صفحة الكاتب : صالح الطائي

انشغلوا بأحكام الضراط ونسوا أحكام الصراط
صالح الطائي
لا زلت مشغولا في البحث في أسس خلاف الأمة؛ الذي أفضى إلى تقاتل مكوناتها عبر التاريخ، ولا زلت أطلع يوميا على واحد أو أكثر من أسباب هذا الخلاف ومسبباته، وآخر ما أطلعت عليه كان من أوجه الأسباب وأكثرها تأكيدا على أن بعض من نصبوا أنفسهم في موقع الإفتاء، شغلوا أنفسهم في تفاهة لا تقدم شيئا وتؤخر كثيرا، وامتنعوا عن البحث في الأسباب الجوهرية للخلاف. 
نعم قد يقول قائل: ولكن ذلك من أصول الشريعة باعتبار أن هناك مجموعة أحاديث منسوبة إلى النبي (ص) تتكلم عن آداب الخراءة! ونقول لهؤلاء: نحن لا ننكر أن رسول الله (ص) سعى إلى تهذيب وتشذيب سلوكيات الأمة، وإرشادها إلى سبل الحياة الكريمة الصحية الصحيحة، ولابد وأنه (ص) رصد بعض عاداتهم وأخطاءهم في هذا المضمار، فأرشدهم إلى الصحي والصحيح منها. وقد جلب ذلك انتباه الأعداء حتى أن أحد المشركين سأل سلمان الفارسي: "قد علمكم نبيكم كل شيء حتى الخراءة؟"(1) لكن من المؤكد أيضا أنه لم يكن بالمعنى الذي ذهبوا إليه!  
إن من الثابت والمؤكد أن هدفه (ص) من هذه التعليمات كان تنظيمهم وتدريبهم على فعل الحسن والصحي والصحيح، وتجنب ما يضر بمصالحهم وصحتهم، ومن ذلك قوله (ص) في استخدام اليد اليمنى أثناء النظافة: "إذا بال أحدكم فلا يأخذن ذكره بيمينه ولا يستنجي بيمينه"(2) ومثله: "إذا تمسح أحدكم فلا يتمسح بيمينه"(3)، لسبب بسيط وهو أن الإنسان يتناول طعامه عادة بيده اليمنى التي قد تتلوث، فيصاب بالمرض.
 
ودعوته(ص) إلى  أن يستتر المسلم؛ الذي يروم قضاء حاجته عن أعين الناس، حتى أنهم قالوا إنه (ص) كان يفضل أشياء بعينها يتستر بها وفي صحيح مسلم: أحب ما استتر به رسول الله لحاجته هدف(أي مرتفع من الأرض)، أو حائش نخل(حائط نخل وهو البستان)(4) 
أو كان يبتعد عن باقي البشر، لكي لا تؤذيهم الرائحة، ولا تظهر لهم عورته، عن المغيرة بن شعبة، قال: كنت مع النبي في سفر، فأتى النبي حاجته، فابتعد في المذهب"(5). ومثله عن عبد الرحمن بن أبي قُراد، قال: خرجت مع رسول الله إلى الخلاء، وكان إذا أراد الحاجة أبعد(6)  
إن هذه الأحاديث جاءت من باب ستر العورة كما في قوله(ص): "لا ينظر الرجل إلى عورة الرجل، ولا المرأة إلى عورة المرأة،ولا يفضي الرجل إلى الرجل في ثوب واحد، ولا تفضي المرأة إلى المرأة في الثوب الواحد(7). وهذه الأحاديث بمجملها جاءت تعلمهم محاسب ومكارم الأخلاق.
لكن القسم الآخر منها أوردوه رواية، بمعنى أنه جاء إخباريا عن الصحابة أو منسوبا إليهم، يتحدث بعضه عن خصوصيات ما كان لهم أن يطلعوا عليها، لأن مجرد الإطلاع عليها يخالف مضمون الأحاديث التي تقدم ذكرها، وهذا يعني أنها جاءت إما من تخمين، أو اجتهاد شخصي لا أكثر، ومن ذلك ما نسب إلى أنس بن مالك أن النبي إذا أراد الحاجة لم يرفع ثوبه حتى يدنو من الأرض"(8)
ومثله حديثهم عن غسل النبي مقعده بعد قضاء الحاجة ثلاثا، جاء عن أم المؤمنين عائشة أن النبي(ص) كان يغسل مقعدته ثلاثا" وقال عبد الله بن عمر في تأييد ذلك: "فعلناه، فوجدناه دواء وطهورا" (9) 
وهو ما دفع أبا هريرة إلى القول: عن النبي(ص): "إذا استجمر أحدكم فليستجمر وترا"(10)
ومثله ما رواه أبو هريرة أنه كان يحمل مع النبي إداوة لوضوئه وحاجته، فبينما هو يتبعه بها، فقال: من هذا" فقال: أنا أبو هريرة، فقال: أبغني أحجارا استنفض بها، ولا تأتيني بعظم ولا بروثة، فأتيته بأحجار أحملها في طرف ثوبي حتى وضعتها إلى جنبه، ثم انصرفت، حتى إذا فرغ، مشيت، فقلت: ما بال العظم والروثة؟ قال: "هما من طعام الجن"(11)
هكذا كان حالهم، حتى أنهم جمعوا لرسول الله(ص) حالة خالف فيها جميع النواهي التي مر ذكرها، ثم استخرجوا من هذا الحديث حكما فقهيها يقول: "وجمهور العلماء على كراهية الكلام في الخلاء لغير حاجة" أما الحالة فهي حديث منسوب إلى جابر بن عبد الله الأنصاري: أن رجلا مَّر على النبي وهو يبول، فسلَّم عليه، فقال رسول الله: إذا رأيتني على مثل هذه الحالة فلا تسلم عليّ، فإنك إن فعلت ذلك لم أرد عليك"(12)
 
