولاد الحسين وعلى أصحاب الحسين..وعظم الله لنا ولجميع مريديه وأتباعه الأجربهذا المصاب الجلل. 

[email protected]

  

احمد علي الشمر
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/10/11


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • زمن الذل والهوان والخذلان العربي..!!  (المقالات)

    • الحركة التجارية والفكرية المبكرة فى القطيف.. ودورالمرأة المتميزفى التنمية الإجتماعية والفكرية..  (المقالات)

    • فى ظل التخلف الصناعي العربي وانتشارأعمال التطرف والإرهاب أين المشروع العربي الناهض للبناء والتنمية والحضارة..؟!!  (المقالات)

    • سوق الخميس بمحافظة القطيف..أقدم سوق تراثي وتاريخي بالمنطقة الشرقية بالسعودية  (المقالات)

    • عبد الرحمن الوابلي..فقيد الوطن وراعي قيم السماحة..يرحمه الله  (ثقافات)



كتابة تعليق لموضوع : لماذا يصمت العالم الإسلامي..أمام ذكرى مأساة كربلاء الحسين..؟!!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم

 
علّق علي العلي ، على لِماذا [إِرحلْ]؟! - للكاتب نزار حيدر : يذكر الكاتب خلال المقابلة الاتي:"التَّخندُقات الدينيَّة والقوميَّة والمذهبيَّة والمناطقيَّة والعشائريَّة" هنا احب ان اذكر الكاتب هل راجعت ما تكتب لنقل خلال السنوات الخمس الماضية: هل نسيت وتريد منا ان تذكرك بما كتبت؟ ارجع بنفسك واقرأ بتأني ودراسة الى مقالاتك وسوف ترى كم انت "متخندُق دينيَّا ومذهبيَّا" وتابعاً لملالي طهران الكلام سهل ولكن التطبيق هو الاهم والاصعب قال الله عز وجل : بسم الله الرحمن الرحيم {يَحْذَرُ الْمُنَافِقُونَ أَن تُنَزَّلَ عَلَيْهِمْ سُورَةٌ تُنَبِّئُهُمْ بِمَا فِي قُلُوبِهِم قُلِ اسْتَهْزِؤُواْ إِنَّ اللّهَ مُخْرِجٌ مَّا تَحْذَرُونَ * وَلَئِن سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنتُمْ تَسْتَهْزِؤُونَ * لاَ تَعْتَذِرُواْ قَدْ كَفَرْتُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ إِن نَّعْفُ عَن طَآئِفَةٍ مِّنكُمْ نُعَذِّبْ طَآئِفَةً بِأَنَّهُمْ كَانُواْ مُجْرِمِينَ} [سورة التوبة، الآيات: 64-66].

 
علّق الحق ينصر ، على عندما ينتحل اليربوع عمامة - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لاتعليق على منتحل العمامة............ المجلس الاسلامي الاعلى ( اذا كنت تقصد ياشيخ المجلس الاعلى في لبنان!!) المقالة من سنتين وماعرف اذا اتحف ببيان او لا الى حد هذي اللحظة ولااعتقد بيتحف احد من يوم سمعت نائب رئيس الملجس الاعلى يردعلى كلام احد الاشخاص بمامعنى ( انتوا الشيعة تكرهو ام.......... عاشة ) رد عليه(نائب الرئيس) اللي يكره عاشة.......... ولد.........) وشكرا جزاك الله خير الجزاء على المقالات شيخ أحمد

 
علّق حسين عيدان محسن ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : أود التعين  على الاخوة ممن يرغبون على التعيين مراجعة موقع مجلس القضاء الاعلى وملأ الاستمارة الخاصة بذلك  ادارة الموقع 

 
علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ستار احمد عبد الرحمن
صفحة الكاتب :
  ستار احمد عبد الرحمن


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 اليوم المحمود الحسين مولود  : السيد يوسف البيومي

  ايجاز  (تحرير البعاج ) 30 / 5 / 2017  : الاعلام الحربي

 الزهيري: لم اجتمع مع الصدر في قم ومسألة سحب الثقة أصبحت منتهية  : السومرية نيوز

 بـــَوْحُ الشِّعـــــــر  : حسين حسن التلسيني

 ساعة الصفر حانت لطردهم من أرض العراق الطاهرة الدواعش الجبناء يفجرون اقدم كنيسة في الشرق الأوسط في تكريت  : كتائب الاعلام الحربي

 نساء عاصرنَ الأئمة وعشنَ طويلاً/27 أسماء: لكِ عهد الله يا سيدتي!  : امل الياسري

 القوات العراقیة تنهي عملية المناطق الصحراوية وتفكك خلیة داعشية

 جنايات بابل: السجن 7 سنوات لمدير محطة تعبئة وقود حكومية وموظف تجهيز  : مجلس القضاء الاعلى

 ماذا لو ارتفع السلاح على صوت المنطق  : محمد حسن الساعدي

 شجب واستنكار

 وددت  : عطا علي الشيخ

 مساعد وزير دفاع مصر: "داعش" تسعى لضم دول أخرى لخلافتها الإسلامية

 شرقي و قلم التحبير  : اسراء البيرماني

 قيادة عمليات بغداد : العثور على عبوة ناسفة مع (36) قنبرة هاون جنوبي بغداد

 تفسير القران , قتال الباغين - مجلس حسيني  : الشيخ عبد الحافظ البغدادي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net