صفحة الكاتب : الشيخ عبد الحافظ البغدادي

تاريخ غير دقيق للإمام زين العابدين {ع}
الشيخ عبد الحافظ البغدادي

 وجدت في التاريخ  زيفا كبيرا كتب ضد الأئمة من أهل البيت عليهم السلام دون استثناء .. علي بن أبي طالب {ع} قالوا عنه " فيه دعابة " أو انه صغير بالعمر رغم انه شجاع ومجاهد وقمة في الإيمان إلا انه صغير بالعمر ولا يصلح للخلافة ..!! وقالوا عن الإمام الحسن {ع} انه كثير الزواج وانه يحب الدعة والراحة ..!! وقالوا عن الحسين {ع}انه خرج على إمام زمانه يزيد , وانه قتل بسيف جده {ص} .. ولكن اغلب الأجانب  والمسلمين بما فيهم الشيعة لم يصدقوا هذه الآراء ..

كتب التاريخ زورا وكذبا عن الإمام السجاد {ع} والمصيبة ما كرسه الشيعة في تشبيههم لمسير السبايا , حين يجسدون الإمام {ع} عليلا وبيده عصا ومحدودب قليلا , يبعث على الأسى .. هنا الكارثة .. هنا الالتباس بدور الأئمة عليهم السلام {{ وأقول صراحة إن هذا الذي يمثله المؤرخون وأهل التشبيه - لا اقبله أماما لي – لأني اعتقد بإمام رابع اسمه علي بن الحسين ويلقب زين العابدين يختلف عن هذا التهريج والجهل تجاه اسم الإمام العظيم , حين حولوه ممثلا للمأساة والخنوع وتركوا دوره الذي جسده في حياته الشريفة , ومشاركته الفعلية في ثورة كربلاء العظيمة }}.. واليك أمثلة عن إمامي السجاد الذي اعتقده إماما معصوما ثائرا مشاركا بالثورة الحسينية ..  مفترض الطاعة والذي اعتبره امتدادا لثورة كربلاء العظيمة ويمثل الصفحة الثانية منها ..! 

الذي مثلتموه بنصوصكم وتمثيلكم هو من آراء بني أمية .. لان الإمام زين العابدين{ع}  شارك في القتال وسقط { مرتثا} في اليوم الخامس من المعركة لان المعركة كانت بحدود ثمانية أيام من يوم دخول الحسين للعراق يوم الثاني من محرم لغاية يوم العاشر .

{المصادر ابن قولويه والمسعودي في تاريخه – كامل الزيارات – ص 73 واثبات الوصية ص139- المطبعة الحيدرية / تاريخ الطبري ج6ص241 / تذكرة الخواص ص143 الطبعة الحجرية }

وللمزيد من التوضيح اذكر لك مصادر اخرى تؤكد انه شارك وجرح في القتال ولم يكن مريضا ولا عليلا ولا هم يحزنون , بل جرح مرتثا { المرتث الجريح الذي لا يقوى على المشي ويحمل من المعركة } جاء في كتاب تسمية  من قتل مع الحسين {ع} ونشر اجزاء منه في مجلة تراثنا العدد الثاني ص 150  / كتبت عنه المجلة المذكورة عنه ارتث وبينت معنى الارتثاث ... انظر لكتاب المغرب للمطرزي  ج1 ص 184 وكتاب السرائر لابن ادريس  ج1 ص167 وكتاب لسان العرب  ج2 ص 457 – 

اما المصادر التي ذكرت انه شارك وقاتل وجرح مرتثا فهي كثيرة واليك منها :.. / شرح الاخبار للقاضي ج3 ص265 / كتاب الارشاد للمفيدص253 / السرائر لابن ادريس ج1 ص 655/  كتاب تواريخ النبي والآل للتستري  ص30-32

واليك نصا مهما يذكر الحادثة بدقة : وكان علي بن الحسين عليلا مرتثا = وقد حضر بعض القتال = فدفع الله عنه واخذ مع النساء , كلمة بعض القتال هو ما ذهبنا اليه انه جرح في الايام الاولى من الثورة التي استمر القتال فيها ثمانية ايام ../ الاماني الخمسينية للمرشد بالله ج1 ص 170 .... الحدائق الوردية للمحلى ج1 ص120 ...

