صفحة الكاتب : برهان إبراهيم كريم

وهل نهج بعض وسائط الإعلام صحيح في شهر رمضان؟
برهان إبراهيم كريم

وهل أصبحت بعض وسائط الإعلام المرئية والمسموعة أشبه بمدية أو سلاح ناري يعبث  فيهما أطفال صغار؟
و أليس الأجدى لهذه الوسائط  أن تستفز سائر العباد على الصلاة والصيام وتلاوة القرآن في شهر رمضان.بدا أن تستفزهم بمشاهد أعمال القتل ؟ وهل تجهل هذه الوسائط  بأنها باتت  تشوه حياة الناس ونفسيات الأطفال؟
ونتوجه بالسؤال إلى رجال الدين ورجال الفكر والأطباء بمختلف الاختصاصات,ورجال القانون  الكرام: هل مثل هذه التصرفات  ترضي الله,أو هي من المباحات أو المحظورات في الإسلام.أو أنها تعزز الصحة الجسدية والنفسية في الفرد والأسر والمجتمعات, وترفع من مستوى الوعي,و وترسي دعائم القانون والعدل والقضاء؟
لا ندري إن  كانت هذه الفضائيات ومالكيها و مدرائها والعاملون فيها يجهلون بأنهم حولوا حياة الناس إلى جحيم لا يطاق.وأنهم يمزقون كل رباط وكل وشائج التقارب والاتصال,ويثيرون النزاعات الطائفية والمذهبية والعشائرية في كافة أوساط المجتمعات العربية و الإسلامية وباقي القوميات والأثينيات. وأنهم يمتهنون الكذب والمكر والنفاق,ونفوس مذيعهم طافحة بالضغائن والأحقاد والعصبيات والقبليات والترهات. وأنهم خربوا نفسيات وتربية الأطفال, حين بات أطفال لا تتجاوز أعمارهم السنوات الثلاث يرددون بعض المقاطع التي ترددها هذه الوسائط طيلة الليل والنهار, ودون أن يفقهوا كنه أو معنى هذه العبارات. حتى أن كل أسرة باتت تخاف من تشوبه نفسيات وسلوك أطفالها من خلال ما تنقله هذه الوسائط الإعلامية من نشرات أخبار أو برامج حوار أو تحقيقات أو مسلسلات,أو نقل مباشر لكل حادث قتل أو انفجار أو زلزال مدمر أو إعصار.
كم هو محزن تحول بعض وسائط الإعلام العربي إلى  أبواق تشجع على الحروب العربية العربية,أو الحروب الإسلامية الإسلامية. وتنضوي تحت قيادة الإعلام الغربي  لإظهار العرب والمسلمين على أنهم  جهلة ومتخلفين. وبأنهم إلى يومنا هذا مازالوا هواة قتل وتدمير ومزارع خصبة للإرهاب,وإنتاج  الإرهاب والإرهابيين. وبعض هذه الوسائط الإعلامية العربية بعد أن سيست, باتت تعمل ليل نهار على تصفية حسابات مموليها وراسمي سياساتها مع  دول عربية  أو مع جماهير دول عربية أو إسلامية. وهذه الوسائط وجدت ضالتها  في إشعالها لهذه الفتن والحروب, لتتهرب من موضوع حصار غزة وموضوع تهويد المسجد الأقصى وجريمة تقسيم السودان. وباتت هذه الوسائط تكذب وتفبرك الأخبار  كي تخدع المسلمين والعرب.وتفبرك الصور والأصوات لكل حدث عربي بما يتوافق مع متطلبات الإدارة الأميركية وإسرائيل وقوى الاستعمار لتبدو حقيقية كي تضلل المسلمين والعرب.وحتى أنها تتصل بضباط مخابرات ومحللين إسرائيليين لبث سمومهم تحت ذريعة الحوار والرأي الآخر. وأنها تطلق على الشهيد الذي  تصدى للمحتل الأمريكي أو العدو الإسرائيلي فقتله جنود الاحتلال تسمية  انتحاري أو قتيل. وتستبدل أسم  فلسطين على الخارطة  بدولة إسرائيل. وحتى أنها  تستضيف  من هو حاقد على العروبة أو الإسلام بذريعة الحوار والرأي الآخر كي يكيل الشتائم للأديان ويسيء إلى المقدسات.
