صفحة الكاتب : خالد محمد الجنابي

لاتصف الشيعة بالمجوس ياحارث الدليمي
خالد محمد الجنابي

جميعنا نعلم ان الشيعة هم اتباع ألأمام علي بن أبي طالب عليه السلام حامل راية خيبر ، وحامل راية ألأسلام كما جاء على لسان النبي ألأعظم الذي لاينطق عن الهوى محمد صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم في يوم الغدير ، يوم الحق والتبليغ .
 
 جميعنا نعلم أن الشيعة يتّبعون مذهب ألأمام جعفر الصادق عليه السلام وهو أبو المذاهب جميعها ، بما فيها مذاهب أهل السنة ، جميعنا نعلم ان التاريخ سجل للشيعة وبأحرف من نور دورهم البطولي في ثورة العشرين .
 
 اذا ماذا عسانا ان نقول بحقهم ؟ وهل تكفي كلمات الثناء عليهم حين نريد ان نستذكر لهم مآثرا أقل مايقال عنها انها بطولية ؟
 
لقد خجلت كثيرا وانا أقرأ ماكتبه حارث الدليمي من كلمات نابية بحق الشيعة ، خجلت من الاوصاف التي وصفهم بها دون وجه حق ، خجلت لأنه أساء لأبناء بلدي الذين ذاقوا مع اخوانهم السنة الكأس المرّة التي سقاها لنا صدام حسين على مدى ثلاثة عقود من الزمن .
 
لقد تهجم حارث الدليمي على الشيعة بشكل سافر وغير مسبوق وذلك من خلال مقاله الذي يحمل عنوان _ استعدادات حكومة المالكي لاحتلال الكويت ـ والمنشور في موقع _ أنا المسلم _ ومواقع اخرى غيره ،  حيث انبرى حارث مدافعا عن الكويتيين ومنبها لهم عن مخاطر ستحيق بهم من العراق .
 
 كيف تسمح لنفسك ياحارث بالتهجم على ابناء بلدك لأجل مجموعة من الهمج والرعاع الذين يقطنون الكويت ؟ هل أنت عميل للكويتيين ؟ أم أنت متملقا لهم ؟ لايجوز لك مطلقا ان تتفوه بكلمات بذيئة تجاه ابناء شعبك مهما كان السبب ، ولاعذر لك في ذلك .
 
يقول حارث الدليمي _ قبل سنتين , عندما اعلنت الكويت وبصلافة بانها سوف تمنع مجلس الامن من رفع العراق من عقوبات البند السابع , وبينما انبرت الكثير من الاصوات الوطنية الغشيمة للتنديد بهذا الموقف الكويتي , وقف الشيعة المجوس وعلى راسهم هادي العامري ونوري المالكي ومقتدى الصدر موقف الند من كل من تهجم على الكويت _ ، هذا بعض مما ذكره حارث الدليمي في مقاله المذكور اعلاه .
 
اريد ان اقول للدليمي ، أن السياسة تتطلب في أغلب ألأحيان الهدوء والتروي واتباع الطرق الدبلوماسية حين وقوع ألأزمات ، ومن ثم اللجوء الى خيارات اخرى ان تطلب ألأمر ، وعندما وقف ساسة العراق موقف الند ممن هاجموا الكويت فأنه لفسح المجال امام المشاورات التي قد تفضي الى حل يرضي الجميع ، ولاعيب حين تتبع الحكومة الطرق السلمية في مسألة معالجة المشاكل ، انطلاقا من مبدأ آخر العلاج الكي .
 
يضيف حارث الدليمي قائلا : _ لم يصدر الى اليوم أي تصريح لا من قبل السيستاني ولا عن اي من اصنام الشيعة الاربعة او وكلائهم بخصوص هذا التصعيد الاخير بين الكويت والعراق ـ .
 
