صفحة الكاتب : صالح الطائي

بموجب الأحكام الفقهية يحق له أن يغضب ولا يحق لها أن تتكلم
صالح الطائي

لا خلاف أن الإسلام جاء لنصرة الإنسان دون النظر إلى جنسه أو أصله أو لونه أو قوميته أو لغته، ولا خلاف أن الإسلام دافع عن حقوق الإنسان المصان، حتى دون النظر إلى علاقته به، بل لمجرد كونه إنسان.

ومن جهة أخرى لا تجد في كتاب الله آية أو بعض آية، تفضل الرجال على النساء تفضيلا مطلقا، نعم تجد نوعا من التفضيل الجزئي الذي فرضته طبيعة المجتمع وطبيعة الدعوة نفسها، وهذا ما يعرف بعلاقة النص بالزمان والمكان الذي تناولته بالبحث نظرية تعدد القراءات، فلبعض هذا التفضيل حدوده التاريخية؛ التي انتهى بها مع انتهاء عصر البعثة، حتى موضوع الإرث الذي يتخذه البعض ذريعة ليتهم الإسلام أنه ظلم المرأة، والذي يبدو في بعض جوانبه؛ وقد فضل المرأة على الرجل وأعطاها أكثر مما أعطاه، ومع ذلك، يخضع اليوم إلى قاعدة إعادة القراءة في ظل القوانين الوضعية السارية.

عموما تجد في القرآن ومنظومة الحديث أن الإسلام هو الذي أوقف مشروع الاستهانة بالمرأة عن العمل، بعد أن كانت المرأة كما يذكر (ول ديورانت) في قصة الحضارة مجرد سلعة، وأداة متعة، ووعاء إنجاب، ومخلوقا من الدرجة الثانية في جميع الحضارات والعقائد التي سبقت الإسلام، وهذه حقيقة لا يمكن نكرانها، ولكنها تتعرض أحيانا إلى المضايقة بسبب اصطدامها بحقائق أخرى، فشت بين الناس في المجتمع الإسلامي بعد أن نسبوها إلى رسول الله(ص) مدعين أنه وضع قواعدها، ومن ذلك على سبيل المثل ترديدهم حديثا منسوبا إلى النبي(ص) يقول: "من باتت وزوجها غضبان عليها. باتت والملائكة تلعنها". 

فالمرأة وفق هذه الرؤية مأمورة بطاعة زوجها، وإشباع رغباته الجنسية حتى إن لم تكن مستعدة لذلك، لدرجة أنها يجب أن تجيب زوجها على طلبه هذا مهما كانت حالتها الجسدية والنفسية، ومهما كانت قذارة العمل الذي تقوم به، في الأقل، هذا ما يتضح من حديث طَلْق بن علي ، أن الرسول(ص) قال: "إذا الرجل دعا زوجته لحاجته[يعني إلى الجنس]، فلتأته وإن كانت على التنور". وهو حديث حسنَّه بعض المحدثين باعتبار أن حديثا آخر يشهد له!

وهذا الحديث من سنخ حديث آخر أشمئز كثيرا حينما أقرأه لأن فيه استهانة برسول الله(ص)، وهو عن أبي الزبير عن جابر أن رسول الله (ص) رأى امرأة[فأطال النظر إليها، فاشتهاها]، فأتى امرأته زينب وهي تمعس منيئة لها، فقضى حاجته، ثم خرج إلى أصحابه، فقال "إن المرأة تقبل في صورة شيطان وتدبر في صورة شيطان، فإذا أبصر أحدكم امرأة، فليأت أهله، فإن ذلك يرد ما في نفسه"(1).

وقبل كل شيء لابد وأن نعرف أن الرؤية الخاطفة لا يمكن أن تولد شعور التوتر والتحسس عند الرجل، فالتوتر وليد طول النظر والتمعن والتدقيق المقرون بخيال عن صور اللقاء الجسدي، ومعنى هذا أن النبي(ص) أطال النظر إلى تلك المرأة لكي تثيره بهذا الشكل! وهذا مخالف لحقيقة النبي الأكرم ومنزلته، ومخالف لعشرات الآيات ومنها قوله تعالى: {قُلْ لِلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ وَيَحْفَظُوا فُرُوجَهُمْ ذَلِكَ أَزْكَى لَهُمْ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا يَصْنَعُونَ}(2) النور:30

ومخالف لعشرات الأحاديث النبوية والأحكام الفقهية التي تمنع إطالة النظر إلى المرأة الغريبة، ومنه عن جرير بن عبد الله، قال: سألت النبي(ص) عن نظرة الفجاءة، فأمرني أن أصرف بصري"(3) وقال الترمذي: هذا حديث حسن صحيح. وحديث: "يا علي لا تتبع النظرة النظرة فإن لك الأولى وليست لك الآخرة" (4).