نص اخر يذكره الامام احمد بن حنبل : كان الامام السجاد في كربلاء مريضا او موكوعا ولم يحدد نوع المرض – ولكن ابن شهر اشوب روى عن الامام احمد بن حنبل قوله :{"  كان سبب مرض وين العابدين (ع) انه كان ألبس درعا ففضل عنه  فاخذ الفضلة ومزقها بيده .. المصادر /  الارشاد للشيخ المفيد ص 231 – شرح الاخبار  ج3 ص 250 – سير اعلام النبلاء  ج4 ص 486....

اما موقفه في مسيرة السبايا معروفة عند القاصي والداني .. فهل تعقل اخي القاريْ ان يكون الذليل كما يصفونه ممثلا للثورة الحسينية  وهذه مسيرة الطهر مع السبايا يقف كل موقف ينحني له هام الجبال الرواسي مع سيدتنا زينب حيث هزت كلماتهم وخطبهم  عروش الظلالة الى يومنا .. فكيف للذليل يقول لعمته اسكتي يا عمه لاكلمة ويعني ابن زياد . يقول له بكل احتقار واستصغار : اتهددني يا ابن زياد ..؟ اما علمت ان القتل لنا عادة وكرامتنا من الله الشهادة ..؟ أي قول هذا لك يا سيدي وابن الاسياد  انت ثورة وانت الثائر كابيك  وانت الممثل الحقيقي لثورة العالم ضد الطغاغة والظالمين .. انت زين العابدين الذي اعرفه .. لا ذلك الذي يدعونه الادعياء ..


الشيخ عبد الحافظ البغدادي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/10/27



كتابة تعليق لموضوع : تاريخ غير دقيق للإمام زين العابدين {ع}
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق زينة محمد الجانودي ، على أمّة الإسلام إلى أين؟! - للكاتب زينة محمد الجانودي : أشكركم جميعا يوسف الأشقر جواهر جواهر مناف حسن سعاد الشيخلي على تعليقاتكم القيّمة مع كل المحبّة والتقدير لكم

 
علّق saif ، على ابن حريجة سيطأ الجنة بخوذته - للكاتب نافع الشاهين : الف رحمك على روحك اخويه الغالي عمار حريجه وعلي مشتاقلك يابطل انت اصل الصمود واصل الشجاعه بطل,,, مع الحسين عليه السلام,,بحق امير المؤمنين .

 
علّق test ، على أمّة الإسلام إلى أين؟! - للكاتب زينة محمد الجانودي :

 
علّق ثائر عبدألعظيم ، على زواج فاضل البديري من وصال ومهرُها العقيدة ! - للكاتب ابو تراب مولاي : أللهم صل على محمدوال محمدوعجل لوليك ألفرج في عافيه من ديننا ياأرحم ألراحمين أحسنتم كثيرآ أخي ألطيب وجزاكم ألله كل خير

 
علّق محمد مشعل ، على تأريخ موجز للبرلمان - للكاتب محمد مشعل : شكرا جزيلا عزيزي سجاد الصالحي

 
علّق منير حجازي ، على أنقياد الممكن واللطف المكمن - للكاتب كريم حسن كريم السماوي : خي العزيز ابو رضاب حياك الله . المقال فيه تكلف شديد و اعتقد هذا المقالة للدكتور إبراهيم الجعفري .

 
علّق سجاد الصالحي.. ، على تأريخ موجز للبرلمان - للكاتب محمد مشعل : مع وجود نجوم اخرى مازال عندها شيئ من الضياء دام ضيائك ابو مصطفى مقال جدا جدا رائع استاذنا العزيز..