اريد ان اذكّر الدليمي ، بأن السيد السستاني دام ظله قد دأب على احتواء ألأزمات مع مختلف ألأطراف من أجل اعطاء فرصة الحوار أطول فترة ممكنة ، واذا لن يصدر تصريح منه لحد ألآن بخصوص الموضوع ، فهذا لايعني انه راض عما تقوم به الكويت ، بل الحكمة من ذلك هو الاحاطة بشكل كامل عن مسببات ألأزمة وامكانية الخروج منها بأقل الخسائر ، ومن ثم التصريح بما هو مناسب ، وهذا بحد ذاته يمثل دهاءا قل ما يتمتع به كبار الساسة في دول المعمورة ، هذا جانب ، أما الجانب الثاني ، فأن مسألة الكويت وتجاوزاتها لاتحتاج الى تصريحات من المراجع واجتماعات حكومية ، حيث بأمكان مجموعة من الشباب الذين يلعبون المحيبس بعد الافطار ان يتوجهوا للكويت بعد انتهاء اللعبة وان يتنالوا السحور في كل مناطق الكويت ، بعد أن يبصقوا بوجه كل كويتي .
 
يضيف حارث الدليمي قائلا : _ اذن ما الذي تغيير الان حتى جعل الشيعة المجوس في العراق يتهجمون على الكويت بهذا الشكل _ .
 
هنا فات على حارث الدليمي ، شيئا مهما ، ألا وهو ان كل العراقيين ألآن يتهجمون على الكويت لسبب مهم جدا ، ألا وهو ، أن العراقيين لن ينسوا ان احد رؤوس الفتنة في حرب صدام مع ايران هو الكويت من خلال دعمها الاقتصادي لصدام طيلة سنوات الحرب التي راح ضحيتها ألأبرياء من الجانبين ، وبعد انتهاء الحرب راحت الكويت تطالب العراق بدفع ديون ترتبت عليه خلال ثمانينيات القرن الماضي .
 
كلمة اخيرة اقولها لحارث الدليمي ، لقد جرت العادة ان يقف الجميع موقفا موحدا حين يتعرض البلد الى اعتداءات خارجية بغض النظر عن تلك الاعتداءات سواءا كبيرة كانت ام صغيرة ، غير ان الذي حصل هو انك رحت تشتم ابناء بلدك من الشيعة وتصفهم بالمجوس ، وتتطاول عليهم ! ووقفت الى جانب الاعداء ضدهم .
 
من سنحت له الفرصة لزيارة مدينة الصدر ايام حرب صدام مع ايران فأنه شاهد كيف كانت تلك المدينة تتوشح باللافتات السوداء التي تحمل اسماء الضحايا الذين سقطوا جراء ممارسات صدام العدوانية والتي باركتها دول الخليج وعلى رأسهم السعودية والكويت ، كذلك الحال مع سائر المدن العراقية الاخرى ، غير أن مدينة الصدر كان لها النصيب الاكبر من الضحايا لكثرة نفوسها .
 
لقد جرت العادة ياحارث الدليمي ان نقف صفا واحدا بوجه التهديدات الخارجية ، لا أن نقف بالضد من اخوتنا ، أو نحاول النيل منهم لحساب الغير بغض النظر عن من يكون .
 
الشيعة هم ابناء العراق الغيارى الذين تشرفت سواعدهم الكريمة ببناء العراق مع اخوانهم السنة ، وسائر مكونات الشعب العراقي ، ولايحق لك ان تنطق كلمة بذيئة واحدة بحقهم .
 
لقد كنت منبها ياحارث الدليمي للكويتيين من خطر سيحدق بهم لاحقا من العراقيين ، فماذا تسمي فعلك هذا ، اليست هذه هي العمالة بعينها ؟ هل تعين على اهلك من اراد بهم سوءا ؟ لقد كنت ياحارث كويتيا اكثر من الكويتيين انفسهم في مقالك المذكور .
 
كلمة اعتذار اوجهها الى كل عراقي بشكل عام واخواني الشيعة على وجه الخصوص من تلك الكلمات النابية التي ذكرها بحقهم المأجور المرتزق حارث الدليمي .
 
