صفحة الكاتب : د . عبد القادر القيسي

استجواب سياحي للرموز السياسية، يليق بوزير الخارجية
د . عبد القادر القيسي

ما دفعني للكتابة هو؛ ما كشفه النائب المهني(د. عادل نوري) عن تهديدات كثيرة وصلته من عدة جهات وتعرضه لضغوطات كبيرة، تمنعه من التوجه لاستجواب وزير الخارجية ابراهيم الجعفري، والتهديدات وصلت الى حزبه، وتوقفت كثيرا عند إصرار النائب المستجوب على استكمال مسيرة الاستجواب حتى نهايتها وانه يستهدف من ممارسته حق الاستجواب تحقيق مصالح مشروعة، وهذا الإصرار تلمسنا منه ريح وطنية لطالما افتقدناها منذ سنوات، ونتمنى ان نسير بالاتجاه الصائب في قضية الأداء البرلماني والرقابة الصارمة على الأداء التنفيذي؛ سعيا لكشف الوزير النزيه من الفاسد من الذين حولوا الوزارات الى كانتونات حزبية او عائلية.//

  مهما كانت الدوافع السياسية الكامنة وراء استجوابات الوزراء، والتي قد لا تكون وطنية ونزيهة، فإنها في النتيجة تكشف المستور سابقاً وتزيد من وضوح الصورة أمام الشعب العراقي، ووفق معطيات تتضح ملامحها تباعا.//

ويعد الاستجواب البرلماني أخطر أداة وضعها الدستور في يد أعضاء المجلس النيابي للرقابة على تصرفات الحكومة، وليس هناك استجوابٌ برلماني لأعضاء الحكومة في كل برلمانات العالم غير سياسي، فالاستجواب اتهام برلماني يوجهه النواب ضد المستجوب، وهو يماثل الاتهام القضائي الذي يصدر من المحاكم الجزائية، والاستجواب البرلماني قد يؤدي الى سحب الثقة من الوزير شأنه شأن الاتهام القضائي الذي قد يترتب عليه عقوبة، والاستجواب البرلماني ما هو الا محاكمة سياسية للوزير او غيره، فان مجرد فتح باب المناقشة للوزير المستجوب أمام المجلس النيابي هو بهدف تحريك المسئولية السياسية في مواجهة الحكومة أو أحد الوزراء؛ ولاحظنا في الفترة الأخيرة عندما اعلن عن استجواب السيد الجعفري، كان هناك صراخ وعويل وتهديدات هاتفية ومضايقات وسيل من الشائعات يرافقها حزمة من الاتهامات المسندة للنائب المستجوب بطريقة تشير بان في الامر مصالح لا تخفى.//

واستوقفني تصريح للسيد رئيس مجلس الوزراء: (إبراهيم الجعفري رئيس وزراء سابق، ورئيس تحالف سابق، شخصية سياسية مهمة، ويجب ان يتدخل التحالف الوطني في منع استجوابه، وإذا كان لابد من الامر، فيمكن تشكيل لجنة للتفاوض مع الجعفري بعيداً عن البرلمان) .//

  واني أسال السيد العبادي اليس وزير الخارجية وزير في الحكومة وحاله حال بقية الوزراء يجب ان يسال عن حال وزارته؟ وما علاقة انه رئيس وزراء سابق او رئيس تحالف حزبي في عمله الحكومي؟ هل نعمل من الان لأجراء تعديل في الدستور ونسن فقرة باسم (استجواب سياحي للرموز الحزبية)؟ وعلى البرلمان في هذا الاستجواب ان لا يناقش السيد الجعفري ولا يسأله الا بموافقته وبعد اختياره للأسئلة التي ممكن ان تطرح عليه، وان لا يكون هناك أي حكم عليه؟ لتمتعه بسمو ومقام؛ ولأننا نعيش زمن عصمة المنصب وقداسة المسؤول؟ هل نقوم بالصلاة ركعتين قبل استجواب الرموز السياسية؟ ومن هي الرموز السياسية؟ هل وزير الخارجية الجعفري رمز للنبل السياسي العراقي وفي حضرته تحققت إنجازات عظيمة في الميدان الدبلوماسي؟ هل عبر السيد الجعفري بعمله الدبلوماسي بانه ايقونة بعيدة عن المذهبية عملت في أفقها الوطني ولم تكن مواقفه ذات ايقاع طائفي عاطفي شعبوي؟؟؟؟