 وتصرفات هذه الوسائط أعجبت كثيراً أعداء العروبة والإسلام. فها هو بنيامين نتنياهو يهنأ  ساخراً المسلمين في كل أنحاء العالم بمناسبة حلول شهر رمضان المبارك.رغم حصاره  الظالم لقطاع غزة. ويخاطب المسلمين بالعربية.قائلاً: رمضان كريم.كل عام وأنتم بخير.ووصف في كلمة مصورة  ومترجمة  إلى اللغة العربية تناقلتها موقع التواصل الاجتماعي الفيس بوك واليوتيوب، شهر رمضان:بأنه من المواعيد الأهم في السنة الهجرية. وأضاف قائلاً: أريد أن أقول لكم جميعًا: كل عام وأنتم بخير. ويتابع  قائلاً: نعيش حاليًّا لحظة دراماتيكية جدًّا في تاريخ الإنسانية وفي تاريخ الشرق الأوسط. نعيش الربيع العربي، وجميعنا يريد ازدهاره ونجاحه.وأضاف: أعرف أن هذا صحيح بالنسبة إلى مواطني إسرائيل الذين يعرفون طعم الديمقراطية ومعناها، ويستطيعون أن يكونوا كمنارة لإخوانهم في هذا المحيط الكبير.وختم نتنياهو كلامه: بأنه يتمنى أن يرى منطقة ديمقراطية.وأريد أن أهنئكم بالسلام.وكانت الإذاعة العامة الإسرائيلية. نقلت عن شيمون بيريز رئيس الكيان الصهيوني.قوله:شهر رمضان شهر فضيل، وخاص، ومليء بالمميزات، ويمثل أهمية قصوى بالنسبة إلى المسلمين، وبالنسبة إلى إسرائيل أيضًا.وأضاف قائلا: إن هناك أوجه تشابه بين شهر رمضان وعيد يوم الغفران, وعيد رأس السنة العبرية لدى اليهود؛ لأن هذه المناسبات تتضمن أيامًا فضيلة؛ يحرص كل شخص فيها على عبادة وطاعة الرب لضمان مستقبل جيد وآمن. وكذلك هنأ الرئيس الأمريكي باراك أوباما المسلمين بحلول رمضان.مؤكدا: أن الشهر الكريم هو وقت للتفكير العميق والتضحية ويقوى القيم الروحية، والانضباط، وإدراك رحمة الله. وقال أوباما، في بيان صحفي صدر عن البيت الأبيض: إن رمضان يذكر بأهمية الوصول إلى أولئك الأقل حظاً، وخاصة الأسر والأطفال في الصومال ومنطقة القرن الأفريقي,التي تكافح من أجل البقاء على قيد الحياة.مؤكدا أنه حان الوقت للأمم والشعوب للعمل معاً لتفادي أسوأ كارثة هناك, بتقديم الدعم والمساعدة لجهود الإغاثة الجارية حالياً.وأضاف :إن هذه الأوقات تذكرنا بالدرس الذي تُعلمنا إياه جميع الأديان العظيمة بما فيها الإسلام. إننا يحب إن نعامل الناس كما نحب أن يعاملونا. واختتم كلمته قائلاً:وبهذه الروح، أتمنى للمسلمين في جميع إنحاء العالم شهرا مباركاً، وأتطلع إلى إقامة حفل إفطار مرة أخرى هنا في البيت الأبيض. رمضان كريم. ووزيرة الخارجية الأمريكية  هيلاري كلينتون  هنأت جميع المسلمين بحلول شهر رمضان.قائلة:أتمنى خلال هذا الشهر السلام والتواضع, رمضان كريم لحوالي 6ر1 مليار مسلم حول العالم.وأكدت وزيرة الخارجية الأمريكية: أن شهر رمضان وقت للتفكير والمشاركة والتجديد. وأضافت قائلة:بأن المسلمين الأمريكيين يقدموا مساهمات قيمة لبلدهم كل يوم، وأن الملايين من المسلمين يحتفلون بالشهر الكريم بأعمال التطوع من أجل خدمة مجتمعاتهم.
ومرة أخرى نسأل رجال الدين ورجال الفكر والأطباء بمختلف الاختصاصات,ورجال القانون  الكرام: هل يحق لهذه الوسائط أن تُحيل شهر رمضان الذي أنزل فيه القرآن, و توصد فيه أبواب النار,وتصفد الشياطين, ليكون شهر عبادة وصلاة وصيام  ومغفرة وعتق من النار. إلى شهر عذاب؟ وما هو الحكم الشرعي بحق هذه الوسائط  ومالكيها و المسؤولين عنها والعاملين فيها وضيوفها الكرام؟ و أليست هذه الوسائط بتصرفاتها الحمقاء تحيل حياة الناس إلى بؤس وجحيم وشقاء,وتسهم بإنتاج أجيال نفوسهم وسلوكهم  وتفكيرهم يعج بمختلف الظواهر المرضية والعديد  من الاضطرابات في السلوك والشخصيات؟ و أليس الأفضل والأجدى لهذه الوسائط هو العمل على حل المشاكل والإشكالات,والعمل على تقريب الناس من بعضهم البعض لإصلاح شأن البلاد والعباد. بدلاً من استفزاز الناس وقطع كل وشائج الاتصال والحوار, كي تراق الدماء وتزهق الأرواح, ويعيش الناس في رعب وقلق وخوف وغيظ  واضطراب لفترات قد تطول لعدة أشهر أو ربما لعدة سنوات؟ 
وهل الخير في كثرة الكلام ,أو أن  الخير أن تقول خيراً, أو أن تلتزم الصمت كي لا تغضب الله وعباد الله؟
نتمنى من هؤلاء السادة الكرام أن يتكرموا علينا بالجواب السديد كي لا نضل الطريق  القويم في هذه الحياة.
       الثلاثاء:9/8/2011م  