حارث الدليمي اثبت وبما لايقبل الشك انه يقف بالضد من ابناء بلده لحساب الاخرين وهذا يمثل خيانة عظمى للوطن حسب كل القيم التي تسود المجتمعات على مختلف توجهاتها .
 
نعم خيانة عظمى ومن يرتكبها فهو خائن وهذا مافعله حارث الدليمي ، سيلعنك التاريخ ياحارث وسيضعك في مزابل الاوباش والاوغاد ، عند ذلك سوف لاتجد كويتيا واحدا من الذين دافعت عنهم يترحم عليك فشيمتهم الغدر والخسة ، واذا استأجروك اليوم لشتم ابناء بلدك ، فلسوف يشتمونك لاحقا حين يستغنوا عن خدماتك .
 
حين تتكلم ياحارث فعليك احترام جميع ابناء العراق لكي يحترمك من يستمع لك ، وبخلافه فأن الذي تتحدث لأجله سيكون اول الشاتمين لك ، حيث سيتأكد من انك غير وفيا لوطنك وبذلك سوف لايكون لك ولاءا لغيره .
 
يؤسفني انك عراقيا ياحارث الدليمي ، فالعراق بريء من انجاب انذال بهذا المستوى ، العراق بلد الرجال الاباة الذين يعرفون متى وكيف يتكلمون ، أما أنت فلاتكفي الكلمات البذيئة ان اقولها لك ، لأنك اكبر من كل الكلمات النابية ايها المبتذل ، وان الشيعة هم تاج على رأسك ايها القذر .
 
khalidmaaljanabi@yahoo.com


خالد محمد الجنابي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/08/09



كتابة تعليق لموضوع : لاتصف الشيعة بالمجوس ياحارث الدليمي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 2)


• (1) - كتب : خالد محمد الجنابي من : العراق ، بعنوان : شكر وتقدير في 2011/08/12 .

الاستاذ عبد الله عيسى المهنا المحترم
سيدي الكريم شكرا لمرورك
ليرحم الله والديك ايها الاخ العزيز ولينعم عليك بالخير والتوفيق
سيدي الكريم تحياتي وتقديري
اخوكم
خالد محمد الجنابي



• (2) - كتب : عبدالله عيسى المهنا من : السعودية ، بعنوان : رحمة الله على الأم الي جابتك في 2011/08/11 .

رحمة الله على الأم الي جابتك


البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد داني ، على صدر حديثا  :  بنية قصة الطفل عند سهيل عيساوي - للكاتب محمد داني : الشكر موصول للصديق والاخ الكريم الأديب الألمعي سهيل عيساوي ...كما أشكر المسؤولين على موقع كتابات في الميزان تفضلهم بنشر الخبر في موقعهم

 
علّق جابر ابو محمد ، على تراث شيعي ضخم في مكتبة بريطانية! - للكاتب د . حسين الرميثي : السلام عليكم دكتور حسين تحية طيبة وبعد ،، هل ممكن تدلنا على اسم هذه المكتبة ؟ وشكرا

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على ماذا تبقّى للمسيحية؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ورحمة الله من الامور الغريبه التي خبرتها ان تحريف او اضافة نصوص الى النصوص المقدسة الاصليه هي ايضا طريق له اهميته في الهدايه فمثلا؛ عندما اجد نصا ما؛ وابحث واجد انه كذب؛ واتتبع مصدره؛ ثم اتتبع ما هي انتماءات هاؤلاء؛ ومن هم؛ واجد طريق نصوص اخرى من ذات الطريق؛ واجد منحى هذه النصوص والمشترك بينها.. هذا طريق هام لمعرفة الدين الحق. دمتم في امان الله

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على من هي المملكة الخامسة ؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ورحمة الله عذرا اسراء.. نشرت رد في وقت سابق الا انه لم يتم نشره دمتم غي امان الله