ولعل العراقيين أكثر من غيرهم تعلقا برمز البطولة الفردية، والرمزية للشخص تأتي من اعمال وانجازات في مجال ما، فهل هناك رمز في دولتنا تنطبق عليه هذه المواصفات حتى نقول لا يجوز استجوابه؟؟؟؟

 وهل اكتشف من لا يروق له استجواب شخصية مثل السيد الجعفري؛ بان الاستجواب ستندلع أتونه داخل أروقة مجلس النواب تحت عنوان التسقيط السياسي والاستهداف الشخصي وحسابات سياسية على خلفية صفقات لم تحسم بالاتفاق وانتهت بالتصفية؟ ام انها ستتحول ال جلسات تسفيه كما حدث في بعضها؟ ام ان بعضها، طرق شخصية ذات أبعاد ثأرية لا تخلو من السطو على الحقوق الدستورية والقانونية؟ وهل التصريحات التي سمعناه باللجوء إلى القضاء؛ هو وسيلة لأخذ قسط من الراحة والانتقال إلى مرحلة اخرى من المساومات؟ ام خوفهم ان يخرج الاستجواب من مساراته الطبيعية والقانونية ليدخل في خانة التشهير والتسقيط بالخصوم السياسيين من خلال فبركة الوقائع والوثائق وقلب الحقائق؟ وهل الاستجواب سيكون عنوانه تعكير صفاء الوحدة الوطنية؟ وما شاء الله على الوحدة الوطنية التي يعيشها العراق تبدأ بدماء وتنتهي بدماء.//

لا نريد ان نعيد تشكيل رمزية للبطل المنقذ والرمز الملهم كما في النظام السابق ويمارس الاستبداد ونفقد الميزان ما بين مصالح الناس ومصلحة الزعامة.//

 والرمز إذا كان معتز برمزيته فليتنحى جانبا ويترك المسؤولية، والادعاء بالرمزية ما هي الا مزايدات سياسية ومنافع حزبية؛ ولا نعرف ما هي إنجازات وزارة الخارجية على الصعيد الدبلوماسي الوطني؟؟؟؟

ويبدو انها فعلا مزايدات سياسية حزبية بخاصة عندما نسمع تصريح حبيب الطرفي من كتلة المواطن يوم11/10/2016 وكأن السيد الجعفري الرجل الدبلوماسي الأول في العراق عندما يقول “العراق يمر بمرحلة فاصلة من تاريخه لاسيما قبيل انطلاق معارك تحرير الموصل وكذلك الاعتداء التركي الواضح على السيادة الوطنية مما يتوجب جهدا اضافيا لوزارة الخارجية... واشغال الجعفري في ملف الاستجواب او ربما الاقالة سيربك العمل الدبلوماسي في وقت نحن بحاجة لتكثيف الجهود الدبلوماسية في المحافل الدولية”//

بالله عليكم اليس هذا هراء لا يمكن تصديقه يدخل في خانة العهر الدبلوماسي؟ وهل وزير الخارجية رمز لبطولة دبلوماسية كالتي فعلها (د فاضل الجمالي مع الحبيب بورقيبة الرئيس التونسي في الأمم المتحدة)؟ هل استعاد العراق هيبته كدولة في عهده لها وزنها في الشرق الأوسط؟ ففي عهده عرفت الدبلوماسية العراقية المواقف الضبابية وفقدت حضورها العربي والإقليمي، وخير مثال التعامل مع دول الخليج وبالذات السعودية ودولة تركيا والتي وصلت الى حد الاستخفاف بنا وبدولتنا.//

ان الاستجواب كارت اخضر وبطاقة رابحة للوزير بسلامة عمله الوزاري؛ ان هو اثبت عدم مقصريته؛ وعلينا تجاوز هذه الرمزية الوهمية ومحاسبة أي من الرموز السياسية المزعومة حال اثبات تورطها بالفساد او الهدر بالمال العام، وان يتم استجواب أي مسؤول بضمان عدم خروج الاستجواب عن الصلاحيات المهنية والقانونية في النظام الداخلي للبرلمان ونصوص القانون.//

