صفحة الكاتب : نبيل محمد حسن الكرخي

من الاخطاء العقائدية عند مدرسة الحكمة المتعالية ... ( 15 )
نبيل محمد حسن الكرخي
 المجـرَّدات:
المجرّد هو "ذلك الشيء الذي ليس له خصائص الاشياء الماديّة"[1] ، و"أن كلمة (المادّي) في اصطلاح الفلاسفة تستعمل في الاشياء التي لها نسبة الى المادة وتحتاج في وجودها الى مادّة قبلية ولكنها تستعمل احياناً بمعنى اعمّ من ذلك فتشمل حينئذٍ المادة نفسها وتصبح مساوية في الاستعمال لكلمة (الجسماني). واما كلمة (المجرد) فهي بمعنى غير المادّي وغير الجسماني ، أي الشيء الذي لا هو جسم ولا هو من قبيل صفات الاجسام وخصائصها"[2].
"إنّ الموجود المجرّد لا يقبل الانقسام ، وليس له مكان ولا زمان ، ويستثنى من ذلك النفس المتعلّقة بالبدن إذ يمكن نسبة الزمان والمكان اليه بالعَرَض ، فيقال: في المكان أو الزمان الذي يوجد فيه البدن ، يكون الروح موجوداً أيضاً في ذلك المكان والزمان ، لكن هذه المكانية والزمانية في الواقع صفة للبدن ، وإنّما تنسب للروح مسامحة بسبب تعلقه واتحاده بالبدن. ولا بد من التنبيه على ان العرفاء والفلاسفة أثبتوا نوعاً ثالثاً من الموجودات هو وسط بين المجرّد الكامل والمادّي المحض أسموه بـ (الموجود المثالي) ، ويطلق عليه في اصطلاح صدر المتألهين (المجرّد المثالي) و(الجسم المثالي)"[3].  
والمجردات قد تطلق على الجن والملائكة والارواح ، وقد تطلق على العقول والمُثُل وامثالهما. وعجباً لمن يتحدث عن وجود مجردات معه سبحانه وتعالى وينسى قوله جلَّ شانه: ((ليس كمثله شيء)) !
يقول السيد الطباطبائي: "قد اتضح بالابحاث السابقة أن للوجود الامكاني – وهو فعله تعالى – إنقسامات ، منها: انقسامه الى مادي ومجرد ، وانقسام المجرد الى مجرد عقلي ومجرد مثالي ، واشرنا هناك الى ان عوالم الوجود الكلية ثلاثة: عالم التجرّد التام العقلي ، وعالم المثال ، وعالم المادة والماديات. فالعالم العقلي مجرد تام ذاتاً وفعلاً عن المادة وآثارها ، وعالم المثال مجرد عن المادة دون آثارها من الاشكال والابعاد والاوضاع وغيرها. ففي هذا العالم أشباح متمثلة في صفة الاجسام التي في عالم المادة والطبيعة في نظام شبيه بنظامها الذي في عالم المادة ، وإنما الفرق بينه وبين النظام المادي أن تعقب بعض المثاليات لبعض بالترتب الوجودي لا بتغير صورة أو حال الى صورة أو حال أخرى بالخروج من القوة الى الفعل بالحركة ، كما هو الحال في عالم المادة ، فحال الصور المثالية فيما ذكرناه من ترتب بعضها على بعض حال صورة الحركة والتغير في الخيال ، والعلم مجرد مطلقاً فالمتخيل من الحركة علم بالحركة لا حركة في العلم ، وعلم بالتغير لا تغير في العلم. وعالم المادة لا يخلو ما فيها من الموجودات من تعلق ما بالمادة ، وتستوعبه الحركة والتغير ، جوهرية كانت أو عرضية)[4].
ينقض الشيخ حسن الميلاني فرضية وجود "مجردات" عداه سبحانه وتعالى ، فيقول أن المعرفة البشرية ، أي الفلسفة والعرفان ، تزعم انه لا يصدر عن ذات الخالق تعالى إلا شيء واحد ، وذلك انها تقول: "ان الواحد لا يصدر عنه إلا واحد" ، وتزعم انه لا محيص عن القول بوجود وسائط مجرّدة عن الزمان والمكان والقوة والاستعداد إلخ بين الخالق والعالم الجسماني حتى يستقيم أمر الخلقة وصدور الاشياء عن ذات الخالق المتعال. ويزعمون انه يجب تعدد الموجودات المجرّدة وتكثّرها ! بينما العلوم الالهية البرهانية تشدد الإنكار على ذلك ببيان أن الله تعالى خالق الاشياء لا من شي وليس بمُصَدِّرِها ، وانه عزَّ وجلّ هو الواحد الحقيقي المتعالي عن الامتداد ، وان التوسيط في أمر الخلقة محال ذاتي وذلك أن الخلقة أمر دفعي لا يقبل التوسيط لذاته. وان قول المعرفة البشرية بالجمع بين التعدد والتجرّد هو جمع بين متناقضات ، وان قاعدة الواحد تناقض نفسها[5]. وتفصيل كل ذلك بالمصدر المنقول عنه. وننتقي بعض كلمات الشيخ الميلاني التي توضح العقيدة الاسلامية الصحيحة...
يقول الشيخ حسن الميلاني: "ما هو ملاك تقسيم الشيء الى الثابت والمتحرك !؟ الحادث الذاتي والحادث الزماني ؟! ما بالقوة وما بالفعل ؟! المتناهي واللامتناهي ؟! الواجب والممكن ؟! المجرّد والمادّي ؟! فإنّ هذه التقسيمات ليست إلا تقسيمات بلا واقع موضوعي ، وليست إلا تقسيمات للامتدادي الى نفسه وغيره ، بل الى نفسه والى ما يمتنع تحققه ثبوتاً !!
وضرورة العقل والبرهان وسياق – بل صريح – الروايات المتكثّرة تشهد بأنّ الموجود لا ينقسم إلا الى الخالق والمخلوق ، وأن الثاني هو الامتدادي العددي القابل للزيادة والنقصان ، والاول هو ما يكون على خلاف ذلك ، وهما متباينان بكلّهما فلا يدخل الاول في الثاني ولا الثاني في الاول أبداً.
ما ندري كيف يمكن الجمع بين الاعتقاد بتجرّد المجرّدات والاعتقاد بتعدّدها ؟! مع أن بين الكثيرة وعدم التجرّد تلازم بيّن ، كما ان من البديهي أن التجرّد واستحالة التعدّد متلازمان.
