صفحة الكاتب : عدوية الهلالي

الليلة الاولى
عدوية الهلالي

 في خيالها ..صورنابضة ..لمنزلها الذي اعتصرت خلاصة عمرها وهي تمارس الاشغال الشاقة لتلظم عقد طابوقه ولتصنع سقفا يحتويها واولادها بعد ان فارقها زوجها مفقودا في حرب خاسرة تاركا اصغر اولادها الثلاثة (لحمة حمراء ) ...

انتظرت عودته لسنوات طويلة ..عللت نفسها بالاحلام لتقاوم اليأس فهي لاتريد ان تصدق انها ستقضي حياتها بدونه ...وبمرور السنوات ، تغيرت ملامح احلامها ..فمن حلم وردي باهت بحضن دافيء وراحة وامان في كنف رجل ،الى احلام اكثر وضوحا بمصدر رزق دائم يكفي لاعالة اطفالها وتعليمهم ، ومنزل صغير يكفي لايوائهم مع الكثير من ( الستر ) و(العافية ) لضمان تحقيق احلامها ...
حرثت الارض باظافرها وسهرت على رعاية ماشيتها ..تعلمت كيف تبيع محصولها وتعد الوريقات المالية وتدخرها لتنسج كيانا لم يجد زوجها وقتا لاتمامه ..اسعدها كثيرا ان ترى ابنها الاكبر شابا يستعد للزواج ثم ابا لعدة اطفال لونوا حياتها القاتمة بضحكاتهم البريئة وصارت ترقد بسكينة واطمئنان بعد ان وجدت من جديد رجلا تتكيء عليه ..يكفيها فخرا انها منحته السقف ومصدر الرزق الدائم وتركت له ( القيادة )...
فجأة ، تلبدت سماء القرية بسواد رايات رجال (داعش ) فخشيت ان يجرف سيلهم ولديها او تصبح ابنتها لحما رخيصا بايديهم ..قررت الرحيل ومغادرة الارض والبيت الاثير ومسقط الرأس وموطن الصبا ومرابع العشق الاول ..والاخير ..جلدتها نظرات العجز في عيون اولادها واحفادها فابتعلت مرارة قرارها عنوة وغادرت قريتها ..
ثلاث سنوات ، استسلمت فيها لكابوس قض مضجعها ..تهاوى سقف منزلها لتنام تحت خيمة يخترقها البرد القارس وتغرق ارضيتها الرملية الامطار ، وفي الصيف ، كان الحر القائض يطرد النوم ويحل الناموس ضيفا بدلا منه ...لسعتها سياط الجوع فاجتهدت في تدبير لقمة تسكت بها صراخ احفادها ...كانت تمضي يومها في نقل دلاء الماء من خزان مخصص للنازحين لتجنب ابنتها وكنتها الخروج من الخيمة ...ثلاث سنوات من الجوع والذل والحرمان ووجع الشوق الى الديار والخوف على الاحبة... فقدت اصغر احفادها بسبب مرض من امراض (النزوح) ، فصار عليها ان تمنح القوة والصبر لوالديه رغم ان فاقد الشيء لايعطيه ...!
متى ينتهي الكابوس ؟ صا ر التساؤل هاجسها الوحيد بعد ان فقدت القدرة على احصاء الايام وحساب الخسائر ,,واخيرا ، لمع ضوء خافت في حلكة ايامها حين اختفت الرايات السود من ديارها وابلغت بضرورة العودة اليها ...رقص الامل في اعماقها من جديد ..سيؤويها سقفها الاثير وسيمرح احفادها في حديقتها ..ستنفخ الخصوبة في رحم ارضها التي اصبحت بورا بعد رحيلهم عنها وتملأ حظيرتها بالمواشي ..
وانتهى الكابوس ..وعادت الى الديار ..لكنها لم تجد أي وجه للشبه بين ماعلق في ذاكرتهاومابقي منه ....اطلال وعربات محترقة وادغال موحشة ..بقايا حلم لذيذ عتيق ..
اين ستقضي ليلتها الاولى ..لم يبق من منزلها الا حجرة واحدة تهاوى نصفها ..غاب السقف الذي حلمت به طويلا فغاب معه الامان ...لوهلة ،شعرت باليأس من الامساك بتلابيب حياتها الماضية والمضي قدما ، لكنها لمحت ابنها واولاده وهم ينظفون فسحة من حطام منزلهم ثم يحيطونها بكدس من الاحجار لتصبح حجرة مسيجة ..ابتسمت وفكرت .."لم يبق الا السقف ..ومن يصنع الجدران ليحمي عرضه ، سيكمل السقف حتما " ...بايديهم سيكتمل البناء .. المستقبل لهم ..سيلقون الماضي خلفهم ويبدأوا من جديد ..وبهم ..سيهدأ وجع الليلة الاولى ...