وسأذكر على عجالة بعض أوجه الفساد التي يحاسب عليها السيد الوزير الجعفري وأبرزها:::

 الف- الفساد والبذخ في السفارات في الخارج يكاد يكون يساوي ميزانية دول مجاورة طيلة العشر سنوات الماضية الا يستحق ذلك استجواب الوزير، الم يكن هذا الفساد نتيجة مقصرية وزارة الخارجية وعدم الحزم مع الطرف الفاسد.///

باء- هناك اتهامات باتباع أسلوب المحسوبية والمنسوبية، من خلال تعيين أقرباء للسيد الوزير وأعضاء في كتلته السياسية بمناصب مرموقة في وزارة الخارجية، واكثر التعينات في وزارة الخارجية لم تتم بموجب قانون الخدمة الخارجية النافذ، بل ان غالبية مستشاري وزير الخارجية لم يعملوا بالسلك الدبلوماسي ولم يتخرجوا من معهد الخدمة الخارجية واكثر السفراء كذلك، بل ان الناطق باسم الخارجية ومفتش الوزارة لا تنطبق عليهم ضوابط التعين في الخارجية العراقية.///

جيم-الأداء الدبلوماسي للوزير ليس بالمستوى المطلوب فالعراق يعيش عزلة عربية وإقليمية بسبب اختيار وزير خارجية من خارج السلك الدبلوماسي ولأول مرة في تاريخ العراق يكون وزير الخارجية العراقي لا يتحدث باللغة الإنكليزية وجنسيته بريطانية؟، وهناك من يسال السيد الجعفري، هل يستقبله وزير الخارجية البريطاني لدى زيارته بريطانيا بصفته وزير خارجية العراق ام مواطن بريطاني أدى قسم الولاء لملكة بريطانيا وهو قسم قاسي؟؟؟؟

دال- هناك ملفات عديدة خاصة ملف السفراء فعندما تحدث الوزير عن وجود(32) سفير مزدوج الجنسية فتلك كارثة لا يجوز الاستمرار معها وضرورة وقفها وملف السفراء لي معه حكاية عندما كان فخامة الطالباني رئيس للجمهورية (شافاه الله)، كلفت في وقتها ومعي اخوة اعزاء اثنين يعملون بمعيتي في عهد حكومة المالكي الأولى بدراسة ملف 63 سفير من رئاسة الجمهورية من حيث صحة الشهادات والجنسيات الأخرى؛ وطلبت من رئاسة الجمهورية ان يكون امر التكليف سري ويكون امر الملف بعيد عن أعين الحلقات الإدارية خوفا من الاستهداف وتسريب المعلومات، واعطيت لي صلاحية كاملة بمخاطبة أي جامعة او مؤسسة او اكاديمية او كلية للتأكد من صحة صدور أي وثيقة، واستغرق امر دراسة الملف وتقديم النتائج حوالي ثلاثة اشهر، وتبين ان اكثر من أربعين سفير هناك شائبة تشوب شهادتهم إضافة لازدواجية جنسياتهم؛ فبعضها من جامعات غير معترف بها وبعضها لم تأتي اجابات صحة الصدور، والبعض الاخر ليس لها اصل في الجامعة او الكلية، وسلمت الملف لرئاسة الجمهورية وبه كافة المعلومات لكني فوجئت بعد مرور 15 يوم تم اصدار المراسيم الجمهورية واكثرهم لا زالوا يباشرون أعمالهم، واني اسال السيد الفاضل الجعفري ما هي اجراءاتك عندما استلمت ملف السفراء وفيه أخطاء كارثية لا يمكن تجاوزها؟ هل خاطبت مجلس الوزراء عن ذلك وطلبت استبدالهم وأحلت المزورين منهم الى القضاء؟؟؟؟    