 
علّق محمد الموسوي ، على لمن ينسب مرقد عون ع على طريق كربلاء - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم .اني في طور كتابة بحث عن واقعة الطف ومن جملتها اريد اثبات ان عون المدفون بعيدا عن مرقد ابي الاحرار عليه السلام هو ليس ابن اخته راجين تعاونكم معنا وان امكن ببعض المصادر والمراجع والمخطوطات

 
علّق الكاتب ، على ماوراء فقه كمال الحيدري - للكاتب عادل الموسوي : لم ادعي ان فتوى جواز التعبد بالمذهب الاسلامية تعني جواز التعبد بجميع الاديان والملل والنحل بل هي فتوى اخرى لكمال الحيدري بهذا الخصوص .. فليراجعوا ويتتبعوا فتاوى صاحبهم .. ثم ان اية "ومن يبتغ غير الأسلام دينا فلن يقبل من .. " ترد على كمال الحيدري لانه يعتقد بجواز التعبد بجميع الاديان .. فهل اذا ثبت لديه ان كمال الحيدري يفتي بجواز التعبد بجميع الاديان هل سيردون عليه بهذه الاية ؟

 
علّق بورضا ، على الصديق علي بن ابي طالب مع اعدائه - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : لك أخي محمد مصطفى كيال.. كامل الحق في نقل التعليق على شكل موضوع مستقل أينما أحببت ولكل من يقرأ فله ذلك.. وهذه معلومات وتنبيهات يجب أن تظهر .

 
علّق ابو وسام الزنكي كركوك كوير ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : اهلا وسهلا بكل ال زنكي من ديالى وكربلاء وكركوك والموصل وكلنا عازمون على لم الشمل وعن قريب سوف نزوركم في ديالى وايضا متواجدين ال زنكي في شورش جمجمال والشورجة وامام قاسم واسكان رحماوة انهم من قومية كردية من ال زنكي والمناطق الماس وتسعين القديمة ومصلى وقصب خانة وتازة وملة عبدالله اغلبهم ال زنكي تركمان

 
علّق Abd Al-Adheem ، على ماوراء فقه كمال الحيدري - للكاتب عادل الموسوي : حينما يفتي بجواز التعبد بالمذاهب والملل فلا يعني جواز ذلك على الاديان السماوية وذلك يتعارض مع نص قرآني صريح " ومن يأتي بغير الاسلام دينا فلا يقبل منه وهو في الاخرة من الخاسرين" ارى ان المقال غير عادل وفيه نسبة عالية من التحيز

