صفحة الكاتب : علي السراي

ولإنك الحُسين...
علي السراي

سيدي ...

 
سيدي...
سَجَدت على أعتاب عشقك القوافي والكلمات
وركعت في محرابِ دمائكَ خاشِعات باكيات نادبات
وحلقت حروفها بخيال محبيك تائِهات هائمات 
بلغةٍ لا يعرفُ لُغزها إلا العاشقون 
لغة تفهمُها العُيون وتحتويها القلوب
لتٌحولها إلى غرام يسلبُ الراحة ويُطيل السُهاد 
كثيرون تكلموا عن الحب وما يصنعه العاشقون 
وكيف يدخل الحبيب متخفيا ً متسللا ً جوامح القلب مخترقا ً حواجزه دون إذن أو رقيب 
لكنهم لم ولن يصلوا إلى حقيقة العشق والود والهَيام 
فليس كل حبيبُ حبيب 
ولأنك الحسين.. ولأنك الأجمل.. ولأن كربلائِك هي يومنا والغد والماضي التليد
فقد حوتها القلوب وطافت بحضرتها نبضات صغرت عند محنتها عظائم الخطوب 
لهذا استحقيت أن تكونَ أميرها وقطب رُحاها
لتطوف حولك محلّقةً ً تسبح بخيال المتيمين
ولأنك الحسين رمز التضحية والإباء والفداء ومُلهم الابطال والثائرين والسائرين نحو السماء 
فخذ منا قوافل الشهداء سائرة على دروب اليقين 
آآآآه ه ه ياحسين
ياقبلة الاحرار وكعبة الثائرين وهل يحلو المسير إلا إليك؟؟؟ 
والندب بالقاني الأحمر إلا عليك؟؟؟ 
أتلومونا نحنُ العاشقون؟؟؟ 
أويُلام عاشقُ خفقت بين ثنايا قلبهُ أجنحة الغرام؟؟؟ 
أم تلام تلكن اللاتي قطّعن أياديهُن في محرابِ عشق يُوسف العزيز؟؟؟ 
فيا حُسن يُوسفَ... ويا حٌسن الحُسين 
إنها وخزاتُ فوق شغاف القلوب 
وعشق سرمدي ابدي لا ينتهي 
 
السلام على الهامة والعين... والكفين القطيعين والقربة والماء المسفوك
السلام على الهزبر الهصور ليث الحسين وسيفه الضارب
السلام على الكفيل والاكبر والرضيع والعقيلة والعليل 
السلام على السقاء... حامل اللواء أبا الفضل و الإباء
و على الغيرة والنخوة والاخوة و الفداء
سلامُ إلى الحبيب حبيب... وزهير... وبرير... ومسلم ...وجون وعابس 
ذلك الضيغم الذي أعلنها صرخة عز ٍ وإباء وحب وولاء في عرصات كربلاء 
أجُننت يا عابس؟؟؟
نعم والله (( حبُ الحسين أجنني )) 
إذن هي بيعة العهد والوفاء والولاء من أبناء شعبك يا حسين 
فقسما ً بدماء نحرك والوتين 
وتراب قبرك أبا السجاد لن نُهين أو نستكين 
وعهداً لك من أُباة ضيم ٍ صادقين
ووعدا ً قد أقسم عليه عشاق دربك الثائرين 
بإننا ماضون في طريقك الذي رسمتهُ لنا
وسوف لن نُحيد أو نميد 
ولأنك أرسيتَ المعالم لطريق الخلود والحياة
ولأنك مُهلم العشاق والمُحبين 
فعذراً لك سيدي إن تجاسر مِداد القلم في محراب حضرتك 
فليس لحروف كلماتي الجرأة على وصفك وقد حار بوصفك 
الواصفون
إن هي إلا شقشقة عاشق هدرت فاستقرت فسَجدت وركعت على أعتاب عِشقك تُرتل ترتيلَ الحزين 
كراهب يترنمُ في صومعة العاشقين
يرجو الوصال إلى قلب الحبيب
فهل من مٌجيب؟؟؟ 
فعذراً سيدي... والف عذر
فقد قصرنا وقصرت كلماتنا عن التعبير 
فمن نحن وما خطرنا ؟؟؟ 
ولكنه الرجاء... وهذا أمل المحبين 
ولأنك الأجمل
والأنك الأبهى
ولأنك الحُسين.... 
علي السّراي
المانيا الاتحادية . برلين . في اربعينية الامام الحسين عليه السلام عام 2009

  

علي السراي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/10/15


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • نقطة نظام......  (المقالات)

    • إلى ساسة اللعنة من منكم سيكون أشعريّ العراق وقد رفعت مصاحف صفين في بغداد يوم أمس؟  (المقالات)