جيم-اكد النائب عادل نوري بوجود "إخفاقات في وزارة الجعفري على المستوى الدبلوماسي والإداري والمالي، وأن هناك فسادا مستشريا في سفارات العراق في الخارج، وهدرا لأموال الدولة، فضلا عن المحسوبية والوساطات في أروقة وزارة الخارجية ووجود أدلة وملفات تثبت وجود فساد إداري، وهدر للمال العام في الوزارة، والتفريط في الأراضي والقنصليات للدولة العراقية".//

دال-وإذا أردنا ان نسير باتجاه ما تداوله الاعلام والذي لا نعرف مدى صدقيته بان السيد الجعفري احتال على دائرة الضمان الاجتماعي التابع لبلدية لندن؛ عندما كان يستلم معونات الضمان الاجتماعي من جيب دافع الضريبة البريطاني الذي يشتغل ليلا ونهارا، والذي يعتبر جريمة تمس جيوب وحسابات دافعي الضرائب من المواطنين البريطانيين، ولا نعرف لماذا الاعلام البريطاني لم يركز على ذلك الا قليلا، وبخاصة الصحف البريطانية غالبيتها صحف استقصائية استخباراتية تعرف أمور مخفية عديدة.

  

د . عبد القادر القيسي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/10/12



كتابة تعليق لموضوع : استجواب سياحي للرموز السياسية، يليق بوزير الخارجية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عامر ناصر ، على الموت بحبة دواء؟! - للكاتب علاء كرم الله : للعلم 1- نقابة الصيادلة تتحكم بالكثير من ألأمور وذلك بسبب وضعها لقوانين قد فصلت على مقاساتهم متحدين بذلك كل ألإختصاصات ألأخرى مثل الكيمياويين والبايولوجيين والتقنيات الطبية وغيرها 2- تساهم نقابة الصيادلة بمنع فحص ألأدوية واللقاحات في المركز الوطني للرقابة والبحوث الدوائية بحجة الشركات الرصينة ؟؟؟ بل بذريعة تمرير ألأدوية الفاسدة واللقاحات الفاشلة لأسباب إستيرادية 3- يتم فقط فحص الأدوية واللقاحات رمزيا ( physical tests ) مثل وزن الحبة ولونها وهل فيها خط في وسطها وشكل الملصق ومدة ذوبان الحبة ، أما ألأمبولات فيتم فحص العقامة ؟؟؟ أما فحص ال potency أي فحص القوة فلا بل يتم ألإعتماد على مرفق الشركة الموردة ؟؟؟ وناقشت نائب نقيب الصيادلة السابق حول الموضوع وطريقة الفحص في إجتماع حضره ممثلون من الجهات ألأمنية والكمارك فأخذ يصرخ أمامهم وخرج عن لياقته ؟؟؟ حاولت طرح الموضوع أمام وزارة الصحة فلم أفلح وذلك بسبب المرجعية أي إعادة الموضوع الى المختصين وهم الصيادلة فينغلق الباب 4- أنا عملت في السيطرة النوعية للقاحات وكنت قريبا جداً من الرقابة الدوائية وعملت معاونا للمدير في قسم ألإخراج الكمركي ولا أتكلم من فراغ ولا إنشاءاً

 
علّق جيا ، على خواطر: طالب في ثانوية كلية بغداد (فترة السبعينات) ؟! - للكاتب سرمد عقراوي : استمتعت جدا وانا اقرا هذه المقاله البسيطه او النبذه القثيره عنك وعن ثانويه كليه بغداد. دخلت مدونتك بالصدفه، لانني اقوم بجمع معلومات عن المدارس بالعراق ولانني طالبه ماجستير في جامعه هانوفر-المانيا ومشروع تخرجي هو تصميم مدرسه نموذجيه ببغداد. ولان اخوتي الولد (الكبار) كانو من طلبه كليه بغداد فهذا الشيء جعلني اعمل دىاسه عن هذه المدرسه. يهمني ان اعلم كم كان عدد الصفوف في كل مرحله