  

عدوية الهلالي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/11/09



كتابة تعليق لموضوع : الليلة الاولى
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق أحمد ، على أول علاج لرفع الوباء - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم أختي العزيزة إيزابيل المحترمة لقد أفتقدتك من فترة طويلة على الفيس بوك وأدخل على صفحتك الخاصة لم أجد أي موضوع جديد وقد سألت بعض أصدقائك على الصفحة لم يعلم شيء. الحمد لله على سلامتج وكان دعائي لكِ أن يجنبكِ الله من كل شر ويوفقكِ سلامات كان أنقطاع طويل أرجو أرسال رابط الفيس الخاص بكِ لأتشرف بالدخول من ضمن أصدقاء الصفحة وأكون ممنون. حفظكِ الباري عز وجل

 
علّق مصطفى الهادي ، على (الذِكرُ). هل الذكر مقصود به التوراة والانجيل؟ - للكاتب مصطفى الهادي : اجابة على سؤال حول موضوع الذكر يقول الاخ محمد كريم : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا العزيز استيضاح من جنابك الكريم بخصوص الذكر في هذه الاية الكريمة (وَلَقَدْ كَتَبْنَا فِي الزَّبُورِ مِنْ بَعْدِ الذِّكْرِ أَنَّ الْأَرْضَ يَرِثُهَا عِبَادِيَ الصَّالِحُونَ) من سورة الأنبياء- آية (105) كيف ان الزبور من بعد الذكر والذكر هو القرآن الكريم ام ان هناك امر لغوي بحرف (من). اردت ان استفسر عنها فقط. الجواب : السلام عليكم . اختلف المفسرون وأهل التأويل في معنى الزَّبور والذكر في هذه الآية ، فقال بعضهم: عُني بالزَّبور: كتب الأنبياء كلها التي أنـزلها الله عليهم ، وعُني بالذكر: أمّ الكتاب التي عنده في السماء.واتفقت كلمة المفسرون أيضا على أن الذكر: هو الكتاب الذي في السماء، والذي تنزل منه الكتب.والذي هو أم الكتاب الذي عند الله. وقال الطبري وابن كثير وغيره من مفسري اهل السنة : الزبور: الكتب التي أُنـزلت على الأنبياء ، والذكر: أمّ الكتاب الذي تكتب فيه الأشياء قبل ذلك. وعن سعيد بن جبير قال : كتبنا في القرآن بعد التوراة. ولكن في الروايات والتفاسير الإسرائيلية قالوا : أن الذكر هو التوراة والانجيل. وهذا لا يصح ان يُشار للجمع بالمفرد. واما في تفاسير الشيعة في قوله تعالى: (ولقد كتبنا في الزبور من بعد الذكر أن الأرض يرثها عبادي الصالحون) قال الطباطبائي في الميزان : الظاهر أن المراد بالزبور كتاب داود عليه السلام وقد سمي بهذا الاسم في قوله: (وآتينا داود زبورا ) النساء: 163 وقيل: المراد به القرآن.وذهب صاحب تفسير الوسيط في تفسير القرآن المجيد (ط. العلمية). المؤلف: علي بن أحمد الواحدي النيسابوري . إلى ان المقصود هو : جميع الكتب المنزلة من السماء. ومحصلة ذلك أن الذكر هو القرآن . وأن القول بأن الذكر هو التوراة والانجيل محاولة للتشكيك بمصداقية القرآن والرفع من شأن تلك الكتب التي دارت حولها الشبهات حتى من علماء الأديان المنصفين.