    • النصرُ نصرُك وحشدُك أيها السيستاني العظيم كُنا نقاتل بعمامتك الشريفة فهزمنا الجمع وكان الإنتصار  (المقالات)

    • رسالة عاجلة إلى السيد وزير الداخلية وقيادة عمليات بغداد بخصوص تفجير الكرادة ... مرطبات الفقمة  (المقالات)

    • نداء إلى شوس البحرين وأسودها... فإن كان حمد يزيد فكلكم الحسين اليوم  (المقالات)



كتابة تعليق لموضوع : ولإنك الحُسين...
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق زائر ، على فوضى السلاح متى تنتهي ؟ - للكاتب اسعد عبدالله عبدعلي : المرجعية الدينية العليا في النجف دعت ومنذ اول يوم للفتوى المباركة بان يكون السلاح بيد الدولة وعلى كافة المتطوعين الانخراط ضمن تشكيلات الجيش ... اعتقد اخي الكاتب لم تبحث جيدا ف الحلول التي اضفتها ..

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكراً جزيلاً للكاتب ونتمنى المزيد

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكر جزيل للكاتب ونتمى المزيد لينيرنا اكثر في كتابات اكثر شكراً مرة اخرى

 
علّق مصطفى الهادي ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم اخي العزيز قيس حياكم الله . هذا المخطوط هو ضمن مجموعة مخطوطات توجد عندي مثل ألفية ابن مالك الاصلية ، والتوراة القديمة مكتوبة على البردي ومغلفة برق الغزال والخشب واقفالها من نحاس ، ومخطوطات أخرى نشرتها تباعا على صفحتي في الفيس بوك للتعريف بها . وقد حصلت عليها قبل اكثر من نصف قرن وهي مصانة واحافظ عليها بصورة جيدة . وهي في العراق ، ولكن انا مقيم في اوربا . انت في اي بلد ؟ فإذا كنت قريبا سوف اتصل بكم لتصوير المخطوط إن رغبتم بذلك . تحياتي

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : استاذ مصطفى الهادي .. شكرا جزيلا لك لتعريفنا على هذا المخطوط المهم فقط للتنبيه فاسهام الرازي في مجال الكيمياء يعتبر مساهمة مميزة وقد درس العالم الالماني الجوانب العلمية في كيمياء الرازي في بحث مهم في مطلع القرن العشرين بين فيه ريادته في هذا المجال وللأسف أن هذا الجانب من تراث الرازي لم ينل الباحثين لهذا فأنا أحييك على هذه الإفادة المهمة ولكن لو أمكن أن ترشدنا إلى مكان هذا المخطوط سأكون شاكراً لك لأني أعمل على دراسة عن كيمياء الرازي وبين يدي بعض المخطوطات الجديدة والتي أرجو أن أضيف إليها هذا المخطوط.

 
علّق حكمت العميدي ، على هيئة الحج تعلن تخفيض كلفة الحج للفائزين بقرعة العام الحالي - للكاتب الهيئة العليا للحج والعمرة : الله لا يوفقهم بحق الحسين عليه السلام

 
علّق حسين الأسد ، على سفيرُ إسبانيا في العراق من كربلاء : إنّ للمرجعيّة الدينيّة العُليا دوراً رياديّاً كبيراً في حفظ وحدة العراق وشعبه : حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة لحفظ البلد من شرر الأعداء

 
علّق Diana saleem ، على العرض العشوائي  للجرائم على الفضائيات تشجيع على ارتكابها  - للكاتب احمد محمد العبادي : بالفعل اني اسمع حاليا هوايه ناس متعاطفين ويه المراه الي قتلت زوجها واخذت سيلفي ويا. هوايه يكولون خطيه حلوه محد يكول هاي جريمه وبيها قتل ويخلون العالم مشاعرهم تحكم وغيرها من القصص الي يخلون العالم مشاعرهم تدخل بالحكم مو الحكم السماوي عاشت ايذك استاذ لفته رائعه جدا

 
علّق مصطفى الهادي ، على للقران رجاله ... الى الكيالي والطائي - للكاتب سامي جواد كاظم : منصور كيالي ينسب الظلم إلى الله . https://www.kitabat.info/subject.php?id=69447

 
علّق منير حجازي ، على سليم الحسني .. واجهة صفراء لمشروع قذر! - للكاتب نجاح بيعي : عدما يشعر حزب معين بالخطر من جهة أخرى يأمر بعض سوقته ممن لا حياء له بأن يخرج من الحزب فيكون مستقلا وبعد فترة يشن الحزب هجومه على هذه الجهة او تلك متسعينا بالمسوخ التي انسلخت من حزبه تمويها وخداعا ليتسنى لها النقد والجريح والتسقيط من دون توجيه اتهام لحزب او جهة معينة ، وهكذا نرى كثرة الانشقاقات في الحزب الواحد او خروج شخصيات معروفة من حزب معين . كل ذلك للتمويه والخداع . وسليم الحسني او سقيم الحسني نموذج لخداع حزب الدعوة مع الاسف حيث انسلخ بامر منهم لكي يتفرغ لطعن المرجعية التي وقفت بحزم ضد فسادهم . ولكن الاقلام الشريفة والعقول الواعية لا تنطلي عليها امثال هذه التفاهات.