 
علّق مصطفى الهادي ، على ظاهرة انفجار أكداس العتاد في العراق - للكاتب د . مصطفى الناجي : السلام عليكم . ضمن سياق نظرية المؤامرة ــ اقولها مقدما لكي لا يتهمني البعض بأني من المولعين بهذه النظرية ، مع ايماني المطلق أن المؤامرة عمرها ما نامت. فضمن السياق العام لهذه الظاهرة فإن انفجارات اكداس العتاد هي ضمن سلسلة حرائق ايضا شملت ارشيفات الوزارات ، ورفوف ملفات النزاهة . وصناديق الانتخابات ، واضابير بيع النفط ، واتفاقيات التراخيص والتعاقد مع الشركات وخصوصا شركة الكهرباء والنفط . وهي طريقة جدا سليمة لمن يُريد اخفاء السرقات. واما الحرارة وقلة الخبرة وسوء الخزن وغيرها فما هي إلا مبررات لا معنى لها.لك الله يا عراق اخشى ان يندلع الحريق الكبير الذي لا يُبقي ولا يذر.

 
علّق محمد ميم ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : الرواية الواردة في السيرة في واد وهذا النص المسرحي في واد آخر. وكل شيء فيه حديث النبي صلى الله عليه وسلم فلا ينبغي التهاون به، لما صح من أحاديث الوعيد برواية الكذب عنه: ⭕ قال النبي صلى الله عليه وسلم : (مَنْ كَذَبَ عَلَي مُتَعَمِّدًا فَلْيَتَبَوَّأْ مَقْعَدَهُ مِنْ النَّارِ) متفق عليه ⭕ وقال صلى الله عليه وسلم : (مَنْ حَدَّثَ عَنِّي بِحَدِيثٍ يُرَى أَنَّهُ كَذِبٌ فَهُوَ أَحَدُ الْكَاذِبِينَ) رواه مسلم

 
علّق محمد قاسم ، على (الثعلبة المعرفية) حيدر حب الله انموذجاً....خاص للمطلع والغائر بهكذا بحوث. - للكاتب السيد بهاء الميالي : السلام عليكم .. ها هو كلامك لا يكاد يخرج عن التأطير المعرفي والادلجة الفكرية والانحياز الدوغمائي .. فهل يمكن ان تدلنا على ابداعك المعرفي في المجال العقائدي لنرى ما هو الجديد الذي لم تتلقاه من النصوص التي يعتمد توثيقها اصلا على مزاج مسبق في اختيار رواة الحديث او معرفة قبلية في تأويل الايات

 
علّق مصطفى الهادي ، على متى قيل للمسيح أنه (ابن الله).تلاعبٌ عجيب.  - للكاتب مصطفى الهادي : ما نراه يجري اليوم هو نفس ما جرى في زمن المسيح مع السيدة مريم العذراء سلام الله عليها . فالسيدة مريم تم تلقيحها من دون اتصال مع رجل. وما يجري اليوم من تلقيح النساء من دون اتصال رجل او استخدام ماءه بل عن طريق زرع خلايا في البويضة وتخصيبها فيخرج مخلوق سوي مفكر عاقل لا يفرق بين المولود الذي يأتي عبر اتصال رجل وامرأة. ولكن السؤال هو . ما لنا لا نسمع من اهل العلم او الناس او علماء الدين بأنهم وصفوا المولود بأنه ابن الطبيب؟ ولماذا لم يقل أحد بأن الطبيب الذي اجرى عملية الزرع هو والد المولود ؟ وهذا نفسه ينطبق على السيد المسيح فمن قام بتلقيحه ليس أبوه ، والمولود ليس ابنه. ولكن بما أن الإنسان قديما لا يهظم فكرة ان يلد مولود من دون اتصال بين رجل وامرأة ، نسبوا المولود إلى الله فيُقال بأنه ابن الله . اي انه من خلق الله مباشرة وضرب الله لنا مثلا بذلك آدم وملكي صادق ممن ولد من دون أب فحفلت التوراة والانجيل والقرآن بهذه الامثلة لقطع الطريق امام من يتخذون من هذه الظاهرة وسيلة للتكسب والارتزاق.كيف يكون له ابن وهو تعالى يقول : (أنّى يكون له ولد ولم تكن له صاحبة). وكذلك يقول : (لم يلد ولم يولد). وكذلك قال : (إنما المسيح عيسى ابن مريم رسول الله وكلمته القاها إلى مريم وروح منه ... سبحانه أن يكون لهُ ولد ولهُ ما في السماوات وما في الأرض). وتسمية ابن الله موغلة في القدم ففي العصور القديمة كلمة ابن الله تعني رسول الله أو القوي بامر الله كماورد في العهد القديم.وقد استخدمت (ابن الله) للدلالة على القاضي أو الحاكم بأنه يحكم بإسم الله او بشرع الله وطلق سفر المزامير 82 : 6 على القضاة بأنهم (بنو العلي)أي أبناء الله. وتاريخيا فإن هناك اشخاص كثر كانوا يُعرفون بأنهم أبناء الله مثل : هرقل ابن الإله زيوس، وفرجيليوس ابن الالهة فينوس. وعلى ما يبدو أن المسيحية نسخت نفس الفكرة واضافتها على السيد المسيح.