 bkburhan@hotmail.com

  

برهان إبراهيم كريم
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/08/09



كتابة تعليق لموضوع : وهل نهج بعض وسائط الإعلام صحيح في شهر رمضان؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حكمت العميدي ، على العراق على موعد مع ظاهرة فلكية نادرة غدا الاحد.. تعرف عليها : سبحان الله العظيم والحمد لله رب العالمين اللهم احفظنا وجميع المؤمنين والمؤمنات في مشارق الأرض ومغاربها

 
علّق شيزار الكردستاني ، على اعتماد هوية الاحوال المدنية في انجاز معاملات الحماية الاجتماعية - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اعتماد ع هوية الحوال المدنيه التسجيل في الرعايه الاشتماعيه

 
علّق شيزار الكردستاني ، على العمل تضع آلية جديدة لمنح الأرقام واستيراد السيارات الخاصة بذوي الإعاقة - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب رعايه

 
علّق حكمت العميدي ، على قلب محروق ...!! - للكاتب احمد لعيبي : لا اله الا الله

 
علّق حكمت العميدي ، على عباس الحافي ...!! - للكاتب احمد لعيبي : مِّنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ ۖ فَمِنْهُم مَّن قَضَىٰ نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ ۖ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا (23) لِّيَجْزِيَ اللَّهُ الصَّادِقِينَ بِصِدْقِهِمْ وَيُعَذِّبَ الْمُنَافِقِينَ إِن شَاءَ أَوْ يَتُوبَ عَلَيْهِمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ كَانَ غَفُورًا رَّحِيمًا (24)

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على ونحن نقترب من احتفالات أعياد الميلاد. كيف تتسلل الوثنية إلى الأديان؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليك سيدني عندما قام من قام بادخال البدع والاكاذيب الى التاريخ والدين؛ كان يتوقع ان الناس قطيع يتبع فقط؛ وانهم يضعون للناس الطريق التي عليها سيسيرون. المؤلم ليس انهم كانوا كذلك.. المؤلم انهم كانوا مصيبين الى حد كبير؛ وكبير جدا. انتن وانتم اللا التي لم تكن قي حساباته. انتن وانتم الذين ابيتم ان تسيروا مع القطيع وهذا الطريق. دمتم بخير

 
علّق حسين فرحان ، على هذي للمصلحين ... - للكاتب احمد مطر : كم أنت رائع ..