إنّ خروج وجود الخالق جلّ وعلا عن الزمان والمكان والأجزاء أمر ذاتي ثبوتي له ، وهو متفرّع على تعاليه جلَّ وعلا عن الامتداد والاجزاء الذي يختص به تعالى ولا يمكن أن يوصف بذلك غيره مطلقاً: 
الامام أمير المؤمنين (عليه السلام): (... وخرج بسلطان الامتناع من أن يؤثر فيه ما في غيره).
فنفس القول بتعدّد المجرّدات ، شاهدة على التناقض في القول بوجودها ، فإنَّ التعدد فرع الامتداد المبائن للتجرّد"[6].
ثم يقول: "كيف يصح ادّعاء التجرّد لما يقال إنّه يتحرّك في جوهره حتى يصل عالم التجرّد ؟! أليس الحركة والتغيّر متفرّعاً على كون الشيء زمانيّاً بالبداهة ؟! أوليس اتصاف الشيء بالبعدّية نفس اتصافه بالزمان ؟!! وكيف يمكن القول بتجرّد أشياء ومخلوقات ، مع ان كل ما سوى الله تعالى في معرض التغيير والزوال ؟
الامام الصادق (عليه السلام): (إنّه ليس شيء إلا يبيد أو يتغير أو يدخله التغيير والزوال ، أو ينتقل من لون الى لون ، ومن هيئة الى هيئة ، ومن صفة الى صفة ، ومن زيادة الى نقصان ومن نقصان الى زيادة ، إلا رب العالمين ، فإنّه لم يزل ولا يزال واحداً ... لا تختلف عليه الصفات والاسماء كما تختلف على غيره مثل الانسان الذي ... يتبدّل عليه الاسماء والصفات والله عزَّ وجلّ بخلاف ذلك)"[7].
وقال السيد الخوئي (رض): (ودعوى ان الملك من عالم المجردات فليس له مادة ، كما اشتهر على ألسنة الفلاسفة دعوى جزافية ، فإنه مع الخدش في أدلة القول بعالم المجردات ما سوى الله كما حقق في محلّه أنه مخالف لظاهر الشرع ، ومن هنا حكم المجلسي (رحمه الله) في اعتقاداته بكفر من انكر جسمية الملك ، وتفصيل الكلام في محلّه)[8].
وقال الشيخ ماجد الكاظمي: (لا وجود للمجردات سواه تعالى كما تقدّم ، مضافاً الى انه ادعاء بلا دليل)[9].
ويقول الشيخ حسن الميلاني: "المجرّدات هي شركاء الله تعالى: إنك ترى بالرجوع الى روايات أهل العصمة انهم (عليهم السلام) في مقام نفي الشبيه عن الله تعالى وبيان انحصار عنوان المعبود اللائق به الألوهية فيه تعالى ، يكتفون بإقامة الدليل على نفي الجسمية والصورة والشبح والتخطيط والامتداد عنه تعالى. 
ولو كان هناك واسطة بين الله الخالق والامتداد المخلوق كما تزعمه الفلسفة القائلة بوجود عالم المجرّدات ، لما كان الاستدلا بذلك كافياً لبيان ما يتمايز به الخالق عن المخلوق وتمييز ما يختص الله تعالى به من التعريف ويباين به غيره ، بل كانت المجرّدات حينئذٍ تدخل في تعريف الخالق ، وكان يثبت تعدّد الآلهة لا وحدة الخالق ، وكان ذلك إثبات التشبيه لا نفيه !!"[10].
وقال العلامة الحلي (رض) في كشف المراد: "اختلف الناس في ماهية النفس وانها هل هي جوهر أم لا ، والقائلون بأنها جوهر اختلفوا في انها هل هي مجرّد أم لا ، والمشهور عند الاوائل وجماعة من المتكلمين كبني نوبخت من الامامية والمفيد منهم والغزالي والحليمي والراغب من الاشاعرة أنّها جوهر مجرّد ليس بجسم ولا جسماني ، وهو الذي اختاره المصنف رحمه الله"[11]. وهذا الشخص الوارد في كلام العلامة (رض) واسمه (الحليمي) هو شخصية مجهولة ! يقول الشيخ حسن حسن زاده آملي: "هذا الرجل يذكر في البحث عن المعاد الجسماني من هذا الكتاب أيضاً ، والنسخ المطبوعة عارية عن اسمه وغير واحدة من المخطوطة الموثوق بها واجدة إياه ، وكذلك الراغب في الموضعين لكن لم نظفر بالحليمي في غير واحد من تراجم الرجال"[12].
وقيل ان ما نسبه للشيخ المفيد (رض) هو مستفاد من بعض كتبه وليس صريح كلامه ، فجاء في هامش احدى طبعات كتاب (مناهج اليقين): " كما يستفاد ذلك من بحوث مفصلة للشيخ المفيد حول النفوس و الارواح التي جاءت في تصحيح الاعتقاد ص 63 فبعد"[13]!!
والى جانب مجهولية الشخصين الوارد ذكرهما في كلام العلامة الحلي (رض) ، فلم يتبين لنا المصدر الذي اعتمده العلامة (رض) فيما نسب الشيخ المفيد (رض) اليه من القول بأن النفس هي جوهر مجرّد ، عدا ما قيل من انه مستفاد من كلام الشيخ المفيد (رض) وليس صريحه. فهذا النص هو واحد من اكثر النصوص المثيرة للريبة والغرابة !
ويقول العلامة الحلي (رض) في تعريف الجوهر: "اعلم ان الجوهر في اصطلاح المتكلمين عبارة عن المتحيز الذي لا ينقسم بوجه ، فالمتحيز جنس ، يندرج تحته الخط والسطح والجسم. وقولنا الذي لا ينقسم يخرج عنه الجسم ، وقولنا بوجه يخرج عنه السطح والخط ، فانهما لا ينقسمان ، لا من كل وجه ، بل الخط لا ينقسم في العرض والعمق وإنْ انقسم في الطول ، والسطح لا ينقسم في العمق وإنْ انقسم في الباقين ، فلو لم يفد عدم الانقسام بالعمومية لدخلا في الحد"[14]. ثم يعرف الجوهر عند الفلاسفة فيقول: "و اما عند الاوائل فانهم يطلقون الجوهر على ذات الشي‌ء و حقيقته، و على الموجود لا فى موضوع"[15].
 