 
علّق مصطفى الهادي. ، على قَضِيَةُ قَتْلِ الخَلِيفَةِ عَلِيْ.. سِيَاسِيَةٌ أَمْ عَقَائِدِيَةٌ؟ - للكاتب حيدر الراجح : يقول الكاتب : (صار شك عند الناس وصار فتنة كبرى, لكن آخر المطاف أفاقت السيدة عائشة وأيقنت أن هناك من يستخدمها لضرب وحدة المسلمين فسلمت أمرها وأعادت أدراجها ). هذا غير صحيح وبعيد عمّا ينقله المؤرخون. لم تفق عائشة ولم تنتبه لانها هي رأس الفتنه كما اخبر الرسول (ص) الذي لا ينطق عن الهوى كما يروي البخاري من انه (ص) اشار إلى بيت عائشة وقال من ها هنا الفتنة حيث يخرج قرن الشيطان . (1) ولولا ان جيش علي سحق التمرد ووقع جمل عائشة وتم أسرها لما انتهت الفتنة ابدا إلا بقتل علي وسحق جيشه والقضاء على خلافته . ولذلك نراها حتى آخر يوم من حياتها تفرح اذا اصاب علي مكروه وعندما وصلها خبر موته سجدت لله شكرا وترنمت بابيات شعر (القت عصاها واستقر بها النوى). يعني انها الان استراحة من عناء التفكير بعلي ابن ابي طالب (ع). لقد كانت عائشة تحمل رسالة عليها او تؤديها بصورة تامة وهذه الرسالة تحمل حكم ابعاد علي عن الخلافة وهذه الرسالة من ابيها وصاحبه عمر بن الخطاب واللوبي الذي يقف معهما وذلك من خلال استغلال نفوذها كزوجة للنبي (ص) لعنها الله اين تذهب من الله وفي رقبتها دماء اكثر من عشرين الف مسلم قتلوا او جرحوا ناهيك عن الايتام والارامل ناهيك عن الاثار الاقتصادية التي تعطلت في البصرة ونواحيها بسبب موت اكثر المزارعين في جيشها. ولذلك أدركت عائشة في آخر أيامها خطأ ما هي فيه فكانت تردد كما نقل أبو يعلى وابن طيفور وغيرهما قولها: ( إن يوم الجمل معترض في حلقي، ليتني مت قبله، أو كنت نسيا منسيا ).(2) لقد كان يوم الجمل ثقيل على صدر عائشة في أيامها الاخيرة وكلما اقتربت اكثر من يومها الذي ستُلاقي فيه ربها ونبيها ومن قتلتهم كانت تخرج منها كلمات اليأس والاحباط والخسران مثل قولها (إني قد أحدثت بعد رسول الله (صلى الله عليه وسلم)، فادفنوني مع أزواج النبي ). (3) ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ 1- صحيح البخاري حديث رقم 2937 - قال حدثنا جويرية، عن نافع، عن عبد الله رضي الله عنه قال:قام النبي صلى الله عليه وسلم خطيبا، فأشار نحو مسكن عائشة، فقال: (هنا الفتنة - ثلاثا - من حيث يطلع قرن الشيطان). 2- بلاغات النساء: ٢٠ كلام عائشة، ومسند أبي يعلى: ٥ / ٥٧ ح ٢٦٤٨ مسند ابن عباس . قال اسناده صحيح والطبقات الكبرى من عدة طرق: ٨ / ٥٨ - ٥٩ - ٦٠ ترجمة عائشة، ومناقب الخوارزمي: ١٨٢ ح ٢٢٠ فصل ١٦ حرب الجمل، وتاريخ بغداد: ٩ / ١٨٥ ط. مصر ١٣٦٠، والمسند: ١ / ٤٥٥ ط. ب و ١ / ٢٧٦ ط. م، وصفة الصفوة: ٢ / ١٩، والمعجم الكبير: ١٠ / ٣٢١ ترجمة ابن عباس ما روى عنه ذكوان ح ١٠٧٨٣، وتذكرة الخواص: ٨٠ الباب الرابع، وأنساب الأشراف: ٢ / ٢٦٥ مقتل الزبير، وربيع الأبرار: ٣ / ٣٤٥ باب الغزو والقتل والشهادة، ومستدرك الصحيحين: ٤ / ٩ ذكر أزواج النبي، والإحسان بترتيب صحيح ابن حبان: ٩ / ١٢٠ ح ٧٠٦٤ كتاب المناقب. 3- الطبقات الكبرى: ٨ / ٥٩ ترجمة عائشة، والمصنف لابن أبي شيبة: ٧ / ٥٣٦ ح ٣٧٧٦١ كتاب الجمل، والعقد الفريد: ٤ / ٣٠٨ كتاب الخلفاء - خلافة علي - قولهم في أصحاب الجمل، ومستدرك الصحيحين: ٤ / ٦ ذكر أزواج النبي، والمعارف لابن قتيبة: ٨٠ بلفظ: مع أخواتي، ومناقب الكوفي: ٢ / ٣٤٨ ح ٨٣٥.

 
علّق ع.ر. سرحان صلفيج غنّام العزاوي . ، على هؤلاء من قتلنا قبل وبعد الاحتلال والحذر من عقارب البرلمان العراقي , رأس البلية - للكاتب د . كرار الموسوي : نسبة عالية مما جاء في مقال الأخ صحيح الاسماء الاماكن الاحداث الشخصيات عدد لا بأس به من الاسماء هم زملاء لي وما ذكره الاخ الكاتب عنهم صحيح . وبعض ما نسبه الاخ الكاتب لهم صحيح لا بل انه لم يذكر الكثير الخطير ، ولكن بعض الاسماء صحيح انها كانت تعمل مع النظام السابق ولكني اعرف انهم اخلصوا للحكومة الحالية بعد التغيير سنة 2003/ واندمجوا فيها .جزيل الشكر للاخ الكاتب على هذا الجهد .