 
علّق كمال كامل ، على قمم .. قمم ... مِعْزى على غنم - للكاتب ريم نوفل : الجامعة العربية بدون سوريّا هي مجموعة من الأعراب المنافقين الخونة المنبطحين

 
علّق مصطفى الهادي ، على قصة قيامة المسيح..كيف بدأت؟…وكيف تطورت؟ - للكاتب د . جعفر الحكيم : لعل اشهر الادلة التي قدمتها المسيحية على قيامة المسيح هو ما قدمه موقع سنوات مع إيميلات الناس! أسئلة اللاهوت والإيمان والعقيدة تحت سؤال دلائل قيامة المسيح. وهذا الموقع هو اللسان الناطق للكنيسة ، ولكن الأدلة التي قدمها واهية ضعيفة تستند على مراجع قام بكتابتها اشخاص مجهولون او على قصص كتبها التلاميذ بعضهم لبعض ثم زعموا أنها اناجيل ونشك في ان يكون كاتب هذه الاناجيل من التلاميذ ــ الحواريين ــ وذلك لتأكيد لوقا في إنجيله على انه كتب قصصا عن اشخاص كانوا معاينين للسيد المسيح ، وبهذا يُثبت بأنه ليس من تلاميذ السيد المسيح حيث يقول في مقدمة إنيجيله : (إذ كان كثيرون قد أخذوا بتأليف قصة كما سلمها إلينا الذين كانوا منذ البدء معاينين رأيت أنا أيضا أن أكتب على التوالي إليك أيها العزيز ثاوفيلس) انظر : إنجيل لوقا 1: 2 . إذن هي قصص كتبها بعضهم لبعض بعد رحيل السيد المسيح ولما لم تجد المسيحية بدا من هذه القصص زعمت انها اناجيل من كتابة تلاميذ السيد المسيح . اما الادلة التي ساقها الموقع كدليل على قيامة المسيح فهي على هذا الرابط واختزلها بما يلي https://st-takla.org/FAQ-Questions-VS-Answers/03-Questions-Related-to-Theology-and-Dogma__Al-Lahoot-Wal-3akeeda/057-Evidence-of-Resurrection.html يقول الموقع : ان دلائل قيامة المسيح هي الدليل الأول: القبر الفارغ الباقي إلى اليوم والخالي من عظام الأموات . / تعليق : ولا ادري كيف تبقى عظام طيلة قرون لشخص زعموا أنه ارتفع (اخذته سحابة من امام اعينهم). فإذا ارتفع فمن الطبيعي لا توجد عظام . الدليل الثاني: بقاء كفن المسيح إلى اليوم، والذي قام فريق من كبار العلماء بدراسته أكثر من مرة ومعالجته بأحدث الأجهزة الفنية وأثبتوا بيقين علمي أنه كفن المسيح. / تعليق : الانجيل يقول بأن يسوع لم يُدفن في كفن بل في لفائف لُف بها جسمه وهذا ما يشهد به الانجيل نفسه حيث يقول في إنجيل يوحنا 19: 40 ( فأخذا جسد يسوع، ولفاه بأكفان مع الأطياب، كما لليهود عادة أن يكفنوا) يقول لفاه بأكفان اي اشرطة كما يفعل اليهود وهي طريقة الدفن المصرية كما نراها في الموميائات. الدليل الثالث: ظهوره لكثيرين ولتلاميذه بعد قيامته. وهذا كذب لان بعض الاناجيل لم تذكر القيامة وهذا يدل على عدم صدق هذه المزاعم اضافة إلى ذلك فإن الموقع يستشهد باقوال بولس ليُثبت بأن ادلة الانجيل كلها لا نفع فيها ولذلك لجأ إلى بولص فيقول الموقع : كما يقول معلمنا بولس (إن لم يكن المسيح قد قام، فباطلة كرازتنا، وباطل أيضًا إيمانكم) (رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل 15،14:15). إذن المعول على شهادة بولص الذي يعترف بأنه يكذب على الله كما يقول في رسالة بولس الرسول إلى أهل رومية 3: 7 ( إن كان صدق الله قد ازداد بكذبي لمجده، فلماذا أدان أنا بعد كخاطئ؟). فهو هنا يكذب لصالح الله . الدليل الرابع هو من اخطر الأدلة حيث يُرسخ فيه ا لموقع مقولة أن المسيح هو الله كما نقرأ الدليل الرابع: ظهور نور من قبر المسيح في تذكار قيامته كل عام. الأمر الذي يؤكد أن الذي كان موضوعًا في القبر ليس جسدًا لإنسان بل لإله متجسد. وهو دليل يجدد نفسه كل عام لكي يكون شهادة حية دامغة أمام كل جاحد منكر لقيامة المسيح. في الواقع لا تعليق لي على ذلك سوى أن الملايين يذهبون كل عام إلى قبر المسيح في ذكرى موته او قيامته فلم يروا نورا سوى ضوء الشموع . ولربما سيُكشف لنا بأن هناك ضوءا ليزريا عند قبر المسيح لإيهام الناس بأن النور يخرج من القبر كما تم اكتشاف هذا الضوء في كنيسة السيدة العذراء في مصر واخرجوا اجهزة الليزر فاحدث ذلك فضيحة مدوية. الشكر الجزيل للاستاذ العزيز الدكتور جعفر الحكيم على بحثه .