الجسم الإلهي:
في شرحه للأصول من الكافي, حيث جاء في ذلك النص: (فإذا تصورت هذه المعاني وانتقشت في صفحة خاطرك علمت أن المعنى المسمّى بالجسم له أنحاء من الوجود متفاوتة في الشرف والخسة والعلو والدنو , من لدن كونه طبيعياً إلى كونه عقلياً , فليجز أن يكون الوجود إلهي ليس كمثله شيء وهو السميع البصير المسمّى بالاسماء الإلهية المنعوت بالنعوت الربانية ، على أن الواجب تعالى لا يجوز أن يكون له في ذاته فقد شيء من الاشياء الوجودية وليس في ذاته الاحدية جهة ينافي جهة وجود الوجود وليس فيه سلب إلا سلب الاعدام والنقائص)[16]
وقد يقال إن سائر كلام الملا صدرا المبثوث في كتبه ومصنفاته, خير شاهد على رفض الرجل للتجسيم جملة وتفصيلاً. بل إن كلماته في ذات كتاب شرح الأصول من الكافي في نفي الجسيمة عن الحق تعالى لا تدع مجالاً للباحث أن يعتقد أو يخطر في باله قول الرجل بالجسيمة ! ويُجاب عن ذلك بأن ملا صدرا حينما ينفي الجسم فإنما ينفي المتعارف عليه في اذهان عامة الناس والمتكلمين والفلاسفة المشائيين ، غير انه حينما يثبت جسماً إلهياً فإنما يثبت جسماً من طبيعة اخرى عرفانية ، فهو يدعي وجود جسم إلهي من الناحية العرفانية ، ومع ذلك فلا يعدو ان يكون جسماً مهما كان نوعه او طبيعته او النظرة اليه.
ومن اسخف ما تذرع به احدهم لتبرير كلام ملا صدرا انه قال ان ملا صدرا يقصد كمال الجسم لا حد الجسم !! وقد فاته إنَّ وجود الكمال للجسم ملازم لوجود الجسم له سواء كان له حد ام لم يكن !! تعالى الله سبحانه عن ذلك علواً كبيراً.
وخير ما رد به احد على دعوى الجسم الالهي لملا صدرا هو ما قاله السيد ابو القاسم الخوئي (1317- 1413)هـ / (1899- 1992)م كما ورد في (التنقيح في شرح العروة الوثقى) في تعليقه على قول صاحب المتن (وأمّا المجسِّمة) ما نصّه: (وهم على طائفتين : فانّ منهم من يدعي أن الله سبحانه جسم حقيقة كغيره من الأجسام وله يد ورجل إلاّ أنه خالق لغيره وموجد لسائر الأجسام ، فالقائل بهذا القول إن التزم بلازمه من الحدوث والحاجة إلى الحيّز والمكان ونفي القدمة ، فلا إشكال في الحكم بكفره ونجاسته لأنه إنكار لوجوده سبحانه حقيقة . وأما إذا لم يلتزم بذلك بل اعتقد بقدمه تعالى وأنكر الحاجة فلا دليل على كفره ونجاسته وإن كان اعتقاده هذا باطلاً ومما لا أساس له . ومنهم من يدّعي أنه تعالى جسم ولكن لا كسائر الأجسام كما ورد أنه شيء لا  كالأشياء فهو قديم غير محتاج ، ومثل هذا الاعتقاد لا يستتبع الكفر والنجاسة وأمّا استلزامه الكفر من أجل أنه إنكار للضروري حيث إنّ عدم تجسّمه من الضروري فهو يبتني على الخلاف المتقدم من أن إنكار الضروري هل يستلزم الكفر مطلقاً أو أنه إنما يوجب الكفر فيما إذا كان المنكر عالماً بالحال ، بحيث كان إنكاره مستلزماً  لتكذيب النبيّ (صلّى الله عليه وآله وسلّم) . هذا ، والعجب من صدر المتألهين حيث ذهب إلى هذا القول في شرحه على الكافي وقال ما ملخّصه: إنّه لا مانع من التزام أنه سبحانه جسم إلهي ، فانّ للجسم أقساماً فمنها: جسم مادي وهو كالأجسام الخارجية المشـتملة على المادّة لا محالة . ومنها: جسم مثالي وهو الصورة الحاصلة للانسان من الأجسام الخارجيـة وهي جسم لا مادّة لها . ومنها : جسم عقلي وهو الكلِّي المتحقِّق في الذهن وهو أيضاً مما لا مادّة له بل وعدم اشتماله عليها أظهر من سابقه . ومنها : جسم إلهي وهو فوق الأجسام بأقسامها وعدم حاجته إلى المادّة أظهر من عدم الحاجة إليها في الجسم العقلي ، ومنها : غير ذلك من الأقسام ، ولقد صرّح بأن المقسم لهذه الأقسام الأربعة هو الجسم الذي له أبعاد ثلاثة من العمق والطول والعرض. وليت شعري أن ما فيه هذه الأبعاد وكان عمقه غير طوله وهما غير عرضه كيف لا يشتمل على مادة ولا يكون متركباً حتى يكون هو الواجب سبحانه . نعم ، عرفت أن الالتزام بهذه العقيدة الباطلة غير مستتبع لشيء من الكفر والنجاسة ، كيف وأكثر المسلمين لقصور باعهم يعتقدون أنّ الله سبحانه جسم جالس على عرشه ومن ثمة يتوجهون نحوه توجه جسم إلى جسم مثله لا على نحو التوجه القلبي)[17].