بينما يتبين من ذاك الحديث أن رسول الله(ص) رأى امرأة جميلة، فأطال النظر إليها حتى اشتهاها لأنها وقعت في قلبه؛ بعد أن أثارت غرائزه الحيوانية!! يؤيد ذلك حديث آخر عن ابن الزبير، عن جابر، قال: سمعت النبي يقول: "إذا أحدكم أعجبته المرأة، فوقعت في قلبه، فليعمد إلى امرأته فليواقعها، فإن ذلك يرد ما في نفسه"(2). ولكن النبي لم يقربها، بل تركها وذهب إلى إحدى زوجاته وهي زينب، فوجدها (تمعس منيئة لها) أي تدبغ أو تنظف جلد شاة مذبوحة، أي تفوح منها رائحة القرف والقذارة، ومع ذلك، وطأها؛ وهي بهذه الحال المزرية، لمجرد أن يُذهِب شهوته وتوتره من رؤية تلك المرأة التي سلبت لبه.

الغريب أن النبي(ص) لم يكتف بهذا الفعل الغريب، وإنما خرج، وقص القصة بحذافيرها على أصحابه، بما في ذلك ما فعله بزوجته زينب، في وقت تجد له الكثير من الأحاديث التي تنهى عن التحدث في أمور العلاقة بين الزوجين، منها عن أبي سعيد الخدري، قال: قال رسول الله(ص): "إن من أعظم الأمانة عند الله يوم القيامة الرجل يفضي إلى امرأته وتفضي إليه ثم ينشر سرها". وعن أسماء بنت يزيد أنها كانت عند رسول الله؛ والرجال والنساء قعود عنده، فقال: "لعل رجلاً يقول ما يفعل بأهله، ولعل امرأة تخبر بما فعلت مع زوجها ". فأرم القوم [يعنى سكتوا ولم يجيبوا] فقلت: إي والله يا رسول الله إنهن ليقلن، وإنهم ليفعلون. قال: "فلا تفعلوا، فإنما ذلك مثلا الشيطان لقي شيطانة في طريق فغشيها والناس ينظرون". وهذا يعني في أبسط معانيه أن هناك حدودا يجب أن يقف عندها الرجل العادي ولا يتجاوزها، فهل من المعقول أن يأتي النبي(ص) بمثلها؟.

وفي العودة إلى الحديث الأول، حديث غضب الرجل على المرأة إذا لم تجب طلبه الجنسي، نجد المفسرين قد شرقوا وغربوا في تناولهم الحديث فمرة ينسبونه إلى طلب العلاقة الجنسية وحدها، دونا عن الطلبات الأخرى. في الأقل هذا ما يبدو من نسخة الحديث التي أخرجها البخاري في صحيحه عن أبي هريرة أن النبي (ص) قال: "إذا دعا الرجل امرأته إلى فراشه فلم تأته، فبات غضبان عليها، لعنتها الملائكة حتى تصبح". وهو حديث حدد سبب الغضب بالدعوة إلى الجنس وحده،وحدد وقت الغضب الذي يرافقه اللعن إلى صباح اليوم التالي فحسب. بمعنى أن المرأة التي لا تجيب زوجها إلى الفراش، فتغضبه، تُطرد من رحمة الله إلى صباح اليوم التالي، حتى وإن كانت قائمة في محرابها تصلي، وهو نائم مرتاح! وهذا ما دل عليه ما أورده الطبراني من حديث ابن عمر: "اثنان لا تجاوز صلاتهما رؤوسهما: عبد آبق، وامرأة غضب زوجها حتى ترجع" وهذا الحديث صححه الحاكم"(3). وقد قال النووي عن هذا الحديث: "ومعنى الحديث: أن اللعنة تستمر عليها حتى تزول المعصية بطلوع الفجر، والاستغناء عنها، أو بتوبتها ورجوعها إلى الفراش"(4).