 
علّق احمد الحميداوي ، على عبق التضحيات وثمن التحدّيات - للكاتب جعفر البصري : السلام عليكم نعم كان رجلا فاضلا وقد عرفته عن قرب لفترة زمنية قصيرة أيام دراستي في جامعة البصرة ولا زلت أتذكر بكائه في قنوت صلاته . ولقد أجدت أخي البصري في مقالك هذا وفقك الله لكل خير .

 
علّق احسان عبد الحسين مهدي كريدي ، على (700 ) موظفا من المفصولين السياسيين في خزينة كربلاء - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : لدي معاملة فصل سياسي لا اعرف مصيرها مقدمة منذ 2014

 
علّق ابو الحسن ، على كيف تقدس الأشياء - للكاتب الشيخ عبد الحافظ البغدادي : جناب الشيخ الفاضل عبد الحافظ البغدادي دامت توفيقاتكم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته جزاك الله خير جزاء المحسنين على هذا الوضيح لا اشكال ولا تشكيل بقدسية ارض كربلاء الطاهره المقدسه مرقد سيد الشهداء واخيه ابي الفضل العباس عليهما السلام لكن الاشكال ان من تباكى على القدسيه وعلى حفل الافتتاح هو نوري ***************فان تباكى نوري يذكرني ببكاء اللعين معاويه عندما كان قنبر يوصف له امير المؤمنين ع فان اخر من يتباكى على قدسيه كربلاء هو  $$$$$ فلللتذكير فقط هو من اقام حفله الماجن في متنزه الزوراء وجلب مريام فارس بملايين الدولارات والزوراء لاتبعد عن مرقد الجوادين عليهما السلام الا بضعة كليومترات وجماعته من اغتصبوا مريام فارس وذهبت الى لبنان واقامت دعوه قضائية عن الاغتصاب ومحافظ كربلاء سواء ابو الهر او عقيل الطريحي هم من عاثوا فساد بارض كربلاء المقدسه ونهبوا مشاريعها وابن &&&&&&&   اما فتاه المدلل الزرفي فهو من اقام حفله الماجن في شارع الروان في النجف الاشرف ولم نرى منه التباكي على رقص البرازيليات وراكبات الدراجات الهوائيه بالقرب من مرقد اسد الله الغالب علي بن ابي طالب هنا تكمن المصيبه ان بكائه على قدسية كربلاء كلمة حق اريد بها باطل نامل من الاخوة المعلقين الارتقاء بالاسلوب والابتعاد عن المهاترات فهي لاتخدم اصل الموضوع ( ادارة الموقع )   

 
علّق علي حسين الخباز ، على نص محدَث عن قصيدة منشوره - للكاتب غني العمار : الله ما اجملك / كلماتك اجمل من نبي الله يوسف اقلها وعلى عاتقي

 
علّق نور الهدى ال جبر ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم يلتقي بنائب رئيس الوزراء الغضبان ويقدم مقترحا لتخفيف الزخم في الزيارات المليوينة : مقترح في غاية الأهمية ، ان شاء الله يتم العمل به

 
علّق ابو سجى ، على الحلقة الأولى/ عشر سنوات عاش الإمام الحسين بعد أخيه الحسن(عليهما السلام) ماذا كان يفعل؟ - للكاتب محمد السمناوي : ورد في كنتب سليم ابن قيس انه لما مات الحسن بن علي عليه السلام لم يزل الفتنة والبلاء يعظمان ويشتدان فلم يبقى وليٌ لله إلا خائفاً على دمه او مقتول او طريد او شريد ولم يبق عدو لله الا مظهراً حجته غير مستتر ببدعته وضلالته.