وهناك من يحاول تبرير كلام ملا صدرا والرد على السيد الخوئي ، كما في الجواب المؤسف المنشور في موقع مركز الابحاث العقائدية وهو: (لم يثبت أن ملاّ صدرا الشيرازي كان مجسماً، وأما ما يشير إليه النص الذي نقله السيد الخوئي قدس سره عن تفسير صدر المتألهين فله وجه آخر سوى ما أفاد به السيد الخوئي، مع أن ما أورده قدس سره على الملاّ صحيح طبقاً لتعريف الجسم في الاصطلاح الفلسفي، ولكن الملاّ (حسبما يظهر من النص) لا يريد التعريف الاصطلاحي للجسم المنحصر في الجسم المادي المعروف في عالم الطبيعة وهو الجوهر ذو الابعاد الثلاثة، وإنما يريد به المعنى الأعم وهو ما يطلق عليه جسم بحسب كل عالم من عوالم ما وراء الطبيعة كعالم المثال وعالم الملكوت وعالم الجبروت وعالم اللاهوت، وحينئذ فالمصحح للإطلاق ليس هو ما تعارفه الناس من مفهوم الجسم، بل أمر آخر قريب من مفهوم الجوهر المفارق، إذ من الواضح أن ملا صدرا ملتفت إلى عدم إمكان وجود جسم موصوف بأنه طويل عريض عميق في العوالم العليا، فهذا الوصف من خواص المادة في عالم الطبيعة، ومن المعلوم أيضاً أنه لا توجد مادة فيما وراء عالم الطبيعة، ولذلك عقّب الملا زيادة في إيضاح ما يريده من الجسم المثالي والجسم العقلي والجسم الإلهي بالقرائن التالية على الترتيب: (الجسم المثالي: وهو الصورة الحاصلة للإنسان من الأجسام الخارجيـة وهي جسم لا مادّة لها، الجسم العقلي: وهو الكلِّي المتحقِّق في الذهن وهو أيضاً مما لا مادّة له بل وعدم اشتماله عليها أظهر من سابقه، الجسم الإلهي: وهو فوق الأجسام بأقسامها وعدم حاجته إلى المادّة أظهر) فبهذه القيود يخرج الجسم المادي الذي لا يعرف إلا بقبوله للأبعاد الثلاثة، ولذلك فإن اعتراض السيد الخوئي على الملا بقوله: (ولقد صرّح بأن المقسم لهذه الأقسام الأربعة هو الجسم الذي له أبعاد ثلاثة من العمق والطول والعرض) ليس في محله لابتنائه على المشهور من تعريف الجسم، ولكن تبين من خلال القيود التي ذكرها ملاّ صدرا أنه لا يريد هذا التعريف) !!!!! ويرد على كلامهم هذا بان ملا صدرا اذا تكلم عن الجسم الإلهي كلاماً فلسفياً فقد بيّن السيد الخوئي (رض) رده عليه وإبطاله وفق القواعد الفلسفية ايضاً. وإن كان كلامه غير فلسفي وغير عرفي فما هو إذن ؟! ولِمَ تلومون السيد الخوئي (رض) على ما لم يحسن ملا صدرا التعبير عنه ! وإن كان كلام ملا صدرا عرفانياً فالعرفان تجربة شخصية وهو نفسه في  حكمته المتعالية اشترط التعبير عن الكشف العرفاني بالقواعد الفلسفية لكي يصدقه الآخرون ، فإن كان كلامه عرفانياً ولم يحسن التعبير عنه فلسفياً فهذا خطأه وما وضّحه فلسفياً هو باطل. وإنْ كان قد احسن التعبير عن كشفه العرفاني بكلامه الفلسفي فقد وضّح السيد الخوئي تهافته الفلسفي وان فكرته باطلة.
وللمزيد من الفائدة نقول ان ملا صدرا كان يرى ان الله سبحانه وتعالى وجود بلا ماهية ، وهنا يقول بأن له جسماً إلهياً ، فيكون جسمه الإلهي هو عين وجوده ، وحيث ان الوجود الخارجي الحقيقي للخالق والمخلوق هو وجود واحد ، بغض النظر عن تشكيكه ، فيكون لجميع المخلوقات جسماً إلهياً قد يوصف على اقل تقدير بأنه جسم إلهي تشكيكي !! وهذه هي النتيجة المؤسفة التي تحمل في طياتها الكثير من معاني الشرك والابتعاد عن التوحيد الصحيح.
ويؤكد سيد كمال الحيدري ان ملا صدرا كان يقول بالجسمية ، فيقول ما نصَّه: (نعم إذا كان من أهل الاختصاص افترض انه مثل ملاصدرا بيني وبين الله ماكو شك بأنه من أكابر المتخصصين إذا صار بناءه الله جسم ماذا تفعلون؟ ملا صدرا يقول بالجسمية ، بكرى إنشاء الله من شرح أصول الكافي انجيبلكميا ولهذا كثير من الأعزة قالوا الله يخليك لا تقوله فد مكان ولكن قائل بالجسمية ولكن يقول جسمية إلهية، طبعاً في المقدمة هو يقول الجسم له طول وعرض وعمق وهو جسم حسي خيالي عقلي الهي والله جسم ضمن المواصفات الله ماذا؟ ولهذا جملة من أعلام الفقهاء من تلامذة السيد الخوئي كفروه على هاي المسألة كفروه بأنه قالوا هو قائل بأن الله سيدنا وا ويلاه انتووا خابصين الأمة أن ابن تيمية والحنابلة قائلين جسم لعد عندكم بلي امغطغطيه ما يقولون لأحد، أنا اطلعها واناقشها أقول هذا الرأي مع كل احترامنا لملى صدرا وصدر المتألهين نوافقه أو نخالفه؟ نخالفه، وهذا أن دل على شيء يدل على حرية الفكر في مدرسة أهل البيت)[18]. ورغم ان سيد كمال الحيدري من نفس مدرسة ملا صدرا ومن اتباعه الان انه لم يوافقه على هذه المسالة لظهور شناعة باطلها.
 