 
علّق نور الهدى ال جبر ، على كتب أحدهم [ حكاية، كأنها من زمن آخر ] : احسنتم و جزاكم الله خير جزاء المحسنين و وفقكم لخدمة المذهب و علمائه ، رائع ما كَتبتم .

 
علّق منير حجازي ، على بالصور الاستخبارات والامن وبالتعاون مع عمليات البصرة تضبط ثقبين لتهريب النفط الخام - للكاتب وزارة الدفاع العراقية : ولماذا لم يتم نصب كمين او كاميرات لضبط الحرامية الذين يسرقون النفط ؟؟ ومن ثم استجوابهم لمعرفة من يقف خلفهم ام ان القبض عليهم سوف يؤدي إلى فضح بعض المسؤولين في الدولة ؟

 
علّق منير حجازي ، على كتب أحدهم [ حكاية، كأنها من زمن آخر ] : التوريث في الاسلام ليس مذموم ، بل أن الوراثة تاتي بسبب أن الوريث عاصر الوارث ورأى تعامله مع الاحداث فعاش تلك الاحداث وحلولها بكل تفاصيلها مما ولد لديه الحصانة والخبرة في آن واحد ولذلك لا بأي ان يكون ابن مرجع مؤهل عالم عادل شجع ان يكون وريثا او خليفة لأبيه ولو قرأت زيارة وارث لرأيت ان آل البيت عليهم السلام ورثوا اولاولين والاخرين وفي غيبة الثاني عشر عجل الله تعالى فرجه الشريف لابد من وراثة العلماء وراثة علمية وليس وراثة مادية. واما المتخرصون فليقولوا ما يشاؤوا وعليهم وزر ذلك . تحياتي

 
علّق سعد جبار عذاب ، على مؤسسة الشهداء تدعو ذوي الشهداء لتقديم طلبات البدل النقدي - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : استشهد من جراء العمليات الحربية والأخطاء العسكرية والعمليات الإرهابي بموجب شهاده الوفاة(5496 )في ٢٠٠٦/٦/١٩ واستناداً إلى قاعدة بيانات وزارة الصناعة والمعادن بالتسلسل(١١٢٨ )والرقم التقاعدي(٤٨٠٨٢٣٢٠٠٤ )

 
علّق حكمت العميدي ، على كتب أحدهم [ حكاية، كأنها من زمن آخر ] : ماشاء الله تبارك الله اللهجة واضحة لوصف سماحة السيد ابا حسن فلقد عرفته من البداية سماحة السيد محمد رضا رجل تحس به بالبساطة عند النظرة الأولى ودفئ ابتسامته تشعرك بالاطمئنان.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمد توفيق علاوي
صفحة الكاتب :
  محمد توفيق علاوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 تأمل في ثنايا بحث ادبي  : علي حسين الخباز

 المختص وماهيته والموهبة وابعادها دراسة نقدية  : رعد الفرطوسي

 وزارة الصحة وجوازات السفر!!  : احمد الشيخ حسين

 مستشار وزارة الصناعة والمعادن لشؤون التنمية يتفقد الشركة العامة للحديد والصلب ويبحث الخطط الكفيلة بتطوير العمل والانتاج  : وزارة الصناعة والمعادن

 نظرة على المؤامرة في نينوى !!. ( قراءة تحليلية )  : علي حسين الدهلكي

 القبض على ارهابيين وتفجير اكثر من 70 عبوة في كركوك

 مابين الحكمة الإيرانية والبراغماتية التركية ..أين تتجه علاقة البلدين!؟  : هشام الهبيشان

 العقول الفارغة اخطر اسلحة الشياطين .  : مصطفى الهادي

 بايدن وتصريحه الأخير  : برهان إبراهيم كريم

 بغداد لا تنحني ...... الصبح آت  : محمد حسن الساعدي

 روسيا تحذر امريكا من التدخل في مسألة توريث العرش السعودي

 الساسة وفقدان الثقه!  : سلام محمد جعاز العامري

 التجارة.. بيع سيارات مختلفة الانواع والمناشى لموظفي الدولة ومجالس المحافظات وبنظام الاقساط  : اعلام وزارة التجارة

 هل المالكي مشروع إيراني؟  : د . عبد الخالق حسين

 محافظ ميسان يلتقي بوفد من منظمة الهجرة الدولية  : عبد الحسين بريسم

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net