صفحة الكاتب : عادل علي عبيد

وحدة الموت ثنائية المصير
عادل علي عبيد
 فاتحة :
 
((أرى الأرض تبقى والأخلاء تذهب ))
 
مدخل المسمى :
 
نبط / همع / رمد / أم قشعم / حمام / فوت / زؤام / ذعاف / حجاف ...
 
فقس / فطس / عضد / طن / لعق إصبعه / رق بنفسه / حرض بريقه / آثر الله به / انحل تركيبه / مضى لما خلق له / أتاه ما كان يحذر / دعاه ما كان يخبر / شرب الدهر عليه واكل / أملت حريضا / أفضه شعوب / وجبت نفسه / نضب ظله / قرض رباطه ووصل به إلى ابي يحيى .......
 
قاموس يزخر بغرابة يفصح عنها الموت ، ولكن بعجمة بائنة متلعثمة لطالما اصطدمت بفصيح اللغة ، فراحت تبحث عن معنى ! او لنقل إن المعنى قائم ، ولكن القناعة تغادرنا . فالموت متجدد فينا ، ولكن غرابته تهزمنا ، وتترك فينا سيولا من أسئلة جريئة لطالما تحرت اجوبتنا المتوارية ، فرحنا نكرر أسئلة أجاب عنها هاجس راح يكرر أصواته الممزوجة بتصورات وأصوات وأشباح ما زلنا نراها ونبصرها ونجدها قريبة منا ، ولكنها تنأى عن أفكارنا التي تأبى أن تموت ، او حتى ترفض أن تفكر بالموت .
 
 
 
إذن هي يا صاحبي  سلسلة طويلة من توصيفات وأسماء الموت لم يتوصل إلى حقيقتها عقلك ، فرحت تتخبط بتسمياتها ومسمياتها ، وضاع الوصف والتحديد ، مثلما ضاع خيط طائرتك الورقية التي كنت تنقش عليها قصيدتك المهاجرة ، من محلة الجمهورية الثانية إلى سوق البنات  . وهمت في فضاءات النفس تحث خطاك المترددة ، وآنت تبحث عن ذاتك التي غادرتك مذ ألف عام .
 
مهيمنة الموت سيدة المواقف ، فارسها الأول هادم اللذات ، وغرابتها هي غربتها التي تجعلك تمتطي الظن وتغلب احتمالات المكان ، وكأنك منسلخ عن عالمك ، تهاجر في مدن  منسية دارسة ، إلى مدن تعتمر العافية وتعشق الشمس .
 
 فضاعة مشهد الموت تجعلك متعثرا بحساباتك ، تنظر إلى أحبة كانوا جزءا من عالمك ، ولكنهم الآن يرهبونك بسطوة سكوتهم  ، أجسادهم الساكنة ورممهم الملقية هناك بلا حركة ، مثلما لعب الأطفال المملة . هكذا هي دار دخلناها من باب وخرجنا من باب أخرى ، ونحن نزيد من التفاتاتنا إلى عالم لطالما ضج بأحبابنا قبل أن يضج بنا .. هكذا هو الارتحال يتجدد بنا ، ونحن لم نتنعم بمشهد باق ، فسرعان ما يحفل بالتغيير ، لتتراقص صورته بيننا ، ونحن نستحضر بداياته قبل نهاياته التي كنا فرسان رواياتها .
 
 
 
سطوة الرمم :
 
((ميتا خلقت ولم أكن قبلها     شيئا يموت فمت حين حييت ))
 
ديارك الخالية عامرة بالبلى ، والعطل البين صورتها  ، الصمت كلامها الخراب ، المنتشر بأوساطها ، والدمار الذي يلف طولها وعرضها ، عمرانها الذي ولى ، وبناؤها الذي تقزم ، فما عاد للحركة من مكان ، ولا للسنين من زمان ، فكل شيء خمد ، وكل حراك جمد ، فلم يعد في وسعك الطواف ، ولم يكن للصوت من هتاف ، الدموع عليك انهمار ، والليل تباكى والنهار .
 
حج إلى الشمس :
 
الحدباء التي حملتك تأرجحت على روحك الغضة ، والأعواد التي ركبتها غدت جسرا لك لتعبر إلى الضفاف الأخرى ، حيث يستقر السمر في مقاهي الزبير ، فهناك ينتظرك الأحبة ، وأنت تواظب على مرورك بمدينة الرمل قادما من بيوت الجامعة في (كرمة علي ) . ما هي إلا سويعات يحتدم بها نقاش الأدب والثقافة والحياة ، وسط قرقعة أكواب الشاي المدخنة كما القلوب ، كنت تصل أعتاب الآخرين من دون زورق يتهادى ، او جمل يترنح ، او عجلة تمخر فضاء الزحام المتلبس بالنفوس الغرثى ، فما اقصر المسافة بين الميلاد وبين الأجل المحتوم ، وما ابعد اللقاء بين الغياب والأفول .
 