 
 
________________________________________
الهوامش:
[1] الخلاصة الفلسفية / السيد علي حسن مطر الهاشمي – ص265.
[2] المصدر السابق – ص266.
[3] الخلاصة الفلسفية / السيد علي حسن مطر الهاشمي – ص267 و268
[4] نهاية الحكمة / السيد محمد حسين الطباطبائي – ص377 و378.
[5] معرفة الله تعالى بالله ، لا بالاوهام الفلسفية والعرفانية / الشيخ حسن الميلاني - ص178.
[6] معرفة الله تعالى بالله ، لا بالاوهام الفلسفية والعرفانية / الشيخ حسن الميلاني - ص179 و180.
[7] المصدر السابق - ص181.
[8] مصباح الفقاهة / تقرير ابحاث السيد ابو القاسم الموسوي الخوئي (قدس سره) / بقلم الشيخ محمد علي التوحيدي التبريزي – ج1 ص364.
[9] الرؤية الفلسفية / الشيخ ماجد الكاظمي - ص92.
[10] معرفة الله تعالى بالله ، لا بالاوهام الفلسفية والعرفانية / الشيخ حسن الميلاني - ص182.
[11]  كشف المراد في شرح تجريد الاعتقاد / العلامة الحلّي (رض) / تعليق الشيخ حسن حسن زاده آملي – ص277 و278.
[12]  المصدر السابق – هامش التعليقات ص278.
[13]  مناهج اليقين في اصول الدين / العلامة الحلي (رض) - ج1 هامش ص227.
[14]  انوار الملكوت في شرح الياقوت / العلامة الحلي (رض) – ج1 ص17.
[15]  انوار الملكوت في شرح الياقوت / العلامة الحلي (رض) – ج1 ص17.
[16] شرح الاصول من الكافي / الشيخ صدر الدين محمد بن ابراهيم الشيرازي ت1050هـ / تحقيق محسن عقيل – ص723. 
انظر أيضاً: شرح الأصول من الكافي / صدر الدين محمد بن إبراهيم الشيرازي / عنى بتصحيحه: محمد خواجوي – ج3 ص207.
[17] التنقيح في شرح العروة الوثقى/ تقرير بحث السيد الخوئي (رض) للشيخ علي الغروي (رض) - ج3 ص(70-72).
[18] بحث تعارض الادلة برقم (185) لسيد كمال الحيدري ، منشور في الموقع الالكتروني الخاص به ، بتاريخ 27 / 1 / 2014م.
 