 
علّق أبو رضاب الوائلي ، على أنقياد الممكن واللطف المكمن - للكاتب كريم حسن كريم السماوي : إلى الأستاذ كريم حسن السماوي المحترم لقد أطلعت على مقالتك وقد أعجبني الأهداء والنص وذلك دليل على حسن أختيارك للألفاظ ولكن لم أفهم الموضوعكليا لأنه صعب وأتمنى للقراء الكرام أن يوضحون لي الموضوع وشكرا . أبو رضاب الوائلي

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على السامري في الكتاب المقدس.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ امران متناقصان في هذه الدنيا احدهما شيطاني والاخر الهي الصدق في المعرفه .. يترتب عليه الصدق والبحث عن الحقيقه بصدف ابنما كانت.. المعرفه الالهيه.. وهي ان تتعالى فوق الديانات التي بين ايدينا والنذاهب السيطاني هو السبيل غي محاربة ما عند الاخر بكل وسيله ونفي صحته انا اعرف فئات دينيه لا يمكن ان تجد بهل لبل لبشيطان دمتم بخير

 
علّق Yemar ، على السامري في الكتاب المقدس.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : جزيت كل الخير في دفاعك عن قدسية انبياء الله

 
علّق مصطفى الهادي ، على السامري في الكتاب المقدس.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ساعد الله قلب السيدة ايزابيل آشوري على هذا البحث لأنه من الصعب على اي كاتب الخروج ببحث رصين يريد من خلاله ان يكتب موضوعا ويُحققه من خلال الكتاب المقدس ، وسبب الصعوبة هو أن صياغة الكتاب المقدس تمت على ايدي خبراء من كبار طبقة الكهنة والسنهدريم وكبار مفسري المسيحية صاغوه بطريقة لا يستطيع اي كاتب او محقق او مفسر ان يخرج بنتيجة توافقية بين النصوص ولذلك يبقى يدور في حلقة مفرغة . خذ مثلا زمري ، ففي الكتاب المقدس انه قُتل كما نقرأ في سفر العدد 25: 14( وكان اسم الرجل الإسرائيلي الذي قتل مع المديانية، زمري بن سالو). ولكن في نص آخر وهو الذي ذكرته السيدة آشوري في البحث يقول بانه احرق نفسه كما نقرأ في سفر الملوك الأول 16: 20 (زمري دخل إلى قصر بيت الملك وأحرق على نفسه بالنار، فمات).المفسر المسيحي في النص الأول طفر ولم يقم بتفسير النص تهرب من ذكره ، ولسبب ما نراه يعتمد نص انتحار زمري واحراقه لنفسه. ولو رجعنا إلى الكتاب المقدس لرأيناه يتهم هارون بانه قام بصناعة العجل كما نقرا في سفر الخروج 32: 4 (فأخذ هارون الذهب من أيديهم وصوره بالإزميل، وصنعه عجلا مسبوكا. فقالوا: هذه آلهتك يا إسرائيل). ولكن المفسر المسيحي انطونيوس ذكر الحقيقة فأكد لنا بأن زمري هو السامري الذي قام بصناعة العجل فيقول : (ملك زمرى 7 أيام لكنه في هذه المدة البسيطة حفظ له مكان وسط ملوك إسرائيل الأشرار فهو اغتال الملك وأصدقائه الأبرياء ووافق على عبادة العجول).(1) المفسر هنا يقول بأن زمري وافق على عبادة العجول ولم يقل انه قام بصناعتها مع أننا نرى الكتاب المقدس يصف السامريين بصناعة تماثيل الآلهة. ولعلي اقول ان الوهن واضح في نصوص الكتاب المقدس خصوصا من خلال سرد قصة السامري وصناعته للعجل فأقول: أن العجل الذى صنعه السامرى هو مجرد جسد لا حياة فيه وإن كان له خوار فعبده بني إسرائيل ولكن الأولى بهم أن يعبدوا السامري الذي استطاع أن يبعث الحياة فى العِجل. بحثكم موفق مع انه شائك . تحياتي 1-- شرح الكتاب المقدس - العهد القديم - القس أنطونيوس فكري ملوك الأول 16 - تفسير سفر الملوك الأول.

 
علّق المصيفي الركابي ، على همسات الروح..للثريّا - للكاتب لبنى شرارة بزي : قصيدة رائعة مشاعر شفافة دام الالق الشاعرة لبنى شرارة

 
علّق عامر ناصر ، على السامري في الكتاب المقدس.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السيدة آشوري ، حياك الله ، إن كلمة السامري قريبة اللفظ من الزمري أو هي هي ، وما جاء في سفر الملوك الأول 16: 20 (زمري دخل إلى قصر بيت الملك وأحرق على نفسه بالنار، فمات من أجل خطاياه التي أخطأ بها بعمله الشر في عيني الرب، ومن أجل خطيته التي عمل بجعله إسرائيل يخطئ ) لا ينطبق على النبي هارون ع كما أعتقد ، وأن الدفاع عن ألأنبياء ع ودفع التهم عنهم يعتبر عين العقل بغض النظر عن الدين ، إذ أن العقل لا يقبل أن يكون المعلم في حياتنا الحالية ملوثا بشيء من ألألواث التي تصيب الناس ، شكراً لكم ودمتم مدافعين عن الحق .

