Expiry ... بعد أخوك
    يبدو أن قدرنا محكوم بكل ما هو نافذ الصلاحية أو تالف أو أن شئت سمه          ( أمسولك ). فكل ما نراه ونلمسه ونتعايش معه أو ما نتناوله لا يخرج عن دائرة هذا التصنيف أو التوصيف أن لم يكن السمة الطاغية التي صارت رديفا وقرينا يلون تضاريس أيامنا بألوانه الكالحة . ولئن  كان من الطبيعي أن  تتبدى  بشائر تبدل النعمة والحال زينا أو شينا على ما نصادفه في حياتنا فالدواء وحده يبقى صامدا!!! تختفي تلك الملامح وتظل  غير مرئية وملحوظة الا في النزر اليسير. يمثل تداول الدواء المنتهي الصلاحية ( وأنا هنا لا أتي بجديد فالمسألة في عمومها منظورة ومعروفة حتما ) أمرا بارزا في معظم أرجاء العراق وظاهرة يستلزم الانتباه لها والتعامل معها بكل جدية من قبل أصحاب العلاقة من خبراء وأطباء ومختصين من الهيئات الرقابية ومن رجال دين حتى . ولا تبدو  قضية بيع الأدوية ال ( Expiry ) متعلقة حصرا بتلك التي تباع على الأرصفة ولا بالصيدليات الموجودة في المناطق الشعبية أو غيرها من التي لا تحمل ترخيصا وما أكثرها بل تتعداها الى المناطق ذات الثقل الاقتصادي والاجتماعي كمنطقة الحارثية أو المنصور أو الجادرية . فبرغم تميز تلك المناطق بالأرتفاع الملحوظ فيما يخص أسعار الدواء مقارنة بما يباع في أماكن أخرى حتى لو كان المنشأ والنوعية واحدة . والانتباه والتعامل السريع والجدي مطلوب نظرا الى ما تتركه هذه الممارسة المرفوضة وفق كل القيم والمفاهيم من أثر غير محمود  يتجلى ويتأتى ذلك من كون الحارثية وغيرها من المناطق التي تسمى بال( راقية )تمتاز بذلك الكم الهائل من العيادات الطبية والصيدليات المنتشرة فيها وهي محل استقطاب وجذب لفئات مختلفة ومن مناطق مختلفة من العراق اعتمادا على أسم الطبيب الذي يقصده المريض أو على قدرة الصيدليات المنتشرة فيها على توفير دواء بذاته . أنا هنا لا أود الحديث عن تخصيص الطبيب المعالج لصيدلية بعينها فلقد أصبح ذلك عرفا وتقليدا سائدا يلجأ اليه معظم الأطباء في عرض العراق وطوله !! ولكن أتحدث عن مدى مطابقة الدواء للمواصفات وتأريخ الصنع . لا يعقل أن لا يدرك الصيدلي أو الطبيب المعالج خطورة عدم خزن الأدوية وفق التعليمات المرفقة وضمن درجة حرارة معينة وهي مسالة صارت من البديهيات لكننا لا نجد من يلتزم بذلك الا في حالات نادرة تتعلق بالأدوية الباهظة الثمن والسريعة التلف جدا.ولئن افترضنا أن ذلك لن يؤثر كثيرا على  فعالية الدواء وصلاحيته  وأن تجاوزت الحرارة الخمسين إزاء دواء مصنع في دول وبلدان تتميز بأجواء ودرجات حرارة  لا يمكن مقارنتها البتة من درجة حرارة مرتفعة في الأعم الأغلب  من أيام السنة ناهيك عن سوء الخزن سواء من طرف الجهات المستوردة وما أكثرها الى المذاخر المنتشرة ثم الصيدليات والصيدليات المتفرعة أو البديلة ( تلك التي لها أكثر من فرع في أماكن أخرى ) وهو أمر ينبغي التعامل بحذر وخشية متناهية معه مع إدراكنا أن الدواء سلاح ذو حدين ليس فقط بمضاعفاته الجانبية فقط بل بسوء خزنه وحفظه فمعظم ما يطرح منه يجب أن يحفظ بدرجة حرارة لا تتجاوز ال25 م .هل يمكن التهاون أو التغاضي عن دواء لم يتبق على صلاحيته سوى أقل من شهر أن لم يكن تجاوز التأريخ . لا يعقل أن صيدلانيا ( يخوي ) من المرضى ثلاثة أضعاف السعر الأصلي وفق ما مدون على العلبة الخارجية للدواء وبحسب بورصة العرض والطلب لا يمكن أن يجري جردا كل ثلاثة أشهر  ليعرف ما ينقصه وما يحتاجه وهو بهذا الأجراء لابد أن ينتبه الى صلاحية الأدوية المتوفرة لديه وأن أخذنا الأمر على السهو وعدم التركيز أفلا ينتبه ذلك الشخص الى فترة صلاحية الدواء أثناء تسليمه الى المريض صاحب الراجيته ؟؟ . لا أتجنى حين أقول أن الكثير من المرضى ( ولا أقول بسبب عدم معرفتهم أو بسبب ثقتهم المطلقة بان السعر المدفوع يقابله جودة ونوعية لا غبار عليها ) !! بسبب قدومهم من أماكن بعيدة ورغبتهم في العودة بسرعة الى أماكن سكنهم أو كون تسلسلهم في دور المراجعة متأخرا لا ينتبهون الى ذلك وربما ينتبهون حين يصلون الى مدنهم أو محافظاتهم النائية أو بعد تناوله حتى. الأمر المثير للعجب والدهشة حين تلتمس الصيدلاني أو مساعديه قائلا ( تره هذا Expiry   بعد أخوك ) فلا يجد  حرجا في التظاهر بعدم معرفة ذلك أو بالاعتذار أو بالتبرير بأن بقاء بضع أيام على موعد انتهاء الصلاحية لا يضر البتة !! عجبا لمن يعرف ولكنه لا يريد أن يعرف . من خلال ترددي على تلك الصيدليات لشراء أنواع مختلفة من الدواء أبتداء من علكة التدخين الى كريم الوجه الى بعض الشراب المخصص للأطفال أيقنت أن الأمر ليس مرتبطا بصيدلية دون غيرها , الا لمن خاف وأتقى , وأنما تبدو الحالة مستشرية وسياسة متبعة  في كثير من الصيدليات التي تبهرك بديكورها وفخامتها!! هل فكرت نقابة الصيادلة في القيام بجولة والتدقيق في ملابسات هذه الظاهرة وهل يجوز شرعا وعرفا ووفق أي منطق أنساني أو فقهي  ووفق  أي ديانة أو مذهب أو شرعة أن يباع دواء بثلاثة أضعاف سعره دونما رحمة أو محاسبة من ضمير أو رقيب ذاتي .. وأن جاز الأمر كذلك فلم يحاسبوا ويتفرعنوا على أصحاب  البسطيات أو الصيدليات غير المجازة ؟؟ اليس من الأولى محاسبة المذاخر الخاصة والصيدليات المجازة ومن أعطاها الترخيص والأجازة. هكذا هو واقع الحال... دواء منتهي الصلاحية يضاف الى ما ينتشر في هذا البلد من غذاء وماء وهواء وأحلام وأقلام وكتل وحكومة وبرلمان فات أوانه  لتكتمل حبات سبحة هم  العراقيين . 
 