  

نبيل محمد حسن الكرخي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/11/11



كتابة تعليق لموضوع : من الاخطاء العقائدية عند مدرسة الحكمة المتعالية ... ( 15 )
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عماد شرشاحي ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اسئل الله أن يجزي الباحثين عن الحق المدافعين عنه خير الجزاء ويفرح قلوبهم بنور الحق يوم يلتمس كل انسانا نورا في يوم موحش ، طلما انتظرنا أبحاث جديده ، انشاء الله لا تنقطع ، اتمنى لكي زياره الإمام الحسين عليه السلام لأنك ستشعرين ان للمكان نورا وامانا كانه اقرب مكان للملكوت الأعلى ولا ابالغ

 
علّق عزيز الحافظ ، على نصيحة من سني الى شيعي حول مايجري في العراق. تجربتنا مع السيستاني - للكاتب احسان عطالله العاني : الاخ الكاتب مقال جيد ونوعي فقط اعطيك حقيقة يغفل عنها الكثير من السنة.....كل سيد ذو عمامة سصوداء هو عربي لان نسبه يعود للرسول فعلى هذا يجب ان تعلم ان السيد السستاني عربي! ىوان السيد الخميني عربي وان السيد الخامنئي عربي ولكنهم عاشوا في بلدة غير غربية....تماما كما ىانت اذا تجنست في روسيا تبقى بلدتك المعروفة عانة ساطعة في توصيفك مهما كنت بعيدا عنها جغرافيا...أتمنى ان تعي هذه المعلومة مع تقديري

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على يوحنا حسين . - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : العبره (بالنسبة لي) في ثورة الحسين ومقتله رساله.. بل اني اراها انها الفداء.. اي ان الحسين عليه السلام عرف بها وارادها.. لقد كانت الفداء.. وهي محوريه جدا لمن اراد الحق والحقيقه. لقد ذهب الحسين مع اهل بيته ليواجه جيشا باكمله لكي تبقى قصته ومقتله علامه فارقه بين الحق والباطل لمن اراد الحق.. لو لم يخرج الحسين لاصبح الجميع على سيرة (ال اميه رضي لالله عنهم) الصراع بين الحق والباطل اسس له شهادة الحسين؛ وهو من اسس لمحاربة السلطان باسم الدين على ان هذا السلطان دجال. ما اسست له السلطه عبر العصور باسم الدين انه الدين واصبح المسلم به انه الدين.. هذا تغير؛ وظهر الذين قالوا لا.. ما كان ليبقى شيعة لال البيت لولا هذه الحادثه العظيمه.. اذا تاملنا ما كان سيحدث لولا ثورة الحسين وشهادته ؛ لفهمنا عظمة ثورة الحسين وشهادته.. وهذا مفهومي الخاص لثورة الحسين.. دمتم في امان الله.

 
علّق منير حجازي. ، على الخطيب محمد حسن الكشميري اسقط نفسه في دهاليز مظلمة - للكاتب سامي جواد كاظم : احسنتم وعلى الحقيقة وقعتم . انظر لحال أخيه السيد مرتضى الكشميري في لندن فهو معتمد المرجعية ومؤتمنها بينما حسن الكشميري مُبعد عنها نظرا لمعرفتهم بدخيلة نفسه . الرجل شره إلى المال وحاول جاهدا ان يكون في اي منصب ديني يستطيع من خلاله الحصول على اموال الخمس والزكاة والصدقات والهبات والنذور ولكنه لم يفلح ولس ادل على ذلك جلوسه مع الدعي المخابراتي الشيخ اليعقوبي. وامثال هؤلاء كثيرون امثال سيد احمد القبانجي ، واحمد الكاتب ، وسيد كمال الحيدري . واياد جمال الدين والغزي ، والحبيب ومجتبى الشيرازي وحسين المؤيد الذي تسنن ومن لف لفهم . اما الاخ رائد الذي اراد ان يكتب اعتراض على مقال الأخ الكاتب سامي جواد ، فسقط منه سهوا اسم الكشميري فكتبه (المشميري). وهذا من الطاف الله تعالى حيث أن هذه الكلمة تعني في لغة جامو (المحتال). مشمير : محتال وتأتي ايضا مخادع. انظر کٔشِیریس ویکیپیٖڈیس، موسوعة ويكيبيديا إصدار باللغة الكشميرية، كلمة مشمير.

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على يوحنا حسين . - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : العبره (بالنسبة لي) في ثورة الحسين ومقتله رساله.. بل اني اراها انها الفداء.. اي ان الحسين عليه السلام عرف بها وارادها.. لقد كانت الفداء.. وهي محوريه جدا لمن اراد الحق والحقيقه. لقد ذهب الحسين مع اهل بيته ليواجه جيشا باكمله لكي تبقى قصته ومقتله علامه فارقه بين الحق والباطل لمن اراد الحق.. لو لم يخرج الحسين لاصبح الجميع على سيرة (ال اميه رضي لالله عنهم) الصراع بين الحق والباطل اسس له شهادة الحسين؛ وهو من اسس لمحاربة السلطان باسم الدين على ان هذا السلطان دجال. ما اسست له السلطه عبر العصور باسم الدين انه الدين واصبح المسلم به انه الدين.. هذا تغير؛ وظهر الذين قالوا لا.. ما كان ليبقى شيعة لال البيت لولا هذه الحادثه العظيمه.. اذا تاملنا ما كان سيحدث لولا ثورة الحسين وشهادته ؛ لفهمنا عظمة ثورة الحسين وشهادته.. وهذا مفهومي الخاص لثورة الحسين.. دمتم في امان الله.