 
علّق عامر ناصر ، على محكم ومتشابه ، ظاهر وباطن ، التفسير الظلي في المسيحية.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ألأخ محمد حياك الله وحيا السيدة آشوري ، إن ألإدراكات العقلية نسبية ، أي أن ما يدركه ألأنبياء عليهم السلام غير ما يدركه العلماء وما يدركه هؤلاء غير ما أدركه أنا مثلاً ، فنفي ألإدراك ليس تغييباً للعقل دائما وإنما هو تحديد القدرات العقلية المختلفة عند الناس ، ومن ألأمثلة على ذلك أن العقول لا تستطيع إدراك ماهية الله سبحانه أو حتى بعض آياته مثل قوله سبحانه ( وَإِنْ مِنْ شَيْءٍ إِلَّا عِنْدَنَا خَزَائِنُهُ وَمَا نُنَزِّلُهُ إِلَّا بِقَدَرٍ مَعْلُومٍ (21)الحجر ، فقد إحتار العلماء في تفسير خزائن ألأشياء كيف تكون وما طبيعة هذه ألأشياء المخزونة وكيفية الخزن وما هو ألإنزال ، كذلك إحتار العلماء وحتى العلم أيضاً في تفسير معنى الروح ، إذاً العقول محدوة ألإدراك أصلاً ، تحياتي .

 
علّق عادل الموسوي ، على معركة احد اﻻنتخابية - للكاتب عادل الموسوي : إذن انت من الناخبين الذين وقعوا في حيرة بسبب الترويج لخطاب قديم عمره خمس سنين ، واﻻ فالخطاب الجديد لم يشترط ذلك الشرط الذي ذكرته .. اما موضوع ان عدم المشاركة سببها العزم على المقاطعة فرأيك صحيح فقد تكون هناك اسباب اخرى غير معلومة لاينبغي الجزم بارجاعها الى سبب واحد ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علي ناصر علال الموسوي
صفحة الكاتب :
  علي ناصر علال الموسوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 البشر مخلوق مبرمج!!  : د . صادق السامرائي

 التصدي لهجوم على الشريط الحدودي مع سورية بتجاه تل صفوك

 قد تحجز اموالك وعقاراتك وتمنع من السفر إذا لم تدفع رسوم المهنة والإعلان  : عدنان فرج الساعدي

 كان الشجاع علاء العيداني في وزارة الخارجية  : ثائر الربيعي

 فائق الشيخ علي جاهل متخلف  : مهدي المولى

 قفزة ليست بالهواء !  : علي محمود الكاتب

  مجلس واسط: يقرر تعطيل الدوام الرسمي ليوم الاثنين القادم بمناسبة شهادة الامام علي(ع)  : علي فضيله الشمري

 عنبر سعيد .. رواية لعبد الكريم العامري  : ميمي أحمد قدري

 بعد ان ضاقت بهم السبل!!!  : حسين الركابي

 عوائل الشهداء : نشكر المرجعية على فتواها...إذ لما بقينا لولاها (2-3 )

 أشَدُّ الغُصَص...  : صادق مهدي حسن

 مربد الكتبي في الهندية يحتفي بالعلامة الكرباسي  : عبد عون النصراوي

 تربية نينوى تقيم دورة اللغة الانكليزية لمعلمي الصف الخامس الابتدائي لتطوير قدرات كوادرها التربوية  : وزارة التربية العراقية

 صدور العدد "493" من جريدة خيمة العراق بتاريخ 24 كانون الثاني 2018  : وزارة الدفاع العراقية

 نحن مرجعيون والتاريخ يشهد  : عمار العامري

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 105694250

 • التاريخ : 28/05/2018 - 04:46

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net