 
علّق مصطفى الهادي ، على تعرف على المنارة الثالثة في مرقد الامام الحسين واسباب تهديمها : وهل تطال الطائفية حفيد رسول الله وابن ابنته وخامس اصحاب الكساء وسيد شباب اهل الجنة ؟ولماذا لم تشكل بقية المنارات والقبب خطرا على الناس ملوية سامراء قبر زبيدة ، قبة نفيسة وغيرها . لقد أرسى معاوية ابن آكلة الاكباد سياسة الحقد على آل بيت رسول الله (ص) وحاول جاهدا ان يطمس ذكرهم لأن في ذلك طمس لذكر رسول الله (ص) فشتم علي ماهو إلا كفرٌ بالله ورسوله وهذا ما قال عنه ابن عباس ، ومحاربته عليا ما هو إلا امتداد لمحاربة النبي من قبل معاوية طيلة اكثر من ستين عاما . حتى أنه حاول جاهدا مستميتا ان يُزيل اسم رسول الله من الاذان ، وكان يتمنى الموت على ان يسمع محمدا يُصاح به خمس مرات في اليوم وهو الذي رفع ذكر علي ابن ابي طالب (ع) من الاذان بعد أن اخذ في الشياع شيئا فشيئا ومنذ عهد رسول الله (ص) وهي الشهادة الثالثة في الأذان . ان معاوية لا تطيب له نفسا إلا بازالة كل ذلك وينقل عن انه سمع الزبير بن بكار معاوية يقول عندما سمع ان محمدا رسول الله قال : فما بعد ذلك إلا دفنا دفنا . اي انه يتمنى الموت على سماع الشهادة لرسول الله في الاذان . وإلى هذا اليوم فإن امثال ياسين الهاشمي واضرابه لا يزالون يقتلون عليا ويشتمون رسول الله ص بضرب شيعتهم في كل مكان وزمان وهذه هي وصية معاوية لعنه الله عندما ارسى تلك القاعدة قال : (حتى يربوا عليها الصغير ويهرم عليها الكبير). ألا لعنة الله على الظالمين . ولكن السؤال هو لماذا لا يُعاد بنائها ؟ ما دام هناك صور لشكلها .