 
علّق عامر ناصر ، على واعترفت اني طائفي.! - للكاتب احسان عطالله العاني : لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم سيدي هل أنشر مقالاتك هذه

 
علّق عامر ناصر ، على نصيحة من سني الى شيعي حول مايجري في العراق. تجربتنا مع السيستاني - للكاتب احسان عطالله العاني : أحسنتم وفقكم الله

 
علّق عامر ناصر ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سيدتي الفاضلة حياك الله وبياك وسددك في خطاك للدفاع عن الحقيقة عظم الله أجرك بمصاب أبي عبدالله الحسين وأهل بيته وأصحابه والبطل الذي سقط معه

 
علّق منير حجازي ، على عبد المهدي: الحكومة أعطت الأولوية لتقديم كل مايلبي احتياجات الشعب العراقي : يجب أن يكون عنوان المقال هكذا ((عبد المهدي: الحكومة أعطت الأولوية لتقديم كل مايلبي احتياجات الشعب الكردي )). انطلاقا من جذوره الشيوعية وما يحلمه عبد المهدي من علاقة النظال بينه وبين الاكراد وعرفانا منه للجميل الذي اسدوه له بجلوسه على كرسي رئاسة الوزراء فقد حصل الاكراد على ما لم يحلموا به في تاريخهم. وكذلك حصل اهل المنطقة الغربية على كل ما طلبوه ويلطبوه ولذلك نرى سكوت كردستات عن التظاهر ضد الفسادوالفاسدين وسكوت المنطقة الغربية ايضا عن التظاهر وكأن الفساد لا يعنيهم . هؤلاء هم المتربصين بالعراق الذين يتحينون الفرص للاجهاز على حكومة الاكثرية . ومن هنا نهض ابناء الجنوب ليُعبّروا عن الحيف الذي ظالهم والظلم الذي اكتووا به طيلة عهود ولكنهم لم يكونوا يوما يتصوروا ان هذا الظلم سوف يطالهم من ابناء مذهبهم .

 
علّق منير حجازي ، على مفتاح فوز قيس سعيّد في الانتخابات التونسية - للكاتب علي جابر الفتلاوي : نبيل القروي فعلا قروي بحاجة إلى ثقافة ، استمعت له وهو يتكلم وإذا به لا لغة لديه ، يتكلم العامية الغير مفهومة يتعثر بالكلام . اي قواعد لا توجد لديه . اما المرشح الثاني قيس سعيد فقد استمعت له وإذا كلامه يدخل القلب بليغ فصيح يتكلم بلهجة الواثق من نفسه. حفظه الله

 
علّق ادارة الموقع ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعتذر من الاخت ايزابيل بنيامين على عدم تفعيل التعليقات واستلام النشر في الايام السابقة لتعرض الموقع لهجمة شرسة ادت الى توقفه عن استلام الرسائل والتعليقات ... ادارة الموقع ...

