صفحة الكاتب : عبد الجبار نوري

أردوغان / ذاكرة " العثمنة" المنقرضة!!!
عبد الجبار نوري
 ملخص سيرة أردوغان وعلى عجل :عام 1982 لاعب كرة قدم محترف لصالح نادي قاسم باشا ، 1998دخل معترك الحياة السياسية منتهجاً سياسة التحريض والكراهية الدينية ضد خصومه وعلى أثرأحدى وقفاته الدعائية الأنتخابية تمّ أيقافهُ من منصتهِ ، وحُكمَ عليه بالسجن عشرة أشهر ، ومنعه من العمل في الوظائف الحكومية ومنها الترشيح للأنتخابات العامة بسبب أقتباس بياناً من الشعر التركي المحرض للكراهية والطائفية  أثناء خطابه الجماهيري { مساجدنا ثكناتنا – مآذننا حرابنا – المصلون جنودنا } ، دراستهُ (ملائية)  في مدارس ( أمام خطيب ) الأسلامية الدينية وشهادة كلية الأقتصاد ،ومن فلتة لسان غير مهذّبة يقول للدكتور حيدر العبادي : أنت لست ندي !!! والعبادي أكاديمي يحمل شهادة الدكتوراه في الهندسة الألكترونية التطبيقية من أرقى جامعات العالم – كامبرج أنكلترا (عجيب أمور غريب قضيه ) !!!
 بدأ مسيرتهُ مع المتشدد الأصولي الداعشي " عبدالله غول " وشاركهُ في تأسيس الحزب الأخواني التنمية والعدالة ،الوجه الثاني لعملة داعش المزيفة ، وطبق مساراً ميكافيلياً بأمتياز مع معارضيه وخصومه  ، وطبقها بجديّة شديدة في قمع الأنقلاب العسكري المزعوم ، وفشل الأنقلاب الذي وفّر لأوردوغان كل الذخيرة القذرة فأستعمل البطش بخصومه بل أعدائه في الميادين السياسية والأعلامية والبرلمانية والحزبية والعسكرية والأمنية والأقتصادية والتعليمية والقضائية ، وإلى أعتقالات طالت أكثر من 11 ألف ، وشملت حمى التطهير إلى قتل أكثر من 6 آلاف بينهم 100 أنقلابي و290 موظف و5 آلاف معتقل بينهم أكثر من 3 آلاف عسكري ، وفصل 3 آلاف قاضي و2700 معلم ، فتشبّه بهتلر وموسوليني وصدام وجنكيز خان ونيرون وفرعون وتشاوشيسكو( رومانيا ) وفرانكو  (أسبانيا ) وباتيستا ( كوبا ) كلهم جعلوا من الأستبداد والقهر والطغيان مساراً لبقائهم ،  وهي المشتركات التي ألتقى معهم أردوغان المصاب بداء العظمة المعثمنة والمنقرضة ، وبهذا القمع المفرط الذي أعتبر توجيه أكبر أهانة  للمؤسسة العسكرية  التركية منذ أكثر من مئة سنة ، وسوف يثأر لكرامته من هذا المسخ الأجوف عاجلا أم آجلاً .    
مآثر الأجداد الظلامية  !!!
-مذبحة ( درسيم )1939 بحق الأكراد العلويين .
- مذبحة الأرمن تعرف أيضاً بأسم ( المحرقة الأرمنية )تلك الجريمة الكبرى التي تشير إلى القتل المتعمد والمنهجي للسكان الأرمن بضحايا العنف العثماني التي تقدر حسب الوثائق الرسمية للأمم المتحدة ب5-1 مليون شخص .
- مهاجمة وقتل مجموعات دينية وعرقية مسيحية أخرى منها السريان والكلدان والآشوريين واليونانيين ، وأطلقتْ الرابطة الدولية للعلماء كلمة " الهولوكوست " على هذه الأبادة الجماعية .
- وسياسة " التتريك " كانت العقيدة للأسلاف العثمانيين – والتي توارثها الحفيد المعثمن أردوغان – منذ تأسيس الأمراطورية العثمانية على حساب شعوب المنطقة العربية وحوض البحر المتوسط ، وهي العقيدة التي تقاربت بشكلٍ أندماجي مع الفكر النازي الأثني والتي دفعت تركيا العثمانية إلى الأنظمام في دول المحور لمحاربة جميع دول العالم .
- المذابح ضد اليونانيين النبطيين بين عامي 1914 – 1923 .