عشق الرمل :
 
لطالما تساءلنا اهو الوفاء سيدي ، تختزل مسافة الحب لتصل إلى حيث ما تستقر الذكرى ، وتعود بعد الغروب ونحن نشايعك بإكبار شخصك النافد بنا ، لتعود مبتسما . أي وفاء تسمو به نفسك وأنت تكرر أسماء أحبتك  : عمر محمود صليبي ، عبد الستار عبد ثابت ، ثامر العساف ، جبار حمدان شاهين ، حميد بلاسم ، ناهي عبد السادة ، سامي تومان ... عشرات بل مئات من الأسماء الذاوية إليك ، العجيب انك كنت تحتويهم ويحتوونك ، بفيض مشاعرك التي تبث دفئا لطالما بقي ملتزما بطقوس حرارته .
 
أفول الشراع :
 
نومك الطويل أطال المقام هذه المرة ، وانتفضت أحلامك فراحت تشير عليك ، وأنت تعتمر صهوة الغياب وتشق نياسم الصباحات الحالمة من دون الحضور ، المنية التي تخجل منك راحت تسهم في آجال الآخرين من دون أن تتوقف بساحة السؤال ، فهناك الكثير ممن يفيض بالعتب ويقول : طهران لم يمت ، لأنه يعيد علينا ميتته القديمة ، فكم قال لنا إنني ميت من ذي قبل ، ولكنه وجودا وقحا كان يهاجر حيث يلتقي الأحبة .
 
عندما يسمو اليباب :
 
في ذلك اليباب المنتشر حيث تسمو كهولة الأرض ، وتغادر خضرتها ، كان مسلم سيد زيارة يمطرك بوابل قصيده ، ويستجلب القوافي الشاردة ليصب رائعته المؤجلة إليك ، ولكنك كنت توغل في الأفول الذي لفك ، لتصبح كما الأشباح المتراقصة في حلم الشاعر ، فهي تتحرى طيفه قبل أن يفيق من وجومه المطبق .
 
شاهدة البحر :
 
كنا في (أمواج والمجلة البحرية  ) قبل دخولنا مهزلة المصير ، نتبارى على موضوعات البحر ، ونقتسم ملاحمه ، ولا يفصل أكاديمية الخليج العربي عن مركز علوم البحار ، سوى حاجز من نهير مندرس ، تسكنه سناجب النخل . أتذكر انك أمسكت بواحد راح يستدر شهامتك ، فضحكت وأطلقته إلى عالمه الطيني ، قلت لي في حينه : (عادل ، لطالما أبصره ، كان يلوح لي بعبارة الشكر من بعيد ، كنت اقرأ ذلك في عينيه )  . كنا نعيد أغنية السندباد ونكررها ، لا بشعر محمد الفايز وانما بصوت شادي الخليج : ( البحر أجمل ما يكون لولا شعوري بالضياع ) ونكرر مخاضات أبناء السندباد لالن فلييرز ،  تلح عليّ أن اعد اليّ حكايتك المكرورة عن البحار الأديب جوزيف كونراد مؤلف (مرآة البحر ) ،  فأعيد إليك حكايته منتشيا ، نعم ، فهو الابن الوحيد الذي يهتم بشيئين من شئون الحياة : تحرير بلاده من الحكم الروسي ، وحب الأدب والأدباء . كنا نستعرض رحلات (القوص ) عذرا (الغوص) ، وضحكت فيها ، كنت بنكتتك المعهودة الغريبة تضرب على وتر قديم ، ونستعرض ما ركبه الطواشون في ذلك اليم المديد ، وذلك البحر الرهيب : البغلة والبدن والبوم والجلبوت والسمبوك والشوعي والزاروك ... وكل ما خرج من كتابي الذي كنت تحتفظ به ، على الرغم من ضياعه مني لمرات : (المعارك البحرية في الإسلام ) قلت لي يوما : انه مصدر لي لطالما اعتمده ، وتشيد بمقدمة الراحل حامد البازي وتضحك : ان كيف فرضوه على كل كابتن من العسكر والمدني ، وأجيبك : أنا تخلصت من كتابي (اللعنة ) فتخلص انت من اسمك (النقمة) فنضحك حدّ البكاء .
 