                                                             [email protected] 
 

  

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/08/12



كتابة تعليق لموضوع : Expiry ... بعد أخوك
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق علي العلي ، على بيان النصيحة - للكاتب د . ليث شبر : ايها الكاتب الم تلاحظ من ان المظاهرات تعم العراق وخاصة الفرات الاوسط والجنوب اليس انتم وانت واحد منهم تتباكون عقوداً على الظلم من قبل المستعمر البريطاني بعدم اعطائكم الحكم؟ الان وبعد 17 عام تأتي متساءلاً عن من يمثلهم؟ اليس من اتيتم بعد 2003 كلكم تدعون انكم ممثلين عنهم؟ كفى نفاق وارجع الى مكانكم من اين اتيتم والا تبعون مزطنيات هنا وهنا وخاصة هذا الموقع ذو ذيل طويل الاتي من شرق العراق

 
علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . عباس هاشم
صفحة الكاتب :
  د . عباس هاشم


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 مستقبل التحالفات السياسية وسباق السلطة  : طه الحسني

 أحاديث خلف الليل  : ابو يوسف المنشد

 تاريخ حسينية الرسول (ص)ومنطقة الدورة ببغداد .  : مجاهد منعثر منشد

 ضحالة التنظير البعثي(قراءة في الإختراق الفكري البعثي الأخير)  : احمد الخالصي

 اللواء 26 في الحشد يشرع بخطة تأمين طريق الحجاج عبر منفذ عرعر الحدودي

 العتبة العلوية المقدسة تتبنى نقل كبار السن والمعاقين إلى مرقد أمير المؤمنين ( عليه السلام)

 مراثون الحرية ... يا وزارة الشباب ؟؟!!!  : عدي المختار

 هل الدعوة لإزالة ذهب القباب عُمَرِيَةُ المنشأ فعلاً ؟  : شعيب العاملي

 رئيس مجلس الوزراء السيد عادل عبد المهدي يصل الى مدينة الرياض في مستهل زيارته الى المملكة العربية السعودية   : اعلام رئيس الوزراء العراقي

 الوقف الشيعي في بابل يعقد الاجتماع الدوري الأول لمنتسبي المؤسسات الدينية والخيرية وإدارات مساجد المحافظة  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 يا أبناء الوطن الواحد أنتم أخوة, لماذا تغفلون عن هذا اذن؟  : سيد صباح بهباني

 استقالة الرئيس بوتفليقة

 مفوضية الانتخابات: إعلان النتائج الأولية خلال يومين او ثلاث بعد انتهاء التصويت

 الضمير الوطني المؤود!!  : د . صادق السامرائي

 وزارة الثقافة تقيم العديد من النشاطات الثقافية والفكرية والفنية  : زهير الفتلاوي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net