 
علّق مصطفى الهادي ، على  عجِبتُ لِمْن لا يجِدُ قُوتَ يوْمِهِ كيْفَ لا يْخرِجُ على النّاسِ شاهِراً سيْفَهُ " - للكاتب محمد توفيق علاوي : لا يوجد مجتمع معصوم ، ولا توجد أمة بلغت رشدها فنعتبر افعالها مقدسة او مشروعة ودائما ما تختلط الامور نتيجة لعدم النضج الفكري، والمظاهرات لا تخرج عن هذا الموضوع فهي خليط غير متجانس قد يؤدي إلى ضياع المطالب المشروعة ، والمظاهرات عادة تتكون من أربعة عناصر . عنصر محروم خرج مطالبا بحقوقه ورفع ظلامته . عنصر خرج مع الخارجين وهو لا يدري لماذا يتظاهر سوى حصوله على متعة الانفلات. قسم خطير يتحين الفرص للتخريب واحداث الفوضى ولربما السرقة تحت غطاء المظاهرات وهؤلاء يحملون دوافع مذهبية او سياسية غايتها اسقاط النظام القائم أو ارباكه وتشويه صورته. القسم الرابع هو الساكن وسط الظلام يقوم بتحريك كل هؤلاء عبر وسائله التي اعدها للضغط على الحكومة او فرض التغيير باتجاه مصالحه. وهناك قسم آخر متفرج لا له ولا عليه وهو يشبه اصحاب التل أين ما يكون الدسم يتجه إليه. مظاهراتنا اليوم في العراق لا تخلو مما ذكرنا ولذلك وجب الحذر من قبل الحكومة في التعامل معها. فليس كل رجال الامن والجيش في مستوى ثقافي او وعي يُدرك ما يقدم عليه ولربما اكثرهم ليس له خبرة في التعامل مع هذه الحشود . فهو قد تم تدريبه على استخدام السلاح وليس العصا او القمع الناعم والمنع الهادئ . مظاهرات هذه الايام بلا هدف معلن سوى الاقلية التي رفعت بعض المطالب المضطربة وهي نفس المطالب منذ سنوات. وهذه المظاهرات من دون قيادة تدافع عنها وترفع مطاليبها وتقوم بتنظيمها والتفاوض نيابة عنها. فكما نعرف فإن المظاهرات الواعية ذات الأهداف المشروعة تقوم بتنظيم نفسها في هتافاتها ، في مسيرتها ، في عدم التعرض لكل ما من شأنه أن يُثير حفيظة القوى الامنية. وتكون على حذر من المندسين ، وتكون شعاراتها متفق عليها فلا تقبل اي شعار طارئ وتقوم بإبعاد من يرفعون شعارات ارتجالية فورا يطردونهم خارج مظاهراتهم. مظاهرات اليوم خليط لا يُعرف انتمائه ابدا . فهم قاموا بإحراق الكثير من المقرات الحزبية مقرات تيار الحكمة ، مقرات حزب الدعوة . مقرات حزب الفضيلة . مقرات بعض الاحزاب الاسلامية السنّية في الرمادي.فلم تسلم إلا مقرات الصرخي ، والصدري ، والشيوعي. الغريب أن عدة مظاهرات خرجت في العراق في السنوات الماضية. ومضاهرات اليوم أيضا كلها تخرج بعد تعرض السفارة الامريكية للقصف . او قيام الحكومة بتحدي امريكا بفتح معابر حدودية امرت امريكا بإغلاقها ، او الضغط عليها من اجل إيران ، او قيام الحكومة بتوجيه الاتهام لإسرائيل بضرب بعض مخازن السلاح . على اثر كل ذلك تتحرك الجماهير في مظاهرات لا يعرف أحد من بدأ التخطيط لها ومن شحن الجماهير لتخرج إلى الشارع وكل ما نستطيع ان نقوله على هذه المظاهرات هو انها (عفوية) في تبرير لعدم قدرتنا على اكتشاف من هو المحرك الحقيقي لها. على المتظاهرين ان يقوموا بتنظيم انفسهم وينتخبوا لهم قيادة حكيمة في كل محافظة من رجالاتها الحكماء ورؤساء العشائر الاغيار او بعض السياسيين ممن تثق بهم الجماهير. ويكونوا على حذر من مثيري الشغب والفوضى والفتن. ويكونوا على وعي مما تطرحه بعض مواقع التواصل الاجتماعي فهنا يكمن بيت الداء وهنا تضيع حقوق الشعوب.

 
علّق ☆~نور الزهراء~☆ ، على التظاهرات.. معركة كسر العظم بين أمريكا وعبد المهدي (أسرار وحقائق)  : اذا كان الامر كذلك لماذا لا يوعون الشباب ويفهموهم ليش يخلونهم يرحون ضحية لتصفيات سياسية

 
علّق د احمد العقابي ، على الخطيب محمد حسن الكشميري اسقط نفسه في دهاليز مظلمة - للكاتب سامي جواد كاظم : اعتقد مشكلة الكشميري مشكلة مادية وابسط دليل ذهابه للاستجداء من محمد اليعقوبي وصار يمدحه لكسب المال

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على كش بغداد - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا المقال ينصح بمراجعته ولكم منا فائق الاحترام ودوام التوفيق والصلاة عل محمد وال محمد الطيبين الطاهرين.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : جمال الدين الشهرستاني
صفحة الكاتب :
  جمال الدين الشهرستاني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 مجلس حسيني ـــ الأخلاق وخصوصيات الآخرين  : الشيخ عبد الحافظ البغدادي

 صحة الكرخ / اتلاف (15) طن من المواد الغذائية منتهية الصلاحية غير صالحة للاستهلاك البشري في قضاء المحمودية

 الوظيفة التفاعلية للمراسل الصحفي العراقي  : قصي شفيق

 د.نوفل ابو رغيف : يجب ان نعيد للطفولة أهميتها وان نقف وقفة ناضجة في يوم اليتيم العراقي  : سعد محمد الكعبي

 فعالية "جمعة عاصمة الثورة" جزيرة سترة عاصمة الثورة في البحرين  : انصار ثورة 14 فبراير في البحرين

 (اسود الجزيرة ) تثمر عن مقتل ارهابين وتدمير عجلاتهم ومضافات لهم في الصحراء  : وزارة الدفاع العراقية

 طَرِيقُ الْتَّغْييرِ آلْمَرْجُو! [١٦]  : نزار حيدر

 صناعة الادوية تعلن انتاج مستحضرات طبية لمنع الجفاف

 وزير الداخلية مطالب بالتدخل للكشف عن مصير صحفيين سوريين إختطفتهم داعش ونقلتهم الى العراق

 السوداني : قانون العمل سيصبح نافذا بعد 90 يوما من نشره في الجريدة الرسمية  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 بقاء امريكا من بقاء الإرهاب  : اياد حمزة الزاملي

 القرضاوي.. وحلم الدولة اليهودية  : مديحة الربيعي

 مديرية شهداء الكرخ تتشرف بمواصلتها تفقد ذوي الشهداء  : اعلام مؤسسة الشهداء

 اﻷخوة اﻹنسانية في المنظور اﻹسلامي  : السيد ابراهيم سرور العاملي

 مؤسسة التراث الاسلامي في برلين ودعوة عامة بمناسبة حلول ذكرى ولادة امير المؤمنين عليه السلام  : علي السراي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net