 
علّق محمود شاكر ، على هؤلاء من قتلنا قبل وبعد الاحتلال والحذر من عقارب البرلمان العراقي , رأس البلية - للكاتب د . كرار الموسوي : يا استاذ.. كلما اقرأ لك شيء اتسائل هل انك حقيقة دكتور أم أنك تمزح

 
علّق حيدر الراجح ، على قَضِيَةُ قَتْلِ الخَلِيفَةِ عَلِيْ.. سِيَاسِيَةٌ أَمْ عَقَائِدِيَةٌ؟ - للكاتب حيدر الراجح : شكرا لكم على تفضلكم بنشر مقالاتي اتمنى ان اكون عند حسن ظنكم

 
علّق إسراء ، على من هي المملكة الخامسة ؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة على الجميع والسلام عليكم أنا أتفق مع ما قاله عزيزنا محمد مصطفى كيال أؤمن بأن المملكة الخامسة هي مملكة دين الله، حيث يتفق جميع المؤمنين على ذات الشريعة الإلهية في الإيمان بها (مهما اختلفت الأشكال والأديان للإيمان بذلك الإله, فالشريعة الإلهية ذاتها: العمل الصالح ونشر السلام والإيمان اليوم الآخر وعدالة الله وإلخ). بالتوفيق الدائم لك يا رب

 
علّق إسراء ، على من هي المملكة الخامسة ؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة على الجميع والسلام عليكم أنا أتفق مع ما قاله عزيزنا محمد مصطفى كيال أؤمن بأن المملكة الخامسة هي مملكة دين الله، حيث يتفق جميع المؤمنين على ذات الشريعة الإلهية في الإيمان بها (مهما اختلفت الأشكال والأديان للإيمان بذلك الإله, فالشريعة الإلهية ذاتها: العمل الصالح ونشر السلام والإيمان اليوم الآخر وعدالة الله وإلخ). بالتوفيق الدائم لك يا رب.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عزيز الابراهيمي
صفحة الكاتب :
  عزيز الابراهيمي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



  شرطة ذي قار: القبض على 136 مطلوبا وضبط 111 سيارة ودراجة مخالفة

 حزنٌ و ضجرٌ  : يحيى غازي الاميري

 بطوله شباب العراق بالمصارعه  : زيد السراج

  الحكمــــة في زقاق المدينة  : عبد الحسين خلف الدعمي

 الاعلام بين الخط الاحمر وسوء التقدير  : قصي شفيق

 رحلة الى مرقد الصحابي حجر بن عدي رضوان الله عليه ج 1  : بهلول السوري

 قصة قصيرة العقد الفريد..  : د . سمر مطير البستنجي

 إلي الوظائف ياسعوديات !  : فوزي صادق

  توظيف الشعائر الحسينية سياسيا ( ركضة طويريج إنموذجا)  : حامد گعيد الجبوري

 كهنة العراق يلقون به بالتهلكة  : مرتضى المكي

 نداء إلى المجلس الاعلى الاسلامي من ناخبيه  : محمد الموسوي

 اللواء الأول في الحشد الشعبي يقصف اوكارا لداعش ويلحق فيه خسائر كبيرة على الحدود العراقية السورية

 السيد المدير العام الدكتورحسن التميمي يعقد اجتماعا موسعا مع مدراء الاقسام والشعب  : اعلام دائرة مدينة الطب

 بلاتر يكشف قصة حصول قطر على مونديال 2022

 السعودية هل تتزعم العرب  : هادي جلو مرعي

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 109908862

 • التاريخ : 19/07/2018 - 01:07

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net