عودة البحار :
 
ها هي السفن تعود وثمة أغنية متهادية مع الريح تردد :
 
اصعدي عاليا أيتها العارضة !
 
لا تظني أن باستطاعتك ان تستريحي !
 
انتشر أيها الشراع الكبير ،
 
وضم إلى صدرك
 
الريح التي يبعث بها الله ،
 
لأننا متجهون إلى الوطن
 
 
 
ستعود ، لا بد أن تعود ، محملا بحبالك وعدة البحر التي تهد أكتافك ، النوارس التي تشايعك تنشد مع الموج اناشيد الوداع ، جيوبك خالية من الدر ، فاللؤلؤ خلق لغيرك ، والجواهر تأبى أن تحط رحالها في جيوبك المثقوبة ، وأنت كما الطين يسمو متقزما ليعود منتشيا إلى الطين .
 
خاتمة :
 
لأول مرة اقرأ في الدموع المنهمرة عليك اشرافات الابتسامة الطافحة من العيون ، الليل الذي اشتملك لم يحلم بالنهار، نجوم باكيات يشاطرن القفار النحيب ، فللصحارى أصداء تمتزج مع العويل ، وتسابق ذلك النشيج البطيء . قد تغور الكواكب في تلك الكثبان الحامية  ، وتؤشر على داركم الملأى بالشعر ، كان الشعر هويتكم ، زادكم وشرابكم الذي ترك ملح قصائده في قلوب الزبيريين ، فما زالت قصائد داركم عامرة بالطين الذي يسابق الرمل ، ويرسم أسطورة التوحد سامقة على الرمال الشاهدة عليك ، الرمال الواشية بنا .

  

عادل علي عبيد
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/10/20



كتابة تعليق لموضوع : وحدة الموت ثنائية المصير
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق الجمعية المحسنية في دمشق ، على الطبعات المحرّفة لرسالة التنزيه للسيد محسن الأمين الأدلة والأسباب - للكاتب الشيخ محمّد الحسّون : السلام عليكم شيخنا الجليل بارك الله بجهودكم الرجاء التواصل معنا للبحث في إحياء تراث العلامة السيد محسن الأمين طيب الله ثراه

 
علّق علي العلي ، على بيان النصيحة - للكاتب د . ليث شبر : ايها الكاتب الم تلاحظ من ان المظاهرات تعم العراق وخاصة الفرات الاوسط والجنوب اليس انتم وانت واحد منهم تتباكون عقوداً على الظلم من قبل المستعمر البريطاني بعدم اعطائكم الحكم؟ الان وبعد 17 عام تأتي متساءلاً عن من يمثلهم؟ اليس من اتيتم بعد 2003 كلكم تدعون انكم ممثلين عنهم؟ كفى نفاق وارجع الى مكانكم من اين اتيتم والا تبعون مزطنيات هنا وهنا وخاصة هذا الموقع ذو ذيل طويل الاتي من شرق العراق

 
علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عزيز الخزرجي
صفحة الكاتب :
  عزيز الخزرجي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 والآن نستمع لكلمة الشيخ الظواهري  : هادي جلو مرعي

 الحلقة الرابعة عشر ( مقولة كل يوم عاشوراء وحول زيارة عاشوراء)  : مكتب سماحة آية الله الشيخ محمد السند (دام ظله)

 منظومة الظلم  : بوقفة رؤوف

 وزارة التربية تعلن الضوابط الخاصة للتقديم للامتحانات الخارجية  : وزارة التربية العراقية

 محافظ واسط يطالب الحكومة المركزية بصرف استحقاق المحافظة المالي  : علي فضيله الشمري

 فلسفة الامام علي -ع- الشعرية  : حاتم عباس بصيلة

 ولكم في الأحزابِ لعبرة  : حيدر حسين سويري

 قناة النعيم شبهات , تهريج , غواية  : ابواحمد الكعبي

 اعتصام الشطرة، مصدر الارهاب، ومهندسيها مخططوه  : محمد الشذر

 ولا زال الاغتيال مستمراً ...  : علاء سدخان

 ايها العراقيون كونوا على يقظة وحذر  : مهدي المولى

 طريقة للتخلص من جثتي  : هادي جلو مرعي

 التحالف الوطني ينظم أوراقه المبعثرة  : عمار العامري

 العمل واليونسكو تبحثان عملية اصلاح قطاع التعليم والتدريب التقني (TVET)  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 شعبة النشاط المدرسي في تربية الرفاعي تقيم حفل أ ختتام الأنشطة المدرسية لهذا العام  : محمد صخي العتابي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net