ومع أن هناك من يرى إنّ من عظمة الشّريعة الإسلامية أنّها ما تركت خيرا في قليل ولا كثير إلا أمرت به ودلّت عليه ولا شرا في قليل ولا كثير إلا حذّرت منه ونهت عنه ، فكانت كاملة حسنة من جميع الوجوه، وهذا صحيح جدا، إلا أني أرى أن بعض هذه الأحاديث، وضعت بعد عصر البعثة، وتحديدا في الزمن الذي شغل به وعاظ السلاطين أنفسهم والمجتمع معهم بمثل هذه المواضيع، لكي يشغلوا الأمة عن التطلع إلى ما يدور حولها من خروج الحكام على مباني الشريعة، ويبعدوها عن النظر إلى تطلع الأمم الطامعة بأمة الإسلام، بدليل أن كل تلك المعمعة وكل ذاك التهريج، خبا واختفى في مرحلة لاحقة، ولم يعد له وجود ولا ذاكر، حينما ضعف الوازع الديني عند الناس وانشغلوا بأمور حياتهم ولهوهم، ولم يعودوا يعيبون على السلطان خروجه على مباني الشريعة، مع أن الحديث عنه في مثل هذه الظروف أنفع وأجدى، إلا أنه كان يثار ويستثار في أيام المحن التي تمر على الأمة لنفس الأسباب التي أثير لأجلها في أول مرة.
اليوم تمر الأمتان العربية والإسلامية بامتحان عسير يكاد يتهدد وحدتهما ووجودهما، بل ويهددهما بالفقر والجوع والفناء، وهي الساعات الفضلى لفقهاء الفتنة من وعاظ السلاطين، وخدم السياسيين، ليرفعوا عقيرتهم داعين إلى التمسك بمنظومة آداب الخراءة تلك، لكي يصرفوا أنظار الأمة عن محنتها، ويشغلوها بمسائل فقه غائطها وبولها. المشكلة العظمى أن تغييرا وقع على الأسلوب القديم الموروث من خلال توظيف معطيات الحضارة ومنابر العلوم لتخدم هذا التوجه المنحرف لدرجة أن تأخذ جامعات إسلامية على عاتقها الترويج لهذه الثقافة السخيفة، ومن هذا الباب جاءت إجازة  قسم الفقه في كلية الشريعة في جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية لرسالة مقدمة لنيل درجة الماجستير في الفقه، وهي بعنوان "أحكام الأصوات الصادرة من الإنسان عدا الكلام"(13) للطالب صالح بن محمد الرزقان وبإشراف الدكتور بلال بن محمد بن بلال، 1431ـ1432 هجرية.
فهل يعقل أن تهتم المؤسسات العلمية العربية بمشكلة (الضراط) في وقت هي بأمس الحاجة إلى الاهتمام بمسألة الصراط!.
 
 
الهوامش
(1) سنن الترمذي، حديث رقم 16 وقال حديث حسن صحيح.
(2) صحيح البخاري، حديث رقم 154. 
(3) رواه البخاري وابن ماجة عن حفصة وعن أبي هريرة برقم 308. 
(4) صحيح مسلم، حديث رقم 79/342. 
(5) سنن الترمذي، حديث رقم 20، وقال: هذا حسن صحيح.
(6) سنن النسائي، حديث رقم 16. 
(7) صحيح مسلم حديث رقم 74/338.
(8) سنن الترمذي، حديث رقم 14. 
(9) سنن ابن ماجة، حديث رقم 350. 
(10) رواه البخاري ومسلم والإمام أحمد وحسنه الألباني في صحيح وضعيف الجامع حديث رقم 3359. 
(11) صحيح وضعيف الجامع، الألباني، حديث رقم3571. 
(12) سنن ابن ماجة، حديث رقم 346 وهو في صحيح وضعيف الجامع 575
(13) رابط نص الرسالة على الشبكة العنكبوتية:
 http://libback.uqu.edu.sa/hipres/ABS/ind14468.pdf