 
علّق الاميره روان ، على الحرية شمس تنير حياة الأنسان - للكاتب غزوان المؤنس : رووووووووووووعه جزاك الله خير

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل هو إله أم نبي مُرسل؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ورحمة الله من لا يجد الله في فطرته من لا يتوافق الايمان بداخله مع العدل المطلق ونور الصدق الواضح وضوح النور فهذا يعبد الها اخر على انه الله الله اكبر دمتم بخير

 
علّق علي جابر الفتلاوي ، على هل هو إله أم نبي مُرسل؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم الباحثة القديرة التي تبحث عن الحقيقة تقربا لله تعالى. مقالتك (هل هو إله أم نبي مرسل؟) ينتصر لها اصحاب العقول الفعّالة القادرة على التمييز بين الغث والسمين، جزاك الله تعالى على ما تقدمين من رؤى مقبولة لكل ذي عقل راجح، فدليلك واضح راجح يستند أولا إلى الكتب السماوية، وثانيا إلى العقل السليم، أحييك وأقدر لك الجهود الكبيرة في هذا الميدان، أطلعت على المصادر في نهاية المقال، وتمنيت أن يكون القرآن أحد هذه المصادر ، سيما وحضرتك قد استشهدتي بآيات منه. أحييك مرة أخرى واتمنى لك التوفيق في طريق الجهاد من أجل الحق والحقيقة.

 
علّق د.لمى شاكر العزب ، على حكايتي مع نصوص الدكتور سمير ايوب  [ حكاوى الرحيل ] - للكاتب نوال فاعوري : عندما قرأت الكتاب ...أحسست بتلك العوالم ..ولكن لم أملك روعة التعبير عن تلك الرحلة الجميله قلم المبدعة "نوال فاعوري"أتقن الإبحار. ..أجاد القياده ، رسم بروعة تفاصيل الرحله وجعل الرفقاء روح تسمو من حولنا ...دمتي يا صديقتي مبدعه...

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على كيف اكتسبت التوراة شرعيتها؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم سيدتي هندما يبحث الانسان عن الله في المعبد يصطاده التجار لمسخه عند الانتهاء منه يرمى على قارعة الطريق صائح التجار "الذي يليه" خي رسالة السيد المسيح عليه السلام...

الكتّاب :

صفحة الكاتب : جمعة الجباري
صفحة الكاتب :
  جمعة الجباري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 وزير النفط يوعز بانشاء منظومة لحماية شبكة خطوط الانابيب تعتمد الاجهزة والتكنولوجيا الحديثة  : وزارة النفط

 هنيئاً( أور) شلال الوفاء لأميرك الغائب  : رياض البغدادي

 حتى ينهزم "داعش" فكرياً وسياسياً  : صبحي غندور

 الحل في الأنبار بين المبادرة والخطة!.  : سعد الفكيكي

 التربية تقيم ورشة عمل للمشرفين التربويين والاختصاصيين في محافظتي واسط وبابل  : وزارة التربية العراقية

 إستعادة جماجم ثوار زيمبابوي على يد المحمود!  : امل الياسري

 مبلغو لجنة الارشاد يشاركون قوات الحشد الشعبي في قصف مواقع العدو الداعشي الارهابي على الحدود العراقية السورية؛ وينقلون توصيات ودعاء المرجعية للمرابطين ويقلدون ابطالهم وشاح امير المؤمنين عليه السلام

 مقتنيات لبقايا ضريحي الإمامين الهادي والعسكري(ع) في جناح الروضة العسكرية في معرض الكتاب بمهرجان السفير الثالث  : عقيل غني جاحم

 يا فيلسوفَ الشرق  : عبد الامير جاووش

 بين نوفل ابو رغيف...ومحمد الدراجي  : وجيه عباس

 لماذا نهج البلاغة بينما نهج الحق والنبؤة ؟  : ياس خضير العلي

 بمناسبة انعقاد قمة العار وقرصنة مقعد سورية العروبة وكذبة نيسان  : وفاء عبد الكريم الزاغة

 انشتاين وملكان الأمريكي يعترفان بالخالق ( القوة الفعالة ) !  : ياس خضير العلي

 وزير الموارد المائية د.حسن الجنابي يتراس اجتماع الدورة التاسعة للمجلس الوزاري العربي للمياه في القاهرة  : وزارة الموارد المائية

 كربلاء موضع ولادة السيد المسيح  : محمد السمناوي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net