 
علّق مرتضى الاعرحي ، على الشريفة بنت الحسن من هي...؟! - للكاتب الشيخ تحسين الحاج علي العبودي : ما جاء اعلاه عبارة عن نسج وأوهام من وحي الكاتب ، ويتعارض مع ما هو مشهور عن رحلة الامام السبط عليه السلام وال بيته وكذلك مسير السبايا الى الشام والعودة ، وهنا أطالب الكاتب ان يكتب لنا تمديدا من اين اعتمد في مصادره .

 
علّق عمار الزيادي ، على كورونا هل هي قدر الهي ؟ - للكاتب سامي جواد كاظم : ذكرت الدول كلها...لكنك لم تذكر ايران

 
علّق التمرد على النص ، على عظائمُ الدهور لأَبي علي الدُّبَـْيزي: - للكاتب د . علي عبد الفتاح : فكيف بأمير المؤمنين علي ع

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته العلوية المهذبة إبنتنا الراقية مريم محمد جعفر أشكر مرورك الكريم وتعليقك الواعي نسأل الله أن يغيّر الله حالنا إلى أحسن حال ويجنبنا وإيّاكم مضلات الفتن. وأن يرينا جميعاً بمحمدٍ وآل محمد السرور والفرج. إسلمي لنا سيدتي المتألقة بمجاورتك للحسين عليه السلام. الشكر الجزيل لأدارة الموقع الكريم دمتم بخيرٍ وعافيةٍ جميعا

 
علّق مريم محمد جعفر الكيشوان ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ابي العزيز والكاتب القدير. حفظك الله من كل سوء، وسدد خطاك. كل ما كتبته هو واقع حالنا اليوم. نسال الله المغفرة وحسن العاقبة❤❤

 
علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار

 
علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : اللجنة العليا لدعم الحشد الشعبي
صفحة الكاتب :
  اللجنة العليا لدعم الحشد الشعبي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 من حكايات والدي (عدالة أنو شيروان وحكمة المربي)  : زوزان صالح اليوسفي

 إنهم يستغفلونا كل يوم ويريدون استمرار ذلك باسم الدستور  : باسل عباس خضير

 التجارة.. تجهيز مطاحن نينوى بكميات كبيرة من الحنطة المحلية عن طريق سايلو مخمور  : اعلام وزارة التجارة

 عضدوا دعوة الحكيم يا اهل البصرة  : قاسم بلشان التميمي

 شرطة نينوى تلقي القبض على 3 من مروجي الحبوب المخدرة  : وزارة الداخلية العراقية

 السِيْنَاتُوْرُ (جَوْنُ مَاكَّينْ) ... هَلّْ عَادَ بِخُفَّيّْ حُنَيّْن؟. (مِنْ اسْقَاطِ صَدَّامٍ إِلى مُحَارَبَةِ دَاعِشْ). (الحَلَقَةُ الثَانِيَةُ)  : محمد جواد سنبه

 ضبط مدير بلدية الدور في صلاح الدين متلبساً بتزوير سجلات وأضابير عقارية  : هيأة النزاهة

 التربية تحدد 19 كانون الثاني موعدا لامتحانات نصف السنة ولكافة المراحل الدراسية  : الميزاب

 القبض على مجرم يتاجر بالاثار في ميسان

  "سهـــــام العُقيلـي" تُعلِن عَن إفتتاح اول نادي رياضي نِسائي في مَيسان خِلال الايّام القَليلة المُقبِلة  : سرمد الجابري

  رئيس لجنة التربية في مجلس محافظة النجف يصف القائمين على التعينات في وزارة التربية بالمافيات  : احمد محمود شنان

 داعش یعترف بتکبده في الموصل وشبکة بریطانیة تمول داعش من شمال انجلترا

 معارك بالقرب من كربلاء  : محمد السمناوي

 كربلاء تشهد اكبر مهرجان عالمي في مطلع شهر شعبان القادم  : حسين النعمة

 قادة العراق يهنئون حكام الكويت!  : عماد الاخرس

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net