 

لكننا نجد التحديد الزماني يُلغى في نسخة الحديث التي أخرجها مسلم في صحيحه عن أبي هريرة أيضا أن النبي (ص) قال: "والذي نفسي بيده ما من رجل يدعو امرأته إلى فراشه فتأبى عليه، إلا كان الذي في السماء ساخطاً عليها، حتى يرضى عنها". فهذه النسخة من الحديث جعلت الغضب والسخط قائما، يمتد إلى أن يهدي الله الرجل فيرضى عنها، بمعنى أنه لو بقي غضبان عليها عاما كاملا، فإن الملائكة ستبقى تلعنها طوال العام! أو ترضخ هي وترجع عن إصرارها، فتعود إلى رحمة الله! وهذا منتهى الظلم والإجحاف! 

هذا التناقض، ووطأة العقاب الذي يُسَلط على المرأة بسبب فعل ممكن أن يستعاض عنه في يوم آخر، أوقع الإفتائيين في تناقضات لا نهاية لها، فبعضهم حدد الغضب برفض الزوجة إطاعة زوجها للذهاب إلى الفراش فحسب، حيث ذهب مركز الفتوى إلى أن الوعيد المذكور خاص بهجر الزوجة فراش زوجها، وامتناعها من إجابته إلى الفراش، أما ما سوى ذلك مما يقع بين الزوجين من مشاكل أخرى، فلم نجد من أدخلها في هذا الوعيد، مع أن طاعة الزوج واجبة في غير معصية الله، وتأثم الزوجة بمخالفته في الأمور التي تجب عليها بمقتضى العقد، أو تعد طاعتها له فيها من المعاشرة بالمعروف(5)

وقالوا في تخريجهم لهذا المعنى: "محل هذا إذا لم يكن لديها عذر شرعي كالصيام الواجب والمرض أو نحو ذلك"، بمعنى أنها لا تعذر من إجابته إن كانت صائمة صوما تطوعيا أو صوم نذر أو غير ذلك! "فإذا كانت المرأة معذورة شرعاً، كأن كانت مريضة لا تطيق الجماع مثلاً، فلا حرج عليها إن لم تجبه إلى ذلك، بل قد يحرم عليها إجابته إلى الجماع أحياناً، كأن دعاها إليه وهي حائض، أو صائمة في صيام واجب أو محرمة بنسك"(6).

وهي أعذار قد نرتضيها باعتبار أنها تبرئ المرأة في بعض المواطن، لكن هناك من أبطل حكم امتناع الحائض والمريضة عن مطاوعة الزوج، فقالوا: "ولكن مما ينبغي التنبه له أن الدعوة إلى الفراش أعم من الجماع، فيجب عليها أن تجيبه للاستمتاع بها بما فوق الإزار إن كانت حائضاً، وبما تطيقه إن كانت مريضة، قال النووي في شرحه لهذا الحديث: فيه دليل على تحريم امتناعها من فراشه لغير عذر شرعي، وليس الحيض بعذر في الامتناع لأن له حقا من الاستمتاع بما فوق الإزار(7) 

هناك صنف آخر من الإفتائيين ذهب إلى أن أي غضب تسببه المرأة لزوجها يوجب عليها اللعن، وليس الامتناع عن الفراش وحده، وهذا ما ذهب إليه الشيخ عبد العزيز بن عبد الله آل الشيخ في قوله: "حديث: (أيما امرأة باتت وزوجها غضبان إلا لعنتها الملائكة) تحذير للمرأة من أن تغضب زوجها، وتسعى في إلحاق الأذى به بغير حق فلا يجوز لها، ينبغي لها أن تساهم في راحة باله، وطمأنينة نفسه، وانشراح صدره، وقرة عينه، يجب أن تكون السكن الوحيد له، الذي يسكن إليها لأنه يقول: (لِتَسْكُنُوا إِلَيْهَا)؛ فسكنه إليها، اطمئنان لها، وارتياحه بها، أما إذا دخل عليها آذته وأشغلته بكل كلام قبيح، ومطالب يعجز عنها، وفرضيات لا يستطيع القيام بها؛ فهذا تعجيز، وهذا مضايقة، ولا يليق بالمرأة هذا الأمر، ولهذا قال النبي: "وزوجها غاضب عليها إلا لعنتها الملائكة"، لعظم ذنبها، في كون زوجها بات وهو غضبان عليها، في قبح قولها، وسوء تصرفها(8).