  

صالح الطائي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/10/19



كتابة تعليق لموضوع : انشغلوا بأحكام الضراط ونسوا أحكام الصراط
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع 

 
علّق Smith : 3

 
علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم

 
علّق علي العلي ، على لِماذا [إِرحلْ]؟! - للكاتب نزار حيدر : يذكر الكاتب خلال المقابلة الاتي:"التَّخندُقات الدينيَّة والقوميَّة والمذهبيَّة والمناطقيَّة والعشائريَّة" هنا احب ان اذكر الكاتب هل راجعت ما تكتب لنقل خلال السنوات الخمس الماضية: هل نسيت وتريد منا ان تذكرك بما كتبت؟ ارجع بنفسك واقرأ بتأني ودراسة الى مقالاتك وسوف ترى كم انت "متخندُق دينيَّا ومذهبيَّا" وتابعاً لملالي طهران الكلام سهل ولكن التطبيق هو الاهم والاصعب قال الله عز وجل : بسم الله الرحمن الرحيم {يَحْذَرُ الْمُنَافِقُونَ أَن تُنَزَّلَ عَلَيْهِمْ سُورَةٌ تُنَبِّئُهُمْ بِمَا فِي قُلُوبِهِم قُلِ اسْتَهْزِؤُواْ إِنَّ اللّهَ مُخْرِجٌ مَّا تَحْذَرُونَ * وَلَئِن سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنتُمْ تَسْتَهْزِؤُونَ * لاَ تَعْتَذِرُواْ قَدْ كَفَرْتُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ إِن نَّعْفُ عَن طَآئِفَةٍ مِّنكُمْ نُعَذِّبْ طَآئِفَةً بِأَنَّهُمْ كَانُواْ مُجْرِمِينَ} [سورة التوبة، الآيات: 64-66].

 
علّق الحق ينصر ، على عندما ينتحل اليربوع عمامة - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لاتعليق على منتحل العمامة............ المجلس الاسلامي الاعلى ( اذا كنت تقصد ياشيخ المجلس الاعلى في لبنان!!) المقالة من سنتين وماعرف اذا اتحف ببيان او لا الى حد هذي اللحظة ولااعتقد بيتحف احد من يوم سمعت نائب رئيس الملجس الاعلى يردعلى كلام احد الاشخاص بمامعنى ( انتوا الشيعة تكرهو ام.......... عاشة ) رد عليه(نائب الرئيس) اللي يكره عاشة.......... ولد.........) وشكرا جزاك الله خير الجزاء على المقالات شيخ أحمد.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : احمد العقيلي
صفحة الكاتب :
  احمد العقيلي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 متى يحاسب قتلة السيد عبد المجيد الخوئي ؟  : سامي جواد كاظم

 جامعة نينوى تقيم احتفالا بمناسبة تحرير مدينة الموصل  : اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

  قائمة جديدة لضحايا الفتنة والطائفية المخطوفين من قريتي نبل والزهراء الشيعية  : بهلول السوري

 جامعة النجف الحوزوية الإلكترونية النسوية          : عائشة بحّان

 الفوائق!!*  : د . صادق السامرائي

 الوقف السني في البصرة يدعو وسائل الاعلام الى توخي الحذر من ترويج الانباء الرامية لشق الصف بين اهالي المدينة

  الايستفزكم بناء دكتور الوقف السني 3000 وحدة سكنية في سامراء ؟  : عزت الأميري

 ممثل السید السیستانی یشدد على ضرورة نقل الحالات الحرجة من جرحى الحشد لدول أخرى

 الصحافة الاستقصائية والمواطن الصحفي  : علي احمد الهاشمي

 لجنة الإرشاد والتعبئة للدفاع عن عراق المقدسات تستعد لإقامة فعالية للتعريف بمعالم الحياة الجهادية للمقاتلين والمبلغين خلال إحياء ذكرى استشهاد الإمام موسى بن جعفر (عليه السلام)  : موقع العتبة العلوية المقدسة

 أهوار العراق حضارةٌ مُحاربة  : سلام محمد جعاز العامري

 دجلة والفرات أشد خطراً من داعش ..!  : علي سالم الساعدي

 مديرية شباب ورياضة بابل تقيم عدداً من النشاطات دعما للشباب والرياضة  : وزارة الشباب والرياضة

 العدد ( 434 ) من اصدار الاحرار  : مجلة الاحرار

 وزير التعليم العالي :  الشهادات لا تمنح صاحبها ضمانة أخلاقية  : اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net