 
علّق محمد الزاهي جامعي توني ، على العدد الثاني من مجلة المورد - للكاتب اعلام وزارة الثقافة : سيدي الكريم تحياتي و تقديري ألتمس من معاليكم لو تفضلتم بأسعافي بالعنوان البريدي الألكتروني لمجلة المورد العراقية الغراء. أشكركم على تعاونكم. د. محمد الزاهي تونس

 
علّق حسين علي ، على قصيدة ميثم التمار على الراب: شاهدتُها ؛ فتأسفتُ مدوِّنًا ملاحظاتي الآتيةَ - للكاتب د . علي عبد الفتاح : 5- اما هذه فترجع الى نفسك ان وجدتها طربا سيدي العزيز فاتركها ولا تعمل بها ولا تستمع اليها.. او اذا لم تجدها طريا صح الاستماع اليها (مضمون كلام السيد خضير المدني وكيل السيد السيستاني) 6-7 لا رد عليها كونها تخص الشيخ نفسه وانا لا ادافع عن الشيخ وانما موضوع الشور

 
علّق حسين علي ، على قصيدة ميثم التمار على الراب: شاهدتُها ؛ فتأسفتُ مدوِّنًا ملاحظاتي الآتيةَ - للكاتب د . علي عبد الفتاح : 4- لا فتى الا علي * مقولة مقتبسة * لا كريم الا الحسن ( اضافة شاعر) وهي بيان لكرم الامام الحسن الذي عرف به واختص به عن اقرانه وهو لا يعني ان غيره ليس بكريم.. ف الائمة جميعهم كرماء بالنفس قبل المال والمادة.. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علي جابر الفتلاوي
صفحة الكاتب :
  علي جابر الفتلاوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 تراتيل الروح والجسد  : سجاد العسكري

 كتابات في الميزان تنشر صور المحرضين على العنف الطائفي في البحرين  : متابعات

 ممثّليات فرقة العبّاس القتاليّة توزّع سلّاتٍ غذائيّة رمضانيّة على عوائل الشهداء والجرحى والمتعفّفين

 الاعتصامات تنجح اذا ما توجهت ضد البرلمان وليس ضد الحكومة !  : عامر عبد الجبار اسماعيل

 اللجنة المركزية لتعويض المتضررين تتابع ميدانيا عمل اللجان الفرعية في محافظات البصرة وميسان  : اللجنة المركزية لتعويض المتضررين

 لإذاعة حوض البحر المتوسط المغربية من الرباط:الارهابيّون مغول العصر  : نزار حيدر

 رحلة في إيحاءات الوجع… قراءة في مقطوعة لحازم التميمي..   : عباس عبد السادة

 ( في سوسيولوجيا المجتمع الكردي العراقي ..... التناشزات اللهجوية ) 14  : حميد الشاكر

 صناعة ديكتاتور  : هيفاء الحسيني

 القوي لن يكون أداةً  : رجاء الهلالي

 الزركاني : يترأس اجتماع اللجنة الامنية الخاصة بخطة شهر محرم الحرام  : علي فضيله الشمري

  قراءة انطباعية في المقتل الحسيني /2  : علي حسين الخباز

 بعض العرب والسعودية : أسرار ومفارقات عمياء !  : عبد الرضا الساعدي

 السبت انطلاق مهرجان الجلاء الوطني للشعر الشعبي في ميسان وتكريم محافظ ميسان وعدي المختار بدروع الوفاء والابداع لعام 2012  : عدي المختار

 سيروان احمد يطلع وفد برلمان اقليم كوردستان على اجراءات عمل المفوضية الخاصة بانتخاب مجالس محافظات الاقليم  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net