- لمحة من تأريخ السيطرة العثمانية التامة على العراق من بعد سقوط حكم المماليك 1831-1917 وقد دامت هذه الحقبة الزمنية حوالي 86 عام ، قسموا العراق إلى ثلاث ولايات بغداد والبصرة والموصل ، حيث تولى العراق عدد من الولاة العثمانيين  الجهلاء، والذين أشاعوا الفوضى والجهل والتعسف والأستبداد متزامنة مع أنتشار الطاعون والفيضانات المتكررة وفقدان الأمن وسطوة الشقاة والبلطجية ، وأدارة الدولة بطريقة اللزمة أي ( الكبالة ) باللهجة البغدادية ، والتجنيد الألزامي الذي كان يسميه الولاة العثمانيين ب (عسكر نظام)  وكان يزج بأبناء وشباب العراق في حروبه العبثية ضد الحلفاء  في القفقاس والبلقان ، فكان حصة العراق منطقة  القفقاس( الدكتور علي الوردي / لمحات أجتماعية من تأريخ العراق الحديث ج 1-2-3-4 ) .
أردوغان—قف !!! السيادة العراقية خط أحمر 
الأجتياح السافرالمتغطرس الأجوف( أبو السكايب ) أردوغان لتربة العراق المقدسة لهي حماقة تأريخية ذات تداعيات وخيمة على الداخل التركي المكتوي بسياط هذا الجلاد الأخواني  - خاصة بعد الأنقلاب العسكري  الأخير وليس الآخر - وعلى المنطقة ، أستناداً على حسابات خاطئة ، لأنقاذ 2800 داعشي تركي متواجدين في الموصل ، وبينهم ضباط من المخابرات التركية وهؤلاء هم الذين أحتلوا الموصل بتنسيق عالٍ مع صهرهم أبي رغال الموصل " أثيل النجيفي " المتجلبب بالخيانة العظمى ، والسعودية وقطر وأخرى خليجية وبموافقة أمريكا بأدلة موثقة ألتقاط المخابرات العراقية أتصالات مباشرة بين المخابرات التركية وداعش ، ثم أذكركم حين سقوط الموصل بيد داعش 2014 أحتجزت داعش طاقم القنصلية التركية وعددهم 50 موظف وسرعان ما أطلقت سراحهم بعد أيام ، المتعارف عليه أنها بدعة ليست من شيمة الدواعش ولكن من أجل عيون العثماني المحتل المريض أردوغان ، 
-يتأمل هذا الطبل الأجوف في غزوه لبعشيقه أن يتمم مشروعهُ الخبيث في ( قبرصة الموصل ) ويجعلها قاعدة عثمانية مضافة ألى القواعد الخمسة المتواجدة في الأقليم الكردي .
- أردوغان موكل من قبل أجندات خارجية أمريكية وسعودية وقطرية بجعل الموصل موطِيء قدمٍ لهُ لتمهيد تقسيمها على أساسٍ طائفي مقيت ، ورأينا في حديثه أنهُ خارج سياقات الدبلوماسية والبروتوكولية الدولية ، وتجاوز حدود اللياقة الأدبية والأخلاقية ،وكشف عن سريرته الفجة القبيحة المتغطرسة المسلفنة بداء العظمة .
- أصطفاف أردوغان السلطان العثماني الأخواني الجديد مع أعداء العراق- وما أكثرهم – من الخلايجة الذين تخلوا عن المشتركات التأريخية والدم والشرف والغيرة والحمية . 
-  أن التدخل التركي في " الرّقة " السورية قبل أسابيع هي مكانٌ للتمويه – والحقيقة المبيّتة  : أن عناصر داعش سيجري ترحيلهم ألى معسكر( سلوبي التركي ) بموجب أتفاق بين أنقره وواشنطن ( جريدة البينة الجديدة ) .
أخيراً/ ليعلم أردوغان : لا يصح قياس الشجرة ألا بعد سقوطها / أن العراق لم يسقط بعد ، فهو كبيرٌ وعظيمٌ في أرثه التأريخي النضالي الثوري ضد الطغاة ، ولم يكن أمبراطورية على حساب الشعوب المقهورة مثل الأمراطورية العثمانية المريضة ، وسوف تندم  يا أردوغان على غطرستك الفارغة بفعل رجال جيشنا الباسل وحشده وبيشمركته ورجال عشائره الأبية ، وها هم يسطرون ملاحم أسطورة تحرير مدينتنا الحبيبة أم الربيعين وهم في اليوم الثاني وقد حرروا أكثر من ثلاثين قرية ومدينة وبمساحة 200 كم2 ،وعلى رأس هذه المدن المحررة الأستراتيجية والمشرفة على الموصل الغير حدباء ( الحمدانية والشورى ) ------ فنحن قادمون أليك يا نينوى على الرغم من أنوف طغاة حريم السلطان .
باحث وكاتب عراقي مقيم في السويد
 

  

عبد الجبار نوري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/10/22



كتابة تعليق لموضوع : أردوغان / ذاكرة " العثمنة" المنقرضة!!!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!