ولو بقيت فحوى هذه الأحاديث مقصورة على الأمر الفردي الخاص بالزوج والزوجة لهان الأمر مع ما فيه من شدة وقسوة، فاللعن هو الطرد من رحمة الله، لكنه تحول إلى: 

أولا: مصدر لاستقاء واشتقاق القوانين والأحكام الشرعية المجتمعية، ومنه اشتقاقهم قانون "أن منع الحقوق في الأبدان كانت أو في الأموال يوجب سخط الله، إلا أن يتغمدها بعفوه". وقانون " جواز لعن العاصي المسلم إذا كان على وجه الإرهاب عليه لئلا يواقع الفعل، فإذا واقعه فإنما يدعى له بالتوبة".

ثانيا: مصدر للقياس، ومن ذلك:

أن الملائكة تدعو على أهل المعصية ما داموا فيها، وذلك يدل على إنهم يدعون لأهل الطاعة ما داموا فيها.

وفيه دليل على قبول دعاء الملائكة من خير أو شر.

وفيه أن صبر الرجل على ترك الجماع أضعف من صبر المرأة.

وفيه إشارة إلى ملازمة طاعة الله، والصبر على عبادته جزاء على مراعاته لعبده، حيث لم يترك شيئاً من حقوقه إلا جعل له من يقوم به، حتى جعل ملائكته تلعن من أغضب عبده بمنع شهوة من شهواته(9). جدير بالذكر أن جميع الذين ذهبوا تلك المذاهب الغريبة، استندوا إلى قوله تعالى:{الرجال قوامون على النساء بما فضل اللَّه بعضهم على بعض، وبما أنفقوا من أموالهم. فالصالحات قانتات حافظات للغيب بما حفظ اللَّه}(10)

 

وهنا قد يرى البعض أن الإسلام، ميَّز بين الجنسين، وجعل المرأة عبدا لزوجها لا رأي لها، وحريتها محددة مقيدة، بدلالة مجموعة أحاديث أخرى، منها ما جاء عن أبي هريرة، عن النبي(ص): "لا يحل للمرأة أن تصوم وزوجها شاهد إلا بإذنه، ولا تأذن في بيته إلا بإذنه"(11) ولا أدري كيف يتفق هذا مع حديث ابن عمر عن النبي (ص) قال: "كلكم راع، وكلكم مسئول عن رعيته، والأمير راع، والرجل راع على أهل بيته، والمرأة راعية على بيت زوجها وولده؛ فكلكم راع وكلكم مسئول عن رعيته".

ومن دلائل عبوديتها ما جاء عن أبي هريرة منسوبا إلى النبي (ص): "لو كنت آمر أحداً أن يسجد لأحد، لأمرت المرأة أن تسجد لزوجها(12) وهنا يبدو وكأن الإسلام وضع منظومة مجتمعية تسلب المرأة جميع حقوقها، وتحولها إلى أداء الدور التاريخي الذي تحدث عنه ول ديورانت وغيره!

ومن غرائب هذه الإشكالية أن الإسلام العادل الذي ساوى بين البشر رجالا ونساء، لم يلعن الرجل الذي لا يطيع زوجته إذا دعته إلى الفراش، مع أن الذي عندها قد يكون أضعاف ما عند الرجل من الرغبة! وهذا بحد ذاته يؤكد أن الموضوع برمته يحتاج إلى المراجعة وإعادة النظر، فمجرد قول أحد أئمة الحديث عن هذا الحديث أو ذاك: إنه صحيح أو حسن، وأن إسناده صحيح، لا يعني أن الحديث تجاوز مرحلة الاختبار العلمي والعقلي والإيماني، فكل تلك الآراء تسقط عندما يتعارض الحديث مع المشروع الإسلامي النقي، والحديث أولا وآخر مجرد جزئية صغيرة من كلية العقيدة الإسلامية العظمى!.

 

 

 

الهوامش

(1) صحيح مسلم، حديث رقم 9/ 1403 

(2) النور:30

(3)    سنن الترمذي، الحديث المرقم 2700، وقال: هذا حديث حسن صحيح.

(4)   المصدر نفسه، الحديث المرقم 2701.

(5)   المصدر نفسه، حديث رقم 10/ 1403.

(6)   فتح الباري، بن حجر، ج9/ص 294.

(7) شرح النووي على مسلم، ج10/ص 8.

(8) مركز الفتوى السعودي، الفتوى المرقمة 100010.

(9) مركز الفتوى، الفتوى المرقمة 71285.

(10) شرح النووي على مسلم، ج10 /ص 7- 8.