 
علّق sami ، على  وقعة تل اللحم - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : لم تحصل معركة بتليل جبارة ولم يهزم ابن رشيد فيها وكل ما حصل أن ابن رشيد غزى عربان سعدون بالخميسية بسبب عبث سعدون الأشقر وقطعه لطريق القوافل التجارية من حائل بتحريض من بريطانيا عدوة ابن رشيد. وهزم ابن رشيد عربان سعدون الأشقر وتم أسر سعدون شخصيا ومكث ابن رشيد عدة أيام بالخميسية ثم أطلق سراح سعدون الأشقر بعد وساطات مكثفة من شمر أنفسهم لدى ابن رشيد وعاد الى عاصمته حائل علما أن سعدون الأشقر لم يكن زعيم قبائل المنتفق وإنما الزعيم الكبير كان فالح ناصر السعدون الذي لم يرضى عن تصرفات سعدون بينما سعدون الأشقر كان متمردا على ابن عمه الأمير العام فالح ناصر السعدون وكان يميل مع من يدفع له أكثر حتى أنه التحق كمرتزق لدى جيش مبارك الصباح وقد قيلت قصائد كثيرة توثق معركة الخميسية وتسمى تل اللحم ومنها هذا البيت عندما هرب سعدون الأشقر قبل بدء المعركة سعدون ربعك وهقوك دغيم والعصلب رغيف خيل الطنايا حورفت بين المحارم والمضيف

 
علّق متفائل ، على المندس اطلاقة موجهة - للكاتب خالد الناهي : وخاطبت المرجعية الاغلبية من المتظاهرين بعبارة " احبتنا المتظاهرين " ودعت الى السلمية وتوجيه الناس الى ذلك وهذا هو دور النخب والكوادر المثقفة بان تخرج على الاحزاب والتيارات الفاسدة وتطور احتجاجاتها بقوة ... محبتي

 
علّق حسين المهدوي ، على متى ستنتهي الإساءة؟ - للكاتب امل الياسري : سلام علیك من اين هذه الجملة او ما هو مصدر هذه الجملة: "أن أسوأ الناس خلقاً، مَنْ إذا غضب منك أنكر فضلك، وأفشى سرك، ونسي عشرتك، وقال عنك ما ليس فيك" او من قالها؟ اشكرك.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . حميد حسون بجية
صفحة الكاتب :
  د . حميد حسون بجية


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الاسرائيليون والبعثيون نفس الاساليب القذرةبالتجسس  : عمر خالد المساري

 ايران تغلق منفذ الشلامجة بعد حرق قنصليتها في البصرة

 الدجال في الديانات الثلاث. الجزء الثاني. الدجال : اسمه ، وسائله ، اعماله ، اهدافه.  : مصطفى الهادي

 خطابها يلقف ما يأفكون  : اسعد الحلفي

 مؤسسة الشهداء تواصل زياراتها لعوائل الشهداء  : اعلام مؤسسة الشهداء

 من صحفي الى قضاة اب  : مصطفى غازي

 تاملات في القران الكريم ح212 سورة مريم الشريفة  : حيدر الحد راوي

 المرجعية و القضاء العراقي  : عمار الجادر

 جلسة البحوث الأولى عن النهضة الحسينية تستقطب أرباب الفكر والمعرفة في العالم  : كتابات في الميزان

 مديرية شهداء واسط تقيم دورة لتعليم اللغة الانكليزية

 رسالة الإصلاح بين الإمام الحسين والسيستاني  : عمار العامري

 الإمام الحسين عليه السلام هدية يتيمة للأحرار  : حسن كاظم الفتال

 الأخلاق النبوية بين النظرية والتطبيق  : محمود الربيعي

 الساكت عن المؤامرات شيطان اخرس؟  : عون الربيعي

 تكساس تتحول لساحة حرب.. مقتل واصابة 15 شرطيا برصاص قناص

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net