(11) موقع الشيخ، الرابط http://www.mufti.af.org.sa/node/2200.

(12) ينظر: موقع إمام المسجد، الرابط http://www.alimam.ws/ref/1731.

(13) النساء: 34

(14) أخرجه البخاري

(15) رواه الترمذي وقال حسن صحيح

  

صالح الطائي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/10/25



كتابة تعليق لموضوع : بموجب الأحكام الفقهية يحق له أن يغضب ولا يحق لها أن تتكلم
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق علي الدلفي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخنا الجليل انت غني عن التعريف وتستحق كل التقدير والثناء على اعمالك رائعة في محافظة ذي قار حقيقة انت بذلت حياتك وايضا اهلك وبيتك اعطيته للحشد الشعبي والان تسكن في الايجار عجبا عجبا عجبا على بقية لم يصل احد الى اطراف بغداد ... مع اسف والله

 
علّق محمد باقر ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا المجاهد

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقةٌ تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله مع الأحداث التي جرت في ضل تلك الحقبة ولازالت ومدى خطورتها بالنسبه للعراق والمنطقه نرى انه تعاطى معها بحكمة وسعة صدر قل نظيرها شهد بها الرأي العام العالمي والصحافة الغربيه فكان (أطال الله في عمره الشريف) على مدى كل تلك السنين الحافلة بالأحداث السياسيه والأمنية التي كان أخطرها الحرب مع تنظيم داعش الوهابي التي هزت العالم يحقن دماءًتارةً ويرسم مستقبل الوطن أخرى فكان أمام كل ذالك مصداقاً لأخلاق أهل البيت (عليهم السلام) وحكمتهم فلا ريب أن ذالك مافوت الفرص على هواةالمناصب وقطاع الطرق فصاروا يجيرون الهمج الرعاع هذه الفئة الرخيصة للنعيق في أبواق الإعلام المأجور بكثرة الكذب وذر الرماد في العيون و دس السم في العسل وكل إناءٍ بالذي فيه ينضحُ .

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقه تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله معها

 
علّق اسطورة ، على الصيدلي يثمن جهود مدير مدرسة الرفاه لافتتاحه مدرسة في ميسان - للكاتب وزارة التربية العراقية : رحم الوالديكم ما تحتاج المدرسة كاتبة

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : وما هي التعددية في عرفك اخ احمد ؟ ثم كيف تكون التعددية والاسلام على طول التاريخ سمح للمماليك ان يُقيموا دولة ، وامبراطوريات تركية ومغولية وفارسية ، لا بل كان هناك وزراء نافذون من اليهود والنصارى في الدولة الإسلامية على طول التاريخ ثم ألا ترى النسيج الاسلامي إلى اليوم يتمتع بخصائص تعددية الانتماء له ؟ ألا ترى أن الإسلا م إطار يجمع داخله كل الاعراق البشرية . وهل التعددية في المسيحية المتمثلة في أوربا وامريكا التي لازالت تعامل الناس على اساس عنصري إلى هذا اليوم . ام التعددية في الدولة العبرية اللقيطة التي ترمي دماء الفلاشا التي يتبرعون بها للجرحى ترميها بحجة أنها لا تتوافق والدم النقي للعنصر اليهودي. . ولكن يا حبذا لو ذكرت لنا شيئا من هذه الأدلة التي تزعم من خلالها ان الاسلام لا يقبل التعددية فإذا كان بعض المسلمين قد غيروا بعض المعالم فإن دستور الاسلام وما ورد عن نبيه لا يزال نابضا حيا يشهد على التسامح والتعددية فيه. هذا الذي افهمه من التعددية ، وإلا هل لكم فهم آخر لها ؟

 
علّق أحمد حسين ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : الإسلام لا يقبل التعددية و الأدلة كثيرة و إدعاء خلاف ذلك هو اختراع المسلمين لنسخة جديدة محسنة للإسلام و تفسير محسن للقرآن.

 
علّق محمد عبد الرضا ، على كربلاء ثورة الفقراء - للكاتب احمد ناهي البديري : عظم الله لكم الاجر ...احسنتم ستبقى كربلاء عاصمة الثورات بقيادة سيد الشهداء

 
علّق مصطفى الهادي ، على عزاء طويريج وسيمفونية الابتداع - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : شيخنا الجليل حياكم الله . مسيرة الامام الحسين عليه السلام مستمرة على الرغم من العراقيل التي مرت بها على طول الزمان ، فقد وصل الأمر إلى قطع الايدي والأرجل وفرض الضرائب الباهضة او القتل لا بل إلى ازالة القبر وحراثة مكانه ووووو ولكن المسيرة باقية ببقاء هذا الدين وليس ببقاء الاشخاص او العناوين . ومسيرة الامام الحسين عليه السلام تواكب زمانها وتستفيد من الوسائل الحديثة التي يوفرها كل زمن في تطويرها وتحديثها بما لا يخرجها عن اهدافها الشرعية ، فكل جيل يرى قضية الامام الحسين عليه السلام بمنظار جيله وزمنه ومن الطبيعي ان كل جيل يأتي فيه أيضا امثال هؤلاء من المعترضين والمشككين ولكن هيهات فقد أبت مشيئة الله إلا ان تستمر هذه الثورة قوية يافعة ما دام هناك ظلم في الأرض.

 
علّق حكمت العميدي ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم بعد فاجعة عزاء طويريج يقدم عدة مقترحات مهمة تعرف عليها : لو ناديت حيا

 
علّق منير حجازي ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم حتى في الكتاب المقدس امر الله بعدم تقبل ذبائح الوثنيين رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 10: 28 ( إن قال لكم أحد: هذا مذبوح لوثن فلا تأكلوا). توضيح جدا جيد شكرا سيدة آشوري.

 
علّق منذر أحمد ، على الحسين في أحاديث الشباب.أقوى من كل المغريات. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : عن أبان الأحمر قال : قال الامام الصادق عليه السلام : يا أبان كيف ينكر الناس قول أمير المؤمنين عليه السلام لما قال : لو شئت لرفعت رجلي هذه فضربت بها صدر أبن ابي سفيان بالشام فنكسته عن سريره ، ولا ينكرون تناول آصف وصي سليمان عليه السلام عرش بلقيس وإتيانه سليمان به قبل ان يرتد إليه طرفه؟ أليس نبينا أفضل الأنبياء ووصيه أفضل الأوصياء ، أفلا جعلوه كوصي سليمان ..جكم الله بيننا وبين من جحد حقنا وأنكر فضلنا .. الإختصاص ص 212

 
علّق حكمت العميدي ، على التربية توضح ما نشر بخصوص تعينات بابل  : صار البيت لام طيرة وطارت بي فرد طيرة

 
علّق محمد ، على هل الأكراد من الجن ؟ اجابة مختصرة على سؤال. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : $$$محرر$$$

 
علّق Hiba razak ، على صحة الكرخ تصدر مجموعة من تعليمات ممارسة مهنة مساعد المختبر لغرض منح اجازة المهنة - للكاتب اعلام صحة الكرخ : تعليمات امتحان الاجازه.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : زين الشاهر
صفحة الكاتب :
  زين الشاهر


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 ملامسة نقدية المؤرخ عامر جابر تاج الدين ولمحاته الحلية  : محمود كريم الموسوي

 نداء أوجلان التأريخي للسلام، ألقى الكرة فى ملعب أردوغان  : جودت هوشيار

 مدرب برشلونة يشكك في نزاهة “فرانس فوتبول”

 ممثل المرجعية:قتالنا مع داعش لتطهير ارضنا والحفاظ على وحدة العراق

 ومضة .... جواد الأئمة  : ابو فاطمة العذاري

 روحاني: لا تأثير للعقوبات الأمريكية الجديدة على اقتصاد إيران

 ائتلاف"دولة القانون": المالكي لا يحتاج الى ترخيص من اية جهة ليزور كركوك والمعارضون لذلك اصحاب نوايا توسعية  : ائتلاف دولة القانون

 مكتب العبادي: اربيل لم تسلم المعابر الحدودية

 الهجرة إلى الموت الأكيد.  : مصطفى الهادي

 من ظواهر الجهاد الكفائي  : سامي جواد كاظم

 44 دولة في بيان مشترك بجنيف: قلقون بشأن الوضع الحقوقي في البحرين

 من سمـَت الفرات 2  : امال ابراهيم

 الحشد الشعبي الركن الوثيق باستقرار العراق  : عمار العامري

 تذكروا نوري السعيد واتعظوا!  : قيس النجم

 إمام الحضرة القادريةفي اختتام موسم الحسين يوحدنا: الحسين خير قاسم مشترك بيننا وملعون من يدعم الارهاب  : مكتب د . همام حمودي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net